وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 06:48 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

حمالة الحطب (1) ! بقلم الطيب مصطفى

05-25-2016, 01:05 PM

الطيب مصطفى
<aالطيب مصطفى
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 458

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
حمالة الحطب (1) ! بقلم الطيب مصطفى

    02:05 PM May, 25 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب مصطفى -الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    في ندوة أقيمت قبل عدة سنوات في إحدى الجامعات .. أظنها الأهلية كانت محتشدة بطلاب الجبهة الثورية وغيرهم من اليساريين علق أحدهم بتقعر وتفلسف على حديثي بقوله إن الصغار هم الذين يصوبون حديثهم على الأشخاص بينما الكبار هم الذين يهتمون بالأفكار فقلت معقباً ومتسائلا : وهل كان قرآن ربنا سبحانه صغيراً حين زأر بالتهديد والوعيد مصوباً سهامه على عدو الله أبي لهب ومشدداً النكير عليه وعلى امرأته حمالة الحطب ومزمجراً بأن أبالهب عم النبي الكريم صلى الله عليه وسلم سيصلى ناراً ذات لهب؟!
    أسقط في يد صاحبنا وصمت صمت القبور فقد أقمنا عليه الحجة وبينا أن التاريخ لا يقوم إلا على أكتاف الرجال وهل الرسل والقادة إلا ماكينات تحرك عجلة التاريخ؟
    أقول هذا بين يدي التعقيب الذي صب عثمان ميرغني فيه جام غضبه على شخصي متحدثاً عن نقدي لمقاله الذي انتشر في الأسافير انتشار النار في الهشيم فقد قال لا فض فوه ما يلي : (كل القصة أن الطيب مصطفى لا يستطيع أن يكتب دون أن يصوب على (تختة) فيها مجسم شخص يطلق عليه نيرانه فغياب الفكرة والرؤية دائما يزلق الكاتب لإدمان الشخصنة).
    كلام والسلام .. بالله عليكم ألم يردد عثمان نفس كلام ذلك الشاب المتفلسف في ندوة الجامعة الأهلية حين تحدث عن أهمية التصويب نحو الأفكار عوضاً عن الأشخاص وكأن الأفكار يحملها ويعبر عنها أشباح لا بشر من بني الإنسان؟.
    ماذا تفعل أمريكا يا عثمان غير التصويب على (تختة) فيها مجسم شخص تطلق عليه نيران صواريخها وليس مداد قلمها كما أفعل أنا الذي لا حيلة لي غير الكلمة التي أطلقها منافحاً بها ومدافعاً عن الأفكار والرؤى التي أؤمن بها وأعتقد ؟.
    أمريكا يا عثمان تستهدف بطائراتها وصواريخها الأشخاص وليس الأفكار والرؤى التي لا تنطلق إلا من رؤوس وحركة القادة والزعماء الذين يقودون حركة التاريخ، ولذلك قصفت الشيخ الشهيد أسامة بن لادن وكذلك قصفت إسرائيل الشيخ الشهيد أحمد يس والشهيد الرنتيسي وغيرهما من قيادات حماس لعلمها أن التاريخ عربة يقودها العظماء من الرجال، وذلك ما جعل الرسول صلى الله عليه وسلم يدعو الله تعالى بأن يعز الإسلام بأحد العمرين وفيهم أبوجهل الذي لو أسلم لربما أحدث ما أحدثه الفاروق عمر في مسيرة الدعوة الإسلامية، وهل كان من الممكن للفكرة المتمثلة في الإسلام أن تقوم إلا على رسول كريم ورجال (أشخاص) صادقين حملوها وبشروا بها وضحوا في سبيلها وبذلوا المهج والأرواح؟.
    إنه ضعف الحجة والمنطق ولا شيء غيره واود أن أسأل لماذا يغضب عثمان الذي نصب نفسه داخل السودان وخارجه داعية للحريات الصحفية والسياسية زاعماً أنه أكبر ضحايا التضييق على الرأي الآخر ؟. ..لماذا يغضب ويثور لأننا انتقدنا بعض آرائه ومواقفه بالرغم من أنه متخصص في سلق معارضيه ومخالفيه بألسنة حداد ؟ لماذا يأمر الناس بالبر وينسى نفسه على غرار الخاتنة غير المختونة المعبر عنها في أدبنا الشعبي بعبارات استحي أن أوردها في هذا المقام؟.
    إنه وأمثاله للأسف الشديد يسقطون ورب الكعبة في امتحان الصدق والمصداقية فكثيراً ما تجد من يكثرون الضجيج والمطالبة بالديمقراطية والحريات وحقوق الإنسان يسقطون سقوطاً مدوياً حين يخضعون للاختبار الحقيقي .. أمثال هؤلاء لا ينبغي أن يتقدموا الصفوف إنما عليهم أن ينزووا إلى المقاعد الخلفية .
    ثم قال عثمان إنني أدمن (إثارة الكراهية) تجاه من لا أرتضي رأيه ولذلك قال إنني كتبت (ليس عن الفكرة وإنما عن صاحب الفكرة) .. إنه التلاعب بالألفاظ ليس إلا ، وليت عثمان يحدثنا عن معنى عبارة (إثارة الكراهية) ويحدد مقصده من خلال ما أوردته في مقالي الذي انتقدته فيه بدلاً من الكلام المرسل الذي لا يقف على ساقين.
    أزعم أنه لو ترك كلام ربنا سبحانه في قرآنه الكريم لمقاييس هؤلاء الببغاوات الذين يهربون من المعركة بترديد مثل هذه العبارات الفضفاضة ويهرفون بما لا يعرفون لأدرجوا بعض آي القرآن الكريم في معلباتهم اللفظية الفارغة ولطالبوا بحذف الآيات التي تتحدث مثلا عن السفهاء والجاهلين أو التي تذم المنافقين والمشركين ولاستنكروا الآية القرآنية (عُتُلٍّ بَعْدَ ذَلِكَ زَنِيمٍ) ولحذفوا آيات القتال والحض عليه ولاعتبروا الأمر القرآني للرسول الكريم بمجاهدة الكفار والمنافقين بل والغلظة عليهم اثارة للكراهية.
    أواصل
    http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=11624http://www.assayha.net/play.php؟catsmktba=11624



    أحدث المقالات

  • واشنطون ليست كمبالا او جوهانسبرغ سيادة الرئيس البشير بقلم محمد فضل علي..كندا
  • مفوضية اللاجئين بمصر مسؤلة عن هذه الجرائم ومن أسبابها!!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • متى نستحى ونكتفى ؟ بقلم عمر الشريف
  • إزالة التطرّف في مخيمات اللآجئين وما بعدها بقلم ألون بن مئير
  • فصيل سياسي متقدم بقلم حمادة فراعنة
  • هل ستنتهى محاولات اسلمة الدولة السودانية ؟ بقلم عثمان نواي
  • إنقلاب شجاع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • رئيس ذكي جداً !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • والدائرة الخارجية لاصطيادنا هي بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • بين عووضة وعثمان ميرغني بقلم الطيب مصطفى
  • بعض مطربي أمدرمان زمان من مختارات كتاب امدرمانيات بقلم هلال زاهر الساداتي
  • إحتفظ بنصيحتك لنفسك أيها النجل المبجل بقلم نورالدين مدني
  • كل ذي عاهة جبار بقلم بدرالدين حسن علي
  • نفرات ونعرات وماقبل السقوط!! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • افغادور ليبرمان الصهيوني مؤسس حزب إسرائيل بيتنا بقلم سميح خلف
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de