بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 10:04 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الصبر مطلوب.. لكن!! بقلم كمال الهِدي

02-03-2016, 06:12 PM

كمال الهدي
<aكمال الهدي
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 353

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الصبر مطلوب.. لكن!! بقلم كمال الهِدي

    06:12 PM Feb, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    كمال الهدي-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر

    تأمُلات


    [email protected]
    • سألني صديق عن سبب توقفي عن الكتابة عن حال الهلال.. تسجيلاته.. إعداده وبداياته في الدوري الممتاز، فكان ردي أنها ليست المرة الأولى.
    • فالمتابع الجيد لهذه الزاوية لابد أنه قد لاحظ أنني لا أتناول أمر التسجيلات بعد أن تبدأ ولا أتطرق لأمر الإعداد والمعسكرات الخارجية التي عودنا عليها الهلال في السنوات الأخيرة.
    • والسبب في ذلك أنني لا أحب أن أخدع نفسي أو قراء زاويتي.
    • وطالما أن أخطاء كل عام تتكرر في العام الذي يليه تصبح الكتابة عن مثل هذه الأمور نوعاً من التحبير من أجل التحبير فقط .
    • آخر مرة تناولت فيها أمر التسجيلات كانت قبل اختتام الموسم الماضي بأسابيع.
    • وقتها كان رأيي أن الهلال ليس في حاجة لأي لاعب أجنبي.
    • وطالما أنهم سجلوا عدداً من اللاعبين المحليين صغار السن وقالوا في المجلس أن هلال السنوات القادمة سوف يعتمد على النشء، لم أجد سبباً واحداً لاعبين أجانب.
    • ولو كنت أعرف أنهم يمكن أن يأتوا بلاعبين من العيار الثقيل الذين يعينون لاعبينا المحليين لتغير رأيي.
    • لكن المؤسف أنهم في كل مرة يسجلون أنصاف مواهب من خارج الحدود وبمبالغ تكفي لتسيير أوجه نشاط عديدة في النادي.
    • والسبب معلوم للجميع وهو أن إداريي الأندية عندنا ليسوا أصحاب وجعة حقيقيين، بل هم رجال أعمال ينصب جل همهم في تلميع أنفسهم.
    • ولهذا يعتمدون على ثلة من أصحاب المصالح والسماسرة الذين يروجون لفكرة التعاقد مع اللاعبين الأجانب رغم علمهم بأن من يأتون بهم لن يضيفوا شيئاً.
    • وقع مجلس الهلال في أخطاء كارثية منذ الأسابيع الأخيرة للموسم الماضي وكان طبيعياً ألا تبدأ الأمور في الموسم الجديد كما يشتهي الأهلة.
    • لكن لا يعني ذلك أن تتعالى الأصوات بعد أول مباراتين في الدوري مطالبين بإقالة المدرب.
    • هذا نوع من التهريج المعتاد أيضاً.
    • لم تكن مشكلة الهلال في المدربين وحدهم، ولن تكون.
    • بل هي مشكلة إدارية بحتة.
    • صحيح أن الهلال الذي شاهدته خلال مباراة قورماهيا الكيني لم يكن يبشر بخير وفير كما ظلوا يعدون الجماهير المغلوب على أمرها.
    • كما أن الكلام عن ضرورة تحلي الجميع بالصبر وانتظار تحسن الأمور أيضاً يظل ناقصاً.
    • فإن صبر الأهلة على المدرب واللاعبين وإدارتهم وهم يسيرون على النهج الذي نراه لن يطرأ أي جديد.
    • وسيكون الفشل هو النتيجة النهائية.
    • الصبر مطلوب نعم، لكن ليس قبل أن يتم تصحيح بعض الأوضاع.
    • وهذه الأوضاع يصعب تصحيحها في ظل تعنت رئيس النادي وإرخاء أذنيه لمجموعة ظلت تتلاعب بالهلال وجماهيره.
    • فهم في يوم ضد وجود كاريكا وبشة.
    • وفي اليوم التالي يهللون لهما ويعتبرونهما ألمع نجوم النادي.
    • وتجدهم في صباح يطالبون بإبعاد الصغار أمثال وليد علاء الدين، وفي الصباح الذي يليه ينادون بالاعتماد على هؤلاء الصغار.
    • وتراهم يوماً يحثون الجماهير على المؤازرة والحضور المبكر، وفي يوم آخر ينادون نفس هذه الجماهير بمقاطعة المباريات.
    • إذاً المطلوب أن يكون رئيس الهلال أكثر عقلاً ويزن الأمور بلا انجراف وراء بريق الإعلام الزائف.
    • ولابد من وجود مجلس متماسك ومستشارين فنيين حقيقة لا قولاً يقولون رأيهم في كل ما حولهم دون خوف أو وجل.
    • أما مثل ما يردده فوزي ( الكان أسد) فلن يعين الهلال في شيء.
    • قبل عودتهم من معسكر تونس قال أن الهلال في قمة الجاهزية قبل أن يتغير هذا القول بمجرد أن خاض الهلال أول مباراة أمام جماهيره.
    • مثل هذه النغمة مللناها وما عادت تستهوينا.
    • يجب على المجلس أن يحدد أهدافه المنشودة فيما يتعلق بفريق الكرة بصورة واضحة.
    • هل يريدون تجهيز فريق مستقبل؟ أم أنهم يرغبون في الظفر بـ ( الأميرة الأفريقية) هذا العام؟!
    • ولابد من الاعتماد على الشباب المحليين.
    • فالصبر يكون دائماً على مجهودات تبذل وعمل يجري.
    • لو رأينا جميع اللاعبين الصغار الذين تم تسجيلهم قبل بداية الموسم يركضون بشعار الهلال في المباريات يمكننا أن نصبر عليهم وننتظر مردودهم الإيجابي بعد حين.
    • أما أن أصروا على اشراك الأجانب وأجلسوا جل هؤلاء في دكة البدلاء فهنا يفقد الصبر معناه.
    • وطالما أن هناك حاجة للصبر فمعنى ذلك أن المعسكر لم يحقق شيئاً فيما يتصل بتحديد أولويات المدرب في التشكيلة وطرق اللعب التي تناسب قدرات لاعبيه، فلماذا انجر رئيس القطاع الرياضي وراء الظهور الإعلامي ليعد الأهلة بشيء لم يتحقق؟!

    نقطة أخيرة:
    • اتفق مع معظم ما جاء في مقال الأستاذ الدكتور زهير بعنوان " هذه هي رياضتنا".
    • صحيح أن بدء الدوري المسمى مجازاً بالممتاز يفتح الباب لبعض الانصرافيين والمنتفعين للتهليل للاعبين لا يسوى بعضهم خردلة، بغرض إلهاء الجماهير عن قضاياها الأكبر.
    • ونتفق في أن إداريي أنديتنا هذه الأيام صاروا أكثر جهلاً وأقل معرفة بأساليب إدارة الأندية وهم لا يحملون هم هذه الأندية كما يُشاع، بل يرغب الواحد منهم في تحقيق مصالحه الشخصية على حساب النادي حتى وإن دفع المليارات.
    • ولا نشك في أن المال وحده لا يكفي لنهضة أنديتنا، حيث يظل الفكر هو الأهم دائماً.
    • لكنني أرى أن الدكتور زهير اختزل المشكلة في الصحافة الرياضية فقط، ناسياً أن جل صحافتنا السياسية تمارس ذات الدور.
    • فكم عدد رؤساء تحرير صحفنا السياسية ممن يسعون لإلهاء أفراد الشعب بأمور أقل أهمية من كرة القدم يا عزيزي زهير؟!
    • وكم عدد كتاب الغفلة ممن صاروا أعلاماً في صحافتنا السياسية لمجرد أنهم يهللون للسلطة ويدفنون الرؤوس في الرمال متى ما طفأت للسطح قضية تستحق التناول الجاد والنقد؟!
    • وكم عدد الساسة الإنصرافيين الذي يكثرون من الحديث دونما تحرك جاد باتجاه الفعل؟!
    • رأيي الشخصي أن الانصرافيين في صحافتنا السياسية أشد خطراً على عملية الوعي من نظرائهم في الصحافة الرياضية.
    • فعلى الأقل في الصحافة الرياضية هناك من يتعاطى معها وهو على فكرة مسبقة بأنها تحتفي بالجهلاء وتركز على الصغائر في الكثير من الأحيان.
    • أما المتعاطين مع الكتاب السياسيين فكثيراً ما ينخدعون بفكرة أن الكاتب السياسي لابد أن يكون جاداً، لهذا يسهل أن يدس بعض هؤلاء السم في العسل.
    • حتى مواقعنا التي تتعاطى مع الشأن السياسي هناك من يملأوها بأخبار الفنانات والمذيعات وليتها كانت أخباراً تحمل ولو القليل من الأهمية.
    • تركز بعض هذه المواقع على أن صورة فلانة وجدت تفاعلاً كبيرا ً من رواد التواصل الاجتماعي وأن صورة علانة ودلعها وتمايلها نال استحسان الكثير من الرواد.
    • الحال من بعضه يا دكتور والكثير من وسائل إعلامنا ووسائطنا الإعلامية صار مبلغ همها أن تنشر الجهل وتفرغ العقول وتنحط بالذوق العام، وربنا يجازي من كانوا سبباً وراء هذا التردي المريع.


    أحدث المقالات

  • بين الإستقلال والحوار الوطني بقلم حامـد ديدان محمـد
  • ولاة الولايات السودانية اعضاء في الامن بقلم جبريل حسن احمد
  • المادة (126) من القانون الجنائى (الردة ) بقلم عصام جزولي
  • العواقب الوخيمة للإنتقام والثأر بقلم ألون بن مئير
  • وانت القايله شوية؟؟ بقلم فادي قدري أبو بكر
  • وانت القايله شوية؟؟ بقلم أمين محمَد إبراهيم
  • ( شعار ساكت ) بقلم الطاهر ساتي
  • وداعاً (السودان) !! بقلم صلاح الدين عووضة
  • خطاب إلى وطني يلطم الوطني بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • أين تكمن المشكلة؟! بقلم الطاهر ساتي
  • سفر بارمينا مثيانغ شعر نعيم حافظ
  • مشاكل تنمية و تطوير الاتصالات في السودان (1) بقلم دكتور مهندس محمد عبدالله شريف
  • الحديث عن جيش وطني واحد الآن ، يُراد به تجريد الجيش الشعبي... بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • نماذج من عدوان الجمهوريين على حرية الفكر! (2) بقلم محمد وقيع الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de