دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا
أرتِق الشَرِخ دَا/ العِصيان ناداك
الشعب الملهم.. لن يصبر من كدا أكثر
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
أكتب وأهرب: (أوقاف ) قوقل..و (سبيل ) الفيسبوك ...! بقلم يحيى العوض
نيويورك 10 ديسمبر، حوار حول الحراك المعارض في السودان في ختام معرض الاشكال والجسد
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
مقال للخائفين على السودان من مصير ليبيا و سوريا إن حدث التغيير
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-11-2016, 02:20 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

ديكتاتور تركيا المُنتخب بقلم ألون بن مئيـــر

07-27-2016, 01:41 PM

ألون بن مئير
<aألون بن مئير
تاريخ التسجيل: 08-14-2014
مجموع المشاركات: 134

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
ديكتاتور تركيا المُنتخب بقلم ألون بن مئيـــر

    02:41 PM July, 27 2016

    سودانيز اون لاين
    ألون بن مئير-إسرائيل
    مكتبتى
    رابط مختصر



    حتى وقبل محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة, كان رئيس تركيا, رجب طيب أردوغان, يحكم مثل ديكتاتور له الكلمة الاخيرة في جميع قضايا الدولة. لم يكن الانقلاب الفاشل سوى:”هدية من الله” على حدّ قوله للقضاء على ما تبقى من ديمقراطية في تركيا وتطهير الجيش والنظام القضائي لكي يضمن اخضاع جميع المؤسسات بالكامل لنزواته. فانتخاب أردوغان كان اقرب الى منحه رخصة بالدّوس على جميع المعتقدات الديمقراطيّة وتفكيكها من أجل ترسيخ سلطاته وتعزيز أجندته الاسلاميّة.

    وكسياسي داهية وذو مهارات عالية، وسم أردوغان الانقلاب على أنه اعتداء على الديمقراطية كان مدعوما من قبل زمرة من القوى الغربية، وهو يعلم تمام العلم أن تركيا في عهد أردوغان هي أي شيء سوس الديمقراطية.

    ان بقاؤه في السلطة، على أية حال، يؤول إلى قدرته الخارقة في مناشدة الطبقة الدنيا ونجاحه في تقديم “السلع” التي كان ما يقرب من نصف السكان في حاجة ماسة لها، بما في ذلك الحصول على الرعاية الصحية، وتحسين البنية التحتية، وتوفيرفرص العمل، وتعزيز القيم الإسلامية (بطريقة كانت غير مقبولة في الماضي) التي من المقدور بها تحديد هوية الأتراك العاديين.

    ال 50 في المئة تقريبا ً من السكان الذين استفادوا مباشرة من هذه الإصلاحات وأصبحوا أنصار متحمسين لاردوغان لم يقلقهم أو يزعجهم قيام أردوغان بالدوس على الحكم الديمقراطي، على الرغم من انه سلبهم بشكل ٍ منهجي أية حقوق قد تقدمها الديمقراطية لهم. ومع ذلك، استجاب عشرات الآلاف لدعوته إلى الخروج إلى الشوارع لمواجهة الجيش، وعرضهم بذلك لخطر محدق على حياتهم.

    في الواقع، أحد الأسباب الرئيسية وراء الانقلاب هو لوقف أردوغان من تدمير ما تبقى في تركيا من الاعمدة العلمانية والديمقراطية بشكل ٍ كلّي. وهذه أسسها مؤسس تركيا الحديثة, مصطفى كمال أتاتورك في عام 1923.

    سعى أتاتورك لإقامة دولة ديمقراطية علمانية على النمط الغربي وجعل الجيش حارس الدستور التركي. ومارست القوات المسلحة هذا الامتياز أربعة مرات من قبل لمنع البلاد من الانزلاق في الفوضى.

    أدى الانقلاب الأول، عام 1960، للإطاحة برئيس الوزراء, عدنان مندريس, وأعدامه بسبب أسلمته المتزايدة للبلاد؛ وانتهى الانقلاب الرابع في عام 1997 بالاستقالة القسرية والنفي من السياسة لرئيس الوزراء نجم الدين أربكان، وأيضا بسبب تحقيره للمبادئ العلمانية في البلاد.

    وفي حين أن اجبار تغيير النظام من خلال انقلاب عسكري هو بالتأكيد ليس الطريقة المفضلة،ولكن نظرا لقيام أردوغان بنهب البلاد من كل جوهرها الديمقراطي تدريجيا وبنجاح، شعرت شريحة من الجيش أنه لا خيار لها سوى القيام بانقلاب لتغيير مسار محفوف بالمخاطر ينتهجه أردوغان.

    كان يمكن منع هذا الحدث المأساوي بأكمله لو كانت القوى الغربية، بقيادة الولايات المتحدة، أكثر صخبا في إدانة الطريقة الجامحة التي كان أردوغان يمارس قوته من خلالها ، بالاخصّ في السنوات القليلة الماضية. بدلا من ذلك، بقيت هذه الدول تؤكد على أهمية تركيا الاستراتيجية، التي كان أردوغان يستغلها بالكامل لمصلحته.

    ودور تركيا في استضافة ما يقرب من 2.5 مليون لاجئ سوري وقدرتها على إما وقف تدفق اللاجئين، أو فتح أبواب الهجرة والسماح لهم بالمرور لإغراق المدن الأوروبية قد زاد من تعزيز يد أردوغان.

    لقد استغلّ أردوغان بنجاح مخاوف اللاتحاد الأوروبي العميقة بشأن أزمة اللاجئين عبر إبرام اتفاق يوفر لتركيا العديد من الفوائد الكبرى التي تفوق التزاماتها. حجر الزاوية في الصفقة هو أنه سيتمّ ترجيع المهاجرين الذين يعبرون من تركيا الى اليونان ، وبالنسبة لكل سوري عاد إلى تركيا، يُعاد توطين لاجىء سوري في الاتحاد الأوروبي.

    وفي المقابل، يُمنح المواطنون الأتراك حقّ الدخول لمنطقة “شنغن” بدون تأشيرة في جواز السفر في حين أن الاتحاد الأوروبي عجّل في تخصيص 6 مليارات يورو (6.6 مليارات دولار) من المساعدات إلى تركيا لمساعدة المهاجرين ول “تنشيط” محاولة انقرة للانضمام الى الاتحاد الاوروبي.

    وعلى الرغم من أن الاتحاد الأوروبي حتى الآن قاوم تهديد أردوغان بإلغاء الصفقة إذا تراجع الاتحاد الاوروبي عن الاتفاق على دخول المواطنين الاتراك بدون تأشيرة بسبب تهديد أردوغان – بعد الانقلاب – لاستعادة عقوبة الإعدام، بقي أردوغان متحديا، معتقدا ً بأنه بمقدوره “التنمّر” على الغرب بدون عقاب.

    وعلاوة على ذلك، استغلّ أردوغان دور تركيا المهمّ في مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”وموافقته على السماح لسلاح الجو الأمريكي لاستخدام قاعدة إنجرليك الجوية التركية لضرب أهداف “داعش”, الامر الذي منحه المزيد من النفوذ ضد الولايات المتحدة التي بقيت صامتة ازاء أية انتقادات لاستمرار انتهاكاته الجسيمة ضدّ حقوق الإنسان .

    لمن كان يأمل أن أردوغان قد يأخذ فقط حذره من محاولة الانقلاب وإظهار بعض القدر من ضبط النفس في التعامل مع الأشخاص المشتبه في تورطهم, فان هذه الآمال تبددت بسرعة.

    لم يضيع أردوغان الوقت في الشروع بعملية مطاردة على نطاق ٍ واسع – حوالي 9500 شخصا ً يواجهون حاليا إجراءات قانونية واسعة النطاق. وقد تمّ تعليق خدمة أو احتجازحوالي 50،000 جندي وقاضي وموظف خدمة مدنية ومعلم. مئات – ان لم يكن الآلاف – سوف يقبعون في السجن بموجب قوانين الطوارئ التي تسمح بالاعتقال الإداري لأجل غير مسمى دون توجيه اتهامات رسمية.

    ولكن الأخطر هو أنً أردوغان “داهم” مؤسسات التعليم العالي من خلال منع كل الأكاديميين من أية رحلة إلى الخارج حتى لاغراض علمية، في حين طالب مجلس التعليم الحكومي استقالة أكثر من 1،500 من عمداء الجامعات.

    والعدد الهائل من الناس الذين اعتقلوا بسرعة يثير الشكوك في أن هؤلاء الأفراد كانوا مدرجين سابقا ً في القائمة السوداء بالفعل؛ وأردوغان كان قادرا على القيام بذلك بوحدات داخلية قوامها 200،000 فرد تقريبا من قوات الشرطة والمخابرات الموالين له بشدّة.

    لنترك الأمر الآن لاردوغان الذي برز أقوى مما كان عليه قبل الانقلاب لمواصلة تكثيف حربه الوحشية ضد حزب العمال الكردستاني (PKK) والأكراد السوريين الذين هم حلفاء الولايات المتحدة ، والاستمرار في رفض استئناف المفاوضات مع الجالية الكردية الكبيرة في تركيا.

    ربما حان الوقت بالنسبة للاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة لاعادة النظر في العلاقات مع تركيا ووقف تمكن أردوغان من ممارسة حرية الحكم كما يريد، في حين أن لسلوكه تأثير مباشر وغير مباشر على المصالح الغربية، على الصعيدين المحلي وفي الشرق الأوسط.

    لا تستطيع الولايات المتحدة تحمل قيام أي عضو من أعضاء حلف شمال الاطلسي بسحق جميع الاسس الديمقراطية دون عواقب. وعلاوة على ذلك، أظهر أردوغان مرارا وتكرارا عدم التزامه وولائه كعضو في منظمة حلف شمال الأطلسي.

    ينبغي توجيه انذار لتركيا كما صرح وزير الخارجية جون كيري مؤخرا بأن حلف شمال الاطلسي له “متطلبات فيما يتعلق بالديمقراطية … ومن الواضح أنه تم القبض على الكثير من الناس بسرعة كبيرة.” وأضاف متجهماً، “نأمل أن نتمكن من العمل بطريقة بناءة لمنع الانزلاق الى الوراء “.

    وعلاوة على ذلك، ينبغي تحذير أردوغان أن فرصة تركيا في أن تصبح عضوا في الاتحاد الأوروبي ستكون شيئا من الماضي اذا استمر في نسف مبادئ الحكم الديمقراطي بشكل ٍ عنيف، بما في ذلك اخضاع السلطة القضائية بالكامل لأجندته السياسية.

    وعلى الرغم من أن الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بحاجة إلى تركيا في مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية “داعش”, ينبغي تذكير أردوغان بأن “داعش” يشكل خطرا أكبر على تركيا من المصالح الغربية.

    وأخيرا، ينبغي الضغط على تركيا لاستئناف المفاوضات مع الأقلية الكردية ووضع حد للحرب ضد حزب العمال الكردستاني, الامر الذي يزيد من زعزعة الاستقرار في المنطقة في الوقت الذي يجب أن يكون التركيز على هزيمة “داعش”.

    وفي هذا الصدد، يجب أن يفهم أردوغان بأنه سيكون هناك عواقب وخيمة اذا لم ينه ِ هجومه على الأكراد السوريين تحت ذريعة محاربة الإرهاب (يتهم بكلّ بساطة جناحهم العسكري وحزب الاتحاد الديمقراطي بالعمل جنبا إلى جنب مع حزب العمال الكردستاني).

    وفي حين ينظر أردوغان الى الانقلاب الفاشل باعتباره فرصة مرسلة من الله للقضاء على كل من ينظر إليه على أنه عدوه، يجب على الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي أغتنام هذه المناسبة لتحذير أردوغان أن التاريخ أثبت مرارا وتكرارا أن الأنظمة الاستبدادية تصل يوما ً ما الى نهاية مُرّة، وأنه أيضاً لن يكون بمنأى يوماً ما عن المحاكمة.

    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 26 يوليو 2016


    اخبار و بيانات

  • بيان توضيحي من تحالف قوى المعارضة بالولايات المتحدة الأمريكية
  • حركة العدل والمساواة السودانية أمانة الشؤون السياسية بيان حول اعتقال الشيخ يوسف عبد الله
  • كاركاتير اليوم الموافق 26 يوليو 2016 للفنان عمر دفع الله
  • تصريح صحفي من دكتور الشفيع خضر سعيد حول قرار فصله من الحزب الشيوعي السوداني


اراء و مقالات

  • القانون يستمتع ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • حيثيات إيقاف صحيفة الجريدة بقلم فيصل محمد صالح
  • العمل.. مقابل.. العلم!! بقلم عثمان ميرغني
  • ماذا عن الإمام رئيساً للوزراء..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • مصر ألد أعداء السودان وشهد شاهد من أهلها بقلم يوسف علي النور حسن
  • إجتماع باريس.. درُوسٌ وعِبَر بقلم عبد العزيز عثمان سام
  • مقتطف من رواية فتي وأختان ــ 4 بقلم هلال زاهر الساداتي
  • خارطة الطريق ونداء السودان ما بين المهدى وعرمان: حتى لا يلدغ شعب جبال النوبة من الجحر مرتين
  • تبت يدا أبي لهب في مضارب القبائل! بقلم عثمان محمد حسن
  • بيان الأمين العام المكلف للحركة الشعبية ياسر عرمان عن خارطة الطريق قمة الأحزان والتناقضات..
  • الخلل في السياسة وليس الإقتصاد بقلم نورالدين مدني
  • قوة الحزب الشيوعى السودانى بقلم حماد صالح
  • عرس المسرح المصري بقلم بدرالدين حسن علي
  • الــبحث عن بلادنا بقلم د. أحمد الخميسي
  • دردشات ومفاهيم حول الوحدة الفتحاوية بقلم سميح خلف


    المنبر العام

  • كرامات اسطوانة الحكومة..........
  • بداهة!
  • بول ريكور: اتأسف لأني عرفتك متأخراً.‏
  • هل يعود شداد لرئاسة الاتحاد العام
  • هي البرازيل دي قايلنها كورة سااااااااااااااااي ( توجد صورة) نرحب بالجندريات
  • جنود "دينكا" سلفاكيير اغتصبوا العشرات من نساء "النوير" أمام معسكر الأمم المتحدة بالعاصمة جوبا
  • فى ذمة الله الاستاذ حسن البطرى نائب رئيس تحرير الصحافة
  • اللواء حميدتي يا مساعد يا نائباً لرئيس الجمهورية
  • كع .. انبهلت (2)، السودان سيعود دولة نفطية مرة أخرى.
  • لو عاد بنا الزمان إلي بداية الخمسينيات!
  • طريق الإنقاذ الغربي - خلوها مستورة - أ. علي عثمان رئيس اللجنة المالية
  • الأمم المتحدة تُحذر
  • الفتنة الطائفية؟؟؟ فتش عن الوهابية...
  • أحد قتله العقيد ناصر العثمان تدرب على السلاح في السودان
  • الفكرة الأساسية
  • الذئاب المنفردة والفكر الإرهابي.. ابراهيم عيسى 26 يوليو 2016
  • الدولار خمسطاشر وقابل للزيادة: الى أين نحن مساقون؟!
  • رمرام وجلدو تخين ..
  • هل الدنيا قروش بس ؟
  • كرنفال الإتحاد السودانى الأمريكى لكرة القدم (ساسف) السنوى بولأية أهاويو عطلة عيدالعمال . والمفاجأة.
  • الواجب، محاكمة المجرم سلفاكير ولورد الحرب مشار
  • المهدي يحذر من مزايدات “الغلاة والسهاة وأدوات الأمن” في “رسالة وصال
  • الدولار يحطم أسعاره السابقة والريال السعودي يصل الى 4000 جنيه
  • ابراهيم عيسى حول الانقلاب التركي الفاشل... الخلافة الإسلامية بين وهم الحلم الجميل وكابوس التكفيريين
  • انتوا يا جماعة البشير دا اتعود على المندي ولا شنو؟
  • وزارة الصحة : ادارة هموم المواطن الصحية ( صورة لافتة الادارة)
  • * سجمكم والرمادة في خشمكم يا سودانيين: ما طلع الشيوعي فيه غواصات ...؟!
  • أين يفر الجلابةالجدد والقدامى بعد إنكسار شوكة أهل الشوكة والقتال.فرسان غرب السودان؟
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات

    دعوة للشخصيات العامة و الاحزاب و المنظمات...الخ المشاركة فى العصيان المدنى للاعلان هنا مجانا

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de