الشباب السوداني بالتنسيق مع القوى السياسية السودانية بولاية كولارادو يدعون لوقفة يوم الأحد ٤ ديسمبر
ما الذي جرى لحسين خوجلي؟
التفكير الاستراتيجي و التفكير الآني - بين العصيان المدني و المقاطعة الجزئية آراء و مقارنات
الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة وايرلندا يدعوكم لندوة يوم السبت 3 ديسمبر بلندن
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-03-2016, 00:24 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

تناقُضات قُطبي المهدي بقلم بابكر فيصل بابكر

02-03-2016, 01:45 PM

بابكر فيصل بابكر
<aبابكر فيصل بابكر
تاريخ التسجيل: 10-25-2013
مجموع المشاركات: 146

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
تناقُضات قُطبي المهدي بقلم بابكر فيصل بابكر

    01:45 PM Feb, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    بابكر فيصل بابكر-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    [email protected]
    لا أثقُ كثيراً في النقد الذي يوجههُ كبار المسؤولين السابقين في "نظام الإنقاذ" للحكومة, وقد أسميتهُ نقد "الحنين إلى المنصب", وهو في الغالب لا ينبني على "رؤية" بل يكون ميلاً ذاتياً "لفش الغبن" من أشخاص أو دوائر بعينها داخل الحزب الحاكم أو الحكومة ساهمت في إبعاد المسؤول المعني من هذا الموقع أو ذاك داخل النظام.
    ويزداد جدار عدم الثقة في ذلك النقد إرتفاعاً كلما كان القيادي من أصحاب "الخدمة الطويلة الممتازة" للنظام, ومن هؤلاء الدكتور قطبي المهدي الذي إحتلَّ مواقع حساسة داخل الحزب الحاكم والحكومة لسنين عدداَ, ولكنهُ أضحى في الآونة الاخيرة من أكثر الناقدين للنفق المظلم الذي دخلت فيه البلاد بعد اكثر من ربع قرن من حكم الإنقاذ.
    في حوار أجرتهُ معهُ صحيفة "الإنتباهة", قال الدكتور قطبي إنَّ ( الضغوط الكثيرة التي تواجهها البلاد على المستوى الخارجي والداخلي أسهمت في إحداث قدر كبير من الفوضى في الإدارة العامة للبلد, وأنَّ هذه الفوضى فتحت الباب أمام الفساد والتسيُّب والإهمال,لذلك القضايا الأساسية وصلت مرحلة كارثية لحد ما نجد أن الاقتصاد وصل مرحلة خطرة جداً والتعليم حدث به انهيار كامل رغم التوسع الحاصل، هذا إلى جانب الخدمة المدنية والقطاع الصحي، فكل المشكلات تفاقمت). إنتهى
    كعادة أهل الحكومة السابقين والحاليين لا يُوضح الدكتور قطبي "ماهية" هذه "الضغوط", بل يقفز مباشرة للنتائج التي أدت إليها, وهو منهجٌ "عقيم" لأنهُ يتحاشى ذكر "الأسباب الحقيقية" التي أدت للفوضى التي يتحدث عنها وللأوضاع الكارثية, وهى أسبابٌ متعلقة في الأساس بطبيعة الحُكم و طريقة إدارة الدولة, وأنّ الضغوط "الداخلية والخارجية" كانت في الأصل نتاجاً لسياسات الحكومة وتوجهاتها الفكرية والآيديولوجية.
    الشىء الآخر المُهم هو أنَّ "تفاقم المشكلات" الذي أشار إليه لم يحدُث بين عشيِّة وضحاها, بل تم خلال ستةٍ وعشرين عاماً كان الدكتور قطبي فيها يحتلُّ مناصب متقدمة في الحزب والدولة, ومع ذلك لم ير- ببصره أو بصيرته - أنَّ الإنهيار هو النتيجة الحتمية لمثل هذا النوع من "أنظمة الحُكم", ولم يع هذه الحقيقة إلا بعد أن غادر المواقع الرسمية !
    ليس هذا فحسب, بل إنًّ الدكتور قطبي يُفصح عن أفكاره الحقيقية عندما سُئل عن سبب إبتعاده عن الحزب وهل ضلت الإنقاذ الطريق فأجاب بالقول ( بفتكر أن الإنقاذ جاءت كثورة وحققت أشياء كثيرة جداً، بالروح الثورية التي جاءت بها وبعدها الأمور تغيرت ... نعم ضلت الطريق, وتوجد إمكانية لعودتها إلى طريقها الأول، لكن بطريقة مكلفة وبإرادة أن يدفع ثمن الإصلاح ). إنتهى
    وهكذا تتضحُ الكارثة الحقيقية, وينكشفُ المأزق الذي يُعاني منهُ أهل الحُكم الذين يتباكون على الأوضاع الحالية , فهم يُريدون إرجاع البلد لسنوات الإنقاذ الأولى, وهى الفترة التي تأسست عليها كل "المصائب" التي تعاني منها البلد اليوم.
    أليست "الفترة الثورية" التي يتحدث عنها الدكتور قطبي هى التي شهدت "مجازر" الخدمة المدنية التي أوصلتها للحالة التي هى عليها الآن ؟ أليست تلك الفترة هى المسؤولة عن "التطبيق العبثي" لسياسات التحرير الإقتصادي التي أوصلت الإقتصاد للحالة الكارثية ؟ أليست تلك الفترة هى كذلك التى شهدت تبني الحكومة قضايا "الجماعات الإسلامية" الخارجية و أدت لإستعداء دول الجوار والعالم على السودان ؟
    الفترة الثورية التي يتحدثُ عنها الدكتور قطبي شهدت أسوأ انواع الكبت للحُريات والتنكيل بالمعارضين المدنيين, حينها كان هو مُديراً لجهاز الأمن, وهى أيضاً الفترة التي رُفعت فيها رايات "الجهاد والإستشهاد" في حرب الجنوب فلم يجن من ورائها السودان سوى ضياع ثلث الأرض والشعب والموارد !
    الدكتور قطبي إذن يحنُّ لعودة الإنقاذ لسيرتها الأولى التي سعت هى نفسها للتملص منها, فبدأ قادتها في الإعتراف بأخطاء مجازر الخدمة المدنية, والتورط في قضايا "أخوة العقيدة" من الجماعات الإسلامية, والعلاقات مع إيران التي أفقدتهم حلفاءهم الطبيعيين في المنطقة, وفي نهج التعامل مع قضايا الحريات.
    أمَّا رابعة الأثافي فهى تتمثل في تعريف الدكتور قطبي "للإصلاح" المنشود حتى تخرج البلاد من مأزقها الحالي ومن مرحلة الكارثة, فهو يقول أنَّ ( ما يربطني به "الحزب الحاكم" المبادئ التي قام عليها الحزب، وقامت عليها ثورة الإنقاذ هم نظرياً لم يتراجعوا عنها، لكن عملياً افتكر أنهم ابتعدوا كثيراً جداً، عملية الإصلاح أهميتها أن يتم الإرجاع إلى الموقف الأساسي لأنه انحراف ما زالت قناعتي هي قناعتي). إنتهى
    هُنا أيضاً يواصل الدكتور قطبي في نهج الغموض الذي وسم جُل حديثه, فهو يتكلم عن مبادىء إنحرفت عنها الإنقاذ دون أن يوضح لنا ماهية تلك المبادئ ؟ وهو كذلك يُعرِّف الإصلاح بأنهُ عودة "للموقف الأساسي" بعد الإنحراف الذي وقع, وكما أشرنا فإنَّ الموقف الأساسي "الروح الثورية" الذي يتحدث عنه كان هو السبب الرئيس الذي تسبَّب في الحالة الكارثية التي وصلت إليها البلاد.
    المُصيبة الحقيقية أن تكون المبادىء التي يعنيها الدكتور قطبي لا تخرج عن إطار "الشعارات" من شاكلة "تطبيق شرع الله" و "أسلمة المجتمع والدولة" و "ربط قيم السماء بالأرض", وما يجعلنا نرِّجح أنَّ هذا هو مقصدهُ, هو أنّ الرجل في حواره الطويل هذا لم ينطق بكلمة واحدة من نحو "الحرية" أو "الديموقراطية" أو "التعددية الحزبية" أو "التداول السلمي للسلطة", ومع ذلك يقول أنهُ داعية إصلاح , فتأمل !
    غير أنَّ الأمر المدهش هو أنَّ الدكتور قطبي "يتباكى" على حال السودان, ويقول أنه ( يجب الخروج من دائرة التخلف لأن نصبح دولة متقدمة وهذا طموح واقعي لأن السودان يملك إمكانيات وموارد كافية تمكنه من إحداث نهضة تنموية كبيرة، إذا تمت المقارنة ببعض البلاد التي لا تملك أي موارد حينما كان السودان يتمتع بموارد كثيرة، استطاعت أن تحقق القفز، مثلاً كل دول أوربا الشرقية، كوريا اليابان حتى إيطاليا فهي لا تملك إمكانيات طبيعية، كالتي يمتلكها السودان، ومع ذلك خرجت من دائرة العالم الثالث إلى العالم الأول ). إنتهى
    بغض النظر عن واقعية هذه الرؤية أم عدمها, وكذلك بغض النظر عن خصوصية التجارب التي مرت بها بلدان شرق أوروبا وكوريا واليابان, فإنَّ الأمر البائن جداً والذي لا يجب أن يفوت على أية شخص مهتم بقضايا النهضة هو أنَّ "طبيعة نظام الحكم" تبقى هى الخيط المشترك بين كل هذه التجارب الناجحة, وهو الأمر الذي يتعمَّد تجاهلهُ الدكتور قطبي.
    فعلى سبيل المثال فإنَّ "طبيعة النظام" الديموقراطي في كوريا الجنوبية, هى التي خلقت الفارق المذهل في التطور بينها وبين جارتها "كوريا الشمالية" على الرغم من تشابه المراحل التاريخية التي مرَّت بها شبه الجزيرة الكورية, وعلى الرغم من التطابق الإثني والثقافي لكليهما, بحيث أنَّ الأولى نهضت بإنسانها في فترة قياسية بينما الإنسان في الثانية يُعاني من الفقر و سوء التغذية وحكومته تصنع الصواريخ والقنابل النووية !
    "الفترة الثورية" التي يتحدث عنها الدكتور قطبي ويُريد أن يبني عليها إصلاحهُ المتخيَّل لن تؤدي إلى أية نهضة حقيقية لأنها هى السبب الرئيسي وراء جميع الكوارث التي حلت بالبلاد, وهذا هو الدرس الذي يجب أن يتعلمه الجميع.
    ويزدادُ حاجبُ المرءِ إنعقاداً من فرط الدهشة عندما يجد أنَّ الدكتور قطبي يُعوِّل على الخبراء الوطنيين ( بالطبع ليس المقصود هنا الوظيفة الإعتباطية التي أوجدتها الحكومة للترضية السياسية) كي يصبحوا رافعة للنهضة المنشودة, إذ نجده يقول أنَّ ( الجهات التي لها قدرة في مساهمة تشخيص وحل المشكلات وتقديم رؤى إستراتيجية للخروج منها، هي الخبرات الوطنية وليس حملة الشعارات والهتيفة السياسيين). إنتهى
    ألا يعلم الدكتور قطبي أنَّ "الخبرات الوطنية" التي يتحدث عنها كانت هى الضحية الأولى "للفترة الثورية" ولسياسات "التمكين" التي إنتهجتها الحكومة في الفترة التي كان هو فيها مسؤولاً رفيعاً في السلطة ؟ وأنَّ السودان منذ الإستقلال لم يشهد مثيلاً لموجات "هجرة العقول" للخارج مثل التي شهدها في ظل الإنقاذ ؟ إذن فليقرأ الأرقام الصادرة عن جهاز شؤون العاملين بالخارج ليعرف الخبر الأكيد.
    إنَّ الإصلاح الحقيقي يتم عبر تغيير بنية النظام الحاكم, وذلك بالتحول لدولة "الوطن" بدلاً عن دولة "الحزب" التي ظلت تتحكم في مصير البلد طوال أكثر من ربع قرن, ودون ذلك سنظلُّ ندور في حلقة مفرغة, فالحلول الترقيعية أضحت غير ممكنة, وهى لن تؤدي للحفاظ على كيان البلد ناهيك عن إحداث النهضة التي يتحدث عنها الدكتور قطبي.

    ولا حول ولاقوة إلا بالله







    أحدث المقالات

  • بين الإستقلال والحوار الوطني بقلم حامـد ديدان محمـد
  • ولاة الولايات السودانية اعضاء في الامن بقلم جبريل حسن احمد
  • المادة (126) من القانون الجنائى (الردة ) بقلم عصام جزولي
  • العواقب الوخيمة للإنتقام والثأر بقلم ألون بن مئير
  • وانت القايله شوية؟؟ بقلم فادي قدري أبو بكر
  • وانت القايله شوية؟؟ بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • ( شعار ساكت ) بقلم الطاهر ساتي
  • وداعاً (السودان) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطاب إلى وطني يلطم الوطني بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أين تكمن المشكلة؟! بقلم الطاهر ساتي
  • سفر بارمينا مثيانغ شعر نعيم حافظ
  • مشاكل تنمية و تطوير الاتصالات في السودان (1) بقلم دكتور مهندس محمد عبدالله شريف
  • الحديث عن جيش وطني واحد الآن ، يُراد به تجريد الجيش الشعبي... بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • نماذج من عدوان الجمهوريين على حرية الفكر! (2) بقلم محمد وقيع الله
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de