ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-02-2016, 08:00 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

قيمة العفو بين الدقير وإشراقة بقلم الطيب مصطفى

08-07-2016, 02:02 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 456

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
قيمة العفو بين الدقير وإشراقة بقلم الطيب مصطفى

    03:02 PM August, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    عزيزي د. أحمد بلال
    تابعت الخلاف العاصف الذي احتدم بينكم والعزيزة إشراقة والذي أدى تطاوله إلى تحويله إلى عراك شخصي عمق الغبائن والسخائم والمرارات وأثار شيطان الثأرات وهو أمر مؤسف لم ينج منه حزب أو قبيلة أو جماعة بل أنه بات سلوكاً شائعاً في حياتنا السياسية المتطاحنة التي يتمترس كل حزب فيها خلف رأيه رافضاً التنازل لمنطقة وسطى تقرب الشقة وتؤلف بين القلوب.
    نعم .. لقد اشتعلت روح التشاحن والتباين في السودان بصورة مريعة في غياب كامل للدين وقيمه العليا والتي تدعو إلى العفو الذي يرفع فاعله مكاناً علياً عند الله وعند الناس وينزل بركة وتوفيقاً على المتشاحنين وأخشى ما أخشاه أن تحيل هذه الروح الشيطانية النزقة وطننا (الحنين) إلى ساحة معركة تقضي على الأخضر واليابس كالتي نراها في دول كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقها رغداً من كل مكان مثل سوريا وليبيا واليمن والعراق والصومال وهو للأسف أكثر عرضة للتمزق والاحتراب من كل هذه الدول بسبب هشاشة نسيجه الوطني وضعف ممسكات الوحدة الوطنية بين مكوناته سيما وبلادنا حديثة التكوين ولا توجد هوية وطنية تجمع شتاتها المتناثر .
    عزيزي أحمد ..رأيت أن أخاطبك أنت لا الحبيب الخلوق جلال الدقير بالنظر إلى أن المشكلة ما قامت في الأساس إلا بين الدقير وإشراقة مما يقلل المشاعر السالبة بينك وبين إشراقة سيما وأن جلالاً قد خرج مغاضباً بعد أن أحس أن كرامته قد جرحت وأهينت.
    لم أكتب لك إلا لأننا في منبر السلام العادل مررنا بتجربة مماثلة نزغ الشيطان فيها بيننا بصورة مدهشة بلغت مرحلة السباب والشتائم والكتابة الموجعة في بعض الصحف التي (يعجبك) تهافتها في مثل هذه المواطن بحثاً عن الإثارة التي (تبيع) لا رتقاً للفتوق التي تشفي الجروح وتعافي الجسد العليل.
    لقد بلغ الخصام بيننا درجة محزنة وسعى الطرفان المتصارعان إلى إطفاء شرعية بعضهما البعض من داخل المؤسسات الحزبية بل أنهما استعانا بمجلس شؤون الأحزاب الذي انحط دوره حتى عن القيام بدور النوافل ناهيك عن الفرائض التي يتيحها قانونه المعطل وتلك قصة أخرى تحكي عن ضعف البناء السياسي بكل مكوناته في السودان.
    صدقني أخي أحمد أنّي وجدت بعد تجارب مريرة أنه ما من شيء أيسر من التسامي على الجراح وإعلاء قيمة العفو التي لو أخذ المجتمع بشيء من مثالات الدين الحاضة عليها لتعافى وأصبح أكثر تماسكاً ولسد منافذ الشيطان الذي يجيد اللعب على التناقضات والتباينات الصغيرة .
    أقول أخي أحمد قفزاً على تفاصيل كثيرة إننا استخدمنا هذا السلاح الفعال ولا أقول الفتاك لإطفاء الأزمة وعاد أكبر من نشب الخلاف معهم واحتدم وتصاعد حتى بلغ درجة اللاعودة .. عاد إلى حضن الحزب بل ودخل أعلى مؤسساته ولا شيء يحول دون أن يحتل مقام الرجل الأول فيه وهو المؤهل لذلك.
    أخي أحمد ..لو كان الشيخ الترابي قد أعمل قيمة العفو التي دخل بها إلى الحوار في ذلك اليوم الكالح (الرابع من رمضان) لكان السودان كله ، والله العظيم ، مختلفاً عن سودان اليوم الذي ساقته المفاصلة إلى شر وبيل لا نزال نتجرع من كأسه المر.
    لو كان الأربعة الذين رفضوا التوقيع على خارطة طريق الوسيط الأفريقي ثابو أمبيكي في مارس الماضي قد منحوا موافقتهم التي بذلوها اليوم بعد تأخير امتد لأربعة أشهر لكنا قد وفرنا تلك المدة من عمر وطننا المأزوم وأفدنا منها كثيراً في رتق فتوقنا الوطنية المتزايدة.
    لو ولو ولو تترى في مسيرتنا الوطنية لو تعاملنا معها بقيمة العفو والصفح لكان حالنا غير الحال.
    يحضرني موقف للعاهل الأردني السابق الملك الحسين بن طلال هزني بعنف .. فقد قام بزيارة خصمه ليث شبيلات في السجن وأخذه معه في سيارته ورجع به إلى منزله ..تلك الزيارة الكريمة كانت بمثابة البلسم الشافي الذي أنهى الخصومة وأبكى ليث شبيلات ونزع ما في صدره من غل على عدوه السابق وأعمل مضامين الآية الكريمة : (فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ).
    تذكر أخي كيف عفى الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم بل وكرم أبا سفيان بن حرب حين دخل مكة وهو الذي لطالما قاد قريش ضد الرسول الخاتم.
    تذكر كيف عفى عن زوجة أبي سفيان هند آكلة الأكباد بالرغم مما فعلته بعم الرسول الكريم أسد الله حمزة بن عبدالمطلب بل تذكر كيف عفا عن وحشي قاتل حمزة بعد اعتناقه الإسلام.
    ليس وحدك من يفعلها أخي أحمد إنما قياداتكم الحزبية ومنها إشراقة التي يلزمها أن تسهم بالكثير في سبيل إنهاء الخصام الذي خاضته بالطول والعرض فهي امراة والنساء أشد عاطفة وأكثر رقة.
    إما أن تفعلها أخي أحمد وإما أن تسمح للوسطاء أن يتدخلوا لإنهاء الأزمة وإعادة الصفاء ..فهلا فعلتها أخي الكريم؟
    assayha

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 06 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • آلاف اللاجئين من جنوب السودان في شمال دارفور يطلقون نداء استغاثة
  • إحالة ملف أجنبي وقساوسة متهمين بالتجسس والتخابر إلى المحكمة
  • الخرطوم تتبادل مع روما معلومات لمكافحة الإرهاب والمخدرات
  • ضبط راكب سُوداني حاول السفر إلى لندن بجواز أخيه
  • الإمام الصادق المهدي ينعي العالم أحمد زويل


اراء و مقالات

  • رسالة زهرة الربيع (أديس أبابا): خريطة الطريق في ميزان الوطنية. بقلم الإمام الصادق المهدي
  • السُّودَان سَنَةَ 2100 مُرْتَكزَات رُؤْيَة السُّودَان 2100 سودان العلم و العدل بقلم محمد عبد الرحي
  • دنائي فر يهذي بقلم صافي الياسري
  • تصوير العري يتحول إلى فن بقلم ميثاق اسعد عبد الله عبد علي
  • اعتداءات مدينة نيس: استراتيجية جديدة للإرهاب الدولي بقلم ميثاق مناحي العيساوي
  • الأزمة الإقتصادية والمالية لحكومة حماس قراءة في الواقع الإقتصادي للقطاع ودور الحصار في صناعة الأزمة
  • لماذا سالت دموعي أثناء الحرب على غزة؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • اردوغان.. مابعد الانقلاب بقلم عدنان الصالحي/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
  • تصحيح مسارات امبراطورية المرحومة فتحية العمدة بقلم مهندس/ طارق محمد عنتر
  • كاتب مقال( من أين لك هذا يا اسامه داوود).. ضابط مخابرات بقلم جمال السراج
  • من يُحدِّد الثوابت الوطنية؟ بقلم فيصل محمد صالح
  • القلب السليم بقلم عثمان ميرغني
  • أحلام مراهقة..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • الرئيس أوباما فى حضرة ولاء البوشي!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التاريخ و التراث محددات للسياسة السودان بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • شاعر ومبدع سودانى يتلألأ فى سماء باريس إسمه يوسف الحبوب !
  • سود أمريكا وبيضها: البيت المنقسم على نفسه بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • فى وداع الناظر سعيد مادبو بقلم جمال حسن أحمد حامد
  • تجلية القلوب والعقول بالحب بقلم نورالدين مدني
  • لماذا نجح الإنقلاب في مصر .. وفشل في تركيا ؟؟؟!!! بقلم موفق السباعي
  • كاتس يتحدى مقاومة غزة بمينائها بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • نون فاطنه
  • الخرطوم تغرق ومطارها يغرق والسيول تتجه نحوها من البطانة والوالي مرتبك(صور)
  • في السودان لن
  • يا هؤلاء:لن يغادر البشيروعسكره حتى يصير المسلمون دويلات هزيلة شيدت فوق الرمال!
  • ***** كــــركـــاســـة الـــذكــــــــــريـــــات *****
  • سيد اللبن
  • مسائية DW التعاون الاستخباراتي بين السعودية وألمانيا
  • إمتداد بوست الموسيقى
  • الله لا عاد الرياضة الجماهيرية .....!!!
  • عطفا علي حكوة معاوية الزبير
  • الصورة تغني عن الف مقال
  • رحلة أخوات نسيبة للسفارة التركية دون محــــــــــرم!!!ككيف كدى!!!!
  • حفل الافتتاح - أولمبياد ريو..2016
  • لماذا لا تعلن الحكومة حالة الطوارئ؟!!
  • مفتي مصر ينجو من اغتيال ويخطب الجمعة والسلاح مشهور في وجه المصلين(صور+فيديو)
  • خليك سوداني -قلوبكم معكم شبابنا .وصول الوفد الاولمبي السوداني - صورة
  • 8 تجارب تجارية فاشلة لترامب منها جامعةٌ وشركة مياهٍ تحملان اسمه!
  • مصادفة أم مؤامرة صحف مصرية تعتبر "هافينغتون بوست عربي" جزءا من محاولة اغتيال علي جمعة
  • بنت أوباما تترك رفاهية البيت الأبيض لتعمل نادلة في المطعم مع صور
  • حفل تخريج بدون أختلاط ومعازف أعلان في جريدة هل أصبح الكل دواعش
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de