الانتخابات هي المخرج ولكن...!

شهداء الثورة السودانية من ٢٥ اكتوبر ٢٠٢١ يوم انقلاب البرهان
دعوة للفنانين ، التشكليين و مبدعي الفوتوشوب لنشر جدارياتهم هنا
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 01-21-2022, 08:42 AM الصفحة الرئيسية

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات    مدخل أرشيف اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
المنبر العام
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
11-22-2021, 07:17 AM

محمد التجاني عمر قش
<aمحمد التجاني عمر قش
تاريخ التسجيل: 10-22-2012
مجموع المشاركات: 501

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
الانتخابات هي المخرج ولكن...!

    07:17 AM November, 22 2021

    سودانيز اون لاين
    محمد التجاني عمر قش-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    الانتخابات هي المخرج ولكن...!
    محمد التجاني عمر قش
    يشهد السودان، هذه الأيام، حالة من الشد والجذب بين الأطراف المتصارعة والمتحركة في الساحة السياسية؛ ولذلك يخشى الكثيرون تدهور الأوضاع وانزلاق البلاد نحو فوضى عارمة لن تكون خلاقة بأية حال من الأحوال، هذا إذا لم تندلع حرب أهلية طاحنة لا تبقي ولا تذر أخضراً ولا يابساً، لا سمح الله. ولعل ذلك ما جعل بعض المراقبين يفكرون في طريقة تمثل مخرجاً من هذه الأزمة الراهنة. وفي هذا الإطار كتب البروفسور حمد عمر حاوي، الأكاديمي المعروف، وأستاذ العلوم السياسية بالجامعات السودانية، والباحث والمحلل السياسي، الذي يقيم بفرنسا حالياً، ولكنه يتابع الشأن الوطني باهتمام، كتب على صفحته في الفيسبوك قائلا: " يتمثل المخرج في تكوين حكومة تكنوقراط مستقلة هدفها الرئيس الترتيب لانتخابات أولية خلال ستة شهور على أساس القوائم النسبية؛ لتحديد الأوزان الحقيقية للكتل المتصارعة في الساحة". وينبني نظام القوائم النسبية على مبدأ طرح الأحزاب السياسية أو تكتلاتها لقوائم من المرشحين، بحيث يفسح المجال أمام الناخبين للاختيار بين المرشحين الأفراد بالإضافة إلى الاختيار بين مختلف الأحزاب السياسية.
    ومن حيث المبدأ أتفق مع البروفسور حاوي على أن الانتخابات الأولية قد تكون مخرجاً ممكناً من أزمة السودان السياسية، إلا أن المسألة ليست بتلك البساطة لعدة أسباب سنحاول إيجازها فيما يلي. أولاً، ربما يؤدي النظام الانتخابي المقترح إلى تزييف الأوزان السياسية بمعنى أن الأحزاب الصغيرة، التي ليس لها وزن أو سند جماهيري، قد تتسلق على إرث وشعبية الأحزاب الكبيرة وتلتف عليها؛ ونتيجة لذلك لن يعكس نظام القوائم النسبية أوزان الكتل السياسية بشكل واقعي! ومن ناحية أخرى هنالك مكونات حزبية ليس لديها الرغبة أصلاً في انتخابات، سواء كانت أولية أو غيرها، وبأي صيغة كانت، فهي لا تريد حتى استكمال الهياكل التشريعية أو القضائية خلال الفترة الانتقالية، بل تريد تمديد الفترة الانتقالية لأطول مدة ممكنة حتى تتمكن تمرير أفكارها التي تتوقع لها أن تحدث تحولاً اجتماعياً وفكرياً لصالحها ومن ثم يضمن لها سنداً جماهيرياً يحقق لها مركزاً متقدماً بمفردها أو بالتحالف مع كيانات أخرى تتقارب معها في التوجه أو الطرح! وفي حال أجريت انتخابات ولم تحقق نتائج مرضية للأحزاب اليسارية والبعثة فإنها لن ترضى بتلك النتائج مهما كان مستوى المراقبة والشفافية والنزاهة في العملية الانتخابية، وكما مثال نذكر ما جرى في العراق مؤخراً من احتجاجات عقب الانتخابات التي لم تأتي ببعض الفصائل الشيعية.
    من جانب آخر، فإن التكتلات السياسية القائمة حالياً غير مستقرة ولا هي متجانسة بدرجة تسمح لها بدخول الانتخابات في قوائم مشتركة؛ ولذلك من غير المتوقع قبولها إجراء إي عملية انتخابية على أساس القوائم وإلا كنا من يعبث أو يحرث في البحر! وهل ستقبل الأحزاب التقليدية الكبيرة، تحديداً حزب الأمة والأحزاب الاتحادية، بهذا الطرح؟ لا أعتقد ذلك؛ لأن هذه الأحزاب تعاني الآن من مشكلات داخلية لا تمكنها من توحيد رؤيتها، سيما وأنها بحاجة لإعادة تكوين وهيكلة حتى تستعد لخوض أية انتخابات في القريب العاجل. وإذا وافقت على إقامة انتخابات بدون استعداد فستكون هي الخاسر الأكبر؛ لأنها إذا قبلت بنظام القوائم النسبية ستجعل منها جسراً لعبور أحزاب اليسار وغيرها من الأحزاب التي لم يكن لها سند شعبي خلال العهود الماضية. باختصار شديد، نظام القوائم النسبية لا يخدم مصلحة الأحزاب الكبيرة ولذلك ربما لا توافق عليها إطلاقاً.
    أما المؤتمر الوطني والأحزاب المؤيدة لنظام الإنقاذ لن تشارك في أي تحرك انتخابي بأية صيغة كانت؛ لأنها لا تريد الخوض في حراك تعلم أنه لن يفضي إلى ممارسة ديمقراطية مستقرة ومستدامة. وإذا شاركت هذه الأحزاب فستكون مشاركتها من وراء ستار دون مشاركتها بشكل مباشر. ومع ذلك تظل الانتخابات هي الطريقة المثلى لمعرفة رأي الجماهير وتحديد أوزان الكيانات السياسية.






                  

11-22-2021, 08:00 PM

Nasr
<aNasr
تاريخ التسجيل: 08-18-2003
مجموع المشاركات: 9365

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الانتخابات هي المخرج ولكن...! (Re: محمد التجاني عمر قش)

    ما في حل في المدي المتوسط غير الإنتخابات
    علي الأحزاب قديمها وجديدها صغيرها وكبيرها
    طرح برامجها الإقتصادية والإجتماعية للحوار الواسع والبناء
    وبعد داك تجي التحالفات بين أصحاب الرؤي المتقاربة

    ما في حرية ولا ديمقراطية ولا عدل ولا سلام غير كدا
    الديمقراطية كان ما جابتك الليلة
    أصبر وواصل عرض برامجك بكرة بتجيبك السلطة
                  

11-23-2021, 05:07 AM

محمد التجاني عمر قش
<aمحمد التجاني عمر قش
تاريخ التسجيل: 10-22-2012
مجموع المشاركات: 501

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الانتخابات هي المخرج ولكن...! (Re: Nasr)

    شكرا أخ نصر على المرور

    الأحزاب والتكوينات السياسية مشغولة بالمحاصصة والحصول على الكراسي ولاأمتيارازات للأسف الشديد

    لا يمكن ممارسة الديمقراطية بدون أحزاب وبلا ديمقراطية


    أحزابنا بحاجةو لإعادة هيلكة من حيث الفكر والقيادة
    وإذا لم يحدث ذلك يجب ألا نحلم بحكم ديمقراطي أو مدني


    تحياتي
                  

11-23-2021, 05:22 AM

علاء سيداحمد
<aعلاء سيداحمد
تاريخ التسجيل: 03-28-2013
مجموع المشاركات: 14332

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الانتخابات هي المخرج ولكن...! (Re: محمد التجاني عمر قش)

    بالواضح الناس ديل ما ح يسلموا السلطة بالسهولة التى توقعها الثوار بناءاً على الوثيقة الدستورية
    تسليم الشق المدني رئاسة السيادي ولكنهم ولاطماعهم فى السلطة وخاصةّ حميدتي والذى يتطلع
    الى السلطة وبكل ما اوتي من قوة .
    والآن امامنا المؤتمر الدستوري : العسكر ح يحاولوا يلقوا ليهم فرقة فى الدستور يجعلهم متواجدين فى المشهد
    وكما فعلوا بالوثيقة سيفعلون بالدستور سينقلبون على الحكومة المنتخبة بنفس السيناريو : " صورة كربونية "
    - عراقيل اقتصادية .
    - عراقيل امنية ( السيولة الامنيية )

    ثم انقلاب .

    وجود البرهان فى المشهد السياسي السوداني خطر على الدولة السودانية وعلى الشعب السوداني وعلى تطلعاته فى
    الحكم الراشد والديمقراطية المستدامة .
                  

11-24-2021, 05:03 AM

محمد التجاني عمر قش
<aمحمد التجاني عمر قش
تاريخ التسجيل: 10-22-2012
مجموع المشاركات: 501

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

20 عاما من العطاء و الصمود
Re: الانتخابات هي المخرج ولكن...! (Re: علاء سيداحمد)

    إذا أجريت أنتخابات حرة وشفافة ونزيهة وبمراقبة دولية ونظمت الأحزاب صفوفها وتكونت حكومة منتخبة سيعود العسكر إلى ثكناتهم وسوف يسير السودان على طريق الديمقراطية كما ينبغي شريطة تحرر الأحزاب من رهن إرادتها للخارج وتوافقها على مشروع وطنى يرتكز على الموروث السوداني ويلبي طموحات الشعب ويستشرف المستقبل ويتواكب من مستجدات الأمور على ويستفيد من موارد البلاد الطبيعة من أجل التنمية.
                  


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات



فيس بوك تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de