لا انتقال في ظل الاستكمال (او فترة انتقالية كاملة من جديد)!!! كتبه د.أحمد عثمان عمر

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 09-28-2022, 10:51 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
08-12-2022, 01:55 PM

د.أحمد عثمان عمر
<aد.أحمد عثمان عمر
تاريخ التسجيل: 01-13-2014
مجموع المشاركات: 95

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
لا انتقال في ظل الاستكمال (او فترة انتقالية كاملة من جديد)!!! كتبه د.أحمد عثمان عمر

    01:55 PM August, 12 2022

    سودانيز اون لاين
    د.أحمد عثمان عمر-الدوحة-قطر
    مكتبتى
    رابط مختصر




    إرادة سيادة حرية
    مكان الفرد تتقدم
    قيادتنا الجماعية
    مكان السجن مستشفى
    مكان المنفى كلية
    مكان الاسرى ورديه
    مكان الحسرة اغنية
    مليونية الحادي عشر من اغسطس ٢٠٢٢م "نحن كتار" لم تمنعها الأمطار ، و لم يوقف تمددها القمع و عنف الاشتباك مع قوى الجريمة المنظمة ، التي مازالت تسعى لتثبيت اقدامها و كرسيها المهتز، عبر الاستفادة من قابلية التسوويين للعودة الى شراكة جديدة ، تحت ضغط دولي و إقليمي ، يعيد الطغمة الحاكمة الى تكتيك الإحتواء بعد فشل الإنقلاب الأخير في إستكمال إجراءات تصفية الثورة. و سعيها هذا ، لا يمنعها بالطبع من مواصلة استعمال العنف المفرط تجاه الثوار الحقيقيين ، بل و توظيف العنف في مواجهة التيار التسووي نفسه عبر الهجوم على دار المحامين لمنع ورشة صياغة الدستور التي اقامتها لجنة تسيير نقابة المحامين ، بإعتبار أن ذلك النشاط يظاهر إعلان المجلس المركزي لقوى الحرية و التغيير و يكمله ، و يؤكد فشل مبادرة الحركة الاسلامية المسماة مبادرة الشيخ الجد ، و يمنع إستكمال التسوية بشروط هذه الحركة الممثلة في ذراعها الأمني العسكري الحاكم. خصوصاً و ان خطوات التيار التسووي الأخيرة، تجد دعما أكبر من البعثة الدولية و الكفلاء الإقليميين.
    و لكن ذلك لا يخفي طبعا حقيقة أن النشاط الرامي لتكوين حكومة و صياغة إعلان دستوري لإستكمال الفترة الإنتقالية لا التاسيس لفترة انتقالية حقيقية، يأتي في سياق مشروع التسوية عبر التفاوض غير المباشر برعاية دولية. و الشاهد على ذلك مواقف المجتمع الدولي من خطاب زعيم العصابة ، و من هذه النشاطات المتسارعة التي أعقبته من قبل (قحت) ، و التي قبلت بسقف تكوين حكومة او سلطة تنفيذية فقط ، ترغب في تمريرها عبر صياغة إعلان دستوري لإستكمال فترة إنتقالية لم تحقق أي شئ من الإنتقال ، يكون بمثابة وثيقة للمساومة مع العصابة الحاكمة ، تعزز من القدرة التفاوضية الرامية لإقتسام السلطة لا أكثر و لا أقل. فإي إعلان دستوري لا يقصر مصدر مشروعيته على الشارع الثائر فقط و قواه الحية الموجودة في الشوارع و تنظيماتها المعلومة ، و لا يلغي جميع الادوات الدستورية السابقة ، و لا يعتبر ماسبق ليس انتقالا و يشرعن لفترة انتقالية مدنية خالصة من جديد ، و لا يحدد طبيعة السلطة الإنتقالية و يؤكد أن شرعيتها ثورية للهدم و ديمقراطية للبناء ، و لا يعطي لجان المقاومة و قوى الثورة الحقيقية اغلبية حاسمة في الجهاز التشريعي و يمكنها من تشكيل الحكومة ، و لا يرفع جميع الحصانات ، و لا يقنن تشكيل لجنة للتفكيك و يحصن قراراتها ، و لا يعيد هيكلة المؤسسات العدلية بقرارات سياسية ، و لا يعيد مفصولي القوات المسلحة بقرار سياسي و يمكنهم من قيادتها و اصلاحها ، و لا يحل الجنجويد و جهاز امن الانقاذ ، و لا يستعيد كامل المؤسسات الاقتصادية المملوكة من قبل القوات المسلحة و الجنجويد و جهاز امن المخلوع البشير و يضعها تحت وزارة المالية ، و لا يخرج الجيش من المعادلة السياسية تماما و يعيده للثكنات، و لا يشكل لجنة تحقيق بسلطات واسعة للتحقيق في جريمة فض الاعتصام و جرائم قتل المتظاهرين بعد الإنقلاب الأخير مع سلطة توجيه الإتهام، أي اعلان دستوري لا يشتمل على ما تقدم ، هو في جوهره مجرد أداة لإستكمال التسوية و خلق شراكة جديدة ، و مجرد أداة للمساومة ، بغض النظر عما يرد فيه من مزاعم عن مدنية الدولة و انتقاليتها و ملامح للتحول الديمقراطي.
    و حتى لا نتهم بإطلاق القول على عواهنه حول نشاط التيار التسووي ، نوضح ان ما يقوم به التيار التسووي هو مجرد توزيع ادوار مع العصابة الحاكمة و إستكمال لمشروع التسوية ، و ندلل على ذلك بكتابات بعض كتابه الذين مازالوا يحدثوننا عن ضرورة عدم معاداة القوى الدولية الداعمة للتحول الديمقراطي ، بالرغم من ان هذه القوى المزعومة دعمت اتفاق البرهان/ حمدوك المشرعن للانقلاب ، و قام ممثلها ( الامين العام للامم المتحدة) بتهديد الشعب السوداني في حال عدم قبوله لذلك الإتفاق المقنن لسلطة العصابة، و آليتها الثلاثية تسعى لتسوية سياسية و شراكة جديدة مع العصابة، فأي دعم للتحول الديمقراطي هذا. فوق ذلك و بالإضافة إليه ، يحق لنا ان نبين بأن ما تقوم به (قحت)، يؤكد ان هناك توزيع ادوار واضح جدا. برهان في خطابه حدد دور القوى المدنية في تكوين حكومة فقط، و انسحب من المفاوضات ليترك لها فرصة تكوينها ، و هاهي (قحت) تستجيب باعلانها أنها بصدد تكوينها!! فأي شراكة اكثر من الاتفاق على اقتسام السلطة و توزيع الادوار؟ و أي شراكة أكثر من القبول بما حددته العصابة للقوى المدنية ؟ و أي شراكة أكثر من قبول ان يكون الانقلابيون فوق سلطة الشارع ؟ و أي شراكة أكثر من أن يظل الانقلابيون متحكمون في الجيش و الأمن و الجنجويد و القوات النظامية و الامن و الدفاع ، على ان يتفقوا مع الحكومة التي ستعلن على بقية مهامهم كما ورد في خطاب برهان ؟ و أي شراكة أكثر من افلات هؤلاء المجرمين من العقاب ؟ بل أي شراكة أكثر من استمرارهم في السيطرة الاقتصادية ؟؟ و أي شراكة أكثر من عدم ذكر الغاء جميع القرارات و التشريعات التي صدرت منذ ٢٥/١٠/٢٠٢١؟ و أي شراكة أكثر من الرغبة في اعلان ترتيبات دستورية لا تملك (قحت) حق اعلانها سيقبلها الانقلابيون من حيث الجوهر ، حتى و إن عدلوا فيها لأنها متفق عليها بكل أسف ؟
    هذه شراكة دم جديدة كاملة الدسم تجري أمام أعيننا و لا تحتاج الى معلومات جديدة ، أعلن عنها فولكر قبل اكتمالها بقليل و انكرتها (قحت).
    الموقف الصحيح هو تفويض أمر شعبنا للشوارع التي لا تخون ، و رفض كل البهلوانيات السياسية التي تحاول بيع الوهم لشعبنا، و المليونيات كل يوم تؤكد ذلك و تعيد تأكيده.
    و قوموا الى ثورتكم يرحمكم الله!!!
    ١٢/٨/٢٠٢٢

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق August, 12 2022
  • كاركاتير اليوم الموافق كاركاتير اليوم الموافق 12 اغسطس 2022 للفنان ود ابو
  • الثورة ثورة شعب … هتافات ثورية داوية تشعل حفل منى مجدي
  • مقتل نجل الرئيس التفيذي لشركة سوداني علي يد نظامي
  • النيابة تحقِّق في منح أمين جهاز الرقابة على التأمين نفسه حافزاً لـ(99) شهراً
  • قاضٍ أعاده الانقلاب للعمل يحاكم ضامن ثائر بالسجن
  • إبراهيم الميرغني يوضح حقيقة طلب السفير السعودي للحزب بالانسحاب من مبادرة الطيب الجد
  • دعوة إلى مؤتمر طارئ للحركة الشعبية لمحاصرة بوادر الإنشقاق
  • مناوي: وقعت على قانون مجلس الادارة الاهلية استنادا على “البونية”
  • محامو الطوارئ: مجموعات بزي مدني من ضمنهم محامون ينتمون لحزب المؤتمر الوطني المحلول يعتدون على ورشة
  • بلاغ في مواجهة «خالد سلك»


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق August, 11 2022
  • الوحدة الوحدة الوحدة الوحدة!
  • ***** القتل اصبح شيء عادي جدا في السودان *****
  • 🔵عناوين الصحف الصادره اليوم الجمعة 12 أغسطس 2022م
  • π اللسان جباد البلا.. و الكراع جيابت الخرا £
  • ﺍﻟﻔﺮق ﺑﻴﻦ.. ﺍﻟﻤﺮﺃﺓ… ﻭﺍﻟﺰﻭﺟﺔ…والصاحبة
  • مقتل نجل الرئيس التنفيذي لمجموعة شركات سوداتل
  • «الشلوخ»- عادة قبلية قديمة تشوه الوجوه اندثرت في السودان
  • افضل الايام يوم الجمعه اشحن روحك بطيب الكلام
  • بعد (العيلفون) الإسلاميون بين محاولات الإقلاع وصراعات المحاور
  • السودان - نراقب تدشين “التوربين” بسد النهضة ولن نتردد في حماية مصالحنا
  • حميدتى يتحدث عن انجازاته فى دارفور بعد ان امضى هناك 52 يوما
  • جمال عنقرة يضخم ذاته وينعي مبادرة الجد
  • قضية الأرض وراء صراعات السودان-بقلم السر سيد أحمد
  • عنف نوعي - استهداف ممنهج للفتيات -عسكر الانقلاب وبشاعة الجرم
  • الصادق الرضي يكتب: ليس وداعاً محمد محي الدين: إلى لقاء يا “مُعلِّمْ”!
  • توقف إجراءات استيراد وتخليص سلع الدقيق والارز والعدس في الميناء

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق August, 12 2022
  • البطل الهمام صاحب الفتوحات مزمل فقيري كتبه شوقي بدرى
  • يا.... ليلة السبت ! كتبه ياسر الفادنى
  • في ذكري فاطمة السمحة كتبه صلاح الباشا
  • في الصحبة وأشياء أخرى كتبه د.أمل الكردفاني
  • وحدة قوى المقاومة السودانية كتبه سعد مدني
  • ابراهيم بقال اخر دارفوري يتم تحريره من التنظيم الاسلامي فرع مروي كتبه محمد ادم فاشر
  • فن الحياة هواية سودانية خالصة كتبه محجوب الخليفة
  • الحديث المكرور عن الراهن السياسي وغياب الفكر والأفكارفي الخطاب السياسي كتبه د . الصادق محمد سلمان























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de