مصر يا أخت بلادي...يا...:مأمون الرشيد نايل

دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-03-2021, 08:07 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-09-2021, 11:48 PM

مأمون الرشيد نايل
<aمأمون الرشيد نايل
تاريخ التسجيل: 08-29-2016
مجموع المشاركات: 6

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مصر يا أخت بلادي...يا...:مأمون الرشيد نايل

    11:48 PM October, 10 2021

    سودانيز اون لاين
    مأمون الرشيد نايل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر




    قالها شاعرنا في زمان مضى..مصر يا أخت بلادي..يا شقيقة!! كان زماناً مختلفاً, والحرب الباردة على أشدها, وحركات التحرر الوطني تنتظم البلاد المستعمرة , والبلدان التي تحررت من ربقة الاستعمار, تبحث عن كيفية استكمال استقلالها الاقتصادي..فكانت حركة عدم الانحياز التي كانت تعبر عن طموحات الشعوب وتطلعاتها . وفي منطقتنا كانت الحركة القومية العربية بتوجهها اليساري ,شديدة التأثير, تحت قيادة جمال عبد الناصر, انجذب لها مجموعة من الشباب السودانيين .
    وهنا نود أن نلقي بعض الضوء على علاقة السودان بمصر..أو على الأصح علاقة مصر التي يحكمها مصريون بالسودان. فكل الذين حكموا مصر قبل 1952 كانوا من المستعمرين بينما كان السودان يحكمه بنوه عبر ممالك مختلفة من كوش..نبتة..مروي..وسنار..أرسل حاكم مصر محمد على باشا الالباني جيوشه لاحتلال السودان ,وتمكن من هزيمة مملكة سنار آخر الممالك السودانية...
    كان أول مؤشر لعلاقة السودان مع مصر هو مؤتمر باندونق لدول عدم الانحياز باندونيسيا..والذي طلب فيه جمال عبد الناصر من الوفد السوداني الجلوس خلف الوفد المصري..وهو تكريس لعلاقة التابع والمتبوع.. رفض الوفد السوداني برئاسة الأزهري ومبارك زروق أخرجوا منديلا كتبوا عليه "السودان"..وما يزال هذا العلم معروضاً إلى اليوم في باندونق.
    حكام مصر يعتقدون أن السودان تابع لهم ..وان تقدم السودان اقتصاديا وسياسيا يشكل خطورة عليهم ..لذلك تلعب مخابراتهم دورا متعاظما في تحديد الاتجاه الذي تسير عليه البلاد...اكتشفوا أنهم يستطيعون التغلغل وتمرير مصالحهم بسهولة في حالة وجود حكم عسكري.. ويصبح الأمر أكثر صعوبة إذا كان الحكم ديمقراطياً ..لذلك هم الآن يرمون بثقلهم دعماً للبرهان ومجلسه العسكري.
    خلال الحكم العسكري الأول والثاني استطاعت المخابرات المصرية إقناع العسكريين السودانيين بالحاق بعض الضباط المصريين من أصول سودانية بالجيش السوداني ..فتم هذا وأصبح الجيش السوداني تحت قيادة المخابرات المصرية..بل ان بعضهم أصبحوا قادة لأسلحة ذات أهمية مثل سلاح المدرعات...حتى رئيس القضاء العسكري كان من المخابرات المصرية..وهو الذي حكم على عبد الخالق محجوب بالإعدام في محاكمات الشجرة .
    خلال فترة الحكم العسكري الأول قام عبود وحكومته ببيع حلفا بثمن بخس ..وما كان هذا ليحدث في أي عهد ديمقراطي...وفي الحقيقة ان طبيعة الأحوال السياسية لم تمكن من الوقوف بصلابة ضد هذه الجريمة من قبل القوى الوطنية والتي كانت تحت وطأة الحكم العسكري...فكان قدر الحلفاويين أن يخوضوا معركتهم وحدهم.
    في الحكم العسكري الثاني استطاعت المخابرات المصرية أن تحظى بوزيرين في حكومة النميري...بل وتسللت الى مكتب الرئيس عبر المسئول الصحفي...وعمليات عودة نميري بعد انقلاب هاشم العطا , كانت تدار من السفارة المصرية...اما عن مشاريع التكامل بين القطرين فقد كانت أكبر دليل على الخداع الذي مارسته مصر على شعب السودان.
    حينما أتت الدكتاتورية العسكرية الثالثة من حكم الإنقاذ ..تعرضت المخابرات المصرية لأول هجمة موجعة...فقد تم طرد كل عناصر المخابرات المصرية والمشتبه فيهم من القوات النظامية ..ومن الخدمة المدنية ..وغيرها ..وتم توطين جامعة القاهرة فرع الخرطوم ..ولم يكن هدف الاخوان المسلمين من هذه الحملة الشرسة وطنيا. .بقدر ما كان نكاية في حسني مبارك لمواقفه ضد الاخوان المسلمين في مصر ...لكن سرعان ما استعادت المخابرات المصرية المبادرة لاحقاً...بسبب حوجة نظام الإنقاذ الذي كان يرزح تحت العقوبات الدولي لمصر...فكان ان تم منح حق الحريات الأربع...واستعادت المخابرات المصرية وضعها السابق كما كانت إبان عهدي عبود ونميري,
    يعلم الكثيرون ممن يعملون في الأمم المتحدة , المساعي التي يبذلها المصريون في البعثات الدبلوماسية لإفشال أي مشروع موجه للسودان...كما ولا يجب ان ننسى الجريمة الكبرى في حق نظامنا التعليمي الذي كان يتفوق على النظام المصري منهجاً وإعداداً ..نظام أسس على أحدث النظم الانجلوساكسونية في مجال التعليم.. تدمير التعليم جاء على يد أحد أبنائنا وهو محي الدين صابر..وما زلنا الى اليوم نسعى لإعادة النظام القديم.
    أما ثالثة الاثافي والكارثة التي أتتنا من مصر , فهي ان بعض طلابنا الدارسين بمصر..تأثروا بأفكار سيد قطب وحسن البنا..وأتوا بها الى السودان ..ظناً منهم أنهم يحملون خيراً لشعبهم..وما علموا أنهم كانوا يتأبطون شراً...كلفت هذه الأفكار سوداننا ثلاثين عاماً من الكبت والإرهاب والقتل والتعذيب والسرقة... وقد غاب عن أولئك الطلاب خطل فكرة سيد قطب في أن العالم في جاهلية.. والسودان لم يكن كذلك.. كان شعباً تكاملت فيه المروءة كلها
    وأعان ذلك بالفعال الصالح
    يقع على حكومتنا القادمة عبء إيقاف التدمير الممنهج من الجارة مصر..حتى ولو أدى ذلك لقطع العلاقات لفترة ..ثم إعادة ترتيب العلاقات على أسس جديدة..علاقات بين شعبين تقوم على الشفافية وعدم التدخل في شئوننا...وإيقاف التدخل الاستخباراتي..



    من الواضح أن مصر هي المهدد الأمني الأول للسودان ...وال آن تحتدم المعركة بين المجلس العسكري السوداني مدعوما من مصر ومخابرات مصر ضد قوى الثورة التي تطمح الى حكم مدني ...ابدى بعض الأصدقاء استغرابه ..كيف يدعم السيسي الأخوان المسلمين في السودان بينما يحاربهم في مصر !!! وجاءت الإجابة أن السيسي مستعد للتعاون مع الشيطان في سبيل تدمير السودان ...
    .
    الايام القادمة ستحدد هل سنكون في دائرة الأسياد والعبيد أم سيتحقق حلم شعبنا بوطن عاتي ديمقراطي.

    مأمون الرشيد نايل

    مواضيع سابقة كتبها مأمون الرشيد نايل فى سودانيز اون لاين
  • غادة النيل بقلم مأمون الرشيد نايل
  • حملة الدفتردار الانتقامية الثانية بقلم مأمون الرشيد نايل
  • عودة الدفتردار بقلم مأمون الرشيد نايل

  • اليوبيل الذهبي لمدرسة محمد حسين الثانوية العليا بقلم مأمون الرشيد نايل


    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/09/2021

  • بيان صحفي : بمناسبة جائزة نوبل للسلام، وجائزة محجوب محمد صالح فى السودان
  • المنتدى الثقافي ببلجيكا يقيم يوم مفتوح لدعم التحول الديمقراطي ..
  • وفد عسكري سوداني يصل تل ابيب
  • قوى الحرية والتغيير تتمسك بنقل السلطة للمدنيين وحميدتي يرفض تسليم الشرطة والمخابرات
  • مباحث التموين تداهم مخبزا اعلن عن زيادة في سعر الخبز

    عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/09/2021
  • نطالب بتحقيق دولي في جريمة فض الاعتصام
  • الخارجية توضح حقيقة تحويل مسجد بالوزارة الى إستقبال
  • وزيرة خارجية السودان تحتج على زيارة وفد عسكري لإسرائيل
  • بدء حملة جمع توقيعات تُطالب بتنحِّي البرهان وحميدتي
  • الحكومة السودانية تعكف على معالجات لتلافي أزمة القمح وتؤكد شح الجازولين
  • البرهان يتعهد لمجلس الأمن بحماية الانتقال والوثيقة الدستورية وإصلاح القطاع الأمني
  • فى اى عام خلق حزب الامة علاقات مع اسرئيل؟
  • وزيرة خارجية السودان تحتج على زيارة وفد عسكري لإسرائيل
  • ازمه داخليات ج/الخرطوم وتتريس ش/الجامعه
  • شبابنا من لجان المقاومة التصرف والانجاز والحسرة للبرهان واعوانه
  • لقاء النبيل بالحقير
  • تنسيق تآمري لعمل ازدواجية في الحاضنة السياسية!! بقلم عيسى إبراهيم
  • يا ود الأمير الحق . اهلك ناس فداسي الحليماب قطعوا شارع مدني الخرطوم
  • مالك عقار
  • حبيبنا الجميل أبوحسين بالانجليزي .. أين انت يا غالي المنبر بدون طعم
  • زي الناظر ترك .. إلي الإرشيف السوداني الشعبي .. للزي القومي!
  • أسلامنا باقي: ديوان الزكاة يسلم مشروعات للفقراء بشمال كردفان
  • نظارات البجا: “لا نقبل تهديد أي قوة في العالم لا ترويكا ولا أميركا”.
  • عناوين الصحف الصادرة اليوم السبت ٩ أكتوبر ٢٠٢١م
  • جميع قرارات لجنة إزالة التمكين صحيحة يا كيزان !
  • نائب رئيس حزب الأمة يتهم (3) نافذين بالتلاعب بالوثيقة الدستورية
  • الخارجية وبيان المحاصصة-بقلم صباح محمد الحسن
  • بين الليلة وباكر ترك حيفتح ويعتزر
  • الجنائية تدرس ضم القاضية السودانية جيهان العجب لطاقمها
  • د. القراي والمناهج: لا ازمة في أكسبو بسبب تمثال عار
  • تعليق ترشيح سودانيين تقدّموا ل"8″ وظائف بالاتحاد الإفريقي-المنصورة ادفعي الاشتراك
  • احباط تهريب 4 كيلو و716 جرام من الذهب بعدد من الولايات
  • قوى التغيير٢، جناح مناوي وجبريل تخاطب البرهان وحمدوك رسمياً بوقف اي تعامل مع المجموعة الأخرى
  • وسائل اعلام إسرائيلية: وفد عسكري سوداني زار إسرائيل ثم عاد للخرطوم
  • السيد / ابراهيم الشيخ يقدل فوق الغام الكيزان
  • شكرا لكم أخواتي و أخوتي .. رحم الله شقيقي و حبيبي الدكتور حسن سعيد
  • من المهمُوسِ به الي المجهُورِ به ...هل حان الوقت للحديث عن تقسيم السودان ...
  • المبدئيون..!!صديق يوسف و مضوي إبراهيم مثالا
  • ما زال هناك وقت للناظر ترك لتقوية الموقف
  • البلوم عبدالرحمن عبدالله في ذمة الله
  • كلمات تركية في الدارجة السودانية


    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/09/2021
  • مؤتمر الشرق ،المؤتمر الدستورى الان !!!
  • الشرطة في مهب الريح إستقالة وزير الداخلية والمدير العام لقوات الشرطة واجبه
  • زينة ألارض والسماء! فى مناسبة اغلاق الميناء والفنار
  • عناوين سودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم 09 اكتوبر 2021
  • إنتقال رئاسة مجلس السيادة للمدنيين وفقا للوثيقة الدستورية
  • 30عاما للبشير و 30 برهان و30 حميدتي و30 عبدالرحيم و 30 كباشي ربنا يمنحكم طول العمر عشان تحكمونا
  • سباق لكسب الرأي العام
  • الصراع بين صناع الثورة وسارقي الثروة!!!
  • من سلبيات مُمارسة العمل السياسِي في السُودان أُسلوب ( الحَفِر ) ..
  • مايحدث في شرق السودان تهديد للامن والسلم الاقليمي والدولي
  • السودان الحديث من التردي إلى الارتقاء
  • لجنة ازالة التمكين...انتقادات....وخيارات
  • ليه كده يا كوارتي.!!
  • الخوفُ والهزيمةُ النفسيةُ.. هما الحالقة
  • تهدئة بين حماس واسرائيل برعاية مصرية
  • وجهان لنفس العملة
  • إذ تتوجس قحت من عودة البوط العسكرى
  • المجتمع المدنى واستعادة أهلية وديمقراطية الرياضة!!!
  • القاء الضوء على مستعمرة السودان من الميلاد وحتى ظهور الفونج 1500م
  • حتمية فشل الدموقراطية والتحول المدني
  • رب ضـــــارة نافعــــــة !! بقلم الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
  • فرنسا.. صراع الهويات وأوهام النقاء
  • لجنة التحقيق فى فض الاعتصام التغيير والإصلاح ,الانقلاب الشتوى!!!
  • كمال شداد لازم يرحل:كنان محمد الحسين
  • عبد العزيز حسين الصاوي و صديق الزيلعي و رهانات السياسة
  • إحتراق الفلول والمخصيين
  • لو دامت لغيرك لما الت إليك
  • لجنة التحقيق في فض اعتصام القيادة متى !! تعزف مزاميرك يا مولانا اديب
  • لقمان احمد .. قرية الملم .. لقمان الحكيم بن ياعور .. أسوان ..
  • نادية حسن سيدأحمد:حق الشعوب الأصلية
  • حمدوك المحنك في لقاءه بالبرهان يستعيد زمام المبادرة بترتيب ورقة اللعبة السياسية في السودان!
  • أسباب انهيار الأموية ليس لغز تاريخي غامض في السردية التاريخية الأكاديمية
  • قرارات السماح لليهود بالصلاة في الأقصى باطلة ومخالفة للقانون الدولي























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de