ماعزة من موسكو إلي كييف بقلم د. أحمد الخميسي

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-12-2018, 04:41 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-09-2016, 08:53 PM

أحمد الخميسي
<aأحمد الخميسي
تاريخ التسجيل: 13-01-2014
مجموع المشاركات: 182

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


ماعزة من موسكو إلي كييف بقلم د. أحمد الخميسي

    09:53 PM September, 14 2016

    سودانيز اون لاين
    أحمد الخميسي-مصر
    مكتبتى
    رابط مختصر






    بمناسبة عيد الأضحى والأضاحي تذكرت قصة ماعزة نحيفة ركبت قطارا من موسكو إلي كييف عاصمة أكرانيا وقضت هناك عدة أيام ورجعت. حدث ذلك في سبتمبر عام 1988 وكان الاتحاد السوفيتي مازال قائما على سن ورمح. في ذلك الوقت كان التلفزيون الروسي يعرض مسلسلا إسبانيا بعنوان"اسمي ماريا" لاقى رواجا بفضل جمال بطلته ونظرة عينيها الواسعتين الساهمة الآسرة بحزن رقيق. وكنا على مشارف عيد الأضحى حين اتصل بي صديقي ناجي صلاح قائلا:"أحمد.. مش عاوز معزة؟".دهشت من العرض غير المألوف وتلجلجت أستوثق مما يقوله: "معزة؟!". قال:" أيوه لعيد الأضحى". قلت:" لكن ذبح معزة في موسكو مشكلة! لسنا في كفر عنتر بالمنوفية!"، ثم سألته لأتبين دافعه لإهدائي هذه الهدية الغريبة: "لكن لماذا تعرضها علي ولديك بيت ريفي خارج موسكو يمكنك فيه القيام بأي شيء؟". أجابني بتنهد حزين: " لاأستطيع الاقتراب منها أو لمسها بالأذى. اشتريتها من شهرين، ثم بدأ عرض مسلسل"ماريا"، وسيطر على جمال عيني بطلته، وذات صباح تقاطعت نظرتي مع عيني المعزة فاكتشفت مذهولا أن لها نفس عيني ماريا الواسعتين! ونظرتها الرقيقة الحزينة ذاتها فلم أعد قادرا على لمسها! صدقني إنها ماريا.. ماريا الخالق الناطق! الفارق الوحيد أن هذه تمأميء بالإٌسبانية وماريا تنطقها"! تذكرت وهو يحدثني أن والد زوجتي الروسية يعيش في أكرانيا ولديه هناك بيت ريفي وسيكون سعيدا إذا أرسلت الماعزة إليه. قلت له:" ماشي. لكن ماذا سأطعمها؟". قال: " لاشيء فقط انزل بها إلي الحديقة المواجهة للعمارة وسرحها في العشب". بعد ساعتين أصبحت الماعزة داخل الشقة عندي. مأمأت وهي تستكشف الصالة وتتشمم المقاعد ثم رقدت سارحة في ذكرياتها الماعزية. بعد وقت ربطتها بحبل وهبطت بها في المصعد إلي الشارع لأطعمها، وما إن خرجت من باب العمارة حتى التف حولي كل أطفال الحي مذهولين فرحين يتواثبون ويصفقون بسعادة صائحين:"ماعزة! الله! ماعزة من مصر"! كانوا يعلمون أنني أجنبي من مصر، فخمنوا مادمت أنا مصريا أن الماعزة أيضا مصرية! ولم ينفض الأولاد من حول الماعزة ، ذلك أن ظهور حيوان كهذا في موسكو يشبه تجوال فيل في باب الشعرية. طوق الأطفال الماعزة يربتون عليها ويتحسسونها ويسألونني عن اسمها وأصلها وفصلها. وصار كل من راح وجاء يتوقف مبتسما سائلا إياي بود: " ماعزة؟!". فأقول : " نعم". وأتساءل في نفسي: " أو ليس ذلك واضحا؟". الأيام الثلاثة اللاحقة أخذ الأولاد يطرقون باب شقتي عصر كل يوم يسألون بأدب ولطف: :"عمي متى تنزل اليوم مع الماعزة ؟ ". في اليوم الرابع اصطحبت ابنتي هانيا والماعزة إلي محطة القطار ووقفنا على رصيف قطار موسكو – كييف. غمزت العامل المرافق للركاب رشوة ليقبل بسفر الماعزة غير القانوني، وطبعا من دون تذكرة. تأمل الماعزة وسألني بحذر: لكن ألا تحدث ضوضاء في الليل؟". قلت بوجه الملائكة الأبرار: " يا إلهي ! أية ضوضاء؟.. هذه ماريا الرقيقة الحزينة.. أي ضوضاء؟"! في الصباح كلمتني ابنتي من كييف وقالت إن الماعزة لم تدع لأحد من الركاب دقيقة هدوء واحدة ينام فيها، وأنها ظلت تمأميء بقوة ثور هائج طول الليل، أما عامل القطار فظل يلعن الساعة التي التقي فيها بشخصي. قلت لها : " المهم أنكم وصلتم وبخير"، ثم تناول والد زوجتي السماعة وكلمني، فبادرته بحماسة مصطنعة وفرح زائف:" عزيزي الكسندر بافلوفيتش .. هذه ماعزة جميلة يمكنها أن تحيا عندك في بيتك الريفي وتكون مصدر لبن طازج كل صباح وخيرات أخرى كثيرة". وإدعيت التواضع قائلا: " مجرد هدية بسيطة أرجو أن تقبلها". لكن صوته جاءني حزينا يقول: "عزيزي أحمد هذه ليست ماعز .. إنه جدي"! أذهلتني المفاجأة وأحسست أن قوة مجهولة غدرت بي. قلت مدهوشا: " ماريا طلعت جدي؟"!. قال بضجر: " أي ماريا هذه؟. عموما حماتك، أي زوجتي تصر على أنه لا مكان لهذا الجدي عندنا، وسنعيده إليك مع هانيا". بعد يومين كنت أقف ثانية في محطة القطارات أنتظر ابنتي والجدي الذي تنكر في هيئة أنثى وأنا أتخيل الأطفال يزفونني من جديد ذهابا وإيابا في الشارع " الله! معزة!"، ثم يطرقون باب شقتي ليسألونني عن مواعيد الحفلات التي سأقدمها مع " ماريا" في الهواء الطلق! اصطحبت ابنتي والماعزة وركبنا السيارة وأنا أبحث بعيني في الطريق عن أقرب قسم شرطة روسية. وقالت ابنتي تلومني: " معقول يابابا .. أسافر من بلد لبلد بماعزة وتطلع جدي؟". لم أجد ما أقوله لها فقلت: " أنا سلمتك ماعزة، وأنت عدت بها في هذه الحال. ألم تكن ماعزة ؟". نظرت لي باستغراب وقالت : " يعني أنا عملت لها عملية جراحية؟ هو جدي من الأول، بس عمي ناجي رومانسي شوية"! أخيرا وقع بصري على قسم شرطة فأطلقت الجدي بالقرب منه ولذت بالفرار بأقصى سرعة. سألتني ابنتي ونحن عائدين: " لكن لماذا قرب قسم شرطة؟"! قلت لها وأنا أندفع بالسيارة مسرعا : " لأنه مزور لئيم، خدع عمك ناجي، وخدعني، جدي ويدعي أنه ماريا"! فيما بعد حكيت لأخي حسام حبشي هذه القصة فقال لي: "طالما أن ناجي ابتلاك بهذا الجدي فعليك بابتلائه بالكلب الأسود". وكان لدينا في الشقة كلب ضخم مجنون يدور طول اليوم ويلف حول ذيله ليعقره .. لكن هذه قصة أخرى، قد أحكيها فيما بعد، لأنها تتضمن كل عناصر التشويق من انتقام إلي دهاء مرورا بالحنكة والتآمر.

    ***

    د. أحمد الخميسي . قاص وكاتب مصري



    أبرز عناوين سودانيز اون لاين صباح اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016


    اخبار و بيانات

  • خطاب من 36 منظمة غير حكومية وأفراد يتعلق بوضع حقوق الإنسان في السودان قبل انعقاد الجلسة رقم 33 لمجل
  • كاركاتير اليوم الموافق 14 سبتمبر 2016 للفنان عمر دفع الله عن السودان و اسرائيل


اراء و مقالات

  • فساد المهدية و تآمر امدرمان انتج متلازمة التخلف - بقلم مهندس طارق محمد عنتر - (خارطة معركة كرري مرف
  • عيد باى حال عدت يا عيد .. لهذا لوطن .. لهذا السودان ..؟؟ بقلم حمد مدنى
  • الحقيقة المرة وراء منح السوريين الجنسية السودانية بقلم محمد علي سيد الكوستاوي
  • ( التطبيع) .. هل هو نهاية مشاكل البشير الاقتصادية و ملف المحكمة الجنائية ؟!! بقلم ابوبكر القاضي
  • الاعتقالات التعسفية في تركيا بلا ضوابط قانونية بقلم جميل عودة
  • المنظمات الغير حكومية وتحدي المصداقية بقلم حسن العاصي
  • مفتي العراق : إن كانت الفتوى تصدر من ايران فأين قيمة الشرع و الدين ؟؟ بقلم احمد الخالدي
  • استفتاء مسعود البارزاني بين التأزيم ومحاولة احتكار السلطة والثروة بقلم هه زار صابر أمين
  • سوسيولوجيا الحالة الفلسطينية المؤثر والمتغير بقلم سميح خلف
  • بادروا ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • الطلاق آثاره وأضراره
  • ضحايا المناطق الغـــير متنازع عليها !! بقلم الكمالي كمال
  • الانفصاليون الجدد .. دولة جنوب السودان .. نحو الهاوية بقلم هيام المرضى

    المنبر العام


  • اهى ديك البت البتحبك .
  • أبوبكر عباس .. لا تستحق الا الاحتقار
  • بشة الحاج الراقص
  • أطباء السودان أرقام مخيفة عن حقيقة الوضع الكارثي في ولاية النيل الازرق . كوليرا
  • تقرير منظمة الغذاء والدواء الامريكية FDA أكد بأن الفراولة المصرية هي سبب التهاب الكبد الفيروسي
  • صلة الأرحام....
  • شركة جامعة المغتربين ام شركة آفاق ؟!
  • ‘We Misled You’: How the Saudis Are Coming Clean on Funding Terrorism
  • تتويج السودان بالذهب في اولمبياد الشطرنج 2016 بباكو بأذربيجان (صورة)
  • فقهيا: هل يجوز ان يضحي السارق عن الذين سرقهم ...افتونا يا ناس ود الباوقة ...يوجد خبر
  • عمر البشير يغير قبلته من مكة لتل أبيب ! .. شالوم نتنياهو هل تسمح لي بالدخول !!
  • نداء لكل طبيب ﻏﺜﻴﺎﻥ ﻭﻗﻲﺀ، ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺒﻌﺾ ﻣﻦ ﺍﻷﺷﺨﺎﺹفي النيل الازرق والاسباب غير معروفه
  • دعوة من رابطة خريجين جامعة الخرطوم بالمملكة المتحدة وإيرلندا
  • الى عناية دينق (2) .. حقنا وين ؟
  • صافات 03 تحلق في سماء برتوريا بجنوب أفريقيا.
  • عبدالعزيز بركة ساكن الان في قناة فرنسا 24
  • دليل تهافتنا و جهلنا!
  • من تنظيم القاعدة إلى عميل سري للمخابرات الألمانية
  • خليفة حفتر يسيطر على الهلال النفطي في ليبيا ..
  • التضخيم الاعلامى المبالع فيه والضخم..لداعش الارهاب ..وشياطين الانس..!!
  • إلى جنات الخلد والدة زميل المنبر الحاج حمد الحاج
  • هآرتس الاسرائيلية: علاقة الصداقة مع السودان خطأ أخلاقي !!!
  • ..باى حال ..عدت..يا عيد....!!
  • *^^* نمرة عشرة^_^
  • ***Submarine Detector***
  •                    |Articles |News |مقالات |بيانات


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

    تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
    at FaceBook




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات
    فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
    صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    Sudanese Online Wikipedia



    فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de