الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
أرقام قياسية سودانية: مرشحة لموسوعة جينيس العالمية Guinness World Records!
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الوقفة الاحتجاجية الكبرى بفلادلفيا لدعم العصيان المدنى فى السودان
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 11:55 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

اللغة النوبية القديمة 1 بقلم د أحمد الياس حسين

08-10-2016, 04:26 PM

احمد الياس حسين
<aاحمد الياس حسين
تاريخ التسجيل: 02-28-2014
مجموع المشاركات: 83

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
اللغة النوبية القديمة 1 بقلم د أحمد الياس حسين

    05:26 PM August, 10 2016

    سودانيز اون لاين
    احمد الياس حسين-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ن [email protected]

    1- خلفية تاريخية
    اللغة السودانية القديمة الأخرى التي انتشرت في السودان القديم هي لغة جماعات النوبة الذين انتشروا انتشاراً واسعاَ في غرب ووسط وشمال السودان وبالتالي انتشرت لغتهم إلى جانب اللغة الكوشية في كل تلك المناطق. ونتوقف قليلاً – قبل الحديث عن اللغة – لنتعرف بإيجاز على تحركات جماعات النوبة وعن السكان الذين استقروا بينهم في الشمال.

    تحركات النوبة
    يرى الباحثون أن كردفان هي الوطن الأصلي لشعب النوبة، وقد تتبع عدد من الباحثين تحركات النوبة من منطقة كردفان منذ منتصف الألف الأخير قبل الميلاد. وهذا هو التاريخ الذي حدده علماء اللغة لانفصال نوبة الجنوب عن نوبة الشمال في منطقة النيل. وقد قسم زهلرز Herr Zyhlarz وتبعه عدد من الباحثين تحركات النوبة إلى قسمين لخصهما Hillson وسامية بشير دفع الله (S. Hillson, “Nubian Origins” Sudan Notes and Records. Vol. 13 Part 1 (1930) p 137 - 138; Samia Bashir Dafa'la, “Distribution and Migration of the Nubian Tribes During the Meroitic and X-Group period” BzS,4 (1989) p 82.) ونلخصهما في الآتي:

    القسم الأول وأطلقوا عليه الحرف A، تحركت من هذا القسم مجموعتان في القرون الأخيرة السابقة للميلاد إحداهما اتجهت غرباً واستقرت في جبل ميدوب، واتجهت الثانية نحو النيل واستقرت مع من سبقهم من تحركات دخلت المنطقة من الصحراء الغربية في منطقة دنقلة. وإلى هؤلاء - كما يرى زهلرز - ترجع إشارة الكاتب اليوناني اراتوثين في القرن الثالث قبل الميلاد، وقد وضح مناطقهم في الصحراء جنوب وجنوب غرب منطقة الدبة الحالية.
    ومع بداية العصر الميلادي تحركت بقية المجموعة A من كردفان، ولسكان جبال النوبة رواية عن هذا التحرك، تقول الرواية: أنهم وأبناء عمومتهم النوبة (في الشمال) كانوا يعيشون سويا حتى حدثت مشكلة بينهم أدت إلى رحيل أبناء عمومتهم شمالاً. وقد سار بعض هذه الجماعة عبر وادي الملك شمالاً نحو النيل واستقر في منطقة دنقلة، واتجه بعضهم نحو واحات درب الأربعين وكانوا أسلاف النوباديين الذين دخلوا النيل في القرن الثالث الميلادي.
    القسم الثاني أطلق عليهم زهلرز المجموعة B وهم بقية سكان المنطقة بعد خروج المجموعة الأولى A، وتحركوا في بداية القرن الرابع الميلادي واجتاحوا مملكة كوش الثانية في عصرها المروي. وفي القرون التالية تواصلوا مع إخوانهم نوبة الشمال بعد اعتناقهم جميعاً المسيحية. وهكذا يوضح الباحثون أن أحد المكون الرئيس لسكان الجزيرة والبطانة وكل مناطق النيل شمالا حتى أسوان هو نفسه المكون لسكان غرب السودان.
    ورغم اتفاق أغلب الباحثين أن النوبة دخلوا منطقة النيل من كردفان إلا أن هنالك بعض الاختلاف حول النوباديين. فقد رأى بعض الباحثين أنهم جزء من تحركات المجموعة A أعلاه، ورأى كيروان وآدمز (In Samia Bashir Dafa'la, Ibid. p 85) وآركل A History of the Sudan, p 178, 185) ) أن النوباديين لم يدخلوا منطقة النيل من الصحراء بل دخلوا من منطقة مروي.
    بينما يرى آخرون مثل جون الأفسوسي (John of Ephesus, in Giovanni Vantini, Oriental Sources Concerning Nubia, Heidelberg and Warsaw 1975, p 9 ) أن النوباديين ينتمون إلى قبائل الأمازيغ (بربر الصحراء) ودخلوا منطقة النيل من الصحراء الغربية، وكذلك رأى دي فلارد كما نقل آركل. ( . p 179, 184) وصنف بالمر - كما نقل هندرسون K. D. D. Henderson, “Nubian Origin” SNR, Vol. 14, part 1(1931) p 93 - النوباديين مع قبيلة القرعان.
    وبناءً على ذلك رأي الباحثون أن نوبة الشمال من أسوان حتى دنقلة يرجعون إلى الهجرات التي خرجت من كردفان في النصف الأخير من القرن الأخير قبل الميلاد حتى النصف الأول من القرن الأول الميلادي. وقبل الحديث عن لغتهم نبدأ بالتعرف بإيجاز على سكان منطقة النيل الذين استقر معهم هؤلاء النوبة.
    سكان النيل بين منطقتي دنقلة وأسوان
    ينبغي أولاً ضرورة الإشارة إلى أن المنطقة الواقعة بين أسوان وحلفا كانت عبر العصور التاريخية جزءاً من السودان. ولذلك ستدخل هذه المنطقة ضمن حديثنا عن السودان. وتعتبر هذه المنطقة من المناطق المؤسسة لحضارة السودان القديمة. وقد تعاقبت عليها التحركات السكانية والثقافات والحضارات منذ آلاف السنين مثل ثقافة المجموعة أ A-Group والمجموعة الثقافية ج C-Group، وأسسوا ممالك وإمارات المنطقة مثل مملكة تاستي ومملكة وواوات وغيرهما من الامارات والممالك التي أشارت إليها الآثار المصرية في القرنين 22 و20 ق م والتي عاصرت مملكة كوش الأولى في كرمة. ثم وحدت مملكة كوش الأولى هذه المناطق حتى أسوان تحت قيادتها في القرن الثامن عشر قبل الميلاد (محمد ابراهيم بكر، تاريخ السودان القديم ص 53) حتى دخلت المنطقة تحت الاحتلال المصري بين القرنين الخامس عشر والحادي عشر قبل الميلاد. ثم دخلت هذه المنطقة ضمن حدود مملكة كوش الثانية منذ قيامها في منتصف القرن الثامن قبل الميلاد.

    وتكون سكان هذه المنطقة من السكان المستقرين على النيل منذ آلاف السنين، والذين تلاقحوا وتواصلوا مع سكان المناطق الواقعة إلى الشرق والغرب من النيل، وكان أثر التحركات السكانية من مناطق غرب النيل بين الواحات السودانية شمالاً ومناطق جبل مرة وجبال كردفان جنوباً أثر واضح على تركيبة السكان ولغاتهم حتى إن تاريخها يمكن وصفه بأنه نتيجة للتفاعل المستمر بين الصحراء والنيل.

    ويمكن التعرف على سكان هذه المنطقة بعد قيام دولة كوش الثانية من خلال الأقسام التالية:

    أولاً: السكان الذين كونوا العناصر المبكرة للمنطقة حتى قيام مملكة كوش الثانية والذين أصبحوا جزءاً من سكانها وعرفوا بالكوشيين، ثم أطلقت عليهم المصادر اليونانية والرومانية اسم الاثيوبيين. وكانت لغتهم هي اللغة الكوشية التي سادت في المنطقة منذ عصر كرمة في الألف الثالث قبل الميلاد.

    ثانياً: النوبة الذين رصدت المصادر اليونانية والرومانية دخولهم في المنطقة منذ القرن الثالث قيل الميلاد وانتشروا شمالاً في النوبة السفلى، وهم الذين ورثوا السلطة بعد انهيار مملكة كوش الثانية في القرن الرابع الميلادي. وقد تأسست على أيديهم مملكة مقرة، وعرفت لغتهم باللغة النوبية.

    ثالثاً: البليميون وهم أحد أسلاف شعب البجه الذين بدأ اسمهم يتردد منذ القرن السادس قبل الميلاد في الاثار المصرية والكوشية، وكانوا يعترفون بالسيادة المروية. وتوضح السجلات المروية واليونانية أن البليميين استقروا منذ القرن الخامس قبل الميلاد على طول المنطقة الواقعة من اسوان حتى منطقة دنقلة. ويعتقد كثير من المؤرخين "أن البليميين كانوا يكوّنون السكان الأساسيين الذين عاشوا في الجزء الأكبر من النوبة السفلى [جنوب اسوان] في القرن الميلادي الأول. (كلايدي و نترز، بينة مروية عن الإمبراطورية البليمية ترجمة أسامة عبد الرحمن النور مجلة الآثار السودانية العدد الخامس مارس 2004 و Mac Michael, A History of the Arabs In the Sudan vol.1 p 38)

    رابعا: النوباديون الذين دخلوا المنطقة من الصحراء الغربية في نهاية القرن الثالث الميلادي كما يرى أغلب المؤرخون، وقد أثر استقرارهم في المنطقة على التركيبة السكانية وعلى الأوضاع السياسية واللغوية. فقد قوي نفوذهم السياسي جنوب منطقة نفوذ البليميين، ثم توسع نفوذهم من مركزهم في مدينة فرس شمال وادي حلفا، وحارب ملكهم سلكو البليميين في الشمال، ثم أتجه جنوباً وحارب الكوشيين جنوب منطقة حلفا.
    ولقّب سلكو في نقشه الذي نقش فيه أخبار حروبه في النصف الأول من القرن السادس الميلادي نفسه بملك النوباديين وجميع الاثيوبيين. (مصطفى محمد مسعد، الإسلام والنوبة في العصور الوسطى. ص 241. جيوفاني فانتيني، تاريخ المسيحية في المالك السودانية القديمة والسودان الحديث. ص 36) وأدى استقرار النوباديين في منطقة شمال وجنوب حلفا إلى فصل عناصر السكان الكوشيين والنوبة إلى قسمين: قسم جنوب النوباديين في منطقة دنقلة، و قشم شمال النوباديين.

    وقد عرفت مملكة النوباديين في المصادر الرومانية بهذا الاسم "نوباديا وتكتب أيضاً نوباطيا" وهو اسم قبيلتهم. أما في المصادر العربية فقد عرفت مملكة النوباديين باسم "مملكة مريس" لأن الاقليم الذي قامت عليه المملكة كان معروفاً باسم مريس. قال المسعودي (في مسعد، المكتبة السودانية ص 51-52):

    "كان عمر بن الخطاب رضي اللّه عنه لما افتتح عمرو بن العاص مصر كتب إليه بمحاربة النوبة، فغزاهم المسلمون، فوجدوهم يرمون الحدق وأبي عمرو بن العاص أن يصالحهم، حتى صرف عن مصر، ووليها عبد اللّه بن سعد، فصالحهم على رؤوس من السبي معلومة، مما يسبي هذا الملك المدعو بملك مريس المجاور للمسلمين من غيرهم من ممالك النوبة المقدم ذكرها فيما سلف من صدر هذا الباب وغيرها من أرض النوبة، فصار ما قبض منه من السبي سَنّةً جارية في كل سنةٍ إلى هذه الغاية يحمل إلى صاحب مصر ويدعى هذا السبي في العربية بأرض مصر والنوبة بالبقط."
    ووضح ابن سليم (كتاب أحبار النوبة، في مسعد، المكتبة السودانية ص 75 و96) موقع مريس قائلاً: "ومريس فهي من حد أسوان إلى آخر بلد المقُرة" وامتدت حدود مملكة مريس (نوباديا) جنوباً حتى بستو في منطقة الشلال الثالث، وأضاف ابن سليم: " وهي آخر قرى مريس، وأوّل بلد مقرة، ومن هذا الموضع إلى حدّ المسلمين لسانهم مريسي، وهي آخر عمل متملكهم." وحد المسلمين هنا المقصود به حد مملكة مقُرة الشمالي مع المسلمين في منطقة أسوان.
    ونواصل الحديث عن سكان المنطقة




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 10 أغسطس 2016


    اخبار و بيانات

  • سفيرة أمريكا: مئات الآلاف من الجنوبيين عادوا للسودان رغم الانفصال
  • الأمين العام بجهاز المغتربين : يناشد رئاسة الجمهورية لمعالجة نظام الكوته
  • جهاز الأمن السوداني يصادر عدد (الأربعاء 10 أغسطس 2016) من صحيفة اليوم التالي
  • مبارك الفاضل: «الصادق المهدي شال الحزب في شنطتو»
  • صدام سوداني – أمريكي في ريو اليوم
  • ملخص منتدى حشد الوحدوي عن قضايا التعليم العام في السودان
  • الجبهة الوطنية العريضة تعلن تمايز الصفوف وانحسار المنطقة الرمادية وتدعو كل من يسعى حقا لإزالة النظ


اراء و مقالات

  • الشعوب المهمشة تم سلب حقكهم للمرة الالف فان النظريات المطبقة غير النظورة . بقلم محمود جودات
  • جارنا الذي كان يعاقر الخمر وضوء القمر بقلم أحمد الملك
  • يا مالك عقار..قل خيراً أو أصمت.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • تنافس أمريكي على أمن إسرائيل بقلم د. فايز أبو شمالة
  • ( شماعة الأطفال ) بقلم الطاهر ساتي
  • يكاد المريب ان يقول خذوني!! بقلم حيدر احد خيرالله
  • تحالف القوى وأربع خطوات للعودة من الموت بقلم اسعد عبد الله عبد علي
  • ورطة.. خريطة الطريق بقلم نور الدين عثمان
  • رسالة من ملك البجا آدم أركاب إلي كوماندر محمد طاهر أبوبكر
  • بَعد التوقيع بقلم فيصل محمد صالح
  • الامتحان الأول.. اليوم!! بقلم عثمان ميرغني
  • الشيطان في الخارطة..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • مرق السقف يطقطق.. لان!! بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • ياباني (تايواني) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • العقبة الكؤود.. ربنا يستر! بقلم الطيب مصطفى
  • عطبرة: الجو جو نقابة العقلية النقابية (3-4) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • خارطة الطريق وقضايا الهامش من البائع ومن المشتري بقلم محمود جودات
  • مسمار أخر فى نعش المواطنين ... الأبيض / ياسر قطيه
  • الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر أو المقولة التي تأدلجت لتصير إرهابا بقلم محمد الحنفي
  • كبري د. جميلة في سدني بقلم نورالدين مدني

    المنبر العام

  • ينبغي الكف عن شتم و القاء الدروس على موقعي خارطة الطريق
  • بواقي حركات!
  • الكورال في كادوقلي.. مكان الطلقة عصفورة.. فيديو
  • بتنا الامريكية دي السودانية الاصل , ما لقت حقها من الاعلام المحلي !
  • كيف يكون المؤتمر الوطني والحركة الإسلامية جزءً من مستقبل السودان السياسي؟
  • جهاز أمن نازيي الجلابة تكوينه ومجرميه الذين لا دين لهم من بيت العنكبوت
  • كوميديا سوداء: عبد الواحد محمد نور ونداء السودان..!!!!
  • موقف طريف للطيبين فقط .. ( تسجيل بصوتي )
  • صورة على مواقع التواصل الاجتماعي والصحف الرياضية اذهلت العالم .. !!
  • آن أوان التحليق خارج فضاءات الحزب الشيوعي السوداني
  • نص المؤتمر الصحفي لرئيس وفد الحركة الشعبية وكبير مفاوضيها ياسرعرمان في فندق راديسون بلو – أديس
  • مبادرة نفير من آجل وطن متوحد
  • ما تعرف ... تبكي ... ولا تبكي ....
  • حركات دارفور في ليبيا. ماخفى اعظم
  • اذا اراد الصادق المهدي التغيير فاليبدأ باهل بيته ....
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني تكلم ميسي بالانجليزي ...حلقتين
  • أمهات مدينة أبوعشر الحوامل ما بين مطرقة السفاح وسندان دايات غارقات في الجهل معني ولفظ
  • مذكرات بابكر بدري ***
  • يا هؤلاء: بعد أن تحالفت المنخنقة والموقوذة والمتردية والنطيحة وما أكل السبع، فمن العدو؟
  • هجرة عصافير الخريف
  • مالك عقار: نحن لم نعد أعداء للخرطوم.
  • خالتي حاجة المؤتمر الوطني تكلم ميسي
  • موسم الهجرة إلي أمريكا
  • الى اخونا طلحة ود عبدالله
  • لماذا تخلفت {قوى الإجماع الوطني} عن التوقيع على خارطة الطريق؟
  • منعم الجزولي و حسن موسى في زقاق النسوان ، و زقاقات آخرى تحت الطبع الأن ..
  • تلفون الشاعر الکبیر عبد القادر الکتیابي لطالب دكتوراة من ايران
  • مايختص بالمناضل زميل المنبر قاسم المهداوى.فى سجن القاهرة (صور)

    Latest News

  • European Union welcomes the signing of the roadmap in a joint statement with the Troika
  • Second spike in Darfur airfares this year
  • African Mechanism Holds Consultations with Parties Prior to Commencement of Negotiations
  • Three farmers killed, repeated nightly shootings in Sudan
  • National Congress Party Welcomes Signing of Roadmap by Sudan Call Forces
  •                    <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    08-10-2016, 06:20 PM

    طارق محمد عنتر


    للتواصل معنا

    FaceBook
    تويتر Twitter
    YouTube

    كيف احذف مداخلة من بوستى
    Re: اللغة النوبية القديمة 1 بقلم د أحمد اليا� (Re: احمد الياس حسين)

      Quote: يرى الباحثون أن كردفان هي الوطن الأصلي لشعب النوبة، وقد تتبع عدد من الباحثين تحركات النوبة من منطقة كردفان منذ منتصف الألف الأخير قبل الميلاد. وهذا هو التاريخ الذي حدده علماء اللغة لانفصال نوبة الجنوب عن نوبة الشمال في منطقة النيل.

      مدينة كرمة (كوش) (بالإنجليزية: Kerma) من أقدم المدن التاريخية التي أثبت علماء الآثار ان هذه المدينة عمرها اكثر من 9500 عام، واسمها النوبي هو دكي قيل وهي كلمة تعني التل الأحمر (حتي اليوم) باللغة النوبية المعاصرة.
      و موقع نبتا بلايا Nabta Playa مؤكد أنه نوبي و يرجع لحضارة مستقرة منذ 9 ألف عام قبل الميلاد
      يتضح لي أنه من قبل حكم سنوسرت الثالث (ح. 1878 ق.م.-1839 ق.م.) كان الحكام الفراعنة يتعاملوا مع النوبيين القاطنيين شمال الشلال الثالث او الرابع بطريقة مختلفة تماما مع النوبيين القاطنيين جنوب الشلال الثالث او الرابع - لدرجة انهم اطلقوا عليهم اسمين مختلفين (تاسيتي و كوش) و كانو لا يثقوا في الكوشيين و يعتبروهم اقل مقام من شركائهم و جنودهم من التاسيتي و اهلهم - و يبدا ان ذلك يعود لاختلاط الكوشيين بالتانحسي (الزنوج) و البليميين و غيرهم من القبائل و لسلوك الكوشيين النوبيين تجاه مصر و تجاه التانسيتي النوبيين
      و لكن يبدو لي أن د أحمد الياس حسين يحاول من ضمن عمل منظم و تشاركه فيه سامية بشير دفع الله و آخرون أن يثيروا الشبهات حول أصل النوبيين (التاسيت) مع أضفاء أصالة للكوشيين و إعتبارهم أصل الحضارة النوبية و ربطهم بالسكان الحاليين لمناطق مروي و كريمة من جعليين و شوايقة و كبابيش
      حسبما ورد في السيرة الذاتية ل د أحمد الياس حسين فمؤهلاته في مجال التربية و ليس مؤرخ أو متخصص في الآثار و لا العلوم الأخري الضرورية لكتابة التاريخ
                       <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    · دخول · ابحث · ملفك ·

    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia
    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de