السبت 10 ديسمبر وقفة امام السفارة السودانية بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الانسان
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-10-2016, 01:11 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

عبادة العجل بعد موسى بقلم أسحاق احمد فضل الله

07-11-2016, 01:04 PM

أسحاق احمد فضل الله
<aأسحاق احمد فضل الله
تاريخ التسجيل: 11-24-2015
مجموع المشاركات: 208

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
عبادة العجل بعد موسى بقلم أسحاق احمد فضل الله

    02:04 PM July, 11 2016

    سودانيز اون لاين
    أسحاق احمد فضل الله-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ونركم الاحداث .. احداث الامس لانه من لا يعرف احداث الامس يستحيل عليه ان يفهم احداث اليوم والاسلاميون يعجزون عن رد الهجوم الآن لانهم يجهلون تاريخهم ومن لا يفهم ينتهي بما انتهى اليه اهل سوريا وليبيا ونركم ما يفعله الناس .. الآن ومن قبل.. للخلاص من الفخ .. وكلهم يقودهم جهل هائل بما يفعله العالم من حولهم لابقاء السودان في الفخ ونركم الاسماء حتى لا ينكر احد احداً وحتى يعرف الناس ما فعله الاسلاميون وحتى يعرف الاسلاميون ما فعله الاسلاميون ..قبل عبادة العجل. ولاننا لا نكتب تاريخاً فاننا نرصف الاحداث متجاورة باسلوب (الصيدلية) والحصار والجنوب والتمرد والحوار والشرق و.. و.. اشياء من لا يعرف جذورها يعجز عن التعامل معها ثم يقفز من ( الطوة) الى النار **** مواقع الرفع والنصب كل احد في سجن كوبر كان يصاب بالذهول ولا يدري ما يفعل وهو يرى امامه الشاب عبد الفضيل.. وهو يقف امامه مبتسماً يقدم اليه قبضة من البسكويت فكل احد كان يعرف ان عبد الفضيل سوف يعدم بعد نصف ساعة. والشاب الذي اعتقل هو وزميله عبد الله ميرغني حين رأي دهشتهم قال ساخراً من الدهشة هذه : معليش – الجنة فيها بسكويت كتير نحن ماشين عليه. وصلوا ركعتين.. ثم اعدموا..!! والبسكويت الذي قاموا بتوزيعه لم يأكله احد.. كانت مشاهد يوليو 1976 تتدافع لكنها كانت المرحلة الرابعة في الصراع الطويل بين الاسلاميين وحكومة مايو. كان قبلها الاعداد لمعركة الجزيرة ابا. ثم الاعداد لانتفاضة شعبان. ثم الطواف حول العالم الذي انتهى بمعسكرات ليبيا. ثم كانت حركة يوليو المسلحة. كانت معركة الجزيرة في الافق لما كانت جامعة الخرطوم تتوتر.. والطلاب يعدون انفسهم.. والتنظيم الطلابي كان من نجومه الطالب علي عثمان محمد طه عن الاسلاميين وعباس برشم عن الامة ويوسف السباعي عن المستقلين. بينما كان الطلاب الشيوعيون يدعون الحكومة لاقتحام الجامعة.. وحين دخلت الدبابات الى هناك كان علي ظهرها بعض الشيوعيين ومن بينهم الطالب الخاتم عدلان. في الايام ذاتها كان ضابط جنوبي صغير سوف يكون له شأن مع الخاتم عدلان وبرتبة ملازم يجري اعداده في جامعة امريكية واسمه جون قرنق. والملازم جون قرنق كان يبلغ ان يكتب خطابات قاسية بعد ذلك للزعيم الجنوبي (ابل الير) يؤنبه فيها على محاداثات ا ديس ابابا مع النميري.. ثم يقتحم معسكرا لجوزيف ادوهو ويشتمه.. واللواء جوزيف ادوهو يستمع هادئا ثم يأمر بتقييد هذا الملازم الوقح عارياً الى جوار مستنقع ملئ بالبعوض ليلة كاملة.. ليلة لن ينساها قرنق ابداً.. وحين يتجه جون قرنق يسارا بعدها بسنوات يلتحق بدباباته الطالب عرمان بعد جريمة معروفة في ايامها. لكن آخرين في كل مكان كانت طرقهم تتقاطع في كل مكان في تلك الايام من عام 1971. *** كان ابو القاسم يقتحم جامعة الخرطوم بدباباته وكان هاشم العطا يعد لانقلابه. والهادي المهدي يرقد في قبر صغير قريباً من الكرمك ليقص الشيخ الكاروري قصة اغتياله بعد ذلك على ايدي ضابط مجلس شيوعي.. والدكتور محمد صالح عمر في قبر قريب من مدينة ربك. وكان ستمائة من الانصار في السجن ينتظرون الاعدام. وقريباً منهم في السجن كان هناك الدكتور الترابي ويس عمر الامام وصادق عبد الله عبد الماجد وربيع حسن احمد وعبد الله حسن احمد. وفي خارج السودان كان مهدي ابراهيم وعثمان خالد مضوي واحمد عبد الرحمن وقطبي المهدي يجمعون المعارضة بينما كانت اسماء غامضة في الداخل تنظر من تحت دخان الاحداث وترى الفرصة التي تنتظرها (العميد ............كان يتجه الى الاذاعة السودانية وبيانه الانقلابي في جيبه حين فوجئ بعودة النميري). وكانت مخابرات دول كثيرة تطلق جيوشها في الخرطوم. لكن هاشم العطا يسقط والربيع الشيوعي ينتهي.. والنميري يبحث عن حليف جديد.. حليف اسلامي وليس من الاسلاميين. ولم يكن يدري انه يخطط لثورة شعبان.. الثورة الطلابية التي حكمت السودان لعدة ايام. مناغاة النميري للطلاب والتقارب الجديد جعل بعثة طلابية تذهب الى بريطانيا تحت غطاء (التعرف على نظم الاتحادات الطلابية هناك).. كان مدير الجامعة الجديد يقدم الاقتراح.. وكنت موافقة وزارة الشباب على الاقتراح تعني ان النميري هو الذي (يأمر) بالرحلة هذه. لكن البعثة التي كانت تتكون من احمد عثمان مكي وعباس برشم وفيصل خضر مكي وتاج الدين الشريف والتجاني سراج كانت تهبط في لندن لتلتقي بالترابي هناك .. الذي اطلق سراحه قريباً.. واللقاء يشرع في تكوين الجبهة الداخلية.. وكان هناك عثمان خالد وكان هناك الهندي.. الشخصية التي تظل غريبة مليئة بالطرافة والذي يستطيع ان يوجز حديثاً طويلاً في جملة ساخرة واحدة.. ويسقط الاقتراح بعودته الى السودان بقوله : ان الاتحاديين لا يجتمعون الا في الباردة. - وفي الايام الاولى لانقلاب النميري كان الشيخ الكاروري يتسلل الى منزل محمد عثمان الميرغني وهو يعد للمقاومة وحين يسأله الهندي عما جاء به وعلم ان الكاروري ينتظر اجتماعاً انفجر يضحك بصوته الضخم وهو يقول لزميله منذ ايام المعهد العلمي. : ان الميرغني لن يقابله لانه الآن مشغول. وكان يعني ان الميرغني منهمك الآن في كتابة خطاب تأييد للنميري. كان الهندي هو من بقي من الاتحاديين في المعارضة. وكانت شخصيته الغامضة القلقة هي المدخل للعمل المسلح الضخم بعد ذلك. وكان بابكر كرار هو المدخل الذي جعل القذافي يستقبل عثمان خالد.. ومن هناك تنطلق المعسكرات. و بابكر كرار وعبد الله زكريا كانوا قد اصبحوا من فلاسفة ثورة الفاتح الليبية. والمرحلة الرابعة تتخطى ايام شعبان وايام الحج وايام مصر وايام الدخول الى ليبيا وتبدأ ايام المعسكرات الضيقة التي كانت معركة يتربص فيها حلفاء كثيرون بحلفاء كثيرين.. في المعسكرات. الصادق المهدي كان يتخوف من جاذبية الاخوان المسلمين التي تهدد قيادته للانصار. لكن الهندي الذكي كان هو من يحيط به الانصار في حب قوي وهو يحدثهم عن قائدهم الحقيقي..الامام المهدي. *** (الهادي) ليال بديعة طويلة قضاها الشريف وهو يقص للانصار قصة اغتيال الهادي.. بينما الشاهد الوحيد الذي رأي ما يحدث كان هو الكاروري.. الذي كان يقضي اياماً قاسية في سجن بورتسودان تلك الايام., قال لنا الشيخ الكاروري عن خروج الامام الهادي من الجزيرة ابا بعد انهيار كل شيء ( كل شيء كان قد نفد.. الطعام والذخيرة .. وكانت طائرات الميج المصرية التي قصفت المواطنين صباح السبت – بعد ان ظلت طائرات الكانبيرا السودانية تقصفهم نهار الجمعة قد احدثت خسائر هائلة جدا.. كانت صفوف القتلى ترقد امام المسجد وتمتد وتمتد). وهكذا قرر القائد محمد صالح عمر ان يقوم بعمل يصرف به انتباه القوات المسلحة حتى يستطيع الآخرون الانسحاب. الاجتماع العاجل كان الحضور فيه يعترضون على ان يكون محمد صالح عمر هو قائد العملية العسكرية لكنه كان قد قرر ان يقود المقاتلين.. وتحت الليل كان يتسلل عبر (الجاسر) الذي ابتعد عنه الجيش حتى يتفادي الرشاشات التي ظلت تزعجه. عند مغيب نهر الاثنين كانت البلاغات تترى من كل مكان بنفاد كل شيء كان الجوع يمتد.. وجدال فقهي ينشا بين المجموعة القيادية في الجزيرة عن صحة كسر ابواب بعض المتاجر التي هجرها اهلها واطعام الناس مما فيها. عند منتصف الليل كان موكب الامام الهادي يخرج من الجزيرة.. بعربة (لوري) كان هناك الامام الهادي واثنان من ( اخوال) الامام )عمر .. ومحمد) وجده عباس وابنه الفاضل واثنان من الملازمين. حين كانت عربة (اللوري) تعبر تحت الليل كانت نيران في الافق.. النيران التي اشعلها المقاتلون في اقطان محلج ربك حتى يجذبوا قوات الجيش.. وكان محمد صالح عمر يستشهد هناك بطريقة غريبة.. محمد صالح حين نفذت ذخيرة رشاشه ظل واقفاً ومدفعه مصوب وارجله متباعدة.. ينتظر الرصاصات القاتلة.. التي وصلت فعلا. بعد ساعات كانت عربة الامام الهادي تتعرض لهجوم من قبيلة(...... ) الهجوم يرد دون قتال.. وكانت قوة عسكرية تنطلق من الكرمك بحثاً عن الامام والمقاتلين الذين انتشر خبر هروبهم وعمال الطرق الذين شاهدوا الامام يعبر بهم انطلقوا يصرخون بأن الانصار جاءوا. كانت امتار قليلة.. هي عرض خور مائي صغير تفصل بين المقاتلين وبين اثيوبيا.. حين ادركت القوة العسكرية عربة الامام الهادي.. وكانت فارغة فالمقاتلون كانوا قد انطلقوا يمشون في مجموعتين.. مجموعة بها الامام الهادي.. واقاربه .. والثانية يقودها الكاروري من الخلف. الجنود ظنوا وهم يعتقلون مجموعة الكاروري انهم وصلوا الى القوة كلها لكن مجموعة النهب من قبيلة (.....) صرخوا يدلون الجنود على المجموعة الاخرى وراء الاحراش. اسم الضابط الذي كان يقود المجموعة العسكرية يجعل الكاروري يصاب بدهشة تجعله يصيح للمصادفات الغريبة فليال طويلة كان الكاروري يقضيها في الجزيرة ابا وهو يستمع لشيخ هناك من وكلاء الامام والشيخ يحدثه في زهو عن ابنه الضابط في الكرمك.. وان الهادي كان هو السبب في التحاق ابنه بالشرطة. كان الضابط هو ذاته من يذهب الآن وراء الاحراش بعد ان جعل جنوده يقيدون الكاروري بعنف ومعه عباس.. جد الامام الهادي واثنان آخران. بعد لحظات كان صوت رصاصة واحدة يسمع من وراء الاحراش.. ثم تنفرج الاشجار والضابط واثنان معه من الملازمين يقودون احد ملازمي الهادي وخاله والفاضل وآخر اسمه محمد علي كان ملطخاً بالدماء وحين سأله الكاروري عما اذا كان قد اصيب قال الرجل : لا .. هذا دم الامام. كانت معركة الجزيرة كلمة من جملة طويلة ما بين الخرطوم وجدة ولندن والقاهرة ومدن اخرى وغابات وصحاري. كانت كلها نتهي عن المرحلة الرابعة مرحلة يوليو 1976. وحدث صاحب الحانة ينزل لي الراية لنحكي حتى نفهم فان من لا يفهم يموت
    alintibaha

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • د./ تهاني تشيد ببوابة السودان الإلكترونية وخدماتها في مجالات التطبيقات والخدمات الإلكترونية
  • تنظيم عمل (ستات الشاي ) و(58) سوقاً لاحتياجات المواطن بالخرطوم
  • تفاصيل أحداث القصر الرئاسي بجوبا
  • موسى هلال يزور نهر النيل بأسطول من السيارات
  • انتقال القتال من القصر الرئاسي إلى مجمع الوزارات كي مون يطالب بـ"تأديب" مشعلي الحرب والفتنة بجوبا
  • حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية تعميم صحفي
  • تجدد الخلافات بين مجموعتي الحسن الميرغني و أحمد سعد عمر
  • د. ربيع عبد العاطي: يقلل من إفادات الترابي بشأن محاولة اغتيال مبارك
  • التفاصيل الكاملة للأحداث بدولة جنوب السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق 10 يوليو 2016 للفنان ود ابو بعنوان قال أيه؟ مسعى لإشعال النار.!!!


اراء و مقالات
  • صمت القُبور وأحاديثها..! بقلم عبد الله الشيخ
  • الغزو الامريكى والبريطانى للعراق !!! سبب الحرب الاهلية الطائفية فى العراق بقلم الاستاذ سليم عبد الر
  • حرب القبائل ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • المؤتمر السادس للحزب الشيوعى السودانى بين التفكيك و التدجين و التثوير بقلم حمد ابراهيم
  • أمريكا تضغط على المعارضة... و تدَرِّب ميليشيا حميدتي أمنياً.. بقلم عثمان محمد حسن
  • علم طفلا .. عيد مختلف بقلم عواطف عبداللطيف
  • الترابي وتطهير الذاكرة بقلم الطيب الزين
  • نتوسَّد ملامح الفصول بقلم حسن العاصي كاتب فلسطيني مقيم في الدانمرك
  • في ذكرى الانفصال بقلم عمر الدقير
  • كتاب شرحبيل بقلم فيصل محمد صالح
  • في انتظار (صفارة الحكم)..!! بقلم عثمان ميرغني
  • (بعد إيه) ؟!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الفضيحة ! بقلم الطيب مصطفى
  • حكومة تغتال الطفولة!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • سين بلال شين: بين العزة بالثقافة العربية وبين الاستعلاء بها بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • يومٌ في الناقورة على تخوم الوطن بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • ﺃﺑﺮﺩ ... ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﻣﺄﻻﺕ ﺍﻹﺳﺘﻘﻼﻝ ﻭ ‏( ﺑﺮﻭﻕ ﺍﻟﺤﻨﻴﻦ ‏) ﻋﻨﻚ ﻳﺎ ﺩﻛﺘﻮﺭ ﺟﻮﻥ ﻗﺮﻧﻖ ﻧﻜﺘﺐ !(3 ‏)
  • من حسن إسلام المرء بقلم ماهر إبراهيم جعوان

    المنبر العام
  • تعرف على بعض البعض من جرائم الاستاذ علي عثمان- بداية حملة أسفيرية
  • خلف ستار حفترتسريبات تكشف عن قواتٍ غربية بقيادة فرنسا ودعمٍ من دول عربية في بنغازي شرق ليبيا
  • غناء ورقص داخل مسجد بجدة يثير سخط السعوديين ( صور + فيديو )
  • من هي تيريزا ماي المرشحة لقيادة حزب المحافظين؟
  • شوكولاته كيندرمسرطنة... غير مسرطنة
  • موسى هلال يزورالشيخ الجعلي
  • وداعاً جاك روفيو هنالك صورة للراحل
  • مبروك الكبير بقي عندو فيس وتويتر
  • الـ”دواعش” في عُقْر دار الحاضنة و”الله يستر”!!
  • الترابي في الحلقة الثالثة عشرة لشاهد على العصر: قوش, مطرف , نافع وعلي عثمان خططوا لاغتيال مبارك
  • اطلاق النار في المؤتمر الصحفي لسلفاكير و الجميع يختبي تحت الكراسي (فيديو)
  • ترحيل (هيدوب) و (الكرمك) للصيانه فى جيبوتى بمليارات الجنيهات
  • فضيحة رئيس أتحاد شباب المؤتمر الوطني يملك 1000 دكان بجاكسون وفدان بشارع النيل
  • السودانيين يموتوت برصاص الشرطة المصرية بسينا السفير عبدالمحمود. لم يطالب بحقوقهم روجيني الايطالي
  • نقطة ضؤء في السياسة السودانية
  • طاحونة المعتمد!
  • تلفزيون دولة جنوب السودان يقطع برامجه ويبدأ فى بث اغانى وطنية بصوت المرحوم محمد وردى
  • وانقضى رمضان..بعد ان اكمل داعش الاغنيه السودانيه ..السر قدور ..الذبح فى مسلخ اغانى واغانى...!!!
  • ورحل عوض محمود تلب الحمول
  • شية ( بربار ) ................
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 يوليو 2016
  • الصحة العقلية للجنوب سودانيين في انهيار تام بسبب ما يشاهدوه من فظائع الحرب القبلية
  • وسـخ وعفــن وانحطاط وفساد بنو كوز (صور )
  • قوات مشار تدخل جوبا ومعارك حول بيت مشار والمطار وجبل كجور ( صور )
  • على السودان الجار الحكيم العاقل استخدام نفوذه لتهدئة الأوضاع المأسوية بدولة جنوب السودان
  • أحياء سنن التكافل والمؤاخاة: إيواء جنوبي فى داخل منازلنا واجب إنسانى ودينى.
  • إعادة الوحدة من طرف واحد .. خيار منطقي تحتمة الظرفية ..
  • الحجاج بن يوسف الثقفي-قصص عجيبة
  • الجنجويدى موسى هلال يصل ولاية نهر النيل
  • متى نرتاح من هم وغم الفضائيات السودانية ؟
  • انطفاء نيران مدعي السلفية في المنبر واندثار دعاوي كراهية المختلف دينيا ومذهبياً
  • الملتقى السوداني الثقافي بالرياض يُعلن عن المنح الدراسية للطلاب والطالبات للعام 2016/2017م
  • طلب خاص من الأخ مهندس بكري أبو بكر
  • كل عام وأنتم بخير
  • إلى أين سينتهي بنا المطاف؟ غناء و رقص و جيش ‏من فنانين و طبالين على قفا من يشيل.‏
  • ( تيمان في العيد ) تلفزيون السودان برنامج كان ممتع
  • كل الموانىء كلتا يديك
  • ماذا يحدث في جوبا الآن ....؟؟؟؟؟
  • اجب على السؤال التالى معززاً اجابتك بالخصائص النفسية والشخصية لكل من المضيفتين فى الحالتين...
  • اليوم الموافق 10-يوليو-2016 موعد بدء العام الدراسى الجديد بالخرطوم
  • أحاطوا بكم إحاطة السوار بالمعصم..إسرائيل تغزو الدول الأفريقية المجاورة لشمال السودان!
  • ليه كدا يا بشير عباس ؟!!!!
  • سيرينا وليامز..تفوز ببطولة ويمبلدون..فيديو.
  • ► وافق شن طبقه ◄
  • السفارة السودانية بالقاهرة تهتم بازمة ركاب الطائرة الاريترية
  • أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 09 يوليو 2016
  • بالامس الرئيس المصري يتجول ببسكلته . ونظيره الاسرائيلي يتجول في افريقيا للسيطرة على حصة مصر المائية


    Latest News

  • Statement by the Secretary-General on South Sudan, New York, 8 July 2016
  • Sudan OCHA bulletin 27: Blue Nile State requests aid for 37,900 returnees
  • Security Council Press Statement on Fighting in Juba, South Sudan, 9 July 2016
  • Sudan largest producer of cannabis in Africa
  • Hassabo Mohamed Abdul-Rahman Directs Youth Union to Implement Projects at War-Affected Areas
  • Massive influx of South Sudanese refugees in Sudan
  • President Al-Bashir Phones Salva Kiir and Riek Machar
  • Sudanese student dies in Iraq
  • Chairman and Members of Grievances Chamber in North Kordofan Appointed
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de