الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 03:49 PM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقلم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان.

08-07-2016, 12:56 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقلم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان.

    01:56 PM August, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    محمد نور عودو-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    Quote:

    «خارطة الطريق و تشويش خط السير » «نداء السودان ، العودة علي متن التوهان ؟ »



    و« الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) ».
    08-07-2016 12:08 PM

    مني اركو مناوي

    المعارضة السودانية ، لها تاريخ متجزّر في صُنْعِها التحالفات المناهضة للحكومات باشكالها المدنية و العسكرية او الاثنتان معاً كما الحال في الإنقاذ . فنداء السودان لا يختلف كثيرا عن سابقته في نجر شعارات براقة علي العارضات الخشبية المرفوعة منذ ستين حَوْل من الاستقلال ، به فاز بَعضُنَا بميراث المنزل بأوانيه و اثاثاته و حرمان العامة حتي عن الدخول في كنفه إِلَّا المستثني القليل تمكن ببطاقات ذويه .

    توزّيع الموروث في السودان ، دون ادني الشك قاموا به الرجال من المتطففين الاولين ثم تبعهم الآخرون .
    لا غرابة في ذلك . عادةً ، من يحمل القلم ، لن يكتب علي نفسه الشقاوة . السيد الأبيض (( white boss )) يوزع حبّه تدريجاً بين كلابه و قططه بمقدار يتفاوت فيما يُقّدمْن له من الطاعة الي ان ينعدم للائي لا يجيدن الصيد ، الحراسة البوليسية و النباح .
    فهذا التمييز الاستعماري و المحتفي به وطنياً ، لعب دوراً في إختلال المعايير سياسياً و ازهاق ملايين من الأرواح تحصدها مكينة الموت ، حالما يرفع المناد مطلباً بإعادة التوازن ، تذداد حِدتها بمدي نشوة الاحتفاظ بالموروث و سلوك تطبيقه . عجزت العيون المجردة رؤية هذا الخلل ، الا بتلسكوب البارود و مكبرات لصوت الرفض متسلسلة الحلقات بما تتعاقب الحكومات .
    نداء السودان إحد متعرجات الرفض المتلاطم علي الظلم المزمن . خاصيته سياسية ، لا فيها حطة و لا درن ، وطنية الدعوة و الأهداف . شعاراته لم تخرج عن سياق السُنْن السياسية السودانية دعا اليها الماضي و الحاضر في وسط عناد الزمن الذي لم يبرح مكانه لينقشع فجر الأُمنّية المنحوتة بحوافر اليتامي و الارامل بطول الانتظار علي صفوف الأمل و كلما رفعوا حاجباً لمشاهدة ختام المحفل ، وجدوا لهم إنارة خافضة وسط الصخب الرمادي في قلب إحدي المدن . نيفاشا ، أبوجا ، اسمرا ، القاهرة، الدوحة ، جيبوتي ، اديس ابابا و غيرها التي لم تزد سواء الإسماء من ذات دراما القضاء و القَدْر لتاريخنا المبتور و المهكور بالاقلام الحادة أجادت ذبح التعددية و غرس الاحادية علي التنوع السوداني بالعجين الأفريقي و الهجين الآسيوي .

    هذه الصفحة ليست لإسهاب التاريخ إنما فقط قراءة لبعض احوال الطقس و تنبؤات الجوّ قد ستأتي مع أتربة المعارضة .
    و لم أقم بكتابة هذه الصفحة إلا بعد عجزنا بحصول علي الحدود الدنيا لتعامل مع المشتركات التي اسست نداء السودان قد سيكون الأخير الأوفق او الأخير الأفشل . و النداء هو السببُ في عدم استجابة المؤتمر الوطني علي التعديل الكامل لخارطة الطريق بما توّفرت له من دقة المعلومة في تباين المواقف الداخلية للنداء مما رهن علي طريقةٍ ( اذا مكر الماكر لمات المقتول الف مرة ) . و الاستغلال الدولي لهذه المكونات بوضعها في المراتب حسب سرعة إستجابة الدخول في الخط السريع ( express high way ) . هذان العاملان وضعا مسطرةً علي ورقة ليسير عليها قلم نداء السودان علي خارطة الطريق . و باريس الأخير كان مستوصف الذي اجريت فيه عملية جراحية لإزالة الرحم من جسم النداء بعد إجهاض ببكره المرحوم .

    و« تجار الدين يسألوننا عن باريس » .

    باريس ، إحدي المحطات اثارت الشغف والاستطلاع السوداني خصوصاً اثناء و بعد اجتماعات المعارضة الاخيرة . أود هنا ، لعب دور مسهّل للمغردين من هواةِ اللفظ ( معارضة الفنادق ) . هو تعبيرٌ محتقر للمعارضة و تقليل شأن فاعليتها . و الجملة ، حصرياً تُنصَبُ لتجار الدين.( الحكومة السودانية ) . أرجو منهم القليل من الصبر أقوم متطوعاً بتعريف مبسّط عن باريس من منظور اهوائهم .
    هي عاصمة علمانية بالامتياز تتناوب فيها ساعات الزمن بين الاندية و الملاهي التي تحتل صفوفاً مع المعابد ، لا سيما المساجد و الكنائس تعيش مع بعضها جنبا الي الجنب .
    و الترفيه في الساحات ، إحدي مستلزمات حياتها . لا الشيخُ و لا القاضي ينحرف عن مداره او يتطفّل علي البنطال الذي يلزم الخِصِر في الشوارع ، في المكاتب و في المواصلات مع الانعدام التام للرقابة و بوليس الآداب و النهي عن المنكر. عوضاً عنها، المفاتن تغزوا الأنظار تماماً . يعجز عن وصفها الشعراء َو عشاق الحور معاً ، إلا ببعض شذرات خجولة من نزار قباني .
    يطوف فيها اكثر من سبعين مليون سائح سنوياً ، اغلبهم زوار لمناجم التاريخ و كنوز الحضارة الانسانية في هذه المدينة ، عاصمة الأدب و الفنون . تحتضن في حاضرها جامعة (( سربون )) احدي المؤسسات العريقة ، تلمّذ فيها المرحوم الدكتور حسن الترابي مؤسس الحركة الاسلامية السودانية . ورود اسم الجامعة و الدكتور هنا ، للزوم التذّكر فقط .


    التأم نداء السودان في هذه المدينة العريقة بعد جريان المياه الغزيرة تحت وأعالي الجسور تحطمت بعضها جرفاً بالسيول و بعضها تقاوم بتلتلة الغريق يتعلق بالقشة .
    انعقد هذا الاجتماع في وقتٍ ، الخيانة و الغدر يراقبانه لترهيب الظنون . وفي وقتٍ الوفاء و العهد يلزمان الصمت . هذا الاجتماع تسلطت فيه الأقمار الاصطناعية عالية التقنية لمعرفة المدفون باستخدام الأشعة فوق و تحت البنفسجية اخترقت المخابئ . بين الحضور كانوا خبراء المعامل الافريقية الرفيعة المستوي يحتسون القهوة الاثيوبية بالكوؤس الامريكية تصاحبها بعض البسمات الغير مُضيئة و الهمسات ترمز الي :-

    ١-إمكانية شحن التربة بكل محتوياتها الي حيث معامل التنقيب في الخرطوم مروراً من معامل التحليل في اديس ابابا
    ٢- ام ، نبدأ من هنا بالتنقيب و التنقيح باستفادة من هشاشة التربة بما إنها ليست صخرية صلبة لا يصعب إستخراج محتوياتها بالايدي العارية .
    اما علي صعيد الوضع الداخلي للنداء ، تظهر ملامح نفس الغول الأسطوري الذي أكل الجبهة الثورية السودانية . رغم الالم في دواخله و الدمعة تبلل خده .
    احيانا يتمايل إستحياءاً لجرمه حين يتذكر الاغنية (( برمشة العين بعدوك يا الحبيب )) بالاشارة الي الجبهة الثورية قبل نحِرها . و يدندن في جوفه (( براااي سويت في نفسي قلبي الحب ما واع ، عشق زول المجافيه و ما كان لحصل داع )) . يعود الي الحنين إليها و الندم علي فقدها الجلل . لكن الثابت ، ان النفس إمارة بسؤ تقود صاحبها للانحراف مع الامكان تفادي الوقوع فيه ، (( تسوي بأديك تغلب اجاويدك )).
    فهذه الصفة ، قد عانت منها التحالفات من صنع نفايات الانفصال . اي ، فترة بعد الانفصال يهول فيها عدد التحالفات نشأت ثمّ تربّشت جميعها بمفكٍ واحدِ و الآخري تقدمت بالعمل مع نداء السودان ، فرُفضت بدوائع واهية . اخرها تحالف قوة المستقبل الذي تبرع بنفسه الإرتماء في محمية النداء لكنه قوبل بوضع الأصابع في الآذان ، حذراً و رفضاً لهذا التطوع المهذّب .مثل هذا الغباء السياسي ليس الاول ، بل يعتبر عِقِد صغير من السلسلة غير منقطع النذير ، تموت فيها التحالفات و يبقي الأشخاص بنفس الذئبنة التي لا تنضج منها إلّا مِنعةً للمؤتمر الوطني .

    بعض المؤشرات الحسنة لتحالفنا ((نداء السودان)) ، تُدار معركته تحت قيادة الشيب في الحروب مجربينا ، أدواراً مثّل في حياته و موفور له من الكيل و القسط معقودان بمن شأنه ان يقلل الخسائر قد تُنجم من العراك المحتمل كسابقاته ، بفعل الحكمة و الأبوية . قديماً قالوا :- (( ألما عندو كبير يقع في البئر )) . ربما وجود الكبير احدي المعجزات الربانية لصون هذا التحالف من مصير الجبهة الثورية . حتي و لو ظلت عناصر التشأئم و الانانية باقية بأحرْفِها القديمة المتجددة ((نشرب ان وردنا الماء صفوا و يشرب غيرنا كدرا و طينا)) . والعزم المشروخ يبقي سيد الموقف عند وصول الزاوية الحادة ينعكس فيها مستور النفوس علي وجه مِرآة الهيكل المقترح المجاز من المجلس القيادي بعد تقديمه من اللجنة التحضيرية برئاسة المهندس عمر الدقير .
    نصّ الهيكلُ ، علي المكتب القيادي يعلو ، يسود و يعقبه المكتب التنفيذي علي رأس الثمان القطاعات كل منها قابل ان تتجزأ فيه أمانات حسب المهمة المناسبة . العُرف السائد في التجربة الانسانية التنظيمية ، يقوم اصحاب الشأن بملئ الهياكل بعدإجازتها ،بالمرشحين الذين يتقدم بهم الاعضاء . فجاء علي راس هؤلاء المرشحيين الإمام الصادق المهدي لتولي رئاسة المجلس القيادي . رشحته كتلة الجبهة الثورية التي يرأسها الدكتور جِبْرِيل ابراهيم علي ان تتداول الرئاسة بينه و نوابه الأربعة (( رؤوساء الكتل )) لفترة كل ستة أشهر .

    رحبت البقية الثلاث الكتل بالإشادة العالية عدا (الواحدة) . توالت الترشيحات علي المواقع المختلفة من جميع الكليات الخمس . فرُشح مني اركو مناوي علي تولي رئاسة المكتب التنفيذي و التوم هجو للخارجية مع ترشيح المهندس الدقير علي راس القطاع الإعلامي و الناطق الرسمي . كما ارتضت الجلسة بمقترح قادم من كتلة الجبهة الثورية بقيادة الفريق مالك عقار ليؤول اليه قطاع السلام و الانسانية و رُدف هذا المقترح بترشيح الدكتور أمين مكي مدني علي رأس المكتب التنفيذي
    و القبول شبه عام لترشيح الدكتورة مريم المهدي نائبا لرئيس المكتب التنفيذي . حتي هنا نحن علي صحةٍ جيدة . لولا حفيظة الكلية المذكورة علي منصب ( الرئاسة في الهيكل ) مع الِانهماك في الشرح علي برنامٍج ما يرفضه المستمعون ، مبيّناً أسباب تحفّظهم المجرورة بشرطٍ غير ذي جدوي . هو إبقاء رئيس المكتب التنفيذي ، علي رأس الهيكلة و تأجيل مفتوح لامر الرئاسة . متناسون أنّ أميناً عاماً منتخب ، ضمناً سيكون رئيس بلا منازع . خصوصاً حال غياب منصب الرئاسة . و لا تأخذكم غفوة عما ذكرت ، بإن إجازة الهيكل علي رأسه الرئاسة قد اكتملت قبل الترشيحات . لا أظن ان تفوت عليهم هذه الملاحظة السازجة ، فهم اكبر من ذلك . إلا انهم سبّبوا في تعليق الهيكل بكامله ، بما أنّ ، تنصيب اي عضوٍ في الهيكل" يأتي بالتراضي" و غاب عنّا التراضي . بهذا تقرر تعليق الهيكلُ للغوص في ركلات الترجيح في الوقت الاضافي . مع إحترامي لأهل الكرة .

    «التفائل المجروح»

    ان الوضع في نداء السودان ، لا يُقرأ بمعزل عما ذُكرناه آنفاً . قميص المستعمر الذي ارتداه بَعضُنَا من الشماعة ((حِمار هدوم الخواجة)) بعد مغادرته ، ظل معيارًا و قياساً لمن يحق له ممارسة السياسة في الملعب علي مطرقتي الفهلوة و الثعلبة ؟؟ . هذا العيب لا ينحصر في الحكومات إنما ظل لاعباً أساسياً، في فرتكة التحالفات . خصوصاً ، عندما يلتق الشخصان في المطلب الواحد ، فتصبح هذه المنافسة قِشةً تقصم ظهر البعير .
    رغم ذلك ،نداء السودان تنظيم يُشار اليه بالبنان بمقارنة مع الأخريات و له من الأصدقاء يحضرون له اجتماعاته نتيجةً لآمالهم المعلقة علي تجاوز المزلقانات الداخلية للمضي قدما نحو السلام باجندة سياسية واضحة تُبشّر إزالة الآلام السودانية و الخروج من الانغلاق ، في الدائرة تفيض بالرغبات الذاتية .

    فالاجتماع الأخير ، لم يخط خطوةً تختلف عما قبله ، قد خرج بالقرارين غير المنسجمين علي جسم القرار الواحد . هما :-
    ١- الموافقة علي تضمين نقاط مذكرة التفاهم التي ظللنا ترديدها منذ توقيع علي خارطة الطريق ، في الخطاب يُراد إرساله الي الرئيس امبيكي لأجل إدخاله في الخارطة ، لضمان التوقيع عليها و إلّا البحر يفصلنا . هذا ما تم الاتفاق في جلسة لجنة الثمانية التي سُمِيت باللجنة الموسعة مع تحنيط الآخرين في حجرة التجميد . ٢- القرار الاخر ، هو الموافقة المطلقة للتوقيع و إبقاء نقاط الخلاف المطروحة ، خارج الحلبة ، ليتم تلاوتها بواسطة الرئيس امبيكي علي صدر بيانه . هذا لم يتم مناقشته حتي الان . و لكنه سري كسريان الدم في العروق . هو موضوع الطاولة القادم بما فيه من سهولة المضغ .المؤكد هو التوقيع عليها حسب مهب الريح فيما لم تبق بيّنا و بيّنها من الحساب الا الكسور.

    للتحجج علي التوقيع ، سنقوم ببعض المسحات علي جسم الخارطة بشّويا مكياج و البُدَْرَ للتبيّض الجلدي . بهذا قد تمكنّا تجاوز الخوف بالهول رغم إنها ليست ورقة ضرورية و لا ملزمة للاطراف ، فقط عبارة عن دِبْلة الخطوبة للتفاوض علي القضايا الإجرائية و الجوهرية علي رأسها :- - وقف الحرب -- إطلاق صراح المعتقلين السياسيين - القضايا الانسانية - القضايا الأمنية - خصوصيات مناطق الحرب - مخاطبة متجزرة لقضايا الوطن بكل ابعادها - الموتمر التحضيري يمهد للحوار الدستوري يجمع الجميع
    - إشاعة الحريات بإلغاء كافة القوانين المقيّدة لها - الترتيبات الأمنية تؤمن بناء موسسات الوطن الأمنية و اخراجها من دائرة العِرق ، الحزب و الدين الي فضاء الوطن و الوطنية - تحرير الخدمة المدنية من الكوزنة و شبه العنصرية لجعلها سودانية في إطار التحول الديمقراطي للبلد عبر الحكم الانتقالي يسبق الدستور الدائم الذي يحمي الهوية السودانية غير المنقوصة .
    كل الذي يُشاع علي لسان المعارضة عبارة عن بحث مضنٍ لحوارٍ وطنيٍ يحمل القضايا أعلاها معنّاً . لكن ، حوار الوثبة المدشنة في قاعة الصداقة التي اعتبرتها الحركة الاسلامية بشقيها و أشقائها رسالةً مقدسة مع علمها بالنتائج مسبقاً ، قد ألقي غيومها علي هذه القضايا . رسالة القاعة التي قدّسها البعض المسترشدين بقول الامير الاميرال ، ان الوثبة للناس ، لكل الناس و خاتمة الوثبات .فقط بالقليييييل من الخجل ، تهذّب القائلُ ألّا يمنح لرسالته لقب ( الوحي ) . و سبب النأي عن منح هذه المرتبة ، أنّ الناس و كل الناس كانوا في القاعة يعلمون لا رسالة بعد الاسلام . رغم ذلك وفّرْت رسالة الوثبة للنظام راحةً ليملأ رئتاه أوكسجيناً كافياً بشفطة النَّفْسٍ الطويل مستلقْيا علي ظلال خارطة الطريق التي تحمل ثمارًا أينعت و قطوفها دانية .
    .............................. ..................
    و« الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) ».

    دخل هذا المصطلح السودان علي جوف مظروف منتفخ ، كُتِب علي ظهره (( صُنع في الخرطوم )) جاء عن طريق منابع النيل الازرق يحمل في طياته رسوماً غامضة رُسمت بريشة الفنان المحترف ، بها تنوعت الأشكال ، النقوش و الصور تشبه بعضها جورج واشنطن . و تظهر فيها بعض طبوغرافيات من المناطق السودانية مع الاختفاء التام لمعالم دارفور .
    الممشي في الخرطة ، مفروش بالسجادات زاهية الألوان تخفي تحتها حقولاً من الألغام ، وُضعت علي جوانبه ورود شوكية بعضها سامة .
    بدايته هضاب افريقيا الشرقية لتنتهي غربا في سهولٍ بلا طريق، بلا خارطة .
    في وسط الاعاصير، يحمل الكابتن مؤشرته و يسال الركاب ، كلهم في وضع سـَكرةٍ من التوهان بسوأل ((اين نحن ؟؟؟)) .
    الإجابةُ:- نحن بألف خير . طالما عكس كل شئ في افريقيا صحيح .

    « لمعرفة خصائص هذا الطريق ».

    لا بد من ذكر اسم من أعظم الأسماء الافريقية . هو الرئيس الأسبق لدولة جنوب افريقيا السيد ثابو امبيكي .الرجل يحتل مركزا ثانيا للرئيس الأسود بعد رجل الثورة الافريقية الراحل نلسون مانديلا . عاشت بلاده في أغلال من الجحيم تحت الفصل العنصري لم تتغني فيها الاحبة من طّيورها ، الطائر التيتيهويا (Titihoya) سنينا حتي عام ١٩٩٠ ، عامُ للتحرير و الانعتاق .
    الرئيس امبيكي لن يفارق اسمه هذه الملحمة المقدسة لبلاده ، لما له من شموعٍ احترقت حوله لتضئ علي لوحات من تاريخه ، حزبه و والده .كما لا تقل سمعةً عن سلفه الصالح الذي احتل مركزاً لأشرس مقاتل علي الإطلاق في تاريخ الحروب التقليدية الافريقية ((شاكا زولو Shaka Zulu)) . ألقابٌ ترافق حِله وترحاله . أولها السيد الرئيس ، الرجل المناضل ، الأب الأفريقي ، باحث السلام و غيرها من حلال التهم . بجانب الكاريزما الافريقية الابدية في وجه من ينال لقب الرئيس .

    دخل هذا الرجل السودان 2009 حاملا غصن سلام دارفور . وضع بعض الركائز أصبحت لبنةً لبحث السلام فيما بعد .
    أهمها ان إرساء السلام في دارفور مرهون بترسيخ قِيّمٍ الدولة في البلاد كافة ، بما ان المشكلة بنيوية . و تفجّرها في بعض هوامش الوطن لا يعني أنّ الزلزال فاقدٌ للمركز . هزات الأطراف دلالةُ للمرض المكمن . فذهب عميقاً بالشجاعة النادرة بوصفه ما يجري في دارفور ، هو اُسُّ سياسي اطرافه الحكومة و اهل الاحتجاج من دارفور . عكس توصيف الموتمر الوطني في المحافل مختزلاً المشكلة إنها :-((إعتداء الجمل علي القندول )) . و محاولته لتفادي دور المحكمة الدولية ، جاء ملتفاً بفكرة تأسيس المحاكم الانتقالية المؤقتة التي افتقدتها اتفاقية أبوجا ال (DPA) آنذاك . فاصبحت ميزةً إنفردت بها وثيقة الدوحة لاحقا و اقلعت بها علي ارتفاعِ عالِ و الأفعة ما زالت تحتل قُمْرة القيادة ، مما خنع المخنوع للهبوط مرةً اخري علي ذات مدرج الإقلاع .
    بما يعني أُرجِع الظلمُ لصانعيه و العدلُ لقاتليه بما أُنفقوا لها من الموائد و أُعدوا لها من القوة .


    اما الِامتعاض المفرط للسيد الرئيس امبيكي من المحكمة الجنائية الدولية الظاهرة في سطور مقالاته ، تُقرأ أنْ كونه أفريكاني الدسم ((. Ban Africanist)) بذهنيته ، المقاوم للتدخل الأبيض دون البحث عن البديل المنقذ للأسود المتكالب عليه الموت ، المرض ، الجوع و الإبادة نتيجة للخلل العدلي ، الاقتصادي و التدبير المطلوب بما يجفّف لليتيم دمعته . و الرجل ينظر إلي المحكمة ،مجرد ظاهرة سطو الرجل الأبيض علي افريقيا عبرها .و لا زالت ذاكرته تغلي بتفاصيل يوميات جنوب افريقيا قبل ١٩٩٠م . فهذا الموقف الذي وضعه في مقدمة ناصحي قادة الافارقة للخروج من المحكمة الدولية افواجاً و ربما حفًّزْه ذلك ليصبح ممسكاً لهذا الملف و مجلباً للعتاب علي نفسه امام الضحايا يفتقدون لاقل ما يحتاجونه من العدل . و متجاهلاً دموع من ذكريات ثلاثمائة الف نضجت جلودهم قبل ان ينضج الفول و البصل بعد(( خطبة الخسائر المشهورة لا الجريح ولا الأسير)) . يقدرون له ، لو استعاض مطلبه بتمكين العدالة بدل التحريض بالإفلات منها.
    علي كلٍ ، رغم هذا ، يعتبر اول مسئول أفريقي قام بتأسيس الملف علي قاعدة سياسية . لكن ، سرعان ما تعرض جهده نُسِفاً و حرقاً ليصبح رماد هامد بتدخل بعض اشقاء الغاز و البترول ، مما أُجبْر الرجلُ بالانتقال زحفاً إليِ الدُرِْجٍ الأخر مُلِأ به مخلفات نيفاشا لدولتي السودان عموما . لتستقبله قُصَاصَاتً تلهبُ ناراً كالمنطقتين ، الهجليج ، الحدود ، الديون ، الأصول ، الجنسية ، البترول و عبوره ، الأنابيب ، أبييّ و نصيب كل منهما من البنادول . رُكِنت جميعها في صالة الانتظار يغمرها شخير النُعاس .

    يكاد يصل الان في خاتمة جولته ، في الشأن السوداني الضالِ بين وثبة القاعة و خارطة الطريق يمسك بحبله هو من الجهة و سلطة الخرطوم من الجهة الآخري . نداء السودان يبحث عن المقبض ليمسك به ، لكنه ليس بكل أياديه يُسرةً و يُمنةً .هو عبارة عن فِرِقة مركّبة من الإيامن و الأياسر تحجب الغشاوة رؤيتها المرامي بما فيها من التفاعلات الكيميائية بداخلها وسط إفراط قبضة الموتمر الوطني للحبل من مواقع العِقد ، لم تظهر سوي شخطة باللون الغامض من بداية الطريق .

    «إجهاض الأهداف بالسمكرة »

    * المجتمع الدولي يقوم بسمكرة الموتمر الوطني الذي يتقّبْل مداعبته اليه ، ثمناً لبيع الاٍرهاب احترف به هو . عارضاً الصفحة البنفسجية استوي عليها توقيع الرئيس امبيكي المدعومة دولياً لا سيما الولايات المتحدة الامريكية .

    *توحيد دوافع و مخاوف القادة الافارقة في الهروب الجماعي من المحكمة الدولية ، يمكن قولها (( ان الطيور علي اشكالها تقع )) قد ذوّد للحكومة السودانية منطاطاً لتخرج به في فضاء تهويم الزمن لضرب ابناء الوطن و تسريع لحجز المواقع في قلب المجتمع الدولي . فهنا يتضاعف دور الرئيس امبيكي و منطلقه لدعوة الهروب ، ربما تناسي و معه قادة افريقيا اليوم ، ان اكثر من ثلث اللاجئين في العالم من افريقيا ، لجأوا بحثاً عن العدل يحضنهم .

    *عاصفة الحزم فتحت نافذةً لها ، حيث اعتبرتها من الارزاق اتت من حيث لا تدري . عزمت البقاء فيها الي الأبد حتي و لو أدي الي انسحاب السعودية بكامل خليجها من العاصفة . ليست فقط لكسب بوادر الخروج من العزلة الدولية عانت بها سنين عددا ، إنما للاستفادة من ريالات الدم تأتي اليها ، الهبات ، المرتبات و ديات الجنود السودانيين لتغذي بها الحروب الداخلية .

    *إستغلال انتباه العالم المشتت لمواجهة الظواهر الحديثة مثل الداعش و تنظيم الدولة احتلتا اهم مضارب العالم . من الشام ، العراق و ليبيا وتَبّدُد الجهود الدولية بين قضايا الهجرة المأهولة بجانب مهدد أوربا الاول ، ((أوكرانيا )) . أعطت وفوراً من هدؤ البال يستلقي علي عريكته ليوجّه بالسهولة كافة الإمكانات علي صيوفه الحاسمة ، مقابلةً جبهة واحدة فقط وهي :- الحرب الأهلية .

    *دور القوة السياسية المعارضة التي لم تبرح الخطة ((أ)) اي ((plan - A)) لثلاثة عقودٍ متتالية ، مَهّدَ له مرقداً من الحرير الناعم و برداً و سلاماً علي النظام ليقوم بلَمّ انفاسه توترت فيما بعد .


    «إحلال الاٍرهاب بالاٍرهاب »

    حيث كانت القاعدة وحدها تحتكر ماركة الارهاب . بظهور الاٍرهاب الاكثر صرامةً و عنفاً مثل الدولة الاسلامية ، اُجبر العالم لمهادنة القاعدة ضد الاٍرهاب الجديد . في هذا المنحني ، سيجد الموتمر الوطني هويته في قوائم الإرهاب السرية بالخط العريض(( القاعدة جناح الحركة الاسلامية السودانية )) . بها تتم غربلة الإسلاميين أصدقاء الامس في مبتدأ وداع المشروع الحضاري ، علي ساحة البرنامج ( أسماءٌ في حياتِنا) .


    *الفهم الدولي المعوّج الناقص لمشكلة دولة جنوب السودان و شمالها و إدعاء حكومة الشمال المنتحلة لصفة الرجل الصالح يبعث عن السلام المقتول و المحمول في مخلايته المصنوعة من جلد البشر الجنوبي ، هذا المفهوم سيغلق العالم في حلقة مفرغة عقوداً من الزمن دون إلتماس الحلول اللازمة . مشكلة الجنوب اسبابها و وقودها في الخرطوم و ليست جوبا. بما يعني :- انفصلت الارض ، و لم تنقسم أسباب الإنفصال .


    *هذه القراءات غير الحصرية ، جعلت السلام في السودان بعيد المنال . كل الشعارات المشاعة حلقت علي سمائنا ، امثال الحوار الوطني و جمعيته العمومية و لجنته السبعتان ، خارطة الطريق و اجتماعه التحضيري ، شمولية الحوار و الهبوط الناعم، اتفاق ثلاثية الأبعاد كلها مجرد الفاظ للتحرش السياسي منتهاها مسمار العقرب .

    «القطار فات المحطة »

    أستْهِلُ هذه الفقرة بمثل متشائم من أساطير الزمان ، يقول فيه:- ( في شئ لو سمعت عنه ، هو موت الوالد . و لو رائيته بعينيك ، هو موت الوالدة . و لو حملته بايديك ، انت الميت ) .
    هكذا حال النداء مع الخارطة . في داخلها ركابٌ قد فات القطار بِهم محطة النزول . و البعض الاخر يزالون السير في الرحلة . جميعنا مضطرون لخوض معركة جرّ ذيول الحيرة و الحسرة الي حدٍ من الزمن عقوبةً لقبول ركوبها من دون الدوافع تُذكر . الامر الان اصبح ساحةً للمعركة الواقعية خمارها واجب بما يشبه دخول الأندلس .رغم إن المسافة غير شاسعة، لإبحار الموج العارم علي متن مركبة التكتيك المتاح (( خارطة الطريق و بلع الأمواس ، للزوم محافظة ما تبقي من نداء السودان )) . بنا يتطلب الجديد لنلقي به قاذورات المقالب ، المطعنات و الخبطات التأمرية دوافعها الانانية الخواء لن ينال صاحبها إلا الهبوط رأساً في القاعة الحضيض ليعلم حينه لا شرب لنفسه الصفاءَ و لا سقي لغيره طينا .
    و لكي لا نتجرع عصير الوثبة تترسّب في قاعتها نفايات مسرطنة ، يجب إجبار الحكومة و وضعها بين القيامين . (أ) - القيام ، للحل الابدي للقضية السودانية . (ب)- ام القيام ، للرحول الابدي من السلطة . ذلك يتجوّب علينا فعله قبل سماع دوّيِ الوثبة الأُخري تُنقَد به رسالة السحر و التنجيم التي هبطت في قاعة الصداقة . فالقادمة لا يسع متنها إلا رجلاً واحد لمراسم إندثار أهداف الشعب :- يهتف يقول ، لا للحوار قد عملنا. حين يَتأنّيَ المُسَتمعُ و يتَعَمّق اكثر لكلماته ، تُستشفّ منها عبارة ليزيد الأمْوّي :- لا مَلكٌ جاء و لا دِينُ نزل .
    فهذا اليوم الذي ينفر بيت ابي سفيان بِما رحب ، مما نُصِبتْ من حبال المشانق لقطف رقاب النضال و إسدال ستار الضلال ، ( الحوار الوطني ). ليبدأ الرجل الواحد بدايةً لعرض حلقته الاخيرة من مسرحية الزعيم علي نمط

    (( العبودية في عهد الباشاوات )) .

    العبودية ، ليست بالضرورة أّن أسواقاً للنخاسة تكتظ بما ملكت إيمان المؤمنين او حور مقصورات في الخيام او القطعان من السبّايا . و لكن ، هي مجرد أن يحس الظلم بالانتصار علي الخصم الحق . ليقوم بإفشاء الجُور ناصباً خيام الذل و مهرجانات تُعزف فيها دفوف الفرح و تشيد قصوراً تحتها مقابر جماعية تُكتب علي لافتاتها اللامعة حروفاً من الزيف لإظهار الكلمتين ،
    (( السلام و التنمية)).

    السوأل الذي لم يبرح اذهاننا ، كيف يبقي نداء السودان موحداً و محباً لبعضه البعض بعد التوقيع علي الخارطة ؟؟؟

    الإجابة هي :- ان الموتمر التحضيري الجامع المحضور و المفاوضات الجادة لجذور الأذمة في المناطق الملتهبة .

    بعد التوقيع عليها ، تقف امامنا مصفوفة التنفيذ لمحتويات هذه الوثيقة علي رأسها التفاوض و الموتمر التحضيري الجامع .
    يجب عدم التنازل عنهما مهما تخندق الشيطان علي مواقفه و تساهلت معه الظروف الدولية التي تم ذكرها . لأن التنازلات الكثيرة التي سبقت قد جردت المعارضة من القضايا الاساسية و سحبت منها الارضيّة التي تطأ اقدامها . لذلك الصمود علي محافظتمها يعتبر الأوحد لصون جسم النداء و تطويره بتوسعته راسياً و أفقياً مع التحالفات الآخري .
    فالمفاوضات السياسية و الأمنية ، يجب تنعكس نتائجها في جسم الوطن علي ان تكون أساساً و جزءاً لنتائج اي حوار وطني حقيقي و مؤسس .
    في حالة فشل التحالف بتمسكه علي هذين الخيارين الاخيرين سيقود الي الفرز للكيمان بين من يريد البقاء في الخطة(( أ plan A)) و الاخر من يريد الانتقال الي (ب-B او C) .
    هذه الحالة ، (البشبهوا بطيروا) .اي ، في سبيل التحول الديمقراطي الدائم للسودان ، المعارضة المسلحة ستحدث لها من المستجدات التي من شأنها ان تزول موانع الوثبة من الحالة أشبه بالتشظي الي فضاء خيارات متاحة بصورة اكبر من سابقاتها . حينه المجتمع الدولي و الإقليمي يعلمان بانهما أخطأا بتعزيز سلطة الاٍرهاب و الجنجويد علي حساب ملايين من ضحياهما مقابل حِفنة المعلومات .و
    الأخلاق و الانسانية لن تموت بموت الاٍرهاب او بموت الهجرة الإجبارية الي أوروبا






                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 02:23 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 25600

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد نور عودو)

    تحياتي محمد نور
    هل دا منّي نفسه الكاتب المقال دا؟
    ا
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 06:06 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد البشرى الخضر)

    سلامات
    محمد البشري
    المقال نازل بإسم مني اركو مناوي في كل المواقع يا باشمهندس
    وسؤالك دا عشان بقلم مني اركو مناوي دا موش كدا؟
    تحياتي ودمت بخير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 06:27 PM

محمد حيدر المشرف
<aمحمد حيدر المشرف
تاريخ التسجيل: 06-20-2007
مجموع المشاركات: 16156

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد نور عودو)



    محمد نور سلامات ..

    حقيقة لم استطع تكملة قراءة المقال ..
    كان يهمني معرفة راى حركة تحرير السودان/مناوي ولكن ..
    ارهقتني هذه اللغة جدا والتي لا تليق بهذا الظرف الوطني الحرج ..
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 07:00 PM

محمد البشرى الخضر
<aمحمد البشرى الخضر
تاريخ التسجيل: 11-14-2006
مجموع المشاركات: 25600

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد حيدر المشرف)

    حقيقة يا محمد نور هذه كتابة بوردات واسافير لا اتوقعها من سياسي وزعيم حركة في ظرف دقيق زي دا
    مقالات ياسر عرمان و دكتور جبريل عن نفس الموضوع و برضه رغم اللغة الحادة في بعضها لكنها كتابة سياسية بسيطة ومباشرة و تخاطب و تطرح الفكرة و الموضوع الأساسي
    وكنت تساءلت يومها عن موقف مني, لذا لا استسيغ ان يكون المقال المنقول كاتبه مني نفسه
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 07:15 PM

اسماعيل عبد الله محمد
<aاسماعيل عبد الله محمد
تاريخ التسجيل: 08-26-2007
مجموع المشاركات: 2429

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد البشرى الخضر)

    Quote: قبل التوقيع على خارطةِ الطريق غدَاً.. نُقطَة نِظَام ! بقلم عبد العزيز عثمان سام

    05:43 PM August, 07 2016
    سودانيز اون لاين
    عبد العزيز عثمان سام-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    خارطة طريق أم "خَرطِ قِتَاد":
    فى آخر تنوير (سرِّى للغاية) من السيد/ منى أركو مناوى لمن أسماهم "قيادة الحركة" جاء فيه الآتى "نصّاً حرفِيّاً نقلِ مسْطَرَة":
    (قيادة الحركة. السلام والرحمة. أود أن اتقدم بالتنوير حول الراهن لنتضافر مع بعض حول مستقبل حركة فى 1- عملية سلمية، 2- تواجدها فى التحالفات.
    1- الإجتماع لنداء السودان الأخير فى باريس فرز الكيمان فى اتجاهين، 1. هناك 4 كتل من بين الخمسة جميعها مع توقيع على خارطة الطريق من دون أية تحفظات ونرى أن هذه الكتل هيمنة الثقافة النيلية حتى ولو احتلت بعض الشخصيات مواقع فى الحركات والبعض فى مواقع التنظيمات التقليدية. 2. كتلتنا هى الوحيدة أصرت على أن لا توقيع على الخارطة قبل تضمين موقفنا الذى تكرر منذ توقيع الحكومة على هذه الخارطة مع أمبيكى، ولكن هناك ضعف فى مواقف لبعض الشخصيات من داخل كتلتنا.. مما جعل موقف الثبات فيها أضعف. 3. من هذا المظهر، يظهر أن تأخير نداء السودان توقيع على هذه الوثيقة لأكثر من خمسة أشهر كان نتيجة موقفنا المطالب لتضمين التحفظات وليس من منطلق وحدة الموقف لكن فقط مجرد الحيل لحشد صفوف تحالفاتهم لإحلال بنا أو فرض حصارنا بآراء تحالفاتهم. 4. استلمنا الدعوة لحضور التوقيع على الخارطة يوم 8 أغسطس فى اديس أبابا. يعنى أن التوقيع يتم. وسنشرح لكم بماذا ضمت فى الخارطة خلال فترة مطالبة طويلة؟... أولاً- لم يتم تضمين أى نقطة على هذه الوثيقة فقط إلتزم الرئيس امبيكى عبر مندوبه جانا فى باريس بأنه يلتزم بإلقاء مواقفنا فى بيانه أثناء التوقيع، فهذا الموضوع مدعوم بمواقف هزيلة من مكونات النداء. ثانياً:- وثيقة خارطة الطرق لا تلزمنا أن نمشى الخرطوم حتى لو وقعنا عليها. فقط تفتح الطريق للتفاوض على القضايا الأساسية من وقف إطلاق النار والقضايا الإنسانية وخصوصيات المناطق السياسية وتفاوض لوقف العدائيات سيبدأ مباشرة بعد التوقيع على الخارطة. لكن توقيعها قد يكون سبباً فى عدم ثبات نداء السودان فى مكان واحد لأن لا مصلحة للتنظيمات غير عسكرية البقاء فى مقاتلة معنا فى التفاوض للقضايا الأمنية والإنسانية والخصوصيات وغيرها. أما الوجه الآخر لتحالف نداء السودان، فقد ظهر جلياً أن الحركة الشعبية على رأسها ياسر عرمان كان فقط يتلاعب بمشاعر الإمام ولكن ليس هناك تحالف أو تفاهمات إستراتيجية بينهما، هذا ظهر جلياً بعد ترشيح الصادق فى رئاسة النداء وهم سبب فى عدم نجاح ملئ الهيكل. لكن تقديم أمين مكى مدنى على رأس المكتب النتفيذى كان جميعهم موافقين، بما فى ذلك مجموعة حزب الأمة والدافع هو عدم جر الشوك على جسم ابن العم. هذا هو الموقف سيبقى ما هو الطلوب؟ 1- ما هو الموقف المناسب الذى يجب تتخذه الحركة فى ذهابها إلى اديس أبابا؟ مع العلم أن كل الناس ذاهبون للتوقيع وليس للمناورة. 2- ماذا ترون إستمرارية الحركة فى التحالف وما هو موقف البديل لو قررت ترك هذا التحالف؟؟ و 2- ما هى التكتيكات تتخذها فى استمرارها فى التحالف إن كان بقاء فيه خياراً؟؟؟ 3- هل هناك أية فكرة للبحث عن تحالف آخر؟؟ 4- ماذا يكون بعد التوقيع على خارطة الطريق؟؟؟ هذه الأسئلة والأخرى تحتاج للدراسة. لذا أرجو الاستمرار بالنقاش حولها حتى نجد فرصة للمحادثة الجماعية قبل الذهاب إلى اديس.) "إنتهى التنوير".
    نوَّارٌ وعُوَار؟:
    طبعاً الأسئلة تحتشد بكثافة فى رؤوس الجميع حول هذا التنوير الذى قصد منه السيد/ مناوى تغبيش وَعِى مجموعته الصغيرة (18 شخص) من إخوانه وبعض الذين يمتطون ظهر (الحركة) لتوصلهم إلى سلطة وثروة فى الخرطوم وقد خاب ظنَّهم هذه المرَّة. ومستقبل الحركة وفى هذا الظرف واللحظة المُهمَّة يقررها ممثلى قطاعات الحركة "السبعة" الذين إنتخبوا مناوى رئيساً للحركة فى "حسكنيتة" فى أكتوبر/ نوفمبر 2005م، وقد يذكُر مناوى وشيعته رغم طول الزمن أنه تم انتخابه انتخاباً حُرَّاً ومباشراً وحضورياً برفع الأيدى، فى ظلِ خيمة كبيرة نُصِبت لفعالياتِ المؤتمر العام الثانى للحركة وكان ذلك فى شهرِ رمضان المُعظم، وقد مضى على ذلك الإنتخاب وقتاً طويلاً وصار تأريخاً وانفرد الرجل بالحركة بعد "تشليع" مؤسساتها بدءً بمجلس التحرير الثورى الذى انتخبه المؤتمر العام لينوب عنه فى محاسبة رئيس الحركة ومراقبة اداءه مثله مثل بقية أجهزة الحركة، قام هذا الرئيس بالقضاء عليه، ثم حوّل هذا الحركة التى كانت مِلء السمع والبصر إلى (بَرْوَةٍ) صغيرة، ثم أحالها إلى شركة خاصة به وبأهلِ بيته وبعض النهَّازِين. وعليه يجب أن يمتنعَ هذا الشخص عن الحديث عن (حركة) وأن يتحدَّثَ عن (مجموعته) الصغيرة.. وذلك يُناسبه لأنه ومن معه يجيدون العمل فى الخفاء بينما حركة/ جيش تحرير السودان ملك عام للشعب السودانى ولا يحتاج "تنوير" فطير ومرتبك ومتناقض كهذا إلى دس وإخفاء وتخصيص للذين تبقُّوا مع السيد/ مناوى خاصّة إذا كان الأمر المُستَفتى فيه أمر حركة!. ولكن غير هذا الإلتواء والتخَفِّى ووضع اللوم والقصور على الآخرين والخروج كالشعرة من العجين، ماذا تكون حِيلة شخص تم انتخابه لفترة رئاسية مدّتها عامين قابلة للتجديد لفترة أخرى لعامين ولكنه "رفع السلم" وهدمَ مؤسسات الحركة وحوّل حُطامِها لملكية خاصة ومكث فيها "سِفَاحَاً" لسِتَّةِ دورات متتاليات وما زال؟ لا بُدّ لمثل هذا أن يمارِسَ العمل العام بمنهجِ السر لا العَلن.
    وكان حزب الأمة القومى قد تعرّض لهزةٍ إصلاحية كبيرة بداية العام 2002م إنتهت إلى عقدِ مؤتمر "الإصلاح والتجديد" بأرض المعسكرات سوبا انتهى إلى خروج كل القيادات الشبابية الحيَّة من عباءةِ وأٌبوه الكهنوت الإمام وذهبوا بثورتهم الإصلاحية فى حزب جديد بإسم "حزب الأمة الإصلاح والتجديد"، وفى اول إجتماع مكتب سياسى للحزب القديم "بئرٌ مُعطّلة وقَصرٌ مشِيد" يُقال أنَّ الإمام الصادق سأل العم/ السِر الكِريل عن رأيه فيما هُمْ فيه بعد ذهاب أولئك (الإصلاحيون)، فأجابه بقوله: (إن أردتَ الحق، فقد ذهب النُوَّار وفِضلُوا العُوَار). وهذا هو حال كل تنظيم أو حزب ينفردُ بِحُكمهِ دكتاتور لا يُرِى النَّاسَ إلَّا ما يَرَى، وحتمَاً ينطبقُ تماماً على المجموعة التى يقودها السيد/ مناوى ويُسمِّيها حركة (عامة) وهى فى حقيقتِها قد تحوَّلت إلى منظمة (خاصة) Private Entity وإن وُجِدَ إختلاف بينه وبين الذى حدث لحزبِ الأمّة 2002م فهو إختلاف مِقدَار، أمّا النوع فوآحِد.
    ثُمَّ قال ماذا؟ قال الناس ذاهبون إلى أديس أبابا يوم 8 أغسطس 2016م (غداً) للتوقيع وأنّه قد تسلم دعوة بذلك!.. وأنّه لا شىء من مطالبهم تمّ تضمينه فى (مُتن) وثيقة خارطة الطريق، وأن امبيكى من خلال مبعوثه لإجتماع نداء السودان فى باريس إلتزم بتلاوة مطالبهم فى حفل التوقيع غداً بينما عناصر نداء السودان يوقعون على ذات خارطة الطريق التى وقعها الحكومة السودانية و(الوسيط) أمبيكى قبل خمسة أشهر!.. وهذا انجازٌ عظيم يضاف إلى انجازات "نداء السودان" بقيادة الإمام الصادق المهدى وهى بعددِ الحصى!.
    حِوارٌ له خُوَار:
    ويضاف إلى المشهد الراهن ما جاء فى فعاليات الجمعية العمومية "للحوار الوطنى" الذى إلتَأمَ البارحة بحضور الرئيس عمر البشير، ونُقِلَ الإجتماع على الهواء مباشرة عبر القنوات الفضائية السودانية، ومن جُملةِ الكلمات التى أُلقِيت فى الحفل عجبتنى كلمة الأخ/ مبارك الفاضل المهدى، وأنا أرى فيه السياسى الشجاع سيئ الحظ، وفى الحزبِ الخطأ. ومهما إختلفنا فى مبارك فإنه رجل مواقف ومُبادِر وشجاع وذكِى، ولكنّه حزب أمّة. وهذا وحدَهُ يكفيه مُعوِّقاً لطاقاته الضخمة وشجاعته فى اتخاذ القرار وكارزميته الظاهرة وخبرته القيادية الطويلة، ومعليش يا (بلدوزر). ولكن الأهَمَّ هى الرسالة التى وجهَها اللواء/ عبد الرحمن الصادق المهدى لأبيه مباشرة طالباً منه العودة فوراً لأنَّ مكانه هنا فى الداخل وليس مع (المعارضة) فى الخارج؟ وكان عبد الرحمن صادِقاً، والذى يُفهَم من بين سطور رسالته هو: (يا أبتاه عُدْ سِراعاً وقد أديَّتَ مُهِمَّتك فى تفكيك الجبهة الثورية، وأذهبتَ رِيحَها، وإصطدت منهم الكثير، فعُد بِهم وحَسْبُكَ إنجَازاً!.)
    ولكن مناوى قد أعاد إختراع الساعة بكشفه عن سر أنَّ "ياسر عرمان على رأس الحركة الشعبية كان فقط يتلاعب بمشاعر الإمام ولكن ليس هناك تحالف أو تفاهمات إستراتيجية بينهما، هذا ظهر جلياً بعد ترشيح الصادق فى رئاسة النداء وهم سبب فى عدم نجاح ملئ الهيكل".. والمُحَيِّر فى مناوى أنه الوحيد الذى ما زال يأمُل فى الإمام خيراً، وكقائد مُحتمل لمستقبل السودان ونقلهTo Transform نحو المجد الذى يُرْجَى للسودانِ!. وأرى أنّه لو كانت هناك حسنة وآحدة لياسر عرمان خرج بها من مُلازمتِه الطويلة لدكتور جون قرنق هو أنه عرفَ أنَّ الإمام الصادق هو أحد مشاكل السودان ولن يكونَ أبداً جزءً من حَلِّها.. وذكَّرنِى هذا الموقف المُتباين حول الإمام الصادق بين عرمان ومناوى "نُكتة" كانت تُحكَى أيامنا فى الجامعة: أنّ طالباً من جنوب السودان بعد ان تناول وجبة عشاء (مُدنكلة) فى سُفرة (المَين) ثُمَّ غرف كوبَاً من اللبن الساخن وتناوله ووضع الكُبَّاية الفاضية وقال لرفيقه باللغة الإنجليزية ما يمكن ترجمته إلى: "أنَّ المِيزَةَ الوحِيدة التى أستطيعُ مَنْحِها لهذهِ الجامعة هو هذا اللبن الطيب الذى يُقدِّمُونَه."The only credit one can give to this University is this nice milk they provide!
    وأنا بدورى أقتَبِسُ ذلك وأقول: أنَّ الميزَةَ الوحيِّدَة التى أعطِيها للرفيق ياسر عرمان هو أنه يعرفُ الإمام جيِّداً ولن يُنصِبه قائداً لسفِينِ السودان مَرَّةً أخرَى.
    وأمّا شكوى السيد/ مناوى لشيعتِه من أنَّ "الجلَّابة" قد أجمَعُوا، بمن فيهم حزب الأمّة دكتور/ أمين مكى مدنى ليقود الجهاز التنفيذى فى هيكلة نداء السودان وقوله:(والدافع هو عدم جرّ الشوك على جسم ابن العم). وفى إشارة إلى أنَّهم لم يجِمُعوا عليه هو (منى مناوى) الذى رشَّحتهُ مجموعته لذات الموقع!، فنقول له ضللت الطريق مَرّة أخرى يا هذا، وهل يستوى الذين يعلمون والذين لا يعلمون؟ والله لو قبل دكتور امين مكى بالموقع يجب أنْ تزغرِدَ الدُنيا فرحَاً بالحظِ السعِيد لأى موقع يُجَمِّلُهُ أمين مكِّى مدنى. وفى هذه الدنيا أناسٌ يجْعَلُون للمواقعِ رَوْنَقاً وألقاً، بريقاً وجمالاً، مثل دكتور أمين مكى مدنى ذلك المُلْهِم، وأمثاله قلل.. وأمّا أكثر خلق الله فيتجَمّلُونَ ويحْتَمُونَ بالمواقع والكراسى ويتْقَاتُونَ عليها فتنْدَثِر، وتتوارى الكراسى منهم حَيَاءً.
    تعالوا ننَامُ الليلةَ وإنْ أصبحَ صُبحُ الغد، الإثنين 8 أغسطس 2016م نرى الجُوُدِىُ الذى رَسَت عليه سفينة السيد مناوى وشيعته من جُملةِ الخيارات التى طرحها عليهم. هو سيقولون نحنُ أولُو بأسٍ وقُوَّة كما قال الملأ من قومِ ملكة سبأ الذين كانوا يعبدون الشمسَ من دون الله؟ وذلك لمّا شاوَرتهم فى خطابِ الملك سليمان الذى ألقاه عليها الهُدْهُد، أم سيقولُ مناوى إنَّ المُلوكَ إذا دخلُوا قريةً أفسدوها؟ ننتظر لنرَى.
    إنَّ ردَّ الأمانات إلى أهلِها أمرٌ ربَّانِى، وحقٌ أصيل لجماهير الحركة ومشرُوعِهم العريض، ولشُهدَاءِها وضحايا حرب دارفور الذين انتخبوا مناوى رئيساً للحركةِ فى مدينة "حسكنيتة" فى أكتوبر/ نوفمبر 2005م عبر قطاعاتهم المختلفة (النازحين، اللاجئين، المرأة، الميدان، الداخل، المكاتب الخارجية، الشباب والطلاب.) وعليه، يجب أن يُوَجّه هذا التنوير "الحَائِر" إلى أهلِ الحركة بكافة قطاعاتها التى حمّلتهُم الأمانة فخانُوها، وليس لبِضْعٍ من اخوانِهِ وخاصَّتِه. ومحتوى هذا التنوير عام يخص كل الشعب السودانى وليس فيه شىء خاص يتم تبادله فى خفاءٍ، إلَّا لِمن يخافُ النُورَ، ويخشى قول الحق.
    ويا يوم بُكْرَة ما تَسْرِعِى.
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 07:42 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: اسماعيل عبد الله محمد)

    سلامات
    اسماعيل عبد الله محمد
    شكرا علي المرور والاضافة
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 07:40 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد البشرى الخضر)

    تحياتي محمد البشري
    المقال من موقع الاعلامي لحركة مناوي
    http://www.slm-sudan.com/http://www.slm-sudan.com/
    مع كامل احترامي لوجهة نظرك
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 07:03 PM

Omer Abdalla Omer
<aOmer Abdalla Omer
تاريخ التسجيل: 03-02-2004
مجموع المشاركات: 2733

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد حيدر المشرف)

    بصراحة يا رفيق عودو، المقال عبارة عن إنشاء طويلة و لم نتمكن حتى من إكمال قراءة المقال!
    العشم كان نقاط على الحروف لانه حقيقة الناس تثق في الرفيق مني و صدق مواقفه. و كذلك إن كل الناس في السودان في حيرة مم تم في باريس.. ماذا تم؟ هل تم الموافقة على الحوار الجاري؟ تعديله؟ حوار جديد؟ كان المقال يكون حول هذه المحاور.
    حتى اقرب الكوادر للقادة الذين بشرونا بان الخير قادم إتسمت كتاباتهم بالإطالة و الإطناب والمواربة .. كتابات تعلوها الخجلة و طابع المحاضرة عن الوضع المعقد في السودان و مش عارف ايش! لا أستثني من ذلك كتابات عرمان و جبريل و بالطبع كتابات ابو كلام الذي لا يجيد غير الكلام..
    كتابة طويلة و منمقة و لا تطلع منها بشئ! بصراحة مؤسف و محبط الذي يتم..
    ثانيا هذا ليس قلم مني! ربما قلم محجوب حسين فكتاباته كلها حزلقة و لكلكة و دراب! و بصراحة السودان بوضعه الحالي لا يحتاجه! دحين بدل الكلام الني دا كان حقو يسكت مني! كفاية لولوة عرمان و الصادق و جبريل..
    بصراحة مع سميح القاسم نقول إن
    كل الكلام الذي يقال لغوا إذا لم يصنع الرجال..
    ما هذه كتابة تصنع الرجال على اي حال!
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 07:29 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد حيدر المشرف)

    سلامات
    دكتور مشرف
    اعتقد المقال يؤكد تعقيد المشكلة السودانية وحلها واكثر تعقيدآ في ظل ظروف عدم التوافق
    تحياتي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

08-07-2016, 08:01 PM

محمد نور عودو
<aمحمد نور عودو
تاريخ التسجيل: 01-08-2013
مجموع المشاركات: 4849

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى
Re: و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقل� (Re: محمد نور عودو)

    سلامات
    الدكتور
    Omer Abdalla Omer
    كيف حالك يا رجل ان شاءالله وانت الاسرة بخير
    كما ذكرت انت يا دكتور الناس في حيرة مم تم في باريس والاخ مني اركو كان باريس عشان كدا نقلنا المقال هنا في المنبر يمكن الناس تطلع بحاجة
    تحياتي ودمت بخير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de