عبد الله حمدوك:الوصفات الجاهزة لن تحقق السلام ويجب النظر بعمق لعلاقة مع جنوب السودان

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-28-2022, 04:58 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اخبار و بيانات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-24-2016, 09:48 PM

حسين سعد
<aحسين سعد
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 599

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
عبد الله حمدوك:الوصفات الجاهزة لن تحقق السلام ويجب النظر بعمق لعلاقة مع جنوب السودان

    09:48 PM December, 24 2016

    سودانيز اون لاين
    حسين سعد-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    حمدوك:الوصفات الجاهزة لن تحقق السلام ويجب النظر بعمق لعلاقة مع جنوب السودان
    الخرطوم:حسين سعد
    استبعد خبراء ومختصون سودانيين إستدامة اي عملية سلام ترتكز علي الوصفات الجاهزة وقالوا ان النمو الاقتصادي والتنمية رهينة بعوامل عديدة عددوا منها وجود قيادة رشيدة والتداول السلمي للسلطة والديمقراطية والحكم الراشد وإحترام وتعزيز التنوع والتعدد والشفافية ومحاربة الفساد واستعرض الخبراء نمازج باهرة لبلدان عانت من ويلات الحروب والنزاعات بالقارة السمراء لكنها حققت نهضة تنموية كبيرة وشدد الخبراء علي ضرورة إيلاء العلاقة التاريخية والأزلية مع دولة جنوب السودان بشكل يحقق مصالح شعب دولتي السودان شمالا وجنوبا،وقدمت مجموعة شركاء التنمية بارتنرز بالتعاون مع معهد ابحاث السلام جامعة الخرطوم مع منظمة اوكسفام الامريكية، بقاعة الشارقة أمس، الدكتور عبد الله حمدوك السكرتير التنفيذي للجنة الاقتصادية للامم المتحدة ،من خلال سمنار الاجندة الافريقية في قضايا التنمية مابعد النزاعات،وحظي السمنار الذي كان حمدوك متحدثا رئيسيا فيه حظي بمشاركة واسعة من قبل المهتمين بقضايا التنمية والسلام ونقاش مستفيض، وقدم حمدوك، ورقة علمية إستعرض خلالها تجارب (4) دول نجحت في تحقيق التنمية ومعدلات نمو الافضل على غيرها، خلال فترات وجيزة من توقف النزاعات والحروب بها، وهي (اثيوبيا ، موزمبيق، رواندا، ساحل العاجل)، مؤكداً أن القارة الافريقية حققت معدلات نمو خلال (50) سنة ماضية وذلك نتيجة لعوامل وجهود بعينها، داعيا الى تطبيق التجربة في السودان. ووضع حمدوك عدة اسس لتحقيق التنمية بعد الصراع، بينها الحكم الرشيد، العدل والمساواة والشفافية، عدم المجي بوصفات جاهزة، التداول السلمي للسلطة. ودعا حمدوك الى اقامة علاقات طيبة مع دولة جنوب السودان مشيراً ان السودان يمكن أن يعوض كل ما فقده من البترول بالتبادل التجاري مع الجنوب،واعتبر اثيوبيا بأنها اسرع البلدان نموا في العالم بنسبة نمو بلغت (11,3%) وقال عبد الله ان رواندا شهدت اعادة اعمار بشكل مكثف واعتبرها بانها دولة من اسرع القتصاديات في العالم لاسيما في العلوم والتكنلوجيا،وقال حمدوك ان دولة ساحل العاج التي عانت من الاضطراب السياسي لفترة عشرة سنوات لكنها اليوم تمضي تنمويا واقتصاديا بصورة مغايرة واعتبر حمدوك نموزج دولة موزمبيق التي عانت من الحروب الاهلية (16) عاما لكنها اليوم صارت من افضل الاقتصاديات بالقارة السمراء وطالب حمدوك بضرورة الاهتمام بالتعليم من جانبه، أوضح المدير القطري لمنظمة أوكسفام الامريكية – السودان الفاتح عثمان ، أن منظمتهم تعمل على تحقيق السلام والاستقرار بالسودان ويتعشمون في العمل بالمجال التنموي والانساني، واعلن عن مساعدتهم، لـ(400) الف شخص بدارفور والمنطقتين والشرق والخرطوم، منوها الى اطلاقهم برنامج (الصمود) والذي يساعد الناس في الصمود امام الكوارث، مشيراً الى انهم يملكون (17) منظمة بافريقيا واسيا ويسعون للتسجيل بغانا ونيجيريا والسودان، مؤكداً وجود (600) مليون شخص يستخدمون الموبايل بافريقيا ما يعكس تقدم تكنولوجي بالقارة،وفي الاثناء قال مدير معهد ابحاث السلام بجامعة الخرطوم الدكتور محمد محجوب هرون انهم منخرطون منذ عامان في مشروع يبحث الكلفة المالية والمعنوية للنزاعات المتطاولة والمتعددة وتابع(في اطار هذا المشروع طرحنا فكرة اطلقنا عليها سودان مابعد النزاع)ولفت الي انهم نظموا عدد من النشاطات بكل من دارفور والمنطقتيين وابدي هرون في ختام كلمته اعجابه بحمدوك الذي وصفه بالجنزير التقيل.الجدير بالذكر ان الجلسة الثانية من السنمار استعرض فيها الاستاذ عمر سعيد تجربة اثيوبيا التنموية وستقوم الايام برصد تلك التجربة المتميزة في عددها الصادر غدا بجانب تناول افادة منسق السمنار الدكتور صديق امبدة
    888888888888888888888888888888888888
    غندور: اتصالات للرئيس البشير مع نظرائه الافارقة لدعم ترشيح حمدوك للمنصب الاممي الذي يستحقه بجدارة
    الخرطوم:حسين سعد
    كشفت وزير الخارجية السوداني الدكتور ابراهيم غندور عن مشاورات واتصالات أجراها رئيس الجمهورية المشير عمر البشير،مع نظرائه الافارقة الي جانب اتصالات أخري لشخصه مع وزراء خارجية بالقارة لاعادة ترشيح الدكتور عبد اله حمدوك في منصب السكرتير التنفيذي للجنة الاقتصادية الافريقية بالامم المتحدة وتابع نعمل وندعم لينال حمدوك اللقب المستحق عن جدارة) وأثني غندور من خلال سمنار الاجندة الافريقية في قضايا التنمية مابعد النزاعات،بقاعة الشارقة امس اثنى على مجهودات دكتور عبد الله حمدوك في منصبه الاممي المستحق عن جداره ،وأوضح غندور انه قابل حمدوك في ورش عمل عديدة خارج السودان كان دائما حمدوك وشخصه رؤساء لجلسات تلك الورش او متحدثان رئيسيان،وابدا وزير الخارجية السوداني ابراهيم غندور، دعمه اللامحدود لمقترح دفع به احد حضور سمنار الاجندة الافريقية في قضايا التنمية ما بعد النزاعات دعا من خلاله الي نقل العاصمة السودانية الى مدينة أخرى خلافاً للخرطوم، على نحو ما حدث ببعض بلدان المنطقة ، لكنه اشار الى أن هذا الامر ملكف مادياً فضلاً عن انه سيواجه برفض شعبي ، وأردف(لما طلع المقترح في بادي الامر ظهرت حاجة اسمها شباب الخرطوم تناهضه) معتبراً ذلك طريقاً أمثل لتحقيق التنمية الشاملة. وأشار غندور الي أن بلاده تعطي دولة الجنوب أولية قصوى في علاقاتها الخارجية، نسبة لتأثيراتها الداخلية في السودان،وأكد غندور، انهم يتعاملون في سياستهم مع الجنوب بالصبر، ويولونه اهمية قصوى في العلاقة –مع عدم اغفال دول الجوار الاخرى- رغم اختراقاته، وذلك نسبة للتداخل وتاثيره الداخلي واهميته الامنية والاقتصادية، وقال أن قرار معاملة الجنوبيين كاجانب، يهدف الى ان يحصلوا على العون الدولي الذي يشترط ذلك، وتابع (السودان فتح لهم حدوده واستقبلهم ولكن امكانياته محدودة) يذكر ان حمدوك كان قد تم تعينه في منصب الأمين التنفيذي لأمانة اللجنة الاقتصادية لأفريقيا من قبل الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي ـ مون خلفا للسكرتير السابق كارلوس لوبيز، ويمتلك حمدوك سجل مهني حافل لخبرة أمتدت أكثر من ثلاثون عاما في مجالات إصلاح القطاع العام، والاندماج الإقليمي وإدارة الموارد، وتعود حمدوك على قيادة النشاطات الرئيسية و مواجهة التحديات المختلفة في المسرح السياسي الأفريقي، وشغل حمدوك منصب كبير الاقتصاديين ونائب الأمين التنفيذي للجنة الاقتصادية لإفريقيا منذ عام 2011. وقاد قبل ذلك بنجاح، أنشطة اللجنة المكلفة بإدارة و وضع السياسات، والتكامل الإقليمي والحكامة والإدارة العمومية فضلا عن عمله في المعهد الدولي للديمقراطية والمساعدة الانتخابية بصفته مديرا اقليميا لأفريقيا والشرق الأوسط،وقد شغل في السابق عدة مناصب منها منصب رئيس المستشارين الفنيين لمنظمة العمل الدولية في زيمبابوي ومنصب اقتصاد سياسي رئيسي لبنك التنمية الأفريقي،ومنصب رئيس مجموعة القطاع العام وعضو لجنة إدارة في مؤسسة ديلويت آند توش في زيمبابوي ومنصب كبير المسؤولين في وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي في السودان،وحاز عبد الله علي درجة بكالوريوس (مع مرتبة الشرف) من جامعة الخرطوم وعلى ماجستير و دكتوراه في الاقتصاد من كلية الدراسات الاقتصادية، بجامعة مانشستر، المملكة المتحدة،




    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 24 ديسمبر 2016

    اخبار و بيانات

  • الحكومة السودانية تتعهد بتأمين المعدنين في مثلث الحدود مع مصر وليبيا
  • مجلس الأمن يفشل في فرض حظر السلاح على جنوب السودان
  • المؤتمر الوطني: أهل السودان رفضوا دعوة المتخاذلين
  • السودان يسلِّم تونس أبرز قيادات (داعش)
  • أمين الإسلاميين : الأعداء يريدوننا في السجون أو يقضوا علينا
  • البشير: السودان يشهد استقراراً سياسياً واجتماعياً
  • محمد حمدان دقلو-حميدتي: جاهزون لحسم التفلتات وقطَّاع الطرق بدارفور
  • تأمين مُعدِّني الذهب في مثلث الحدود مع مصر وليبيا
  • دون السماح بإسقاط الدولة الحركة الإسلامية: نتوافق مع دعاة الإصلاح ومكافحة كل أشكال الفساد


اراء و مقالات

  • فلتعلم سلطة الإنقاذ ونقيضها بقلم شهاب طه
  • طريق الليبرالية ..ليس مفروشا بالورود بقلم د.آمل الكردفاني
  • السياسة وكرة القدم في هذه البلاد بقلم عمود الى حين -عمر عثمان
  • من فاز في مؤتمر موسكو الأخیر؟ بقلم عبد الحق العاني
  • مليارات مفقودة ويتحاكم محمد حاتم سليمان..تعقيب بقلم عبد السلام كامل عبد السلام يوسف
  • المناضلون نجحوا فى تنفيذ العصيان فلماذا لم يرحل النظام 2-1؟ بقلم عبير المجمر (سويكت)
  • النظام المصري ومحطات البيع الرخيص بقلم د.تيسير محي الدين عثمان
  • استنطاق الأرقام.. في سقوط الأقزام قراءة توضح سقوط حكومة الإنقاذ في 2017م ؟!! بقلم ابوبكر حسن خليفة
  • السودان بين غلواء الأخوان المسلون ومطرقة الشيوعيون ! بقلم الكاتب الصحفى عثمان الطاهر المجمر طه
  • الرئيس البشير يريد التنازل لبكري ،، ولكن !! / بقلم جمال السراج
  • التسوية التاريخية ضرورة وطنية أم ضرورة سياسية بقلم د. حسين احمد السرحان
  • ياسر عرمان:عيد ميلاد مجيد ولتسع بلادنا الجميع
  • د. الترابي: نبحنا له الحكومة خوفاً على ذيلنا بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • التجنيب العقلي للألم بقلم د.آمل الكردفاني
  • ميزانية بدر الدين محمود للعام 2017؟! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • من أرض المحنة بقلم فيصل محمد صالح
  • بالله شوف! بقلم عثمان ميرغني
  • عندما يقرأ عدنان بقلم/ اسعد عبدالله عبدعلي
  • الانتخابات الكويتية، مواجهة نحو الذات بقلم غسان السعد/مركز المستقبل للدراسات الستراتيجية
  • أحلام يقظة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • المكتولة ما بتسمع بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • شجرة في وسط بيتنا القديم ..!! بقلم عبدالباقي الظافر
  • بيت الزجاج !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • بين د.عبدالحي يوسف ود. عارف الركابي بقلم الطيب مصطفى
  • إلي مولانا عوض وزير العدل .. لماذا تم فصل 26 من المستشارين القانونيين .. بقلم إبراهيم بقال سراج
  • شهادتي للتاريخ (23- ب)- سل فريدريش هيغل: أتشتمّ جدلية العَزِيز والقَيْنٌ فيما بين النهضة والروصيرص
  • البومب فى كلام ترومب بقلم رفيق رسمى
  • ازمة العلاقات السودانية المصرية: ازمة حكومتين ام شعبين .. بقلم د ابوالحسن فرح
  • وثائق امريكية عن نميرى (42): الغزو الليبي: واشنطن: محمد علي صالح
  • أصل الأزمة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ياهو ده السودان .. وديل ناسه بقلم نورالدين مدني
  • البلاجرا ....عندما يتجسد الفقر!!! بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • المسيحيون في الوطن الملازم بقلم بدرالدين حسن علي
  • دموع وزفرات من الفراعنة علي العلاقات المصرية العربية بقلم يوسف علي النور حسن
  • السكر....المرض الذي اكتشفه النمل بقلم د.محمد فتحي عبد العال
  • ولاية بان كي مون الأكثر دموية والأسوأ إنسانياً بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي
  • الزهايمر ...حينما تتلاشي الذكريات بقلم د.محمد فتحي عبد العال

    المنبر العام

  • هل ولد المسيح عليه السلام ليلة 25/ ديسمبر...
  • الحكومة: “قطاع الشمال” في أضعف حالاته
  • “الوطني” يعتبر الترويج لخلافات داخل صفوفه مجرد أحلام
  • الكيزان و الاحباش، مقارنة
  • القوام اللادن و الأريج الفاح .. من جسيمها الناعم الأثمر التفاح ...
  • للأذكياء فقط .......
  • يا عمر دفع الله ... اتقطعته في ( قرعتو ) البقت مرقعة ...
  • الكريسماس
  • قصة: ماركوس مع الوداعيات.............................................. (12)
  • من حقك كمواطن سودانى تقول ما عايز البشير للأسباب الآتية :-
  • فيلم أكبر إنتهازيين في السودان تراجي وحسن - إثارة وفقع مرارة (فيديو)
  • من الراحل أحمد فؤاد نجم ... الي من يهمهم الأمر .
  • رسالة الى عوض شكسبير .. احترس من الخلط بين الكوميديا والهبالة .
  • السودان .. ثورة الجياع قادمة
  • صراع دستوري.. أم صراع مصالح؟.. بقلم محجوب محمد صالح
  • البرلمان: زيادة ضريبة الاتصالات لترشيد الحديث بالهاتف-أضحك مع البرطمان
  • لقاء سياسي مشترك بين الشيوعي اللبناني والسوداني
  • المؤتمر الوطني .. الصراعات تُطيح بالكبار
  • مصر: احتجاز 4500 من الجمال الواردة من السودان بأسوان لحين ظهور نتائج فحصه
  • البيع بالكسر وحرق الأسعار تهدد الاقتصاد السوداني
  • تعقيب على ردٍّ ببوست الدّجـّال.
  • وثائقي جديد من BBC .. الموت في العزاء..
  • هذا ما ستفعله حكومة الحوار الوطني في 2017 !
  • اليومين ديّل أخلآقنا هِنا. والله صحي ...
  • لعبة الرعب الإسفيري
  • إلى تماضر شيخ الدين.... يااااااااااااه ..
  • (الفُرصةُ)
  • نظام البشير وجد نفسه مرغما على تسليم الإرهابيين المطلوبين دوليا.. بالأمس سلم داعشيا تونسيا إلى تونس
  • في قبضةِ الرُّوتين
  • أنيس عامري إرهابي حادث برلين يبايع البغدادي.. فيديو
  • الهاشتاغ على التويتر: #المساجد_30ديسمبر_سلمية
  • هل يتسع تأييد الشارع لدعوة العصيان المدني؟ برنامج نقطة حوار BBC
  • دينق وسوداني عجوز وجميع المسيحيين Happy Christmas
  • السعودية.. إقتصاد الأزمة.. الهروب الى الهاوية
  • دوام الحال ...من المحال و لكل بداية نهاية: كلمات كنت شاهدا على صدقها
  • في أعقاب الهجوم الإرهابي في برلين... لماذا ينحدر إرهابيون كثيرون من تونس؟؟؟
  • نص الحوار الذي اجري مع سفيرنا بالرياض ومنشور اليوم السبت على جريدة (الرياض)
  • القلم في مواجهة البلم والبادي أظلم ..
  • قيادى داعشى تونسى كان مقيما بالخرطوم بين اخوته الارهابيين ،تم ترحيله بمذكرة دولية الى تونس !!
  • تسعون عاماً على ولادة رائد الحداثة الشعرية: رسائل إلى بدر شاكر السيّاب
  • رحيل والد الزميلة والكاتبة الصحفية سهير عبد الرحيم له الرحمة
  • أمين أمانة العمل الطوعي بالمؤتمر الوطني عمار باشري أحد المتهمين بإغتيال الشهيد محمد عبد السلام
  • قال المحبوب عبدالسلام -ان سلوكيات السلطة قد اضرت بتجربة الحركة الاسلامية
  • ماذا يحدث في الشعبي
  • سودانيين معتقلين في موريتانيا يضربون عن الطعام*
  • الذكرى الخامسة للشهيد القائد البطل د. خليل ابراهيم























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de