قول خلأفة المهدي المنتظر فى التوراة – بقلم عبد الله ماهر

دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 12-03-2021, 10:16 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-23-2021, 11:24 AM

عبدالله ماهر
<aعبدالله ماهر
تاريخ التسجيل: 10-17-2017
مجموع المشاركات: 405

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
قول خلأفة المهدي المنتظر فى التوراة – بقلم عبد الله ماهر

    11:24 AM November, 23 2021

    سودانيز اون لاين
    عبدالله ماهر-الخرطوم-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر





    أنا فى أنا وإنى أنا المهدى *** * * ** **علمى مختومٌ بمسك الخليفة
    صبرت لحكم الله بل أنا شاكر*******وما الصبر إلا عن عظيم المصيبة
    سعيت إلى مولاى مرفوع هامة*** * * * * **ومازلت للدنيا شعاع الهداية
    تواكبت الأقطاب يوم إجابتى******* ** * تزاحمت الأملاك تخدم روضتى
    وأعرف أقدار الرجال جميعهم***************ولكنهم ضلوا ابتداء مكانتى
    علمى عذب سلسبيل مذاقه**************** وهو كنز فى قلوب أحبتى
    وبعض علمى أغرق الكل فى الضلالة*****ومنهجى القرآن والله وجهتى
    فما فاز فى الأكوان إلا مسالمى***********وما خاب إلا من أراد عدواتى
    لقيت من المولى رضاه وقربه*** * * * **ونشرت عليكم بردتى وعباءتى
    وإنى فيكم فاشهدونى وعاينوا** ** ****جمالى موصول وسرى بصحبتى
    إلا فخذوا عنى الآحاد معنعناً* * * * * **أصح روايات الحديث روايتى
    حرام على قوم أكون إمامهم** * * * * *****ولاية قوم جاحدين لنعمتى
    ويعرف عنى من هدى الله قلبه* * * * **ويعرض عن هدي طريد الهداية
    سلام على قوم بنا قد تواصلوا*** * ** **فحبلى موصول بالله والقرآن قدوتى
    هنيئاً لمن أم الهدى وبى اهتدى********هنيئاً لمن يسقى براح هدايتى
    هنيئاً لمن أضحى صريعاً بحينا*** ** ***فهدايتى طبٌ وعلمى إغاثتى
    فذاتى شمس لو تجلت لأحرقت** ** * **ولكن بفضل الله أضحت مضيئة
    حفظت علومى من الكتاب المكنون *** * *وجهرى به لإكمال مهمتى
    عصارة مافى الكون لكن لحكمة********خفيت عن الأبصار بل والبصيرة
    نصحت لوجه الله أبغى رضاءه** * * * **وحب ذوى القربى وبرأت ذمتى
    وإن علومى باسقات وطلعها *** * * * ***نضيدٌ ورزق للعباد ورحمتى
    ولوشربوا هدايتى أراحوا قلوبهم**** * ***من العنت الأدنى ومن كل شقوة
    ورثت عن المحبوب بعضاً وجملة** ***وأستعذب البلوى وصبرى مطيتى
    وأنفخ فى روح التقى فينتقى*** * * * * **جواهر علم الأولين بنفحتى
    واسمعُ علمى للتقى فيهتدى** * * * ***إلى باب هدى الله من بعد ضلالةِ
    يعاهدنى المثبوت فى اللوح مسعداً*******يعاندنى الأشقى ولو بالإشارة
    وأغرس فى العلم حمداً لربنا*** * * ***وفك رموز القرآن خصاصتى
    وأشهد أن الله ربى وإننى*************لاحترف التوحيد فى حال نشوتى
    فمحوى صحو والملائك تابعى*** * * ***وفردى جمعٌ والنبيون صحبتى
    وتحت لواء الحمد يجمع شملنا*** * * **ويوم يقوم الناس ليوم مبايعتى
    ولى كتب الأبرار أشهد ما بها*** * ** ***وإنى عبدٌ والعباد رعيتى
    أنا بيمين الله أطوار خلقتى***********من الحمأ المسنون حتى النهاية
    وافترش التأييد حقاً وإننى* * * * ** **لألتحف الرضوان والنور حلتى
    هذا بيان للخلائق كلها*** * * * * * ***سهام ولاية المهدية ملء كنانتى
    وجدى محمود المقام وشافعى********وأن بنى الزهراء أهلى وعصبتي
    وإن مقامى لايماط لثامه*** * * * ** ***وجل كلامى عن عقول ذكية
    وإنى حق والحقيقة أودعت******** * ***غيابة جب يوسفى بفطنة
    وجئ بها مصراً وبيعت رخيصة**** ***وذا عجب أن يزهدوا فى البشارة
    وأكرم مثواها بدار رحيبة********* ***ومرتع خيرٍ جد أهل العناية
    ولما رأها ذو الجهالة أينعت*************رماها ببهتان وإنكار نعمة
    وماعرف الإنكار غير من ادعى* * ****بأن لها فى الجهل مثقال ذرة
    جنايتها تعظيم آل محمد****** * * ** **وأن رسول الله ذو أحدية
    وهم أخو جهل وهمت عفيفة** * * * ***ويحفظها البرهان من كل ذلة
    ويشهد رب البيت طهراُ وعفة ** * * ***وناطق مهد قال برءاة لساحتى
    وقطعت مفاتين الجمال أصابعاً* * * * **ويشهدوا حال جمال اليوسفية
    خزائن أرض الله ملك يمينها ********** تقرب من شاءت وبعداً لشامت
    وترفع من جادت عليه بعطفها *********** ويسجد كل سجدة الأبدية
    وآية ملكى أننى ماخطبتها ************ وأن رسول الله شاهد عقدتى
    مرادى عند الله يلقى إجابة***************لأن مراد الله عندى سلوتى
    وإن كتاب الله لفظاً وغاية****************بصدرى مكنون وتبيان حكمتى
    ومن عبث بخس الحقيقة أهلها**********فإنى عبدٌ فى مقام العبودة
    فحوضى مورود ونحرى فديةٌ ********** وشانئى المبتور يوم القيامة
    أعانق أجدادى وأعتنق الهدى************وأجنحة العنقاء تورف واحتى
    أروح وأغدو فى الغيوب مسافرا***********محط رحال السالكين براحتى
    وإنى فى أهل الرقيم لمفتكم*** * * * * *** فثامنهم كلبٌ وعينى حجتى
    تهب على أهل الغرام لواقحى***********وعاتيتى تأتى على ذى الجهالة
    وريح رُخائى تحمل الخير للدنا*** * ** **أصيب بها من ترتضيه إصابتى
    وإن صبا نجد تفوح بعطرها** * * * * * **يشم شذاها من يذوق صبابتى
    وإنى غواص البحار وأنتقى*** * * * * ***جواهر مكنون العلوم بهمتى
    وإنى فى أم الكتاب مهذب*** * * * * ****وإنى فرعٌ فى أصيل المنابت
    أخوض بحارا تحذر السفن ما بها*** **** وجل عن الحذاق مكنون كنيتى
    سمعت نداء الحق كنت مجيبة*** * * ** فألقمنى الميثاق بالمهدية
    ويسلم يوم الحشر قوم بايعوا** * * * ****يحدد ميثاق العباد ببيعتى
    أجبت كريما فى نظيف جماله*** * * * **لأعصر من كرم الكريم مدامتى
    وقفت كشم شامخات بروجها بها * ** ** * سكن التحريك كرا وفرة
    مشيت كما يسرى النسيم على الربا** * **وأصمت صمت الزمهرير بقفرة
    حنوت كما يحنو الرحيم بقومه*** * * * ** قسوت لما تدعوا إليه ضرورتى
    سقيت كما يسقى الغمام من الظما**** **عفوت كما يعفو القدير بقدرتى
    غفوت كما تغفو الطيور مع الجوى*** ***ولست أخا غفلٌ فنومى يقظتى
    صببت على الجرداء مائى فأنبتت**** * ***وأثمر نبتى بين يوم وليلة
    آلا إن نكران الجميل كبيرة********* ** * كذلك دعوى العلم أقبح ترة
    يغان على عين المشاهد عندما*** * * **يقارف ريباً فى عظيم مكانتى
    شاهت وجوه القوم ما لم يشهدوا*** ** **بأننى راسخ فى ولاية المهدية
    قضيت قضاءاً واقتضيت مشيئة** * ** **أجبت لداعى الله من أول مرة
    ويصدق برهان الإله بقوله******** * **مفاتيح أهل الله فى طى قبضتى
    عجباً تغار الشمس منى فاشهدوا* * * **يوماً يقول الحق فيه مقالتى
    أنانيتى حيث الأنا بإنائها*** * * * * * ***وإن إناء الغيب ذو الأحدية
    فعودا على بدء صبرت مشاهدا** * **وكانت سهام الحضرتين مصيبتى
    فأصبر عنها لا عليها وإننى** * * * ****بصبرى شكارٌ وفى القاب صبرتى
    وإنى إذا أسعى إلى الله بكل همتى*** * * * ***بكامل إلطاف اهرول نخبتى
    ومازلتُ أو لازلت مازال عزنا*** * * * ***وتوقد من زيت المصطفى فتيلتى
    وأضرب أكباد العزائم سابحا*** * * * * **وفى لجج الأنوار تكمن سبحتى
    آلا إن أقدار الرجال منازلٌ * * * * * * ** بها نزلوا ختماً وتلك بدايتى
    وحدي حد الله والحد مطلعٌ*** * * * * ***لدى وما ضلت بذاك سفينتى
    فجبريل ميكال وإسراف عزرء* ****جنودى فى التصريف هم تحت أمرتى
    تطاوعنى الأملاك بالجود والقرى*** * **وكل ذوات الكاف ترهب صولتى
    يصاب بسقم ذو الصبابة فى الهوى*** * فيكسر قلبا فى قلوب كسيرة
    فيجبر لو مس الشغال تنزل *** * * * ****بى الله يجبر كسره من جبيرتى
    فذى سبع جنات وثنتان بعدها*** * ** ***فجنة أعيان وجنة قرية
    حوتنى قلوبا تعرف الحب مسلكا*********حوانى فؤاد شاهد بالتجلة
    آحاد أحاديث الصحابة عمدة*** * * ****فأعينهم للسمع نعم العضيدة
    كذلك ما أرويه حقا مقامه*************** تقلد فى الترتيب أعظم رتبة
    فكيف يوالى الخل خالٍ من الهوى* ** ***وكيف يواسى الآيسين بغضبتى
    حديثى نورٌ لو تلقاه مهتدى ** * * * * * ***ونارٌ على قلب قدا فى أكنة
    وإن حبال الوصل بالأصل أوصلت*** * **وإنى حبل الله والوصل فيئتى
    وبى يهتدى للقصد من جاء قاصداً*** ***حماى وإن حم القضا بالحمية
    يموت شهيداً من أحب محمدا*** * * * **وآلاً وأصحاباً فيا سعد ميت
    ألا إن داء الحب للصب علةٌ*************ولكنها تشفى عضال الأعلة
    وعلمى فى العلياء صعب مناله*** * * **وإن ظلالى غافلا ما أظلت
    يراحُ براحى كل قلبٍ من العنا*** * * ** **وما كل عين إذ ترانى قرت
    وإن ثنايا وجه من لاح جهرةً** * * * * **لتذهب بالألباب فى كل طلعة
    وراثة أرباب المكارم رفعة*** * * * **ورثت فصار البعض منى جملتى
    أداعب أوتار القلوب فتنطلى*** * * * * **وأعرف شكواها ولو بث أنة
    وتخشع أبصار العيون لطلعتى*** * * ***إذ الله أضحى بعد ذا القتل ديتى
    ومازلت محفوظاً وإن بدايتى** * * * * ***تراب بماء الغيب أصبحت طينتى
    يصدق بالكلمات أهل محبتى** * * * ****فأنفخ فيهم من علوم زكية
    وأكشف للأحباب عن علمى الذى*** ****جواهره فى كل صدر كمينة
    بدت شقوة الواشى وجف معينه****** * **وأصبح ماء الغر غوراً بغارتى
    على باب عز الله كنت مناديا*** * * * **فمن جاءنى فهو العزيز بعزتى
    ولى نظرة الراعى إلى القلب فيرتقى** * ***ويصعد محمولاً بنور محفتى
    علامة أهل الشقوتين عداوتى*** * * * **وآية أهل الحظوتين محبتى
    وكل رموز المرتقات فتقتها******** * **وكل العلوم فى العوالم سقيتى
    وإنا لدى الله العظيم سنلتقى*** * * * * **إذ الأرض جمعات والسموات دكت
    ففى النفخة الأولى أعانق أحمداً***** * **وفى النفخة الأخرى ستنشر رايتى
    لواء حبيبى وارف الظل والندى******* * **وإن لوائى تحته فيه دوحتى
    وأشهد عليين أقرأ ما بها* * * * * ** ****وكل محب يصطلى بمودتى
    وكل شقى لو تداركه الهوى** * * ** * **محا الله عنه بالهوى كل شقوة
    غيابة جب كى تصان لوقتها*** * * * ***وما قلت ألقوها ولكن وديعتى
    ولما تغاشينا حملنا أمانة* * * * * * * ***فصرنا مزاجا واحدا فى الحقيقة
    وأيدنى الاملاك جمعاً وقدموا************ مزاجى للأكوان وتلك بشارتى
    ويحرم من إيثارها من يشى بها**********خروجاً عليها ذاك بعداً لشامت
    كل مقامٌ فى المنازل جزته****** * * * **وكل شفاء من تمائم رقيتى
    وكل قوارير الشوارب ملؤها*** * * * ** **مزاج شراب زنجبيل هويتى
    وإن علوم الله فى القرآن كلها******* ** **أطالعها من قاب قوس الحظيرة
    ولله علمى يجعل الكل دونه******** ** **وكل كتاب فى هشيم حظيرتى
    فيومئذ لاينفع الغر علمه********** * * **وكل صحاف فى القبائح خطت
    وكل أكاذيب الجهالة يومها***********ستوضع فى الميزان والكافى كفايتى
    وأنى فى أحيا الحياتين منعم*************على بتكريم وإسباغ نعمة
    وأشرب من حوض الشفاعة شربة* * ****إذا ذاقها أهل الزمان لأروتو
    يحرم منها من على الله يفترى** * * ***ولو بحديث النفس أو كل شامت
    وكل شعاع من بنى النور واصل**** ****وشامت احمدٌ فى الحقيقة شامتِ
    وكل ذكى دق أو رق فهمه********* **لدى كلماتى صار فى الجهل مثبت
    فمنبر أحمدٌ منبر ملؤه الهدى***** * *** وكل بذئ فوقه فوق جمرة
    وقبلة أحمدٌ قبلة قد رضيتها******* ** ** أقلب وجهى فى سماوات قبلتى
    وكل خطيب بالجماعة قد لغا********* **يعلمه الشيطان سب هدايتى
    إليك صاحبى مابه الله خصنى************بنور ورضوان وتأييد دولتى
    بساطى تأييد وبسطى منة****** * * * **وأكبر رضوان إذ النور حلتى
    وأهلى أولوا الشرف العظيم****** * **وعترةُ لخاتم رسل الله هادى البرية
    وإنى وترٌ فى سما النور لامعٌ ****** **وصرت به شفعا وللمؤمنين هدايتى
    وكل فؤاد للمهيمن ساجدٌ************ ***يرتل آيات الله وينهل مروتى
    أنا الحق فى الدنيا أنا الحق فى اللقا****إذا الأرض مدت والسماوات حقت
    وما الجب إلا جب ماكان قبلها**********وما الماء إلا مابه الأرض مدت
    وما يوسفى غيرها لجمالها******* * ** **وماهى فى التحقيق إلا هدايتى
    بمصر يباع الحر عبداً لسيدٍ******* * ***ليصبح رقاً فى عبادٍ أثيرة
    فيا نعم مبتاع ويا نعم مشترى****** * * ***وياعز مأثور لديه وجيرة
    وما أينعت إلا لأنى تربةٌ***** ** ***أنا الساق والساقى لها وهى زهرتى
    وكل أصول للنواب دونها************* **لبعض فروع فالحقائق دقت
    لذا فهى خضراء غدا الخضر عندها*****كطالب علم من أصيحاب نهلتى
    كذا فهى صفراء تسر نواظراً******* **إلى الملأ الأعلى وبيضاء شرعة
    فصرت بها عبداً وللناس سيداً**********وكل مسود تحت ظل سيادتى
    وإنى ميذاب حقائق الدين كله************* وإنى ذو فخرٌ أتيه بتهمتى
    فما أسفرت فى جانب الطور نورها**** كما أسفرت لى يوم حمل خلافتى
    جنيت بتعظيم الحبيب وآله*************جنيت ثمار الجنتين بجنتى
    وجن على من ينكر العلم جهله*******فأصبح مقطوع الوتين بفتنة
    فصار بإعراض الرجال وحبهم****يخوض مع الخواض فى كل وحلة
    وأوتين ألواحاً حملت بقوة***** * * ** **وعدت إلى قومى بأحمد عودة
    ولقد القيت ألواحى وكنت غاضبا********ولست أخا أسف لخوان نعمتى
    وابطل سحر السامرى بنفخة**** ** **يصير هباء كى تسير مسيرتى
    فيحمل من أثر الرسول ضلالة*********وإنى فى أثر الرسول بنسبتى
    ولست بطعان ولم أكن لاعناً******** ***ولست بمغلول فباعى طويلة
    وإنى قاض ماقضى الله فيكم***********بنانى خطت والخواتم صكت
    أتوج بالتأييد كل مؤيد******************لكل محب للنبى وعترة
    آلا أن مولانا الحسين لشاهدٌ ********** شهود عيان كم أجود بصفحتى
    ولو فار تنورى لأهلك جمعهم**********ولم ينجيهم إلا ركوب سفينتى
    وأضرب أمثالاً عسى القوم يفهموا******وإن معانيها لدى حبيسة
    إذ الطير فى روض الزهراء أمنا ********عظيمة آل البيت أرواح إخوتى
    وآصف ملكى نظرة منه للسوى***** ***يصير بها غراً عديم البصيرة
    أشاور فى أمرى وماكنت معوزاً****** **فإنى فى العلياء رب المشورة
    فلو قلت باسم الله للصواقع انزلت***** **ولو قلت باسم الله للسحب أعطت
    ولو قلت باسم الله للميت أحيه******* **ولو قلت باسم الله للعيس أطت
    وأعرض عن أهل الضلالة عندما********بدا الحق حقاُ والأنامل عضت
    وإن صلاة العارفين بربهم********* ***أقيم بها خمسى ونفلى وسنتى
    وحمدى فى كل المحامد أحمد***** ***على موجبات الحمد والشكر خصلتى
    ومالك يوم الدين من دام ملكه*** * * *** أقاض على خلعة المهدية
    إذا الناس فى أم الصلاة تضرعوا**********إلى الله حتى يهتدوا بهدايتى
    فإن صراطى مستقيما وتابعى********** ***على أثرى يسعى إذا الناس ضلت
    وإنى صراط الله ونجيه************** تفرق حسادى على كل فرقة
    إذا كان مغضوباً عليهم تفرقوا**** * * *** كذلك من ضلوا فما بال أمتى
    قضت سنة المولى العظيم عليهم** * ****فراحوا ثلاثة فوق سبعين شعبة
    فلم تنج إلا فرقة لوقوفها****** * * * * **بإتباع القرآن اصل الهداية
    فشأنى تأليف القلوب وجمعها****** ** ***وسائل غير فى الشريعة مافتى
    بأخذ عزيز قادر سوف أحمه*************إذا هم أشقاهم ليعقر ناقتى
    وإن صواع الملك أعرف سره******* * ****وأكشف أسرار الخبا والسريقة
    عفا الله عمن جاوز القدر ناسياً******* **إذا كان محفوفاً بحسن الطوية
    عفا الله عمن عاد للركب نادماً***********عفا الله عمن تاب من بعد زلة
    وجبت بلاد الله شرقاً ومغرباً*********** ***بذرت بأقطار الأعاجم حنطتى
    دخلت قلوباً لم تر الله خالقاً*************فصارت بفضل الله من أهل وحدتى
    وإن سهام الحضرتين استهامها***********على فكلتاها سهام أصابت
    فآونة ترمى حراء بسهمها****************فأصبح مملوكاً وتلك مليكتى
    وحيناً أرى العنقاء بالسهم قد رمت********أصابت عبيداً فصار نعم الرمية
    تقاسمتانى قسمة قد رضيتها*************فكل له بعضى وبعضى جملتى
    وعلمتانى مابه الأمر قائم******* * * ****فصرت عليماً والقرائن دلت
    وعاهدتانى كتم أسرار سرها***************فصرت خفياً والخفاء مزيتى
    وآثرتانى عن سواى بقربة*************قصرت خليلاً قدر ورضيت بخلتى
    تعهدتانى بالرعاية والقرى**************فصرت كريماً والكرام بحانتى
    وكاشفتانى غيب ماكان غائباً********* ***فكنت أميناً والأمانة حملتى
    فلا عجب أنى سعيت لدراها******** * * ** ففيه لباسى بل وفيه معيشتى
    وفيه أصيحابى وجدى قائم*********** **يصلى وفى محرابها نعم سجدتى
    فأركع تعظيماً وأرفع شاكراً********* * * **أشاهد ما أبغيه فى رفع هامتى
    تبارك من أفنى الفنا ببقائه**** * * * * **أزال غشاوات بنور فتيلتى
    لذا فبقائى من قديم بقائه*********** * ***كذلك نورى من عظيم الأشعة
    تواكبت الأقطاب من يوم آدم******* * * **كما جمعوا حشداً ليوم عروبتى
    قضيت سنياً أرتجى ساعة اللقا***********لذاك تعانقنا عناق الأحبة
    وفى الحانة الكبرى أرى الجمع ساكنا******وقام رسول الله يخطب جمعتى
    وأدخل أبواب المدينة مسلماً***********على حين صحو لا على حين غفلة
    فما كل من يسعى إلى الله واصلٌ ****** إلى وجه من أهرول صفاى ومروتى
    ولا كل من لبى وهرول محرماً***********كما أن أرواح الأماجد لبت
    ولا كل من يرمى الجمار على منىً****** بقاتل نفس أو مبلغ بغيتى
    وقولى حقٌ أولاً ثم آخراً*************وماكان صياح الأباطل مسكتى
    أقيم صلاتى حيث طاب مقامها**********فلا حول عنها وحاشا تلفتى
    وليل غداتى فى عشى ظهورها**********مرادى منها والملائك صفت
    وأسدل أستارى على كل من دنا*** * ****كما أن أستارى عليكم سديلتى
    ولولا مرادى أن تكون معارفى***** ** ***ببعض قلوب للجمال اطمأنت
    لحارت أدلة طالبى بغيهبى********* * ***ولو أنفقت أعمارها ماستدلتى
    وليس لحساد المنائح مهرب******** ****بأرض أقلت أو سماء أظلتى
    عيان بيانى ظاهر شأنه الخفا***********وإنى بدرٌ فى سماء الأهلة
    أرى وأرى حبى وربى مظهرى**********وإن حروف المحكمات أدلتى
    أشاهد محبوبى وأشهد فضله***** ** ***وغم على غيرى بغيب الغمامة
    وغيبة قدر المصطفى عن علومنا*** ***بها نزل القرآن إن شئت فاصمت
    فأنزله فى غيبه كتنزل***************سلام هى سين السلام بقبضة
    وإنى من أى القرآن لمستقى****** * ***وإن صواع المصطفى لسقايتى
    فأعبد من لايعبد الناس عندما**********يكون إله الناس خوف الحنية
    وأشرب مما يشرب الناس تارة*** **وأشرب من شرب الملوك بحضرتى
    تعاظم معبودى وخاب من افترى** ** ***وأعبد ربى فى إباء وعزة
    وأكرع من فيض الكريم تفضلاً******ويشرب أهل العصر بعض بقيتى
    وأخبر عما ير الناس منة ***** * ** * **وإنى فيه كاتم للشهادة
    يهاجر عندى من إلى الله وجهه*****ومات مريد الغير من غير هجرة
    وأقبح ممن يدعى العلم منكر** * **لبعض حروف من قطوف منظومتى
    فإن ضياها مابه الأرض أشرقت*********وإن سناها من سنا الأحدية
    ولم يك مرفوع المقام تحطه******* * ***شناءة وضاع الكلام بسبة
    فكل وضيع لو ربا فوق ربوةٍ*********فما هو إلا ممعن فى الوضاعة
    وإن ضياء الحق للعين ظاهرٌ***********تبوء به نكرى القلوب العمية
    وإن أمانى للأحبة عندما******* * * ****تكن عمد الأحكام عم البلية
    وإن علمى عند ذى الران غصة*******وعند أولى الألباب كأس الطلية
    فإن شديد البطش بالله لو بدا****** ****سقيم عظام ممعنا فى الضوية
    ليحمل مالا تحتمله رواسخٌ********* ***وإن بنيه واحد كالسرية
    وعند رسول الله فالفرد فى سوىً**********ليهنأ عيشاً تحت عز المعية
    فإن لديه آية الليل تنمحى********* ****ويستويان صبحه بالعشية
    وما كل موص عالم من وصيه*********ومنذ خليل الله نعم الوصية
    ووفيت مامنه الخليل قد ابتلى****** ****فصرت إماماً ذا مقامٍ علية
    وأوفيت كيلى والتصدق شيمتى**** * ***وقسم فضلى قسمة بالسوية
    وأعتصر القرآن حداً ومطلعاً***** * * **وكنية المهدى مالها من سمية
    كم من فهوم مادحات لى وقد***********ذمت ومن دبر قميصى قدت
    ماذا عساكم فاعلين بنفحة*************ولها قطوف قد دنت فتدلت
    كم من غفولٍ بالفصاحة قد آتى**** ***يكتال منها فالبضائع ردت
    ولكم عقول مس طائف غرها*** * ** **ما أمعنت بل أعرضت وتولت
    مالخير فى طلب الزيادة بعدما**********عشيت عيون والمسامع صمت
    ماذا عليكم لو وردت مشربى***********وهو الصفى بتجلد وتثبت
    ماعنكم يبلى ويبقى نورها***************أبداً يضئ وقد علت وتجلت
    فمقارف المعنى الدنى جهالة******** ***محجوبة علم اليقين تردت
    ومكابد مضنى يؤرقه الجوى*************لما رنا المعنى رآه بمقلتى
    وتزلزلت أرض العقول بيا أنا****** * ****ماذا أفدتم بعد من تأيتى
    والأرض لما أخرجت أثقالها***** * * ****ماذا جنيتم من جنى نونيتى
    هل من قليل تشكرون به على**** * ***ما أجزل المعطى لذى المهدية
    فالحق ماقلنا معيناً نابعاً****************لاينتهى قد أخبرت بائيتى
    إنى أذكركم وكم أنذرتكم**************قتل النفوس وأخبرت همزيتى
    أوصيتكم من كل مرقى جزته***** * * **هل ضل عنكم ماحوته وصيتى
    الله من بعد الزيادة زادنى***** * * * ****قد حدثت أخبارها زاديتى
    وجعلت للكلمات مرأى ظاهراً******* * ***لما دنت وتنزلت هائيتى
    حتى خفيات الجماد تخوطبت************هلا وعيتم ماحوت كافيتى
    ما لاختلاف وما الخلافة ما النبأ********قد جئت بالأخبار فى نبأيتى
    هلا عرفتم بعض قدرٍ للذى****** * ***أعطي عبدالله وهو عطيتى
    أو هل عجبتم واكتفيتم بل ترى**** * ****ماذا عساكم ناظرى قمريتى
    أو هل أفاد العتب يا من جاوز*** * *****المعنى وماذا أخبرت صرحيتى
    من أجل عبدالله قد أمليتها******** * ****حملت إليكم غايتى ورجيتى
    حتى بيانى يالسانى قلته******** * ******ماذا أجبت وأخبرت عهديتى
    قل يا إماماً للأئمة سيداً************ ****يامنحة الزهراء والنبوية
    عقد الرجاء عليك يابن المصطفى**** ** ياصنو وفيض النفحة الحسنية
    وأبناً لزين العابدين وعندكم******* * * ***جبر الكسير بزينب ورقية
    فالخير ماشئتم وما شئتم يكن****** ****طوعاً فأنتم سادتى ووسيلتى
    فاحلل بفضلك عن لسانى عقدة *********كى يفقهوا درراً بفضلك قيلت
    عقمت النساء أن تلدن مثيلكم***********أو كالذى جدتم عليه بنفحة
    فلعله من بعد ذلك يمنحن********* * **سراً به تشفى الصدور فتقنت
    ولعل جدباء القلوب بغيثه*********** *** تهتز شكراً ثم علماً تنبت
    ولعلها تؤتى ثماراً بعد ما************ **تجدى الوسيلة بالإمام وعترة
    فهو الله أعطى خلافته للمهدى*********كرماً ويعلم مبدئى ونهايتى
    ولديه مفتاح المعانى جملة******* * **حاشا يمارى بالذى أو بالتى
    لولا يفندنى اللئيم لأظهرت***** * * * **مأثورتى كل الغيوب وأفشتى
    لكنها مبطونة فى ذاتها*********** * **كلماتها تنفى حين تثبت
    فالنفى والإثبات توحيد وما****** * * **غير الموحد قال مثل مقالتى
    فبه انتفى جهل وأثبت علمه*********فى محكمات صدور أهل عهدتى
    وإذا انتفى علم بغيرياته************** **تم المراد لمن تردى بردتى
    تبارك من أفنى الدهور بقاؤه***********يقلبنا فى عزة سرمدية
    ويمنحنا فضلاً يضئ غيوبنا************فينفحنا من نفحة زينبية
    نرتل آيات الثناء ببابها************فيكشف عن بعض الستور الرخية
    نقلب ماشئنا الوجه بكرمها************فنشهد آيات البطون الخفية
    فأولها لايبلغ الختم بدءه*** * * * * **وغاية سؤلى فى بلوغ الرضية
    وآخرها لايبلغ العلم سره********** ****ولكنها ترعى رعاة الرعية
    فننهل من نبع الهداية تارة********* ***ونكرع من فيض الهبات العلية
    ونشرب مما راق حول مقامها**********ونسبح فى بحر الصفات السنية
    ونرتع مما راق ستر خدوره******** ****ونمرح فى سوح الرموز الندية
    ونقرأ فى طور السنين عجائباً** * *****ونرزق من رقم السطور الخفية
    بزينب الكبرى سألتك جدها****** * * **دوام حبيات الأمانى لعترتى
    عوداً إلى ماذا تقول فإنها********** ***تجيب سؤالاً فى أصول الزيارة
    إذا لم يكن فيك الضرام فإنما***********تكون خلياً من ضروب الإجارة
    أما اللثام فذو العناية محجب***** ****عن كل إدراك لأهل النضارة
    مادمت فى أنت التى أنت السوى*******كان السوى إذ ذاك أصل الإدانة
    سل ماتريد من المكارم عنده**********مستشفعاً فيه بتاج الإمامة
    سل ماتريد من الحماية عندما**** ***تأتى حمى المنجى عظيم المقامة
    أسلم قيادك فى رحاب آمن**** * ****وخذ التراحم قبل بث الشكاية
    وأجنب إذا رمت الدماء إراقة** ** * **إلا قليل من دماء الحجامة
    فأنا الذى لقيت منه عناية* * * * ****ومقامه قامت عليه سدانتى
    فأنا الذى فى الحان عين شاهدت*****والصحو فى محوى لديه علامتى
    والشاربون أولو المقامات العلا***** **والمصطفى منهم حميل الأمانة
    ثلاثة أرباع التابعين تابعى*** * * * **وسادتهم طوعى رهن الإشارة
    على كل من ملك النصاب يمينه******وحال عليه الحول نحر الزكية
    زكاتهم ربع العشار وغيرهم****** * **يقدم شحاً فيه دخل بريبة
    زكاتى عشر كل عشر ملكتها*** * ***وحولى يوم والتراحم طعمتى
    نصابهم مال ومالى مالهم****** *****ويشبعهم مالا يقيت أجنتى
    وحولهم حال وحولى حيلة******** ****أئمتهم سادوا عليهم بحلتى
    إذا نحروا الأنعام أدفع بالتى***** * ***ترد إلى الله الذى فيه كانت
    فأولهم باغ وآخرهم فنا******* * *** **وماهو إلا الحب بغية قانت
    ليعلم أهل الأرض أنى عبد من********يجود عطاءاً فى سخاء ورأفة
    قوام طريق الله حبٌ وطاعة*** * ***وكل مقام قام بالاستقامة
    وقمت على أهل المراتب كلهم***** ***ألقنهم فقه العلوم الثمينة
    ملكت نصاب الفضل حفظاً وجنة*****وملك يمينى كل معنى وصورة
    ليعلم عنى من يعظم علمنا ******** ***فعلمكم عنى بغير إحاطة
    علمت ولى علم بعلم معلمى**********أمد وتلقينى بغير إماطة
    وزاد لى الساقى كؤوس أدهقت*** * **فكنت بها عبداً وتلك اضافتى
    رواحل أهل الجمعتين يسوقها****** **أولوا هممٍ هموا لنيل إناختى
    أنخت بعير القوم أطعم عيرهم*********وكنت مزور الزائرين لمخبت
    فظن كرام القوم أنهم هم **** * * * * ***أهيل مقام يكرمون وفادتى
    وحق لهم هذا لأنى عندهم *** * * * *** خفى مقام والخفاء وقايتى
    إذا ظعنوا فالركب يقصد حينا****** ***وإن وردوا عيناً فعين عنايتى
    ولو قرأو رمزاً أميط ستوره******** * **ولو جهلوا معنى يكون كنايتى
    إذا طلبوا الإرفاد كنت مجيبهم*** * ****ومزاودهم ملآى بفضل جبايتى
    ولو نزلوا كان القرى بمعيننا*** * *****ولو سبحوا فليسبحوا بسقايتى
    لذاك يا عبد الله كن إلى الله قاصداً ***** ** نصحتك فانهل شاكراً بنصيحتى
    فكن ياعبد الله للكرام مقلداً ********** ** فليس أمان فى جناح البعوضة
    فإن جنحت للسلم فاجنح لسلمها ****** وإن جمحت فالذكر عين الحماية
    ولا تك مهموما فما الله غافل ** * * *** ولا تك عبدا ذا قضاء الفوائت
    ولا تك ذا خوف وأنت بأمن الله ****** * *** ولا تك ذا أمن قبيل الأمانة
    ولا تك فى جنب الإله مفرطا ** * ** *** ولا تك ذا عون لأهل الجهالة
    ألقن ما فى المانعات جعلته *** * * *** فما لأولى النجوى خلاف المظنة
    يجود كريم حيث عم عطاؤه ******* * ** ولكنه يختص أهل البقية
    إذا هو قد أعطى فربٌ لعبده******* * ** كذا هو وهاب العلوم العلية
    أشعة نور من سنا فيض نوره ********* يقابلها عبدٌ فنى عن بقية
    فيصبح من لاشئ نوراً وظلمة ****** ** ويجمع فيه الحق ظلاً بظلة
    ويجمع فيه الحق ماكان فرقة ********* بكل كتاب قد هدى أهل ملة
    ويمنحه تفصيل ما كان مجملاً ***** *** ويسمعه فضلاً حوار الأجنة
    ويقرئه منه ويقريه عنده ***** * * ** *** ويجعله يدرى بقاء الهوية
    وثم يوالى والعناية متنه *************** ويجعله متن الهدى بالمعية
    ويصبح نبراساً لمن كان قلبه ********** صفياً ويحجب عن عيون قذية
    ويرفع ذكراً والملائك دونه ******** ** ويمنح قسطاً من أخص الوصية
    ويمنح قدراً لابجهد وهمة ********** ** ليصبح مأمول القلوب الحظية
    إذا هو نادى فالورى طوع أمره ***** * ** وإن هو ناجى فالأنا للأنية
    سما فتسمى فى الحضيرات بإسمها ******* لذلك أضحى واحد الواحدية
    فإن هو ناجى الأحمدية أحمد ********** كذا هو هاء فى تناجى الهوية
    فإن هو ناجاه الذى قد أظله *********** يكون عبيداً صاحباً فى المطية
    فإن هو ألقى ماتلقى مشاهداً ********** لأنبت هدياً فى قلوب خلية
    كذلك يلقى الروح من أمره على **** *** فؤاد عبيد فى مرائى جلية
    رقى وترقى فالتقى الكل عنده **** * *** وعبد فى الإصباح والعشية
    وأزلفت الجنات بدءاً وخاتماً ******* **** وفصلت الآيات بالسرمدية
    وأحكمت الآيات فى صدره على ******* مراد مغشى الليل ستر الخبية
    وسيق إليه العلم من كل طارق ******** وجئ به فى شاهد الأولية
    وجيئ إليه المنى فوق ربه ************ وحف به أهل إشتغال بنية
    يصنفه هذى لذاك وذا لذى*********** وتلك لهذا فى إجتناء الحنية
    ويحفظه القرآن مذ كان حافظاً ****** ** ويلبسه من حلة الحافظية
    ويجعله القرآن جمعاً مفرقاً *** * * * ** ويجعل منه واحد الأكثرية
    فإن هو صلى فصلت منه ***** لأهل قضاء النحب حسن المنية
    وإن هو صام الشهر فالدهر دونه ** ** فذلك ختماً مبدأ الآخرية وليس بهادى العمى ان ضل سعيهم *** فأنا يقينا وارث الله الخليفة .

    عناوين الاخبار بسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 11/22/2021


    عناوين المواضيع المنبر العامبسودانيزاونلاين SudaneseOnline اليوم الموافق 11/22/2021



    عناوين المقالات بسودانيزاونلاينSudaneseOnline اليوم الموافق 11/22/2021
























                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de