السفارة الاسرائيلية في العمارة الانتقالية السودانية الايلة للسقوط

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-28-2022, 06:57 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2021, 03:07 AM

محمد فضل علي
<aمحمد فضل علي
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 598

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
السفارة الاسرائيلية في العمارة الانتقالية السودانية الايلة للسقوط

    03:07 AM October, 11 2021

    سودانيز اون لاين
    محمد فضل علي-ادمنتون كندا
    مكتبتى
    رابط مختصر



    .. كندا

    تفضل السيد القائد الثاني لقوات الدعم السريع مصحوب باحد جنرالات الجيش ومدير ماتعرف بهيئة التصنيع الحربي بالقيام بزيارة سرية الي دولة اسرائيل حيث انتشر الخبر وعم القري والحضر في دقائق معدودات بواسطة دوائر اسرائيلية لم تحترم ضيوف الهجعة المتخفين واعتبرت ان امر هذه الزيارة الغريبة يستحق النشر رغم عدم جدواها في تعزيز العلاقة المستحيلة بين السودان واسرائيل ومجموعة العسكريين والدعم السريع علي وجه التحديد.
    ويبدو ان هناك من بعث هولاء السادة الكرام كوفد مقدمة لاستطلاع الطرق والمسارات ونوايا الدولة العبرية في التطبيع وتبادل المصالح والتسليح وبرامج التجسس الزائعة الصيت بين اسرائيل وبين كل راغب في الاستمرار في الحكم في بلاد العرب والعجم في اطار معادلة " التطبيع " مقابل التوطين والاستقرار في الحكم الي ابد الابدين.
    ويتلاحظ ان هذه الزيارة الدرامية قد اتت بعد اقل من اسبوع من مسرحية المحاولة الانقلابية ومسرحيات تبادل اطلاق النار المصورة مع جماعات ارهابية مزعومة في طرقات حي جبرة المعروف جنوب العاصمة السودانية ويبدو ان السيد دقلو ومدير التصنيع الحربي المزعوم في بلد لايتوفر فيها رغيف الخبز والدواء قد اصطحبوا معهم بعض الوقائع المصورة مما جري في شوارع جبرة لاثبات حسن النية والعزم والتصميم لتصفية اثار منظمة حماس الاقتصادية بعد اعتقالات عشوائية طالت بعض الجنسيات العربية من بينهم طبيب اسنان وصاحب مطعم " للشاورما " ...
    كل ذلك ياتي في اطار تداعيات الصراع علي الصلاحيات الانتقالية للشراكة المتصدعة والمرهقة والمنهارة اساسا بين مجموعة من المدنيين والعسكريين في الحكومة الانتقالية السودانية .
    علي العكس مماهو متوقع فقد كانت حصيلة هذه الزيارة السرية سلبية للغاية بالنسبة للمكون العسكري السوداني فقد سلط وجود هذا الوفد المتخبط في تل ابيب المزيد من الضوء علي الازمة السياسية الراهنة في السودان بواسطة بعض الدوائر الامريكية التي سارعت بتزويد الطرف الاسرائيلي بنصائح حول كيفية التعامل مع الوفد المشار اليه حيث تم اختصار العملية في مجاملات بروتكولية معتادة في التعامل مع كل زائر الي الدولة العبرية .
    وعاد الوفد علي مايبدو الي الخرطوم دون تسويق العروض التي اعدت لاستمالة الجانب الاسرائيلي الخاضع بدورة للسيطرة الامريكية شبه الكاملة التي ظلت تتولي انابة عن اسرائيل التخطيط السياسي والاعلامي البائس لعملية التطبيع الذي لم يترواح منصات العلاقات العامة الاحتفالية والدعائية والظهور الاسرائيلي المحدود في بعض مهرجانات التسوق الاماراتية دون اي اثر لهذا التطبيع في المجتمع الاماراتي الذي تميزه الكتلة السكانية والمساحة الجغرافية المتناهية الصغر.
    هناك محاولات امريكية تهدف الي اكمال عملية التسويق الدعائي لعملية التطبيع بين السودان واسرائيل حيث تتولي بعض اجهزة الاعلام الاسرائيلي تضخيم العملية ورفع سقف الامال في تطبيع العلاقات مع السودان بصورة تخالف الواقع وتتناسي ان السودان ليس قطر صغير مثل دولة الامارات تسهل السيطرة عليه حيث لايمكن اختصار خلاف عقائدي مرير ومتراكم وطويل بين اسرائيل وبلاد العرب والمسلمين ومن بينها السودان بهذه الطريقة الاحتيالية والتضليلية بابرام اتفاقيات مع مجموعات مدنية وشبه عسكرية اشبه بعابر الطريق لاتملك اي سند قانوني في الانابة عن الامة السودانية والتشريع لمستقبلها السياسي وابرام اتفاقيات اجنبية انابة عن السودانيين .
    هناك استحالة عملية في تطبيع العلاقات بين السودان واسرائيل علي وجه التحديد بسبب الموقع والدور السوداني والتعقيد الذي يميز عملية الصراع العربي الاسرائيلي بابعادة العقائدية المشار اليها وقضية المقدسات الاسلامية المحتلة وعدم التزام اسرائيل بتطبيق واحد بالمائة من قرارات الشرعية الدولية في هذا الصدد اضافة الي الانتهاكات المريعة والمتكررة لحقوق المواطن الفلسطيني واستباحة المقدسات الدينية بطريقة تجعل التفكير مجرد التفكير في عملية التطبيع بين بعض البلاد والسودان واسرائيل علي خلفية هذا الواقع عملية اشبه بوضع العربة امام الحصان ودعوة لتفخيخ الوضع الداخلي في السودان المفخخ اصلا في بلد اصبح يقترب في كل يوم من السقوط في الفوضي والانهيار الشامل .
    والقضية لاتنحصر في زيارة جنرال الدعم السريع ورفيق رحلته السرية جنرال التصنيع الحربي وهذا مبلغ علمهم من الامر وعلم من ارسلهم الي الدولة العبرية حيثث تتشابة ادارة الازمات والتخطيط السياسي في السودان الراهن لدي البعض مع عمليات الاحتيال التي يقوم بها بعض السحرة والدجالين في مضاعفة الاموال وماتعرف بعملية " التنزيل " لافرق بين مضاعفة الكتلة النقدية والمشاريع السياسية الوهمية .
    ولاتبدو الادارة الامريكية الجديدة جادة في الترويج لعملية تطبيع معزولة عن الشعوب في البلاد العربية والاسلامية ليس اليوم فقط بل منذ اربعين عام ظلت فيه اتفاقية السلام الموقعة بين اسرائيل وبين مصر التي خاضت حروب طويلة في هذا الصدد ظلت فيه هذه الاتفاقية حبيسة الاضابير الرسمية للدولة المصرية التي اصبحت ملزمة بتواصل متقطع مع اسرائيل عندما تقتضي الضرورة دون ان يحدث تطبيع حقيقي للعلاقات بين البلدين يمكن الاستناد عليه كسابقة لتطبيع العلاقات بين اسرائيل وبين الاخرين حدث ذلك علي الرغم من الظروف الاقتصادية لمصر البلد التي توجد فيها كثافة سكانية عالية وشعب يرفض باستماته اي شكل من اشكال التطبيع مع اسرائيل في ظل عدم الامتثال لقرارات الشرعية الدولية والاستفزاز المتواصل لمشاعر العالمين.
    واذا حدث وتمت اعادة التفكير في عملية التطبيع بين السودان واسرائيل في الايام القادمة فسيفضل الجانب الامريكي التعامل مع النخبة المدنية في الحكومة الانتقالية الراهنة في السودان واسناد دور بروتكولي للشراكة العسكرية في اطراف المقطورة الانتقالية للقيام بدور الحراسة والحراسة فقط لاغير وسيكون الجنرال البرهان بمثابة الياور في اي مناسبة احتفالية قادمة للتطبيع بين السودان واسرائيل.
    وستسير السياسة الداخلية والخارجية علي نفس النهج المشار اليه حتي اشعار اخر تدور فيه الايام دورتها في بلد تتجه الي المجهول علي كل اللاصعدة باحتمال ضعيف في توفير الحد الادني من الامن والاستقرار للاغلبية الصامتة من السودانيين المتضجرين والمنهكين الذين يتسلحون حتي هذه اللحظة بحلم وصبر منقطع النظير وهم يشاهدون هذا السخف والتنافس المحموم في حجز مكان للسفارة الاسرائيلية في العمارة الانتقالية السودانية الأيلة للسقوط.

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/10/2021
  • بسبب الخلايا الارهابية…انهيار أسعار الايجارات في جبرة والعشرات يعرضون شققهم للبيع
  • كاركاتير اليوم الموافق 10 اكتوبر 2021 للفنان عمر دفع الله
  • تِرك: اقليم الشرق مثل كاودا
  • اديب يكشف عن وصول أجانب إلى الخرطوم لفحص فيديوهات فض الاعتصام
  • تصريح صحفي من المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني 9 أكتوبر 2021م


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/10/2021
  • جامعة سودانية تناقش بحثا مثيرا عن فض اعتصام القيادة
  • صباح محمد الحسن.. دقلو الباطش الأكبر !!
  • شنو الفرق بين "ترك" و "قرنق" ؟
  • أسامة فوزي وقصة الاستثمارات "الفلسطينية" التي وضعت لجنة تفكيك التمكين يدها عليها
  • القذّافي: الأيّام الأخيرة للصقر الوحيد !!
  • ثلاث رسائل
  • الملياردير المصري نجيب ساويرس في زيارة لولاية البحر الأحمر
  • قصف حوثي مكثف على السعودية.. ما الهدف؟ حلقة من اسأل أكثر في قناة RT
  • الجيش ما جيش السودان الجيش جيش اولاد حمدان ! هل نحن علي مشارف جمهورية الموز ؟
  • الحوش / سألنا الأجانب في السودان 😍
  • الشمال إلي تتريس الطرق: إغلاق سد مروي .. وبرطم يصرح.
  • الكردفانيون يثورون: إغلاق طريق أم درمان - بارا!
  • عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الاحد 10 اكتوبر 2021م
  • لا خير فينا ان لم نقلها حتى فى الساعة الرابعة والعشرين: همسات فى آذان البرهان وآخرين .. بقلم: بروف
  • العسكر انبراشة السواد والرماد طالبين الوساطة من إسرائيل.
  • عسكر السودان يوجهون اتهامات للمكون المدني ويأتون بمثلها: 7 محطات تكشف تناقضهم
  • حلقة متميزة من برنامج حوار البناء الوطني عن شرق السودان
  • ***** يا لهوان السودان .... الجنجويدي اصبح يمثل السودان *****
  • هل سحبت حركة العدل والمساواة الكتاب الأسود من موقعها الالكتروني؟
  • إلغاء مسارات الشرق والشمال والوسط من البقرة المقدسة
  • الجزيرة تخصص حلقة من برنامج للقصة بقية عن لجنة التفكيك
  • إلى من يهمه الأمر .. لن نفوض إلى في رمي الجمرات والثورة مستمرة!

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/10/2021
  • معركة الدفاع عن الاقصى وتقرير المصير الفلسطيني بقلم:سري القدوة
  • البرهان وحميدتي يتأبطان شراً.. والثوار يتأبطون الشارع..!
  • أمل أحمد تبيدي:هم لصوص....!!!
  • مصر ام الدنيا و كاسرة شوكة الارهاب يا بنت عبدالرحيم..!!
  • عناوين سودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم 10 اكتوبر 2021
  • دولة الجلابة العميقة تظهر تحت مسمي البحر والنهر
  • سلمى سيد معاكم ما هماكم
  • قال هيبة قال !!..
  • لا لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام للكسب الرئاسي الانتخابي، و نعم للمحافظة على مكتسبات فرنسا النضالية و
  • الهضربة !
  • عفاف حسن أمين .. اعلاميةُ معتقة
  • ما هذه الدولة التي تنام على بساط الرعب والقلق؟
  • وداعاً ماما ميركل (٢-٢) الحصّة الأخيرة في السياسة العالمية
  • البلد على كف عفريت الساسة والعسكر
  • البحث عن دولة المواطنة بعد ست عقود اكبر فضيحة
  • للسقوط أربعة فصول !
  • صخرة التاريخ المنحدرة
  • عن الغيرة الأخرى للمصطفى في يوم مولده: حرية التعبير
  • بعد ان انتقال الثروة في امريكا من اليهود إلى الهنود اسرائيل لاتعني شيئا بالنسبة لأمريكا يادقلو
  • طاقية إبراهيم الأمين من يلبسها
  • منها تعلّمْنَا ، لنُعَلِّمَها ما لَنَا
  • اعلاميون عراقيون كونوا احرارا في دنياكم
  • هيثم الفضل العطالة المُقنَّعة (الوجه الآخر) ..!
  • مصر يا أخت بلادي...يا...:مأمون الرشيد نايل
  • أزمة الشباب بين الحكام و الشيوخ و التنظيمات الإرهابية
  • ولا تقل لهما أف ولاتنهرهما
  • ألغوا مسارات جوبا فهي ليست أسفار موسي الخمسة المقدسة.
  • غضب المرجعية والانتخابات المبكرة
  • دور العموريين في تحطيم حضارة شعب ايبلا وتحويلها الي سوريا
  • التحرك الفلسطيني الاردني لمواجهة العدوان على الاقصى























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de