السودان: الأمة والمركز المهيض وإرادة العيش معاً (1-2) كتبه عبد الله علي إبراهيم

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 05-30-2023, 06:37 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
01-21-2023, 04:06 AM

عبدالله علي إبراهيم
<aعبدالله علي إبراهيم
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1760

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
السودان: الأمة والمركز المهيض وإرادة العيش معاً (1-2) كتبه عبد الله علي إبراهيم

    03:06 AM January, 20 2023

    سودانيز اون لاين
    عبدالله علي إبراهيم-Missouri-USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    تنعقد هذه الأيام ورش عمل لمناقشة خمس قضايا لاستكمال التسوية السياسة بين قوى الحرية والتغيير (المركزي) والعسكريين التي بدأت بالتوقيع على الاتفاق الإطاري بينهما في 5 ديسمبر المنصرم. والقضايا المطروحة للنقاش في هذه الورش هي فقه العدالة الانتقالية، واستعادة شغل التفكيك لنظام الإنقاذ، ووجهات الإصلاح الأمني والعسكري، وإعادة النظر في جوانب من اتفاقية سلام جوبا (أكتوبر 2020)، وقضية شرق السودان.
    كثيراً ما سألنا ما مطلب الأطراف مثل دارفور والشرق من المركز وخضنا في حيثياته. ولكن قل أن سألنا ما خطب المركز نفسه الذي بدا وكأن الأطراف تستدبره بدعوات تقرير المصير وآخرها ما تسامع عن عزيمة شرق السودان عليه. فلماذا بدا هذا المركز وكأنه مما تنطبق عليه عبارة الشاعر الإيرلندي وليام ييتس (1865-1939):
    الأشياء تتداعى، والمركز مفلوت العقد
    والفوضى المحض اندلقت على العالم
    ولن نذهب بعيداً هنا لبيان تضعضع المركز حتى أنه لم يعد يضم أطرافه إليه بقوة لا بالقوة. فانعقاد هذه الورش نفسه قلة حيلة. فكيف لمركز خاض معارضة ثلاثين عاماً ضد نظام الإنقاذ، وتولى سدة الحكم لثلاث سنين وما يزال بحاجة إلى نقاش مسائل في الحكم كان الظن أنه قد فرغ من قتلها بحثاً.
    وهذا التدراك للمسائل في الدقائق الأخيرة مما نطلق عليه "علوق الشَدّة" أي إعلاف الركوبة من حصان أو جمل قبيل شدها للسفر، لا قبله بوقت مريح. فلم تقم ثورة لم ينعقد بعدها مؤتمر اقتصادي لبحث الوضع الاقتصادي للسودان كأنه لأمر استجد لا أمراً من خصائص الحكم. حدث ذلك بعد ثورة أبريل 1985 وبعد ثورة ديسمبر 2018. وثارت فيهما خلافات حادة لا تنبئ بأن المختلفين قد تدارسوا الأمر قبل "الشّدّة"، أي الثورة. وحتى دولة الإنقاذ بعد انقلابها في 1989 دعت لمؤتمرات حوار بلا حصر كانت غالباً لتعزير صفها من غير منتسبيها لا التماساً للفكر من حيث هو. ولم تخف قوى التسوية الحالية، التسونجية في مصطلح مبتكر هذه الأيام، أنها تريد لورشها هذه جذب أطراف كانت ابتعدت عنها وعن اتفاقها الإطاري.
    خسر المركز ثقة الأطراف منذ الاستقلال بطريقين. وأسارع لاستثنى جنوب السودان الذي اعتزل المركز ب"تمرد" دموي حتى قبل الاستقلال نفسه في 1955 لينفصل مؤخراً في 2011. أما الطريقان اللذان خسر بهما المركز بقية الأطراف فمنها تقلبه بين ديكتاتوريات تطاولت (52 ن عاماً من سنوات استقلال السودان 76) وديمقراطيات قصيرة الآجال. فالديكتاتوريات تحل الروابط الوطنية العامة مثل الحزب والنقابة وحتى الطائفة الصوفية السياسية. وتبقى الجماعات الإثنية والقبيلة وحدها لا يطالها الحل بالطبع. علاوة على توسع المركز الديكتاتوري في نظم الحكم الإقليمي وحتى الفدرالي توسعاً صارت به القبيلة والجماعة الإثنية منصات للعملية السياسية كل في إقليمها. ويكفي من شرور انبعاث السياسة الإثنية والقبيلة في غير شرط الديمقراطية والتحالفات الوطنية الاوسع اضطرار الرئيس المخلوع البشير أن يعطل في آخر سنواته انتخابات ولاة الولايات من فرط انفلات الخصومات القبلية والإثنية حولها. ولا نحتاج للقول هنا أن الحركات المسلحة في دارفور وجبال النوبة في الوسط الغربي للسودان والنيل الأزرق وشرق السودان هي الثمار المرة، لو شئت، للمركز الديكتاتوري الذي أراد وحده أن يكون المظلة الوطنية للمركز في حين غيب حواضنها في الأحزاب والنقابات والاتحادات الشعبية العابرة للقبائل والإثنيات.
    أما المركز الحداثي الذي كُتب عليه معارضة تلك النظم الديكتاتورية المديدة فخسر الأطراف بوجوه لا يد له فيها. فضيقت عليه تلك النظم تضييقاً سحب بها آلياته السياسية من الأطراف إلى المدينة، والخرطوم خاصة، ليؤمن معارضته لها. وبلغ التضييق عليه في دولة الإنقاذ حداً قالت به قوى المعارضة في المركز أنها لم تعد قادرة على العمل السياسي المدني حتى في المدينة. وأذاعت نظرية مفادها أن الإخوان المسلمين، عدة نظام الإنقاذ، خبروا العمل النقابي المدني وأجادوه وسيستخدمون السلطة التي بيدهم لمكافحته بكفاءة عن علم وتجربة.
    وتحسباً لفشلهم أمام قوة النظام المتربصة انتقل المعارضون بهيئاتهم وكادرهم إلى الخارج. فصرت تسمع عن "اتحاد النقابات الشرعي" في لندن مثلاً. بل طرأ لأفراد هذا المهجر أن يحملوا السلاح هم أنفسهم مثل المعارضين من الأطراف. وسمى الدكتور الواثق كمير تبني العمل المسلح بدلاً عن العمل المدني بالهجرة "من النقابة للغابة". ومع ذلك لم تنجح أي من القوى المدنية في مخاطرتها المسلحة وعادت أدراجها من تلك الهجرة. واكتفت بالمعارضة من الخارج ببندقية مسلحي الأطراف مثل العقيد قرنق زعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان وحليفها في التجمع الوطني الديمقراطي.
    ونواصل

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق January, 16 2023
  • ازمة خبز جديدة في الخرطوم
  • حزب الامة القومي : عودة حمدوك لرئاسة الحكومة متوقعة
  • (100) مهاجر سوداني يواجهون الموت في غابات بلاروسيا


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق January,16 2023
  • كتب الصحافي الإسلامي عبد الماجد عبدالحميد- عن سرقة أموال العسكريين العاملين باليمن
  • “مقاومة الخرطوم” تدعو إلى موكب “ضاقت خلاص” لإسقاط الانقلاب
  • وفاة الصحفي والشاعر النعمان على الله صاحب أغنية “ما قادر أبوح”
  • البروفسير "عبد الله الطيب" يرثي الأستاذ "محمود محمد طه"
  • شلل تام للحركة في الخرطوم
  • إسرائيل تسمح بكشف هوية “ما عوز” مهندس التطبيع مع السودان
  • عناوين الصحف الصادره اليوم الاثنين 16 يناير 2023 م
  • السودان بعيون الذين استعمروه الانجليز
  • (رسالة عاجلة) من الشمالية وحمولـة الشاحنـات المصـريــة (صوت / فيديـو)
  • الترفيه عن الجيش السودانى

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق January, 16 2023
  • أشباه الفلول ..! كتبه هيثم الفضل
  • أيهذا الشاكي وما بك داء … كن جميلًا ترى الوجود جميلا! إيليا أبو ماضي كتبه د. محمد بدوي مصطفى
  • إنهم يمارسون فينا الاستعمار والعبودية كتبه حسين إبراهيم علي جادين
  • جائزة الشيخ حمد للترجمة ولمن حيازتها تزامنا ومؤتمر المثاقفة كتبه عواطف عبداللطيف
  • حاجة فيك تقطع نفس خيل القصائد يا مصطفي كتبه صلاح الباشا
  • الجيش ضكر، ولا إنتاية، و البرهان حسم الحكاية.. كتبه خليل محمد سليمان
  • بطولة كأس الخليج (25) في البصرة ؛ الدروس والعبر كتبه د.محمد الموسوي
  • عن تفكيك الجيش كتبه أمل الكردفاني
  • وِرْدُ الجَبَّارِين كتبه أمل الكردفاني
  • العمل الجبري، والزواج القسري صناعة الرق الحديث كتبه حسن العاصي
  • قبل أن ينهار على رؤوسنا كتبه نورالدين مدني
  • البرهان عقيدة الاستهبال واللف والدوران وتجاهل سيطرة الاسلاميين علي الجيش السوداني
  • يا التلفزيون يا !!! كتبه الأمين مصطفى























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de