هل القضائية ممن يزيل عواره مؤسسياً: لا

دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-01-2021, 09:50 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-11-2021, 01:44 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1439

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
هل القضائية ممن يزيل عواره مؤسسياً: لا

    01:44 AM October, 11 2021

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تسمع من يقول لك في التعليق على قرارات لجنة تفكيك التمكين الأخيرة في القضائية إن القضائية أولي بإزالة التمكين في عقر دارها. ويظن ذلك فصل الخطاب في استقلال القضاء. ولا يخطر له أبداً أن يسأل إن كانت القضائية أبداً أزالت بنفسها عوار نفسها منذ الاستقلال. ومتى سأل القائل نفسه هذا السؤال، وتحرى الإجابة سيجد أن تحرير القضائية من نفسها إما جاءها من ثورة نقابية داخلها، أو من إجراءات من خارجها. ولن يجدها يومياً تنهض (إلا استثناء) بما قال عن إزالة عيوبها بصورة مؤسسية ومن الباطن كما تهيأ له.
    كانت ثورة أكتوبر ثورة قانونيين من قضاة ومحامين للعدل بصورة نبهني لها كليف تومسن أستاذ القانون الشاب الذي عاشها بعمق مدرساً للقانون بجامعة الخرطوم، وكتب يومياته عنها التي نشرتها دار المصورات من قريب. فقال لي إن ما استرعاه في الثورة هو الحضور الطاغي لمهنة القانون فيها حتى أنه جعلها بآخرة مادة لكورس لطلاب الدراسات العليا بجامعة ويسكونسن ليقف منها الطلاب على الناشطية المهنية. وشُرفت بالحديث إلى طلابه على مرتين كشاهد عيان للثورة
    جاء "استقلال القضائية" ثالث ثلاثة أو رابع أربعة من الثوابت في ميثاق الثورة. وأرادت الثورة تنقية القضائية التي وثق أبو رنات، رئيس القضاء، عراها بنظام الفريق عبود. فكان عضواً أصيلاً بالنظام في فجره. فقد شهد اللواء حسن بشير في التحقيق حول انقلاب عبود أن رئيس القضاء جاءه صباح الانقلاب بأحمد خير المحامي ليعينه على صياغة بيانات الحكومة الجديدة الأولى. وكان أبو رنات من وراء قانون دفاع السودان (١٩٥٨) الذي رأيناه يتكرر في نظم انقلابية لاحقة. وعطل القانون الحقوق المدنية والدستورية للمواطنين. وقنن الاعتقال التحفظي. وأقحم المحاكم العسكرية في النظر في قضايا تطالها قوانين البلاد السارية. فنظرت تلك المحاكم في قضية متهم فيها الشفيع أحمد الشيخ، سكرتير نقابات عمال السودان وحكمت عليه بالسجن. واستنكرت جريدة الأيام مثول المدنيين أمام تلك المحاكم، وطالبت بنشر الحيثيات على الملأ. وكان جزاؤها الإيقاف والتحقيق مع محررها محجوب عثمان تحت المادة (٤أ) من قانون دفاع السودان.
    من جهة أخرى وقف أبو رنات حجر عثرة دون استكمال التحقيق في قضية "قتيل المقرن" التي قيل عن تورط عضو بالمجلس الأعلى للقوات المسلحة فيها. ولم يتورع من فصل القضاة الشباب الذين عزموا على مواصلة التحري فيها وهما علي محمود حسنين وعثمان خالد مضوي. وترأس رئيس القضاة لجنة وضع قانون المجلس المركزي (١٩٦٣) الذي أراد النظام به إنشاء مؤسسة تمثيلية يستر بها عورته الديكتاتورية بنصح من أمريكا. وحين تسمع ما نالنا في الحزب الشيوعي من أذى بسبب دخولنا انتخابات تلك المؤسسة تظن أننا لم ندخلها فحسب، بل أننا من جاء بها للعالم. وينسون المؤلف من وراء المجلس ونظامه الذي يتحسرون عليه بالعبارة الصفيقة التي صارت مثلاً في هوان النفس: ضيعناك وضعنا وراك.
    ولم ينتظر أبو رنات إجراءات التطهير التي انعقدت بعد نجاح الثورة. فقد قرأ الكتابة على الحيطان. فقد كانت القضائية، مؤسسته التي سخرها للنظام، هي أنضر مسارح الثورة بموكبها المهيب.
    لم تنهض القضائية كمؤسسة برعاية أمرها إلا وهي معززة بالديمقراطية. فدافعت عن استقلالها بصورة مؤسسية حين اعتدى الزعيم الأزهري، رئيس مجلس السيادة في الديمقراطية الثانية (١٩٦٤-١٩٦٩)، عليها مرتين. فلم يمتثل وحلفاؤه من حزب الأمة والإخوان المسلمين لحكم المحكمة العليا القاضي بعدم دستورية حل الحزب الشيوعي السوداني في شتاء ١٩٦٥. واشتهر وصف حسن الترابي للحكم بأنه "تقريري" لا يلزم الجمعية التأسيسية بشيء. فاستقال بابكر عوض الله، رئيس القضاء والرمز في ثورة أكتوبر، احتجاجاً على تغول السلطة التنفيذية على استقلال القضاء. وسبق ذلك التعدي للأزهري تعد آخر. فصرح مرة في لقاء بالقضاة الشرعيين، من تظلموا له مطالبين باستقلال قسمهم الشرعي من المدني في قضائية الرئاسة فيها للمدنيين، بأنه سيجعل لهم اليد العليا في القضاء. وبالفعل استصدر القانون الذي حقق لهم به مطلبهم. وفي الحالين وقفت دوائر واسعة من المواطنين في النقابات والاتحادات وسائر الناس بقوة إلى جانب استقلال القضاء.
    وسنرى في عهد نميري أن نهوض القضائية بتبعة استقلالها وكفاءتها كان عملاً نقابياً لا مؤسسياً. كما سنرى مدى قصور القضائية كمؤسسة عن إصلاح نفسها بنفسها في الواقعة المعروفة بتوحيد القضائية أي توحيد القسم المدني والشرعي وقانونيهما.
    (يجد طلاب القانون بعض هذا التاريخ في كتابي "الشريعة والحداثة". ومن أراد التوسعة وجدها في "هذيان مانوي: القضائية الاستعمارية والصحوة الإسلامية في السودان، ١٨٩٨-١٩٨٥ " (٢٠٠٨) في الإنجليزية عن دار بريل بهولندا.


    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/10/2021
  • بسبب الخلايا الارهابية…انهيار أسعار الايجارات في جبرة والعشرات يعرضون شققهم للبيع
  • كاركاتير اليوم الموافق 10 اكتوبر 2021 للفنان عمر دفع الله
  • تِرك: اقليم الشرق مثل كاودا
  • اديب يكشف عن وصول أجانب إلى الخرطوم لفحص فيديوهات فض الاعتصام
  • تصريح صحفي من المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوداني 9 أكتوبر 2021م


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/10/2021
  • جامعة سودانية تناقش بحثا مثيرا عن فض اعتصام القيادة
  • صباح محمد الحسن.. دقلو الباطش الأكبر !!
  • شنو الفرق بين "ترك" و "قرنق" ؟
  • أسامة فوزي وقصة الاستثمارات "الفلسطينية" التي وضعت لجنة تفكيك التمكين يدها عليها
  • القذّافي: الأيّام الأخيرة للصقر الوحيد !!
  • ثلاث رسائل
  • الملياردير المصري نجيب ساويرس في زيارة لولاية البحر الأحمر
  • قصف حوثي مكثف على السعودية.. ما الهدف؟ حلقة من اسأل أكثر في قناة RT
  • الجيش ما جيش السودان الجيش جيش اولاد حمدان ! هل نحن علي مشارف جمهورية الموز ؟
  • الحوش / سألنا الأجانب في السودان 😍
  • الشمال إلي تتريس الطرق: إغلاق سد مروي .. وبرطم يصرح.
  • الكردفانيون يثورون: إغلاق طريق أم درمان - بارا!
  • عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الاحد 10 اكتوبر 2021م
  • لا خير فينا ان لم نقلها حتى فى الساعة الرابعة والعشرين: همسات فى آذان البرهان وآخرين .. بقلم: بروف
  • العسكر انبراشة السواد والرماد طالبين الوساطة من إسرائيل.
  • عسكر السودان يوجهون اتهامات للمكون المدني ويأتون بمثلها: 7 محطات تكشف تناقضهم
  • حلقة متميزة من برنامج حوار البناء الوطني عن شرق السودان
  • ***** يا لهوان السودان .... الجنجويدي اصبح يمثل السودان *****
  • هل سحبت حركة العدل والمساواة الكتاب الأسود من موقعها الالكتروني؟
  • إلغاء مسارات الشرق والشمال والوسط من البقرة المقدسة
  • الجزيرة تخصص حلقة من برنامج للقصة بقية عن لجنة التفكيك
  • إلى من يهمه الأمر .. لن نفوض إلى في رمي الجمرات والثورة مستمرة!

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/10/2021
  • معركة الدفاع عن الاقصى وتقرير المصير الفلسطيني بقلم:سري القدوة
  • البرهان وحميدتي يتأبطان شراً.. والثوار يتأبطون الشارع..!
  • أمل أحمد تبيدي:هم لصوص....!!!
  • مصر ام الدنيا و كاسرة شوكة الارهاب يا بنت عبدالرحيم..!!
  • عناوين سودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم 10 اكتوبر 2021
  • دولة الجلابة العميقة تظهر تحت مسمي البحر والنهر
  • سلمى سيد معاكم ما هماكم
  • قال هيبة قال !!..
  • لا لإعادة تطبيق عقوبة الإعدام للكسب الرئاسي الانتخابي، و نعم للمحافظة على مكتسبات فرنسا النضالية و
  • الهضربة !
  • عفاف حسن أمين .. اعلاميةُ معتقة
  • ما هذه الدولة التي تنام على بساط الرعب والقلق؟
  • وداعاً ماما ميركل (٢-٢) الحصّة الأخيرة في السياسة العالمية
  • البلد على كف عفريت الساسة والعسكر
  • البحث عن دولة المواطنة بعد ست عقود اكبر فضيحة
  • للسقوط أربعة فصول !
  • صخرة التاريخ المنحدرة
  • عن الغيرة الأخرى للمصطفى في يوم مولده: حرية التعبير
  • بعد ان انتقال الثروة في امريكا من اليهود إلى الهنود اسرائيل لاتعني شيئا بالنسبة لأمريكا يادقلو
  • طاقية إبراهيم الأمين من يلبسها
  • منها تعلّمْنَا ، لنُعَلِّمَها ما لَنَا
  • اعلاميون عراقيون كونوا احرارا في دنياكم
  • هيثم الفضل العطالة المُقنَّعة (الوجه الآخر) ..!
  • مصر يا أخت بلادي...يا...:مأمون الرشيد نايل
  • أزمة الشباب بين الحكام و الشيوخ و التنظيمات الإرهابية
  • ولا تقل لهما أف ولاتنهرهما
  • ألغوا مسارات جوبا فهي ليست أسفار موسي الخمسة المقدسة.
  • غضب المرجعية والانتخابات المبكرة
  • دور العموريين في تحطيم حضارة شعب ايبلا وتحويلها الي سوريا
  • التحرك الفلسطيني الاردني لمواجهة العدوان على الاقصى























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de