خبل الرأي والأفترآء بقلم هلال زاهر الساداتي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-12-2018, 11:11 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
15-09-2016, 05:10 AM

هلال زاهر الساداتى
<aهلال زاهر الساداتى
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 189

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


خبل الرأي والأفترآء بقلم هلال زاهر الساداتي

    06:10 AM September, 15 2016

    سودانيز اون لاين
    هلال زاهر الساداتى-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    ما كنت احسب سياتي علي يوم أسمع فيه أو أقرأ هرآء وأفترآء عن أمدرمان العاصمة الوطنية للسودان وأهلها وموطن النبهآء من أبنآئها ، من ولدوا فيها ومن استوطن فيها قادما" من آفآق بلادنا الرحيبة فصار واحدا" من أهلها فأمدرمان مدينة جاذبة لكل وافد يجد لقيته فيها ، وأبدأ بنفسي فقد ولدت فيها وترعرعت حتي صرت شابا" وكهلا" ودبت الشيخوخة في عمري ومذ طفولتي في فريق ريد بالموردة والذي كان يضم خليطا" من شعوب وقبآئل السودان كان فيها المحسي والشايقي والدينكاوي والجعلي والفورآوي والنويراوي والرباطابي والدنقلاوي ، وعشنا جميعا" كأسرة واحدة بل كنا لا نعرف قبائلنا ، وكنا جميعا" أخوة كأننا جئنا الي الحيآة من رحم واحدة ، ويفتح بين بيوتنا ما كان يعرف بالنفاج بين الجيران ، ودعني أنقل لك مقدمة كتابي ( امدرمانيىات ) والذي طبع ونشربالقاهرة عن الشركة العالمية للطباعة والنشر في عام 2007 ،وكان الأهدآء الي أهل أمدرمان .. الأصالة والسمآحة وبخاصة الصديق الكاتب الأمدرمآني الأصيل شوقي بدري ، والمقدمة كما يلي : ـ أمدرمان أشبه بمائدة عامرة بشهي الطعام وكل ماتشتهيه الأنفس ويلذ له التذوق والأكل ، فأن أردت الأدب وجدته وأن أردت الشعر عثرت عليه ، وأن أردت الغنآء والموسيقي طربت من الحانها الشجية وكلماتهاالعذبة ، وأن أبتغيت الوطنية والسيآسة أمتلأ الفكر والوجدان بها ، وأن ، تطلعت الي الريآضة طلت عليك ، وأن تشوقت نفسك الي روحانية الصوفية وجدت بغيتك فيها ، أنها أمدرمآن الأم الرؤوم التي ضمت الي صدرها الحنون أبنآء السودان جميعهم وأفاضت عليهم من حنانها ورعايتها فما بخلت ولا ضنت ولاقصرت ، أنها أنشودة عذبة في فم الزمان وهدية مهداة من فيض الرحمن ، أبناؤها من خير خلق البرية الذين وطأت أقدامهم أديم الأرض وانتشروا في أرجاء السودان رسلا" للعلم والتحضر عندما كان التهميش مفروضا" علي سوداننا الحبيب ، ولهذا وغير هذاأحببناها ونقش حبها في قلوبنا ولن تنمحي ذكراها ...
    عندما سأل صحفي أديبنا العالمي الطيب صالح عن أمدرمان قال له عليك أن تكتب عن أمدرمان أنها مدينة مدهشة ، وأجابه الصحفي بأنه لا يعرفها ، فقال له الطيب : ( أكتب عن ناسها ، هؤلاء ستجدهم أين ما ذهبت ) ونشر هذا الحديث في هذه الصحيفة سودانيز أون لآين ضمن مقال يوم السبت18 2 2012| ، وولد الطيب في بلدة كرمكول في الشمالية وتوفي عن عمربلغ الواحد و ثمانين عاما" ودفن في امدرمان ، وكتب هذا الدعي المهندس النكرة أن أمدرمان زحمة التناقض والسلبطة والأذي وهذا لغو سخيف يدل علي الجهل وسوء الأدب، وأعطي أمثلة ساذجة متضادة مثل فتجد أخوان في بيت واحد منهم من يدعي لعب الكورة والكوز والمتدين والسياسي والشاعر ، فهو بقوله هذا يريد أن يكون الجميع نسخة واحدة بالكربون مع أن الأختلآف في الرأي سنة الله في الكون حتي في العقيدة ولتقرأ قوله تعالي : ولو شآء ربك لجعل الناس أمة وآحدة ولا يزالون مختلفين ) سورة هود \ \118آية وقوله تعالي : ( ولو شآء ربك لأآمن من في الأرض كلهم جميعا" أفأنت تكره الناس حتي يكونوا مؤمنين )) سورة يونس\آية 99\وهذامافعله النبي(صلعم ) في المدينة مع اليهود ، فأنه أمنهم علي أنفسهم وأموالهم وكنائسهم ،وكذلك مع نصاري نجران ، وهو ما فعله أمير المؤمنين عمر بن الخطاب عندما دخل القدس .
    وهذا يعود بذاكرتي الي جنوبنا المفقود عندما كنا في لجنة لمعاينة الأولاد الصغار للدخول الى المدرسة الأولية بمعهد التونج لتدريب المعلمين ، وكنا نسأل والد الولد عن الدين الذي يريد أن يتعلمه أبنه في المدرسة ،وذلك شيئ حساس للغاية هناك ونسجل في أورنيك خاص نوع الديانة فهناك مسيحي كاثوليكي ومسيحي بروتستانت ومسلم ولا دينى وحصة الدين يدرسها القسيس لكل مذهب ، والأسلام يدرسه المدرس الشمالي المسلم ، ومثل أمام اللجنة دينكاوي جاء لتوه من الغابة ومعه ولده العاري تماما" ( وكنا نكسوهم بعد قبولهم ) وسألنآه عن الدين الذي يود أن يدرسه أبنه ، فقال أن أبنه صغير ولا يريد أن يفرض عليه دين خاص ولكن عندما يكبر ويفهم فعندها يختار الدين الذي يريده ،وأعجبني رد هذا الرجل شبه العاري الجاهل القادم من الغابة وقلت في نفسي ألسنا علي دين أبائنا بالوراثة فلو كانوا مسيحيين أو يهود لكنا مثلهم ، وحديث هذا الرجل هو عين الحقيقة والديمقراطية في عصرنا الحديث التي تنص علي حرية العقيدة في حقوق الأنسان ، فهل يتفوق ذلك الرجل الجاهل البدآئي في فكره عليك يا مهندس؟! وقد عشنا في زمن كان التعليم فيه مزدهرا" ، ونحن في الصف الرابع الثأنوي وعلي أبواب أمتحان الشهادة الثانوية من جامعة كيمبردج وكان مقررا" علينا في اللغة العربية في الأدب دراسة كتاب (شوقي وحافظ لعباس العقاد ) ، وشن العقاد في الكتاب حملة شعوآء قاسية علي شوقي وحط من شاعريته ورفع من شأن حافظ ، وسألت أستاذنا الأزهري المصري لماذا بخس العقاد شعر شوقي وقد بآيعه كل الشعرآء العرب بأمارة الشعر ، فأجابني بلهجته الصعيدية قائلأ" : أصله العقاد ده شرموطي أصله كان كاتب صغير ومغمور واراد أن يظهر . وهذابالضبط مايفعله عنتر المهنس النكرة بالهجوم علي أمدرمان وناس امدرمان ، وأما أمدرمان فقد أنجبت من الرجال والنسآء الأفذاذ في جميع المجالات وعدهم من كثرتهم يستعصي علي العد وكانوا نجوما" لامعة في سماء الوطن وشرفوا السودان في الخارج ،وهاك اليسير منهم ، علي عبد اللطيف ، أسمعيل الأزهرى ، عبد الخالق محجوب ، محمد أحمد محجوب ، عرفات محمد عبدالله ، احمد يوسف هاشم ، بشير محمد سعيد ، محمد أحمد السلمابي ، عبد الله رجب محجوب عثمان ،حسن نجيلة ، التيجاني يوسف بشير ، احمد محمد صالح محجوب شريف ، بابكر بدري ، القاضي الدرديرى محمد عثمان ، القاضي محمد صالح عبد اللطيف العقيد زاهر سرور الساداتي بطل فلسطين ، صديق منزول ، الدكتورة خالدة زاهر ،الأستاذة فاطمة أحمد ابراهيم ،ست دنيا القابلة كرومة ، برعي محمد دفع الله ، ميرغني حمزة المهندس الذي خطط مشروع المناقل ، وليس مهندسي الكيزان الذين شيدوا الأبنية مثل مستشفي الرباط التي انهارت الي كومة من تراب ، والكباري التي تصدعت ، والشوارع التي صارت ترابا" ولم تكمل السنة وكل هذا الخراب والدمار سببه الجهل والفساد والمصيبة أكبر وأفظع في سد مروي ، وأحسب يا مهنس عنتر أنك كوز من زمرة هؤلآء الكيزان المهندسين ! و هذا يكفي وأحيلك ألي الأخ الغالي عاشق أمدرمان الكاتب شوقي بدري والذي قال : لو كانت أمدرمان أمرأة مصابة بالأيدز لتزوجتها ... ( منتهي التضحية )
    هلال زاهر الساداتي 14\9 2016




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • خطاب من 36 منظمة غير حكومية وأفراد يتعلق بوضع حقوق الإنسان في السودان قبل انعقاد الجلسة رقم 33 لمجل
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن السودان و اسرائيل


اراء و مقالات

  • الصداقات الاسفيرية او ( الفيس بوكية ) بين الواقع و الخيال ..!!!!! بقلم ايليا أرومي كوكو
  • أبي الثاني عثمان محمد حسن، نعم للتطبيع مع اسرائيل والف لا لتقديم بشه للمحكمه الجنائيه بقلم عبير
  • ماعزة من موسكو إلي كييف بقلم د. أحمد الخميسي
  • فساد المهدية و تآمر امدرمان انتج متلازمة التخلف - بقلم مهندس طارق محمد عنتر - (خارطة معركة كرري مرف
  • عيد باى حال عدت يا عيد .. لهذا لوطن .. لهذا السودان ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • الحقيقة المرة وراء منح السوريين الجنسية السودانية بقلم محمد علي سيد الكوستاوي
  • ( التطبيع) .. هل هو نهاية مشاكل البشير الاقتصادية و ملف المحكمة الجنائية ؟!! بقلم ابوبكر القاضي
  • الاعتقالات التعسفية في تركيا بلا ضوابط قانونية بقلم جميل عودة
  • المنظمات الغير حكومية وتحدي المصداقية بقلم حسن العاصي
  • مفتي العراق : إن كانت الفتوى تصدر من ايران فأين قيمة الشرع و الدين ؟؟ بقلم احمد الخالدي
  • استفتاء مسعود البارزاني بين التأزيم ومحاولة احتكار السلطة والثروة بقلم هه زار صابر أمين
  • سوسيولوجيا الحالة الفلسطينية المؤثر والمتغير بقلم سميح خلف
  • بادروا ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الطلاق آثاره وأضراره
  • ضحايا المناطق الغـــير متنازع عليها !! بقلم الكمالي كمال
  • الانفصاليون الجدد .. دولة جنوب السودان .. نحو الهاوية بقلم هيام المرضى

    المنبر العام


  • اهى ديك البت البتحبك .
  • أبوبكر عباس .. لا تستحق الا الاحتقار
  • بشة الحاج الراقص
  • أطباء السودان أرقام مخيفة عن حقيقة الوضع الكارثي في ولاية النيل الازرق . كوليرا
  • تقرير منظمة الغذاء والدواء الامريكية FDA أكد بأن الفراولة المصرية هي سبب التهاب الكبد الفيروسي
  • صلة الأرحام....
  • شركة جامعة المغتربين ام شركة آفاق ؟!
  • ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism
  • تتويج السودان بالذهب في اولمبياد الشطرنج 2016 بباكو بأذربيجان (صورة)
  • فقهيا: هل يجوز ان يضحي السارق عن الذين سرقهم ...افتونا يا ناس ود الباوقة ...يوجد خبر
  • عمر البشير يغير قبلته من مكة لتل أبيب ! .. شالوم نتنياهو هل تسمح لي بالدخول !!
  • نداء لكل طبيب ﻏﺜﻴﺎﻥ ﻭﻗﻲﺀ، ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹفي النيل الازرق والاسباب غير معروفه
  • دعوة من رابطة خريجين جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وإيرلندا
  • الى عناية دينق (2) .. حقنا وين ؟
  • صافات 03 تحلق في سماء برتوريا بجنوب أفريقيا.
  • عبدالعزيز بركة ساكن الان في قناة فرنسا 24
  • دليل تهافتنا و جهلنا!
  • من تنظيم القاعدة إلى عميل سري للمخابرات الألمانية
  • خليفة حفتر يسيطر على الهلال النفطي في ليبيا ..
  • التضخيم الاعلامى المبالع فيه والضخم..لداعش الارهاب ..وشياطين الانس..!!
  • إلى جنات الخلد والدة زميل المنبر الحاج حمد الحاج
  • هآرتس الاسرائيلية: علاقة الصداقة مع السودان خطأ أخلاقي !!!
  • ..باى حال ..عدت..يا عيد....!!
  • *^^* نمرة عشرة^_^
  • ***Submarine Detector***
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de