الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:43 AM الصفحة الرئيسية

المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عماد الدين حسين: عقول ملغمة بالمتفجرات..

08-07-2016, 11:32 AM

Yasir Elsharif
<aYasir Elsharif
تاريخ التسجيل: 12-09-2002
مجموع المشاركات: 21113

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

عماد الدين حسين: عقول ملغمة بالمتفجرات..

    12:32 PM August, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    Yasir Elsharif-Germany
    مكتبتى
    رابط مختصر


    آراء
    عماد الدين حسين: عقول ملغمة بالمتفجرات
    في هذا المقال يتحدث عماد الدين حسين عن تحصين عقول الشباب حتى لا يقعوا في براثن الإرهاب، ودور الإعلام في محاربة التطرف.

    ما الذي كان يدور فى عقل الشاب التونسي محمد ل. ب. (31 عاماً)، وهو يتخذ قرار تنفيذ عمليته الإرهابية الإجرامية فى شوارع مدينة نيس الفرنسية؟!
    وما الذي كان يدور في عقل جميع الإرهابيين الذين ارتكبوا عمليات مماثلة في بروكسل أو فورتسبورغ أو ميونخ أو دمشق وبغداد وحلب وصنعاء وسيناء وسرت ودرنة وبنغازي وابوجا ومقديشو وقبل ذلك في نيويورك عام 2001؟!
    من دون معرفة كيف يفكر هؤلاء، وما الذي أوصلهم إلى أن يتحولوا إلى آلات قتل حقيقية متجولة، فلن نتمكن أبداً من وقف هذه الموجة الإرهابية العاتية وغير المسبوقة التي تضرب العالم بأكمله.
    بعض الأصوات الانتهازية فى أوروبا وأمريكا كانت تعتقد أن آثار وتداعيات التطرف لن تطولها أبداً، وأن الفاتورة سيدفعها هذا "الشرق المتخلف"، وأن البحر المتوسط أو المحيط الأطلنطي سيظلان حاجزاً طبيعياً مع هذا "الشرق الإرهابي".


    الآن يتبين أن كل ذلك لم يكن فقط انتهازياً ولا إنسانياً، بل كان حسابات خاطئة ومدمرة. وإذا اتفقنا على أن العالم بأكمله تقريباً يدفع ثمن التطرف، فعلينا أن نتفق أيضاً، على أن هذا العالم يجب أن يكون مهموماً بمحاربة هذا الإرهاب حرباً فعالة تعالج جذور التطرف وليس فقط فروعه.
    من الطبيعي أن تكون المواجهة الأمنية الشاملة سواء كانت مخابراتية أو عسكرية فى الطليعة، لكن هناك اتفاقاً عاماً على أن ذلك لا يكفي بمفرده، وأن الحل الرئيسي هو مواجهة الفكر المتطرف وتجفيف منابعه تمهيداً لهزيمته بصورة نهائية.
    يتضح الآن أكثر وأكثر أن التعليم والإعلام يلعبان الدور الحاسم والمحوري في مواجهة هذا الفكر المتطرف.

    قال لي صديق مصري له باع طويل في العمل السياسي والحقوقي، أنه نظم رحلة كشفية وسياحية لبعض الشباب المصريين إلى مدينة مطروح، في على الساحل الشمالي. خلالها فوجئ بفتاة صغيرة تأتي له باكية، وتريد ألا تقيم فى الغرفة لأن بها فتيات مسيحيات!!
    هذا الأمر ليس استثناء بل يحدث أيضاً في أماكن كثيرة بين صغار مسلمين أو مسيحيين لا يريدون أن يجلسوا أحياناً معاً في مكان واحد.
    الكارثة لا تقف عند هذا الحد، بل صار المسلم السني يكفر المسلم الشيعي والعكس صحيح، ثم تطور الأمر إلى أن المسلم السني في داعش يكفر المسلم السني في «القاعدة»، رغم أن الاثنين متطرفان. والاثنان يكفران الصوفيين لأنهم يعتقدون بأنهم "أهل بدع وشرك". ثم يكفرون الحكومة وبقية المجتمع وينظروا إلى العالم بأكمله باعتباره "داراً للكفر".
    لا أمل في أعضاء وكوادر "داعش" و"القاعدة" وبقية التنظيمات المتطرفة سواء كانت سنية أو شيعية لأن عقولهم تمت سرقتها واستلابها وحشوها بافكار متفجرة.
    الأمل الكبير أن نبدأ من الآن في تحصين التلاميذ الصغار حتى لا يتحولوا في المستقبل إلى صيد ثمين لقادة التطرف والإرهاب، ورصيد في مستودع بشري كبير لمصلحة التنظيمات المتطرفة. وبالتالي فإن الرهان الحقيقي في مصر وبقية البلدان العربية والإسلامية ينبغي أن يذهب إلى إصلاح التعليم أولاً.
    لا أقصد فقط وجود مدارس وملاعب ومعامل، - وهي أشياء مهمة جداً- بل أتحدث عن مناهج تقدمية تعددية إنسانية، تحتاج بدورها إلى مدرسين ومعلمين مؤهلين يؤمنون بالعدل والمساواة والحريات وحقوق الإنسان وقبول الآخر، حتى يغرسوا هذه الأفكار فى عقول الصغار. تخيلوا مدرس يؤمن بالفكر المتطرف، كيف سيؤثر على عقول الأطفال؟
    أوروبا والولايات المتحدة يمكن أن توجه جزءا كبيراً من استثماراتها لمساعدة بلدان المنطقة العربية فى تطوير التعليم. هذا أمر شديد الأهمية وهو واحد من أهم أنواع الاستثمارات. قد لا يكون هذا الأمر مربحاً من وجهة نظر مؤسسات التمويل الدولية، وعائده الاقتصادي بعيد وضئيل. لكن بالنظرة الشاملة فإنه أحد أفضل أنواع الاستثمارات، وعائده الحقيقي شديد الربحية، إذا كانت هناك نظرة مستقبلية شاملة.

    منفذ الهجوم الإرهابي في فورتسبورغ الألمانية
    الإعلام يلعب الدور المكمل للتعليم فى هذا الشأن، وصار معروفاً أن وسائل الإعلام صارت هي أسلحة الدمار الشامل الفعلية، ورأينا أمثلة لبرامج «توك شو» أدت إلى أحداث فتن طائفية أو عمليات إرهابية. يمكن للغرب أيضاً أن يساعد بلدان الشرق فى تعميم برامج إعلامية تحارب التطرف بطرق جذابة.
    صار بإمكان أي إرهابي أن يجلس في بيته ويبث ما يشاء من أفكار متطرفة وهدامة فى نفوس وعقول وأرواح شباب بريء ساذج ليس لديه أدنى حدود المعرفة.
    والنتيجة أن هذا الشباب الصغير يتم حشو عقله بأفكار تتصادم حتى مع أسوأ عهود الظلام التي عرفتها الإنسانية.. ثم نتفاجأ بأن هذه العقول المحشوة بأفكار ملغمة ومتفجرة ومتطرفة هي التي تنفجر في وجوهنا جميعاً في المنطقة العربية وأوروبا وغالبية مدن العالم.
    مرة أخرى علينا ألا نتوقف عن المطالبة بالحريات وحقوق الإنسان والديمقراطية والتنمية الشاملة في المنطقة. لكن علينا أن نكون متأكدين أنه حتى مع توافر كل العوامل السابقة بدون إصلاح التعليم والإعلام، فلن يتحقق شىء جدى لوقف العنف.
    استثمروا في العقول الآن .. تربحوا الأمن في المستقبل.
    تاريخ 28.07.2016

    JJJJJJJJJJJJJJJ
    المصدر: موقع DW دويتشه فيللا العربي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de