حسرة.. حسين خوجلي!! بقلم د. عمر القراي

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 10-15-2019, 08:19 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-21-2019, 06:51 AM

عمر القراي
<aعمر القراي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 158

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
حسرة.. حسين خوجلي!! بقلم د. عمر القراي

    06:51 AM September, 21 2019

    سودانيز اون لاين
    عمر القراي-UAE
    مكتبتى
    رابط مختصر




    (لِيَجْعَلَ اللَّهُ ذَٰلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ ۗ وَاللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيتُ ۗ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ )
    صدق الله العظيم
    حسين خوجلي، الصحفي الأخ المسلم المعروف، والذي اشتهر بأنه أول من انحدر بقيم الصحافة، إبان الفترة الديمقراطية التي أعقبت ثورة مارس/ابريل 1985م، حيث جنح إلى المهاترة، والسباب، والتبشيع بقيادات الأحزاب، في صحيفته سيئة الذكر "ألوان"، قد كان مدفوعاً برغبة أن تفشل الحكومة المنتخبة، تمهيداً لوصول الجبهة القومية الإسلامية للسلطة. وهو يسعى الآن، لأن يلعب نفس الدور، فيهاجم حكومة الفترة الانتقالية، ويتهمها بالفشل، وهي لم تكمل شهرها الأول، ويصفها بأنها حكومة أقلية من الشيوعيين والبعثيين، ظناً منه أنه يمكن أن يؤلب الناس عليها.. ولما كان الرجل يتمتع بحظ وافر، من قلة الذكاء الفطري، فإنه لم يدرك ما تم في الساحة السياسية السودانية، من متغيرات، ولم يحسب حساباً للشباب الذين صنعوا الثورة، وما زالوا يحرسونها، بإخراج المليونيات، لتصحيح مسارها. وبدلاً من أن يصمت، كما يفعل كثير من سدنة النظام السابق، ويكتم حسرته في قلبه، ويتأمل فيما فعلوا بهذا الشعب، حتى اضطروه للخروج عليهم، والاطاحة بهم، اصر أن يكتب، وهو في حالة يرثى لها، من الحسرة، والغيظ، والشعور بالفقدان، فجاءت كتابته صرخة الم مكتومة، وتحسر على ماض، يعلم أنه لن يعود.
    سمى حسين خوجلي مقاله (مبذولون لشعبنا لا رغبة في الإنقاذ ولا رهبة من قحت)!! والسؤال الذي يواجه حسين خوجلي هو: هل كان يقف طوال الثلاثين سنة الماضية مع الشعب أو مع حكومة الإنقاذ التي جاء الآن بعد زوالها ليقول أنه لا يرغب فيها؟! لقد قامت حكومة البشير، بقتل آلاف المواطنين السودانيين في دارفور، واعترفت الحكومة بأنها قتلت عشرة ألف شخص، وذكر البشير، نفسه، أن اياديهم ملطخة بدماء أهالي دارفور، وإنما تم من قتل لم يكن له أي مبرر!! فهل وقف حسين مع أولئك المواطنين ونقد حكومة البشير لارتكابها تلك الجريمة؟!
    يقول حسين خوجلي (أنا كادر صحفي وسياسي مدرب منذ الثانويات على التصدي والمجابهة ... وعندما تثار ضدي أي معركة خاصة من خصومي العقائديين وخصوم شعبي فإني دائماً ما الجأ الى حادثة الطائف) ثم ذكر قصة النبي صلى الله عليه وسلم، حين ذهب يدعو أهل الطائف الى الإسلام، فأغروا به أطفالهم وسفهاءهم، فحصبوا بالحجارة، فلاذ بحائط من حوائط ثقيف، ودعا الله دعاءه المشهور. وقال حسين أنه يدعو نفس دعاء النبي صلى الله عليه وسلم!! وليس هناك وجه للمقارنة، لأن النبي صلى الله عليه وسلم، كان يدعو الى الله، وحسين كان يدعو لتنظيم فاسد، وقاتل، عذب الشعب ثلاثين عاماً، والنبي قد ضرب دون ذنب، وحسين هو الذي اعتدى على قوى الحرية والتغيير، واتهمهم بأنهم مجرد حفنة من الشيوعيين والبعثيين!! فإذا رد عليه احدهم وذكره بماضيه فهل يجعل ذلك حسين في وضع النبي صلى الله عليه وسلم ويجعل خصومه من الشيوعيين في وضع سفهاء الطائف؟!
    ولقد أشاد الشعب السوداني، وأشاد العالم، بالاعتصام المجيد، ولكن حسين خوجلي قال عنه (أقاموا أمام القيادة أكبر كرنفال للهجاء السياسي ضد القوات المسلحة وشهدائها بل وصلت بهم الجرأة لحد ان يحتفلوا بجون قرنق قاتل الآلاف من جنودنا)!! واعتصام القيادة لم يكن ضد القوات المسلحة، ويحق لكل الثوار في بلادنا، أن يحتفلوا بدكتور جون قرنق، كثائر وطني.. وهو لم يقتل جنودنا، وإنما قتل جنود الحركة الإسلامية، الذين ذهبوا له في الجنوب ليقتلوه، بحجة أنه كافر، وأنهم قد أقاموا دولة الشريعة التي أعلنت عليه الجهاد، وحين هزمهم، صالحوه، وعيّنوه النائب الأول لرئيس الجمهورية، مع أنه مسيحي، وهم يدعون أنهم يقيمون الحكومة الإسلامية!!
    ولم يدن حسين جريمة فض الاعتصام، ولم يترحم على أرواح الشهداء، بل حمّل الثوار مسؤولية فض الاعتصام!! فقال (وفي سذاجة ظلت قيادات المهنيين وتجمع الأحزاب اليسارية يتساءلون عن الذي فض الاعتصام متناسين أنهم بأفعالهم الطائشة وتحركاتهم ضد طبيعة الأشياء أنهم هم الذين فضوا الاعتصام ونشروا الضحايا والمفقودين "قتله الذي أخرجه للحرب" كما قال ابن العاص في حق عمار بن ياسر في يوم صفين) هذا ما قاله حسين خوجلي.. فما هي تحركات المهنيين التي كانت ضد طبيعة الأشياء؟! أم أن حسين يظن أن معارضة حكومة البشير، والثورة ضدها، ضد طبيعة الأشياء؟! وإذا كانت الثورة ضد طبيعة الأشياء، فلماذا نجحت، وتركت حسين واخوانه في حسرة؟! ومن عدم التوفيق، أن حسين حين ذكر القصة التاريخية، وقف الموقف الخطأ، الذي كان يقفه معاوية وعمرو بن العاص!! والقصة هي أن النبي صلى الله عليه وسلم كان قد قال لعمار بن ياسر، تقتلك الفئة الباغية. ولما خرج عمار في جيش علي بن ابي طالب رضي الله عنه، كان الناس في الجيشين يراقبونه، ولما قتل وضع أصحاب معاوية السيوف وقالوا: نحن الفئة الباغية لأننا قتلنا عماراً. فهرع إليهم معاوية وعمرو ابن العاص، وقال لهم معاوية: نحن لم نتقتل عماراً وإنما قتله من أخرجه للحرب، يعني بذلك علي بن ابي طالب، وجازت خدعتهم على جيشهم، فحملوا السيوف مرة أخرى. ولما نقل الأمر للإمام علي رضي الله عنه قال: إن صح ما قال معاوية، يكون النبي صلى الله عليه وسلم قد قتل حمزة، لأنه أخرجه يوم أحد. وهكذا أبطل الإمام علي رضي الله عنه خدعة معاوية. فحسين خوجلي هنا وقف موقف الفئة الباغية، التي قتلت عمار، واحتج بحجتهم التي خدعوا بها الناس، بأن علي هو المسؤول عن دم عمار، لأنه هو الذي جعله يخرج في جيشه، وهذا خداع يناسب الاخوان المسلمين، ولهذا تبناه حسين خوجلي.
    يصف حسين خوجلي، قوى الحرية والتغيير، فيقول (لقد فشلوا في كل شيء فشلوا في الحوار مع أنفسهم وفشلوا في التفاوض مع العسكريين وفشلوا في التفاوض مع الجبهة الثورية)!! هذه العبارة نموذج للتفكير بالأماني، لأنها لو كانت صحيحة، لكان حسين في قمة الفرح، ولكنه ملئ باليأس والحيرة، فقد قال (ومما يملأ النفس يأساً وحيرة أن كل الآمال التي خرج من أجلها شباب هذه الأمة من النساء والرجال ذهبت أدراج الرياح) والسؤال هو: حين خرج النساء والرجال هل خرج حسين معهم؟ فإن لم يخرج، لأنه كان من ضمن المجموعة الحاكمة، التي قامت الثورة ضدها، فهل يهمه حقاً لو أن آمال الثوار ذهبت أدراج الرياح؟!
    كان حسين خوجلي، قبل الثورة، وحين اشتعلت المظاهرات، قد خرج علينا في شريط فيديو، يهاجم فيه الثوار، ويقول إنهم شرذمة من الشيوعيين والبعثيين، تساوي 2% فقط من الشعب!! وأن شباب الحركة الإسلامية سينزل في الشوارع، ويقضي على هذه المظاهرات. ولم يستطع حسين خوجلي، ولا جماعته، أن يواجهوا الثوار في الشارع، وصمتوا حتى سقطت حكومتهم. واليوم في هذا المقال، يعتذر حسين خوجلي عما ذكر من قبل، ويقول إن حسابه كان خاطئاً، وأن قوى الحرية والتغيير، ومن يساندها، يساوون 1% فقط وليس 2%!! ونقول لحسين، إذا كانت قوى الحرية والتغيير ومن يساندها يساوي حجمهم في الشعب 1% فقط، ومع ذلك أسقطوا حكومتكم العتيدة، فكم هو حجمكم أنتم في هذا الشعب؟!
    د. عمر القراي






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-22-2019, 02:33 PM

عبد الصمد محمد
<aعبد الصمد محمد
تاريخ التسجيل: 12-12-2004
مجموع المشاركات: 750

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حسرة.. حسين خوجلي!! بقلم د. عمر القراي (Re: عمر القراي)

    لا أسكت الله لك قلماً المفكر والكاتب الكبير عمر القراي
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2019, 10:53 AM

عبدالله عثمان
<aعبدالله عثمان
تاريخ التسجيل: 03-14-2004
مجموع المشاركات: 16764

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حسرة.. حسين خوجلي!! بقلم د. عمر القراي (Re: عبد الصمد محمد)

    مثنيون
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2019, 04:10 PM

Hassan Farah
<aHassan Farah
تاريخ التسجيل: 08-29-2016
مجموع المشاركات: 3073

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: حسرة.. حسين خوجلي!! بقلم د. عمر القراي (Re: عمر القراي)

    لقد وجد حسين خوجلى مأجورا يدافع عنه اسمه محمد النظيف
    https://www.alnilin.com/13080314.htmhttps://www.alnilin.com/13080314.htm
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

09-23-2019, 04:25 PM

بكرى ابوبكر
<aبكرى ابوبكر
تاريخ التسجيل: 02-04-2002
مجموع المشاركات: 20704

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


عمر القراي (Re: Hassan Farah)
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de