الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 07:18 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اللغة النوبية القديمة 2 بقلم د أحمد الياس حسين

08-15-2016, 02:11 PM

احمد الياس حسين
<aاحمد الياس حسين
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 83

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
اللغة النوبية القديمة 2 بقلم د أحمد الياس حسين

    03:11 PM August, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    احمد الياس حسين-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]

    2- خلفية تاريخية
    نواصل الحديث في الخلفية التاريخية عن سكان المنطقة الذين استقر معهم النوبة من أجل الوقوف على الأوضاع اللغوية. وقد تعرفنا في الحلقة السابقة على النوبين والكوشيين والبليميين ثم النوباديين وتأسيس مملكتهم في القرن السادس الميلادي، ونواصل الحديث عنهم. في نهاية القرن السابع الميلادي حدثت تطورات جديدة في المنطقة، فقد وجد في أحد نقوش كاتدرائية فرس نقش يعود لعصر الملك المقُرّي مرقوريوس (697 – 744 م) يوضح تبعية هذا الملك لمذهب الكنيسة القبطية الذي كان يتبعه النوباديون، فقد كان المقريون يتبعون مذهب الكنيسة البيزنطية. ودل هذا النقش على ضم مملكة مقرة لنوباديا في ذلك الوقت وامتدت حدودها حتى أسوان. (جيوفاني فانتيني، تاريخ المسيحية في الممالك النوبية القديمة والسودان الحديث. ص 75. وفانتيني أيضاً، إعادة اكتشاف تاريخ النوبة القديم. ا ص 80. ولتفاصيل اتحاد المملكتين في ذلك الوقت انظر: أحمد الياس حسين، السودان الوعي بالذات وتأصيل الهوية ج 2 ص 35 -40)
    ولم يطرأ تغير واضح على سكان هذه المنطقة منذ دخول النوباديين في نهاية القرن الثالث الميلادي، لأن مملكة مقرة كانت حريصة على مراقبة حدودها الشمالية. فلم يكن يسمح لأحد عبور فرس جنوباً، وتوجد نقطة مراقبة في منطقة الشلال الثاني حيث لا يسمح بالعبور إلا بتصريح من والي الاقليم الشمالي المعروف بصاحب الجبل، ومنطقة الجمارك والمراقبة الكبرى في المقس الأعلى حيث الضبط الكامل لكل عابر جنوباً. وقد أوضح كل ذلك ابن سليم (كتاب أخبار النوبة، في مسعد المكتبة السودانية ص 93-94) في القرن الحادي عشر الميلادي قائلاً:
    "وهذه الناحية بجراش [فرس] مدينة المريس، وقلعة ابريم، وقلعة أخرى دونها، وبها مينا تعرف بأدواء[قلعة ألدو] يُنسب إليها، لقمان الحكيم، وذو النون، ولهذه الناحية والِ من قبل عظيم النوبة يعرف بصاحب الجبل من أجلّ ولاتهم لقربه من أرض الإسلام ... ولا يُطلِق لأحد الصعود إلى مولاه لمسلم ولا لغيره ... وأوّل الجنادل من بلد النوبة قرية تعرف بتقوى [منطقة الشلال الثاني] ... ولا يطلق لأحد من المسلمين، ولا من غيرهم الصعود منها إلا بإذن من صاحب جبلهم، ومنها إلى المقس الأعلى [جنوب تقوى] ست مراحل ... وهي من أرض مريس، وصاحب الجبل واليهم، والمسلحة بالمقس الأعلى صاحبها من قبل كبيرهم شديد الضبط لها ... ولا يطلق لأحد أن يجوزها إلا بإذن الملك ومن خالف كان جزاءه القتل كائناً من كان."
    ومن المعروف أن ابن سليم عاش في أول العصر الفاطمي، وأرسله الفاطميون لكي يدعو ملك مقُرة للإسلام، وكان رد ملك مقرة هو تحميل ابن سليم رسالة للخليفة الفاطمي يدعوه فيها لاعتناق المسيحية. وقد حان وقت العيد لابن سليم في مدينة دنقلة فصلى العيد خارج المدينة مع بعض المسلمين ولم يذكر وجود مسجد في المدينة، إذ لو كان هنالك مسجد لورت الإشارة إليه. (أنظر كتاب المقريزي، المقفى. مسعد، المكتبة السودانية ص 371)
    انتقل حكم مصر بعد الفاطميين إلى الأيوبيين. ومن الثابت تاريخياً أن الأيوبيين حاولوا غزو النوبة فلم يتمكنوا إلا الوصول إلى قصر إبريم شمال منطقة حلفا. (النويري، نهاية الأرب في فنون الأدب في مسعد، المكتبة السودانية ص 223) ثم جاء المماليك بعد الأيوبيين، وكانت سياسة المماليك تتمثل في عدم إتاحة الفرصة لوجود تجمع عربي أو قيام دولة عربية على حدودهم الجنوبية. ويتضح ذلك في يمين الولاء الذي حلفه شكندة ملك مقُرة موضحاً ولاءه للماليك بعد حملة المماليك عام 674 هـ / 1275 م على مملكة مقرة التي أعادت الملك شكندة إلى العرش، جاء فيه الآتي: " والله والله والله وحق الثالوث المقدس والانجيل الطاهر ... ثم إنني لا أترك أحدا من العربان ببلاد النوبة صغيراً ولا كبيراً، ومن وجدته احتطت عليه وأرسلته إلى الأبواب العالية ..." (ابن أبي الفضائل، كتاب النهج السديد والدر الفريد فيما بعد تاريخ ابن العميد. في مسعد، المكتبة السودانية ص 249)
    وهكذا يتضح أن سكان منطقة شمال الشلال الثالث لم يتأثروا كثيرا بتحرك سكانية منذ دخول النوباديين في المنطقة في نهاية القرن الثالث الميلادي. وحتى بعد احتلال المماليك مملكة مقرة عام 716 هـ / 1316 م وتنصيبهم عبد الله برشنبو ملكاً لمقرة، واصلوا سياستهم في مساعدة البيت المالك المَقُرّي ضد أبناء الكنز الذين تولوا عرش مقرة لبعض الوقت. وعادت الأسرة المقُرِّية القديمة لحكم المملكة بمساعدة المماليك. فمملكة مقرة لم تسقط عام 716 هـ. (لتفاصيل ذلك أنظر أحمد الياس حسين، السودان الوعي بالذات وتأصيل الهوية ج 2 ص 119 - 125)
    ظل الوضع السياسي في المنطقة كما هو حتى القرن العاشر الميلادي حيث أسست قبيلة ربيعة دولتها في مناطق التعدين في الصحراء الشرقية، ثم انتقلت إلى أسوان. وتوسعت دولة ربيعة وامتدت حدودها في منطقة أسوان وأنعمت الدولة الفاطمية على أميرها بلقب كنز الدولة، فعرفت الأسرة بأبناء الكنز. ويبدو أن علاقة أبناء الكنز مع جيرانهم النوبة في إقليم مريس في الجنوب كانت طيبة من أجل الروابط القوية بالمسلمين والمصالح التجارية المشتركة بين الجانبين. فقد كانت لسكان أسوان أموال وأملاك في مناطق النوبة جنوب أسوان ابتاعوها من النوبة.
    ويبدو معقولاً أن تكون صلات أبناء الكنز قد قويت بمنطقة النوبة في إقليم مريس، وأن حدوهم ربما امتدت على تلك المناطق. وبخاصة عندما انهارت دولتهم في اسوان على يد الأيوبيين في القرن السادس الهجري (12 م)، والتجأت الأسرة في بلاد النوبة. وأدى كل ذلك إلى اختلاط واندماج الأسرة الكنزية منذ القرن السادس الهجري بالنوبة جنوب أسوان حتى أصبح أسم الآسرة "الكنوز" علماً على أولئك النوبة.
    وظل الوضع على ما هو علية بعد القرن السابع الميلادي، وكانت بعض الأسر النوبية الحاكمة القديمة لا تزال تسيطر على بعض المناطق مثل الأسرة الحاكمة في دوتاو حتى نهاية القرن الخامس عشر. وبدأ التغير الدمقرافي واللغوي في المنطقة منذ القرن السادس عشر بدخول فلول المماليك ثم الأتراك وانتشار نفوذ الكشاف في المنطقة وما تلى ذلك من أحداث حتى بداية القرن العشرين بإنشاء خزان أسوان وبداية ترحيل النوبة.
    ونواصل عن: أوضاع اللغات









    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 15 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • على إثر إنهيار الجولة ال(15) لمفاوضات وقف العدئيات الإنساني
  • تعليق المحادثات بين الحكومة والحركة الشعبية لاجل غير مسمي


اراء و مقالات

  • أمريكا ظالمة أم مظلومة! بقلم عواطف عبداللطيف
  • ما بين الشولة والتلال! (ثمة طريق ثالث) بقلم دكتور الوليد ادم مادبو
  • فى حضرة أستاذ / كمال الجزولي .. بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نظام الخرطوم.. يخاف من المفاوضات! بقلم احمد قارديا
  • النظام السوداني يصدر حكم الاعدام جوعاً لشعب جبال النوبة و النيل الازرق بقلم ايليا أرومي كوكو
  • الديمقراطية / الأصولية... أي واقع؟ وأية آفاق؟.....15 بقلم محمد الحنفي
  • ينتظرون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شمعة الدولة.. وشمعة الحزب بقلم فيصل محمد صالح
  • صدق.. أو لا تصدق!! بقلم عثمان ميرغني
  • ورحل بيتر ياسادة..! بقلم عبدالباقي الظافر
  • عودة الشيوعي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أنتبهوا أيها الساده أبناءنا الطُلاب والطالبات فى خطر بقلم ياسر قطيه
  • لو إختارت الأمم المتحدة مثلياً سكرتيرها العام الرماد كال حماد ..!!؟؟ - بقلم د. عثمان الوجيه
  • يا عثمان ميرغنى: عن أىِّ جيشٍ تتحدَّث؟! بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • الواقع الحقيقي لوجود الأحزاب الشمالية في اديس ديكور سياسي فقط بقلم عصام علي دبلوك
  • لماذا دعم صدام انتشار الفكر الوهابي؟ بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • التيار الديموقراطي الاصلاحي بين المهم والاهم بقلم سميح خلف

    المنبر العام

  • الزكاة .. عندما لا تذهب لمستحقيها !
  • (120) كيلو جرام من الذهب تسلمه شركة سودامين للتعدين لوزارة المعادن - صورة
  • المفاوضات القادمة ستكون بين الجبهة الثورية وحميدتي ..
  • رضي بمقابلته ورفض مصافحته
  • "الناس على دين ملوكهم" منقول
  • الصادق المهدي: وعد دولي بحل قضايا الديون والعقوبات حال السلام والتوافق
  • سؤالين تلاتة...
  • قصة الشاعر السودانى القبطى عزيز التوم منصور
  • برلمان "جنوب السودان" يناقش السماح لقوات الأمم المتحدة بحماية العاصمة جوبا(Live)
  • تركيا: إعفاء الأتراك من تأشيرة الدخول لأوروبا أو تدفق المهاجرين
  • يوم بقيت جلابي
  • يا بكرى يا هندسة عملت شنو لبوست توقيف Deng عصلج و ما بيرفع !!
  • وزير الأوقاف يصدر قرار بمنع حلقات الدعوة في الاسواق
  • ***** أبو حسين وشلته بين قوسين شلة القرقراب والمطاعنات *****
  • اختلاف الفسدة يكشف الصفقـــــــــــة الفاسدة الكارثية.cc..لعناية الاذناب(صور)
  • عينه في ناس عادل الباهي يقول ناس معاوية الزبير
  • سؤال حول شهادة لندن (IGCSE and GCE )
  • هذا و قد رجرجنا
  • مستر بنبو (عبد الواحد النور): سوف تأكلها ناشفة إن لم تأكلها مملحة
  • حديث عرمان في المؤتمر الصحفي اليوم بعد فشل جول المفاوضات ال-15-
  • بعد هزبمة داعش في ليبيا هل سيتسرب التنظيم الي السودان في ظل غفلة نظام البشير
  • عجرفة رئيس الوفد الحكومي امين حسن عمر يؤدي الي فشل المفاوضات في اديس ابابا
  • أبشع جريمة قتل جماعي..
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de