فى سبيل البعث .. الاسلامي بقلم طه أحمد أبوالقاسم

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 15-11-2018, 04:29 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
02-10-2016, 03:02 PM

طه احمد أبوالقاسم
<aطه احمد أبوالقاسم
تاريخ التسجيل: 26-10-2013
مجموع المشاركات: 57

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


فى سبيل البعث .. الاسلامي بقلم طه أحمد أبوالقاسم

    03:02 PM October, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    طه احمد أبوالقاسم-السعودية
    مكتبتى
    رابط مختصر





    فى سبيل البعث .. كتاب كتبه .. الاستاذ ميشيل عفلق .. من اسرة مسيحية عريقة .. فى سوريا .. التى تتعرض للقصف اليومي .. والتدمير .. الكامل .. فى البنية التحتية .. والفكر .. منذ أكثر من أربعة سنوات .. واحتار العالم العربى .. لماذا تتكالب عليها دول عظمي مشاركة فى التدمير .. و تسعي جاهدة لتقسيمها ..
    ميشيل عفلق .. هو من كتب جوهر حزب البعث العربي الاشتراكي ..وقد وجدت أفكاره .. صدي فى عاصمتى الخلافة .. دمشق .. وبغداد .. وأكثر من هذا وصل حزب البعث العربي الى السلطة .. فى كل من سوريا والعراق ..
    فى حرب الخليج الاولي .. وصل جيمس بيكر وزير خارجية بوش الاب .. الى دمشق .. وقابل حافظ الاسد .. واسند له دورا .. والفرصة جاءت اليه .. حمل الرمح ضد رفيقه فى البعث .. بينما كاتب البعث ميشيل عفلق السوري الجنسية .. جالسا فى صف صدام حسين .. حافظ الاسد دوافعه الطائفة .. انتفخت اوداجه .. وذاق طعم المال الخليجي والامريكي .. اكثر من هذا طالب حافظ الاسد باقامة ميثاق دمشق .. .. اصبح له طموح اقليمي .. لولا فطنة السعودية لكان الامر واقعا ..
    بعد وفاة حافظ الاسد .. حضرت امريكا بكامل طاقمها .. لتنصيب .. بشار الابن .. حليفا ليخلف والده .. الأن ليس مستغربا .. موقف بشار .. أن يسمح بطرد ابناء سوريا .. فهو يمثل طائفة صغيرة .. واصبح ملفا يخدم مصالح امريكا واسرائيل .. .. الان بشار حتى لو اراد ان يغير موقفه لا يستطيع .. ولن تسمح له امريكا ..
    سقوط سوريا .. يعني سقوط بغداد ..وانتهاء دور أمريكا .. الذى رسمتة .. وخبأتة من فضول البشر .. منذ سقوط الشاة .. أيضا سوف تسقط دولة الملالي .. الشرطي البديل .... تصيح اليوم .. انها تمتلك عواصم عربية .. وهدفها القادم مكة .. لا تستطيع .. فهى تقوم بدور الصبي .. والحارس .. وتجرعت سم صدام يوما .. ايران تؤمن بالوهم .... واحلام كسري .. دولة ليست لها اهداف واضحة ..افضل لها أن ترعوي .. وتدخل الاسلام الصحيح .. وتتعلم لغة العرب و الجنة .. وتحب الرسول ايران لا تستطيع أن تسب ميشيل زوجة اوباما .. فكيف تسب زوجة سيد البرية .. ؟؟؟ ....

    الآن .. نسأل هل استطاع البعث أن يتجاوز .. الانقسام العديد .. سنه واكراد وشيعه وتركمان وصابئة .. ونحل عديدة .. ..؟؟ انه السرطان الذى فتك بدولتي الخلافة .. هناك ايران الصفوية .. مزرعة البكتريا الخلفية الضارة بحضارة العرب والاسلام ..كانت تصوب نحو العراق وحاكمه صدام حسين .. فقط لانه سني .. لم تحاكم علاوي وانضمامه الى حزب البعث .. فهومعصوم بقسم السستاني بينما تحتضن الاسد الذي ينتمي الى الطائفة العلوية .. تجاوزت .. ايران افكارالبعث .. كل هذا .. تقية وسحر مجوسي .. يتجاوز علاوي وطائفة الاسد
    التحية الى شيعة العرب .. وانى لهم ناصحا .. ايران ليست محبة لآل البيت .. والاسلام انظروا الى حال الاحواز .. هم شيعة .. ولكن عرب .. هل وصلت الرسالة .. ؟؟ كذلك لا تحب الاكراد .. دولة صفوية .. ساعية لبناء ايوان كسري .. كما تسعى اسرائيل لبناء هيكل سليمان
    تلقى فكر البعث .. ايضا ضربة موجعة .. من التيارالاسلامي .. الاعتقاد دون وعي .. بان القومية العربية .. ضد الدين .. فى كتاب فى سبيل البعث .. وردت عبارة مهمة للاستاذ .. ميشيل عفلق .. لم يعيرها العرب والاسلاميين اهتماما .. وكان يخشي عفلق من التشظي والفرقة .. قال بصريح العبارة .. هناك حادثا مهما ..فى حياتنا .... وهو الدين الاسلامي .. ولكن لا يعيره أحدا منا ..الاهتمام ويقال .. أن ميشيل عفلق .. اعتنق الاسلام .. وجد فى الاسلام ملاذا آمننا .. روحيا وسياسيا .. تعيش الزوجة الكتابية فى كنف وبيت الزوجية المسلمة ..
    والعرب كانوا يسبون طارق عزيز .. وينطقون اسمه .. طارق حنا عزيز .. وطارق عزيز .. كان لا يمارس صلوات مسيحية .. واعتقد سمي بنته .. زينب .. ولا تعرف .. هل مات مسلما .. بينما غادر الصحاف بطل الحرب .. المسرح . وهو من الطائفة الشيعية .. وحير الناس .. ذهب الى دبي ؟؟؟ بينما تلقى طارق عزيز العذاب المر وظل عراقيا وعروبيا صميما حتى وفاتة .. وقد داعب الغرب معتقده .. ولكن ..
    اليوم أيضا يرتكب اليسار نفس الخطأ .. يركض خلف بوتين وايران .. وبوتين لن يتخلي عن كنيسته .. انتقم من خالد بن الوليد .. وحطم مدينة حمص .. ويحطم حلب .. يقول .. باحثا عن داعش والنصرة .. من الذى يستطيع ان يفرق بين داعش والنصرة والمقاومة المعتدلة .. ؟؟ وسط البنايات المحطمة .. وكانت استخدمت الفيتو .. قبل ظهور داعش والنصرة .. روسيا اصبحت دولة فى ذيل القائمة .. سمحت للامريكان أن يحطموا برلمانها .. للمرة الثانية امريكا تنقذ روسيا من براثن الخطر .. حيث عصمتها من جيوش هتلر .. كيف تكون دولة عظمي .. ذات امكانات بترولية ومعدنية .. وغاز .. وانجيل فى الاقتصاد ؟؟ وتقبع فى ذيل القائمة .. وتبحث عن دور فى سوريا .. للمرة الثالثة تترك روسيا أمريكا تعاملها كصبي ينفذ الاوامر .. تم طردها من افغانستان .. وتجلس امريكا مكانها قادمة من وراء البحاار ؟؟؟
    فى السودان .. انتقد عبدالخالق محجوب .. الدولة الروسية فى عزمجدها .. كيف يتناغم مع دولة تعين اليهود على معتقده وكيانه ؟؟ ايضا الترابي كان يقرأ ماوراء الخبر ..انتقد متطرفي الاسلاميين .. حيث اصبحوا مطية لتنفيذ مسارات الغرب دون وعي نصبت لهم شراك .. وتم سجنهم فى التكفير ووضع اكنة فى العقول .. يسهل شيطنتهم فى الوقت المناسب .. وحذرهم من ايران .. التى لها ايضا بابا .. وتتعشق الوهم والقبور والقباب .. وفى انتظار مولودا يخرج لهم من سرداب
    اذا أردنا أن نتجاوز المحن .. علينا التمسك بمعتقدنا .. وثقافتنا .... ولا نترك امريكا تخطط لنا .. وتستفزنا فى ديننا .. واسرائيل تحتل ارضنا.. اوباما يعتمر القلنسوة اليهودية .. ويتحدث عن التضامن المسيحي اليهودي .. فى جنازة شيمون بيرز ....ونسأله لماذا تناسي والده المسلم حسين .. ويحدثنا عن مولده فى هاواي .. ؟؟؟؟ يصف شيمون بيرز .. بأنه مثل مانديلا .. يتماثل بيرز مع الرجل الابيض الذى سجن مانديلا قرابة ثلاث عقود .. وسحق عظام الاطفال .. تماما ما فعله بيرز مع ابناء فلسطين ..
    تعجبت من أبومازن .. يبكى وينتحب .. على شيمون بيرز .. ويحضن زوجة بيرز باكيا نتنياهو ..قدم التحية لكل الرؤساء .. والضيوف .. ولم يذكر اسم محمود ابومازن .. نكرة .. هل وصلته الرسالة ؟؟؟ شيمون بيرز .. سجن عرفات فى مكتبه .. منع منه الضوء والماء .. اخيرا .. قدم له السم الزعاف .. أبومازن يبكيه ..
    اليوم منطقتنا .. وكياننا .. الاستهداف فى القلب .. أين بعثنا العربي .. الاسلامي .. ؟؟


    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 02 أكتوبر 2016

    اخبار و بيانات

  • التحالف الديمقراطي بواشنطن يقيم ندوة ثقافية بوم ٢٢أكتوبر ٢٠١٦
  • رئيس/منظمة سلام و تنمية دارفور السويسرية :بيان استنكار وإدانة
  • تحالف قوى المعارضة السودانية بالولايات المتحدة:بيان حول إستخدام النظام للأسلحة الكيميائية في دارفور
  • تحالف قوي الاجماع الوطني بولاية نهر النيل
  • (نداء السودان) تقر موقفها التفاوضي حول الاجتماع التحضيري لعملية الحوار
  • إبقاء السودان تحت البند العاشر وتجديد ولاية الخبيرالمستقل
  • باقان أموم يحذِّر من حرب قبلية طاحنة الأمم المتحدة: 100 ألف شخص محتجزون بياي في جنوب السودان
  • أبوقردة: الطبيب السوداني بالخليج يتقاضى (30) ضعف راتبه بالسودان
  • الجبهة الوطنية العريضة أسلحة كيميائية تحرق اطفالنا.. وهجرة تغرق شبابنا.. أما آن لنا أن نعلو لقامة
  • بيان من حركة/ جيش تحرير السودان حول تقرير منظمة العفو الدولية


اراء و مقالات

  • فليذهب وزيركم ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • شيطان – وخالد – ودنقل – وأطباء – و – وبلد عجيب بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • (عقدتنا) ومحبتنا !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • الشيطان الأمريكي واستهداف الأُمَّة بقلم الطيب مصطفى
  • رحم الله الأب الفنان / عبدالحفيظ ميرغني بقلم حيدر احمد خيرالله
  • النخبة الحاكمة ونفاق مواسم العبادة بقلم اسعد عبدالله عبدعلي
  • دخول تركيا للاتحاد الاوروبي سيكون نصرا اعظم من فتح الغسطنطينة عام ١٤٥٣م ؟! بقلم ابوبكر القاضي
  • تسليح الضفة الغربية هاجس إسرائيلي ورعبٌ فلسطيني بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

    المنبر العام

  • حين يغفرُ الغربُ للرئيسِ السوداني جرائمَه ضدَّ الإنسانيّة-مقال لسرسيد أحمد
  • ما بين ندى راستا وود الحافظ وشيخ الأمين وتراجي
  • **** خاطرة هيام العاشقين… أحلى كلام في الحب ****
  • السعودية فى طريق ليبيا
  • السعودية تبدأ تطبيق رسوم التأشيرات الجديدة-مع الأسعار
  • الموديل حامد ممتاز، حكايتو شنو؟
  • مـوسوعة: "من هم اكبر الشخصيات سنآ الان في السودان
  • الحكومة السودانية تعلن رسميا رفع الدعم عن السلع بحلول2017
  • رايكم شنو في بشارة فرانكلي دي؟
  • مقال تحليلي حول صراع “قوى الإجماع” ونداء السودان
  • السعودية تلجأ للتقويم الميلادي (قرار يوفر للسعودية 4 مليارات دولار سنوياً)
  • بشرى للمواطن السوداني: الحكومة سترفع الدعم عن السلع في العام القادم 2017
  • إيكاو - جنوب السودان: نقل الإشراف على الملاحة الجوية من السودان إلى جنوب السودان
  • أول دعوى أمريكية ضد السعودية بعد إقرار “جاستا”
  • طلب مساعدة تغيير كلمة السر
  • نصائح للراغبين في التقديم لللوتري هذا العام موسم 2018...
  • نصائح للراغبين في التقديم لللوتري هذا العام موسم 2018...
  • تفاصيل الرسوم الجديدة ويبدو ان الخروج والعودة يشمل المرافقين
  • يا عامنا الهجري إن وافيتنا🍃 فلقد مضى عام من الأعباء
  • إذن فلتتظاهروا لأجل مستقبل ابناءكم الجوعى المرضى المعوزين لا من أجل إسقاط النظام؟!
  • قرار منع الحافلات السفرية
  • الشماليون العنصريون:يتباكون من أجل سوريا(الحلبية) لا من أجل دارفور(الغرابية)!
  • هل يوجد حوار من أصله لكى تكون هناك مخرجات حوار انشاء الله تخرج روحكم اليوم قبل بكرة
  • الختمي الحرامي!(صور)
  • لعموم سكان أمريكا: مجلة العقلاني العدد السادس الآن متوفرة في أمريكا
  • استنفار للمظاهرات + عبد الواحد ورسالة قوية للدول الداعمة للنظام (صور + فيديو)
  • حادثة مستشفى امدرمان: الطبيب المشرف يحكي ما حدث!

    Latest News

  • Statement of the Prosecutor of the International Criminal Court, Fatou Bensouda, concerning referra
  • Darfur Union in the UK: Demographic Changes in Darfur Province and the Latest Report on Chemical We
  • ICC holds fourth Seminar on Cooperation in The Hague with States in which it investigates
  • FM: Extension of the Independent Expert mandate for a year under article (10) is a success for Suda
  • Sudan Dialogue members disagree on Prime Minister
  • FM Undersecretary describes AI allegations as desperate
  • Sudan govt. used chemical weapons in Darfur: Amnesty Int.
  • Dafalla hands his credentials over to Bokova as Sudan Permanent Envoy to UNESCO
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de