مع عصابة الخمسة حميتي والبرهان وترك ومناوي والخطيب التي مزقت الوثيقة الدستورية وتخطط للانقلاب الج

دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-08-2021, 08:41 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-27-2021, 11:12 AM

ثروت قاسم
<aثروت قاسم
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 451

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مع عصابة الخمسة حميتي والبرهان وترك ومناوي والخطيب التي مزقت الوثيقة الدستورية وتخطط للانقلاب الج

    11:12 AM September, 27 2021

    سودانيز اون لاين
    ثروت قاسم-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مع عصابة الخمسة حميتي والبرهان وترك ومناوي والخطيب التي مزقت الوثيقة الدستورية وتخطط للانقلاب الجد جد ؟

    [email protected]

    + اللواء بكراوي وينو ؟ خطفو الدودو !
    صباح يوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021، وحسب إفادات اللواء عبدالباقي بكراوي قائد ثان سلاح المدرعات في الشجرة ، قاد اللواء بكراوي محاولة مسلحة إحتجاجية فردية معزولة ، قُصد منها الاحتجاج فقط على الاحوال المتردية للجيش ومنسوبيه ، والتحفظ على شتائم الثائرات والثوار ضد الجيش الكيزاني التي تجسدها مقولة ( معليش ما عندنا جيش ) .
    ادعى اللواء بكراوي قائد المحاولة المسلحة الانقلابية ، إن محاولته لم تكن تهدف لقلب نظام الحكم ؟
    ساق اللواء بكراوي ثلاثة وقائع ، تدعم كل منهما إدعائه بعدم رغبته في قلب نظام الحكم ، كما يلي :
    واحد :
    من الساعة الثالثة فجر الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 ، ساعة بدء تحركه العسكري ، الى الساعة الثامنة ساعة مقابلته في الشجرة رئيس هيئة الاركان المشتركة الفريق اول محمد عثمان الحسين... خلال فترة هذه الساعات الخمسة ، سيطر اللواء بكراوي على اكثر من ٣٧ موقعاً إستراتيجياً في الخرطوم منها :
    القيادة العامة ، قيادة سلاح المدرعات ، منطقة وادي سيدنا العسكرية ، السلاح الطبي ، مطار الخرطوم ، ودار الاذاعة.
    كان يمكن للواء بكراوي القبض على الرئيس البرهان وبقية القادة العظام والتحفظ عليهم ، وإعلان النظام الإنقلابي الجديد ؟
    ولكنه لم يفعل ، لانه لم يكن يرمي لقلب نظام الحكم .
    اتنين :
    لم يكتشف الرئيس البرهان وبقية القادة العظام إنقلاب اللواء بكراوي ، وإنما هو الذي ابلغهم به... طواعية .
    في الساعة الثامنة صباح الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 ، في قاعدة سلاح المدرعات في الشجرة ، سلم اللواء بكراوي نفسه طواعية للفريق اول محمد عثمان الحسين ، وطلب منه تعيين قائد لقاعدة سلاح المدرعات في الشجرة ، كما طلب من معاونيه في المواقع الاستراتيجية التي احتلوها إنهاء الإنقلاب الإحتجاجي ، والعودة لمواقعهم السابقة .
    تلاتة :
    عندما تحفظ فني التلفزيون عن اذاعة البيان الاول للهبة الاحتجاجية ، طلب اللواء بكراوي من معاونيه الذين هاتفوه من دار التلفزيون ، بأن ينصرفوا والا يصروا على فني التلفزيون إذاعة البيان الأول .
    وكان يمكن ل اللواء بكراوي ان يطلب من معاونيه إرغام فني التلفزيون عبر المدير العام للتلفزيون إذاعة البيان .
    ولكنه لم يفعل ، خصوصاً والبيان الاول لم يكن يعلن تكوين نظام جديد محل النظام الحالي ، وإنما فقط يتحفظ على بعض ممارسات المدنيين في النظام الحالي ... او كما إدعى اللواء بكراوي .
    المهم إن محاولة اللواء بكراوي الانقلابية أو الاحتجاجية حاكت فص الملح الذي ذاب في مستنقع المياه السخنة ، وحاكت حلم ليل صيف شكسبيرية قصيرة الاجل ، وكانت زوبعة في فنجان ، سرعان ما نسيها الناس ... ربما لانها كانت السادسة منذ إنتصار ثورة ديسمبر المجيدة ، وربما لانها كانت فيلماً هندياً انتهى بنهاية عرضه ، كما وصفها مفكر من الناس الفاهمة ؟
    اللواء بكراوي وينو ؟ خطفو الدودو ؟
    وبالتالي اختفى اسم اللواء بكرواي من عنوان هذه المقالة ، لانه صار أثراً بعد عين ، وظهر في الصورة القادة الحقيقيون للإنقلاب الحقيقي القادم ... عصابة الخمسة وهم :
    البرهان ، وحميتي ، وترك ، ومناوي ، والخطيب .
    بدأت عصابة الخمسة تشتم وتخون الشرفاء في تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير ، وفي حكومة الثورة المدنية برئاسة الرئيس حمدوك ، وفي الاعضاء المدنيين في المجلس السيادي الانتقالي ومجلس شركاء الفترة الانتقالية ... عصابة الخمسة هم الخونة الحقيقيون ، لان كل واحد منهم يجاهد في وضع العصي في دولاب الثورة لإجهاضها وخصيها ، وتعويق مسار الثورة بالعودة لما قبل يوم الخميس 11 ابريل 2019 ... ولكن هيهات .
    كل واحد من هؤلاء العصابة بدأ يحفر لثورة ديسمبر المجيدة بطريقته الخاصة ، وبعشوائية ، وشعبوية ، وعدم وطنية ، ما أنزل الله بهم من سلطان .
    نستعرض الخيانات التي قام بها كل واحد من هذه العصابة ، على حدة ، في النقاط التالية :
    اولاً :
    + الرئيس البرهان ؟
    في يوم الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 ، يوم انقلاب اللواء بكراوي ، والايام التالية له ، بدأ الرئيس البرهان هوجة توسنامية ضد المكون المدني ، شريكه في الحكم ... مُزمجراً ، ومتوعداً ، ومهدداً ، بعبارات ملؤها الكراهية والبغضاء والإزدراء ، وبعيون يتطاير منها الشرر ، واصابع تطعن في الهواء ... كما سوف نختزل بعض البعض منه ، مثالاً وتدليلاً وليس حصراً ، في النقاط التالية :
    النقطة الاولى :
    شخصن الرئيس البرهان الازمة الحالية بين الشرفاء في المكون المدني والمكون العسكري من جانب ، ومن الجانب المقابل الفلول الكيزانية في المكون المدني والمكون العسكري ... شخصن الرئيس البرهان هذه الازمة بتحويلها الى معركة شخصية ضد زملائه المدنيين في المجلس السيادي الانتقالي ومجلس الشركاء ، بسحبه الحراسات منهم ، فقط وحصرياً لانهم طالبوا الشعب بالتصدي للحركة الانقلابية فجر الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 .
    هل يحق قانوناً للرئيس البرهان سحب الحراسات من سياديين مثله يمثلون رئاسة الدولة ، وكان كل واحد منهم وكأنه رئيس جمهورية ... لاسباب شخصية ، وإختلافات في وجهات النظر الشخصية ؟
    هل يجهل ام يتجاهل الرئيس البرهان حسن إدارة الاختلاف ؟
    النقطة الثانية :
    تبجح الرئيس البرهان بانه سوف يلقم من يتهمون القوات المسلحة بالانقلاب حجراً.
    لا يمكن تفسير هذا الموقف إلا بإنكار الرئيس البرهان وجود إنقلاب . ولكنه كمن يحاول حجب ضؤ الشمس في نهار الخرطوم بغربال مثقوب .
    النقطة الثالثة :
    اضاف الرئيس البرهان بانه سوف يغير عقلية المدنيين في تحالف قوى اعلان الحرية والتغيير ، وسوف يغير السودان ، ربما من الثنائية العسكرية – المدنية الحالية ، التي أشاد بها المجتمع الدولي ، الى عسكرية حصرية ، مؤكداً إنه العمود الفقري لاستقرار ووحدة السودان .
    النقطة الرابعة :
    تبجح الرئيس البرهان بانه الوصي على بلاد السودان واهل بلاد السودان .
    هل الشعب السوداني الذي فجر ثورة اكتوبر 1964 ، وإنتفاضة ابريل 1985 ، ومليونية 30 يونيو 2021 ، شعب قاصر يحتاج لوصاية الرئيس البرهان ؟
    مالكم يا قوم كيف تحكمون ؟
    ألا تخجلون ؟
    هذه وتلك من مواقف وسلوكيات وتصريحات للرئيس البرهان تعني عدة امور ، نختزل منها ادناه سبعة ، مثالاً وتدليلاً وليس حصراً :
    واحد :
    + إن الرئيس البرهان مع الانقلاب ، وضد من يتصدون له من المدنيين ، وعلى رأسهم البطل الهمام محمد الفكي سليمان ، حفظه الله وابقاه .
    اتنين :
    + إن الرئيس البرهان صار ديكتاتوراً برفضه الجلوس مع زملائه المدنيين في المجلس السيادي الانتقالي .
    ارجعنا الرئيس البرهان وارجع عقارب الساعة معنا الى الوضع كما كان في ابريل 2019 ، قبل اعتماد الوثيقة الدستورية ، عندما كان المجلس العسكري الانتقالي يمثل السيادة الحصرية .
    تلاتة :
    شن الرئيس البرهان حملة شرسة ضد الحاضنة السياسية لحكومة الرئيس حمدوك اي (تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير)... التحالف الذي فجر الثورة .
    توعد الرئيس البرهان التحالف بعدم التعامل معه في مجلس الشركاء وفي المجلس السيادي الانتقالي ، وعدم ترك الحكم له، اي عدم ترك الحكم لحكومة الرئيس حمدوك المدنية ، مُتهماً التحالف وحكومة الرئيس حمدوك بـ«المجموعة الصغيرة التي اختطفت الثورة».
    نسي الرئيس البرهان ان المجتمع الدولي يدعم احتكار حكومة الرئيس حمدوك للسلطة التنفيذية خلال الفترة الانتقالية ، والدليل المادي تواجد بعثة الأمم المتحدة المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية في السودان "يونيتامس" في السودان لهذا الغرض حصرياً .
    اربعة :
    حول الرئيس البرهان معركته الشخصية ضد زملائه في المجلس السيادي الانتقالي الى معركة ضد الدولة ، بسحبه الحراسات من عقارات واصول ومنشآت الدولة ... اي من المواقع والمنشآت التي صادرتها لجنة تفكيك نظام الانقاذ من الحرامية الكيزان ... لصالح الدولة . هذه المُستردات من حرامية الانقاذ صارت ملكا للدولة، ولا يصح سحب الحراسات منها ، اللهم الا اذا اراد الرئيس البرهان ارجاع هذه المستردات للحرامية الكيزان .
    خمسة :
    حول الرئيس البرهان معركته الشخصية ضد زملائه في المجلس السيادي الانتقالي الى معركة ضد الثورة ، بسحبه الحراسات من مقر لجنة تفكيك نظام الكيزان ... اللجنة التي تجسد روح وقلب وعقل الثورة .
    ستة :
    إتهم الرئيس البرهان قادة تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير بإزدواجية الولاء لانهم هاجروا خارج السودان بينما بقي ضباط وجنود الجيش في السودان . تغابى الرئيس البرهان عن أن هجرة هذه العقول خارج السودان كانت بسبب ممارسات نظام الكيزان الذئبية ، التي كانت تغرس المسامير في نافوخ كل معارض لنظامها .
    سبعة :
    برر الرئيس البرهان عدم تدخله في فك إغلاق ميناء بورتسودان والطرق القومية في الشرق لان الموضوع سياسي ، ولكنه نسي إنه تدخل في ابادات دارفور الجماعية عندما كان قائداً لحرس الحدود ، وتدخل في فض إعتصام الاثنين 3 يونيو 2019 ، وغيرهما من مواقف كلها سياسية بإمتياز ، وتدخل فيها الرئيس البرهان ، حتى بلغ الدم الركب ، وحتى تربع الرئيس البرهان على الرقم 19 في قائمة اوكامبو ال 51 ؟
    وتترى المُثلات .
    ثانيا :
    + حميتي ؟
    نواصل في مقالة قادمة بإذنه تعالى .
    + ختامها مسك :
    نتركك لدقائق في صحبة الفنان ابراهيم عوض واغنية يا خائن على الرابط ادناه ، ونهديها للرئيس البرهان :


    عناوين مقالات بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 26/9/2021
  • مصادرة ممتلكات واموال منظمة الفلسطينية حماس بالسودان هى خطوة ايجابية
  • أنتم قتَلة الثوار يا حميدتي. ولستم حماتهم، كما تزعمون!
  • د.أمل الكردفاني:عودة قوش..هل اقتربت؟

  • ماذا بعد تعمّد الفريق برهان صب الزيت على النار..؟!.
  • كلو تمام دوري وقمة للأقمار:عبد المنعم هلال
  • إنقلاب البرهان وحميدتي العد التنازلي لساعة الصفر
  • القضية الفلسطينية تفرض نفسها وتحتل مكانتها الدولية
  • شعبنا مُسّتعد للمُواجهة ..نضال عبدالوهاب
  • (لن نسكت.) .. (جاهزين للمواجهة) !!!
  • بعيداً عن التحييز ومعاداة الاخرين
  • ومضادات توثيقية للثورة السودانية(20-15)
  • اسباب انحسار ثروة النخيل في العراق
  • إنقلاب لحس الكوع:محمود جودات
  • سحب القوات المشتركة من حراسة الأصول والعقارات المستردة يؤكد هضربة اللجنة الأمنية!
  • استعار حملات الفلول بالوسائط...والهجوم على لجنة التمكين
  • الاتفاق مع القتلة ليس فقط معيب بل هو عيب..!
  • عاجل جد:عليكم بشركات الأمن العالمية الخاصة لحراسة الاصول والعقارات المستردة
  • المحاولة الانقلابية الأخيرة ما بين الانضباط العسكري والرومانسية
  • محمد الحسن محمد عثمان: الوطن فى خطر
  • جرسة حكومة الهوانات والساعات الأخيرة
  • النفخة الأولى لشرارة الإستقطابات الأهلية في شرق السودان
  • عاجل؛ الله فوق الجميع بقلم محمد حسن مصطفى
  • السودان وأزمة غسيل الأموال( حماس)! بقلم عثمان قسم السيد
  • رحلة مع كتاب ذكريات الدراسة و العمل بامريكا للبروف حسن النقر
  • برهان.. ما بنحب الطلس، ورينا شطارتك في إصلاح الجيش، و تحريره، و طرد الكيزان منه..
  • انجاز جبريل ابراهيم ومضة في دياجي قحت‎‎
  • ابتزاز الشعب لاجهاض الثورة...واغتيال حمدوك
  • العالم لا يستمع إلا للأقوياء!؟ بدر أبو نجم
  • أحياءٌ ميّتونْ، وأمْواتٌ يُرزقونْ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الضفةُ الفلسطينيةُ تتحدى يهودا والسامرة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • صديد الانقلاب بقلم سعيد محمد عدنان
  • قبل الانقلاب القادم , من هو رئيس مجلس السيادة القادم ؟
  • وزير الثقافة والإعلام حمزة بلول يملك حقيقة الانقلاب الفاشل ولكنه لا يدرى!!!
  • هل مازال الحديث يطيب عندما نطلق عليها اسم الثـــورة والانتفاضة ؟؟ بقلم الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد
  • هيثم الفضل:الديموقراطية أو الطوفان ..!
  • بقيت لكم الطلقة الأخيرة يا حكومة الفترة الإنتقالية ضد الكيزان
  • عبد الخالق محجوب (٢٣ سبتمبر ١٩٢٧): الماركسية والدين
  • تزايد ايقاع الفتنة الداخلية في السودان والحشد والتعبئة
  • إلى وزير الشئون الدينية والأوقاف فى كهفه!!!
  • شعب واحد ..جيش واحد :نورالدين مدني
  • اني لمن الشامتين.. :خليل محمد سليمان
  • السياسة الروسية في الشرق الأوسط ليست شطرنج ثلاثية الأبعاد ولكنها سياية فعالة
  • المجتمع الدولي وواجبه نحو انهاء الاحتلال الاسرائيلي بقلم:سري القدوة
  • ترك استخف قومه فاطاعوه

    عناوين مواضيع المنبر العام بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 26/9/2021
  • جلال الدقير اقصاني من قوي الحرية و التغير:التوم هجو
  • ازدراء الأديان: هل هناك سقف لنقد الدين؟
  • كلام دالي دا خطير وبشرح ما خفي يا أخوانا
  • لجان مقاومة كرري تدين انحياز حركتي جبريل ابراهيم و مناوي لانقلاب البرهان حمتي المتوقع
  • البرهان وحمدوك يتفقان على حل الحكومة الحالية وتوسيع المشاركة
  • حمدوك يتدخل لرأب الصدع بين قيادات (السيادي) والفكي يعلن الاستعداد للمواجهة
  • التوم هجو ضد ثورة ديسمبر..ومن حواضن الانقلابيين الجدد
  • نقولها وبالصوت العالي كلنا علي استعداد لتقديم مليون شهيد
  • تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير : نؤكد تمسكنا بالمرحلة الإنتقالية وبالشراكة لإستكمال مؤسسات الفت
  • كتبت النابهة درة قمبو قبل قليل ما يلي
  • نادي القضاة يعلن تعليق العمل في كافة المحاكم لثلاثة أيام
  • تجمع المهنيين يدعو إلى إنهاء الشراكة مع المجلس العسكري
  • المؤتمر السوداني: ما يحدث من العسكر انقلاب على الوثيقة الدستورية
  • الجيش يسحب عناصره من أصول استردتها لجنة التفكيك
  • سحب حراسة المدنيين بمجلس السيادة السوداني بتوجيه من العسكريين
  • تصريحات الدكتور إبراهيم الأمين القيادي بحزب الأمة فيها الزيت والخلاصة !
  • مباشر من داخل مقر لجنة إزالة التمكين.
  • لاجسو ترفع اضرابها المفتوح من الغد لحين انجلاء الاوضاع الحاليه
  • بيــــــــــــان تجمع المهنيين السودانيين
  • تسلم حمدوك ان الاوان لتطبيق الفصل السابع
  • بريطانيا فتحت تأشيرات للعمل في تحول غير متوقع
  • تجمع المهنيين يدعو لإلغاء الوثيقة الدستورية وإنهاء الشراكة مع العسكر
  • لا تمديد للفترة الإنتقالية وفض الشراكة مع العسكر!
  • أحمد الشريــف ـ أمادو وحديث في الصميــــم
  • الوسيط الافريقي محمد بن لباد في الخرطوم خلال ساعات
  • المحاولة الانقلابية الأخيرة ما بين الانضباط العسكري والرومانسية‎ ‎‏:‏
  • الخطة (ب) و المجزرة الجديدة
  • ثوار احرار سنكمل المشوار
  • ***** قالو نحن حمينا الثورة قالو ..... *****
  • هل يتكرر مسلسل أمان عندوم تيفري بنتي ومنقستو في السودان؟
  • الشرطة ولجان المقاومة تحرس الممتلكات المستردة من الكيزان بعد انسحاب الجيش والجنجويد من حراستها
  • الحزب الشيوعي السوداني: الانقلاب على الثورة بدأ في 11 أبريل 2019م
  • شركاء متشاكسون
  • نشتكي لمن غير الله .. كمال عباس أرتكب جرم في حقي وحق أبو الريش!
  • المكون العسكرى يعلق اجتماعاته مع المكون المدنى
  • تعليق كافة الإجتماعات مع المكون المدني..
  • التحية لسعادة الفريق:محمد حمدان دقلو...
  • في اللحظة دي وفد الحكومة المفاوض لى بن ترك بيضرب في سمك البحر الأحمر
  • من محاسن الCoincidence أن اعلم بفرمالة الفحل الواحدة اليـوم ..
  • أخطر المناطق الفيها نهب وكتل وكبسيبات بالعاصمة بالليل
  • محمد الفكي الشهير بمنقة..
  • عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الاحد 26 سبتمبر 2021
  • “المليونيات عائدة”.. إعلان مليونية 30 سبتمبر: “هيكلة القوات النظامية وتدويل التحقيق في مجزرة فض ال
  • قراءة حول مشروع دولة البحر والنهر الانفصالي - د. فقيري حمد
  • هل يفتح إردوغان النار على إدارة بايدن مستقويا بروسيا بوتين؟؟ فيديو RT
  • المحس (ماس - ماسيري) والمسيرية والماساي : هل هم أقارب؟
  • المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)
  • عسكر السودان وسُعار السلطة ! ..بقلم: فضيلي جماع
  • ما هو مصير قوات الدعم السريع اذا مات او اغتيل حميدتي؟
  • تصريحات نارية لحميدتي في شرق النيل
  • استراحة محارب.. أضحك مع تريفــو نــوح (فيـــديــو بالإنجليزى)
  • ماذا يريد ترك أن يفعل بالشرق /جبريل محمد الحسن
  • الي كل من يعاني من الكرش
  • "حميدتي"حمدان في الميزان ماهي مؤهلاته و رصيده وماذا يريد هذا الدون كيشوت؟

    عناوين الاخبار بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 26/9/2021

  • خلاص القضارف تفتح بلاغا في الفلول الذين أغلقوا الطريق
  • نزار نور ... جوهرة في عالم الصحافة العربية ٢-٢























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de