مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقلم د. عمر القراي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 22-09-2018, 05:02 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-08-2016, 06:21 AM

عمر القراي
<aعمر القراي
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 138

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقلم د. عمر القراي

    06:21 AM August, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    عمر القراي-
    مكتبتى
    رابط مختصر





    (هُمْ لِلْكُفْرِ يَوْمَئِذٍ أَقْرَبُ مِنْهُمْ لِلْإِيمَانِ يَقُولُونَ بِأَفْواهِهِمْ مَا لَيْسَ فِي قُلُوبِهِمْ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا يَكْتُمُونَ)

    صدق الله العظيم

    [email protected]

    الذين عاصروا حركة الإخوان المسلمين في جامعة الخرطوم، في منتصف السبعينات، وبداية الثمانينات، من القراء الكرام، يذكرون أنهم كانوا يفتخرون بأنهم إرهابيين .. وكانوا كلما أرادوا الهجوم، بالسيخ والعصي، على ركن نقاش الجمهوريين، أو ندوة للجبهة الديمقراطية، يقرأون على عضويتهم، الآية الكريمة (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ) !! ولقد دار الزمان، وتغيرت الأشياء، وجدت مستجدات، جعلت الإخوان المسلمين يتنازلون عن شعارات الجهاد، وإرهاب أعداء الله، ويدّعون أنهم حركة وسطية، ومعتدلة، تدعو الى الإسلام بالحسنى. ثم بعد أن قفزوا الى السلطة، بإنقلاب عسكري، في يونيو 1989م، كشفوا عن وجههم الحقيقي، ومارسوا شتى أنواع الإرهاب، على كل معارضيهم، وعذبوا الشرفاء في "بيوت الأشباح"، وضربوا طلاب المدارس والجامعات بالرصاص، في شوارع الخرطوم، وقصفوا المدنيين، بالبراميل الملتهبة، في جبال النوبة، والنيل الأزرق، وقتلوا الآلاف في دارفور، وأغتصبوا مئات النساء في "تابت" وغيرها. ولكن كل ذلك لم يحقق لهم الأمن الذي ينشدونه، ولم يطمئنهم على الكراسي، التي يجلسون عليها دون كفاءة، وشعروا بالضغوط حولهم من المجتمع الدولي.. لهذا جاءوا بآخرة يدعون للحوار الوطني، ثم حين إضطروا أن يجلسوا مع قوى المعارضة، التي رفضت حوار الوثبة، في حوار جديد خارج البلاد، ظنوا أن توقيعها على خارطة الطريق، يعني ضعفها، وتسليمها، فاشتطوا في مطالبهم، وتعنتوا في مواقفهم، حتى إفشلوا الحوار !!

    ولقد كان الحوار، آخر أوراقهم في إتجاه تضليل الرأي العام العالمي، فلما راهنوا على خضوع المعارضة لهم، ثم عجزوا عن إخضاعها، فكروا في بدعة جديدة، ربما أعانتهم على خداع المجتمع الدولي، وهي أن يتبنوا مقاومة الإرهاب .. ولما كانوا لا يستحون، فقد دعوا مؤتمر مقاومة الإرهاب، لينعقد في الخرطوم !! فقد جاء ( بدأت في الخرطوم الخميس جلسات الملتقى العربي لظاهرة الإرهاب الذي تنظمه الجامعة العربية بالتعاون مع وزارة الاعلام السودانية ... واعتبر النائب الأول للرئيس لدى مخاطبته فاتحة الجلسات مواجهة ظاهرة الإرهاب تتطلب من الجميع القيام بمسؤولياتهم ... ودعا صالح المنظمات ومراكز البحوث والدراسات لمنح قضية الإرهاب ما تستحقه ووضع تعريف شامل للإرهاب تجنباً للمزايدات ... ومن جانبه قال نائب الامين العام للجامعة العربية احمد بن حلي ان الملتقى العربي يشكل فرصة مهمة لوضع الرؤى والتدابير والاجراءات لمواجهة ظاهرة الإرهاب والتطرف والغلو. وأكد ان مواجهة الارهاب تتطلب تجفيف مستنقعاته الفكرية والمادية ووضع الازمات والنزاعات على طريق الحل السياسي والحوار الوطني... قال رئيس مجمع الفقه الاسلامي عصام احمد البشير خلال مخاطبته فاتحة المؤتمر ان الارهاب الحقيقي هو الذي تمارسه اسرائيل على الشعب الفلسطيني. وتابع " ما يقع في اليمن وسوريا والعراق من بعض الفئات الباغية" ودعا الى تبني تعريف مجمع الفقه الاسلامي العالمي للارهاب بانه العدوان الذي تمارسه الجماعات والافراد والدول على الانسان في عرضه ونفسه ودينه وماله وراى ان اسباب الارهاب تتمثل في الفهم الخاطئ للمفاهيم الشرعية والانحراف مشيراً الى اهمية فهم الدين على الوسطية. وحث عصام أحمد البشير جامعة الدول العربية على اصدار قانون دولي يجرم الإساءة الى الرموز والإسلام ... بدوره قال وزير الاعلام السوداني احمد بلال عثمان ان السودان انتهج خطاً فكرياً حوارياً للتصدي للإرهاب من خلال مقاربات فكرية وجلسات حوارية. ولفت النظر الى ان معالجة الإرهاب لا يمكن ان تتم بالطرق الأمنية والعسكرية فقط وقال ان السودان أنشأ مجلساً للتحصين الفكري يترأسه الرئيس عمر البشير)( سودان تربيون 18/8/2016م)

    أول ما يظهر من هذا المؤتمر، هو أنه يقوم على تبادل النفاق، بصورة مؤسفة .. فنائب الرئيس يدعو المنظمات، ومراكز الدراسات والبحوث، لتساهم في مواجهة الإرهاب، وهو يعلم أن حكومته، قد أغلقت المراكز البحثية، والثقافية، ومنظمات المجتمع المدني، وصادرت مكتباتها، واعتقلت الناشطين فيها، ومن ضمن هذه المراكز، التي كانت ناشطة في تدريب الشباب، على مفاهيم الديمقراطية، مما يحصنهم ضد الإرهاب مركز " تراكس"، فماذا حدث له ؟! جاء عن ذلك (نيابة أمن الدولة توجه تهما لمعتقلي تراكس تصل عقوبتها الإعدام. بعد ستة وثمانين يوما من الحبس، يواجه كل من خلف الله العفيف مختار، ومصطفى أدم، ومدحت عفيف الدين حمدان تهما من قِبَل نيابة أمن الدولة تصل عقوبتها الإعدام، ويتم تحويلهم لسجن الهدى بشمال امدرمان اليوم الإثنين ١٥ أغسطس ٢٠١٦.. والجدير ذكره أنه قد سبق توجيه هذه المواد الأربع بالإضافة لثلاث مواد أخرى ضد كل من خلف الله العفيف مختار، وأروى أحمد الربيع، وندينة كمال، وعادل بخيت، في بلاغ آخر قيد المحاكمة الآن. وكان هذا البلاغ نتيجة لمداهمة جهاز الأمن مقر مركز تراكس العام الماضي، في مارس ٢٠١٥. وهذه المحاكمة مستمرة منذ يوم 22 مايو 2016م).

    فهؤلاء الباحثون، من الناشطين والناشطات، يحاول جهاز الأمن، أن يصورهم وكأنهم أعداء للوطن، وتتهمهم النيابة العامة، الممثلة لرأي الحكومة، بتهم تصل عقوبتها الإعدام !! مع أنهم هم الذين يعملون ضد الإرهاب، وضد التطرف، وهم الذين ويوعون الشباب من خلال برامج بديلة، تحفظهم من غائلة الهوس الديني.

    أما نائب الأمين العام لجامعة الدول العربية، فقد دعا الى تجفيف المستنقعات الفكرية للإرهاب .. فلماذا لم يحدد لنا ما هي هذه المستنقعات ؟! وفي أي كتابات أو ممارسات ظهرت ؟! إن الدعوة الى القتل بإسم الدين في المجتمع الحديث، كان أول من دعا لها سيد قطب، وأبو الأعلى المودودي، وهما من قادة جماعة الإخوان المسلمين .. ولو كان المؤتمر جاداً، لأظهر هذه الحقيقة، واعتبر الإخوان المسلمين، حيث كانوا، بؤرة الإرهاب الحقيقية، ولذكر أن كل الجماعات الإرهابية، قد خرجت من عباءة جماعة الإخوان المسلمين. ولقد صرح الشيخ القرضاوي، مؤخراً، بأن أبو حمزة البغدادي، زعيم "داعش" ، من الإخوان المسلمين، وقد عاصرهم في السجون المصرية، حين كانوا متهمين بتهمة الإرهاب !!

    أما الشيخ عصام أحمد البشير، فقد مرد على النفاق، منذ أن كان يوعظ ضد حكومة الإنقاذ، حتى إكتسب شعبية كبيرة، ثم تم تعينه في الشئون الدينية أو الأوقاف، ورقي إلى أن أصبح إمام مسجد والد السيد الرئيس، فتغيرت لهجته، وبدأ يمدح الحكومة التي كان يكيل لها الانتقادات !! وهو هنا يخاطب مؤتمر عقد ليواجه الإرهاب الإسلامي، فإذا به لا يذكر "داعش"، ولا "جبهة النصرة"، ولا "بوكو حرام"، وإنما يذكر أن الإرهاب هو الذي ما تمارسه إسرائيل ضد الفلسطينيين !! ولكن جامعة الدول العربية، وحكومة السودان، اللتان أقامتا المؤتمر، ليس لديهما مشكلة مع إسرائيل، ولم يقيما المؤتمر، ليحذرا الشباب العربي والسوداني من الإلتحاق بإسرائيل، وإنما ليحذراه من الإلتحاق ب"داعش"، باعتبارها الخطر الماثل. ولقد عرّف الشيخ عصام الإرهاب (بأنه العدوان الذي تمارسه الجماعات والافراد والدول على الإنسان في عرضه ونفسه ودينه وماله) !! ولقد صرحت حكومة السودان، التي كان الشيخ عصام أحد موظفيها، بأنها قتلت 10 ألف مواطن سوداني في دارفور!! وصرح الرئيس عمر البشير، في حديث على شريط فيديو، مشاع في كل مواقع التواصل الإجتماعي، بأن أيديهم ملطخة بدماء أهل دارفور، وأن قتل أهالي دارفور تم دون سبب مقنع !! ولهذا فإنه بحسب تعريف الشيخ عصام، يعتبر الرئيس البشير أرهابي، والدولة السودانية إرهابية، لأنها مارست العدوان على الإنسان السوداني، في نفسه، وماله، وعرضه. فهل يملك أحد وعاظ السلاطين مثل الشيخ عصام أحمد البشير أن يقول ذلك صراحة ؟! ومن جهل الشيخ عصام، أن يحث جامعة الدول العربية، على إصدار قانون دولي، يجرم الإساءة الى الرموز والإسلام !! لأن جامعة الدول العربية منظمة إقليمية، وليست دولية، ولا تستطيع أن تصدر مثل هذا القانون، وحتى لو كانت منظمة دولية، أما كان الأولى أن يطلب منها إصدار قانون يجرم الدول التي تساند الجماعات الإرهابية، لأن هذا هو ما يتضرر منه الناس مباشرة، وليس مجرد الإساءة الى الرموز والإسلام ؟!

    أما السيد وزير الإعلام، فقد ذكر ان السودان قد تصدى للإرهاب من خلال مقاربات فكرية، وجلسات حوارية. وذكر ان السودان أنشأ مجلساً للتحصين الفكري يترأسه الرئيس عمر البشير!! من الذي يقوم بالمقاربات الفكرية والجلسات الحوارية ؟! هل هم من (علماء) السلطان أمثال الشيخ عصام أحمد البشير ؟! وما هو فكرهم المختلف مع فكر " داعش"، حتى يحاوروا الشباب على أساسه ؟! ثم إذا كان هنالك مجلس يمتلك الفكر، الذي يحصن به الشباب ضد الإرهاب، لماذا يكون رئيسه البشير ؟! أليس من التملق، والنفاق، أن يوهم البشير بأنه مفكر، وأنه يستطيع تحصين الآخرين فكرياً ؟! ألا يشبه هذا النفاق، منحه درجة الماجستير في الشريعة، من جامعة الجزيرة، رغم أنه حاول لأكثر من عشرين عاماً تطبيق الشريعة، ثم بعد كل هذه السنين، صرّح بأنه قد طبق شريعة "مدغمسة" ؟!

    وبعد الصرف على هذا المؤتمر الفاشل، من أموال الشعب المنكوب، الذي هدمت بيوته الأمطار والفيضانات، وأصبح يفترش الماء، ويتغطى بالسماء.. ما هي التوصيات التي خرج بها ؟!

    جاء عن ذلك ( وطالب اعلان الخرطوم للتصدي للإرهاب بأهمية مراجعة محتوى وتأثير المناهج الدراسية بالدول العربية بما يضمن خلوها من كل ما يدعو لترسيخ الأفكار المتطرفة لدى الطلاب في المراحل الدراسية كافة. وأوصى الإعلان بضرورة العمل على نشر القيم الإسلامية واستثمار المخزون الثقافي للأمة وإدراج مواد في مناهج التعليم تركز على التسامح والعدالة والسلام وتجريم الظلم ونبذ العنف وحرمة الدماء. ودعا الدول الأعضاء للاسترشاد بتجربة السودان في جهود مكافحة الإرهاب وانتهاج اسلوب المعالجات الفكرية والحوار بالحسنى فضلاً عن الدعوة للاهتمام بالشباب وحل مشكلة البطالة بتعزيز فرص العمل وتخفيف حدة الفقر وتحقيق العدالة الاجتماعيةوالمساواة )(سودان تربيون 19/8/2016م)

    السؤال هو: لماذا وجد في مناهج تعليمنا، ما يدعو لترسيخ الأفكار المتطرفة منذ البداية، حتى نخرجها الآن بسبب محاربة للإرهاب؟! الجواب هو : أن مناهج التعليم الدينية، وضعها من يسمون ب"رجال الدين"، من العلماء، والفقهاء، والاخوان المسلمين، وهؤلاء لا يفهمون من الإسلام، سوى الفهم السلفي التقليدي، الذي يقوم على الجهاد بالسيف، ويقسم الأرض الى دار كفر ودار إسلام، ويدعو إلى قتال غير المسلمين، بغرض إعلاء أمر الإسلام، على غيره من الأديان. أما إدراج الآيات والأحاديث، التي تدعو الى السلام، والتسامح، في مناهج التعليم، فإنه لن يحل المشكلة، بل سيربك الطلاب، ويحدث بلبلة، لأنهم يقرأون في صفحات المتطرفين، ويسمعون في خطب المساجد، الآيات التي تدعو الى الجهاد، والاسترقاق، وما ملكت أيمانكم، مما يجعلهم يشعرون بتناقض في نصوص الكتاب الكريم.

    أما التوصية المضحكة فهي الاسترشاد بتجربة السودان !! وذلك لأنه القطر الذي أعلن الجهاد على المواطنين السودانيين الجنوبيين، والمواطنين السودانيين في جبال النوبة، وقتل في تلك الحرب الجائرة المئات من أبناء الجنوب، بحجة أنهم كفار، والعشرات من أبناء الشمال، بحجة أنهم شهداء، يزفون الى الحور العين!! فإذا لم يكن هذا العنف، وهذا الهوس، هو الإرهاب الديني، فما هو إذاً ؟! ثم أليس من الكذب الأبلق، أن يعتبر السودان، قد حل مشكلة البطالة، وهو يعاني من أعلى معدلاتها، وأنه حقق المساواة، وهو شعب يلتهمه الجوع، بينما الأخوان المسلمين الحاكمين، تقتلهم التخمة، والبذخ، وأموال الفساد، التي غرقوا فيها حتى آذانهم ؟!

    إن المواجهة الحقيقية للإرهاب والتطرف، لها طريق واحد لا ثاني له، وهو تجريد الجماعات الإرهابية، من أهم أسلحتها وهو الفهم الإسلامي.. وذلك بتوضيح أن القرآن مستويين: مستوى أصول القرآن، التي جاء سائرها في القرآن المكي، وهي تقوم على الإسماح والحرية والمساواة والسلام .. ومستوى فروع القرآن، وقد رسم تفصيلها القرآن المدني، الذي قام على الوصاية، والجهاد بالسيف، وقتل المشركين، وقتل أهل الكتاب حتى يعطوا الجزية عن يد وهم صاغرون .. وهذا المستوى من القرآن المدني، حث على الجهاد، وتبع الجهاد ان يتخذ الأسرى من الرجال عبيداً، والأسرى من النساء جواري يوزعون على المقاتلين المسلمين، يعاشروهن بغير زواج، ويمكن ان يبيعوهن لغيرهم من المسلمين.

    في هذا المستوى الفرعي، واجب المسلم أن يقتل كل من يخالف دينه، ويغزو غير المسلمين في بلادهم، ويأخذ أموالهم، ونساءهم، وذراريهم.. وهذا ما نرى " داعش" تفعله الآن، وتقرأ أثناء ممارسته، الآيات العديدة، والأحاديث النبوية المستفيضة. ولكن هذا المستوى مرحلي، وهو قد صلح في القرن السابع الميلادي، لكنه لا يصلح للبشرية اليوم. لهذا لابد مما دعا إليه الأستاذ محمود محمد طه، من تطوير التشريع الإسلامي، وذلك بالإنتقال من فروع القرآن الى أصوله، وبعث القرآن المكي ليحكم اليوم في حياة المسلمين .. وهذا يقتضي بالضرورة، نسخ القرآن المدني، لأنه ليس مقصد الدين بالأصالة، ولأنه ناسب حاجة وطاقة المجتمع الماضي، وليس المجتمع الحاضر، ولأن نصوصه قد أدت غرضها حتى إستنفدته. على هذا الفهم، يمكن ان توضع مناهج التعليم الجديدة، وتقوم التوعية الحقيقية، ويهزم الإرهاب، والهوس، والتطرف، وإلا فلا.

    د. عمر القراي





    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 20 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • وزير الصحة ولاية الخرطوم بروفسير مأمون حميدة: 27% من طلاب المدارس يعانون من اضطرابات نفسية
  • وزير الاعلام: السودان بذل مجهودات كبيرة لمحاربة ظاهرة الإرهاب
  • السودان يتبنى إستراتيجية عربية لمكافحة الإرهاب
  • بيان من تحالف قوي المعارضة السودانية بكندا
  • منظمة نسوة اللندنية تستضيف اللاجئين الشباب الجدد
  • كاركاتير اليوم الموافق 19 أغسطس 2016 للفنان عمر دفع اللهعن بيع السودان لعرب الخليج


اراء و مقالات

  • 1.للخائفين على الغرب.. !لا تخشوا المسلمين.. وإنما من اعداء الاسلام دانيل باكس ـــ Daniel Bax2 ت
  • أنانيون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • فضيحة نظام الإنقاذ الإرهابى عالميا ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه / باريس
  • ازمنة الصراع وانعكاساته على الحالة الوطنية بقلم سميح خلف
  • الدبلوماسية الشهوانية بقلم حماد صالح
  • صوت من شرق السودان 25 أغسطس 2016م – الحلقة الأولي بقلم آدم أركاب
  • عودة العلاقات بين الخرطوم وطهران بقلم جمال السراج
  • هل تعمد الإعلام الإسرائيلي طمس أقوال باراك؟ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • قصة عشق فرعوني غير ممنوع!! بقلم رندا عطية
  • مَن كان يكره الإنقاذ.. فإنّها زائلة!! بقلم عثمان ميرغني
  • حافة الهاوية..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • | المصحة (نفر) !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • إخوان مصر والشيخ محمد حسان بقلم الطيب مصطفى
  • بلا خارطة بلاطريق..خرتونا!! بقلم حيدر احمد حيرالله
  • ما الجديد في تسجيل مبارك أردول حتى يثور العنصري الطيب مصطفى؟ بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • العلاقات السودانية الأمريكية.. بين أحلام النظام السوداني وخبايا الإستراتيجية الأمريكية
  • قبل وبعد التوقيع علي خارطة الطريق ،(جدل كثيف - غلو ) وعدم إدراك لمفهوم النقد في القضايا التي تهم ا
  • الحكومه تكيل سيل من الاتهامات وتحرض علي اغتيال السجمان ياسر عرمان بقلم عبير المجمر ( سويكت )
  • إنه يتحول من النقيض للنقيض بقلم نورالدين مدني
  • يؤاف مردخاي الناخب الأقوى والمنسق الأول بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • من الذي يصدق الرئيس؟ بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • عندما صنعت الجزيرة صنما بيدها وعبدته في القرن العشرين ليقربها زلفي للمشاهد العربي
  • إنتبه ! غونتانامو الاطفال في مدينة الجنينة ! بقلم عبد العزيز التوم ابراهيم / المحامي
  • قوة دولية ساهمت في تامين هروب رياك مشار من الجنوب بقلم محمد فضل علي .. كندا

    المنبر العام

  • عريس (القطارات)اهم موسسى الامن الشعبى هو من يدير السودان الان(صور)
  • الناطق باسم المعارضة في جوبا يعلن انضمامه إلى فصيل سلفا كير بسبب ممارسات قبلية
  • الرئيس: سنحارب الإرهاب بكل الوسائل والسودان بريء منه....
  • أنا فى المداين الضايعه ضايع لى زمن ,, كل قصتى مع ساره كل زول من بلد (طلاق)
  • غدا (الأحد) سأكون ضيفة على قناة تركيا TRT العربية للحديث عن (الحوار الوطني السوداني)
  • تعبان دينغ نائب سلفاكير في الخرطوم غداً
  • طه عثمان الحسين (1 - 3) اتهامات و فضائح و بلاوي زرقا منقوووول
  • ياللهول الأسد النتر ينال الماجستير في الشريعة من جامعة الجزيرة
  • كشف سر اللعبة
  • البشير: "20" عاما في الحكم كافية.
  • إنجازات غير مسبوقة للسودان وأول ميدالية ذهبية
  • نائب الدائرة 9 كتم بالبرلمان: فساد ومحسوبية في رحلات البرلمان الخارجية
  • سلفاكيير يدعو للتظاهر ضد القرارات الدولية والسفارة الأمريكية تأسف وتحذر مواطنيها
  • SOUTH SUDAN CONFLICT ESCALATES TO JONGLEI AND UPPER NILE STATES
  • خطاب حميدتي .. واجهاض الحوار .. طبول الحرب والتلات ورقات
  • محمود الكضاب تغيرت لبشة الكضاب
  • بسم الله .....المنبر دا بايل فيهو شيطان
  • أرى وجهاً قبح الله خلقه فَقُبح مِن وَجْهٍ وقُبِّح حامِلُه
  • ود الباوقة انشاء الله ريسك يقدل فوق شوك كتر
  • نعي أليم - في ذمة الله العم محمد أحمد دقنّا (المدرب السابق بكلية الشرطة)
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-08-2016, 04:48 AM

    MOHAMMED ELSHEIKH
    <aMOHAMMED ELSHEIKH
    تاريخ التسجيل: 21-03-2008
    مجموع المشاركات: 9495

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقل (Re: عمر القراي)

      القرآن الكريم أوضح هذين المستويين من الآيات ورغم انه كله حسن ولكن هناك آيات احسن من الأخرى امرنا اتباعها كما في سورة الزملر_55)

      قال تعالى : "وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنزِلَ إِلَيْكُم مِّن رَّبِّكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَكُمُ العَذَابُ بَغْتَةً وَأَنتُمْ لَا تَشْعُرُونَ"
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-08-2016, 10:50 AM

    Yasir Elsharif
    <aYasir Elsharif
    تاريخ التسجيل: 09-12-2002
    مجموع المشاركات: 26594

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقل (Re: MOHAMMED ELSHEIKH)

      غداة مقتل أسامة بن لادن قبل خمس سنوات



      وكالة رويترز نشرت هذه الصورة وكتبت هنا:

      ألف محتج في السودان ينددون بقتل بن لادن
      Tue May 3, 2011 9:25pm GMT

      الخرطوم (رويترز) - احتشد نحو ألف شخص في وسط العاصمة السودانية الخرطوم يوم الثلاثاء للاشادة بزعيم القاعدة الراحل أسامة بن لادن مرددين "الموت لأمريكا".
      ودعا حزب اسلامي متشدد الى إقامة صلاة الغائب على روح بن لادن الذي قتل في عملية أمريكية في باكستان.

      وتجمع الحشد ومعظم أفراده رجال يرتدون الجلاليب السودانية البيضاء ووصل بعضهم في سيارات فارهة في ميدان في وسط الخرطوم لحضور الصلاة والتنديد بقتل بن لادن. وتجمعت نساء يضعن النقاب لاداء الصلاة في زاوية من الميدان.

      وبعد الصلاة أشاد عدة متحدثين من رجال الدين المتشددين بزعيم القاعدة وطالبوا الزعماء العرب بمحاربة الولايات المتحدة.

      وقال الشيخ أبو زيد محمد حمزة للحشد الذي ضم كذلك شبانا من حزب المؤتمر الوطني الحاكم في شمال السودان ان الاسلام يدعو الى محاربة أمريكا لانها تؤيد اسرائيل واليهود.

      ومضى يقول "كنا نتمنى ان يكون كل حكام المسلمين مثل اسامة بن لادن."

      وعاش بن لادن في السودان خمس سنوات حيث وصل الى هناك في عام 1991 بعد أن اختلف مع الأسرة السعودية الحاكمة بسبب مشاركة المملكة في الحملة التي قادتها الولايات المتحدة لانهاء الاحتلال العراقي للكويت. وغادر السودان عام 1996 مع تصاعد الضغوط الامريكية والدولية على السودان.

      ولزمت حكومة الرئيس عمر حسن البشير الصمت لليوم الثاني على التوالي بشأن مقتل بن لادن لانها أمام معضلة.

      فالترحيب بمقتله قد يقرب الخرطوم من تحقيق هدفها الخروج من القائمة الامريكية للدول الراعية للارهاب لكنه قد يغضب الاسلاميين والسودانيين العاديين الذين يحتفظ كثير منهم بذكريات إيجابية بشأنه لاستثماره في السودان وتصديه للولايات المتحدة التي فرضت عقوبات على بلادهم وقصفت مصنعا قرب الخرطوم عام 1998.
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-08-2016, 11:09 AM

    عبدالله عثمان
    <aعبدالله عثمان
    تاريخ التسجيل: 14-03-2004
    مجموع المشاركات: 15423

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقل (Re: Yasir Elsharif)

      حلال الإرهاب وحرامه – فهمي هويدي

      http://fahmyhoweidy.blogspot.com/2016/08/blog-post_13.htmlhttp://fahmyhoweidy.blogspot.com/2016/08/blog-post_13.html




      اعتذرت عن عدم حضور مؤتمر لمكافحة الإرهاب فى الخرطوم لسببين،

      أحدهما خاص ذكرته للمستشار الصحفى بالسفارة السودانية الذى نقل إلى الدعوة،

      والآخر عام للقارئ حق فيه.




      أما الخاص فهو أن المؤتمر يفترض أن يعقد بالخرطوم يوم الخميس المقبل (١٨/ ٨).

      وكان الوقت أقصر من أن أعد نفسى للمشاركة فيه.




      السبب العام والأهم الذى لم أذكره للدبلوماسى السودانى هو أننى لم أعد قادرا على إخفاء استيائى و«قرفى» من الأنظمة التى تمارس الإرهاب ثم لا تكف عن الدعوة إلى مكافحته.

      كأنما الإرهاب المعترف به فقط هو ما تمارسه الجماعات،

      أما قمع الأنظمة وإرهابها فهو من وجهة نظرها مشروع ومباح،

      ذلك رغم أن الأول استثناء فى العمل السياسى

      والثانى قاعدة فى سلوك الحكومات غير الديمقراطية.


      شاءت المقادير أن أتلقى دعوة السفارة السودانية يوم الأربعاء الماضى ١٠/٨،

      وفى اليوم ذاته وقعت على تقريرين من الخرطوم حول القمع الذى تمارسه السلطة بحق الصحفيين.

      الأول بخصوص واقعة إلقاء القبض على صحفية تعمل بصحيفة «الجريدة» اسمها حواء رحمة.

      كانت تؤدى عملها فى تغطية إزالة السلطات لمساكن المدنيين فى حى التكامل بالعاصمة الخرطوم.

      فما كان من الشرطة إلا أن ألقت القبض عليها ونقلتها إلى «نقطة ارتكاز» الشرطة بالحى، حيث تعرضت للإهانة والضرب والتحقيق.

      وصرفت بعدما تعهدت بعدم العودة إلى ارتكاب «الجريمة» مرة ثانية.




      التقرير الثانى عن واقعة أخرى حدثت فى نفس اليوم إذ تمت مصادرة صحيفة «اليوم التالى»، لأن بعض محتويات العدد لم ترق للأجهزة الأمنية.

      وكانت الأجهزة ذاتها قد صادرت صحيفة «الجريدة» فى يوم سابق بعد طباعة ١٠ آلاف نسخة،

      وهو ما أدى إلى خسارة قدرت بنحو ٣٠ مليون جنيه سودانى، إضافة إلى ١٣ مليونا حصيلة الإعلانات التى نشرتها فى العدد.


      هذا السلوك ليس استثنائيا، لأن مصادرات الصحف اليومية (عددها نحو ٤٠ صحيفة) أصبحت من طقوس وتقاليد الواقع السودانى فى ظل حكم الرئيس البشير الذى يسير الأمور فى البلاد منذ ٢٧ عاما.

      بسبب من ذلك فما عاد يمر يوم دون أن تداهم الأجهزة الأمنية مقر صحيفة أو أكثر لمصادرتها والتحقيق مع مسئوليها.




      وفى إحدى المرات تقررت مصادرة ١٢ صحيفة فى يوم واحد.

      وما يثير الدهشة أن هذه الإجراءات التعسفية تتخذ بحق الصحف لمجرد تصدِّيها لصور القصور أو الفساد من جانب الأجهزة البيروقراطية.

      حتى إن إحدى الصحفيات تعرضت للاعتداء وصودرت صحيفتها (اليوم التالى) لأنها نشرت تحقيقا عن تلوث مياه النيل الأبيض.


      لا غرابة والأمر كذلك أن تصدر منظمة مراسلون بلا حدود تقريرا هذا العام (٢٠١٦) ذكرت فيه أن السودان أصبح واحدا من أسوأ دول العالم فى الحفاظ على الحريات الصحفية.

      بذات القدر فليس مستغربا أن يحتل السودان فى مؤشر حرية الصحافة والمطبوعات الترتيب ١٧٤ بين ١٨٠ دولة.


      لا أنكر أن قمع الصحفيين وإرهابهم فى السودان يتم بدرجة «ألطف» مما نعرفه فى أقطار أخرى شقيقة، لأن إهانة الصحفى وصرفه بعد ذلك ليعود إلى بيته أو مصادرة الصحيفة وإنهاكها ماديا يظل أهون مما يحدث فى دول نعرفها يتم فيها اغتيال الصحفيين وتلفيق التهم لهم أو سجنهم فى الحبس الانفرادى لآجال طويلة.

      إلا أننا لا ينبغى أن نقارن بما هو أسوأ وأتعس. فضلا عن أن القمع المخفف لا يسقط عنه التهمة.

      ناهيك عن أنه وثيق الصلة بدرجة اللطف النسبى فى الشخصية السودانية التى لا تعرف اللدد فى الخصومة.

      ثم لا ننسى أن تحفظنا الأساسى هو على مبدأ القمع والإرهاب وليس على درجته.


      ليست تلك المرة الأولى التى اعتذرت فيها عن عدم المشاركة فى مؤتمر عن الإرهاب تنظمه أو تستضيفه دولة تمارس الإرهاب.




      فقبل سنوات قليلة اتصل بى رئيس إحدى الجامعات العربية ليدعونى إلى مؤتمر دولى ستشارك فيه كل الدول الإسلامية إضافة إلى عدد من الباحثين الغربيين، ولأن سمعة بلاده فى القمع معروفة للكافة، فإننى سألته مازحا هل سيناقش المؤتمر إرهاب الحكومات أم إرهاب الجماعات فقط؟

      فوجئ الرجل بسؤالى فقال كلاما لم أفهمه ثم قطع الخط.

      وبسبب السؤال فإنه لم يجد مبررا لإرسال الدعوة، حيث فهم أن السؤال بمثابة اعتذار ضمنى. وإدانة غير مباشرة لموقف حكومته.


      أرجو ألا أكون بحاجة إلى تسجيل موقف من الإرهاب، لكننى أتمنى ألا يتعامل المناهضون له معه بطريقة انتقائية، فيتنافسون على إدانة إرهاب الجماعات ويلتزمون الصمت إزاء إرهاب الأنظمة والحكومات.

      ليس فقط من باب الالتزام بالموقف القيمى والأخلاقى، ولكن أيضا لأسباب عملية بحتة.

      ذلك أن التجربة أثبتت أن الأنظمة الاستبدادية هى الوعاء الحقيقى الذى خرجت منه أفكار العنف والإرهاب.


      من المفارقات التى كشفت عنها تجاربنا فى السنوات الأخيرة أن أعلى الدول صوتا فى مكافحة الإرهاب والتنديد به. هى أكثرها ممارسة للإرهاب والقمع.

      الأمر الذى يدعونا إلى الحذر ليس فقط فى استقبال ما يصدر عن تلك الدول من نداءات أو خطابات

      وإنما يدعونا أيضا إلى الانتباه إلى حجم الانتهاكات التى تمارسها وهى تحدث الضجيج الذى تطلقه لتخفى به الوجه القبيح فى سياساتها الداخلية

      ومن يريد أن يستزيد فى ذلك فعليه أن يراجع بيانات منظمتى «العفو الدولية» و«هيومان رايتس ووتش» إذ فيها من الوقائع ما نتحرج من ذكره إيثارا للسلامة
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

    22-08-2016, 11:10 AM

    عبدالله عثمان
    <aعبدالله عثمان
    تاريخ التسجيل: 14-03-2004
    مجموع المشاركات: 15423

    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube


    Re: مؤتمر الإرهاب .. في ضيافة الإرهابيين !! بقل (Re: عبدالله عثمان)

      كتبت في الراكوبة تعليقا على مقال المرتزق فهمي هويدي
      بالطبع فهمي هويدي أخ مسلم عضوض ولا يهمه أمر السودان في شيء
      هو يعلم كل هذه الجرائم وأكثر منذ أن كان يأتي مرارا وتكرارا ويهنأ بكرم الأنقاذيين في السودان.
      هو الآن رفض هذه الدعوة لأن الأخوان المسلمين المصريين يحسون بتقارب البشير المذل مع السعوديين وهم لا يرتضون هذا
      أنهم يفوقون سوء الظن العريض
                       |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de