نعم للثورة.. والتحية للشرفاء بقلم الطيب الزين

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 21-11-2018, 06:36 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-11-2016, 03:02 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 09-12-2013
مجموع المشاركات: 133

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


نعم للثورة.. والتحية للشرفاء بقلم الطيب الزين

    03:02 PM November, 08 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    مهما تعددت الرؤى واختلفت المواقف وتباينت التقديرات للنهايات المتوقعة للحراك الجماهيري الذي تشهد البلاد هذه الأيام والمتسع والمتصاعد، الرافض للزيادات التي اعلنتها الطغمة الحاكمة بلا تفويض من الشعب منذ ١٩٨٩، إلا إنه يشكل نقطة تحوّل مهمة، في مسيرة النضال السياسي، الذي يخوضه شعبنا البطل وقواه الوطنية الحية التي قدمت التضحيات الجثام وما زالت تتقدم الصفوف لاسيما في هذه الأيام.

    الحراك الذي الذي اعنيه : هو خروج بعض قيادات حزب المؤتمر السوداني للشارع ومخاطبة الشعب وتبصيره بحقائق الأمور وحثه للخروج للشوارع تعبيرا عن رفضه لسياسات النظام الجائرة، وكذلك البيان الذي صدر من جانب الحزب الشيوعي، والذي دعى مناضليه للخروج وقيادات التظاهرات ، وكذلك حزب البعث العربي الاشتراكي الذي تقدم مناضليه الصفوف كالعهد بهم، وقد اعتقل البعض منهم، وقد حياهم المناضل محمد حسن بوشي، في خطابه الصوتي المنشور في صحيفة الراكوبة يوم أمس، انها خطوات مهمة جداً لإنجاز الثورة والتغيير الشامل الذي سيضع حداً لواقع الأزمة التي قاربت الثلاثين عاماً..! ان هذه خطوات نضالية جريئة، حتماً ستفتح بعض الصناديق المغلقة وتخرج بعض محتوياتها السرية والممنوعة. كما أنها ستنهي أسطورة أو تقديس تلك القضايا التي تشبه المحرمات وغير القابلة للتداول والنقاش من جانب أنصار الطغمة الحاكمة وستدفع بالبعض منهم للاقتداء بهؤلاء الشرفاء تبرأت لذمتهم بإعلان انحيازهم لصفوف الشعب، بعد فشل قياداتهم في تحمل المسؤولية، وستدفعهم صحوة الضمير المنتظرة ان كانت لهم ضمائر حية لاسقاط تلك الهالات المصطنعة عن بعض رموز حكمهم بحكم انتهاء صلاحياتها السياسية، ومعها كل «الخطوط الحمراء» و «الخطوط الصفراء» بعد تجربة الحكم التي فشلت في كل شيء، لم يعد هناك أحد فوق النقد، ولم يعد هناك من يخاف أو يخشى ممارسة هذه القيمة أو الفضيلة.

    إلى جانب هذه المسائل الفرعية والمهمة التي أفرزتها المسيرة النضالية لشعبنا. إلا أن الأهم هو انها ازالت الغشاوة عن عيون الشعب، وحررته من وهم الانتظار والتعويل على حملة السلاح والقيادات السياسية التي عفى عليها الزمن ، واكدت ان الثورة ينجزها الشعب حينما يصل لمرحلة النضج السياسي، وهذا الامر تجلى بكل وضوح من خلال المقالات الجريئة التي يكتبها الكتاب الشجعان أمثال الصحفي الشاب عثمان شبونه، والاستاذ فتحي الضو ، ومولانا سيف الدين حمدنا الله، وأخيراً لحق بهم الصحفي عثمان مرغني وغيرهم من الشرفاء ونشير لهؤلاء بالأسم، لان أغلب كتاباتهم إنصبت حول نقد الدولة الفاشلة التي مثلتها تجربة الانقاذ، ومراهنتهم مستمرة على إقامة الدولة التي تنهض بمهمة حماية المواطن وتحقيق الأمن والاستقرار للوطن، والعمل على جلب أو إنجاز هدف التنمية الشاملة لمصلحة كل المواطنين، دون تفريق أو تهميش لأحد منهم لأسباب سياسية أو دينية او إثنية او جهوية، باعتبار أن هذه الدولة تمثلهم جميعاً، طالما كانت دولة قانون ومؤسسات ومواطنة، بخلاف ما يحدث عندما تكون هذه الدولة قائمة على «عصبيات» ما قبل الدولة مثل القبلية أو الجهوية أو العائلية هنا يغيب مفهوم الشعب، والمواطنون يصبحون مجرد «رعايا» يتم تسخيرهم لخدمة (الدولة/السلطة) وليس العكس، وهذه إحدى صفات أو مميزات الدولة المأزومة، وهنا تتجلى إحدى علامات تآكل أو اختفاء البنية القانونية أو المؤسساتية في مثل هذه الدولة، وتتكشف أهم أعراض مرض «نقص» الشرعية الذي يطفح على جسدها ويطبعها بالضعف والهزال الدائمين.

    فشل مثل هذه الدولة، ليس عمره يوم او شهر او عام، بل هو عقود من القهر والحرمان والمعاناة السياسية والاجتماعية التي ظل يئنُّ تحت وطأتها المواطنين، وكذلك تردي أحوالهم الاقتصادية والمعاشية وفقدان كل أمل لهم في التغيير والإصلاح وفوق هذا وذاك، هناك سلوك البطش والقمع الذي اختارته هذه الدولة كطريق وحيد لكسر إرادة المواطن وسلب حريته وكرامته وحرمانه من أبسط حقوق المواطنة ومن شعور بإنسانيته، وهو ما أجبر هؤلاء المواطنين على اختيار طريق الثورة والحراك الشعبي لتغيير هذا الواقع المفروض عليهم.

    هنا نحن في الحقيقة نستخدم وصف (الدولة) مجازاً لأنها في واقع الأمر هي دولة غائبة لا حضور لها، أو أنها مجرد حالة افتراضية، أو صورية في أحسن أحوالها، بمعنى أن حضور الدولة هنا ناقص ومتعثر بل مشوه نظراً لغلبة الوظيفة السلطوية على هذه الدولة، واتساع الهوة بين الحكام والمحكومين، فالسلطة هي المركز أو المحور الذي تدور من حوله ومن أجله كل المقومات والمكونات الأخرى. لذلك هي لا تتردد في وضع يدها على كل الفضاءات أو المجالات العامة، وأن تصبح هي «المكان» و«الزمان» و«التاريخ» وهي من يكتب هذا التاريخ ويرويه أيضاً. مع كل ما في هذه الرواية من مغالطات وظلم. وهل ينتظر أي شعب تكون دولته أو سلطته بهذه المواصفات غير التقهقر السياسي والاجتماعي والاقتصادي والثقافي؟

    هنا في مثل هذه الدولة (السلطوية) يتحول جهاز الأمن إلى جهاز للقمع والسيطرة والمراقبة وبث الفرقة والانقسام بين مكونات المجتمع.

    في مثل هذه الدولة (السلطوية) يجري التحكم في كل المجالات في السلطة والثروة والجيش والأمن والإعلام إلى الثقافة والحركة النقابية والاتحادات الطلابية والفن والرياضة، باختصار لا يبقى مجال عام أو خاص لم يتم السيطرة عليه أو التحكم فيه وإخضاعه للمراقبة.

    وهنا أيضاً في مثل هذه الدولة (السلطوية) أيضاً يقترن عادة الفساد بالاستبداد، ويقود أحدهما للآخر، فالفساد هنا ليس دوره أو وظيفته توسيع القاعدة الاجتماعية للنظام السياسي القائم وتوسيع الفئات المستفيدة والمتواطئة معه. كما إنه ليس مجرد نهب لموارد الدولة وثرواتها الطبيعية أو الثراء غير المشروع من قبل المتنفذين في السلطة، كما أن الفساد ليس مجرد تنامي بعض الظواهر الاجتماعية الخطيرة مثل المحسوبية والواسطة والرشوة، إنه فوق كل هذا هدم لبنية المجتمع وضرب كل الأسس القانونية والقيم الخلقية فيه، من خلال التلاعب بالقانون والقضاء والتشريع الذي يبرر الاستبداد ويعيد إنتاجه، وهذا ما يقوّي إصرار هذه الدولة على رفض أية مطالبات مشروعة من أجل الحرية والعدالة، الأمر الذي يؤكد الارتباط الوثيق بين الفساد والاستبداد، وهي الحقيقة التي شخّصها الكواكبي قبل ما يزيد على القرن في كتابه «طبائع الاستبداد ومصارع الاستعباد» عندما اعتبر أن الفساد السياسي هو أصل الداء، وأن أي إصلاح قبل الإصلاح السياسي هو مجرد لغو لا قيمة له.

    ما نريد أن نخلص إليه هو ان الحراك الجماهيري المتصاعد هذه الأيام ، هو معني أساساً بإعادة الاعتبار إلى مكانة ودور الدولة «وسد النقص فيها»، بإسقاط النظام القائم وإقامة نظام بديلا عنه قائم على دولة مؤسسات وقانون، لأن مثل هذه الدولة هي حجر الأساس وقاعدة انطلاق أي مجتمع نحو آفاق التطور والإصلاح الديمقراطي، لذلك فإن هدف كل ثورة شعبية وكل حراك شعبي كما يعلمنا التاريخ والحاضر، هو إعادة تصحيح العلاقة بين الدولة والمواطن، من خلال «عقد اجتماعي» جديد، يقوم على ركيزتين أساسيتين. الأولى: إصلاح الدولة لتكون دولة مدنية عصرية ديمقراطية تسود فيها العدالة وقيم المساواة وحقوق الإنسان. والثانية: صياغة نظام سياسي جديد ليكون نظاماً ديمقراطياً وتعددياً.

    باختصار، إنه عقد اجتماعي يعالج نقص الدولة ونقص المواطنة على حد سواء، لأن هذا الأخير هو نتاج للأول بصورة حتمية. التحية لكل الشرفاء الذين يتقدمون الصفوف في داخل الوطن وخارجه من اجل عهد جديد.

    الطيب الزين



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 08 نوفمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان من حركة/ جيش تحرير السودان مناوي حول إنعقاد عمومية مكتب الحركة بألمانيا
  • الإمام الصادق المهدي ينعي الحبيب صديق يحيى محمد عليه رحمة الله
  • بيان من حزب الأمة القومي حول اعتقال الحبيب سيد عبد القادر قنات واقتياده الي مكان مجهول
  • الشيوعي السوداني : بيان جماهيري.. معاً لمقاومة القرارات الكارثية
  • قوى نداء السودان:بيان حول اعلان حكومة حوار التزييف لاجراءات الافقار والحيف
  • الاتحادي الأصل: تحرير السلع خرق لمخرجات الحوار
  • الحكومة السودانية: عذاب الشعب بسبب الاجراءات الاقتصادية لا يسعدنا
  • الحزب الحاكم فى السودان يدعو للصبر »وبلع الدواء المر»
  • علماء السودان تنصح الحكومة التعامل بحكمة مع مظاهر الغضب
  • كاركاتير اليوم الموافق 07 نوفمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن تعويم الجنية السودانى
  • تعزية من مكاتب تمثيل الحركة الشعبية بأوروبا
  • المصنفات الأدبية تحظر كتاب (إستيلا) بحجة أنه يحتوي على (رسومات غير محتشمة)


اراء و مقالات

  • ماهو ثـأر بدرالدين مع اهل السودان؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • نهج التناقض ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • صانع الملوك هذه المرة جنرالاً !! بقلم عبدالباقي الظافر
  • استدراكات أبو النجا على القرارات الاقتصادية بقلم الطيب مصطفى
  • إحتفالية سودانية بأكتوبر فى ملبورن بقلم نبيل نورالدين مدني
  • حق الإضراب وفقا للمستوى الدولى بقلم نبيل أديب عبدالله

    المنبر العام

  • حكومة البلطجة والإرهاب.. تواصل جرائمها..
  • ارحل يا فرعون السودان بقارونك وبهامنك وبعشيرتك وبكيزانك الجبناء
  • بشرى لكم وبالدليل 2017 تاريخ زوال الغمة عن الامة .. الله اكبر
  • تعويم الحرب.!!
  • اسمعو كلامنا ي ناس امريكا بعد الBrexit:صوتوا لي كلينتون حتى لو كنتو مسجلين مع الحزب الجمهوري
  • السفاح البشير واشباه الرجال ! يهددون الشعب الاعزل !!!
  • وقاحة،،،،،
  • الف مبروك وصول الفوج الأول من البصات السياحية لفك ضايقة المواصلات
  • يا ملاسي الموت حق اترحم على روحك بدل البطبطة دي..
  • نعم والف نعم للتظاهر و العصيان من اجل اسقاط مافيا الكيزان
  • جريمة إنسانية عظيمة وغياب ضمير تصوير المحتاجين والتشهير بهم دون تقديم أدنى مساعدة
  • المؤتمرجية وأدوات التوسل عدم الخروج للشارع
  • إعلام بلا ضمير؟ ربما : لك التحية يا جوبلز فقد افدتنا
  • رحلة ملوك النيل تتجه اليوم للسودان قادمة من القاهرة
  • نعم للعصيان المدنى، لا للمظاهرات
  • التوأم السوداني رماح ووضاح يخرجان من العناية المركزة
  • أرغموا الحكومة علي تعديل سلوكها ............. ولكن لا تتظاهروا ..... اٍني أعظكم !!!!
  • محاضرة بروف عبد الله الطيب بكلية الطب جامعة الخرطوم لأول مرة باليوتيوب
  • إقتربت نهاية اللصوص !!-سيف الدولة حمدنا الله
  • ضحِكُ الخَراب
  • يناديك اليوم العرفك
  • سوداني شوية
  • كلنتون تجاه السودان على خطى اوباما
  • هل تمرد حميدتي؟
  • السجن ثلاث سنوات للمليارديرة هند العشابي زوجة السفيرالكويتي بالنمسا بتهمةالخيانة مع صورة لها
  • بشرى للعمالة الأجنبية في السعودية.. الرياض تدفع متأخرات عشرات الآلاف من العاملين بالقطاع الخاص
  • أكاديمي إماراتي يعيد المطالبة بإصلاحات تسببت في سجن أصحابها قبل 5 سنوات
  • حمد ابراهيم محمد يا حرامي يخس عليك
  • إستحلفكم بالله العظيم تدخلوا تشوفوا الفيديو دا. لعنة الله علي الظالمين...
  • رداًعلى محمدعلي الجزولي:فلتخرج الكتلة الإسلامية(المنافقة)من معادلة السلطة إلى الأبد.هي كتلة منافقة
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de