المشكلة أنا ! كتبه زهير السراج

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-08-2022, 07:48 PM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
09-25-2022, 03:55 PM

زهير السراج
<aزهير السراج
تاريخ التسجيل: 10-26-2013
مجموع المشاركات: 619

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
مكتبة سودانيزاونلاين
المشكلة أنا ! كتبه زهير السراج

    03:55 PM September, 25 2022

    سودانيز اون لاين
    زهير السراج -canada
    مكتبتى
    رابط مختصر



    مناظير الاحد 25 سبتمبر، 2022

    [email protected]



    * مثلما ننتقد اخطاء غيرنا لا بد ان ننتقد أخطاءنا ونحاول تغييرأنفسنا. لا يكفي ان يتغير الآخرون الى الاحسن فقط كي يتغير الوطن، ولكن لا بد ان يتغير الجميع. الوطن مثل العربة يسير على أربع عجلات، لا تكفي عجلتان كي تدفعها الى الأمام، ولكن يجب ان تكون كل العجلات صالحة للسير.


    * لا بد ان يتغير سائق الحافلة ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﺘﺒﺮ ﺍﻟﺮﻛﺎﺏ ﻗﻄﻴﻊ ﻏﻨﻢ، ويتغير الموﻇﻒ ﺍﻟﺬﻱ يهمل عمله ويعبس ﻓﻲ ﻭﺟﻬﻚ ﻭﻳﻌﺎﻣﻠﻚ بفظاظة، وتتغير الموﻇﻔﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺘﺤﺪﺙ ﻓﻲ ﺍﻟﻬﺎﺗﻒ ﻭﺗﺘﺮﻛﻚ ﺗﻨﺘﻈﺮ ﺑﻜﻞ ﺑﺮﻭﺩ .. وان يتغير الطبيب الذي يتعامل مع المرضى الفقراء وكأنهم أنصاف بني آدمين أو هوام. ويتغير المدرس الذي يهتم بالدروس الخصوصية أكثر من المدرسة، والمدير الذي يحتكر الوظائف لاقربائه وانسبائه ومعارفه !


    * لا بد كيف يتغير البائع ﺍﻟﺬﻱ ﻳﻌﻄﻴﻚ ﺳﻠﻌﺔ ﻻ ﺗﺸﺒﻪ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺘﻲ ﻳﻌﺮﺿﻬﺎ، ويغالي في السعر، لا بد ان يتغير الشاب الذي يجلس في المقاهي والكافتيريات أكثر من جلوسه في مكان العمل او الجامعة، لا بد ان تتغير نظرتنا للعلم والتحصيل بأنهما مصدر تعاستنا، وان يتغير العاطل ﺍﻟﺬﻱ يدمن الجلوس في الظل ولعب الضمنة، متحججاً بأنه لا يوجد عمل، أو ان العمل الذي وجده لا يليق به!


    * لا بد ان يتغير ﺍﻟﺸﺎﺏ ﺍﻟﺬﻱ يتحرش بالفتيات ويتعمد الالتصاق بأجسادهن في وسائل المواصلات العامة، والفتاة التي تعتبرأن مبلغ همها هو تفتيح البشرة، والقونة التي تعتبر الغناء الفاحش والحصول على المال والشهرة أقصى طموحات الحياة، وبعد أن تذهب السَكرة وتأتي الفكرة تجد نفسها في مزبلة النسيان والاحزان على ضياع العمر!


    * لا بد ان يتغير الاعلام الذي يطارد المغنواتية والسفسطائيين ويتجاهل أهل العلم والفكر والفن الراقي، و يتغير أئمة المساجد الذين يتمسكون بالأفكار القديمة والتقيد بالشكليات، ويتغير رجال الشرطة والأمن الذين يعتبرون أن حماية المسؤول والرئيس القائد وقتل المتظاهرين مهمتهم الأساسية، وليس حماية الوطن والشعب!


    * لا بد ان تتغير الاحزاب التي تضع الكراسي والمناصب والمصالح الضيقة على رأس قائمة أولوياتها وتغلق أبصارها عن مصالح الوطن الكبير، وان وتتغير عقولنا ﺍﻟﻔﺎﺳﺪﺓ ﺍﻟﺘﻲ ركلتنا دائماً وأبداً الى القاع!


     * المشكلة أكبر من نظام فاسد فقط، بل هي مشكلة أفكار وعقول واخلاق وطريق طويل للبناء والتعمير ملئ بالعقبات والعوائق والحفر، وكيف نزيلها فيسهل المسير!


    * المرحلة التي نعيشها أصعب بكثير من إسقاط النظام، ويجب أن نعمل جميعنا بيد واحدة، ونفتح قلوبنا وعقولنا للآخرين، ومثلما نخرج في المليونيات للاحتجاج من أجل الحقوق، يجب ان تكون هناك مليونيات بشكل مختلف ولون مختلف وهدف مختلف لمكافحة العطالة وتوفير فرص العمل، لزراعة الأشجار، لنظافة الشوارع، لتخفيض الأسعار، لمحاربة الجشع ، لإشاعة حرية الرأي والفكر والبحث والعلم والفن الراقي، لنصرة المظلوم، لسيادة حكم القانون العادل واعلاء راية الوطن فوق الجميع !


    * لو لم نتخلص من أنانيتنا وعيوبنا وأطماعنا الشخصية، كأفراد وجماعات ومجتمع وشعب، ونتغير مائة وثمانين درجة باحترام أنفسنا وغيرنا، ونجعل العلم والعمل القيمة الاولى والاساسية في حياتنا، ستظل الدائرة الشريرة تحاصرنا وتخنقنا، وتسلمنا لقمة سائغة لوحوش الظلم والفساد والتخلف والظلام!


    * ابدأ بنفسك، وأسرتك وحيك والمجتمع الصغير الذي تعيش فيه، ويمكن لفكرة صغيرة جداً قد تبدو تافهة في نظرك مثل نظافة واجهة مسكنك أو دفن بركة صغيرة تتوالد فيها الحشرات أو زراعة شجرة صغيرة، أن تُحدث تغييراً كبيراً جداً، وتجد نفسك في وقت قصير تحب المكان الذي تعيش فيه مهما كان متواضعاً، وتجتهد على الدوام لكي يظل جميلاً جديراً بحياتك ومحبتك ... أوقد شمعة بدلاً من أن تلعن الظلام!



    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق September, 25 2022
  • هيونداي تحتفل بإنجاز شاحنة مايتي بالمتانة وقطع المسافات الطويلة في السودان
  • كاركاتير اليوم الموافق كاركاتير اليوم الموافق 25 سبتمبر 2022 للفنان عمر دفع الله


عناوين المواضيع المنبر العام بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق September, 25 2022
  • حيدر المكاشفي:خراف مناوي وأبقار المخلوع
  • بخصوص عضوية في المنبر تكتب باسم حزب سياسي سوداني
  • غائبون نشتاق لهم...
  • بلبل الشمال الطروب : الفنان زكي عبد الكريم .. توجد صور
  • العسكر والسلطة في السودان.. وعود وتطمينات دون خارطة طريق .. الحرة
  • الجزيرة مباشر: ماذا بعد زيارة البرهان للامم المتحدة؟
  • قراءة في كتاب المهدية والحبشة
  • مشارح الخرطوم - لا حول ولا قوة الا بالله ( اللهم ارحم الموتى واغفر لهم واجعل الجنة مثواهم )
  • عناوين الصحف الصادره اليوم الأحد 25 سبتمبر 2022م
  • حزب البعث السوداني : البرنامج السياسي ملاحظات ومراجعات حول الوثائق الأساسية
  • حبيبنا محمد البشرى الخضر .. المنبر بدونك بلا طعم ولا رائحة
  • مامن زيارة للبرهان الى القاهرة الاّ وكان ما ورائها وبالاًعلى السودان ووبال الزيارةالاخيرةاكبر واعظم
  • سيناتور بارز بالبرلمان الايطالي يفتح ملف التعاون الغامض بين بلاده والدعم السريع:_ هوالسيناتور ايرول
  • فساد المعادن: بعد العبث والمحسوبية التي مارسها أبو نمو وأردول هل سيحتاج القطاع إلى تفكيك وإزالة تمك
  • البرهان وحميدتي- صراع المصائر والتمكين في الخدمة المدنية
  • مع السفير الأمريكي في الخرطوم


    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق September, 25 2022
  • اشادات وتعقيبات من أخوة أكارم على مقال مسجد حي أركويت صوت الحق كتبه عبدالعزيز علي عمر
  • أنتم من قاطعتم العالم ..! كتبه هيثم الفضل
  • البرهان مشى أمريكا قُلَّة ورجع السودان قادوس! كتبه عثمان محمد حسن
  • ومن فن الكابلي تعلمنا كيف نغني منذ الصبا الباكر بمدارس ودمدني كتبه صلاح الباشا
  • حكوماتنا .. مأساة اﻹفراط والتفريط كتبه محجوب الخليفة
  • شحد كل شيء !! كتبه الفاتح جبرا
  • في ذكرى ميلاد القائد عبد الخالق محجوب عملية محمد علي خوجلي الكبرى! كتبه حسن الجزولي
  • مخاطر الهجرة بلا مقومات كتبه نورالدين مدني
  • البدلة الكحلي مقطوعة الطاريء كتبه عواطف عبداللطيف
  • بلحة وتمره !! كتبه ياسر الفادني
  • نظرة على المرحلة الأخيرة للديكتاتورية الدينية في إيران كتبه عبدالرحمن کورکی (مهابادي)
  • فكي جبرين انجح وزير مالية في تنفيذ خططه الممنهجة حيث الفقر، و إذلال السودانيين.. كتبه خليل محمد سلي
  • توافق الأيديولوجية ضد وثيقة المحاميين كتبه زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • الاختلاف في مكانة الامام علي كتبه اسعد عبدالله عبدعلي























  •                   


    [رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




    احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
    اراء حرة و مقالات
    Latest Posts in English Forum
    Articles and Views
    اخر المواضيع فى المنبر العام
    News and Press Releases
    اخبار و بيانات



    فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
    الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
    لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
    About Us
    Contact Us
    About Sudanese Online
    اخبار و بيانات
    اراء حرة و مقالات
    صور سودانيزاونلاين
    فيديوهات سودانيزاونلاين
    ويكيبيديا سودانيز اون لاين
    منتديات سودانيزاونلاين
    News and Press Releases
    Articles and Views
    SudaneseOnline Images
    Sudanese Online Videos
    Sudanese Online Wikipedia
    Sudanese Online Forums
    If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

    © 2014 SudaneseOnline.com

    Software Version 1.3.0 © 2N-com.de