الغليان .. وبيع الأخوان!! بقلم بثينة تروس

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 14-11-2018, 02:46 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-11-2016, 00:32 AM

بثينة تروس
<aبثينة تروس
تاريخ التسجيل: 01-11-2013
مجموع المشاركات: 100

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الغليان .. وبيع الأخوان!! بقلم بثينة تروس

    00:32 AM November, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    بثينة تروس -كالقرى-كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    واضح ان مسرح العبث الفوضوي للمتأسلمين، لاينقضي وطره، والشعب قد نضب صبره من جحيم، ولظي التجربة الاسلاموية، وهو يبدل جلوداً بجلود، في الرصد لهذه التجربة البائسة التي مل تكرارها، بل حتي متابعة قراءة أحداثها !!
    ففي الوقت الذي تشهد فيه البلاد حالة من الغليان ، في التعبير عن هموم الشعب الذي ضاقت به سبل الحياة ، وصعبت عليه دروب العيش الكريم. وساند تلك المطالَب إضراب للأطباء، واحتجاجات واعتقالات للسياسيين ، ولحق ذلك إعلان الصيادلة رفضهم لسياسات الحكومة في رفع الدعم عن الدواء ، وأغلقت بتفاوت زمني، ما يقارب 420 صيدلية ابوابها تعبيراً عن مساندتها لهموم إنسان السودان.

    وبالرغم من هذا ألكم الضخم من الململة الثورية! تابعنا كيف خرجت علينا الحكومة كعهدها! بالبيانات الانصرافية، فضجت صحفها بالقبض علي أشهر ( داعشي)!
    (ألقت الأجهزة الأمنية بمطار القاهرة، القبض على "محمد ال ع" 32 سنة مقيم بمدينة أبو كبير بالشرقية، أثناء عودته من تركيا، وتبين أن المتهم تواصل مع أعضاء تنظيم داعش الإرهابى من خلال مواقع التواصل الاجتماعى، وسافر إلى سوريا ثم تركيا، وتلقى العديد من التدريبات على القيام بأعمال عدائية، وحرب العصابات وظل فترة حتى تقلد مناصب قيادية بجبهة التنظيم بالسودان.
    أكتوبر ٢٠١٦)
    وبيت القصيد في ( مناصب قيادية بجبهة التنظيم بالسودان) !! كما قد شهد شاهد من أهلها
    في تصريح (القيادي الإخواني المنشق طارق أبو السعد أن السودان يعتبر الملاذ الآمن للإخوان الهاربين من القضايا والمفرج عنهم ، وهناك معسكر للطلاب الإخوان بالخرطوم، وبعضهم تورط في عمليات عنف داخل مصر سواء بالدعوة أو التأييد أو التمويل) .

    فمن الذي جعل السودان مستباحاً لتلك التنظيمات غير الاخوان المسلمين ؟! الذين مكنوا لهؤلاء المغضوب عليهم! من بلدانهم في مصر، وتونس ، والسعودية وغيرها، وغزو ارض السودان، ووجدوا ضالتهم المنشودة ، منذ دعوة سيد قطب ! في ساحات الفداء، والجهاد في ( الكفار) في أحراش الجنوب!
    لذلك توافدوا علي السودان، وصرفت عليهم الحكومة من أموال الشعب، واغرقتهم في النعم، فامتلكوا الشقق المفروشة، والسيارات الفاخرة، واعتلوا منابر المساجد كعلماء للمسلمين، وجلسوا للدراسات العليا بالجامعات، وصرفت لهم رواتب شهرية ، بل زوجتهم من كريمات السودان الأبيات! ثم سلحتهم بالجوازات ، والتأشيرات لبلاد ( الكفار)! حتي يواصلوا رسالة الجهاد الاسلامي!!
    وما كان زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، بطرحه ( سابقاً) ! قبل الإصلاحات الاخيرة ! باستثناء ، ( اما الأمر الذي يهمنا مواقف الناس، الذي يضع أنفسهم في مواجهة أعداء الاسلام ، هو صديقنا، (( وأخونا)) ، والذي يضع نفسه في خدمة أعداء الاسلام، مهما كانت منزلته، ومهما أعلن من شعارات هو عدونا)...أحقق باستمرار إيماناً بالله، عظبماً، متجدداً في الحياة، أحقق باستمرار، أشعل ، وأقود الحرب علي الطاغوت، بقيادة الأمريكان اليوم في كل مكان) ..انتهي من مخاطبة له في أرض السودان! موثقة باليوتيوب! 1990
    لقد توهم ( الاخوان المسلمون) انهم اجتمعوا أخوان في الله، وفي العقيدة ! وحين فشلوا ان ينصروا الحق في أنفسهم ، خذلهم الله في اخوتهم ، وامتحنهم في دينهم ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم المسلم أخو المسلم لا يظلمه ولا يسلِمُه، ومن كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته، ومن فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن ستر على مسلم ستره الله في الدنيا والآخرة)
    وتمكن فيهم طبع الخيانة فباعوا هؤلاء الإخوة ، كخراف تم إطعامها وتسمينها ، بحثاً لطول سلامة!
    لقد باعوا كارلوس قبلاً، للفرنسيين واختطفوه وهو مريض يستشفي من عملية جراحية 1995
    وعندما فشلوا في تسويق وبيع ( أخوهم) أسامة بن لادن! لامريكا بعدها بعام ! تسارعوا لطرده من البلاد الي أفغانستان ، ارضاء للضغوط الغربية التي تراعي لغضب السعودية عليه!
    بل هم باعوا شيخهم (واخوهم)! وولي نعمتهم، الدكتور الترابي وأودعوه السجن عام 2009 ، عندما فكر ان يبيع الاخير ( أخوه) ! البشير رئيس الدولة للجنائية، مسترخصاً دم الاسلام ! وصرح انه ( أنا مع العدالة الدولية ولا أعرف شيئاً اسمه رمز الدولة.. ولا أحد فوق العدالة الدولية ) ..
    وهكذا ضاع النداء (فى سبيل الله قمنا نبتغى رفع اللواء لا لدنيا قد عملنا نحن للدين الفداء فليعد للدين مجده أو تراق منا الدماء) .
    وهكذا أسس الاخوان المسلمين في السودان لمدرسة ( بيع الإخوة في الله) ، لقد أورد موقع (24) الإماراتي ، نقلاً عن مصادر خاصة ، ان الأجهزة الأمنية المصرية نسّقت على مدار الأيام الماضية مع جهاز الأمن بالسودان لرصد وتتبع عناصر جماعة الإخوان المصريين الهاربين إلى دولة السودان، وتسليمهم إلى القاهرة التي تتهمهم بالتخطيط للقيام بعمليات تخريبية في مصر .
    وقدرت المصادر عدد الشباب من جماعة الإخوان – المحظورة في مصر – الهاربين إلي السودان بأكثر من 400 شاب ) انتهي

    ان يبيع الإسلاميين اخوانهم، فلقد باعوا دين الله !! من اجل منافعهم السياسية، وباعوا الوطن باجمعه ، وما يفيد الشعب السوداني من مزاد البيع العلني الاخواني الاسلامي هذا!!

    لابد انه سوف ينقلب السحر علي الساحر، فسوف ينتقم هؤلاء الإخوة! من حكومة الاخوان المسلمين ، وينتقمون للشعب السوداني ويذيقون الحكومة الأمرين، مثلما نشهد اليوم كيف خرج مارد حميدتي من قمقمه! واستأسد وقوات المرتزقة التي تحت أمرته، والتي أطلقت حكومة الاخوان لهم كامل الصلاحية علي حساب جيش الوطن، الذي باعته رخيصاً خوف ان لاينقلب عليهم ،

    اذ تصاعدت موجة الغليان، في ما ينذر بانفراط عقد الأمن!! والتي نقلتها صحيفة الراكوبة بتاريخ 19 نوفمبر 2016 في (تبادل مجموعة من الشرطة اطلاق النيران مع مجموعة من مليشيات الدفاع الشعبي وجيش حميدتي ؛ بمعسكر "عيسى بشارة" بالقطينة؛ وذلك بعد بعدما حاولت الشرطة توقيف عناصر من المليشيا متهمون بالاعتداء على بعض مواطني القطينة؛ والتحرش بالفتيات ونهب ممتلكات السكان.)

    في ظاهرة تستدعي من جميع الشرفاء في السودان اليقظه ، فهي القوات التي استخدمتها الحكومة في دارفور وجنوب كردفان والنيل الازرق، فروعت المواطنين هنالك، وأهلكت الحياة في تلك الأقاليم، وأطلقت لها الحكومة العنان، في ان تقتل رجالهم، وشيوخهم، وأطفالهم، وتغتصب نسائهم !!
    فعندما نضب معين الحياة! في تلك المناطق، وصار لايرضي عائد الغنائم ( شهوة) هؤلاء المرتزقة ! قاموا بحملات في ارض السودان لاستعراض قوتهم من أقصي الغرب الي الشمال والعاصمة والوسط ، ليأكدوا للحكومة انهم القوة التي تعلوا فوق قوتهم ! وانه لأقبل لهم اليوم بتلك القوات ! مقابل صمت حكومي، وعجز واضح في التصدي لقوات حميدتي.
    وأسفرت سياسات الحكومة في تسييس واضعاف قوات الشرطة والجيش السوداني ، عن عجزها في استخدامه لمواجهة قوات الدعم السريع!!! لذلك لم تجد بداً من الرجوع ، لصناعائها في الدفاع الشعبي ( للتوسط) لدي حميدتي وقواته وليس ( قمعه) ودحره)!!

    (وفي الاثناء؛ وصل والي النيل الابيض الدكتور عبد الحميد موسى كاشا المقرب من قوات حميدتي؛ وقائد المنطقة العسكرية ومنسق مليشيا الدفاع الشعبي الى القطينة لفض النزاعات بين جيش حميدتي وبعض افراد القوات الحكومية الذين يتبعون للشرطة العسكرية ومجموعة من افراد الاستخبارات . )
    بقد انسدت جميع الطرق اليوم، غير طريق الأمل في ان يخرج جميع الشعب السوداني ليجلس في الطرقات! كما فعل ذلك الشيخ الذي اعجزه الفقر من شراء الدواء لعلاج الضغط والسكري والقاوت بلافتة مطالباً للبشير بحقه في العلاج ! وعله قد يسمع حياً!!
    او للأسف ينتحر الشعب انتحاراً جماعياً! كما انتحر الاشقاء الثلاثة ! الذين لم يجدوا لعلاج مرض الاكتئاب الذي لازمهم سبيلاً !!! وهو علاج متوفر في أرفف الصيدليات، لكنهم لايستطيعون ان يُحد ثمناً لشرائه، في حادثة مؤسفة تعد الاولي في تاريخ الشعب السوداني!
    وبالرغم من جميع ذلك لم نسمع استقالة لوالي او وزير! في الصحة او في الدولة!! او حتي خطبة ، لأحد ( رجال الدين) او ( علماء المسلمين ) او ( الشيوخ) او ( الوعاظ الإسلاميين) تخرج علينا بكلمة حق في وجه جور سلطان الاخوان المسلمين !!
    ولابد من تسائل مشروع ومابال مسئوليتنا في صف المعارضة!! الا تكفي جميع هذه الخطوب لوحدة صف المعارضة بلا اشتراطات غير شرط، ان يسترد الشعب السوداني امنه وسلامته وان يسترد وطنه ، ان الداء يكمن في استشراء أزمة اخلاق متشابكة الأطراف! والتي تحتاج مزيد من الجدية لدعم جهد المخلصين ، وان تتجاوز المعارضة جميع العقبات والتحديات ، لكي تكون مقنعة للشعب الذي استعد للتغيير ، ويملك أدوات التغيير، فقط، ينتظر القيادة السياسية الراشدة التي تحفظ مكتسبات التغيير القادم.
    وحتي ذلك الحين للشعب السوداني رب يحميه، وارادة مجربة لاتلين في الخطوب، ومخزون ثوري سوف ينفجر ويطهر رجس الحكومة في ليلة وضحاها.

    بثينة تروس

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الخلافة الراشدة على منهاج النبوة لا تتاجر بصحة رعاياها ولا بقوتهم
  • وزير الثقافة وسفير الاتحاد الأوروبي يفتتحان مهرجان الفلم الاوربي في السودان
  • بالصور: المؤتمر العام للجبهة الوطنية العريضة بلندن
  • كلمة الناطق الرسمي لحزب التحرير في ولاية السودان في المؤتمر الصحفي الذي عقده الحزب في الخرطوم بعنوا
  • العدل والمساواة .. ما يجري في القطينة ارهاب دولة ضد شعب أعزل
  • جهاز الأمن حقق مع الصحفي بصحيفة (بورتسودان مديني) (أمين سنادة)
  • حوار مع د.عبدالرحيم احمد ابنعوف/ رئيس جركة تغيير السودان ورئيس دوري تحالف قوي التغيير السودانية حول
  • السودان يشيد بنتائج المؤتمر العربي للاستثمار العقاري بالامارات
  • نجاة مُقيمين سودانيين مُحاصرين في قنفودة مائتا سوداني في قنفودة الليبية
  • وزير النقل: سودانير ستتسلم طائرتين
  • خبراء يدعون لإدراج سوق العملة ضمن الأنشطة الإرهابية
  • نتحار ثلاثة أشقاء عجزت أسرتهم عن توفير الأدوية لهم عشرات الصيدليات بالخرطوم تغلق أبوابها إحتجاجاً و
  • كاركاتير اليوم الموافق 20 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن فقراء السودان


اراء و مقالات
  • الراكوبة تمنع النشر (1من2) بقلم كمال الهِدي
  • 17 نوفمبر 1958م: نعي الديمقراطية الأول بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • من مخلفات الانقاذ...عبير سويكت ٢-٢ بقلم نور تاور
  • ارتريا .. تُودِع أحد رواد نضالها الوطني بقلم محمد رمضان
  • أوراق تاريخية: تحديات ما بعد فتح مكة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • في ذكرى الاستقلال دخول أمريكا في المسألة السودانية: 1951-1953 (3 بقلم فيصل عبدالرحمن علي طه
  • الرئيس الأمريكي المنتخب أقوى مما يُظـَن وأضعف مما يَظـُن بقلم الإمام الصادق المهدي
  • الدعم أم الدبغ ؟ بقلم د . الصادق محمد سلمان
  • ترامب .. تسلم الايادي .. بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • حُكم بإعدام الشعب السوداني!8 بقلم عثمان ميرغني
  • غضب الكسالى ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • حينما تشرب البيرة مجاناً بقلم عبدالباقي الظافر
  • قول واحد (1) بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ثقالة وعبط!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الغنوشي، رغم عظمته، هل نأخذ ديننا منه؟! (1) بقلم الطيب مصطفى
  • السوريون بالخرطوم بقلم عواطف عبداللطيف
  • رد الاعتبار للجنيه السودانى وليس تدميره افضل حل للازمة الاقتصادية الحلقة -2- بقلم النعمان حسن
  • الجمهوريون : الإنعزال والإنتظار ، والإستبدال!!(1) بقلم حيدر احمد خيرالله
  • فى أى بلدٍ نعيش بقلم عمر الشريف
  • تداعيات خروج أمريكا من الملعب (1) النظام العالمي الجديد بقلم: سعيد محمد عدنان – لندن – المملكة الم
  • خارطة طريق هي البداية لميلاد اذمة جديدة بقلم محمد كاس
  • الأب عثمان نحن نعطر الجو بالعبير تمهيدا لحرية التعبير! بقلم عبير المجمر(سويكت)
  • المحقق الصرخي .. يا دواعش العصر من معاني الايام في القران أيام الله و الناس و ال بقلم احمد الخالدي
  • للمهاجرين وللراغبين للهجرة. بقلم محمد كاس
  • رسالة المواطن أنور محمود
  • السودان الفيدرالي بقلم محمد كاس
  • أدى واجبه على واحده و نُص ... !! - بقلم هيثم الفضل
  • البشير يقاتل الشعب من أجل العروبة لا دين لا دولة بقلم محمد كاس
  • ( لموا الكراسي ) بقلم الطاهر ساتي
  • لماذا فشلنا فى السودان والعالم العربى فى فن الحوار وقبول الآخر ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر ا
  • انتهاك حقوق الانسان في ايران وضرورة اتخاذ خطوة عملية! بقلم عبدالرحمن مهابادي(*)

    المنبر العام

  • مظاهرة نسائية في الخرطوم وعدد كبير من قوات الامن تتصدي لها بالضرب(صور)
  • حاكم الشارقة يفتتح معارض لكوكبة من الفنانيين السودانيين
  • هل هؤلاء يشعرون ؟!!
  • لا..لا.. للغلاء..
  • للمعارضين والمنتمين للاحزاب - إستفسار.؟
  • ديل أجمل بنات بلدى....(صور بس)
  • صناديق لدعم المرضى في كل مدن وقرى واحياء السودان.
  • صيدليات علياء.. هل ابتلعت الآخرين..؟!
  • الجنيه المصري يتكبد أكبر خسائر أمام الدولار منذ التعويم
  • تصفية قيادات ميدانية بحركة عبد الواحد محمد نور
  • العصيان المدنى لا هاشتاق بنفع ،لاشارع بنفع لو ادوناالدواء الليله ناس السعوديه ولا قطر بكرا ما بدون
  • لأجي من أبناء دارفور يتزوج أسرائيلية مع صور مبروك يا أخي موسي
  • البوردابي حسن فرح صدرت منه إيحاءات عنصرية مقيتة ..
  • دغمسة الفريق طه عثمان مع هوما عابدين سكرتيرة هيلاري
  • الفوضى تضرب أسواق الدواء في الخرطوم
  • امتناع إدارة مستشفى الشعب عن صرف العلاج المجاني للمرضى بقسم الطوارئ -تحقيق
  • قصة زريبة مهاجري .............................. (7)
  • ثلاثة صقور لإدارة وزارة العدل والأمن القومي والـ«سي آي إيه»
  • للمرة الواحد خمسين في المنبر ندعوكم للعصيان المدني لاسقاط النظام
  • انتحار ثلاثة اشقاء عجزت اسرتهم عن توفير الدواء لهم(وثيقة)
  • .. من كان يؤمن بالله واليوم الآخر .. فليترك سيرة البنغالي والصحافية .. وكل ما يصرف عن أمر الوطن ...
  • النّفسُ السّابِعةُ
  • مباهِجُ الشّاعِر
  • هندي يُشطّف رجلي أمّه ويشرب الماء ويتوضأ به
  • لعنة الله على البشير وحزبه - صور
  • سيناريو متوقع !!
  • قناة سودانية 24.. قناة الرجل الواحد.
  • ضياء الدين بلال.. التمهيد للرحيل من جمال الوالي إلى وجدي ميرغني(النيل الأزرق)..
  • هل تصدق؟..هم اعضاء في سودانيز اونلاين..!!
  • كرار التهامى والتوقعات العظيمة!!
  • بئس الوصف ياعمر!!!
  • طلب مساعدة
  • صيدلية سودانيز اون لاين الخيرية
  • هم(أهل السودان)لايريدون إسقاط النظام ولا تغييره،بل ترقيعه بالإجراءات الدستوريةليستمر!
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de