عن المعارضة الايرانية بقلم سعاد عزيز

في دعم حملة علاج دكتور الباقر العفيف:- قليل من كثر خير من كثير من قلة
نداء أنساني بخصوص الدكتور الباقر العفيف
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-11-2018, 03:43 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-09-2016, 01:39 PM

مقالات سودانيزاونلاين
<aمقالات سودانيزاونلاين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 1524

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عن المعارضة الايرانية بقلم سعاد عزيز

    02:39 PM September, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    مقالات سودانيزاونلاين-phoenix Arizona USA
    مكتبتى
    رابط مختصر




    الحديث عن الانتفاضة و الثورة و التغيير في إيران يدفعنا شئنا أم أبينا الى ملف المعارضة الايرانية و دورها و تواجدها على الساحة الايرانية، وقطعا ان المعارضة السياسية و الفکرية في إيران تختلف کثيرا عن المعارضة السياسية و الفکرية في البلدان العربية،
    إذ أن المعارضة الايرانية کان لها دورا مشهودا طوال التأريخ المعاصر لإيران، وان هذا الدور قد برز و تصاعد بعد أن قام محمد مصدق رئيس الوزراء الايراني في الخمسينيات من القرن الماضي بتأميم النفط، حيث لاقت هذه الخطوة موقفا عنيفا من جانب الشاه و الامريکان من خلفه، وعلى الرغم من أن الامريکان قد نجحوا في إجهاض الخطوة الوطنية لمصدق بتأميم النفط، لکنها ترکت أثرا عميقا في ضمير و نفس الشعب الايراني، ولذلك فقد أفرزت ظاهرة الزعيم الوطني مصدق تيارات سياسية رافضة لنظام الشاه تجلت في تجمعات و أحزاب مختلفة و متباينة کانت أهمها و أکثرها تأثيرا على الساحة السياسية في إيران منظمة فدائيي الاسلام و منظمة مجاهدي خلق ، و تيارات سياسية أخرى، لکن الدور الاکبر و الابرز و الاکثر خطورة على نظام الشاه و بشهادة التأريخ نفسه کان لمنظمة مجاهدي خلق التي تمکنت من أن تقض مضجع النظام الملکي السابق و تشکل تهديدا جديا له، وليس بخاف على أحد أن المنظمة قد لعبت الدور الاکبر في تحريك الاحداث بإتجاه الثورة الايرانية التي اسقطت الشاه، لکن الخميني و بسبب سياق الاحداث و الاوضاع في إيران و التي خدمته و خدمت مطامحه کثيرا، إلتف على الثورة الايرانية و أفرغها من محتواها و جعلها في نهاية المطاف مجرد مسعى سياسي ذو طابع ديني لتغيير دکتاتورية ملکية الى دکتاتورية لرجال الدين.
    منظمة مجاهدي خلق التي حاول الخميني کثيرا الالتفاف عليها و استيعابها و خداعها'کما فعل مع معظم القوى السياسية الايرانية و نجح في ذلك'، لکنه إصطدام بجدار رفض و معارضة غير مألوفة لمشروع'نظام ولاية الفقيه' من جانب هذه المنظمة ولم يتوفق الخميني و لا بطانته من إقناع المنظمة بأن تکون تحت عباءة الخميني، ولذلك فقد کان من البديهي الاختلاف و المواجهة الشرسة من جانب النظام الديني الاستبدادي القمعي الذي يعتبر نفسه إمتدادا لله سبحانه و تعالى على الارض، ولم تکن هذه المواجهة سهلة و لاعادية کأي مواجهة سياسية بين حکومة او دولة مع معارضة سياسية لها، إذ أن نظام ولاية الفقيه قد تجاوز کل الحدود و المقاييس المتعارف عليها في تعامله و تعاطيه مع هذه المنظمة و لجأ الى التحريف و التزييف و التشويه و قلب الحقائق المتعلقة بمنظمة مجاهدي خلق و تأريخها النضالي المشهود لها من قبل الشعب الايراني نفسه، ويکفي أن نشير الى أن زعيم منظمة مجاهدي خلق مسعود رجوي عندما خطب في الجماهير الايرانية في بداية نجاح الثورة في جامعة طهران حضر جمع کبير جدا تجاوز 300 ألف فرد، مثلما أن ترشحه لمنصب رئيس الجمهورية في إيران قد أرعب النظام الديني کثيرا و دفع بالخميني الى رفض ترشيحه، أما لماذا فلأنه کان معارضا و مخالفا بحق للنظام الديني و کان ينطق بلسان حال الشارع الايراني.
    الحديث عن البديل السياسي لنظام ولاية الفقيه في إيران، حديث ذو شجون، وقطعا أنه ليس بوسع أحد التعويل على الملکيين المتخبطين و لا على التيار الاخضر الممزق و الساعي في النهاية الى تجميل الوجه البشع للنظام و إعادة تأهيله مجددا للشعب الايراني و العالم، المعارضة الايرانية الحقيقية هي تلك التي شکلت و تشکل تهديدا دائما للنظام الايراني و تدفعه لکي يسلك کل السبل و الطرق المختلفة من أجل القضاء عليها کما کان الحال و لايزال مع منظمة مجاهدي خلق، بل وان التمعن في الانتفاضة الايرانية عام 2009، عقب الاحتجاجات التي حدثت على خلفية مسرحية الانتخابات الرئاسية في إيران و التي إنقلبت فيما بعد الى إنتفاضة أظهر الشعب الايراني خلالها رفضه الکامل لنظام ولاية الفقيه و لشخص الولي الفقيه ذاته، هذه الانتفاضة يعلم الجميع أن قادة النظام قد إتهم منظمة مجاهدي خلق بالوقوف خلفها و تغذيتها و توجيهها، والحقيقة المهمة جدا التي يجب الانتباه إليها جيدا هو انه متى و أينما رفع شعار رفض نظام ولاية في إيران فإن الانظار کلها تتجه صوب منظمة مجاهدي خلق لأنها الجهة السياسية الوحيدة التي رفعت شعار رفض نظام ولاية الفقيه قبل إقراره و الوحيدة التي دعت و تدعو و تصر على إسقاط هذا النظام.
    والحقيقة، ليست هناك أطرافا سياسية معارضة يتخوف منها رجال الدين الحاکمون في إيران کما هو الحال مع منظمة مجاهدي خلق، وان معظم الاطراف السياسية المعارضة للنظام الايراني خفتت أصواتها او تلاشت و إنتهى تأثيرها ماعدا منظمة مجاهدي خلق التي ظلت متواجدة و تفرض حضورها على مختلف الاصعدة وهي التي دائما تقرع الاجراس و تنبه العالم أجمع الى ماجرى و يجري في ظل هذا النظام القمعي، وفوق کل ذلك فهي أيضا خاضت و تخوض نضالا سياسيا دؤوبا من أجل رفع تهمة الارهاب المفروضة عليها قسرا و هي وبعد أن نجحت أيما نجاح في رفع هذه التهمة و خرجت من قائمة هي في الواقع أنسب قائمة لنظام الجمهورية الاسلامية الايرانية. من هنا، فإن هذه المنظمة کانت و لاتزال البديل السياسي الجاهز لهذا النظام مثلما کانت أيضا البديل الانسب لنظام الشاه، لکن إختطاف الثورة الايرانية و حرفها عن مسارها الاصيل منح الفرصة لرجال الدين کي يهيمنوا عليها ولکن لايبدو إن هذه الهيمنة ستستمر طويلا خصوصا بعد الاحداث و المتغيرات الاخيرة التي توحي



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • خطاب من 36 منظمة غير حكومية وأفراد يتعلق بوضع حقوق الإنسان في السودان قبل انعقاد الجلسة رقم 33 لمجل
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن السودان و اسرائيل


اراء و مقالات

  • الصداقات الاسفيرية او ( الفيس بوكية ) بين الواقع و الخيال ..!!!!! بقلم ايليا أرومي كوكو
  • أبي الثاني عثمان محمد حسن، نعم للتطبيع مع اسرائيل والف لا لتقديم بشه للمحكمه الجنائيه بقلم عبير
  • ماعزة من موسكو إلي كييف بقلم د. أحمد الخميسي
  • فساد المهدية و تآمر امدرمان انتج متلازمة التخلف - بقلم مهندس طارق محمد عنتر - (خارطة معركة كرري مرف
  • عيد باى حال عدت يا عيد .. لهذا لوطن .. لهذا السودان ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • الحقيقة المرة وراء منح السوريين الجنسية السودانية بقلم محمد علي سيد الكوستاوي
  • ( التطبيع) .. هل هو نهاية مشاكل البشير الاقتصادية و ملف المحكمة الجنائية ؟!! بقلم ابوبكر القاضي
  • الاعتقالات التعسفية في تركيا بلا ضوابط قانونية بقلم جميل عودة
  • المنظمات الغير حكومية وتحدي المصداقية بقلم حسن العاصي
  • مفتي العراق : إن كانت الفتوى تصدر من ايران فأين قيمة الشرع و الدين ؟؟ بقلم احمد الخالدي
  • استفتاء مسعود البارزاني بين التأزيم ومحاولة احتكار السلطة والثروة بقلم هه زار صابر أمين
  • سوسيولوجيا الحالة الفلسطينية المؤثر والمتغير بقلم سميح خلف
  • بادروا ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الطلاق آثاره وأضراره
  • ضحايا المناطق الغـــير متنازع عليها !! بقلم الكمالي كمال
  • الانفصاليون الجدد .. دولة جنوب السودان .. نحو الهاوية بقلم هيام المرضى

    المنبر العام


  • اهى ديك البت البتحبك .
  • أبوبكر عباس .. لا تستحق الا الاحتقار
  • بشة الحاج الراقص
  • أطباء السودان أرقام مخيفة عن حقيقة الوضع الكارثي في ولاية النيل الازرق . كوليرا
  • تقرير منظمة الغذاء والدواء الامريكية FDA أكد بأن الفراولة المصرية هي سبب التهاب الكبد الفيروسي
  • صلة الأرحام....
  • شركة جامعة المغتربين ام شركة آفاق ؟!
  • ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism
  • تتويج السودان بالذهب في اولمبياد الشطرنج 2016 بباكو بأذربيجان (صورة)
  • فقهيا: هل يجوز ان يضحي السارق عن الذين سرقهم ...افتونا يا ناس ود الباوقة ...يوجد خبر
  • عمر البشير يغير قبلته من مكة لتل أبيب ! .. شالوم نتنياهو هل تسمح لي بالدخول !!
  • نداء لكل طبيب ﻏﺜﻴﺎﻥ ﻭﻗﻲﺀ، ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹفي النيل الازرق والاسباب غير معروفه
  • دعوة من رابطة خريجين جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وإيرلندا
  • الى عناية دينق (2) .. حقنا وين ؟
  • صافات 03 تحلق في سماء برتوريا بجنوب أفريقيا.
  • عبدالعزيز بركة ساكن الان في قناة فرنسا 24
  • دليل تهافتنا و جهلنا!
  • من تنظيم القاعدة إلى عميل سري للمخابرات الألمانية
  • خليفة حفتر يسيطر على الهلال النفطي في ليبيا ..
  • التضخيم الاعلامى المبالع فيه والضخم..لداعش الارهاب ..وشياطين الانس..!!
  • إلى جنات الخلد والدة زميل المنبر الحاج حمد الحاج
  • هآرتس الاسرائيلية: علاقة الصداقة مع السودان خطأ أخلاقي !!!
  • ..باى حال ..عدت..يا عيد....!!
  • *^^* نمرة عشرة^_^
  • ***Submarine Detector***
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de