وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 08:38 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

لكل يبحثون عن وطن..! بقلم الطيب الزين

02-06-2016, 11:20 PM

الطيب الزين
<aالطيب الزين
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 75

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
لكل يبحثون عن وطن..! بقلم الطيب الزين

    11:20 PM Feb, 07 2016

    سودانيز اون لاين
    الطيب الزين-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    أهديكم مقال الأستاذ علي الناير، المنشور في سودانيزاولاين، تحت عنوان السودان.. إشلاء مبعثرة في نفق مظلم..! في البدء له التحية والتقدير. مقاله ناصع ورزين..! مقال سطر فيه أزمة وطن، وآلام شعب، مقال يرأى فيه المرء كل الضحايا، والدماء والدموع، وعذابات الأرآمل، والثكالى، والأطفال والفقراء.. مقال لخص العذابات والإنكسارات والخيبات، مقال فيه عدة تساؤلات كبيرة وخطيرة.. تساؤلات تجعلنا ندرك، أن الناس طباع، بعضهم بشراً، وبعضهم الآخر، كأصناف الحيوانات، بلا عقل..!
    لذلك ستون عاماً إنطوت على إستقلالنا الوطني.. بلا إنجاز، أو أنجازات.. والمعذرة، لكلمة "إستقلالنا" التي لم أستخدم مفردة، سواها من المفردات.. لأني لا أتوفر على ملكة الكتابة مثله.. لإستعيض عنها بمفردة مغايرة، تصف الحال، وتتوافق مع سياق الآحداث .. بالطبع، لست الوحيد الذي يخذل الناس، ويختزل الآحداث ووقائع التاريخ، ويتلاعب بمفرداته.. فالتاريخ جعبته ملأى.. فثمة تواريخ للأحداث، تحمل أسماء مستعارة كثيرة.. وأحداث في رحم الغيب مرتقبة، هي الأخرى تبحث لها عن مفرادات مناسبة.. لعلها تجدها في قابل الآيام، ومواعين اللغة حتماً، لا تبخل... إذن، تبقى كل الأسئلة جائزة، وجائعة للأجوبة، فمن حقها أن تلاحق التاريخ تستنطقه وتستفسره، عن ما يخبئه للمستقبل، أكثر مما يرويه عن الماضي، في ضوء معادلة تاريخ البشرىة المختلة، وفوضى جغرافية الأمكنة، والتاريخ لا يزال ينتظر... ينتظر منجزات ضرورية شتى، لتحدد ملامحه، وترسم هويته، ومن ثم تحدد موقعنا في خارطته، وفي الحياة، والناس، والأشياء، والأحداث، فالحياة منفصلة، خارج سياق التاريخ وأحداثه، لا نبض فيها، كما ان الناس منفصلين عن التاريخ، لا نبض فيهم، فهم وهو سالب وموجب.. هكذا تتداخل المعاني، وتتكامل الأدوار، ونحن ربما يحن علينا القدر يوما، ونفلح في ان نصنع ثوباً نغطي به عارنا أمام التاريخ، والأمم والشعوب من حولنا، أو نمتلك الشجاعة في اللازمة لنواجه انفسنا بالسؤال الكبير: لماذ فشلنا في إرساء دعائم الدولة، التي تحتفي بالمواطن وتحترم حقوقه، كما في الديقراطيات الحديثة..؟ وحسبنا، أننا الشعب الوحيد، في محيطنا العربي والافريقي، الذي نال إستقلاله من تحت قبة برلمانه... فالديمقراطية ولدت فينا، وولدنا فيها، وقاتلنا في سبيلها مرتين في إكتوبر ومارس / أبريل، فهي تاريخنا، وروحنا، وهويتنا، وعشقنا الأبدي.. لكن للأسف عشقنا هذا، سرقه الطغاة وتجار الحروب.. فقصة عشقنا الوليدة إجهضت في مهدها، وخطوات بناء الدولة تعثرت على أكثر من صعيد، فقدنا البوصلة، وغابت الحكمة، عن ممارسات قادتنا، لذا ضللنا الطريق، وتهاوت الآحلام، وإنهارت المسيرة، قبل ان نحقق إنتظام حياتنا وعلاقتنا في ما بيننا ومع الدولة. فأضحى السودان الحلم، كبش فداء بيد من يفكرون بعقلية الطوائف والقبائل والجهويات... هكذا إنطرحت الأسئلة، من يرمم إناءنا المكسور؟ وعين السماء مكسورة، مثل مصباح تهاوى على رؤوس أطفال، ينتظرون امام مخبز بلا خبز.. فأين نحن من الوطن الذي يجمع المواطنين، لا الوطن،الذي يجمع السراق والمجرمين؟ هل نحن، في السودان، وطن بلا مواطنين...؟ واستطيع القول، إن السعي لإكتمال أركان دولة المواطنة وبناء ثقافتها المرتبطة بها، والمعبرة عنها، هو شرط نجاح وإستكمال بناء لوحة وطن المواطنة المرتجاة. وبالعكس، تظهر الأسئلة الحادة، كالاسئلة التي طرحها الاستاذ علي الناير، في مقاله، الذي يتقطر ألماً، حول المواطنة ومعناها، وكلما تعثرت خطوات بناء الدولة أو واجهت المجتمع، على صعيد ما، وفي زمان ما، كما هو قائم الآن، الحياة أصبحت كلها عثرات وتحديات في كل مفرداتها، من أمن، وسلام ، وغذاء ودواء، في قت تتضمحل فيه صورةالوطن وتتضاءل وتتلاشى يوم بعد آخر. تتعقد الحياة،وتصعب الاسئلة، لان نشوءالدولة في السودان حتى الآن لم يتزامن او يتبعه، على الأقل، إكتمال صيغة المواطنة بكل أبعادها وإحقاق دورالمواطن في الدولة والمجتمع.
    من هنا ينطرح السؤال ماهي المواطنة المطلوبة..؟ ولماذا لم ننجزها بعد، رغم مرور ستين عاماً..؟ وإلى أي حد يساهم غياب الحرية والديمقراطية في ذلك..؟ وغياب التوازن في التنمية..؟ والعدالة في توزيع العائدات والحقوق والفرص..؟ أم أن الأمر له علاقة بالثقافة ومستوى الوعي، والتربية وطرائق التنشئة..؟ وما يحمله البعض في ذهنه وعقله من مفاهيم ومظاهر سلوك وممارسات مناقضة لمفهوم المواطنة، مما حال دون إحقاقها..؟ ان هدفنا الرئيسي من طرح هذه التساؤلات هو الوقوف على المسببات التي أدت الى مثل تلك الاوضاع التي عرضناها، ومهمة الإجابة عليها، حتماً، منوطة بالجميع لاسيما المثقفين منهم، وحتى يتحقق السلام، وتخضر الحقول، هناك كلمة حق لابد ان تقال، ونحن نواجه هذه المعضلة، زبدتها أن غياب الحرية والديمقراطية هو العامل الأساسي، الذي حال دون إنجاز دولة المواطنة، لذلك لابد من وضع حد للمهزلة، ومسيرة العبث، بخوض معركة النضال للخلاص من هذه الاوضاع وصانعيها والمستفيدين منها. فخطوة كهذه لابد منها، تعبيراً عن وعينا بالأزمة، التي تواجهنا، واسئلتها، وتحدياتها، وخياراتها وإختياراتها.لنتعرف عليها من خلال مصادمتها من الداخل، ونتلمس وجودنا فيها وفينا، فمغامرةالتحدي هنا، هي معركةالجميع، بالأخص المثقفين فى إجتراح الاسئلة، وصولا للاجوبة، لانه، كم هو قاسي على الذات الواعية الحرة، ان تعيش كل هذه العذابات والمرارات، كل هذه السنوات، والاسئلة الكبيرة، حتى الآن بلا أجوبة.. حتماً الاجوبة ليست عند ديناصورات السياسة، بل هي عند الجيل الجديد، جيل هذا عصر التكنولوجيا والإنتريت، الذي له هو نصف الحاضر وكل المستقبل، لذا هو جدير بوضع حد للأزمة التي إن إستمرت أكثر، فهي حتماً ستصبح كارثة أخطر على الجميع
    الطيب الزين

    أحدث المقالات
  • بعيداً عن السياسية قريباً من حياة الناس بقلم نورالدين مدني
  • السودان الجديد ( الخطوة الأولى ) (1) بقلم بهاء جميل
  • أوراق من الواحة: صحفي في بيوت الأشباح بقلم علاء الدين أبومدين
  • النائب دحلان وشرعية المجلس التشريعي بقلم سميح خلف
  • إثارة الشغب بنية التحلل أوالعصيان المدني من أهل القانون بقلم بشير عبدالقادر
  • شيوعيون ووطنيون عصيون على النسيان بقلم التوم ابراهيم النتيفة
  • بقالات) التعليم العالي) بقلم المثني ابراهيم بحر
  • الأنفاق في الضفة والإنفاق على غزة بقلم د. فايز أبو شمالة
  • شكراً لهذه المعلمة المدردمة فقد علمتنا الكثير! بقلم فيصل الدابي /المحامي
  • كان ولم يعد بقلم صافي الياسري
  • أخي الرئيس ..(لو غلبتك ) تنازل لبكري حسن صالح بقلم جمال السراج
  • سُلطة مطلقة ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • ضَع - ضِعهم!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • فصيلة نادرة ..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • حول الوجود الأجنبي بقلم الطيب مصطفى
  • إسرائيل تنتزع قبرص واليونان من العرب بقلم نقولا ناصر*
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (88) إنهاء الانتفاضة بين الاحتواء المرن والحسم الخشن بقلم د. مصط
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de