بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 10:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

التوائم في السودان بقلم شوقي بدرى

05-26-2016, 00:54 AM

شوقي بدرى
<aشوقي بدرى
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 371

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
التوائم في السودان بقلم شوقي بدرى

    01:54 AM May, 26 2016

    سودانيز اون لاين
    شوقي بدرى-السويد
    مكتبتى
    رابط مختصر




    التوائم او التيمان في السودان لهم وضع خاص في المجتمع . ولاننا بلد افريقي لا تزال بقايا الاساطير الكوشية والبجاوية والغرباوية والجنوبية تسيطر علي افكار بعض الناس . والبعض يعطيهم قدرات خارقة . وكان الكثيرون في السودان علي اقتناع كامل بانهم بنقلبون ,,, لكدايس ,,,او قطط في الليل . ولهذا يمنعون قتل القطط . واحترام القطط يعود الي العهد الفرعوني والكوشي .

    لم تحظ اسرتنا بالتوائم كثيرا. بابكر بدري اورد انه بعد ان رافق امه التي فقدت نعمة البصر في غزوة ود النجومي في مصر ، و ودرجها بعد ان رحل الجيش ودفن اخته واخيه موسي . كانت تدعو له كل الطريف . وعندما تتعثر تقول في شان المهدي . وبعد الرجوع مشيا الي امدرمان بعد سنين الاسر والاهانة والعذاب في مصر ،عانوا من الفقر المدقع . وشارك عمه مالك وصار يتاجر بين امدرمان وسواكن . وانتعشت حالتهم وكان بارا بامه ومتمسكا بها ويستشيرها في كل امورة ويحكي لها ادق اسراره . ولهذا صار نصيرا للمرأة .

    في احدي المرات بعد عودته من سواكن وهو يحمل لها احسن العدايا، دعت له والدته قائلة . الله يديك الرزق كيمان والجنا تيمان . وصار لة توأمين . ولكن عمنا حسين مات بالحمي صغيرا . وامنة لدغتها عقرب وماتت في امدرمان وهي في العاشرة .

    من اشهر التيمان في امدرمان قديما ، تيمان هوفل . وهوفل كان اب الطب في امدرمان . وهو بريطاني . كان طويل البال متفانيا في عمله ادار المستشفي والدايات والشفخانات وكل ماله صلة بالعلاج . تيمان هوفل او تيمان الاسبتالية ، تركتهم والدتهم بعد ميلادهم . وكانا يعانيان من بعض التخلف . وسكنا في المستشفي الي ان صارا رجلين . وكانا يناما في الركن الجنوبي الشرقي . وكان هوفل يعطف عليهما . ولكن بعد هوفل طردا من المستشفي . وصارا يتواجدان في السوق . احدهما كان طويلا والآخر قصيرا . كما اوردت في حكاوي امدرمان ... يبدا احدهما الجملة ويقوم الآخر باكمالها .. . يقول احدهما شاتما من يمازحهم يا ود .... ويكمل ألآخر ... الكلب . كانا يجدا الاكل في المطاعم ويشربا الشاي في مقاهي السوق او يعزم عليهما البعض .ويحملا كيسا من الكرتة في نهاية اليوم . كنت اشاهدهم الي نهاية الستينات كمعلم امدرماني .

    نسمع بالتيمان الملتصقين ببعضهم . ويعرفون بالتوائم السياميين . وهما توئمان ملتصقان احضرهم السيرك من سيام في اسيا الي اوربا . وتزوجا وعاشا في اوربا . ونسمع في السودان بتيمان برقوا الما بتفرقوا .

    هنالك قصة الرجل ذو القناع الحديدي . فالملوك والكنيسة في اوربا تقنع الناس بأن الملك يولد بمشيئة الله ليكون ملكا . ولكن احدي الملكات ولدت توأمين . ولم يكن من الممكن ان يكون الله سبحانه وتعالي قد اخطا بإرسال ملكين في رحم واحد . فعزلوا احدهم وعندما كبر ، اجبروه علي ارتداء قتاع . ثم نقلوه الي قلعة بعيدة واخبروه بأن الحرس لديه اوامر باطلاق التار علية اذا ظهر بدون القناع . وقام الامير بنقش قصته علي طبق معدني والقي به من النافذة . فوجد الطبق فلاح اعاد الطبق للقلعة متوقعا مكافئة . وعندما سأله قائد القلعة اذا كان قد قرأ المكتوب ؟ قال انه لا يقرا . فقال له القائد ان جهله قد انقذ حياته .

    عرفت من الدكتور داريوس فاراساني ادميرال بحرية ايران ، انه كان لشاه ايران شقيقة توأم كانت تسبب له كثيرا من المشاكل وتتصرف وكانها من المفروض ان تكون شريكته في الحكم . وتتمرد علي الشاه .

    ومن اترابنا التيمان حسن وحسين الذان زاملانا في مدرسة بيت الامانة الاولية . ثم زاملانا في الاحفاد الثانوية . ولم يكن الناس علي مقدرة للتمييز بينهما . وهما ابناء صول امدرمان الاسطوري العم ضرار المعروف بشنب الروب بسبب شنبه الشائب . كنت افرق بينهما بسهولة لاننا ترافقنا في بداية الطفوله عندما سكنا في اشلاق البوليس وسكنا بجانب الاشلاق في الملازمين . وكان لاحدهما,, فصدة ,, خفيفة . ولكن كنت احس بالفارق بدون سبب ملموس . ربما بسبب الاحتكاك الطويل .

    والدتي كانت تلبسني وشقيقي الشنقيطي نفس الملابس . والناس كانت تعتبرنا توأمين ونحن صغار. ونحن في فترة الشباب كان لاعب الهلال والفريق القومي ود الاشول يعاملني باهتمام وسط شلتنا في الموردة . وفي يوم من الايام قرعني الشنقيطي وقام بطردي فذهبت لحالي منصاعا . فاستغرب ود الاشول . فشرح له عبد المنعم عبد الله حسن عقباوي ، انني الاصغر وبيننا بنت في جامعة الخرطوم . فقال ود الاشول ....وشوقي ده تخين كده قلبه ميت ولا بياكل مع العمايا . وصار يهملني ويعامل الشتقيطي النحيف بود واحترام .

    تيمان امدرمان الاشهر وانتقل اسمهم الي كل السودان وخارج السودان هما الاعمام الجنيد والنفراوي . وارتبطا بالبخور والعلاج البلدي . وسكنا في فريق الرباطاب . وهما ليسا بتوأمين فقط اشقاء . ولكن لتقارب السن والشبه اعتبرهم الجميع توأمين . وصار ذلك اسمهم التجاري . اشقائي ايمان وخليل وهما رجلين الآن ولدا في نفس السنة ايمان في بداية السنة وخليل في توفمبر . وحسب القانون صارا تلميدين في نفص الفصل كان البعض يعتبرهما توئمين , وكان ولا يزال لهما ارتباط التوائم . وهنالك توائم قد يكونوا مختلفين تماما عن بعضهما . ولكن التوائم من البويضة المنقسمة يكون من الصعب التفرقة بينهما .

    تيمان الموردة كان يعملان كجزارين ,,كيري ,, .. وتعني بدون رخصة . قام احدهما بشراء غنماية . ولم يسدد الثمن . كلما تسأل صاحبة الغنماية احدهما ينكر ويقول ان توأمه هو من اشتري منها الغنماية .

    حكي لي صديقي عبد القادر الجزولي احد ظرفاء امدرمان وعم اخي ابراهيم الجزولي المخرج التلفزيوني وزميلي في براغ ، ان صاحبة الغنماية شاهدت تيمان الموردة داخل الماء . فذهبت واتت بالبوليس . وامسكت بملابسهم . وقالت للبوليس ان احدهم قد سرق غنمايتها . وحكي عبد القادر الجزولي انهما اضطرا بالاعتراف وتحمل احدهما المسئولية . كان احدهم يحضر الاكل للآخر في السجن وما ان يلتفت الحارس عنهما حتي يحمل الذي كان موجودا في السجن المواعيبن ويخرج . وتقاسما مدة السجن .

    صديقي مجدي طه السروجي كان من الشباب التفتيحة للآخر. عرك الدنيا وخاطر وغامر وعرف اوربا وامريكا قبل الجميع . دكان والده طه السروجي . في شارع القصر كان ملتقي الجميع من الشباب خاصة الذين عرفوا الدنيا. وعاشوا خارج السودان لم تكن تفوت علي مجدي اي حيلة . واتاة صديقه محمد زاهر اسماعيل ابراهيم بابن شقيقته الزاكي ليعمل معه في مكتبه التجاري . والزاكي لطيف ودمث الاخلاق . وسلم مجدي الزاكي اوراق مهمة جدا وقال له ... هذه الاوراق هي حياتي ... تحافظ عليها وتدسها وما تخلي زول يشوفها . وما تطلعها الا لمن اطلبها منك . وبعد فترة طلب مجدي الاوراق والرد .. ما اديتني اوراق ولا شفتا اوراق ولا بعرف اوراق . وكاد مجدي ان يجن. و ذهب واحضر صديقه محمد زاهر . ووضح اخيرا ان للزاكي توأم نسخة تامة منه . وكانا يتقاسما العمل عند مجدي .ومجدي التفتيحة ما ناقش. وقال مجدي وهو ينظر اليهما ... اسي انتو ما شواطين ... الدنيا دي كلها مافي زول لعب بي . امشوا . واعطاهم مرتبهم . الزاكي يسكن الآن في السويد ، هو ابن اخت رفيق الدرب محمود اسماعيل ابراهيم الذي رافقني في براغ وفي السويد وغادرنا قبل سنوات طيب الله ثراه . بعض الاحيان امازح الزاكي ... لأنه الشيطان الذي خدع مجدي السروجي ويضحك بطريقته المميزة .

    العم طه السروجي كان يصنع الخيم ومظلات المتاجر واعمال السروجية . كان يساعده احد اولاد كبوشة . اولاد كبوشية كان يقال عنهم انهم تيمان . ,لا اطن انهم تيمان واشهرهم عزالدين كبوشية ويسكنون بالقرب من حوش القزاز ومنزل العم عبد الله خليل رئيس الوزراء في شارع كرري. عز الدين كان يضرب به المثل في الشيطنة في صباه . وكانت هنالك اغاني عز الدين كبوشية طلق مرتو الحبشية ... تلاتة اولاد في كوبر وعز الدين سرق الموتر . تلاتة اولاد في الظبطية وعز الدين سرق الطاقية . عز الدين طالب والدته بشلن ... خمسة قروش . كانت تساوي قيمة لحمة الملاح . فرفضت والدته فانتظر القندرانيات التي كانت تاتي من الخرطوم للقاعدة العسكرية البريطانية الامريكية . والقى بنفسة بطريقة رأسية امام القندران . وكان بعض الصبية يقوم بهذه العملية الخطرة . وتمر الشاحنة بدون ان تصيبه , وانخلع قلب والدته واعطته الشلن .

    عز الدين كبوشية هو من اخذ نميري عندما صار ظابطا حديث التخرج في يوم خميس الي منزل عبد الله خليل الذي كان مفتوحا للجميع وكانت الموائد تمد . وكان الامر بعد سهرة في بيت عزالدين . وصعب تدبير العشاء لتاخر الوقت . وبينما هما يأكلان قال البيه عبد الله خليل .... يا عز الدين خليك من الهباب البتشربو ده.... العاوز تدخلو في الشطة ده ما سمك ده فطير .... وكان النميري منزعجا وخاف ان البيه قد تعرف عليه . ولكن عز الدين طمنه بأن البيه يرحب بالجميع في منزله .

    الجدة مكة الدار كانت كالعادة الامدرمانية سلطانة بيت ناس الاسد في فريق السيد المحجوب وبينها طاقة كبيرة اقرب للنفاج مع بيت جدتي زينب بت الحرم وكان ابنها حسن زيادة متزوجا من الخالة زينب خليفة شقيقة اللواء عبد الرحمن سوار الدهب . وكان للسواراب وجود مكثف في امدرمان .. والدتي رحمة الله عليها كانت تقول في الصباح انا الليلة مقيلة مع اهلي السواراب في بيت المال .

    تأخر حصول الخال حسن زيادة علي اطفال . وبعد سنين رزقوا بتوئمتين هما هدى ومنى . كانت هنالك فرحة عامة في امدرمان خاصة بيت المال . اذكر وانا صغيران الخبر كان علي السنة كل الاهل . التوأمتان كانتا من زميلات شقيقتي الهام في الدراسة واحداهن زاملتها في الامارات . ولم اسمع ابدا بفرحة في امدرما ن ماثلت فرحة ولادة حفيدات الجدة مكة الدار.

    العم بدوي مصطفي رجل الاعمال ووزير المعارف رزق يتوئمتين من زوجته الاستاذة عازة الريح العيدروس . واذكرهن في منزلهم في حي الملازمين وهن صغيرا ، عندما كنت ازور اصدقائي ابو بكر بدوي مصطفي وعمر من زاملاني في السويد ، والدكتور محمد الآن في المانيا والآخرون كانوا صغارا , وكان يصعب التفريق بين التوأمتين الصغيرتين . وكانت لهما صورة فوتوغرافية ويميزهن جورب مختلف . حملن اسم عيشة وسعدية وهذ ه اسماء الجدتين . احدي التوأمتين تزوجت الهولندي مارتن هاس وكان الزواج حديث امدرمان ... حضر اهل العريس من اوربا . كان المأذون جارهم الصادق المهدي .

    لم نعرف في اسرتنا اخيرا بالتوائم الا عن طريق ابن شقيقتي احمد محمد صالح عبد اللطيف . ومن العادة ان الاسر التي تكون فيها توائم يتواصل انتاج التوائم . ورزقنا بتوئمتين آمال وهذا اسم شقيقتي وعفاف وهذا اسم جدتها الاخرى . انا لم احضر زواج احمد والكثيرين. ولكننا نتتبع نبض الوطن باستمرار ونتفاعل مع كل الاحداث الاجتماعية .

    الوالد ناصر بلال والد اخوتي عثمان وعبد الله والآخرين كان يحكي لنا عن اخوته التوائم . احدهم كان يعمل في الحكومة والآخر كان اسكافيا . قام المديرلا باستدعاء احدهم ووبخه لانه متسيب ويهرب من العمل ويعمل في السوق . وهدد بطرده ومعاقبته . ولم يقتنع المدير الا بعد ان اخذه معه الي السوق وشاهد توأمه .

    حسن الكناني كان صاحب المتجر في حي الربطاب في الركن الشمالي الغربي من مستشفى التجاني الماحي . العم خضر رحمة الله الياس عثمان احد مشاهير السودان المعروف بالحاوي . كان يذهب الي السينما ويدخل بدون ان يدفع ويجلس في اللوج وينام اغلب الفلم ويرجع الي الحي ويساهر في دكان حسن الكنزي ويحضر الناس للعشاء ، خاصة سائقي التاكسي ومن يعملون في المقاهي . وفي يوم من الايام يشاهد العم الحاوي صديقه حسن في ود اللدر . ومن عادة العم الحاوي المبادرة بالمزاح المقرون بالسباب المحبب . وكل السودان الي الحاكم العام كان بابه مفتوحا للعم خضر الحاوي . لم يجد العم خضر تفاعلا من صديقه حسن الكنزي . وعندما بدا الاستغراب والغضب . قال صاحب الدكان في ود البصير . يا عم خضر انا حسين ما حسن . فقال العم خضر .... طيب كان الشكل والخلقة ياها . العراقي ياهو ... حتى الوساخة في العراقي ياها زاتا !!

    الاخ حسن دينق كان من مشاهير امدرمان وسكن جارنا في العباسية السروجية . توئم الروح بله طيب الله ثراه كان يرفض مرافقته . لانه يتوقف مع الجميع وتتوقف السيارات للمزاح معه . صحبه بله من المجلس البلدي للسينما في سوق الموية . وقال بله ... لمن وصلنا السينما كان الفلم علي وشك الانتهاء

    ذهبت مجموعة من اولاد امدرمان الي حفلة في بانت . ووجدوا صديقهم حسن دينق يغني في الحفل ويعزف العود . ولم يعرف عن حسن سوي انه سائق سيارة وملاكم رهيب . وكان ضخم الجسم . وبدأت المجموعة في التشنيعات وبعض الكلمات الجارحة... مثل والله لقيتا كمان بقيت غناي ..... غاشي الناس وبتين اتعلمت العود . فوقف محمود دينق ووضع العود. ولاحظوا عدم ضخامة محمود دينق ولكن الوجه كان نسخة من حسن دينق . ومحمود كان قد انتقل الي بانت . وطلب من اهل الدار ان يكرموهم . وقال لهم انه يدخل كثيرا في مطبات بسبب الشبه الشديد باخيه . وقديما قبل تضخم حسن كان الناس تعتبروهم تيمان . ويظن البعض ان اسم محمود هو حسين لان الآخر هو حسن .

    التيمان عادة بعرفون بحسن وحسين او حمزة والعباس . عرفت ابناء قنجاري حمزة وعباس ولقد درسا في بولندة . كنت اشاهد احدهما في منزلنا في السبعينات لانهم ارتبطوا بعمل تجاري مع ابن خالي وزوج شقيقتي صلاح محمد احمد طيب الله ثراه . البنات يعرفن بام الحسن والحسين . ولكن يعرفن عادة بالتومة . شقيقة جدنا خليل ابتر ام الحسن عرفت بالتومة وهي والدة الاداري الدرديري نقد وحكيمباشا امدرمان دكتور عبد العزير نقد وآ خرين . الاريتريون يعرفون التيمان باسم ,,, مونتوي ,,, وتعني التوم . ولهم نفس معتقداتنا عن مقدرة التيمان الغير طبيعية .

    تنافست في عقد مع شركة بريطانية صغيرة اسمها اسبايرو منستر في السبعينات في عطاء وكان لهم عرض مكمل لعرضي , واحسست انني يمكن ان اتعامل معهم . واسسوا شركه اسموها كارامكو . وتشير الي كارن وهي فوتوموديل طويلة القامة ومن صار زوجها رامزي ومصطفى ابن اخ الرئيس الباكستاني بوتو والد منازير بوتو .

    عاد مصطفي للباكستان . وصارت صلتي بالاثنين قوية لدرجة انني كنت اتدخل في خلافاتهم . وكارن بالرغم من جمالها كانت شرسة لحد مخيف وربما لانها من اسرة بسيطة . ورزقا ببنت وولد ثم قررا الحصول علي طفل جديد بعد تحسن احوالهما المادية لدرجة انهما اشتريا منزلا ضخما في بلدة وينزا . ووينزا هم اسم العائلة المالكة في بريطانيا . ولقد تغير الاسم من هانوفر الالماني الي وينزا في الحرب العالمية مراعات لشعور البريطانيين والاسم هانوفر يذكر باصل العائلة الالماني .

    المشكلة ان كارن رزقت بثلاثة توائم . وعندما كنت ازورهم مع والدة ابنتي كانت الاقامة اللطيفة في السابق عبارة عن عذاب . ولم يفد الحصول علي مربية وخادمة . وكارن تصرخ ,,, لماذا تريد ان تغير حفاظات هذا الولد ؟ لقد فرغت للتو من هذا العمل. اهتم بالآخر يا غبي انت لا تصلح لاي شي . ... اترك التلفون وتعال لمساعدتني... ان عندي يدين فقط واحتاج لثلاثة ,,, بزازات ,,, ... كيف استطيع مغادرة هذا السجن . انا مسجونة لا استطيع ان اذهب الي لندن لزيارة اهلي ... لقد قاطعني صديقاتي واختي ، فانا اطلب مساعدتهن بدل الجلوس في الحديقة واحتساء الشاي . وكان الطلاق . وعاش رمزي الشاب الذي كان وسيما جدا في حزن وضيق . وكبر في سنوات بسيطة وصار مقوس الظهر واخذت زوجته المنزل وكل شي . وفي يوم اتصلت بي كارن لتخبرني ان صديقي رامزي قد اصيب بسقطة قلبية وهو يحزم الحقائب لكي يذهبوا الي شقتهم في القاربا في البرتقال . وبعدها بايام طلبت مني ان اكتب بعض الكلمات التي يمكن ان تقرأ في جنازته .كانت حزينة جدا علي موته المفاجئ . تلك اول مرة اعرف ان نعمة التيمان قد تكون لعنة .

    أحدث المقالات

  • يا وزير الإرشاد والأوقاف.. لقد رتعتم فرتعت الرعية، ولو عففتم لعفت!! بقلم عبد الرحمن بابكر علي
  • الجبهة الثورية السودانية، تَوافُق الآراء آلية مُكَبِّلَة جُزء ثالِث بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • نرقض محطة نووية لتوليد الطاقة الكهربائية في السودان بقلم محمد القاضي
  • يا حارسنا .. وفارسنا .. بقلم طه أحمد ابوالقاسم ..
  • يوتوبيا بقلم الطيب الزين
  • صوت من المهجر .....!!!!! ( معاشات ) المغتربين ..!!؟؟؟؟؟؟؟ بقلم محمد فضل ........!!!!!!! - جدة -!!!
  • مع زفة الشهيد علاء أبو جمل بقلم د. فايز أبو شمالة
  • التأميم والمصادرة: عندما ضحك الزعيمان عبدالناصر والقذافي وصفقا للنميري ! بقلم د. عبدالله محمد سلي
  • الحسن الميرغني او أحلام الفتى الطائر بقلم حسن الحسن
  • مصر .. سعادة المشير سوار الذهب (3) / بقلم رندا عطية
  • .. محمد موسي .. لطمة حارة .. يا اخوانا بقلم / طه أحمد أبوالقاسم
  • 25 مايو 2015 الجنوب تتحرر من الضالع بقلم أمين محمد الشعيبي
  • في هذا اليوم انا طفل مذبوح ، انا طفل مقتول بدم بارد ، انا طفل مسحول بقلم ايليا أرومي كوكو
  • ( أُم فتفت ) بقلم الطاهر ساتي
  • حاملو الحطب!! بقلم عثمان ميرغني
  • ترحموا عليهم !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • ما أشبه الليلة بمايو.! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حمالة الحطب (1) ! بقلم الطيب مصطفى
  • قراءة ذاتية مختلفة للعهد المايوي بقلم نورالدين مدني
  • كشكوليات (6) بقلم عميد معاش طبيب سيد عبد القادر قنات
  • منتدى شروق .. قوة الشفافية وضعف المساءلة(7-7) خلاصة ومقترحات لمواصلة المسيرة

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de