الاعتصام سقط المحللون بقلم حيدر الشيخ هلال

عزاء واجِب ، وتعريف .. بقلم عادل الحكيم
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 19-11-2018, 01:58 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
05-12-2016, 06:18 PM

حيدر الشيخ هلال
<aحيدر الشيخ هلال
تاريخ التسجيل: 27-09-2014
مجموع المشاركات: 40

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


الاعتصام سقط المحللون بقلم حيدر الشيخ هلال

    06:18 PM December, 05 2016

    سودانيز اون لاين
    حيدر الشيخ هلال-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر

    رُفع الاعتصام بعد نجاح منقطع النظير ولكن يبقى الاهم ليس التبحر في نجاح الاعتصام او عدمه او انتظار مآلاته السياسية فقط ، المطلوب ان يذهب المفكرون والمثقفون الى ابعد من ذلك ويتعمقوا في ادبيات هذه المرحلة ، لان ما يحتاجه المستقبل هو دراسة تتعدى الواقع السياسي الى ما وراءه من تشكيل وجداني لنفسية الشعب ككل ، والتشكُل المفاهيمي الجديد في السياسة ومواعينها غير تلك المفاهيم الرتيبة المتعارف عليها والطفرة الاجتماعية التي قد تنتج مفاهيم مجتمعية تساعد على فهم نوع قادة المستقبل السياسية والاجتماعية وغيرها .
    ولنقرأ هذه المآلات جيدا مطالبون نحن بأن نلقى سؤال صغيرا لعل الاجابة عليه تساعد فهم المستقبل ، هل قرأ المحللون الواقع بطريقة سليمة؟ هل عرفوا ماهي آلية التغيير الناجعة وماهي ادوات الدعوة اليها ومن هم قوادها وماهو العقل الجمعى للمجتمع الحاضن لهذه الآلية ؟
    للاسف الشديد كان أول اعداء هذا الاعتصام هم اؤلائك المحللون النمطيون والذين تشكلت رؤاهم الفكرية من واقع تاريخهم المعاش فهم وان كانوا غير معذورون في ذلك تربو على فكر واحد ناتج عن تراكم خبرات تاريخية بحتة وعليه ذهبوا الى ان اداة التغيير الناجعة هي بلا شك الثورة او الانتفاضة ، لان التركة الفكرية التي لديهم تقول عندما يصل حال البلد لذروته من الحطام يهب الشعب في وجه الحكومة هبة واحدة ليقتلع الدكتاتور في ايام . ولم يحدث احدهم نفسه بالاعتصام باعتباره اداة فاعلة يمكن ان تحدث تأثير يمتد لاسقاط الحكومات . فحسب خبرتهم الاعتصام ماهو الا مرحلة اولية تأتي متفرقة وضعيفة تقود للثورة فحتى مفهوم الاعتصام ارتبط لديهم بتوفر مناخه المتمثل في وجود نقابات قوية ومستقلة عن ربقة الحكومة ولهذه النقابات آليات للدعوة للاعتصام معروفة ومحدودة ايضا ، ولعدم وجود هذه النقابات المستقلة استبعد الاعتصام حتى كمرحلة اولية عند كثير من المحللين . فهم لا ولن يفهمو هذه الادوات الحديثة التي يمكن لها ان تقود الاعتصام من غير نقابات منظمة وبأليات مستحدثة غير تلك المهترئة والخربة التي تعداها الزمان .
    فالمحلل الذي يعتبر جهاز (الكمبيوتر) عائق مستفز لا يستطيع ان يتخطاه إلا بعد لأى وصراع نفسى مرير شخص لن يتفهم الادوات الحديثة التي يمكن ان تقود الى اعتصام ناجح ، فما زالت العقلية السائدة لدى الكثير من كبارنا ان الكمبيوتر والانترنت ووسائط التواصل الاجتماعي ( تعمدنا هذا التسلسل ) بكل انواعها نوع من ترف ولهو الصغار ومكان محاط بكثير من الريب والشكوك وإن الشرور لا تأتي الا من وراء هذه الشاشات الصغيرة .
    وعطفا على هذه الفكرة فعقلية محللينا يستحيل عليها ان تتوقع ان من يستخدم هذه الاشياء الصغيرة المستفزة اللاهية واللاهبة يمكن ان يكون رجلاً يُرجى منه الكثير . بمعنى اخر تربت عقلياتنا على نمط محدد لنوع القادة المناط بهم قيادة الامة في هذه الايام فهم بحسب تربيتهم الفكرية لابد ان يكونوا قادة نشأوا في بيئة حزبية محددة وتأهلو ككوادر قيادية في مدارس سياسية بفكر محدد . لهذا كون ان يقود الاعتصام هذا الفعل الكبير والضخم شباب صغار وعاديون لا تاريخ سياسي ولا نضالي لديهم شئ لا تستوعبه او يخطر على بال مثل هذه العقليات المجترة .
    وكذلك فهم لا يتوقعون ان يتعامل الشعب مع هذا الطرح الغير جاد من هؤلاء الصغار وبهذا يفرغون الفعل من مواعينه الحاضنة فالشعب او المجتمع كما قلنا وبحسب فكرهم ينتظر تراتب وتصاعد فعلى منمط ينطلق من مواعين محددة ويمر عبر آليات ضرورية ليصل لنتيجة معروفة وهي كالاتي ( نقابات – اعتصامات متفقرة – ثم ثورة ) . تعامل هؤلاء المحللون مع المجتمع بعقليتهم ونسوا ان هؤلاء الشباب بهذه الادوات المستحدثة هم المجتمع نفسه وانهم وافكارهم البالية الاستثناء في هذه المنظومة الحديثة . هذه العقلية الجديدة والوجدانية الرائعة التي ادهشنا بها الانسان السوداني في قطاعاته المختلفة هي المكسب الكبير في هذا العرس برمته فالناظر حواليه هذه الايام يرى نظرات الثقة التي صارت توشح الشارع السوداني وفي اعتقادى ان هذا الشباب عرف يتعامل مع التاريخ المأسوى القريب والبعيد للثورات وخصوصا في ظل هذا العدو الغاشم الذي لا يردعه وازع دين او اخلاق فجنب الناس الخروج المميت وساقهم بكل سلاسة في درب العصيان الانيق والناجز في الوقت الذي كان يقوده المفكرون النمطيون والعقليات المتكلسة الى محرقته وهم يرسمون له الثورة كمقرر دراسي في صفوفهم الغبية .
    اذا جمعنا خيوط هذه الفقرات وقولبناها في ما جرى سنخرج بثلاث نقاط مهمة . الاول هم القادة الجدد حيث لا يشترط فيهم التربية السياسية الحزبية الضيقة وهذا فضاء وطنى يفتح علينا طاقات جديدة من الامل في من سيتكفلنا في المستقبل ، وتشكيل الوجدان الوطنى بعيداً عن الاحزاب السياسية التي اورثتنا البلاء لهو مداعاة للارتياح بأن باغي الشر سينزوى الى مزابل التاريخ .
    وثانيهم هي ادوات هؤلاء القادة ، فالتعامل مع المستحدثات العصرية والتأقلم السريع مع معطيات العصر فيه تفكيك للعقلية النمطية القديمة السائدة في السودان تلك العقلية التي تهوى وتركن لكل ماهو قديم ونمطى ولا تملك الشجاعة الكافية للتعامل مع المستقبل .
    وثالثهم المجتمع الحاضن . نخلص الى حقيقة ستلقى الضوء على تاريخ السودان للحقب الاتية وهي ان هذا الشعب وان جار عليه محللوه ومفكروه واجتهدوا في حصره في عقليتهم النمطية ففي جعبته الكثير المثير وهو شعب معلم لا يفتأ يقدم الدروس الى العالم تترى . هل رأيتم كيف تعامل مع الوضع وكـأنه خبير يمارس روتين ممل خبر ############اته ونهل متعرجاته وعرف بداياته وكيف تكون نهاياته ؟ انها لدهشة عظيمة هذه التي رسمها هذا الشعب في صدر التاريخ تقودنا لنقول وبكل ثقة ان التغيير هي ذي بوابته وان الفجر دان عبرها بإذن الله .
    (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بانفسهم) قرآن ، صار من الواضح بان هذا الشعب المعلم قد تعلم وفهم دروسه وحان الدور الان على المثقفين والمحللين ان يقودوه ان استطاعوا وفق معطياته المستحدثة والشجاعة ويجب ان يغيروا ادوات فكرهم جمعا وان يطوروا من نظرتهم لشعبهم فما عاد هذا الشعب هو الشعب السوداني الذي يكتب عنه بمثل هذه العقلية العقيمة السلحفائية فيكفى ظلماً لهذا الشعب المعلم .
    بقى ان ننوه ان الفترة التي بين الاعتصامين فترة حرجة يجب ان يتعامل معها الناس بكل حذر فمما لا شك فيه ان العدو وبعد ان انكشف ظهره قد علم بعض من نقاط ضعفه وسيسارع لمعالجتها وإن دللنا على ذلك دللنا بكمية البيانات والمناشير الكاذبة التي بدأ في نشرها هذه الايام يحاول فيها خلق بلبلة تؤدى لعدم وثوق الناس من مصادرها بنشره عدة مناشير كاذبة ومتضاربة لموعد الاعتصام القادم ، يجب ان ننتبه لهذه الحيل وان نوحد اعلان واحد نثبت فيه يوم 19/12/2016 كضربة بداية للاعتصام الشامل والاخير لرمزيته الوطينة الجاذبة .

    حيدر الشيخ هلال
    5/12/2016



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 05 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الشبكة العربية لإعلام الأزمات تدين مصادرة الصحف وتعليق قناة أمدرمان
  • الإمام الصادق المهدي يبعث برسالة تهنئة للرئيس الغامبي المنتخب آدم بارو
  • العدل أكدت أن الامتناع عن علاجهم جريمة وزارة الصحة: 56 ألف إصابة بالإيدز بالسودان
  • عبدالرحيم حمدي : أؤيد رهن أصول الدولة مليون بالمائة
  • محكمة جنايات الخرطوم وسط تبرئ متظاهرين ضد زيادة أسعار الدواء
  • سودانير تعرض احدى طائراتها للبيع في مزاد عالمي
  • اتفاق تعاون بين الشرطة السودانية والأردنية
  • موظفان بالخارجية السودانية يختلسان أكثر من (268) ألف دولار
  • خبراء: اكتظاظ الغرف بالطلاب في الداخليات (مخالف للشرع)
  • قوى المستقبل تطالب بالإسراع في تنفيذ مخرجات الحوار الوطني
  • كاركاتير اليوم الموافق 05 ديسمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن طرد عمر البشير من الامارات


اراء و مقالات

  • عبقرية التغيير الشبابي: فنون المقاومة والعصيان بقلم منى بكري أبوعاقلة
  • فداسي الحليماب ( السبت الأسود ) .. !! بقلم هيثم الفضل
  • السودان بلد الأنفاق المظلمة !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • التحزم والتلزم مطلوب فى كل الأحوال بقلم سعيد أبو كمبال
  • المحقق الصرخي .. مذهب داعش مذهب الإرهاب و سفك الدماء بقلم احمد الخالدي
  • ترامب والنظام الايراني بقلم علي قائمي
  • (الحاصل شنو؟) بقلم الطاهر ساتي
  • مطلوب (بي بي سي) السودان.. بقلم عثمان ميرغني
  • الدواء في جامعة العلوم الطبية والتكنولوجيا! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • يا راجل !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما يتسع الخرق على الراتق بقلم الطيب مصطفى
  • العصيان المدنى أداة ذربة لاسقاط الفاشية الدينية, والشعبوية الفاسدة بالسودان الشمالى.1بقلم بدو
  • محاولة إغتيال الإمام المهدى ! بقلم عبير المجمر-سويكت
  • الشعب..يريد..أسقاط النظام - 8 بقلم نور تاور
  • يا أبناء الشعب السودانى المعلم أنتم على موعد مع النصر يوم 8 ديسمبر بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
  • البالة سوق لكل فئات الشعب بقلم اسعد عبدالله عبدعلي

    المنبر العام

  • الامام أحمد المهدي: البشير رجل حكيم وذكي جداً، واعطى الصادق الأمان....؟
  • وسائط العصر أو الفضاء الإسفيري المفتوح و الأسرة
  • الشعب السوداني الآن 99.9% حرب على نظام حزب الحرامية:حزب اللصوص القتلة.فصبراً!
  • كانت واحة للانس الجميل ..
  • اشاعة قويه: أنباء غير مؤكدة عن تحرك داخل القوات المسلحة ورفع مذكرة للرئاسة !!!
  • تم القبص على المصري الذي قتل سوداني تاجر عملة بحلفا(توجد صور)
  • اغتيال منسق مليشيات حزب البشيربـ(فور برنقا) أمام منزله
  • اللهـــم أشـــفي صديقـــنا خالــــد اسماعيـــل عمــر، من ابناء حي بانت ام درمان،، خريج باكستان
  • (المستجير) بالغلواء والغوغاء والغاغا
  • صورة وفيديو اليوم !!! هل من تعليق ؟؟؟؟
  • الثلاثاء حفل تكريم المبدع على ابراهيم اللحو بالقاهرة
  • هل سيلتحق الصادق و بقية احزاب نداء السودان للحوار قريبا ؟؟؟ ويتلم التعيس مع خايب الرجا
  • البشير بين الوهم والواقع 3 ديسمبر 2016 الساحة الخضراء و باريس هيلتن *صور الانجاز
  • وشهد شاهد من اهلها: الشيوعي السوداني يهاجم الاحزاب
  • سوريا يمن عراق ليبيا
  • سفارة السودان في لندن تتهم صحيفة الجريدة بالكذب وعدم المهنية وتبعيتها للحزب الشيوعي
  • سكرتير الحزب الشيوعي في وضعية الصامت !!!!!
  • هتافات ضد البشير والغلاء في احتفالات تخريج طلاب كلية الشرطة
  • هتافات ضد البشير والغلاء في اختفالات تخريج طلاب كلية الشرطة
  • أحوال السودان طبق للأمثال السودانية‎
  • ضغوط من الجيش على بكرى حسن صالح لاستلام السلطه
  • الى متى ستظل قيادات المؤتمر السوداني وناشطي الاحزاب المعارضة في السجون؟
  • شاِرُع الأشجانِ
  • هناك من يرى إمكانية تجاوز الأحزاب تمامًا والانحياز إلى "حالة التنظيم الأفقي" الذي ينخرط فيه الجميع
  • غرس اليوم...
  • ﺩﻯ ‏( ﺍﻟﻨﺠﻴﻬﺔ ‏) ﻭﺷﻴﻞ ﺍﻟﺤﺎﻝ ﻭﺍﻟﻨﻘﺔ ﺍﻟﻜﺘﻴﺮﺓ ﻭقد ﺗﻜﻮﻥ ‏( ﻋﻴﻦ ‏) حسد ﺍﻭ ﺇﻋﺠﺎﺏ
  • معقولة !، رئيس دولة في لقاء جماهيري يجوهو 300 نفر بس !...
  • بشرى عظيمة للشعب السودانى العملاق بافتتاح اذاعة صوت السودان
  • مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
  • غازي صلاح الدين يحلل العصيان إيجابياً: نقطة إيجابية و موقف جيد
  • من عين ترامب في أدارته حتي الان
  • موقف حزب الأمة الحقيقي من الحراك الشعبي
  • أراضٍ مجانية للسعوديين.. ولاية سودانية مستعدة لمنحها لهم بشرط واحد
  • بشريات حصاد 27عام من حكم الكيزان- أشرف السر
  • إرهاصات الربيع فى السودان -مقال فهمي هويدي
  • ههههههه الكيزان سمعوا بتهديدات ترمب لموقابى وموسفينى وجاكوب زوما بالقتل ففقدوا اعصابهم
  • البشير يأمر بالتحقيق فى هزالة حشد “الساحه الخضراء”
  • .مستعدون للتعاون إلى أقصى مدى مع الإدارة الأميركية الجديدة،(صور)
  • عادل البلالي ... إن العين لتدمع والقلب ليحزن وإنا لفراقك لمحزونون
  • العصاة المدنيون ثاروا ضد الغلاء فى الخرطوم وليس ضد مآسي الحرب فى دارفور وجبال النوبة والنيل الأزرق!
  • يا أتباع النظام .. أبواق أقلام جواسيس عيون جنود عسكر وكل المدافعين عن النظام
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de