الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 05:27 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

أخوات نسيبة .. بنات أردوغان !! بقلم د. عمر القراي

08-07-2016, 07:18 PM

عمر القراي
<aعمر القراي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 103

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
أخوات نسيبة .. بنات أردوغان !! بقلم د. عمر القراي

    08:18 PM August, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    عمر القراي-
    مكتبتى
    رابط مختصر

    (أَلَا يَظُنُّ أُولَئِكَ أَنَّهُمْ مَبْعُوثُونَ* لِيَوْمٍ عَظِيمٍ * يَوْمَ يَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعَالَمِينَ)
    صدق الله العظيم
    [email protected]
    بينما تضرب السيول، والفيضانات، والأمطار الغزيرة، مختلف أنحاء السودان، والبسطاء من المواطنين، في "همشكوريب"، وكسلا، والقضارف، ونيالا، وقرى النيل الأبيض، وشرق النيل، وأطراف الخرطوم، يخوضون في المياهوالأوحال، ويحملون كبار السن على أكتافهم، ويقطعون السيول الفائرة ب"العناقريب"، وقد سقطت منازل "الجالوص"، وجرفت القطاطي، وضاعت الملابس، الممتلكات على قلتها، ووقف الرجال، والنساء، والأطفال، الذي نجوا من الموت غرقاً، مخلفين جثامين ذويهم تحت الماء والطين، وقفوا في شوارع الأسفلت، ينتظرون من حكومة الاخوان المسلمين، عوناً، وسنداً، لا تعطيه، ولا تعلن عن الكوارث بصورة جادة ومسوؤلة، حتى تأتيمنظمات الإغاثة الدولية.. في هذه المأساة الإنسانية البالغة، التي تدل على فشل الحكومة، واستهتارها بالشعب، يظهر لنا الاخوات المسلمات، وهن يبددن أموال الشعب !! فقد إمتلأت الصحف الإلكترونية، ومواقع التواصل الإجتماعي، بصورة لمجموعة منهن،عرفت باسم "أخوات نسيبة"، وهن بدلاً من الثوب السوداني، الذي يميز المرأة السودانية ويكرمها، يرتدين ثياباً حمراء، وعليها رسم الهلال، ليمثل الثوب صورة للعلم التركي .. ولم يقف نشاطهن عند التأييد داخل البلد، وإنما سافرن بأموال الشعب الى تركيا، ونزلن في فنادقها الفاخرة، وكان الغرض من هذه الزيارة، هو تهنئة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، على نجاته ونظامه، من الإنقلاب العسكري الذي أوشك أن يطيح به. فهل أولوية "أخوات نسيبة"، إذا كن بالفعل لهن أي علاقة بنسيبة بنت كعب المازنية،التي سرقن أسمها دون حياء، أو بالإسلام، الذي جعل منها تلك الصحابية الجليلة، التي كانت تزود عن النبي صلى الله عليه وسلم، في ميدان القتال، يوم أن فر عنه الرجال .. هل أولويتهن تهنئة "اردوغان" ، أم إغاثة شعبهن المنكوب بالفيضانات، بسبب هذه الحكومة الفاشلة من أي النواحي أتيتها ؟! الحكومة التي تأخذ من الشعب الجبايات على خدمات لا تؤديها، ثم لا توظف عشر ما أخذت، لتحسين المجاري، والشوارع، ومصارف المياه، حتى لا يفاجئها الخريف كل عام !!
    معلوم أن "أردوغان" من الاخوان المسلمين، وأن حكومة تركيا الآن،تعد أكبر معاقلهم، وأوضح نماذجهم.. فهل يكفي ذلك وحده ليؤيده الاخوان المسلمون الحاكمون في السودان، ويرسلوا "أخوات نسيبة" لتهنأته بالنجاة من الإنقلاب ؟! أم أن تأييده يقتضي أن يكون نظاماً صالحاً، بحسب المقاييس الدينية، التي يدعي الأخوان المسلمين، والأخوات المسلمات، التقيد بها، والإحتكام إليها ؟!
    جاء عن فساد نظام أردوغان (يتفق خبراء وباحثون على أن قضية الفساد التي طالت وزراء في الحكومة التركية، ودفعت رئيسها رجب طيب أردوغان لإجراء تعديل وزاري موسع، قد تلقي بظلال قاتمة على استقرار أردوغان في منصبه، وتهز عرش حزب العدالة والتنمية الحاكم. وبعد 6 أشهر فقط من احتجاجات غير مسبوقة تحدت سلطته في يونيو الماضي، يجد أردوغان نفسه أمام عاصفة سياسية عنيفة. وأجرى رئيس الحكومة تعديلا وزارياً الأربعاء، بعد أن استقال 3 وزراء "الاقتصاد والداخلية والبيئة" على خلفية فضيحة فساد، تمثل تحدياً لم يسبق له مثيل لحكمه الذي مضى عليه 11 عاما. وبدأت الأزمة في 17 ديسمبر عندما ألقي القبض على عشرات الأشخاص، من بينهم رئيس بنك خلق المملوك للدولة بتهم فساد. ووضعت الأزمة أردوغان في مواجهة مع السلطة القضائية، وأشعلت مجددا المشاعر المناهضة للحكومة التي ظهرت في احتجاجات شعبية في منتصف 2013.... واعتبر خبير الشؤون والعلاقات التركية العربية، مدير مركز الشرق للدراسات الإقليمية والاستراتيجية بالقاهرة، مصطفى اللباد، أن أزمة الفساد "تضع نهاية النموذج التركي الذي تم تضخيمه في المنطقة العربية"، مستبعدا نظرية "المؤامرات الخارجية". وتابع اللباد لـ"سكاي نيوز عربية": "الانحدار في النموذج بدأ في جيزي بارك مع قمع المتظاهرين"، مشيرا إلى أن "الفساد يطال أردوغان شخصيا عندما تطال الحلقة الضيقة منه بقضية فساد". ويرى اللباد أن أردوغان "ربما يفوز في الانتخابات المقبلة، لكن ثقله ونظرة العالم إليه لم تعد بالطبع كما كانت خلال السنوات الماضية".... وقال أوسكان لـ"سكاي نيوز عربية": "عندما عرف أردوغان أن هناك أدلة في قضية الفساد ستشكل خطرا على حكمه وعلى حزب العدالة والتنمية، ربما أقر أن يكون هناك استقالات خوفا من أن تطاله شخصياً")( سكاي نيوز عربية 26/12/2013م)
    وعندما فشل الإنقلاب الأخير، لم ينتظر أردوغان نتائج التحقيقات،بل إنتهز الفرصة للتخلص من كل معارضيه .. ففصل الآلاف من القضاة، والمعلمين، والموظفين، في مختلف مرافق الدولة، وقام بتفيصة واسعة للجيش ومحاكمات عاجلة، كما سارع بأن يضع مكان المفصولين، أعضاء حزبه والموالين له، في محاولة جديدة "للتمكين"، كما هو نهج حكومات الاخوان المسلمين.
    وحتى يجرد معارضيه، الذين إتهمهم بالإنقلاب، أخذ أعوانه يشيعون عنهم أسوأ الشائعات .. فقد جاء ( ألمح عمدة أنقرة مليح غوكشيك في حديثه لمحطة "سي إن. إن. تركيا" الى ان الداعية فتح الله غولن الذي تتهمه أنقرة بالوقوف وراء محاكمة الإنقلاب يستخدم الجن لاستعباد الناس. واوردت صحيفة "حرييت دايلي نيوز" رد العمدة على سؤال خلال المقابلة : "كيف يمكن ان يسيطر غولن على مثل هذا العدد الكبير من الناس وما الذي يجعله مختلفاً" حينها أجاب غوكشيك بأنه يستخدم الجن. " قد يبدو هذا أمراً مضحكاً ولكنه يفعل هذا بطريقة غريبة إنه يفعله باستخدام الجن الجميع يمكنهم الآن مناقشة الأمر إنه يستعبد الناس باستخدام الجن" وأضاف العمدة أنه من الواضح أنه تم استعباد الكثير من الناس في أوقات سابقة وتم إنقاذهم لاحقاً" فغولن لديه القدرة على فعل ذلك أيضاً الناس يسحرون ويتم إنقاذهم)(مواقع التواصل الاجتماعي 30/7/2016م). هؤلاء هم الاخوان المسلمون، حتى في تركيا،لديهم "بلة الغائب"، ليسحر لهم المعارضة، ويكشف استخدامها للجن، ويجعلهم ينتصرون عليه، وعلى الجيش الذي حاول الإنقلاب ضد أردوغان !!
    ولعل إعجاب " أخوات نسيبة" بنظام أردوغان، سببه الشبه الشديد بينه وبين نظام البشير في السودان، فكلاهما نظامان فاسدان،والفساد فيهما لا يمكن محاربته، لأن من يقوم به هم من أسرة الحاكم، الذي يشارك في الفساد، ويتستر عليه .. فقد جاء ( أنقرة - قالت مصادر تركية إن نفي رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان صحة الشريط المسرب له ونجله لا يغيّر من الأمر شيئا، فقد فتحت النيابة التركية تحقيقاً في الغرض، وهناك مؤشرات كثيرة على أن نجله مورط في قضايا فساد. وكشفت المصادر أن رئيس الوزراء يحاول بكل السبل أن يغير مجرى التحقيق الذي سيتم بشأن ابنه بلال، وأن يقف الأمر عند استدعائه من قبل النيابة ثم يطلق سراحه على أن تحال القضية في فترة لاحقة على شخصية قضائية مقربة من حزب العدالة والتنمية الحاكم. ونقلت المصادر ذاتها أن أصدقاء مقربين من بلال أكدوا أن الصوت المسموع عبر الشريط هو لنجل أردوغان، وأنه كثيرا ما حدثهم عن مشاريعه المالية وعلاقاته برجال الأعمال المرتبطين بالحزب الحاكم... وفي إحدى المحادثات الهاتفية الخمس التي تم تسريبها، أعلم بلال والده بأنه قرر توزيع المال على عدد من رجال الأعمال الذين كانوا يدينون له بالولاء؛ فيما سيتم "دمج" حصة كبيرة من المال عن طريق دفعات لمشاريع مختلفة.وسبق لبلال أردوغان "33 عاما" أن تم التحقيق معه في أكثر من قضية فساد، لكنه سرعان ما كان يخرج دون إدانة، مستفيدا من صداقات أبيه وتدخلاته، وكان آخرها حضوره أمام الادعاء حول رشوة وفساد يشملان عمليات مؤسسة تعليمية يديرها أفراد الأسرة.وخيّر بلال الهروب إلى جورجيا بعد تفجر فضائح الفساد في حكومة والده لتطال وزراء ومسؤولين بارزين وأبناءهم، وحين هدأت العاصفة عاد مجددا إلى مسرح الفضائح... ويقول مقربون من حكومة أردوغان إن النجل الأكبر بلال لم يترك قطاعا اقتصاديا إلا وكان له فيه دور وتأثير سواء من خلال التدخل للمنفعة الشخصية أو خدمة لأفراد العائلة أو أصدقاء أو قيادات من الحزب الحاكم.وسبق أن فجرت صحيفة "يديعوت احرونوت" الإسرائيلية فضيحة أخرى في سجل نجل أردوغان حين كشفت أنه قام بعقد عدد من الصفقات التجارية مع إسرائيل في أعقاب حادثة مرمرة التي راح ضحيتها عدد من الأتراك ذهبوا لمساندة غزة. ونقلت الصحيفة عن مصادر من المعارضة التركية قولها إن سفينتين تابعتين لشركة "إم بي" التي يملكها "نجل أردوغان" كانتا تنقلان المواد التجارية بين مواني تركيا وإسرائيل خلال الثلاث سنوات الأخيرة. وعلق معارضون أتراك بالقول إن علاقات بلال مع إسرائيل تكشف نفاق أردوغان نفسه الذي ينتقدها في العلن، لكنه يقود العلاقات معها في السر، إلى درجة أن المعاملات التجارية بين البلدين خلال أزمة مرمرة بلغت 4 مليارات دولار بارتفاع يصل إلى نسبة 30 بالمئة عما كانت عليه في السابق. وبالتوازي مع تورطه في قضايا الفساد الاقتصادي، كان نجل أردوغان يتعامل بصلف وغطرسة مع الخصوم السياسيين لأبيه. وسبق أن تسبب في أزمة داخل البرلمان حين كتب في تدوينة على تويتر مهاجما المعارضة "إن البرلمان ليس للتسكع" اعتراضا على انتقادات وجهت لأبيه من قبل نواب المعارضة خلال مناقشته للموازنة العامة)(صحيفة العرب27/2/2014م)
    إن محاولة أردوغان تغطية فساد إبنه، وحمايته من المساءلة، رغم تسخيره أمكانات الدولة، لمصلحته، ومصلحة أسرته، على حساب الشعب التركي، إنما هي صورة لما يجري عندنا في السودان، من فساد أشقاء الرئيس، وسيطرتهم على موارد البلاد، وقيادتهم لكافة شركات الفساد، ثم حمايتهم من طائلة القانون، لأنهم ينهبون أموال الشعب، ويضعونها في يد الأسرة الحاكمة، كما يفعل إبن أردوغان . والاخوان المسلمون، والأخوات المسلمات، يهنئون بعضهم بالفساد، وبسرقة أموال الشعوب، ثم لا يستحون، بعد كل ذلك، من تسمية أنفسهم بأسماء الصالحين والصالحات، من كرام الأصحاب. هؤلاء ليسوا " أخوات نسيبة" وإنما هن بنات "أردوغان".
    د. عمر القراي


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 07 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • افتتاح الأولمبياد في البرازيل بمشاركة السودان
  • الاتصالات: ارتفاع منسوب النيل يهدد بتوقف الحكومة الإلكترونية
  • تكريم الطلاب السودانيين المبدعين في الشهادة الثانوية العامة والجامعات بالشارقة
  • قراءة فى الجمعية العمومية للحوار الوطني - د. إبراهيم النجيب
  • سفير الاتحاد الأوروبي يختتم مهمته ويودع السودان
  • مبارك الفاضل يدعو لبرنامج إطاري يؤسس للتوافق السياسي البشير يرحب بتوقيع المعارضة على (خارطة الطريق)
  • رابطة ابناء الفور في المملكة المتحدة وايرلندا تدين تصريحات التجاني سيسي حول المحكمة الجنائية الدولي
  • المهدي : التوقيع على خارطة الطريق شبيه بـ العرس الوطني
  • بيان عاجل من التحالف العربي يدين أعتقال 11 شخص من نشطاء المجتمع المدني بولاية وسط دارفور
  • كاركاتير اليوم الموافق 08 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع الله
  • انطلاق فعاليات الملتقى الرابع عشر للمرأة السودانية المهاجرة بالقراند هوليداي فيل


اراء و مقالات

  • عطبرة: الجو جو نقابة (1-3) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • كاميرات سرية لابتزاز الفتيات بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • قبل التوقيع على خارطةِ الطريق غدَاً.. نُقطَة نِظَام ! بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • الطحين بمؤتمر القاعة بقلم صلاح الباشا
  • متي تكف قيادات الانقاذ عن الاساءة للشعب السوداني بقلم محمد عبدالله ابراهيم
  • خسر نداء السودان حرب خارطة الطريق.. و الاجتماع التحضيري؟! بقلم عثمان محمد حسن
  • الذكري السادسة والخمسين لرحيل الشهيد/ الدكتور طه عثمان محمد بليه 1920م - 1960 م طه بليه رحيل
  • من رسالة مطولة إلى الصديق الأخ الشيخ البروفيسور أحمد الكبيسي بقلم حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • عقوبة الإعدام وأخطاء العدالة بقلم نبيل أديب عبدالله
  • الحركة الشعبية لمصلحة من يتأمر الأضداد؟ بقلم فيصل سعد
  • حروب الترابي للكاتب صديق محيسي تقديم الدكتور الوليد ادم مادبو
  • نماذج من العنف والبلطجة السياسية وتزوير الانتخابات فى شرق السودان بقلم ادروب سيدنا اونور
  • ( إفتح الخور ) بقلم الطاهر ساتي
  • الانتخابات تفضح نهج عباس بقلم سميح خلف
  • تأميم حزبي..! بقلم فيصل محمد صالح
  • (وردوه بالشوق.. وعادوا بالغبار)..!! بقلم عثمان ميرغني
  • تجميد الحوار الوطني ..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • (ميس) الحمار !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • قيمة العفو بين الدقير وإشراقة بقلم الطيب مصطفى
  • الشيوعي في مؤتمره: لفتح دفتر الأحزان أم إمعاناً في إغاظة الكارهين..؟ بقلم البراق النذير الوراق
  • التوقيع علي خريطة الطريق لا طائل تحته ولا نائل بقلم صلاح شعيب
  • رحلة الخزي الى أديس!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • حيره السودان بين العيب والحرام بقلم عبير سويكت
  • ليلة عراقية ثقافية مميزة في سدني بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • مشاهداتي في رحلتي البرية من السودان إلي تشاد وأفريقيا الوسطي ثم السودان
  • مشاهدات من قاعة الحوار الوطني من خلال التلفزيون
  • غدر الجلابة بالشهيد النقيب عمر جودة لك الرحمه قتلت لأنك غير جلابي
  • وطن واطي
  • 2020 لاتوجد مدينة اسمهاالخرطوم
  • السودان منذ حكمه قوم لوط من 30 يونيو 1989 لم يكسب عافية
  • بالصورة ... الخيار والفقاقيس في حزب المطاميس ..
  • التغيير الأسرع والفاعل والكامل من هنا
  • يا بكري تأذينا من نافذة الفيس رحمك الله
  • نجح الاستاذ محمود بلا سلطة و فشل الترابي رغم السلطة و المال!
  • *** صور ليونيل ميسي يقضي أجازته على يخته الفاخر الخاص ***
  • و الشارع ينتظر تعريف ((خارطة الطريق )) .بقلم مني اركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان.
  • السيل أمامكم والسيل وراءكم ... أين المفر ؟؟ كراكاتير
  • غايتو البِقت في المغتربين تبقى في حشى الكلبة . والله صحي ...
  • للفائدة : مجلات الاحكام والسوابق القضائية
  • عماد الدين حسين: عقول ملغمة بالمتفجرات..
  • بيان حول سرقة عنوان بوست من قبل اذناب النظام
  • اوردغان سوف يترك السلطة ويقدم استقالته ويدعوا للانتخابات مبكرة
  • هل قام الحزب الشيوعي بتأجر قاعة الصداقة لعقد مؤتمره السادس ام منحت له مجاناً؟
  • أين "صدّيق الموج"؟
  • ***** البيان الجماهيري الأول كان صادما للسلطة والأجهزة الأمنية و المؤتمر في قاعة الصداقة !!! *****
  • هديه الي ابن الباوقه الاصيل ( ومنه الي .... ) فيديو
  • المؤتمر الشيوعي السوداني السادس بثياب الإنقاذ ،، قراءة عامل ميكانيكي باااااارز ،،،
  • الاسئلة الحرام فى مسيرة الحزب الشيوعى السودانى
  • احترامي للجميع و لكن...الموضوع وااضح ما بيحتاج لهاذ التطويل؟
  • البيان الجماهيري الأول كان صادما للسلطة والأجهزة الأمنية وأحزاب المحاصصة
  • محاولات العوده دوما صعبه
  • ملاحظة بخصوص رسالة د.عبد الله علي ابراهيم لمؤتمر الحزب الشيوعي السوداني السادس
  • جنوب السودان يرضخ للضغوط ويوافق على إرسال قوات إقليمية لحماية العاصمة جوبا
  • الطورابورا والجنجويد هي اسماء الرعب في منطقتنا فكلاهما يحمل لنا الموت
  • باقان أموم يطالب بفرض وصاية على دولة "جنوب السودان"
  • بعد تدخله للافراج عن قيادي بحزب البشير.. وزير العدل يكتب : حتى أنتم يا مولانا سيف، الظافر، شبونة
  • مشاهد سالبة - الجريمة أثناء دورة ألعاب ريو (فيديو)
  • السودان على بُعد { بوصة } من السلام ... فلنصلى من أجل الوطن
  • يا جماعة لا إله إلآ الله، عليكم الله بس أمُرقوا مِنها ...
  • مقترحات أماكن في السودان للزيارة...
  • إلحاد المستنير المدغمس
  • الى الرفيق الاعلى والد الارو محمدعبداللطيف محمود بجزيرة بنا دنقلا يتلقى العزاء الان بجامع النور
  • الحوار.... المحطة قبل الأخيرة لتقسيم السودان
  • وفاة والد زميل المنبر عاصم محمد شريف
  • رئيس غامبيا: حذر الذين يطلبون اللجؤ بدول الغرب بفرية انهم مثليين مضطهدون ...؟!
  • الحزب الشيوعي السوداني: 1946/8/16 ـ 2016/8/16، سبعون عاماً من النضال من أجل الشعب والوطن
  • مبروووك عقد قران زميلة المنبر مها سليمان.بيت مال ونضال(صور)
  • الشرطة السودانية تنفذ (رقصة) العزة والكرامة .. فيديو مثير حت تقيل لا يفوتكم



    Latest News

  • Open letter to Thabo Mbeki, Africa Union Chief Mediator
  • Statement attributable to the Spokesperson for the Secretary-General on agreement between EU Commi
  • Workshop for Strengthening Sudanese - Moroccan Relations Recommends Exchange of Experiences in Grad
  • Four more displaced who met US envoy held in Central Darfur
  • A Chinese medical team in Sudan to conduct over a thousand cataract eye surgery for free
  • Detained Sudanese priests transferred to Omdurman Prison
  • European Union Ambassador concludes his mission and bids farewell to Sudan
  • Measles cases among South Sudanese in North Darfur
  • Mubarak El Fadil calls on political forces and parties to overcome complaints and look for a bright
  • Food aid needed for flood victims in eastern Sudan’s Kassala


  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-09-2016, 08:26 AM

    محمد أبوجودة
    <aمحمد أبوجودة
    تاريخ التسجيل: 08-10-2004
    مجموع المشاركات: 4567

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى

    Re: أخوات نسيبة .. بنات أردوغان !! بقلم د. عمر ا� (Re: عمر القراي)



      التحايا الطيبة لكم، عزيزي الدكتور عــُــمر القـــَـــــرّاي

      مقالٌ في وقته، مواكبٌ ناقمٌ على انتهاج الفساد و تراخي (لخبطة!) الأولويات عند حكومتنا و "فرعية" سيّدات الأعمال السودانيات؛ ولكنّ المقال أوغل في التشهير
      بفساد النظام الأردوغاني في تركيا، بأكثر مما كان مُفتَرَضاً دحضه لـــ " زعمية" أخوات نُسيبة! وَ "أخوات نُسيبة" تمثّل، ولا شك، محور نِزال المقال.

      أراك قد أرجعتَ (يقينيّتك!) في فساد النظام الأردوغاني التركي، إلى مصادر لم يُعرَف عنها ..! إلّا المخاصمة واللئامة ضد النظام الأردوغاني! كـــ Sky News القناة
      الإماراتية التي كادت تنتحر بـــ( فرائحيتها ال وَهَم!) ليلة الانقلاب التركي المشؤوم! ثم غضّتْ فرائحيتها ثم بلعتْ " جَب" ما كانت تُشرِّق به وتُغرِّب فتطوِّب (مَنْ لا يتطوّب إلّا
      ب خسائر الآخر من ذات المِلّة!!) ..

      كذلك، من مصادرك، مركز الشرق للدراسات، بالمحروسة! وأكثر المحروسة، أيامنا هذي، ضد أردوغان، كَـ زعيم إخوان، ومُمالئ للشرعية المحروسية التي سادت ثم بادت.

      لم تعوزك المصادر الإسرائيلية، حتى تعزز اتهامك للنظام الأردوغاني التركي بالفساد الذي لا قبله ولا بعده!! مع أنّ أهل تل أبيب، من أكثر الناقمين على "أيتها " دولة شرقأوسطية" لا سيما
      التي تملك قرارها، ولها محلّ هُرارها ..! فإسرائيل، تكاد تقتل نفسها أن تملك "قرار" وَ تحفر بأرضها المغصوبة من العرب، أمكنة لـــ للهُراء العربي من أيّ منحىً جاء ..!!


      مع فجاجة المبادرة التي " اقترفنها" بعض سيــّدات أعمال، لهنّ فرعية باتحاد عام أصحاب العمل، إلّا أنها تبقى ( تعبير شخصي) خاااالص! ولا يضير الحكومة - إن ضرّها - إلّا قليلا مُمكِن تبريره
      بأقلّ اللفتات الحوارية الجارية، حتى!!

      ولكن الكلام عليك!

      لقد أظهرتَ بمقالك المواكب والقوي، لكأنما تعرِض بَرّة الحَلَقَة.


      مع وافر التحايا

      محمد أحمد أبوجــــودة/ الخرطوم عموم

                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de