إضفاء الطابع اللامركزي التصاعدي على قطاع الطاقات المتجددة في المغرب

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-16-2022, 09:55 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
10-07-2021, 06:55 PM

يوسف بن مئيــر
<aيوسف بن مئيــر
تاريخ التسجيل: 10-27-2014
مجموع المشاركات: 52

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
إضفاء الطابع اللامركزي التصاعدي على قطاع الطاقات المتجددة في المغرب

    06:55 PM October, 07 2021

    سودانيز اون لاين
    يوسف بن مئيــر-المغرب
    مكتبتى
    رابط مختصر




    بقلم:
    مراكش
    تعج المملكة المغربية بالروح الريادية، والآمال والطموحات الصادقة الرامية لخلق إنجازات تنموية تواكب وتتناسب مع رحلة تطور الإنسان. وتقر البنود المسطرة بين دفات دستورها وقوانينها وسياساتها وبرامجها بأن إشراك أفراد المجتمع عنصر أساسي لا غنًا عنه لتحقيق النتائج المثلى، بما في ذلك التنمية المستدامة ورضا الشعب.

    على مر العصور والأزمان، كانت مدونة الأسرة التي تبنتها الأمة بمثابة ركيزة أساسية للمجتمع، تدعو إلى العدالة والإنصاف بين المرأة والرجل، وعلى الأخذ بالقيم والخبرات التي تحترم الجنسين. وعليه، وبناءً على نظرته التاريخية المستنيرة وعلى الدروس استقاها من تجارب عالمية أخرى، فقد عمل المغرب بجد لتوجيه سلطة الحكم وصناعة القرار صوب الشؤون التي تهم الناس أكثر من غيرهم، على أن تبقى المناصب الإدارية المعنية بينهم وأقرب إليهم. فالأمر يعلق هنا أيضًا بمسألة الاعتراف بكرامة بني الإنسان: جل القرارات التي يتم فرضها من مناصب وجهات بعيدة عن أرض الواقع نادرًا ما تكون مناسبة، أو بالأحرى مفيدة، إذا ما قورنت بتلك التي يتخذها الناس لأنفسهم، جنبًا إلى جنب مع عائلاتهم وبين جيرانهم وأفراد مجتمعهم.

    وفي إطار الالتزام الوطني للنهوض بقطاع الطاقات المتجددة، تبذل البلاد جهودًا غير مسبوقة لخلق بيئة مجتمعية متوازنة، ليس فقط بين الأشخاص بعضهم بعضًا، بل وحتى في علاقتنا مع الطبيعة الأم. ويسلط المغرب ضوء اهتمامه، التي تأبى باقي دول العالم إلا أن تلاحظه، على مجال الطاقات المتجددة مدعومًا في ذلك بإرادة مالية وجدية سياسية، مما جعله مصدرًا حيًا للإلهام. وتعد هذه الخطوات جزءًا لا يتجزأ من النهج التحولي الذي تبناه المغرب في قطاعات حيوية أخرى، التنموي منها والمجتمعي.

    مع ذلك، ومع كل هذه الفرص الكثيرة المتاحة في البلاد، إلا أن هناك صعوبات وأوجه تقصير، صارخة ومؤسفة في بعض الأحيان، تحول دون تنفيذ هذه المخططات. لا شك في أن المغرب يستحق كل التقدير على صدق نواياه. ولا يحتاج المرء لإدراك هذه الحقيقة إلا أن ينظر إلى تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي الجديد (تحت القيادة السامية لملك البلاد)، لفهم مدى توافر الفرص، والجوانب التي تفتقر لبعض التوفيق في الإنجاز، لتختتم اللجنة تقريرها بالإلحاح على ضرورة رسم مسار تخطيطي بمعايير عمل مغايرة.

    وتتجلى أهمية التزام المغرب الحالي، أي إضفاء الطابع اللامركزي على القطاعات الحيوية كما نصت على ذلك المادة 1 من الدستور، في كونه يخلق نظامًا يمنح المجتمعات المحلية القدرة على تحديد وإنجاز المشاريع التنموية وفق النهج الذي يتماشى مع أولوياتها الخاصة. وغالبا ما تكون مثل هذه المبادرات المجتمعية وليدة شراكة بين القطاعين العام والخاص، وكلما عملت قنوات التعاون هذه أكثر بنظام اللامركزية، إلا وزادت فعاليتها وامتد نطاق تأثيرها.

    قد يفشل الطابع اللامركزي فشلُا ذريعًا، أو أنه قد ينجح بشكل ملحوظ يجعل الجمعيات الترابية، والبلديات التابعة لها، تنبض بالحيوية والنشاط في مسارها التعاوني، ويمكنها من تنزيل النسق التنموية التي هي أحوج إليها من غيرها. والعامل الفاصل بين الحالتين هنا هو أن نظام اللامركزية يعتمد طرقًا غير مُرضية يتم بها اتخاذ القرارات وتفعيل الإجراءات المرتبطة بشؤون المجتمع، وبالتالي لا تسمح بتأسيس هياكل التمكين والتنوع الضروري لازدهار البلد.

    وربما تعاني المشاريع القائمة على الطاقات المتجددة، بغض النظر عن انتشارها الكبير وحتى مع تكريس المغرب لجهوده في هذا المجال، من غياب دمج وإشراك صوت أفراد المجتمع، وتقييمهم، وحرمانهم حتى من الفوائد المجنية - وهو إقصاء لا تخفى معالمه على السكان المحليين.

    بتفاؤل وحزم، تنشُدُ مؤسسة الأطلس الكبير وشركاؤها من الجهات المعنية المتعددة، المحلي منها والدولي، الخير وترى المراحل التي قطعها المغرب نحو لامركزية الطاقات المتجددة جدية ومشجعة. وتؤمن هذه الجهات بضرورة توفير فرص حقيقية تُساعد على تمكين الأشخاص المستهدفين وحشد روح الانخراط في التخطيط التشاركي للمبادرات التي تختارها هذه الفئات بعناية. عندها فقط ستتضح لنا المجالات التي يمكن إدراج تقنيات الطاقة المتجددة فيها في ظل المسار التنموي الذي تحدده هذه المجتمعات.

    وكما هو حال مجمل المبادرات المحلية الهادفة والرامية إلى التمكين، بدأت الرحلة بدعوة من أفراد بعض الجماعات للتعبير عن استعدادهم الكامل للمشاركة في التغيير واستثمار ما يكفي من الوقت والطاقة من أجل تحقيق نتائج مشجعة. وعقب تلقي البرنامج الخاص بالمؤسسة مجموعة من الدعوات والنداءات، قررنا التوجه إلى إقليم اليوسفية في قرية جنان بويه بسبب الظروف القاسية التي فرضتها ندرة المياه والتعرض الواضح لتأثيرات تغير المناخ على المنطقة.

    تفاعلًا مع فعاليات الدورة التكوينية، يرى المشاركون والمشاركات أن مياه الشرب النظيفة، ومشاتل مختلف الأشجار المثمرة المتوطنة والنباتات الطبية، ذات أولية قصوى في المستقبل الذي يسعون لبنائه. واعتبارًا من اليوم، بعد تطبيق أولى محاور ورش التمكين، وولادة تعاونيات جديدة خاصة، وحفر بئر للمياه العذبة والمغذية على عمق 200 متر، تظل المؤسسة وفية لطموحها في تحقيق أحلام الساكنة الفردية والجماعية.

    تكشف هذه التجارب التنموية المحلية، سواء تأملنا في إحداها أو في مجمل المبادرات، عن القواسم المشتركة بين احتياجات الأفراد: صعوبة الوصول إلى الموارد الضرورية لخلق أي مستوى من التغيير، والكيل بمكيالين بين الجنسين في ما يتعلق بالأهداف المجتمعية، والروابط المتينة بالمجتمعات القروية التي تحجب الساكنة عن مغريات الهجرة إلى المدن من أجل لقمة العيش. ويمكن للخبرات القائمة على مناهج مشابهة، أو غيرها من الوسائل الإعلامية، أن تساهم فعليًا في إحداث إصلاحات سياسية مفيدة. ولا يقتصر دور اللامركزية فقط على تمكين أشخاص يتحكمون في مستقبلهم ويخلقون لأنفسهم فرصًا تنموية، بل ويكمن أيضًا في قدرة هذا النظام على طرح مناهج وأطر سياسية جديدة تتناسب أكثر مع ما يريده الناس ومع الأولويات التي يعبرون عنها.

    ليست زيارتنا إلى اليوسفية وأماكن أخرى إلا محطات بارزة في رحلتنا، تجارب تسلط الضوء على التعديلات والبرامج التي يمكن إنجازها بفعالية أكبر إذا تم إدماج الطاقات غير المحدودة التي يمتلكها الناس إذا تعلق الأمر بتحسين حياتهم وظروف عيش مجتمعاتهم. وقد سطرت محطة اليوسفية الخطوط العريضة لاحتياجات السكان المستعجلة. لكن التجربة تعنى أيضًا بفهم الاحتياجات التي تتجاوز المناطق القروية والتي، إذا لقيت آذان صاغية بصدق، قد تشكل قاعدة ينطلق منها تأسيس قوانين تنظيمية واعدة تؤطر موارد المغرب بشكل يبعث روح التفاؤل بين جميع أبنائه.

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/07/2021

  • رابطة الإعلاميين السودانيين في المملكة تحتسب الدكتور محي الدين احمد اسماعيل تيتاوي
  • الداخلية: 8 ملايين أجنبي موجودين في السودان بصورة غير شرعية
  • وزير المالية: 94% من المواطنين يديرون أموالهم خارج المصارف
  • الحرية والتغيير تطالب بنقل رئاسة مجلس السيادة للمدنيين


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 10/07/2021

  • عشة الجبل : انا نمبر ون !!
  • بعد الغياب،،، المحبه،،،
  • عضو لجنة إزالة التمكين بجنوب كردفان ... في فتيل!
  • القضاة الوطنيون: لا لإعادة القضاة الامنجيه وقضاة الدفاع الشعبى للسلطه القضائيه
  • صدور كتاب: أطروحات ما بعد التنمية الاقتصادية: التنمية حرية: محمود محمد طه وأمارتيا كومار سن (مقاربة
  • ملأى السنابل تنحني بتواضع ** والفارغات رؤوسهن شوامخ . يا استاذ الخواض أرجو أن تعلمنا عن المتنبي
  • عمر الشنقيطي
  • عناوين الصحف الصادرة اليوم الخميس 7 اكتوبر 2021م
  • عميل مخابرات مصرية يطالب بفض الشراكة مع المكون المدنى وان يستلم الجيش السلطة لسبعة سنوات
  • مجلس نظارات البجا يوافق على لقاء حمدوك بشروط ..
  • أموال السودان المنهوبة في الخارج كم تبلغ وكيف نستردها ؟ الصحفي الاستقصائي عبدالرحمن الأمين
  • البرهان رفض الجلوس مع وزراء قحت واجتماع مع حمدوك فقط
  • الخيانة هي من أنقذ اسرائيل في الحرب:بعد الكشف عنها
  • مقال ليس للقراءة فقط. بل أنصح الجميع الإحتفاظ به
  • عمسيب
  • من هو الأصلح لرئاسة المجلس السيادي بعد البرهان، من قيادات الشريك الثالث؟
  • مراهق سوداني يتسبب في مقتل ثلاثة بهيوستن - تكساس
  • ظهور بايع تمباك جبرة في القنوات العالمية لحظة الاشتباكات مع الدواعش
  • بيانات تعجب الفلول وآخرين خخخخ
  • وزارة الداخلية : 8 ملايين أجنبي في السودان
  • هذا الصوت القادم من الجنة .. عبد الباسط عبد الصمد.
  • تدخين
  • تعليقاً على نكتة طرد الفكي من السيادي !! .. بقلم عزالدين صغيرون
  • تراجي: الكيزان أكثر تعليماً وإلتزاماً مقارنة بالآخرين (فقط أنظروا لجالية واشنطن)

    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 10/07/2021
  • رداً علي سكرتير الشيّوعِي السياسِي .. ( الخطيب يجمع بين المُتناقِضات )..
  • الغباء السياسي هو ما أجهض الثورة يااااااا وجدي...!
  • أزمة الجواز الإلكتروني كتب محمدعثمان الرضى
  • قصيدة في حب البرهان (عظمة الزعيم تلهم الشعر)
  • أصل وتكوين الهكسوس من العموريين والتركمنغول
  • تسعة نقيرز والدواعش
  • عناوين سودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم 07 اكتوبر 2021
  • يسلخون جلودهم! بقلم:د.أنور شمبال
  • هل يسد السوباط الباب البجيب الريح..!!
  • مابين السنابل والامه...كوارث قحت...واضاعة الفرص
  • الفاتح جبرا:بكانا وين..؟
  • من يفشل يرحل يا محمود عباس، ورحم الله الشقيري
  • لجنة تفكيك التمكين خط بمبي..
  • التفكير الأخرق و التخطيط لبقاء المكون العسكري في السلطة !
  • حين ينقلب القاضي خصماً, يكون أجْوَرُ مِنْ قاضِي سَدُوم
  • ياسر الفادني يكتب ياحمامة..... مع السلامة !
  • لجنة التفكيك تحمي الكيزان وتحصنهم مستقبلياً
  • لقد أطلت ملامح ( داعش بدولة السودان ) مـــرة أخرى !!بقلم الكاتب السوداني / عمر عيسى محمد أحمد
  • جبهة الهيئات (١٩٦٤): كشلك كشلك (٢)
  • عادل هلال:كدا غلط !!..
  • هيثم الفضل:لن يمُر مرور الكرام ..!
  • التطرف والفوضى صناعة اخوانیة!! بثینة تروس
  • قريبا سيعلن العسكر تعطيل العمل بالوثيقة الدستورية..
  • بتعزيزها وليس بالإنقلاب عليها
  • إذا استجاب حمدوك لضغوط المكون العسكري لاستبعاد بعض الوزراء من حكومته -فليذهب هو أولا..
  • التحدي الجديد للإعلام الرقمي على المستوي العربي بقلم:سري القدوة























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de