حلايب .. مثلث السـودان المسلوب ! بقلم عمر قسم السيد

مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 07-11-2020, 09:07 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
12-16-2015, 03:39 PM

عمـــر قسم الســيد
<aعمـــر قسم الســيد
تاريخ التسجيل: 12-09-2013
مجموع المشاركات: 22

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
حلايب .. مثلث السـودان المسلوب ! بقلم عمر قسم السيد

    02:39 PM Dec, 16 2015

    سودانيز اون لاين
    عمـــر قسم الســيد-
    مكتبتى
    رابط مختصر


    دائرة الوثائق البريطانية تعمل دوريا على الكشف عن خرائط ووثائق نادرة – تخص – مختلف الدول والكيانات ، أما هذه المرة فقد كان الجديد أن بها خرائط توضح " سودانية حلايب ، وأنها جزء لا يتجزأ من السودان ، واعترفت بذلك وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه" وأقرت بها دون ادنى شكوك ، وقالت لعدد من وسائل الاعلام أن مثلث حلايب وشلاتين أرض سودانية، على خلاف ما أعلنته السلطات المصرية في أكثر من مناسبة بأن هذه الأرض "مصرية" وأنها قضية "محسومة" وقال الخبراء ( ان الخريطة تثبت بشكل قاطع احقية السودان وامتلاكه لحلايب ، وأشاروا بإمكانية اللجوء للتحكيم الدولي لإثبات الملكية .
    وتظهر الخريطة المنشورة على الموقع الرسمي لوكالة الاستخبارات المركزية، في القسم الذي يظهر خرائط العالم، حلايب باللون الأصفر، كأرض سودانية، بينما تظهر الخارطة الأراضي المصرية باللون الأخضر.
    واثر تحركات اعلامية مصرية مكثفة في نوفمبر الماضي ، تقدم دولة السودان بشكوى رسمية ضدها لدى مجلس الأمن بسبب إجرائها الانتخابات البرلمانية في حلايب وشلاتين.
    ومصر حاولت اللعب بذكاء بحشد الاعلام غير الرسمي ، واستعملت الدعاية المضللة والفكاهة والدراما في حملتها لإستفزاز الجانب السوداني ، وعاشت الاجواء بين البلدين حالات من التوتر السياسي والاجتماعي ، خاصة وان السلطات المصرية عملت على قبض وتعذيب عدد من السودانيين المقيمين في مصر ، الشئ الذي ولّد غضبة شعبية سودانية كبيرة لا يوقفها الا تراجع مصر عن حلايب !
    وذكر الرئيس البشير في اكثر من منبر بأن – حلايب - ارض سودانية ومصر احتلتها في عهد الرئيس مبارك ، وقال في حوار مع صحيفة الشرق الاوسط أن مثلث حلايب وشلاتين ملك للسودان، وأن الخرطوم تمتلك أدلة أن حلايب تقع ضمن حدودها.
    كما قال (لن نحارب مصر في هذه الحدود وسنحاول حلّها بالتحاور والتفاوض مع إخوتنا المصريين وفي حالة العجز التام فلن يكون أمامنا إلا اللجوء إلى التحكيم وإلى الأمم المتحدة، ونحن لنا أمل بأن نصل إلى نهاية سعيدة بالتفاهم والتحاور والتفاوض المتعقّل، ولن ندخل في حرب مع الشقيقة مصر في هذه الحدود لأن ما بين البلدين والشعبين الشقيقين أكثر من تداخل، فهما كفيلان بأن يتجاوزا مشكلة الحدود )
    أن مصر تعمل جاهدة على جعل إحتلالها لحلايب واقعاً ملموساً ، واخذت تعمل بجدية كاملة في تمصير المنطقة وإستقطاب مواطنيها ، وذلك بالخدمات التي تؤديها هناك وبالمؤسسات الحكومية التي أنشأتها ، واخيرا بالانتخابات التي اجرتها وجعلت حلايب تمثل بنائب منتخب في البرلمان المصري .
    ان مصر تريد استخدام مجموعة ضغوط على حكومة السودان للتراجع عن موقفها من سد النهضة ، برغم ان ذلك ليس من مصلحتها بأي حال من الاحوال ، فهي لم تراع حتى للعلاقات التاريخية بينهما ، ولا الاتفاقيات والعهود المبرمة !
    ان مصر – سلبت – مثلث حلايب في وضح النهار وعملت على تعبئة الاهالي من السودانيين المقيمين هناك ، ساعدها على ذلك تهاون الخرطوم وعدم اعطاء الامر اهتمام لأسباب تعلمها هى ، ولكن – سكوت الخرطوم – وغضها الطرف كان موقفا سالبا وهو الذي زاد الامر تعقيداً ، واضاف عبئاً جديدا على السودان الذي يواجه حراكا سياسياً ودبلوماسيا في قضايا مختلفة ، اهمها مفاوضاته من اجل المنطقتين ( النيل الازرق وجنوب كردفان ) في اديس ابابا ، والحوار الوطني الذي شارف خواتيمه الان ، اضافة الى التمرد من قبل الحركات المسلحة في دارفور ، والتي تتحرك بدورها خارجيا لكسب موقف دولي من مطالبها في الاقليم والمركز .




    أحدث المقالات

  • أين ذهبت أموالنا..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • ( متعهد نهب ) بقلم الطاهر ساتي
  • والعام القادم اخطاره هي «1» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الحوار وخيانة العهود والمواثيق! بقلم الطيب مصطفى
  • معاً نحو مكافحة الفساد بقلم حيدر احمد خيرالله
  • جيل التضحيات ... جيل شكَّار نفسه وأناني! بقلم إبراهيم سليمان
  • ما يحصل في اليمن لا يدعو للاطمئنان بقلم مصطفى منيغ
  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين/....... والمتنبي اذا تجلى
  • اللجان الست للحوار الوطنى ليست الا شبال فى رقصة شعبية بقلم محمد القاضي
  • الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (64) النفس الإسرائيلية المريضة وطباعها الخبيثة بقلم د. مصطفى يوس






















                  
|Articles |News |مقالات |بيانات

12-16-2015, 06:08 PM

مكي مهدي خالد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: حلايب .. مثلث السـودان المسلوب ! بقلم عمر ق (Re: عمـــر قسم الســيد)

    قــادة الحكمـة في مصــر وقـــادة الحماقــة في مصــر !!
    ( حلايب ) جمرة تتوقد تحت رماد العلاقات بين مصر والسودان .. تظل موجودة دون حراك في انتظار اللحظة الحاسمة .. قضية لا تفيد فيها سياسة الأمر الواقع التي تنتهجها دولة مصر الشقيقة .. ولو أن دولة مصر اعتمدت على قوتها في الهيمنة على المنطقة فهي تخسر الكثير والكثير في مقابل كيلومترات من أراضي ( حلايب ) .. وعقلاء مصر الفطاحل قبل سنوات عديدة اكتشفوا وتيقنوا أن السودان يشكل البوابة والمنفذ الوحيد لدولة مصر في مستقبل السنوات الطويلة .. حيث تلك الدراسات العالية الواعية التي أكدت أن مصر تتزايد في تعداد سكانها بمعدلات تنذر بالخطر الكبير المتأزم .. ولا بد من سياسات حكيمة عاقلة تؤمن حاجات واحتياجات تلك الكتل البشرية في مستقبل السنوات .. وتوفير حاجاتها من الغذاء والضروريات .. وتوصلت الدراسات المصرية بضرورة تواجد حالات من الوفاق والاتفاق مع جنوب الوادي حيث دولة السودان .. تلك نظرة مصرية كانت بمنتهى العقلانية والذكاء .. وقد تمسك بها معظم القادة والزعماء الذين حكموا مصر منذ التواجد التركي في إدارة مصر وحتى أيام الرئيس المصري أنور السادات .. وكانوا بحكمة عميقة يفضلون عدم الدخول مع السودان في مشاكل حدودية ضيقة .. لأن الأطماع المصرية في جنوب الوادي أكبر من ذلك كثيراَ .. وجرت المجريات بذلك المفهوم حتى كان الرئيس المصري حسن مبارك الذي واجه مؤامرة اغتيال في مطار أديس أبابا وفي تلك الحادثة أشارت الاتهامات بأن النظام في السودان كان طرفاَ في تلك المحاولة الفاشلة .. ويومها ركب الرئيس المصري حصان الحماقة حين احتلت الجيوش المصرية معظم الأجزاء من ( حلايب ) .. والآن الأوضاع في أرض الواقع تؤكد ذلك الاحتلال المصري الغاشم .. وذلك الاحتلال بالقوة لا يعطي الأحقية لمصر بأي حال من الأحوال .. ولكن سوف تؤكد الأيام بأن دولة مصر ارتكبت حماقة كبيرة للغاية باحتلال منطقة ( حلايب ) .. وهي الخاسرة في نهاية المطاف .. خاصة وأن الجانب السوداني الآن بـدأ يحرض الأجيال السودانية الشابة التي سوف تكون في أيديها زمام الأمور في مستقبل السنوات بأن دولة مصر المجاورة تمثل ذلك العدو رقم واحد بالنسبة للسودان .. وهي تلك الدولة الغاصبة لأرض ( حلايب ) السودانية .. وذلك النوع من العداء المستفحل سوف تسد جميع المنافذ أمام طموحات مصر نحو جنوب الوادي .. وبالتالي فإن بعض الأفكار السودانية الآن تنادي وتلمح بضرورة إدخال قضية ( حلايب المحتلة ) ضمن المناهج الدراسية للطلاب في جميع المراحل .. وذلك بالقدر الذي يوجد قضية ( حلايب ) قضية حية على مدى السنوات والسنوات .. وتكون القضية الأولى التي تمثل الأحقية في لقاءات الدولتين في مستقبل السنوات .. وعلى لأجيال السودان القادمة أن تعرف جيداَ أنه لا يوجد أي نوع من الوفاق والاتفاق مع دولة مصر إلا في حال عودة أرض ( حلايب ) للسيادة السودانية .
                  
|Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
at FaceBook




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de