ماذا لو انتفض الإعلام السوداني وفعل هذا...؟! كتبه محمد أبكر موسى

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 02-05-2023, 07:34 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-19-2023, 01:19 PM

محمد ابكر موسى
<aمحمد ابكر موسى
تاريخ التسجيل: 10-22-2021
مجموع المشاركات: 14

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
ماذا لو انتفض الإعلام السوداني وفعل هذا...؟! كتبه محمد أبكر موسى

    01:19 PM January, 19 2023

    سودانيز اون لاين
    محمد ابكر موسى-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر




    [email protected]

    • توطئة منهجيّة:
    في ظل الوضعيّة السياسيّة المعقدة التي تعيشها البلاد منذ انطلاق حراك ثورة ديسمبر حتى الآن، أي خلال أكثر من أربعة أعوام عجاف، عايش الصحفيون السودانيون، والإعلام السودانيّ بأنواعه وأنماطه المختلفة (الداخليّة والخارجيّة، الخاصّة والعامة، التقليدية والحديثة)، كل تفاصيل هذا الحراك الجماهيريّ الاحتجاجيّ الأطول، والأكثر غضباً، والأشد رفضاً لحُكم الطغاة والجبابرة والدكتاتوريين ورغبتهم لعسكرة الجميع.
    وخلال هذه الفترة الانتقاليّة تعاطى الاثنان (الإعلام والصحفيون) مع قضايا وأحداث وتعقيدات وإشكالات هذه الوضعيّة بالسلب والايجاب أو الاثنين معاً حتى هذه اللحظة تماشياً واختلاف سياسة ونمط وأهداف كل مؤسسة صحفيّة عن أخرى، ونوع وتقاطع مصالحها واهدافها مع مصدر الأحداث، ومدى قربها من مراكز السلطة وصيرورتهما مع الوقت.
    ولكن، وكما هو مُلاحظ بالتتبع اليوميّ، هذا التعاطي لم يأتِ بحجم وثوريّة وصورة سياق الوضع الاحتجاجي الانتقاليّ للجماهير خاصةً تلك التي تدعم ومهتم بخط الحراك وفرص الانتقال. إذ جاء التعاطي والتعامل ضعيفاً في أغلب أحوالها، ولم يقدر على ابداع اعمال صحفيّة نافذة لافتة بقدر غضب الشارع وانفعاله، وصياغة خطاب متماسك متميز قويّ في مشروع حملة إعلاميّة استراتيجيّة جادة تهدف إلى الاسهام بفعاليّة ومسؤولية ومهنيّة في مجريات الانتقال الديمقراطيّ في السودان، مع الاحتفاظ لبعض المؤسسات الإعلاميّة البديلة وخاصةً الرقمية بمساهمتها المقدرة ودعمها اللامحدود وخطها التحريري النابض مع غليان الشارع.
    وفي تقدير مراقبون ونسبة مقدرة من الرأي العموميّ المتابع أن المؤسسة الإعلاميّة السودانيّة الرسميّة والبديلة دون الإعلام الجديد بكافة أشكاله وأنماطه المختلفة داخلياً وخارجيّاً، لم تعرض حتى الآن كل ما تختزن من مواهب وطاقات وامكانات، بل لم تقدم "الدور الإعلامي الثوريّ الناجز، والمتوقع والمطلوب والمأمول" منه وفق تعريف المهنة، وصورة المجال عند المخيّال الأكاديميّ والعموميّ؛ فالإعلام رسالة ومباديء نبيلة، وأخلاقيات ساميّة متماشيّة بتناغم واتساق وكينونة الإنسان السويّة قبل أن تُمارس كمهنة.
    بالإضافة إلى أنه (أي الإعلام السوداني) يعاني من ضعف في تحديد الأولويات (في هذه الوضعيّة بالتحديد) في نقل وبث ونشر والتعاطي من أي من القضايا والمشكلات والأحداث والوقائع دون الأخرى. تلاحظ غالبيتها متهافتة بنهمٍ على الكُل دون رؤية أو موقف أو مبدأ. لذا على الصحفيين السودانيين الإستيقاظ للتو، وعلى الإعلام السودانيّ الصحو للاتساق والانتفاض مع روح السياق العام الثائر، الذي تعيشها البلاد؛ وضعيّة ثورة ديسمبر المستمر كمشروع تغيير ثوريّ استراتيجيّ حقيقيّ شامل.
    بالتالي، ومن هذا المنطلق نسعى في هذه المقالة النقديّة الاستقرائيّة إلى محاولة تسميّة وطرح وتوضيح وتأمل ما هو كان يجب أن يكون، وما هو متوقع ومأمول منهما، كحالة طبيعية. وتبدأ الصلب بمدخل تساؤليّ: "ماذا لو.."، وتتأسس النقاط التالية على النقطة الأولى في تواليّة سرديّة مركزية الموضوع، فيدراليّة الكيفية، والنظر، والرؤية، والأهداف.

    • صلب السرديّة:
    • ماذا لو انتفضت المؤسسات الإعلاميّة السودانيّة (بالداخل والخارج) في لحظة صحو فارقة، واتفقت(في الحدّ الأدنى في وحدة الأهداف والمصالح رغم تضاربها في العادة)على عمل مشروع إعلامي استراتيجيّ جاد وحقيقيّ يهدف إلى الاسهام بفعاليّة ونشاط في حراك ثورة ديسمبر كمشروع تغيير ثوريّ استراتيجيّ حقيقيّ مستدام بمعالجة صحفيّة جديدة، جريئة، فعّالة، وحكيمة، وبأخلاقياتيّة مهنيّة رفيعة؟.

    • ماذا لو ثارت هذه المؤسسات، وقامت بإعداد مشروع إعلاميّ مؤسسيّ ضخم فحواه إجراء وعمل تحقيقات استقصائيّة جادة فعّالة، ولها ارتباط وثيق بإبداع تنميّة اعلاميّة مستدامة لاحقاً، يعالج كافة قضايا الفساد بكافة أشكاله وانماطه ومستوياته، والعنف وخاصةً الهيكليّ والثقافيّ، ونبش المدفون والمؤرشف والممنوع والمنسيّ من قضايا وأحداث سواء كان للنظام البائد أو الحاليّ. استقصائيات في نكبات ومجازر هنا وهناك، والإبادات الجماعيّة، والاغتصابات المتكررة للنساء، والاتجار بالبشر، وتنجيد الأطفال، وحروب التطهير، والانتهاكات ضد الإنسانية، والنزاعات القبليّة المُمنهجة التي حدثت ولا تزال تحدث بلا توقف في اقاليم النيل الأزرق وجنوب كردفان، ودارفور، آخرها حّية، ورماد سعيرها جديدة: "نكبة إنسان محلية بليل" الأخيرة. مع محاولة ربط كل ذلك بأهداف ومصالح واحتياجات ومواقف ورؤية "ثورة ديسمبر" للحرية والعدالة والسلام المستدام؟.

    • ماذا لو حددت هذه المؤسسات بخطة واتفاق محكم، وتحالف قويّ، قضايا وأحداث وجوانب معينة تسهم في حراك ثورة ديسمبر دون الأخرى، بدل التهافت في السبق الصحفي في كل صغيرة وكبيرة تحدث دون وجهة نظر أو موقف أخلاقيّ قيميّ، تدعمها وتعمل على معالجتها إعلامياً، وتسهر على بثها ونقلها ونشرها وعمل حملات متنوعة متواصلة لها تفعيلاً وممارسة لنظرية ترتيب (الأجندة) الأولويات؟.

    • ماذا لو حددت، بعد الاتفاق والتحالف، موقفاً إعلامياً متماسكاً معلناً بجانب صياغة خطاباً صحفياً قوياً موحداً شجاعاً، يعمل ويهدف بقصد وتعمّد وتخطيط، إلى الدعم والاسهام الفعّال، وبشروط صحفيّة رصينة، في الحراك الثوريّ الجماهيريّ الديسمبريّ الذي يرنو نحو تأسيس وضعيّة تحوّل جديد، نحو دولة جديدة، ومجتمع جديد، وواقع مختلف جديد أفضل لكل المجتمعات في السودان؛ واقع قوامهُ فضاء عموميّ حر وعادل يعيش الجميع فيه في تعارف وصداقة، وتعايش إنسانيّ دائم؟.
    • ماذا لو انتفضت هذه المؤسسات، وقامت بتفعيل "صحافة ما بعد النزاع" في خطة مشروع صحفيّ جادة؛ حيث يسعى الجميع فيه إلى معالجة قضايا وإشكالات، وتعقيدات الاجتماعية، النزاعات الاثنية، والصراعات القبائليّة وأحداث الحرب، والاقتتال المسلح بمباديء وأخلاقيات واستراتيجيات هذا النوع من الصحافة بحكمة ونزاهة ومسؤولية ومهنيّة صارمة، واظهار اهتمام لافت وجاد بمناطق الهشاشة الاجتماعية والأمنية، وتفعيل نظريّة الصحافة رقيب، وحارس كل شيء يخفى عن الشعب أو الجماهير؛ فهي العين التي لا تغمض لها جفن البتة؟.

    • ماذا لو نفّضت هذه المؤسسات غبار ورائحة الحبر المكتبيّ، وقامت بتفعيل "الصحافة البنّاءة وصحافة السلام، وصحافة الحوار"؛ حيث الشروع في إعداد أعمال صحفيّة، وإقامة فعاليات ومنتديات وقمم وحوارات بمختلف أنواع الوسائط الإعلاميّة، كلها تسهم في فتح نوافذ ومنصات لمناقشة والتداول والتحاور للجميع بغيّة السعي نحو معالجة قضايا كبرى مثل الدستور، العدالة الانتقالية، كيفية تفكيك تمكين النظام البائد، وكيفية إرساء مشروعيّة الاختلاف بين الجميع، ومناقشة مسائل الهُوية، والتنوع، وخصائص العيش المشترك وتعزيز المواطنة وروح الوطنيّة والمبادئ فوق الدستورية وغيرها من القضايا ذات العموميّة؟.

    • ماذا لو ثارت هذه المؤسسات بشجاعة وثبات، وأسست مواقع، وصفحات، ومنصات، وصحف، ونوافذ إعلاميّة تقليدية كانت أو رقميّة أو الاثنين معاً، تعمل على كبح جماح أحلام وطموحات قوى الظلام، والاستبداد، والدكتاتورية والحُكم العسكري، مقابل العمل بفعاليّة على معالجة قضايا الانتقال ودعمها بقوة وإدراك، والمشاركة بتفاعل وحراك جاد ومسؤول في مجريات العمليات السياسيّة المدنية الساعيّة إلى تحقيق أحلام وأهداف حراك ديسمبر كمشروع تغيير ثوريّ حقيقي مستدام؟

    • ماذا لو اتفقت هذه المؤسسات على خط تحريري صحفيّ موحد مستنداً على حدٍ أدنى من الاتفاق والتحالف على وحدة سياسات تحريرية مختلفة ومتضاربة في الطبيعي، يسعى بجِدٍ إلى تجاهل ومناهضة كل أعمال أعداء الثورة، والحُكم العسكري المرفوض جملةً وتفصيلا بنبض الشارع، وحراك ديسمبر المتواصل كمشروع تغيير حقيقيّ جديد يعلو من صوت الشعب على من، وكيف يُحكم البلاد؟.

    • ماذا لو اتفقت هذه المؤسسات على عمل مشروع إعلامي كبير وذو أبعاد مستقبليّة مستدامة يعمل على دعم بناء دولة ومجتمع وفرد الديمقراطية مستفيدةً من التجارب والقصص والممارسات الإعلاميّة التي حدثت وتحققت في العالم، مثل الثورة في هايتي، ورواندا، وجنوب إفريقيا، وغيرها من الثورات والاحداث الكبرى التي كان للإعلام الصوت الأعلى والحاسم فيها؟.

    • ماذا لو شمّر الصحفيون السودانيون وهذه المؤسسات قواهما الماليّة واللوجستيّة، ومواهبها الصحفيّة الكامنة والمقيدة كافة بالداخل والخارج، وعملتا على مراجعة مسؤولة، ونقد جاد، ومنطقي ومعقول، وعقلانيّ لنظرية وممارسة الإعلام السوداني بكل ألوانه وأشكاله وأنماطه المختلفة، ثم السعي لتأسيس وبناء أخرى ناضجة وواعيّة ومهنيّة تعمل على إعداد وتنفيذ كل ما سبق قوله؟.

    • ماذا لو تحققت كل ما ذكرنا سابقاً أعلاه في الفترة القادمة.. ماذا لو تحققت فعلاً؟.. انها مجرد تصوّر نظريّ عام، نرجو أن يأتي يومٌ، ونرى فيه مؤشرات تنفيذ وواقعيّة هذا التصوّر واقعاً مادياً مُعاش.


    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق January, 16 2023
  • ازمة خبز جديدة في الخرطوم
  • حزب الامة القومي : عودة حمدوك لرئاسة الحكومة متوقعة
  • (100) مهاجر سوداني يواجهون الموت في غابات بلاروسيا


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق January,16 2023
  • كتب الصحافي الإسلامي عبد الماجد عبدالحميد- عن سرقة أموال العسكريين العاملين باليمن
  • “مقاومة الخرطوم” تدعو إلى موكب “ضاقت خلاص” لإسقاط الانقلاب
  • وفاة الصحفي والشاعر النعمان على الله صاحب أغنية “ما قادر أبوح”
  • البروفسير "عبد الله الطيب" يرثي الأستاذ "محمود محمد طه"
  • شلل تام للحركة في الخرطوم
  • إسرائيل تسمح بكشف هوية “ما عوز” مهندس التطبيع مع السودان
  • عناوين الصحف الصادره اليوم الاثنين 16 يناير 2023 م
  • السودان بعيون الذين استعمروه الانجليز
  • (رسالة عاجلة) من الشمالية وحمولـة الشاحنـات المصـريــة (صوت / فيديـو)
  • الترفيه عن الجيش السودانى

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق January, 16 2023
  • أشباه الفلول ..! كتبه هيثم الفضل
  • أيهذا الشاكي وما بك داء … كن جميلًا ترى الوجود جميلا! إيليا أبو ماضي كتبه د. محمد بدوي مصطفى
  • إنهم يمارسون فينا الاستعمار والعبودية كتبه حسين إبراهيم علي جادين
  • جائزة الشيخ حمد للترجمة ولمن حيازتها تزامنا ومؤتمر المثاقفة كتبه عواطف عبداللطيف
  • حاجة فيك تقطع نفس خيل القصائد يا مصطفي كتبه صلاح الباشا
  • الجيش ضكر، ولا إنتاية، و البرهان حسم الحكاية.. كتبه خليل محمد سليمان
  • بطولة كأس الخليج (25) في البصرة ؛ الدروس والعبر كتبه د.محمد الموسوي
  • عن تفكيك الجيش كتبه أمل الكردفاني
  • وِرْدُ الجَبَّارِين كتبه أمل الكردفاني
  • العمل الجبري، والزواج القسري صناعة الرق الحديث كتبه حسن العاصي
  • قبل أن ينهار على رؤوسنا كتبه نورالدين مدني
  • البرهان عقيدة الاستهبال واللف والدوران وتجاهل سيطرة الاسلاميين علي الجيش السوداني
  • يا التلفزيون يا !!! كتبه الأمين مصطفى























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de