الحرية والتغيير والصحوة بعدالصدام مع الفلول واللجنة الأمنية

انقذوا صاحب غناوى الحسرة والأسف الطويل الشاعر صلاح حاج سعيد
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-16-2022, 11:43 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-08-2021, 05:30 PM

عمر الحويج
<aعمر الحويج
تاريخ التسجيل: 11-01-2013
مجموع المشاركات: 157

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الحرية والتغيير والصحوة بعدالصدام مع الفلول واللجنة الأمنية

    05:30 PM October, 08 2021

    سودانيز اون لاين
    عمر الحويج-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    إنتفضتم نعم .. وأخيراً نعم .. وهذا صحيح
    ولكن من أعني..؟؟ لن أقول كما سماكم الفلول ، عصابة الأربعة ، ولكني أقول الأحزاب (الأربعة) ومع الإحترام لكم في دوركم ومساهمتكم غير المنكورة في الثورة، رغم محاولتكم تغييركم مسار دفتها، إلى صعيد إجهاضها ، ولأذكركم بمسمياتكم صراحة لأغراض الكتابة : حزب الأمة القومي وهو حزب تاريخي ، وفاعل ، إلا أن تاريخيته شابتها ونازعتها كثيراً تردده الدائم بين الكراع البرة والكراع الجوة وثانيها،حزب البعث الأصل ، وآخذ عليه ، مده لقدميه ، أبعد ،من لحافه ، وأنتزع لنفسه ما هو أكبر من حجمه، وأقول حقائق ، وليس انتقاصاً منه ، وليلاحظ بنفسه ، أنه كان الهدف الأول للفلول وتابعيهم لضرب المكون المدني تحت الحزام ، أسمعهم يرددون طيلة يومهم مخاطبين الجماهير: أنظروا ماذا فعل حزب البعث في العراق ، وحزب البعث في سوريا والذاكرة الجمعية في السودان تستدعي ، ما حدث ، ويستثمرون في ذلك . وأتوجه له بالأخذ بإخضاع فكرة الحزب القومي عروبي بواقع مجتمعه السودانوي ، كما فعل الحزب الشيوعي مع الماركسية الذي طوعها وأخضعها الحزب الشيوعي حسب مقتضيات مجتمعه السوداني ، وأظنه قد نجح في ذلك ، وما يجدر ذكره هنا كتنبيه ، وهو مسألة التخويف من الأحزاب المؤدلجة كتهمة ، وهي تأتي من قصيري النظر الفكري وذوي الغرض، فالجميع مؤدلج، فرداً كان أو حزباً ، أو جماعة، إذا أخذناها بالمعني البسيط ، وهي وجهة النظر أو البرنامج الذي يتخذه الفرد أو الحزب أو الجماعة ، وجهة لتحديد مسيرة حياته .
    أما الحزب الثالث فهو حزب المؤتمر السوداني ، وهو المستجد في الساحة وإن كنا نعترف له ونقدر بلاءه أثناء معارضتة النظام البائد ، ولكن نأخذ عليه ضيق نفسه وصدره التي تُميز البرجوازي الصغير ، في الأكتفاء بما اتت به الثورة من أُكل ، ربما هي فقط كرسي السلطة الوثير، حيث أجلس الحزب وزيرين في أهم الوزارات ، وكان الله يحب المُحسنين ، ولاداعي لمواصلة الثورة لنهاياتها. وكل هذا سيضر مستقبله السياسي
    واعتذر عن رائي في هذه الأحزاب وللآخرين رأيهم المخالف ، وهذا حقهم ، وإختلاف الرأي لا يفسد للود قضية.
    أما الاتحادي الموحد الحزب الرابع ، في التشكيلة ، فقد عرفنا أخيراً أحد قادته المبرزين والذي يقود الآن ، مقارعة الفلول المندسين تحت عباءة اللجنة الأمنية ، بعد صمت وسكوت على تغول العسكر على سلطتهم ، نرجو أن يواصل وأن يكون وراءه الكثير من أمثاله ، وهو الراكز بجد ، جعفر حسن ، وقد تبين له بنفسه أين وضعه ، عظمة إتخاذ الموقف والقرار السليم . فقبلها لم يكن يعرفه أحد ، وهو الآن ملء العين والسمع .
    وأقول لكم الحق ، وأنا أخاطب أحزاب الهبوط الناعم، بعد هذا الإستطراد ، ما أَخْذَه عليكم الفلول ولجنتهم الأمنية من نقائص وعيوب ، أخذوها عليكم ، من أفواه الثوار والثائرات ، الذين وجدوكم لعامين ونصف ، وأنتم مختبئون تحت تحالفكم المريب ، به تحاصصتم وحكمتم بعد أن أقصيتم( قافاً وليس خاءاً كما جاءت على لسان ذلك المعني بها) أكرر بعد أن أقصيتم حلفاءكم صناع الثورة الأصيلين والأصليين ، إعترفوا ثم أعتذروا أن مليونية خميس 30 سبتمبر بقطاراتها الثورية ، هي التي أخرجتكم من مستنقع آثن كنتم فيه غارقون ، تقودون البلاد إلى مصير مجهول .
    وبعد أن مررتم بهذه التجربة المرة والقاسية والصعبة، التي قضيتموها برفقة وتحت إمرة العسكر ، غير المأمونة ، وبعد أن تيقنتم من أن مخْرَجِكم من ورطتكم ، هو الشارع الذي بادر بحماية ثورته ، وليس حكومته ، والدليل أنه لم يتوجه إلى مقراتكم ، وإنما إتجه الوجهة الصحيحة ، إلى المقر الآخر مكمن ثورته ، وموضع عرينها ، الممثل الحقيقي ورمزها الموثوق به ، توجه إلي مقر لجنة إزالة التمكين ، ومقصده المؤسسة ، التي يراها هي المعادل الموضوعى لثورته ، التى رأى فيها مرتكز شعاراته المتبقية ، التي غبشتم وغطيتم باقي شعاراتها ، وجعلتموها نسياً منسياً ، وظل الشارع يسألكم عن دماء الشهداء الغالي ، لمن بعتوها ، ربما ندري ولا نتهم ، ولكن هل ، بكرسي وزارة أم حفنة دولارات ، أو بعض ، مركز إجتماعي وأبهة زائلة، وحين أقول لجنة التمكين فأنا أعنيها كمؤسسة وليس كشخوص داخل اللجنة في حد ذاتهم وذواتهم ، فالأشخاص ذائلون ومغادرون ، بشتى الأسباب وتبقى الثورة ، بمطلبها الأول تفكيك نظام التمكين وإستعادة الأموال المنهوبة ، وإزالة جرثومة الإنقاذ الإسلاموية وشركاءهم ، في القتل والإرهاب والتعذيب والإغتصاب واللصوصية وكل ما تبقى من الموبقات القبيحة في دنيانا هذه الزائلة التي مارسوها دون عين ترمش ، أو ضمير يقظ يُحاسب.
    وأنا على يقين أن الثوار والثائرات ، قد يغفرون لكم ركونكم ، للعسكر لإحتكار السلطة لكم ، دون غيركم ، حتى لو كانت خانعة تحت بوت العسكر ، حفاظاً على مكاسبكم ومصالحكم ، الذاتية والحزبية، طيلة سنوات ما بعد الثورة . وأن تعودوا الآن ألى قواعدكم ، وثورتكم متأخرين ، خير من أن لاتعودوا البتة. وحسناً فعلتم ، وياليت جمعكم يلتئم ، مع الآخرين ، في توافق تام ، داخل مقر لجنة إزالة التمكين ، وأن تكون منصة تأسيس ،شاملة لكل القوى الموقعة على ميثاق إعلان الحرية والتغيير مبتدأ الثورة ، يتقدمكم ، في ذلك الوقت تجمع المهنيين ، الذي قاد الثورة المنتصرة، وبمعيتكم ما يقارب عدد موقعي الميثاق ، أكثر من ثمانين تنظيماً وحزباً ، وأن يكون هاديها وموجهها ، قلبها وقالبها ، في ذلك اللقاء هي مطالب الثورة الموقع عليها بالدم والدمع ، والمضمن في شعارها الأشمل حرية سلامة وعدالة . ونتمنى لكم التوفيق في سحب البساط من أيدي الفلول ومن والاهم من بعض المخمومين والمخدوعين من الذين كانوا معارضين ، كما يدعون ، كل من موقعه ، أمثال الجاكومي وعلي عسكوري ، وإن كان الله أعلم بنواياهم ، وصدق مواقفهم السابقة مع الثورة ، أما النرجسي ومتوهم أنه الأمبراطور في أحلامه مناوي أو بالأحرى ، يونس شلبي( رحمه الله) الكوميدي الذي لا (يُجْمِع) ..!! ، والآخر الإسلاموي ابراهيم جبريل الذي لو لم يغتالوا شقيقه لما تولى زعامة تنظيمه الذي جعله الآن ، الموالي والمدافع الأول للفلول ، فهؤلاء ، ليذهبوا مع الآخرين إلى مزبلة التاريخ ، حسب إختياراتهم ، ومعهم ذلك الأخرق ، الذي لا يفيد مؤيداً أو معارضاً أو حتى متفرجاً . وأنتم ، تعرفونه ،فهو علم ، على رأسه بطحة..!! .
    وإليكم بعض مرئياتي لما قد تأتي به الأيام القادمات :
    - إستعدلوا أمر الصراع في بلادي وأنتم تعرفون ، وإن كنتم تتجاهلون ، أنه صراع طبقي بين المصالح والإحتكارات والحاجات والإحتياجات وليس هو صراع ، بين الإيمان والإلحاد ، أو صراع ، بين الإسلام والمسيحية، أو صراع بين الزرقة وخاطف لونين ، فكلنا في اللون سواء ، وليس بين
    العروبة والأفرقة ، فكلنا أصحاب هوية سودانوية واحدة .
    -فالصراع ليس كل هذا ، وإنما حسب العلوم السياسية ، ولنتفق على ذلك ، ودون تخوين
    فهناك بالوضوح وبالصريح ، يمين توجهه رأسمالي أو رأسمالي وطني إذا أحببتم ، وهذا خيار مفيد لكم وفي إدارة وجهة الصراع وطنياً ، وليس تابعاً ذيلياً لآخرين، ولا عيب فهذا برنامجكم وهذا خياركم وكونكم اليمين بالمعنى السياسي ، فهذا مقعد الجلوس البرلماني ، ولا تقليل من شأن أحد فيه ، قدموا برنامجكم للجماهير دون تآمر أو تشنج . وآخر ، مقعده البرلماني يسار وتوجهه نحو تحقيق برنامج العدالة الإجتماعية ، وهذا حقه وبرنامجه وليقدمه للجماهير بدوره ، دون استفزاز من اليمين ، باستدعاء التاريخ أياً كان صوابه أو خطئه ، ليتم الضرب به تحت الحزام للكسب الرخيص . اما الوسط ، وله الأغلبية في بلادنا كما أعتقد فليكن كما يريد ، وسطاً منحازاً لبرنامج اليمين ، أو وسطاً منحازاً لبرنامج اليسار ، دون التلاعب بين الخيارين . كل ذلك لكي يكون . الصراع حضارياً بين المتصارعين لمصلحة بلادنا ، المنكوبة بصراع العنف والدائرة الشريرة ، و نتعشم أن نكون اكثر حضارية ، ولتخلق كل مجموعة تحالفاً فيما بينها . كل أحزاب اليمين المتوافق في كتلة، وكل أحزاب اليسار المتوافق في كتلة ، وكذلك الوسط . وهكذا ندخل التنافس الإنتخابي بثلاث مجموعات في التنافس البرلماني لا أكثر .
    - وفي ختام مقالي أرسل النداء لقوى الثورة
    المصادمة والتى إبتعدت الفترة الماضية ، وتركت الميدان خلواً منها ، وإن كانت تعمل وسط الجماهير ، كما تقول وتفعل ، عليها أن تسرع وتساهم مع الآخرين في قيادة المرحلة القادمة دون إقصاء لأحد ، غير المؤتمر الوطني والحركة الإسلاموية ، بكل مسمياتها ، وكل من شاركها أو أيدها ، حتى لحظة اندلاع الثورة وبعد إنتصارها المدهش والعظيم .
    - وختاماً وخارج موضوع مقالي وبحضور ذكري ثورة اكتوبر المجيدة ، أتوقف لتحيتها اولاً وقد كانت ، فاتحة وعيئِّ وحلمي الذي ظللت احلم به ، حتى إنبثق فجراً حقيقياً ، في ديسمبر العظيم .
    . وهنا أحب أن أعتذر لنفسي والآخرين أنني
    لست كاتباً سياسياً محترفاً ، فقط دفعني إلى هذا النوع من الكتابة ، حلمي الدائم والمؤرق بالثورة والوطن ، فأهتمامي الأول كان هو الإبداع الأدبي ، حملت به وصببت فيه كل أحلامي الثورية والوطنية ، منذ زماني ذاك البعيد ، وتحية لإكتوبر المجيد الذي كان بذرة أحلامي الثورية للوطن في الحرية والسلام والعدالة . ومدنياااااو .


    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/08/2021

  • وفد عسكري سوداني يصل تل ابيب
  • قوى الحرية والتغيير تتمسك بنقل السلطة للمدنيين وحميدتي يرفض تسليم الشرطة والمخابرات
  • مباحث التموين تداهم مخبزا اعلن عن زيادة في سعر الخبز



عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/08/2021
  • ياوزير رئاسة مجلس الوزراء ساعد جرحي الثورة
  • في السودان قريباً :المسيخ الدجال
  • محن الإسلام السياسي. الكرسي أهم من اللغة العربية!".. نائب "ليكودي" يهاجم نوابا "إسلاميين
  • حكومة تكنوقراط : هى مطلب شعبنا .. تسقط حكومة المحاصصات.
  • عناوين الصحف السياسية اليوم الجمعة 8 اكتوبر 2021م
  • U.S. Embassy Khartoum
  • الناطق الرسمي باسم (قحت): البرهان لديه ستة مناصب ويتحدث عن صراع السياسيين
  • مناوي يطالب البرهان وحمدوك وحميدتي بعدم التعامل مع (قحت)
  • حميدتي يهين الوثيقة الدستورية ويجرد المدنيين من سلطاتهم ويستخف بشهداء فض الاعتصام
  • مطلب الرئاسة المدنية للسيادي هدف كيزاني بإمتياز
  • هل يعقل ان يقال قاضي ويعود للعمل بقرار محكمة
  • ابراهيم الشيخ : القوات التي فضت الاعتصام لم تهبط من السماء والبرهان وحميدتي مسؤولان
  • مكائدعسكر السودان لتقويض الانتقالية#
  • الحمار والنمر ولجنة التمكين
  • د.احمد عثمان المحامى يكتب عن عدم اختصاص المحكة العليا بقرارات لجنة التفكيك
  • اول خطوة فى الاتجاه الصحيح .. ترك مرق
  • ترك.. بين عهدين – عبدالحميد عوض
  • مو إبراهيم .. ضمن 14 بليونير أسود في العالم!

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/08/2021
  • أكدت التجربة خطورة الاتفاق الهش
  • كان العسكر عَلَى أيامنا معروفين بالرزانة و الوقار, فأين ذاك العسكر!
  • حميدتي باهو نفس نفس الزول الكاتل ولدك.. وبيدعي حمايتك من المدنيين!
  • ابن دارفور العاق
  • ما قولكم يا قدامى لاعبي الهلال.!!
  • تعرف على ثلاثة من بنات وايقونات السودان البارات ؟
  • اختراق بدو شرق وغرب آسيا والبربر والفولاني لرؤوس قبائل وقوميات وادي النيل
  • ما القصد من وثائق باندورا ؟....... بقلم : محمد فؤاد زيد الكيلاني
  • نوعا العنصرية في السودان
  • الفطاحل قد اوجدوا المعدوم لإراحة الشعب السوداني ،، والأنجاس قد أزالوا الموجود لتعذيب الشعب السوداني
  • المجلس العسكري يحتجز الشعب السوداني رهينة خوفاً من عقابهم علي جرائم دارفور وجريمة مجزرة فض الاعتصام
  • حكومة من الديمقراطية محرومة
  • من العراق الي السودان الخداع المنهجي والترويج لفوبيا داعش الارهابية
  • عبد المنعم هلال:قدامى الرياضيين يعانون























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de