الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-09-2016, 11:40 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

فيم الحوار وعلى ماذا ؟!

11-16-2015, 05:17 PM

د. فيصل عوض حسن
<aد. فيصل عوض حسن
تاريخ التسجيل: 09-06-2015
مجموع المشاركات: 21

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
فيم الحوار وعلى ماذا ؟!

    05:17 PM Nov, 16 2015

    سودانيز اون لاين
    د. فيصل عوض حسن-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    وجَّهت آلية الاتحاد الأفريقي دعواتها لكلٍ من عصابة المُتأسلمين، وبعض قوى المُعارضة للاجتماع بأديس أبابا يومي 18 و19 نوفمبر 2015. ووفقاً لتصريحات الآلية، فقد تأكَّدت مُشاركة كلٍ من الحركة الشعبية، حركة جيش تحرير السودان (أركو مناوي) وحركة العدل والمُساواة، مع رفض حركة تحرير السودان (عبد الواحد) الرد على دعوة الوساطة. وسبق هذه الدعوات والاستجابات الخاصَّة بها، مجموعة من التصريحات الاستفزازية لعصابة المُتأسلمين مع بعض الأحداث، والتي تتقاطع تماماً مع أغراض هذه الاجتماعات بل تنسفها تماماً لو كان المُجتمعون حريصون على السودان وأهله!
    فقد أطلقت عصابة المُتأسلمين العَنَان لـ(أَلْسِنَة) و(أيادي) مُنتسبيها بصورةٍ استفزازية، لا تعكس أي (رغبة) في (مُعالجة) أو (حلول)، كالـ(استهزاء) ببعض المطالب واعتبارها (خَطَلاً) و(أحلام)، ورفضهم القاطع لانتقال السُلْطَة أو (تقاسُمها)، والـ(تقليل) من قيمة قُوى المُعارضة ووصفها بالـ(عَجْز) أو العَمَالَة وغيرها، مع بعض التصريحات المكرورة المُتدثِّرة بثوب الإسلام، لاستدرار تعاطُف البُسطاء من أبناء السودان. بخلاف الاعتداءات المُتلاحقة والمُتزايدة ضد الشعب السوداني بنحوٍ عام، وطُلاب دارفور بصفةٍ خاصة، فضلاً عن بعض من الجرائم التي ترتقي لمُستوى الخيانة الوطنية، كالحاويات الكيميائية وحاويات المُخدرات وكلاهما (مجهول الهوية)، بحسب ما يُشيع الإعلام الإسلاموي! ولم يخلُ الأمر من الـ(إلهاءات) الخبيثة لصرف الأنظار، وهي في الواقع (أزمات) يصنعونها باحترافية لتعميق أزماتنا الماثلة، كتصعيدهم الإعلامي الـ(صوري) لاسترجاع حلايب وفي ذات الوقت التغافُل عن الاحتلال المصري لما حول وادي حلفا واقترابهم من حدود شمال دارفور، بل واعتزام المُتأسلمين بناء سدود بأراضي النوبيين وإفراغهم منها لصالح مصر، وغيرها من الإلهاءات التي لا يسع المجال لذكرها. على أنَّ أخطرها يتمثَّل في تصريحات سفير المُتأسلمين بأثيوبيا، التي أكَّد فيها (عدم مُلاءَمَة) الوقت الآن لأي لقاء، وهي تصريحات مُوثَّقة! وسواء كان هذا أو ذاك، فهي في مُجملها مُعطيات لا (تُشجِّع) على الـ(تفاوُض) معه ناهيك الـ(حُوار)، وشتَّان ما بين اللفظين (التفاوُض والحوار)!
    بالمُقابل، شَهَد جانب المُعارضة أيضاً عدداً من الأحداث والتصريحات، آخرها اجتماع قُوى نداء السودان بباريس وبيانها، الذي غَلُبَتْ عليه العُموميات والاستنتاجات الـ(ضبابية) والقابلة لأكثر من تفسير! ويُمكن القول بأنَّه أتى على عكس آمال الشعب السوداني، الذي كان (يتَعشَّم) في أن يكون أوَّل هدف للمُجتمعين إسقاط العصابة الإسلاموية، واجتثاثها من جذورها ليس فقط خلاصاً للبلاد والعباد، وإنَّما للمُحافظة على ما تبقَّى من سودان، وحمايته من البيع والرهن أو الاحتلال! ودونكم حالة حلايب وحلفا والفشقة وما حولهما، وتحديات سد النهضة وما يترتَّب عليه من آثارٍ كارثية، وهي جميعها تفرض توصيات – بل قرارات – تختلف تماماً في (طبيعتها) و(قوَّتها) عمَّا حواه بيان قوى نداء السودان! وذلك رغم إشارة البيان لـخيار الانتفاضة الـ(مَطْروح) بصورةٍ مُبْهَمَة، رُبَّما لكسب التعاطُف أو إظهار بعض (القوة) الرمزية! وإلا بربكم هل هناك (عاقل) يُصدق أنَّ المُتأسلمين سيتركون السُلطَة طواعية؟! فلتنظروا لتصريحاتهم المُشار إليها أعلاه، والتي أكَّدوا فيها صراحةً عدم (قبولهم) بحكومة انتقالية، ناهيك الـ(تنازُل) عن السُلطة! والمُفارقة أنَّ المُتأسلمين أنفسهم انتقدوا البيان، لعدم (مُلاءمة) مُفرداته مع مُعطيات أو أزمات السودان الماثلة، والواقع أنَّ غالبية السودانيين أدركوا تماماً أنَّ الصراع القائم الآن بين مُختلف القُوى (مُتأسلمين كانوا أو غيرهم) يدور حول السلطة والثروة، دون اعتبارٍ للبلد (ككيان) ينبغي العمل على تطويره واستدامته!
    قد ينبري البعضُ مُدافعاً عن قوى نداء السودان، وأنَّها تُواجه ضغوطاً دولية وإقليمية للجلوس مع المُتأسلمين، والوصول لحلولٍ معهم وحَقْن الدماء غيرها من التبريرات! نقول لهم وهل تعني الضغوط (تجاوُزنا) عن الجرائم التي ارتكبها المُتأسلمون في حق البلد وأهلها طيلة الفترة الماضية؟ ما بين تشريدٍ وتجويعٍ واغتصابٍ وقتل، وسرقةٍ ونهبٍ لمقدراتنا وتركنا للمُحتلين والمُغامرين، وبتنا مع كل صباح نسمع ونشاهد كارثةً جديدة أو فضيحة! بأي مُبررٍ و(صِفَة) يجلسون و(يُساومون) هؤلاء المُجرمين؟! وهل (صَمْتَنا) أو (خَوفنا) حَقَنَ دماءنا ودماء أهالينا وحفظ أعراضهم؟ ثم هل رفع البعضُ السلاح وقاتل (فَقَتَلَ وقُتِلْ) لأجل تسوياتٍ ومناصب؟ لو كان كذلك فما ذنب من قاتلوا وناضلوا معكم لأجل القضية التي (حَصرتموها) في السلطة والثروة؟ وما الفرق بينكم وبين المُتأسلمين في الاستغلال والتمويه والتضليل واللعب بالقيم والمُثُل؟ ثم ألم يتَّعظ المُتحاورون، ليس فقط من الحوار، بل والاتفاق مع المُتأسلمين الذين لا يحفظون عهداً ولا ميثاقاً؟ والمُدهش والمُؤلم أنَّ كل قوى نداء السودان يُدركون هذه الحقائق، فمنهم من كان حاكماً (شرعياً) للبلد وأطاح به المُتأسلمون، ومنهم من اتفق معهم سابقاً وتركهم، ومنهم من كان (مُتأسلماً) و(انقلب) عليهم! إنَّها حقائق يعرفها القاصي والداني، وشاهدي إفادات نائب رئيس وفد الحركة الشعبية للتفاوُض أو الحوار (سموه ما شئتم)، والتي أعرب فيها (صراحةً) عن (عدم تفاؤُله)، باعتبار أنَّ المُتأسلمين (وَقَّعوا) أكثر من (40) اتفاقية سلام لم تَأتِ بالحل الشامل!
    قد يقول البعضُ أيضاً أنَّ قوى نداء السودان تعمل للحل الشامل، وفق ما أكَّد عددٌ من رموزها بتصريحاتهم الأخيرة، نقول لهم بأنَّ الإشكالية (تَجَاوَزَتْ) الأجزاء و(امتدت) لتنال من السودان كـ(كيان) مُهدَّد بالتلاشي، بفعل المُتأسلمين الذين لن يسمحوا بمُساءلتهم ومُحاسبتهم مما ينفي مسألة الحل الشامل هذه! كما وأنَّ الحلول المطروحة من بعض قوى نداء السودان أو ألمحوا لبعضها، كالحكم الذاتي أو تقرير المصير وغيرها من الأطروحات المُتهوِّرة وغير المدروسة (خاصة دارفور والمنطقتين) لا تُعالج المشاكل بقدر تعميقها، فهي تدفع بتلك المناطق إلى محارق وكوارث (لا يعلمها إلا الله)، نظراً لغياب (مُقوِّمات/عوامل نجاح) تلك الأطروحات! وعلى سبيل المثال، مسألة الحكم الذاتي، تمَّ طرحها وتناوُلها بمنظور (ارتجالي) و(حماسي) لكسب تعاطف البُسطاء دون دراسة أو توضيح انعكاساتها سياسياً أو اقتصادياً أو إدارياً أو معرفياً/ثقافياً أو اجتماعياً، وهو موضوعٌ شرحناه باستفاضة سابقاً، وسنفرد له مساحات لاحقة بإذن الله، وهذا لا يعني رفضنا له كـ(حق) أصيل لأخوتنا في تلك المناطق، لكن عقب تعريفهم بتبعاته و(استيفائهم) لمُتطلَّباته وهي أمور علمية لا تحتمل الـ(مُجاملة)، وينبغي على من يطرحها أن يكون (أميناً) و(صادقاً) مع مُواطني تلك المناطق، باعتبارهم أصحاب الوَجْعَة الحقيقية!
    توقَّعنا منكم يا قوى نداء السودان – ولا تزال الفُرصة مُواتية أمامكم – أن تجتمعوا للإسراع بإزاحة هذه العصابة المأجورة التي استهانت بكل ما هو سوداني، بعدما ضَمِنَتْ دَعم الخارج عقب تلبيتها لكل ما طلبوه منها، بما في ذلك تفتيت السودان وزواله، بخلاف القتل والتشريد ونهب الممتلكات! ولا نُبالغ لو قلنا، بأنَّ الخارج الطامع في السودان ومقدراته لو أتى لنفسه لما فعل بالبلد وأهلها مثل ما فعله المُتأسلمين! فبدلاً عن الأطروحات الكارثية التي تقضي على ما تبقَّى، وتتماشى مع مُخطَّطات المُتأسلمين وداعميهم، ارتقوا بطموحاتكم لحكم كل السودان وإعادة نهضته بالصورة التي تُلبي رغبات شعبه وتحفظ كرامته، وحينها ستجدوننا جميعاً خلفكم ومعكم.
    إنَّ بلادنا على وشك التلاشي بعدما (أفلح) المُتأسلمون في تنفيذ مُخطَّطهم الرَّامي لتدمير السودان بصورةٍ مدروسة، كإغراقنا بديون خارجية (متلتلة) أو رهن وبيع أراضينا للعالم الخارجي أو تركها ليحتلوها، حتَّى المياه والهواء لم يَسْلَمَا من مُغامراتهم تبعاً للنفايات الكيميائية التي دفنوها بالبلاد، بخلاف الأخلاق والتعليم والقائمة تطول. والمطلوب منكم – وأنتم قادرون لو أردتم هذا – الاجتماع والاتحاد لإزالة هذه العصابة ومُحاسبتها أو على الأقل اللحاق بما تبقَّى من سودان، فاستفيدوا من وقتكم وجهدكم للتفاكر حول كيفية إزالتهم، والاتفاق على رُؤية لإدارة الدولة في مرحلةٍ انتقالية وإعادة بنائها، وذلك بأسرع وقت ممكن (موُاكبةً) لتسارُع مُخطَّطات المُتأسلمين التدميرية، خاصةً عقب الدعم المالي الـ(سخي) الذي وجدوه من بعض الدول التي يعتبرها الكثير من السودانيين البُسطاء (شقيقة) و(صديقة)، وهو (ثمنٌ) يذهب لجيوب المُتأسلمين دَفَعْنَاه (مُقدَّماً) من أرواح أبناء السودان أو سيادتنا الوطنية التي انْتُهِكَتْ وشَارَفَتْ على الزوال!
    على جميع السودانيين التحرُّك بسرعة وتجاوُز المُتاجرين والـ(ديناصورات) المُتكلِّسة، والعمل في خطين مُتوازيين بأسرع وقت، أحدهما يتعلق بوضع رؤية رصينة لإدارة الدولة لفترةٍ انتقالية، والآخر يستهدف إسقاط العصابة الحاكمة، بدءاً بالعصيان المدني والإضراب السياسي. والظروف الآن مُواتية (تماماً) بعدما أظهر الشعب السوداني (كُرْهَه) للمُتأسلمين و(رغبته) في الإطاحة بهم ومُقاطعته القوية لتمثيليتهم التي أسموها انتخابات، والآن ازدادت أسباب الكُرْهْ والاحتقار والرغبة في المُحاسبة والعقاب. ومن الأفضل، بل الأسْلَم للقوى السياسية، الاجتماع (فقط) للإطاحة بالمُتأسلمين وليس الـ(تسوية) معهم، وسيجدون العديد من الوطنيين في الجيش والشرطة، رغم التشوَّهات التي أجراها المُتأسلمون في هاتين المؤسستين، إلا أنَّ أعداداً مُقدَّرة من أفرادها يرون التدهور والتراجُع الكبير الذي يحياه السودان وسيدعمون التغيير بالفطرة السودانية، ومن الحكمة الإسراع بالوصول لهؤلاء والتنسيق معهم، ولنثق بأنَّ الشعب سينتصر على هذه العصابة المُنهكة والمهزوزة لافتقادها أسباب النصر والبقاء، فهم ليسوا سوى تُجَّار ومُغامرون.. وللحديث بقية.





    أحدث المقالات
  • كيف تترجم عبارات و سلوك البشر عبر قاموس (لغة الجسد ) ؟
  • حبّوبة تراجِى لا تفّْهم في اُمْور السِياسة دعُوها إنَّها فتَّنة ...!
  • نسخة إحتجاج السفارة السودانية للخارجية المصرية
  • لهذا السبب يموت المبدعون في بلادي..!!
  • هي أحداث أنا حضرتها وأحكيها بتجرد بقلم بلال زكريا بلال
  • التأمل فى واقع الحوار المرتجى
  • اتفاقية السلام فى ظل حوار حيران الانقاذ
  • برلمان عاطل
  • إنقلاب الرقيب أول عبدالحليم!
  • مشاهد السقوط تتكرر..!
  • استطلاع رأي فلسطيني لا يجامل
  • السياسي السوداني غير وطني؟؟؟ وماهو الحل؟
  • مرحلة ما بعد الجبهة الثورية..!!
  • منتج (خبيث) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيقا تعقب (التحكيم فاشل ) بقلم عمر عشاري أحمد
  • بين البرلمان والموظفة الأمريكية!
  • الحركة الإسلامية والبناء على شفا جرف هار
  • زهد أمين حسن عمر : ياأخي صدقنا!!
  • الحل في النهضة والتنمية..
  • جامعة ميسوري: بأية حال عدت يا عنصرية؟ (1-2)
  • نائب البشير ، حسبو محمد عبد الرحمن و الغاء الروابط و الاندية الجهوية
  • الكنداكة, وعاموراء!!! شعر نعيم حافظ
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (35) النفير الإسرائيلي العام بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي


  • سفارات دول الاتحاد الأوروبي تخفض أعلامها في الخرطوم بسبب الهجمات الإرهابية بباريس
  • محمد أبو عنجة أبوراس: لسنا طلاب سلطة.. نحن صوت مواز.. جئنا إلى السودان للتعامل مع أي شيء موجب يفيد ا
  • مهرجان الفيلم الأوروبي ينطلق في الخرطوم
  • اليونسيف: «6%» من أطفال السودان يموتون بأمراض يمكن تجنبها
  • السلطات الأمنية توقف د. مريم المهدي نائبة رئيس حزب الأمة القومي في مطار الخرطوم
  • برلمانيون يطالبون بالتحقيق حول دفن نفايات بالشمالية
  • الإمام الصادق المهدي ينعي رئيس وزراء اليمن الأسبق عبد الكريم الأرياني
  • الموتمر الدوري الثالث لتضامن أبناء الفور بالولايات المتحدة الامريكية ولاية جورجيا أطلنطا
  • هيئة علماء السودان: لن نقبل بأن يكون الرئيس علمانياً
  • القوات المصرية تقتل 15 سودانياً قرب الحدود مع إسرائيل
  • اعلان موقف - الجبهة الشعبية المتحدة للتحرير والعدالة
  • ICC Prosecutor Fatou Bensouda issues OTP Strategic Plan (2016-2018)
  • Dialogue Mechanism: some leaders of Armed Movements to join dialogue during coming days
  • Sudan’s Nubians speak out against more dams
  • Headlines of Khartoum Newspapers on Nov 16
  • Sudanese govt. urged to investigate nuclear waste dumping
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de