الصراع بين صناع الثورة وسارقي الثروة!!!

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-20-2022, 11:34 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-09-2021, 04:50 PM

بشير عبدالقادر
<aبشير عبدالقادر
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 184

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الصراع بين صناع الثورة وسارقي الثروة!!!

    04:50 PM October, 09 2021

    سودانيز اون لاين
    بشير عبدالقادر-فرنسا
    مكتبتى
    رابط مختصر




    يروي لنا الاستاذ صلاح عبدالرحمن أحد اهم المقربين صداقة وزمالة للمرحوم السفير صلاح أحمد ابراهيم فيما يروي أن عما له كان يضع حذاء "المركوب" بالمعكوس، بمعنى يضع الرجل اليمنى على فردة الحذاء اليسرى والرجل اليسرى على الفردة اليمنى، وعندما ينام في الظهيرة تاركا حذاءه تحت السرير، يأتي الصبية فيصححا وضع الحذاء تحت السرير، وعند صحيانه يكتشف الأمر ويغضب ويصيح بأن الأطفال أغبياء ولا يعرفون "العديل من الاعوج"!!!

    أنقلك عزيزي القاريء لما يحدثنا به شقيق الاستاذ صلاح عبدالرحمن أي سعادة وكيل وزارة الخارجية الاسبق السفير فاروق عبدالرحمن، يحدثنا بأثنتين من المفارقات بسبب حكم الانقاذ، فبعد أن كان السودان يترأس مجلس الأمن الدولي-نيويورك- في فبراير 1972، بوفد ضم منصور خالد وجمال محمد احمد ورحمة الله عبدالله وعبدالمجيد علي حسن وفاروق عبدالرحمن، اصبح السودان - تحت حكم "صعاليك الانقاذ" - متهما امام مجلس الامن الدولي في جلسة نوفمبر 2004 التي عقدت بالعاصمة نيروبي بكينيا!!!

    للعلم فإن السودان كان قد اختير عضوا في مجلس الامن الدولي للامم المتحدة للفترة 1972-1973 بتـأييد فاق 75 في المائة من أصوات العضوية ، اما في العام 2000 فلم يحصل الا على 26 في المائة من الأصوات .

    ثم يحدثنا سعادة السفير بأنه بعد أن دافعت القوات المسلحة السودانية عن الكنغو في 1960م وعن الكويت في 1962م - ظرفا ارض- وعن لبنان في منتصف السبيعنات اصبحت اراضي السودان تحمى بقوات دول مثل راوندا!!!

    هذا زمانك يا مهازل فأمرحي، بعد ان كان رجالات السودان النخب أمثال المحجوب واحمد خير وجمال محمد احمد يأتي زمان "رجالات" السودان أمثال ابراهيم السنوسي القائل "عرضنا على امريكا تسليم أسامة بن لادن وردت بأنه غير مطلوب لديها" -سلموه لفرنسا- و أمثال أبوبكر عبدالرازق المعلن لصلاته خلف زوجته كمأموم؛ ومبارك الفاضل والتوم هجو والجاكومي وترك. وغيرهم من المنتفعين وتجار الدين والمتعطشين للسلطة والحكم والاستبداد!!! ظهور هؤلاء السفهاء ذووي الوجوه المريبة يثبت نظرية ابن خلدون "عندما تنهار الدول يسود الرعب ويلوذ الناس بالطوائف وتظهر العجائب وتعم الإشاعة...ويعلو صوت الباطل ويخفق صوت الحق...وتظهر على السطح وجوه مريبة.. وتختفي وجوه مؤنسة....ويصبح الانتماء إلى القبيلة أشد التصاقا..وإلى الأوطان ضربا من ضروب الهذيان..يضيع صوت الحكماء في ضجيج الخطباء..والمزايدات على الانتماء"!!!

    حكاية قناعة لبس الحذاء بالمعكوس او الاصرار على الفهم بالمقلوب تذكرني بوضعية العسكر والاحزاب الكرتونية وأصحاب الوجوه المريبة في السودان من جهة وعموم الشعب السوداني وخاصة الشباب "كنداكات و شفاتة" من جهة أخرى !!!

    فشعب السودان اختار تصحيح الوضع المقلوب وقام بثورة شعب قدم فيها مئات من الشهداء والمفقودين والجرحى للتأسيس لحكم مدني ديمقراطي يختار فيه الشعب من يحكمه عبر الانتخابات، ولكن أصحاب الفهم المقلوب من عسكر واذناب الكيزان والسفهاء محدودي الذكاء والقدرات لا يقبلون الا الوضع المقلوب المبني على العنف والاستبداد فلا حرية تحترم اذا سمحت بأن يأتي غيرهم للسلطة، بل يجب تعطيل الانتقال السلمي و الديمقراطي للسلطة ولو كان ذلك بخلق الفتن القبلية ونشر السيولة الامنية وإدخال الرعب والخوف في النفوس وتجويع الشعب ومنعه من الدواء المنقذ للحياة عن طريق قفل الميناء ومنع الصادر والوارد بل المضي قدما في السفه والفهم المقلوب بالتهديد بفصل الشرق واعلان دولة مستقلة!!! وما كان لمثل قائل هذا السفه ان " يتراجل" ويتبختر بتلك التصريحات الغبية والرعناء مثل المطالبة بحل الحكومة المدنية وتكوين حكومة جديدة وانه لن يتفاوض الا مع العسكر؛ لولا انه وجد دعما ممن هو اكثر منه سفاهتا مثل الفريق اول الكباشي-حدس ما حدس- الذي ذهب لمفاوضة ترك ثم رجع ليهمس لبرهانه ويجعله يصرح انها مشكلة سياسية؛ هل فهم الكباشي ايضا محدود لدرجة ألا يفهم انها مشكلة سياسية الا بعد رجوعه من مفاوضة ترك!!! أم انه ذهب ليحرض ترك على رفع سقف مطالبه واحراج حمدوك من خلال تهديده بضرورة حل حكومته وتسريح وزرائه وإبعاد مستشاريه وتعيين حكومة وطنية!!!
    لم يعد الامر إذن ازمة نخب فقط كما في السابق بل اصبح ازمة يصنعها الجهلاء والعسكر ومن خلفهم فلول نظام الانقاذ المخلوع بالاصرار الجاهل على استمرار الفهم المغلوط للحقائق من أبسطها كلبس الحذاء بالمعكوس الى اكبرها بإعتبار الحكم المدني والوطني لا يصلح للدول النامية والمسلمة "دي المدنية الدايرنها"!!!.

    قد يضطر د. حمدوك والحكومة الانتقالية "للمسايسة" بتنفيذ بعض مطالب "العسكروكيزان" المختبئة خلف ترك والجاكومي والتوم هجو وجبريل ابراهيم ومناوي بابعاد مزيد من الشرفاء الوطنيين ولكنه يعلم بان ارض السودان "ولادة" وان الشرفاء لا يحتاجون المناصب الرسمية ليعطوا خلاصة خبراتهم وعلمهم ؛ بل هم أشد الناس فرارا من تلك المناصب الدستورية لانها ان لم تنقص من مقاديرهم فلن تزيدهم شيئا!!!
    نعم أرض السودان "ولادة" وشبابها الذين صارعوا إستبداد طغمة الانقاذ والكيزان بصدور عارية وسلمية كاملة وقدم الكثير منهم ارواحه فداء للوطن، سيظل هؤلاء الشباب اخوة الشهداء من التاية ود.علي فضل وليس انتهاء بعبدالعظيم وود عكر سيظلون سايرين مرفوعي الهامة لتحرير السودان من الأرزقية وعديمي الوطنية وتصحيح الافهام المغلوطة و"استعدال" الحال المائل.
    ستبقى جذوة الثورة مشتعلة لدى الوطنيين الشرفاء وستبقى الثروة الى حين متراكمة لدى مخذلي الثورات والارزقية والعسكر. ولكن انتصار اهل الحق و الثورة الظافرة على اصحاب الثروة الفاسدة امر مؤكد كبزوغ الشمس من المشرق.

    انشد الفنان الكريم عبدالكريم الكابلي
    "
    ليست الثورة تهليلاً و تطبيلاً لفرد
    ليست الثورة تدعيماً و تكريساً لقلد
    أو هتافاً أرزقياً و صلة السيف لكيد
    إنما الثورة جهدٌ بعد جهدِ بعد جهد
    إنما الثورة حبٌ و عطاءٌ و تحد
    لقلاع الجهل للفقر و للداء الألد
    لشرور النفس للحقد و جور المستبد".

    [email protected]

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/08/2021
  • بيان صحفي : بمناسبة جائزة نوبل للسلام، وجائزة محجوب محمد صالح فى السودان

  • المنتدى الثقافي ببلجيكا يقيم يوم مفتوح لدعم التحول الديمقراطي ..
  • وفد عسكري سوداني يصل تل ابيب
  • قوى الحرية والتغيير تتمسك بنقل السلطة للمدنيين وحميدتي يرفض تسليم الشرطة والمخابرات
  • مباحث التموين تداهم مخبزا اعلن عن زيادة في سعر الخبز

    عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/08/2021
  • شكرا لكم أخواتي و أخوتي .. رحم الله شقيقي و حبيبي الدكتور حسن سعيد
  • من المهمُوسِ به الي المجهُورِ به ...هل حان الوقت للحديث عن تقسيم السودان ...
  • المبدئيون..!!صديق يوسف و مضوي إبراهيم مثالا
  • ما زال هناك وقت للناظر ترك لتقوية الموقف
  • البلوم عبدالرحمن عبدالله في ذمة الله
  • كلمات تركية في الدارجة السودانية


    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/08/2021
  • فرنسا.. صراع الهويات وأوهام النقاء
  • لجنة التحقيق فى فض الاعتصام التغيير والإصلاح ,الانقلاب الشتوى!!!
  • كمال شداد لازم يرحل:كنان محمد الحسين
  • عبد العزيز حسين الصاوي و صديق الزيلعي و رهانات السياسة
  • إحتراق الفلول والمخصيين
  • لو دامت لغيرك لما الت إليك
  • لجنة التحقيق في فض اعتصام القيادة متى !! تعزف مزاميرك يا مولانا اديب
  • لقمان احمد .. قرية الملم .. لقمان الحكيم بن ياعور .. أسوان ..
  • نادية حسن سيدأحمد:حق الشعوب الأصلية
  • حمدوك المحنك في لقاءه بالبرهان يستعيد زمام المبادرة بترتيب ورقة اللعبة السياسية في السودان!
  • أسباب انهيار الأموية ليس لغز تاريخي غامض في السردية التاريخية الأكاديمية
  • قرارات السماح لليهود بالصلاة في الأقصى باطلة ومخالفة للقانون الدولي
  • الكفاءة وشهادة الخبرة من المخلوع إلى الفتاوى ذات الكفاوى!!
  • بسط حكم القانون وتحقيق العدالة تنازع الاختصاص وحكم التشريع
  • مدد يا أبو هاشم ...مدد
  • الحرية والتغيير والصحوة بعدالصدام مع الفلول واللجنة الأمنية
  • كان الضرب بالسياط عقوبة الشباب الثائر في محاكم الإنقاذ
  • الانقلاب الكاشف ...! عبدالمنعم عثمان
  • لشهادة الأدبية في الأدب العربي الحديث …بحث في المحاقلة بين القانون والأدب للبروف الصفراني
  • كانت الديون مدخل لاستعمار مصر فهل تكون سبب لغزو السودان
  • العودة لمنصة التاسيس ،،لتنفيذ شعارات ثورة ديسمبر ،،
  • عادل هلال:الفترة (الإستكرادية) !!..
  • عناوين سودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم 08 اكتوبر 2021
  • أكدت التجربة خطورة الاتفاق الهش
  • كان العسكر عَلَى أيامنا معروفين بالرزانة و الوقار, فأين ذاك العسكر!
  • حميدتي باهو نفس نفس الزول الكاتل ولدك.. وبيدعي حمايتك من المدنيين!
  • ابن دارفور العاق
  • ما قولكم يا قدامى لاعبي الهلال.!!
  • تعرف على ثلاثة من بنات وايقونات السودان البارات ؟
  • اختراق بدو شرق وغرب آسيا والبربر والفولاني لرؤوس قبائل وقوميات وادي النيل
  • ما القصد من وثائق باندورا ؟....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
  • نوعا العنصرية في السودان
  • الفطاحل قد اوجدوا المعدوم لإراحة الشعب السوداني ،، والأنجاس قد أزالوا الموجود لتعذيب الشعب السوداني
  • المجلس العسكري يحتجز الشعب السوداني رهينة خوفاً من عقابهم علي جرائم دارفور وجريمة مجزرة فض الاعتصام
  • حكومة من الديمقراطية محرومة
  • من العراق الي السودان الخداع المنهجي والترويج لفوبيا داعش الارهابية
  • عبد المنعم هلال:قدامى الرياضيين يعانون























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de