لن أدفع لك ثمن الرصاصة لتقتلني بها بقلم الصادق حمدين

نعى اليم ...... سودانيز اون لاين دوت كم تحتسب الزميل عبد الله بولا فى رحمه الله
يا للفجيعة ............ عبدالله بولا
رحيل زميل المنبرالفنان التشكيلي عبدالله بولا له الرحمة
رحيل الإنسان الممتاز بولا فقد عظيم للوطن
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 18-12-2018, 09:43 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-12-2016, 03:01 PM

الصادق حمدين
<aالصادق حمدين
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 28

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


لن أدفع لك ثمن الرصاصة لتقتلني بها بقلم الصادق حمدين

    03:01 PM December, 01 2016

    سودانيز اون لاين
    الصادق حمدين-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    في البدء التحية والتقدير، والحب العميق لشعبنا العملاق، الذي جعل هذا ممكنا، عبر انتفاضته الصامتة التي كان سلاحها العصيان المدني، تلك الغضبة المهيبة التي ضاقت عن وصفها العبارة، وعجزت عن إدراك كنهها الحروف، وتقاصرت عن سبر غورها الكلمات والسطور والمقالات والخطب، فأدهشت العالم الحر من حولنا، وأربكت أعداء الحرية والإنسانية، لتعيد لشعبنا روح النضال والمقاومة إلى مسارهما الصحيح، ولتبث إشراقات روح الأمل والرجاء في نفوس أبية هدها القهر وأذلها القمع والكبت، وأرهقها الظلم والتسلط والإستبداد والطغيان.
    فشكرا لك في البدء والختام، "يا شعبنا ويا والدا أحبنا ،،، يا من وهبت قلبنا ثباتك الأصيلا"،* لقد كنت دائما المعلم والرائد والأستاذ، لمثلك نحني هاماتنا ومن أجلك تهون نفوسنا، وبك سنبلغ ذرى المعالي. لقد كان لعصيانك النبيل رسالته الواضحة، وصوته الهادر الذي أرعب جلاوزة النظام وأذل زبانيته وأرهب أزلامه، وجعلهم يتخبطون كمن به مس من الجنون.
    مخطيء من يظن أن هذه المرة كسابقاتها، وان جرة النظام الهشة ستحافظ على سلامتها، فللخطوة ما بعدها، ولن يقف قطار الغضب الهادر إلا على مشارف قصر الفرعون العاري، ليخلصه من بؤسه، ويضع حدا لرتابة هواجسه، وعظيم مخاوفه التي جعلته يضحي في أنانية مقيتة بالشعب كله، ويجعل منه (درقة)، حماية ومتاريس دفاع وصد تعصمه من المساءلة والمحاكمة والعقاب أمام محكمة الشعب العادلة التي لا يُظلم أمامها إلا كل ظالم ومتجبر وعنيد.
    إن فرعوننا العاري رجل مسكون بالهواجس، تلك الهواجس والمخاوف وإيثار النفس وحبها، والمغالاة في طلب السلامة، والبحث عن الأمن والأمان لها، "نفسي ومن بعدها الطوفان"، تلك المقولة، التي جعلته ينفق في تبذير مسرف وسفه ضار وصرف أعمى لموارد وثروات ومقدرات الدولة، هروبا وإدبارا من عاقبة فاحش أقواله ودناءة أفعاله وانحطاط وطبيعة جرائمه وموبقاته، وهوان نفسه التي هانت عليه، فنسي انتمائه لهذا الشعب العظيم الجبار الذي لا يقبل الدنيئة ولا تدنو منه المذلة. نسي أن هذا الشعب الأبي يرفض الضيم بفطرته، وإن صبر عليه سنينا عددا. نسي أن هذا الشعب إذا بلغ الرضيع منه فطاما تخر له جبابرة الأمم صاغرين، لسماحته وتفرد أخلاقة وعظيم مروءته وفائض كرمه.
    إن ثورة الغضب التي تراكمت في الصدور وخرجت كالحمم والبراكين بحثا عن الحرية والكرامة المصادرة لاستردادها، قد انطلقت بقوة دفعها الذاتية، فلا يظنن هذا النظام المهزوم أخلاقيا والمنهار معنويا بأنه قادر على قمعها أو إخمادها، فثورة شعبنا هذه المرة محصنة بقوة الإرادة ومضاء العزيمة، فهي غير قابلة للتراجع والبيات والإنتكاس، فالعصيان المدني كان أول المسمار في نعش هذا النظام الباغي الذي مات فلم يبق إلا مراسم دفنه، وقريبا جدا سيفعلها هذا الشعب العظيم بسواعد بناته وأبنائه الأشاوس الذين علمهم هذا الشعب المعلم بأن إكرام الميت في سرعة مواراته الثرى.
    فالشعوب الحرة لا تخيفها قوة الأنظمة وجبروتها مهما عظمت، لقد علمهم التاريخ كيف تنهار وتنهزم الديكتاتوريات وإمبراطوريات الإستبداد والطغيان عندما تضع نفسها ضد رغبات شعوبها. فالقوة قوة الحق وليس الحق في امتلاك القوة واحتكار الجبروت والإستبداد والقهر.
    ومنذ هذه اللحظة وصاعدا، لن يدفع شعبنا ثمن الرصاصة التي تقتله، وسيرفض في إباء وشموخ دفع راتب السجان الذي سيسلبه حريته ويهين آدميته، ولن يدفع شعبنا بعد اليوم ثمن إستيراد أدوات التعذيب والقتل والسحل التي تسلبه حياته وتصادر كرامته، لتذله وتقهره لكسر روح شوكة النضال والمقاومة فيه، ولن يساهم في رفاه لصوص المال العام الذين ينظرون إلى هذا الشعب من شرفات عماراتهم التي شيدوا أساسها وأعمدتها وجدرانها ورخامها واستجلبوا فاخر أثاثها بمال السحت والحرام.
    فليعلم اللصوص والكذبة والقتلة والفاسدين، بأن شباتنا وشبابنا قد وصلوا إلى سن النضج والرشد الثوري ومنذ هذه اللحظة لا وصايا عليهم في مالهم وحريتهم ورسم مستقبلهم، وأصبحت ثروتهم ومقدرات بلادهم القومية شيكا غير قابل للتداول والصرف إلا بأمرهم وإذن مسبق منهم.
    وختام رسالة شابات وشباب الشعب السوداني الطويلة القصيرة لللصوص الملتحية: جردوا عبدة المال من قوتهم، وذلك بحرمانهم منه، قاطعوا صحفهم وتلفزيوناتهم وشركاتهم، ومستشفياتهم وحوانيتهم ومولاتهم، ومركباتهم العامة، ومدارسهم الخاصة وجامعاتهم، وكل مشاريعهم التي امتلكوها بالمال الحرام إلى أن يستردها الشعب صاحب الحق الأصيل إلى حرزه الأمين.
    قاطعوهم إجتماعيا فهم أهون من أن يتعامل معهم شرفاء هذا الوطن. بدأت الآن معركة عض الأصابع، فما النصر إلا صبر ساعة، فلم يحدثنا التاريخ قديمه وحديثه عن معركة انتصر فيها الجبروت والطاغوت على الشعوب والأمم، إن النصر على الظلم سيكون حليفنا، وغدا ستنتصر ثورتنا على الظلم والبغي والطغيان، ونغني جميعنا بالصوت العالي، "أبدا ما هنت يا سوداننا يوما علينا"، فموعدنا صباح مشرق بلا سجن ولا سجان.

    *رحم الله شاعر الشعب محجوب شريف كان لسان حال الأمة وضميرها الحي، كان مؤمنا ببأس شعبه وقوته، غاب عنا، وبقيت كلماته وأشعاره الملهمة. غدا سيهديك شعبك الذي أحبك فبادلته حبا بحب أنشودة النصر الذي دفعت زهرة شبابك وعصارة جهدك وفكرك في انتظاره.

    الصادق حمدين
    [email protected]



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 01 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • بيان من صحيفة (الجريدة)
  • مذكرة قوى الإجماع لرئيس الجمهورية للمطالبة بالتنحي عن السلطة
  • صحيفة (الرأي العام) تفصل الصحفي الرياضي (حسن فاروق)
  • نداء الى الشعب السوداني من تحالف قوى الإجماع الوطني
  • العدل والمساواة تطلق نداء الي قوي المعارضة السودانية
  • في مجزرة صحفية جديدة: جهاز الأمن يُصادر أعداد (خمسة) صحف سياسية
  • الحزب الإتحادي المــُوحـد – رفعنا راية العصيان المدني
  • هجوم على معرض للكتاب الإسلامي
  • السفير البريطاني : السودان بلد آمن
  • حزبها نفى دخولها بتأشيرة إسرائيلية جدل واسع حول دخول مريم الصادق المهدي إلى رام الله
  • الحكومة: المطالبة بفرض عقوبات على السودان (خيانة)
  • أكد أن السودان بعيد عن الصراع السني الشيعي البشير: العصيان كان فاشلاً مليون في المئة
  • كاركاتير اليوم الموافق 30 نوفمبر 2016 للفنان الباقر موسى بعنوان .. السواق


اراء و مقالات

  • عٌقم الأفكار ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • كشف حال بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • طنين البعوض !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • سيدي الرئيس.. نحن في انتظار مقدِمِك لتصحيح المسار بقلم الطيب مصطفى
  • العصيان كشف المخبأ بقلم بقلم سعيد محمد عدنان – لندن – بريطانيا
  • المحامون السودانيون ركائز العزة الوطنية بقلم بدوى تاجو
  • أتاريهو فشل!! بقلم كمال الهِدي
  • حوار إبليس مع خال الرئيس ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه
  • قراءآت تحليلة لهبة العصيان المدني بقلم د جعفر محمد عمر حسب الله
  • الشعب...يريد...أسقاط النظام - 6 بقلم نور تاور
  • كان سرقتا أسرِق جمل .. !! بقلم هيثم الفضل
  • المحقق الصرخي .. داعش يقتلون الناس باسم الصحابة بقلم احمد الخالدي

    المنبر العام

  • ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
  • إجـــرامٌ في البـرلمـــان ..!
  • ربيع عربي" جديد يلوح في الأفق.. تقرير أممي يتنبأ به ويفسر أسبابه
  • تحويل الرحلات العالمية من صالة المغادرة الى صالة الحج والعمرة
  • الوطنيون يفوضون " حكومة المنفي " التي انجبت الجنين الذي يتمخض عنه العصيان الشامل
  • الولايات المتحدة تعيد المنح الدراسية للسودانيين بعد توقف 20 عاماً
  • الجهل “النشط ” والاستثمار في الكوارث والنكبات
  • شكرا تركى الدخيل (صورة)
  • سودان ما بعد العصيان ..دائرة الاحتجاجات تتسع
  • السقوط في الرضا !
  • المشي على الحبل المشدود
  • بعد الرحيل
  • صفحة كيزانية قبل سنة ترحب بالاعتصام وتصفه بالراقي....
  • استيضاح بالغياب من العمل ايام العصيان
  • صــلي عليك الله يا عـلم الهدي ،،،، صلوا علي أشرف خلق الله ،،،
  • على تخوم العالم الإسلامي حقبة من تاريخ السودان 2
  • الحركة الاسلامية اول القافزين من مركب الانقاذ
  • الآن ..... وصول بعثة الهلال للقاهرة
  • الكلاااااام دا صاح ؟
  • د. عمر القراي يكتب: العصيان المدني.. وقفة الأحرار!!
  • السلام عليكم باشمهندس بكري ابوبكر ...
  • الاستاذ/ حمزة الحسين عباس صبير
  • المناضل الجسور ود القاضي
  • قاطعوا صحف النظام وكافة وسائل إعلام المؤتمر الوطني
  • جيش "حميدتي" يعلن للمرة الاولى عن رغبته في استعاب عناصر جديدة (صور) ..!!
  • الجزيرة مباشر تلتقي د/ قرشي الطيب صاحب مبادرة تقديم خدمات مجانية للمرضى بالخرطوم
  • خارطة طريق إسقاط النظام بالوسائل السلميه والكفاح المدني
  • يا خواني عائشة الغبشاوي دي نصيحة ؟؟؟؟؟؟ صورة !!!
  • حبوبتي تسلم عليكم وتقول ليكم ... نتيجة الاعتصام ظهرت ولا لسع
  • وسيلة جديدة وفعالة للنضال ضد الظلم والفساد...
  • وسيلة جديدة وفعالة للنضال ضد الظلم والفساد...
  • المخابرات الألمانية تكشف داعشيا في صفوفها!!!!!!
  • النداء الأخير للرمادين
  • عادي زي الزبادي
  • جاليتنا الكسيحة:الشوالات الفاضية وبالية لاتقود جالية( الشوال الفاضي عمرو مابقيف)...................
  • البديل منو؟
  • القصيدةُ الأخيرةُ
  • شاهد الصور: عمر البشير يجهز لجريمة جديدة بحق الشعب السوداني(صور)
  • لجنة علماء السودان والخطاب الإنتهازي المفضوح !
  • من قال ان السودان باحسن حالا من سوريا و ليبيا و العراق ...واهم!!!
  • خطيب سعودي: كلنا فحول ونشتهي إذا رأينا امرأة جميلة ومجرم من يُدخل بناته الجامعات-جاهلية معاصرة
  • هل هو الهبوط الناعم: إبعاد البشير وإبقاء نظامه، وتسليم نائبه الأول بكري صالح؟
  • سقط رداء الدين الذي تحتمون به هيئة علماء السودان تطالب بحل الحكومة والإسراع بتكوين حكومة من الكفاء
  • أمّة اِقرأ... لماذا لا تقرأ
  • ضوابط مشددة لإحتفالات المولد النبوي
  • العصيان المدنى المفتوح سيحسم المساله..
  • لقاء السيسي وشيخ الأزهر: «استدعاء» رابع في سنة واحدة
  • أزمة سكر تهدد السودان بسبب الدولار
  • دعواتكم بالشفاء للأخوين فخرالدين الطيب وزميل المنبر عماد الدين الطيب
  • مظاهرة بهولندا لاهاي .
  • 91.3 مليار دولار ديون السعودية.. قرابة ثلثها خارجية
  • سحب تراخيص رياض اطفال و مدارس خاصة شاركت في الاعتصام واستيضاحات لكل من اعتصم من للموظفين
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de