الأحزاب العراقية ولعبة الشارع كتبه زيد شحاثة

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 11-28-2022, 08:03 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-18-2022, 11:14 AM

زيد شحاثة
<aزيد شحاثة
تاريخ التسجيل: 05-16-2019
مجموع المشاركات: 32

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
الأحزاب العراقية ولعبة الشارع كتبه زيد شحاثة

    11:14 AM August, 18 2022

    سودانيز اون لاين
    زيد شحاثة-العراق
    مكتبتى
    رابط مختصر




    رغم كثرة الثورات والأنتفاضات التي قام بها العراقيون, ضد نظام صدام والبعث, لكنها كانت تقمع بالحديد والنار والتقتيل والتشريد وبكل قسوة, وبدعم دولي وإقليمي وحتى عربي للنظام.. ليتم الإطاحة بالنظام في النهاية على يد أمريكا وبعض حلفائها, وتحتل البلد وتحاول أن تنشئ نظاما سياسيا وعملية ديمقراطية مليئة بالفخاخ..
    هذا الوضع " كواقع حال" جعل التجربة الديمقراطية العراقية, تختلف كثيرا عن غيرها من أنظمة الحكم العربية, التي شهدت تحولات ما بعد الربيع العربي.. ونتيجة لما شهدته التجربة التونسية مثلا من تحولات دراماتيكية أخيرة, لربما تفقدها صبغة الديمقراطية إلا بصورة شكلية, أو الحرب الأهلية الليبية والصراع على السلطة, وعودة العسكر لحكم مصر.. تكاد تصبح التجربة العراقية, هي الأكثر حيوية وحراكا وتفاعلا, رغم كل المشاكل والتدخلات والتأثيرات الدولية والإقليمية, والخبرة التي لا زال بعض من ساسة العراق يفتقدها, ناهيك عن النزق الإنفعال والشخصنة في المواقف..
    أخر ما توصلت إليه الأحزاب العراقية من طريقة للصراع بينها, كانت عملية إنزال مؤيديها إلى الشارع, في بداية سعي لفرض أمر واقع, وهي خطوة لجا إليها التيار الصدري أولا, كمحاولة لمعالجة خطأه الإستراتيجي بإجبار نوابه على الإستقالة, رغم أنهم كانوا الكتلة الأكثر عددا, وهي أيضا بطريقة ما سعي واضح نحو إمتلاك القرار الشيعي, وربما الوطني من خلال تحالفاته..
    منافسوه السياسيون في الإطار التنسيقي كانوا وكما يبدوا أكثر دهاء منه, فهم تعاملوا معه في بداية الأمر بهدوء واضح, وسعوا لإمتصاص تصعيد الصدر, بل وتناغمت تصريحاتهم كلهم في دعوته للحوار, مما سحب بساط التأيد من الصدر شيئا فشيئا.. ثم بعد ذلك صعدوا من خلال إستعراض قدرتهم على التحشيد البشري, قبالة أتباع الصدر, وليظهروا قدرتهم على جمع جمهور مؤيد لهم أكبر من جمهوره.. مع شعارات تدعم القضاء وتنتقد الحكومة, وهي رسالة واضحة للسيد الكاظمي, الذي كان موقفه المتماشي مع موقف التيار الصدري واضحا..
    اللجوء إلى الجماهير والشارع لعبة خطيرة, فمهما تكن الجماهير متحكم بها, ورغم تأكيد الطرفين بعدم وجود رغبة لديهم بإراقة الدماء, لكن حدثا صغيرا أو "طرفا ثالثا" يمكنه أن يشعل فتنة تخرج عن سيطرة كل القادة وحساباتهم, وتدخل العراق في أتون وضع متفجر لا أحد يمكنه إدارته أو معرفة نتائجه, والخاسر الأول والأكبر فيه سيكون المجتمع وخصوصا الأغلبية الشيعية فيه, لان الطرفين ينتميان له..
    سياسيا لم يعد لدى الصدر أي أوراق يمكنه اللعب بها, أمام خصومه المتمترسين خلف قانون ودستور, يمنحهم الأفضلية والشرعية بشكل واضح, ناهيك عن شعارات ومقترحات ينادون بها, تدعوا للمراجعة والحوار والمواقف العقلانية, مما أكسبهم تأييدا قانونيا وشعبيا محليا ودوليا, وخصوصا أنهم تفوقوا على الصدر بطريقتهم لإدارة الأزمة, بهدوء وبعيدا عن التشنج والشخصنة والشعارات الإنفعالية.. فماذا بعد تلك التظاهرات!
    كثيرون يرون أن لا حل إلا بواحد من خيارين, إما الحوار بين الطرفين للوصول لخيارات مقبولة, أو صدام مسلح سيدفع البلد لوضع خطير لا تعرف نتائجه, وهناك أطراف محلية وإقليمية تدفع بهذا الإتجاه بقوة.. الحل الأول قد يقبل رغم أنهم من يدعمه يعتقد أن التيار الصدري, وبعد زمن ليس ببعيد سيتنصل منه ويتخذ موقف المعارض, بعد أن ينتفع من مخرجاته, وبنفس الوقت سيكون الإطار التنسيقي قد شكل حكومة لكنها ستكون عرجاء لن تحقق شيئا, لكنه في الأقل سيغير قانون الإنتخابات ومفوضيتها, ويكون كلا الطرفين قد حقق نجاحا سياسيا, لكن الشعب العراقي لن يناله شيء من خدمات أو تحسين واقع حاله, وسيكون هو الخاسر بجميع الأحوال.
    من الواضح أن الصراع يرتكز على السلطة.. بين من يريد إدارتها أو إزالتها بطريقته, وبين من يريد أن يحافظ على النظام مع السعي لتعديل ما يمكن تعديله, والشعب ليس راضيا عن كلا الطرفين.. فهو يرى وفرة مالية من أسعار نفط مرتفعة, وهو يعيش ظروفا حياتية صعبة وخانقة جدا..
    الحل لن يكون سهلا, ولن يكون مرضيا لأي طرف سياسي كان أو شعبي, لكنه في مختلف الظروف سيكون هناك مخرج, يحفظ ماء وجه المنسحبين بطريقة ماء, ويتيح لهم الإحتفاظ بمكاسبهم ومناصبهم, وعلى الشعب أن ينتظر من نفسه لا من أحد أخر, أن يفهم ما جرى ويحسن الإختيار في المرة القادمة, إن كانت هناك مرة قادمة!
    .
    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق August, 17 2022
  • كاركاتير اليوم الموافق كاركاتير اليوم الموافق 16 اغسطس 2022 للفنان عمر دفع الله
  • نادي السينيورز ينظم محاضرتين عن هجرة الصحابة ومنظمة حماية المستهلك وفاصلاً فنياً


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق August, 17 2022
  • وصول حميدتي الي ولاية نهر النيل لتقديم 30 مليار دعم لتعمير قري محلية بربر بعد أضرار السيول
  • التونسي ذبح السعودي أمام المارة في تونس بدافع الشرف
  • الأخت هدى ميرغني غيابك طال أرجو أن تكوني بخير
  • استقالة محافظ البنك المركزي المصري وسط أزمة اقتصادية “غير مسبوقة”- السيسي عيّنه بمنصب جديد
  • جعفر حسن عثمان الرؤية واضحة أمامه.. أمس في مسائية الجزيرة مباشر
  • 🔵عناوين الصحف الصادره اليوم الأربعاء 17 أغسطس 2022م
  • 🔵عناوين الصحف الصادره اليوم الأربعاء 17 أغسطس 2022م
  • ٢ ترليون لأهل ولاية نهر النيل بقلم بشرى احمد على
  • شاهدوا عظمـة هذه الأمـة الأمريكيـــة
  • الصــــورة قاتمــــة مـع الأســف
  • جارنا يعود متأخرا ليلا وبيده ( كلاشنكوف) وهو مجرد سائق ترحال!
  • لا تموضع الان بين الحق والباطل!
  • ما باقى إلا مبادرة الحبوبة
  • هانت الزلابيـة.. استمع الى وزير التربية والتعليم المصرى الجديد!
  • السودان ومعضلة التداخل القبلي

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق August, 17 2022
  • مبادرات إسياس أفورقي،اللاجئ السابق في شرق السودان، ودكتاتور إريتريا، وعميل الإمارات وأسرائيل كتبه
  • المواطن مابين الغلاء والوباء والبلاء كتبه أمل أحمد تبيدي
  • الطيب الجد أحاطوا به .. ما هذا الجنون ؟ كتبه عواطف عبداللطيف
  • مريم الصادق ونعم للمناصب ولا للإقصاء كتبه محمد الحسن محمد عثمان
  • حسبنا الله ونعم الوكيل كتبه نورالدين مدني
  • تناقض المزاج السوداني سبب البهدلة السياسية والتخلف!!! كتبه بشير عبدالقادر
  • سيناريو قادم كتبه ياسر الفادني
  • ثورة الشباب بين دسائس القحاتة وهرطقات الكوز الطيب الجد كتبه أحمد القاضي
  • الوصايا العشرة من ربنا الله على المسلمين – كتبه عبد الله ماهر
  • إبراهيم الشيخ : متي تعي الدرس!!! كتبه أسامة خلف الله
  • لماذا يعشق الإسلامويون إراقة الدماء..!!. كتبه خالد عبدالله- أبوأحمد
  • السودان ومعضلة التداخل القبلي كتبه د. الطيب النقر
  • الكرة في اسبوع/ فوضى عراقية وسخونة انكليزية كتبه اسعد عبدالله عبدعلي
  • فيضانات السودان : تفضح الدولة وتُحرج مسؤوليها كتبه عثمان قسم السيد
  • الديمقراطية اوصلت بائع الدجاج الي سدة الرئاسة في كينيا كتبه علاء الدين محمد ابكر
  • هل ينتصر التدجين الليبرتاري اليميني على الطبيعة البشرية كتبه د.أمل الكردفاني
  • حق العودة ومستقبل الشعب الفلسطيني كتبه سري القدوة
  • تعليق على مقال امجد شلال حول زواج الفلاسفة كتبه د.أمل الكردفاني























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de