وجاءت سَكْرَةُ ما كُنتُم منه تَحِيدُون! بقلم فتحي الضَّو
كامل إدريس لن يصبح جزولي انتفاضتنا القادمة بقلم كمال الهِدي
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
بيان من نصرالدين المهدي نائب رئيس الجبهة الثورية بخصوص اعلان قوات الدعم السريع بطلب مجندين
سقف العصيان ، زوال النظام ..هكذا يقول فقه الثورات !
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-05-2016, 08:42 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

الرمادي في مرحلة ما بعد داعش بقلم وائل حسن جعفر

01-03-2016, 06:49 PM

وائل حسن جعفر
<aوائل حسن جعفر
تاريخ التسجيل: 03-03-2015
مجموع المشاركات: 16

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
الرمادي في مرحلة ما بعد داعش بقلم وائل حسن جعفر

    06:49 PM Jan, 03 2016

    سودانيز اون لاين
    وائل حسن جعفر-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    وأخيراً تحررت الرمادي وتطهرت من السرطان الداعشي بعد أن تمكن الجيش العراقي والشرطة الاتحادية وأبناء العشائر من تحريرها وأداء واجبهم على أكمل وجه .

    وهنا لابد أن لا ننسى أن نشوء داعش في العراق ناجم عن تأجيج النار الطائفية من قبل النظام الحاكم في إيران ، حيث تبلورت في السياسات المعتمدة أساسا على القمع والفساد التي كان ينتهجها نوري المالكي ، وداعش في النهاية واحد من عشرات المصائب التي خلقها النظام الإيراني وأذنابه في العراق ليكون بلاءً ابتلي به الشعب العراقي ، فالإرهاب لم ولن يكون جزءاً من ثقافة الفرد العراقي .

    وفي عملية تحرير الرمادي يجدر بنا التركيز على قضيتين هامتين وعدم التقليل من أهميتهما لأن ذلك سيعود بالضرر على العراقيين عموماً وعلى أهالي المحافظات المقموعة خصوصاً :

    الأمر الأول ان تحرير الرمادي يجب أن يكون انعطافة مهمة وبداية لوقف سياسة القمع والتشريد للمواطنين في ستة محافظات كانت قد انتفضت في حراك شعبي ضد سياسات النظام الإيراني والمالكي ، فمن الآن فصاعدا يجب أن يستعيد أهالي هذه المحافظات دورهم الحقيقي كمواطنين في عراق مستقر وآمن ومزدهر .

    والأمر الثاني الذي يجدر بنا التركيز عليه هو هزيمة الميليشيات الموالية للنظام الإيراني المعادي للعراق ، حيث لم تستطع الميليشيات هذه المرة فرض نفسها على الساحة لتمارس المزيد من القمع على أهالي الرمادي ، وهذا شيء إيجابي جداً ، إذ لامجال للشك أن هذه الميلشيات المجرمة لو شاركت - لا سمح الله - في تحرير الرمادي لأوقعت خسائر فادحة بالأهالي أكثر مما ألحقته بالمواطنين في جرف الصخر ومدن مختلفة في صلاح الدين وديالى ، فقد قتلوا الناس في تلك المناطق وعذبوهم ونهبوا ممتلكاتهم ودمروا كل شيء وشردوا مئات الآلاف من المواطنين ، والأفضع من ذلك ادعاؤهم المشين بأنهم قد حرروا هذه المناطق! وبالطبع من تخرج من معسكرات التفخيخ والإرهاب في إيران اللاإسلامية واللاإنسانية لاشيء متوقع منه سوى ذلك.

    ولايوجد أدنى شك لدى أي عراقي في أن أفراد الميلشيات المجرمة التي تعذب وتنهب أموال الناس ليسوا الا بيادق في يد فيلق القدس الإرهابي ، فما يدلي به المالكي وهادي العامري من تملقات مقززة للإرهابي المجرم وقاتل العراقيين قاسم سليماني يثير اشمئزاز كل عراقي غيور ، لذلك فإن عدم حضور هؤلاء المجرمين في تحرير الرمادي يعد هزيمة كبرى لهؤلاء الجناة ونظامهم الإيراني المعادي للإنسانية ليس في العراق فحسب بل في المنطقة العربية ، فهزيمة هذه الميليشيات تشكل تغييراً في ميزان القوى في المشهد السياسي العراقي ضد النظام الحاكم في إيران.

    واليوم ، بعد تحرير الرمادي من عصابات داعش المجرمة ، تزداد المسؤولية الملقاة على عاتق أبنائنا الشرفاء في الرمادي لإعادة بناء المدينة وأحيائها ، وهي مسؤولية تدعو للفخر كما أنها فرصة لإبراز الهوية الحقيقية لأبناء العراق ، ولابد من القيام بالأعمال الضرورية التالية في أسرع وقت :

    1. تشكيل مجالس محلية ومناطقية لإقرار السلم بين بعض العشائر ، ولإعادة بناء المدينة وأحيائها لابد من التيقن بأن العدو المنهزم سيعمل على تأجيج الخلافات الجزئية الموجودة بين العشائر والكيانات السياسية المحلية لكي يثير الناس بذرائع عديدة ضد بعضهم البعض.

    2. يجب عودة أهالي الرمادي النازحين الى مناطقهم بأسرع وقت سواء بشكل مباشر أو عن طريق المؤسسات التابعة للأمم المتحدة.

    3. على الحكومة المركزية والحكومة المحلية مساعدة أهالي الرمادي لإعادة تأهيل البنى التحتية والبيوت المدمرة في الرمادي عبر المجالس الشعبية في كل حي ومنطقة.


    أحدث المقالات
  • يوسف زيدان .. آيات شيطانية بقلم طه أحمد أبوالقاسم
  • ( باب النجار) بقلم الطاهر ساتي
  • دفعة جلالة الملك..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • نجمع ونطرح لنفهم «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • غايتو وطنية الأغاني كملناها بقلم كمال الهِدي
  • الإستقلال جسد روحه الحرية، أين الروح؟! (2) مؤتمر الخرجين و اعلان الحلفاء بقلم حيدر احمدخيرالله
  • قراصنة الفوتوشوب ومخاطر خصصة الحرب علي الارهاب بقلم محمد فضل علي..كندا
  • الذكري ال60 لماساة اهل السودان بقيام دولة الجلابي في السودان،بالصور بقلم منعم سليمان عطرون
  • حبيب الشعب السوداني أو السر مكي بقلم عادل اسماعيل
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de