نصف الثورة والخوف (الحميد) ..!

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-21-2022, 07:20 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-27-2021, 00:53 AM

هيثم الفضل
<aهيثم الفضل
تاريخ التسجيل: 10-06-2016
مجموع المشاركات: 1016

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
نصف الثورة والخوف (الحميد) ..!

    00:53 AM September, 27 2021

    سودانيز اون لاين
    هيثم الفضل-Sudan
    مكتبتى
    رابط مختصر



    صحيفة الديموقراطي

    سفينة بَوْح –



    وما الجديد في ما يظهر الآن للعيان من إنعدام ثقة بين الحكومة المدنية والعسكر المُنَّصبين في مجلس السيادة ؟ ، وكأن وجود المكوِّن العسكري داخل منظومة الحكومة المدنية التي طالبت بها جماهير الشعب السوداني عشية إنتصار الثورة كان (أملاً) أو رغبةً خالجت أشواق الجماهير والذين يحكمون الآن بإسمهم من مدنيين تحت راية المسار الديموقراطي ، الجميع يعلم أن وجود أعضاء المجلس العسكري في سُدة مجلس السيادة كان قسراً وإجباراً ليس لأنهم كانوا يملكون أداة القوة والسلاح لتخويف الشعب السوداني ومفاوضيهم لأنهم كانوا قد أيقنوا أن آلة التخويف لن تُجدي نفعاً بعد 30 يونيو الذي أفصح عن إنعدام تأثير الخوف في نفوس الثائرين بعد مجزرة القيادة ، لكن الخوف الحقيقي و(الحميد) الذي (أجبر) المفاوضين والثوار على قبول أن يكون المظهر العسكري موجوداً مرةً أخرى في المشهدي السياسي السوداني بعد الثورة كان تحسُباً لإراقة المزيد من الدماء والجراح والمواجع ، فإن تم الإصرار حينها على أن تكون الحكومة الإنتقالية بكل مؤسساتها مدنيةً صِرفة لإكتملت الثورة ، أما ما حدث حينها كان بالنسبة للذين يقرأون الواقع والتاريخ جيداً ، يعني بكل بساطة أن ما وصلنا إليه يومها كان مُجرَّد (نصف ثورة) وأنصاف الحلول كما جرت عليه طبيعة الاشياء وما جبل الله عليه الكون لن تُثمر سوى النتائج المنقوصة والباهتة .

    ولماذا لا ينظر العسكريون الوالجون في السياسية اليوم من النافذين وفي مقدمتهم رئيس ونائب مجلس السيادة الإنتقالي ، وبعد إعمال مبدأ حسن النوايا (إعتباطاً) إلى مطلب عودة القوات النظامية إلى تخصصها المهني والطبيعي على أنهُ واحد من أهم إستحقاقات تصحيح لمسارات الماضي ، التي يجب أن تتوفَّر لدولة المؤسسات المدنية مثل ما يحدث في كل البلدان العريقة في مجال تطبيق المنهج الديموقراطي ؟ ، إنهم لا ينظرون إلى الأمر من هذه الزاوية ليس فقط لتلك المآرب التي نعلمها ويعجز الجميع عن إثباتها أو تسميتها بفضل إجادتهم لفنون المراوغة ، بل لأن ثقافة العسكري أو النظامي السوداني لن تنفك أبداً من متلازمة (العسكرية وشهوة السُلطة والسياسة) ، فتاريخ بلادنا السياسي منذ الإستقلال تقريباً ليس فيه ما يُذكر حول ماهية النظام السياسي سوى ديكتاتوريات العسكر التي أنتجت مُجمل أزمات سودان ما بعد 1956 ، على من يؤمن ولا يؤمن بالتحوَّل الديموقراطي الذي يسود البلاد بأمر الشعب ، أن مصطلح (دولة ديموقراطية مدنية) لا يعني سوى إبعاد المظاهر العسكرية من واجهات الحكم والسياسة ، وأكثر ما يُدهشني في الأمر ذلك الغضب العارم الذي يبدو في وجوه العسكريين المُتشبثين بالممارسة السياسية كلما نادى الحادبون بأنْ (عودوا إلى ثكناتكم) ، هل العودة إلى الثكنات عيب ؟ أو فيه تقزيم لدورهم الإستراتيجي والهام في حماية الحكومات والدولة نفسها ، إن كان الأمر كذلك فالحل موجود ومتاح (إخلعوا بذاتكم العسكرية ومرحباً بكم في عالم السياسة المدنية) ، بغير ذلك لن يكون هناك أيي مساغ عُرفي أو دستوري أو منطقي يجعلكم في سُدة السُلطة السياسية والتنفيذية.

    كما نُعيدُ ما لم يُهمل معظم النافذين المدنيين في الحكومة الإنتقالية قولهُ كلما سنحت سانحة ، أن الشعب السودان يحترم ويُقدِّر القوات المسلحة ويحترم رجالها من الشرفاء والأوفياء الذين يؤمنون بدورهم المهني وما يفرضهُ عليهم من (حيادية) تجاه الصراعات السياسية المُحيطة بالواقع السوداني ، خصوصاً إذا كان الولوج في ممارسة السياسة (العسكرية) هذه المرة سيدخلهم في مواجهة مع الشعب السوداني (المالِك) الحصري لكل مؤسسات الدولة بما فيها الجيش السوداني ، وأعيدُ ما سبق قولهُ في بداية هذا المقال أن الثورات المنقوصة لن تثمر إلى مطالب ومكاسب منقوصة ، فالتحوُّل الديموقراطي والخروج من مستنقع الديكتاتوريات العسكرية إلى دولة الحداثة المدنية ، لا يمكن (توقُّع ) حدوثهُ عبر حكومة إنتقالية نصف مجلس سيادتها من العسكر ونصف إقتصادها في قبضة مؤسساتها النظامية مهما كانت المبررات والوقائع الظروف.



    عناوين مقالات بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 26/9/2021
  • مصادرة ممتلكات واموال منظمة الفلسطينية حماس بالسودان هى خطوة ايجابية
  • أنتم قتَلة الثوار يا حميدتي. ولستم حماتهم، كما تزعمون!
  • د.أمل الكردفاني:عودة قوش..هل اقتربت؟

  • ماذا بعد تعمّد الفريق برهان صب الزيت على النار..؟!.
  • كلو تمام دوري وقمة للأقمار:عبد المنعم هلال
  • إنقلاب البرهان وحميدتي العد التنازلي لساعة الصفر
  • القضية الفلسطينية تفرض نفسها وتحتل مكانتها الدولية
  • شعبنا مُسّتعد للمُواجهة ..نضال عبدالوهاب
  • (لن نسكت.) .. (جاهزين للمواجهة) !!!
  • بعيداً عن التحييز ومعاداة الاخرين
  • ومضادات توثيقية للثورة السودانية(20-15)
  • اسباب انحسار ثروة النخيل في العراق
  • إنقلاب لحس الكوع:محمود جودات
  • سحب القوات المشتركة من حراسة الأصول والعقارات المستردة يؤكد هضربة اللجنة الأمنية!
  • استعار حملات الفلول بالوسائط...والهجوم على لجنة التمكين
  • الاتفاق مع القتلة ليس فقط معيب بل هو عيب..!
  • عاجل جد:عليكم بشركات الأمن العالمية الخاصة لحراسة الاصول والعقارات المستردة
  • المحاولة الانقلابية الأخيرة ما بين الانضباط العسكري والرومانسية
  • محمد الحسن محمد عثمان: الوطن فى خطر
  • جرسة حكومة الهوانات والساعات الأخيرة
  • النفخة الأولى لشرارة الإستقطابات الأهلية في شرق السودان
  • عاجل؛ الله فوق الجميع بقلم محمد حسن مصطفى
  • السودان وأزمة غسيل الأموال( حماس)! بقلم عثمان قسم السيد
  • رحلة مع كتاب ذكريات الدراسة و العمل بامريكا للبروف حسن النقر
  • برهان.. ما بنحب الطلس، ورينا شطارتك في إصلاح الجيش، و تحريره، و طرد الكيزان منه..
  • انجاز جبريل ابراهيم ومضة في دياجي قحت‎‎
  • ابتزاز الشعب لاجهاض الثورة...واغتيال حمدوك
  • العالم لا يستمع إلا للأقوياء!؟ بدر أبو نجم
  • أحياءٌ ميّتونْ، وأمْواتٌ يُرزقونْ بقلم د. فايز أبو شمالة
  • الضفةُ الفلسطينيةُ تتحدى يهودا والسامرة بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • صديد الانقلاب بقلم سعيد محمد عدنان
  • قبل الانقلاب القادم , من هو رئيس مجلس السيادة القادم ؟
  • وزير الثقافة والإعلام حمزة بلول يملك حقيقة الانقلاب الفاشل ولكنه لا يدرى!!!
  • هل مازال الحديث يطيب عندما نطلق عليها اسم الثـــورة والانتفاضة ؟؟ بقلم الكاتب / عمر عيسى محمد أحمد
  • هيثم الفضل:الديموقراطية أو الطوفان ..!
  • بقيت لكم الطلقة الأخيرة يا حكومة الفترة الإنتقالية ضد الكيزان
  • عبد الخالق محجوب (٢٣ سبتمبر ١٩٢٧): الماركسية والدين
  • تزايد ايقاع الفتنة الداخلية في السودان والحشد والتعبئة
  • إلى وزير الشئون الدينية والأوقاف فى كهفه!!!
  • شعب واحد ..جيش واحد :نورالدين مدني
  • اني لمن الشامتين.. :خليل محمد سليمان
  • السياسة الروسية في الشرق الأوسط ليست شطرنج ثلاثية الأبعاد ولكنها سياية فعالة
  • المجتمع الدولي وواجبه نحو انهاء الاحتلال الاسرائيلي بقلم:سري القدوة
  • ترك استخف قومه فاطاعوه

    عناوين مواضيع المنبر العام بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 26/9/2021
  • جلال الدقير اقصاني من قوي الحرية و التغير:التوم هجو
  • ازدراء الأديان: هل هناك سقف لنقد الدين؟
  • كلام دالي دا خطير وبشرح ما خفي يا أخوانا
  • لجان مقاومة كرري تدين انحياز حركتي جبريل ابراهيم و مناوي لانقلاب البرهان حمتي المتوقع
  • البرهان وحمدوك يتفقان على حل الحكومة الحالية وتوسيع المشاركة
  • حمدوك يتدخل لرأب الصدع بين قيادات (السيادي) والفكي يعلن الاستعداد للمواجهة
  • التوم هجو ضد ثورة ديسمبر..ومن حواضن الانقلابيين الجدد
  • نقولها وبالصوت العالي كلنا علي استعداد لتقديم مليون شهيد
  • تحالف قوى إعلان الحرية والتغيير : نؤكد تمسكنا بالمرحلة الإنتقالية وبالشراكة لإستكمال مؤسسات الفت
  • كتبت النابهة درة قمبو قبل قليل ما يلي
  • نادي القضاة يعلن تعليق العمل في كافة المحاكم لثلاثة أيام
  • تجمع المهنيين يدعو إلى إنهاء الشراكة مع المجلس العسكري
  • المؤتمر السوداني: ما يحدث من العسكر انقلاب على الوثيقة الدستورية
  • الجيش يسحب عناصره من أصول استردتها لجنة التفكيك
  • سحب حراسة المدنيين بمجلس السيادة السوداني بتوجيه من العسكريين
  • تصريحات الدكتور إبراهيم الأمين القيادي بحزب الأمة فيها الزيت والخلاصة !
  • مباشر من داخل مقر لجنة إزالة التمكين.
  • لاجسو ترفع اضرابها المفتوح من الغد لحين انجلاء الاوضاع الحاليه
  • بيــــــــــــان تجمع المهنيين السودانيين
  • تسلم حمدوك ان الاوان لتطبيق الفصل السابع
  • بريطانيا فتحت تأشيرات للعمل في تحول غير متوقع
  • تجمع المهنيين يدعو لإلغاء الوثيقة الدستورية وإنهاء الشراكة مع العسكر
  • لا تمديد للفترة الإنتقالية وفض الشراكة مع العسكر!
  • أحمد الشريــف ـ أمادو وحديث في الصميــــم
  • الوسيط الافريقي محمد بن لباد في الخرطوم خلال ساعات
  • المحاولة الانقلابية الأخيرة ما بين الانضباط العسكري والرومانسية‎ ‎‏:‏
  • الخطة (ب) و المجزرة الجديدة
  • ثوار احرار سنكمل المشوار
  • ***** قالو نحن حمينا الثورة قالو ..... *****
  • هل يتكرر مسلسل أمان عندوم تيفري بنتي ومنقستو في السودان؟
  • الشرطة ولجان المقاومة تحرس الممتلكات المستردة من الكيزان بعد انسحاب الجيش والجنجويد من حراستها
  • الحزب الشيوعي السوداني: الانقلاب على الثورة بدأ في 11 أبريل 2019م
  • شركاء متشاكسون
  • نشتكي لمن غير الله .. كمال عباس أرتكب جرم في حقي وحق أبو الريش!
  • المكون العسكرى يعلق اجتماعاته مع المكون المدنى
  • تعليق كافة الإجتماعات مع المكون المدني..
  • التحية لسعادة الفريق:محمد حمدان دقلو...
  • في اللحظة دي وفد الحكومة المفاوض لى بن ترك بيضرب في سمك البحر الأحمر
  • من محاسن الCoincidence أن اعلم بفرمالة الفحل الواحدة اليـوم ..
  • أخطر المناطق الفيها نهب وكتل وكبسيبات بالعاصمة بالليل
  • محمد الفكي الشهير بمنقة..
  • عناوين الصحف السودانية السياسية الصادرة اليوم الاحد 26 سبتمبر 2021
  • “المليونيات عائدة”.. إعلان مليونية 30 سبتمبر: “هيكلة القوات النظامية وتدويل التحقيق في مجزرة فض ال
  • قراءة حول مشروع دولة البحر والنهر الانفصالي - د. فقيري حمد
  • هل يفتح إردوغان النار على إدارة بايدن مستقويا بروسيا بوتين؟؟ فيديو RT
  • المحس (ماس - ماسيري) والمسيرية والماساي : هل هم أقارب؟
  • المكان وتعزيز الانتماء عبر الأغنية السودانية (7)
  • عسكر السودان وسُعار السلطة ! ..بقلم: فضيلي جماع
  • ما هو مصير قوات الدعم السريع اذا مات او اغتيل حميدتي؟
  • تصريحات نارية لحميدتي في شرق النيل
  • استراحة محارب.. أضحك مع تريفــو نــوح (فيـــديــو بالإنجليزى)
  • ماذا يريد ترك أن يفعل بالشرق /جبريل محمد الحسن
  • الي كل من يعاني من الكرش
  • "حميدتي"حمدان في الميزان ماهي مؤهلاته و رصيده وماذا يريد هذا الدون كيشوت؟

    عناوين الاخبار بسودانيز اون لاين الان اليوم الموافق 26/9/2021

  • خلاص القضارف تفتح بلاغا في الفلول الذين أغلقوا الطريق
  • نزار نور ... جوهرة في عالم الصحافة العربية ٢-٢























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de