قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 25-06-2019, 00:44 AM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2005م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
14-12-2005, 10:31 AM

طلال اسماعيل حسب الرسول
<aطلال اسماعيل حسب الرسول
تاريخ التسجيل: 21-11-2005
مجموع المشاركات: 577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام

    قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام

    بسم الله الرحمن الرحيم

    توطئة:

    قضية دارفور تمثل عرضا مؤلما لمرض اجتماعي بليغ يصيب السودان، و هو الفشل في تحقيق التعايش الاجتماعي المؤسس على الشراكة العادلة الشاملة، و المساواة الفاعلة في الحقوق و الواجبات، و الاحترام الاجتماعي و الثقافي المتبادل.

    وقد نجم عن تطاول هذا المرض عبر السنين نزوع أهل دارفور إلى الدائرة الأصغر (الإقليم) بحثا عن المنعة، و الثورة على النظام دفاعا عن حق الوجود و العيش الكريم. و رأت الحكومة في بادئ الأمر أن ما يجري في دارفور لا يعدو كونه شغبا لقطاع طرق، يمكن حسمه عسكريا أو أمنيا، و لا مجال فيه للسياسة، فنتج عن المواجهة المسلحة التي ارتضتها آنذاك إزهاق للأرواح و نزوح داخلي و لجوء خارجي و ترمل و تيتم و جراح و تشريد و تدمير للأخضر و اليابس في اقليم دافور، و تبعه تداع و استنفار دولي غير مسبوق بسبب أكبر الكوارث العالمية في الوقت الراهن.

    و في ما يلي محاولة مختصرة جدا لعرض المحاور الرئيسة التي قد تكون سبيلا لحل مستدام لهذا المشكل السياسي، مستصحبين في ذلك قراءة للعقل السياسي الجمعي لأهل دارفور، و العقل السياسي للحكومة القائمة.

    أولا: طبيعة القضية: دعوى بوقوع ظلم ناتج عن إهمال و تهميش:

    هذا المحور معترف به لدى الحكومة، برغم الاختلاف على مقدار الظلم الناتج عن هذا الاهمال أو التهميش، و مقدار مساهمة الحكومة فيه، و ما إذا كان الأمر واقعا على كل أقاليم السودان. و يكفي الجزء المتفق عليه لاعلان مهمة رفع الظلم و سماع أهله كبداية صحيحة أتت متأخرة جدا في حالة دافور. هذه المعاني محلها ديباجة الاتفاق، و هي تعين على فهم روح الاتفاق السياسي و نصه.

    ثانيا: طبيعة الظلم: نقص في المشاركة في السلطة و الثروة على المستوى القومي:


    على الرغم من بعض المشاكل الاجتماعية و الاختلالات الثقافية إلا أن المشكل السياسي و المشكل الاقتصادي يشكلان العصب الأساسي في قضية دارفور، و ربما أدى التوصل إلى حل للمشكلين السياسي و الاقتصادي إلى تحسن طبيعي في البعدين الاجتماعي و الثقافي، بسبب اعتمادهما على أسباب التمكين السياسي و الاقتصادي. لهذا فان تحقيق القسمة العادلة و الفاعلة للسلطة و الثروة على نطاق السودان سيكون أساسا مباشرا لحل قضية دارفور.

    ثالثا: المقدار المستحق من السلطة و الثروة:

    بدلا عن السؤال عن (معيار) أو (معايير) قسمة السلطة و الثروة، يجب ابتداء السؤال عن المقدار المستحق منهما لأي اقليم. و الاجابة في غاية البساطة: فطالما أن "السودان للسودانيين" جميعا، و طالما أن هذه الملكية تكون على الشيوع و بالتساوي بين كل أفراد الوطن أو المواطنين، بلا تفرقة على أساس الجهة أو العرق أو اللون أو اللغة أو الدين أو غير ذلك من أسباب الهوية الشخصية، التي لا يد لأي انسان في كيفية تكونها (بخلاف أسباب الكفاءة التي تكتسب بالتعلم والخبرة)، فان أي فرد يستحق من السلطة القومية و من الثروة القومية نفس المقدار الذي يستحقه أي مواطن سوداني آخر .. و لمعرفة استحقاق السوداني الواحد لابد من قسمة المكون القومي على عدد سكان السودان، فقط لأغراض الاحتساب و التقدير، لا القسمة الفعلية المباشرة ..

    و يؤدي هذا التحليل إلى اختيار المعيار الأنسب للتقدير .. ليكون تعداد السكان هو المعيار الأكثر عدلا .. حيث تساوي وحدة الحساب فيه (مواطن) واحد .. و هو معيار تقدير المشاركة السياسية في النظم الديمقراطية، حيث يقولون (صوت واحد لكل شخص واحد) .. و بتطوير ذلك إلى مجال قسمة الثروة يمكن أن يقال (جنيه واحد لكل شخص واحد) ..

    و وفقا لهذا المعيار يمكن (معايرة) كل ثروات البلاد و سلطاتها لتحديد ما تستحقه وحداتها الجغرافية من كل ذلك، و من ثم إدارة الموارد السياسية و الاقتصادية من حيث هياكلها و طرائق التخطيط لها و تحديد أولوياتها وفقا لذلك المعيار. و قد يرى البعض إضافة معايير أخرى لكن لابد أن تكون كلها محكومة بمعيار تعداد السكان، أو تعداد المواطنين، حتى يكون المغزى أوقع، باعتباره (معيار المعايير) في قسمة السلطة والثروة.

    و بتطبيق هذا المعيار على اقليم دارفور الذي يقطنه خمس سكان السودان أو يزيدون قليلا، يمكن بكل سهولة أن نقول أنهم يستحقون (الخمس) في كل ما هو سوداني من الموارد: سياسية كانت أو اقتصادية. أما كيفية احتساب (خمس) السلطة أو (خمس) الثروة فهذا من أعمال الفنيين و العلوم الطبيعية مما لا صراع فيه. و كل ما يلزم أطراف النزاع هو الاتفاق على أن أهل دارفور يستحقوق هذا الخمس، و أن أهل كل اقليم يستحقون من ثروات السودان و سلطاته بنفس نسبة عدد السكان للتعداد الكلي للسودانيين. و من عجائب الأقدار أن تكون مساحة اقليم دارفور تساوي أيضا خمس مساحة السودان.

    أما فيما يتعلق بالتفاصيل فيجب أن تندرج تحت كل ما من شأنه تأكيد القسمة العادلة للسلطة و الثروة .. سواء كان ذلك يتعلق بمستويات الحكم (اتحادي، اقليمي، ولائي، محلي) أو بالمشاركة في مؤسسة الرئاسة (تداوليةRotational أو تزامنية Simultaneous ) أو بالمشاركة في مفاصل الثروة و السلطة (و هي مكامن مراكز القوة في المؤسسة الحاكمة و المؤسسة الاقتصادية القومية) أو في قيادة الخدمة المدنية، أو في قيادات القوات المسلحة و جهاز الأمن والشرطة و القوات النظامية الأخرى، أو في حكم الولاية العاصمية (التي لها طبيعة قومية تطغى على أي طبيعة محلية)، أو كان ذلك يتعلق بأي شكل آخر من أشكال المشاركة القومية في السلطة و الثروة.

    إن التوازن الاجتماعي الذي تعذر تحقيقه بالتراضي و الحب لا يمكن أن يتحقق إلا بالحساب ، و هو العلم الذي كان يسميه التلاميذ في السودان بأنه (فرّاق الحبايب)!! و هو أيضا علم العدل الفاصل بعد أن تعذر الاحسان الوسيع.

    رابعا: الضمانات المطلوبة:

    لقد أدى ضعف الثقة بين أطراف النزاع إلى ضرورة اللجوء إلى ضمانات تؤكد وصول الاستحقاقات التي سيتفق عليها إلى أهلها ناجزة غير آجلة و كاملة غير منقوصة .. و في ما يلي أهم هذه الضمانات:

    1- أن يشهد الاتفاق السياسي شهود على كل المستويات: الوطني و الافريقي و العالمي.

    2- أن يراعى في وضع التدابير الأمنية لما بعد الاتفاق خلال الفترة الانتقالية ما يضمن سلامة تنفيذ الاتفاق بعدل و قسط على أرض الواقع و عدم الارتداد إلى وضعية النزاع المسلح.

    3- النص على تضمين الاتفاق في نصوص الدستور القومي، مع النص أيضا على تحصين بنوده ضد التعديل إلا بعد الحصول على موافقة ثلثي البرلمان المحلي و ثلاثة أرباع مواطني الاقليم في استفتاء شعبي. و يجب أن يكون هذا (من حيث نسبة السلطة و الثروة) حقا لكل اقليم من أقاليم السودان الأخرى، كل بحسب تعداد سكان أهله، دونما أي حاجة لنزاعات مسلحة جديدة، فيكون في هذا النص حماية لحقوق أهل السودان كلهم بعدالة و قسط.

    4- النص على تكوين مفوضيات و صناديق تمويلية و هيئات تنموية بمشاركة أهل الاقليم و الحكومة لضمان تنفيذ بنود الاتفاق السياسي و فض النزاعات التي قد تنشأ حول التنفيذ أو تفسير بنود الاتفاق.

    بمثل هذا النهج، و بتطويره بما لا يفرغه من جوهره و مقاصده العدلية، يمكن التوصل إلى حل معقول لقضية دارفور، و من ثم قضية التعايش السلمي الرضائي في السودان كله.
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2005, 11:30 AM

على احمد على

تاريخ التسجيل: 01-11-2005
مجموع المشاركات: 0

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام (Re: طلال اسماعيل حسب الرسول)

    يا اخوى فى ناس كتار هنا بكتبو عن دار فور دى وعملوا لينا مغص
    عليك الله .. . مادام انت جديد هنا شوف مواضيع تانيه اكتب عنها
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

14-12-2005, 11:50 AM

طلال اسماعيل حسب الرسول
<aطلال اسماعيل حسب الرسول
تاريخ التسجيل: 21-11-2005
مجموع المشاركات: 577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام (Re: طلال اسماعيل حسب الرسول)

    سأكتب وسأظل كاتب عن دارفور حتى تحل أزمتها المستفحلة وحتى يعيش شعبها الرفاهية والطمأنينة والأمن والإستقرار .
    لماذا لانكتب فيها وهي الآن تحترق ؟ هل تدري أن النظام حتى اللحظة يقذف بالطائرات على الرغم من وجوده في التفاوض بغية التوصل لسلام ؟
    هل إذا كان جميع من في المنبر مثلاً يكتبون عن دارفور هذا يمنعني من أن أكتب في عشقي ؟

    أأمل لك أن تبحث في غير هذا البوست إن أردت قولاً كهيلك
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

15-12-2005, 09:47 AM

طلال اسماعيل حسب الرسول
<aطلال اسماعيل حسب الرسول
تاريخ التسجيل: 21-11-2005
مجموع المشاركات: 577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام (Re: طلال اسماعيل حسب الرسول)

    أأمل أن يتم التوصل إلى إتفاق من خلال منبر أبوجا يفضي إلى سلام

    وأرجو أن تراوح أبوجا مكانها وأن يكف النظام عن المماطلة والمراوغة
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2005, 03:42 AM

طلال اسماعيل حسب الرسول
<aطلال اسماعيل حسب الرسول
تاريخ التسجيل: 21-11-2005
مجموع المشاركات: 577

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام (Re: طلال اسماعيل حسب الرسول)

    مكرر
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2005, 02:10 PM

Mohamed Suleiman
<aMohamed Suleiman
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 19870

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام (Re: طلال اسماعيل حسب الرسول)

    الأخ طلال أسماعيل حسب الرسول
    لك التحية
    حلول دارفور الآن مطروحة في أبوجا .
    فالحركات المسلحة التي وهبت حياة أبنائها و بناتها من أجل قضية اهل دارفور قد دفعوا بمطالبهم مكتوبة و بالتفصيل ( أرقام و نقاط فنية و كميات و مقادير و تواريخ .. ) الي كل الأطراف المشاركة في التفاوض .
    الحكومة تدري تماما حلول قضية دارفور و لكنها هي التي تراواغ و تساوم .

    علي أحمد علي
    Quote: يا اخوى فى ناس كتار هنا بكتبو عن دار فور دى وعملوا لينا مغص
    عليك الله .. . مادام انت جديد هنا شوف مواضيع تانيه اكتب عنها

    إنت لسه ما شفت المغص الجاييك ( أحجز ليك غرفة في مستشفي ).
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات

17-12-2005, 09:55 PM

Tragie Mustafa
<aTragie Mustafa
تاريخ التسجيل: 29-03-2005
مجموع المشاركات: 49964

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: قضية دارفور محاور أساسية نحو الحل المستدام (Re: Mohamed Suleiman)



    Thank you Tilal

    for the Post

    Mohamed


    As you said,we are here to stay and to right what we believe in.

    Quote: إنت لسه ما شفت المغص الجاييك ( أحجز ليك غرفة في مستشفي ).


    Tragi.
                  
حرية سلام و عدالة
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de