أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 11:16 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

دعوة للتفاؤل بقلم الطيب مصطفى

08-08-2016, 01:03 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 462

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
دعوة للتفاؤل بقلم الطيب مصطفى

    02:03 PM August, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    أكتب هذا المقال بين يدي اجتماعين مُهميْن انعقد أحدهما أمس الأول للجمعية العمومية للحوار الوطني والذي يتلوه اليوم انعقاد اجتماع ثانٍ لتوقيع خارطة الطريق يبذل فيه كل من الإمام الصادق المهدي وكل من زعيمي حركتي دارفور الرئيسيتين جبريل إبراهيم ومني أركو مناوي بل وعرمان والذي - ورب الكعبة - لا أدري ما ينطوي عليه وهو يقرر بعد تمنع، القبول بتوقيع تلك الخارطة التي قال فيها وفي مقدمها ثابو أمبيكي ما لم يقل مالك في الخمر .
    بعد توقيع خارطة الطريق تكون الساحة السياسية قد استدبرت عقبة كؤوداً عطلت مسيرة السودان السياسية أربعة اشهر .
    وهكذا يتقلّب السودان وشعبه الصابر بين الابتلاءات، فهل يسوقه قادته إلى المستقبل الزاهر والسلام والأمن والعيش الكريم بتقديمه على أنفسهم وأهوائهم الصغيرة أم يرمون به في مهاوي الردى كما فعل أمثالهم من قيادات دول أخرى كانت تنعم ببحبوحة العيش ومرافئ السلام قبل أن تمزقها سخائم النفوس وأضغانها شر ممزق؟
    نُقبل بعد توقيع عقبة خارطة الطريق على تحديات جسام أخرى نرجو أن نتجاوزها جميعاً بذات الروح التي ساقتنا إلى القفز فوق حظوظ الأنفس الشح للتوقيع على تلك الوثيقة الوطنية التاريخية وهو تحدٍّ يحتاج إلى أولى العزم والبذل والتضحية لا إلى الصغار الذين لا ينظرون إلى الدنيا ومن فيها إلا من ثقوب أنفسهم الأمارة بالسوء.
    أقولها بكل صدق إن الأربعة بذلوا بذلك التوقيع التقدير والاحترام فقد أقبل هؤلاء رغم همزات الشياطين ووسواسها الخناس الذي يجيد النزغ حتى بين المتحابين ناهيك عن المتخاصمين ليباعد بينهم وينشر ثقافة التباغض والتدابر.. أقبلوا على خارطة الطريق مبدين استعداداً محموداً لتوقيعها بعد تردُّد وخوف أملاه عدم توافر الثقة الذي ضرب المشهد السياسي وأحاله إلى تربص وكيد خيم على حياتنا وأحالها إلى ساحة معركة توشك أن تنزلق بنا إلى ما تضطرم به سوريا والعراق والصومال وليبيا واليمن وغيرها.
    لقد تفاعل (تحالف قوى المستقبل للتغيير) الذي نحن جزء منه مع التطور السياسي الأخير وقرر المشاركة في اجتماع الجمعية العمومية، ولكن روح (الغرق في شبر موية) أبت إلا أن تطل في اللحظات الأخيرة لتعكر صفو أجواء التوافق لتدفع التحالف للتراجع عن حضور الاجتماع، فقد أبى المؤتمر الوطني أن يتيح فرصة الحديث لرئيس التحالف د. غازي صلاح الدين بالرغم من أنه منح فرصاً عديدة لأفراد لا يمثلون إلا أنفسهم ولأناس لا يدانون د. غازي عطاءً وقدرات أو يبلغوا معشار قدر تحالفه.. إنها الروح التي عطّلت مسيرة السودان ردحاً من الزمان.. روح التخاصم والتدابر والتشاكس تأبى إلا أن تطل برأسها كل حين لتعكر الصفاء وتباعد بين الناس وتعمّق من الجراح وتهوي بالوطن إلى مستنقع الاحتراب والتنافر .
    ما كان سيقوله غازي قيل أكثر منه خلال الاجتماع من آخرين، فقد طمأنت القائمين على الأمر بعد التحقق من غازي أنه لن يكون فاحشاً ولا متجاوزاً بل رقيقاً وموضوعياً ولكن!
    نسي الناس ما فعله غازي في مسيرتهم ومسيرة الوطن الطويلة كما نسوا أنه كان صاحب اتفاقية أديس أبابا بين الحركات المسلحة ولجنة السبعة + سبعة في الرابع من سبتمبر 2014 والتي تم اعتمادها من قبل الجمعية العمومية للحوار الوطني.
    أقولها ناصحاً إننا نحتاج إلى روح غلابة وعزيمة جبارة لتجاوز بقية العقبات التي ستنشأ عقب التوقيع على خارطة الطريق وذلك رحمة بوطننا المأزوم الذي ينبغي للقوى السياسية جميعاً أن تتجرد في سبيله عن أهوائها وتتخلى عن مراراتها وأضغانها لتحقيق التراضي الوطني المنشود.
    أعجبني خطاب نشره الإمام الصادق المهدي بين يدي اجتماع الجمعية العمومية للحوار، فقد قال بروح الكبار المتجاوزة عن السخائم والمرارات ما يلي :
    مهما اختلفت مشاربنا السياسية وانتشرت المرارات في نفوسنا فإن منظماتنا السياسية لم تقاطع بعضها بعضاً بل حافظت على حبال الوصال بينها رغم قسوة عوامل الفصال).
    بهذه الروح ظل الإمام الصادق يتسامى ويحلّق في سماوات المجد والسؤدد فها هو يعلن عن روح عُرف بها ظلت تتجدد عبر حقب التاريخ.
    ستكون قوى المستقبل للتغيير شاهدًا على الحدث بصفة مراقب من خلال وفد يقوده رئيسها في اجتماع أديس أبابا الذي ينعقد اليوم.
    حل مشكلة السودان تعتمد بعد توفيق الله تعالى على توافق كثير من القوى السياسية نحن في قوى المستقبل للتغيير من بينها، لكن يتعاظم دور خمس شخصيات هي التي تستطيع أن تقفز بالحوار إلى غاياته وبالوطن إلى التراضي والوفاق المفضي إلى بر الأمان عبر المسار الديمقراطي بعيداً عن الاحتراب والخصام.
    هذه الشخصيات هي :
    أولاً الرئيس البشير الذي لا تزال الفرصة مواتية أمامه لكي يصنع التاريخ ويدخل من أوسع أبوابه من خلال القفز فوق الحواجز مهما بدت عالية وصعبة التجاوز والتي تحول دون صنع المستقبل المُتراضى عليه بين القوى السياسية المسالمة والمحاربة.
    ثانياً وثالثاً ورابعاً وخامساً: رباعي قوى نداء السودان ممثلاً بالإمام الصادق المهدي ود. جبريل والأستاذ مني أركو مناوي وعرمان.
    أقول إنني أرقب بإعجاب شديد موقف جبريل ومناوي سيما بعد أن قرأت بعض ما كتبوا وبالرغم من رأيي السلبي في عرمان فدعونا نتفاءل ونتمنى ولو مرة واحدة في حياتنا أن نجني من الشوك العنب.


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • افتتاح الأولمبياد في البرازيل بمشاركة السودان
  • الاتصالات: ارتفاع منسوب النيل يهدد بتوقف الحكومة الإلكترونية
  • تكريم الطلاب السودانيين المبدعين في الشهادة الثانوية العامة والجامعات بالشارقة
  • قراءة فى الجمعية العمومية للحوار الوطني - د. إبراهيم النجيب
  • سفير الاتحاد الأوروبي يختتم مهمته ويودع السودان
  • مبارك الفاضل يدعو لبرنامج إطاري يؤسس للتوافق السياسي البشير يرحب بتوقيع المعارضة على (خارطة الطريق)
  • رابطة ابناء الفور في المملكة المتحدة وايرلندا تدين تصريحات التجاني سيسي حول المحكمة الجنائية الدولي
  • المهدي : التوقيع على خارطة الطريق شبيه بـ العرس الوطني
  • بيان عاجل من التحالف العربي يدين أعتقال 11 شخص من نشطاء المجتمع المدني بولاية وسط دارفور
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله
  • انطلاق فعاليات الملتقى الرابع عشر للمرأة السودانية المهاجرة بالقراند هوليداي فيل


اراء و مقالات

  • أخوات نسيبة .. بنات أردوغان !! بقلم د. عمر القراي
  • الملالي يعدمون علماءهم بقلم صافي الياسري
  • عطبرة: الجو جو نقابة (1-3) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • كاميرات سرية لابتزاز الفتيات بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • قبل التوقيع على خارطةِ الطريق غدَاً.. نُقطَة نِظَام ! بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • الطحين بمؤتمر القاعة بقلم صلاح الباشا
  • متي تكف قيادات الانقاذ عن الاساءة للشعب السوداني بقلم محمد عبدالله ابراهيم
  • خسر نداء السودان حرب خارطة الطريق.. و الاجتماع التحضيري؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • الذكري السادسة والخمسين لرحيل الشهيد/ الدكتور طه عثمان محمد بليه 1920م - 1960 م طه بليه رحيل
  • من رسالة مطولة إلى الصديق الأخ الشيخ البروفيسور أحمد الكبيسي بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عقوبة الإعدام وأخطاء العدالة بقلم نبيل أديب عبدالله
  • الحركة الشعبية لمصلحة من يتأمر الأضداد؟ بقلم فيصل سعد
  • حروب الترابي للكاتب صديق محيسي تقديم الدكتور الوليد ادم مادبو
  • نماذج من العنف والبلطجة السياسية وتزوير الانتخابات فى شرق السودان بقلم ادروب سيدنا اونور
  • ( إفتح الخور ) بقلم الطاهر ساتي
  • الانتخابات تفضح نهج عباس بقلم سميح خلف
  • تأميم حزبي..! بقلم فيصل محمد صالح
  • (وردوه بالشوق.. وعادوا بالغبار)..!! بقلم عثمان ميرغني
  • تجميد الحوار الوطني ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (ميس) الحمار !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قيمة العفو بين الدقير وإشراقة بقلم الطيب مصطفى
  • الشيوعي في مؤتمره: لفتح دفتر الأحزان أم إمعاناً في إغاظة الكارهين..؟ بقلم البراق النذير الوراق
  • التوقيع علي خريطة الطريق لا طائل تحته ولا نائل بقلم صلاح شعيب
  • رحلة الخزي الى أديس!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حيره السودان بين العيب والحرام بقلم عبير سويكت
  • ليلة عراقية ثقافية مميزة في سدني بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • ننتظر بيان من تراجي مصطفي وموقفها من توصيات الحوار المؤجلة..
  • رد وزير العدل بخصوص محمد حاتم سليمان..
  • اســــــــــتشـــــــــــارة كيبل؟
  • آخر نكت الخريف ..
  • وإلى النيل الابيض كاشا ونفير النيل الابيض من أجل الدورة المدرسية
  • مشاهداتي في رحلتي البرية من السودان إلي تشاد وأفريقيا الوسطي ثم السودان فيها الكثير المثير الخطر
  • مشاهدات من قاعة الحوار الوطني من خلال التلفزيون
  • غدر الجلابة بالشهيد النقيب عمر جودة لك الرحمه قتلت لأنك غير جلابي
  • وطن واطي
  • 2020 لاتوجد مدينة اسمهاالخرطوم
  • السودان منذ حكمه قوم لوط من 30 يونيو 1989 لم يكسب عافية
  • بالصورة ... الخيار والفقاقيس في حزب المطاميس ..
  • التغيير الأسرع والفاعل والكامل من هنا
  • يا بكري تأذينا من نافذة الفيس رحمك الله
  • نجح الاستاذ محمود بلا سلطة و فشل الترابي رغم السلطة و المال!
  • *** صور ليونيل ميسي يقضي أجازته على يخته الفاخر الخاص ***
  • و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقلم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان.
  • Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل�
  • السيل أمامكم والسيل وراءكم ... أين المفر ؟؟ كراكاتير
  • غايتو البِقت في المغتربين تبقى في حشى الكلبة . والله صحي ...
  • للفائدة : مجلات الاحكام والسوابق القضائية
  • عماد الدين حسين: عقول ملغمة بالمتفجرات..
  • بيان حول سرقة عنوان بوست من قبل اذناب النظام
  • اوردغان سوف يترك السلطة ويقدم استقالته ويدعوا للانتخابات مبكرة
  • هل قام الحزب الشيوعي بتأجر قاعة الصداقة لعقد مؤتمره السادس ام منحت له مجاناً؟
  • أين "صدّيق الموج"؟
  • ***** البيان الجماهيري الأول كان صادما للسلطة والأجهزة الأمنية و المؤتمر في قاعة الصداقة !!! *****
  • هديه الي ابن الباوقه الاصيل ( ومنه الي .... ) فيديو
  • المؤتمر الشيوعي السوداني السادس بثياب الإنقاذ ،، قراءة عامل ميكانيكي باااااارز ،،،
  • الاسئلة الحرام فى مسيرة الحزب الشيوعى السودانى
  • احترامي للجميع و لكن...الموضوع وااضح ما بيحتاج لهاذ التطويل؟
  • البيان الجماهيري الأول كان صادما للسلطة والأجهزة الأمنية وأحزاب المحاصصة
  • محاولات العوده دوما صعبه
  • ملاحظة بخصوص رسالة د.عبد الله علي ابراهيم لمؤتمر الحزب الشيوعي السوداني السادس
  • جنوب السودان يرضخ للضغوط ويوافق على إرسال قوات إقليمية لحماية العاصمة جوبا
  • الطورابورا والجنجويد هي اسماء الرعب في منطقتنا فكلاهما يحمل لنا الموت
  • باقان أموم يطالب بفرض وصاية على دولة "جنوب السودان"
  • بعد تدخله للافراج عن قيادي بحزب البشير.. وزير العدل يكتب : حتى أنتم يا مولانا سيف، الظافر، شبونة
  • مشاهد سالبة - الجريمة أثناء دورة ألعاب ريو (فيديو)
  • السودان على بُعد { بوصة } من السلام ... فلنصلى من أجل الوطن
  • يا جماعة لا إله إلآ الله، عليكم الله بس أمُرقوا مِنها ...
  • مقترحات أماكن في السودان للزيارة...
  • إلحاد المستنير المدغمس
  • الى الرفيق الاعلى والد الارو محمدعبداللطيف محمود بجزيرة بنا دنقلا يتلقى العزاء الان بجامع النور
  • الحوار.... المحطة قبل الأخيرة لتقسيم السودان
  • وفاة والد زميل المنبر عاصم محمد شريف
  • رئيس غامبيا: حذر الذين يطلبون اللجؤ بدول الغرب بفرية انهم مثليين مضطهدون ...؟!
  • الحزب الشيوعي السوداني: 1946/8/16 ـ 2016/8/16، سبعون عاماً من النضال من أجل الشعب والوطن
  • مبروووك عقد قران زميلة المنبر مها سليمان.بيت مال ونضال(صور)
  • الشرطة السودانية تنفذ (رقصة) العزة والكرامة .. فيديو مثير حت تقيل لا يفوتكم



    Latest News


  • Open letter to Thabo Mbeki, Africa Union Chief Mediator
  • Statement attributable to the Spokesperson for the Secretary-General on agreement between EU Commi
  • Workshop for Strengthening Sudanese - Moroccan Relations Recommends Exchange of Experiences in Grad
  • Four more displaced who met US envoy held in Central Darfur
  • A Chinese medical team in Sudan to conduct over a thousand cataract eye surgery for free
  • Detained Sudanese priests transferred to Omdurman Prison
  • European Union Ambassador concludes his mission and bids farewell to Sudan
  • Measles cases among South Sudanese in North Darfur
  • Mubarak El Fadil calls on political forces and parties to overcome complaints and look for a bright
  • Food aid needed for flood victims in eastern Sudan’s Kassala

  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de