إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون

منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 23-09-2018, 04:10 AM الصفحة الرئيسية

مكتبة محمد حسن العمدة(محمد حسن العمدة)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
21-01-2007, 10:47 AM

فيصل محمد خليل
<aفيصل محمد خليل
تاريخ التسجيل: 15-12-2005
مجموع المشاركات: 24805

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: اذا ما صحت معلومات الشيوعيين ؛ فلم نشر البيان على كل السودان والعالم ؛ اذا لم يكن الغرض هو التشنيع ؛ واغتيال الشخصية ؛ وحرق الاستاذ كامل سياسيا واجتماعيا ؟
    الاجابة بسيطة وسهلة و ما عاوزة درس عصر

    كي لا تنسب تصرفات المعني للحزب
    وتمليك الحقيقة للشعب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 10:57 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: فيصل محمد خليل)



    (( وهنا اروي بامانة ما حدث عشية عقد جلسة استثنائية للجمعية التاسيسية للتداول حول اتفاقية السلام واجازتها، حينما اجتمعت الهيئة البرلمانية لحزب الامة مساءً في فناء منزل الصادق المهدي بامدرمان حيث وجه النواب للتصويت غدا علي اجازة الاتفاقية، وفجأة وصلت سيارة الدكتور حسن الترابي وصحبه الصادق الى مكتبه بالدور الثاني واستغرق اجتماعهما ثلاثة ارباع الساعة وبعدها غادر الدكتور الترابي المنزل في سيارته، ومرت ربع ساعة حين هبط الصادق من مكتبه،ووقف علي سلم منزله وخاطب أعضاء الهيئة البرلمانية بصوت متهدج النبرات قائلا بلهجة آمرة (غدا تصوتون علي رفض الاتفاقية ..لقد استخرت الله وهداني إلي ان وراء الاتفاقية مؤامرة مصرية امريكية..ودون أن يمنح نواب حزب الامة فرصة ابداء الراي او الاستفسار عن الاسباب وراء تغيير موقفه من الاتفاقية، تقدم نحو سيارته التي انطلقت به الي مكان مجهول بينما النواب يضربون كفا بكف في حيرة ودهشة واحباط شديد!)) كتاب ( السودان وأهل السودان ) الصحفى يوسف الشريف ص 190
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 10:55 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    نقل ود الزين عن احمد الشريف

    Quote: ونظل نردد ونقول أن القدسية لا تبنى حزباً ولا تؤلف جماعة.
    ومخطىء من حسب أن بقاء د. الصادق والزهاوي ونهار .. خارج حزب الأُمة لا يؤثر على مسيرة حزب الأُمة.. فلا يحسب الإمام الصادق هي مجموعات صغيرة الحجم..


    نعم ان القدسية لا تبني حزبا ولا تؤلف جماعة ولذلك لا نعمل بها في حزب الامة
    لا الاصلاح والتجديد ولا غيره من المسميات سوف تؤثر في عمل حزب الامة اذا هي بقيت
    بالخارج ولكن لدينا مبادي وقيم واهداف وبرنامج سياسي اذا ما راى اي انسان خارج حزب الامة انه يعبر عنه فلا باس من ان يتقدم الى الحزب وفقا لهذا البرنامج اذا الباب مفتوحا امام جميع ابناء الشعب السوداني وليس بقاصر على السيد مبارك المهدي اوغيره
    ولكن طالما ان الزهاوي ود الصادق ومسار وغيرهم لا يزالون بضعون ايديهم على يد النظام فلا شان لنا بهم فخطنا خط مناهض للشمولية وكل من وضع يده بيدها فهو منبوذ سوا اكان فردا او جماعة او تنظيم ويشمل هذا الخط حتى الاحزاب الاخرى الشيوعي والاتحادي والحركة الشعبية وغيرهم

    لدينا برنامج يستند على الديمقراطية وكرامة الانسان فكل من اتفق معنا فيدنا في يده
    ولكن لا يحدثني احد عن الديمقراطية وهو مشارك في نظام شمولي وكفى لعبا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 11:18 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: الابيض: الرشيد يوسف - جريدة الصحافه
    اعلن 75 من اعضاء حزب الامة بكردفان بينهم قيادات سياسية وطلابية، استقالاتهم من الحزب خلال مؤتمر صحافي عقدته المجموعة امس في الابيض.وعزت المجموعة قرار الاستقالات الى ما وصفته بغياب المؤسسية والديمقراطية في الحزب ودكتاتورية وتسلط زعيمه الصادق المهدي


    السؤال لود الزين والكاتب :

    هل وجد الاستاذ محمد علي المرضي الديمقراطية والمؤسسية في المؤتمر اللاوطني الحاكم ؟؟
    ام كانت مجرد اسباب يطلقها تمهيدا للانخراط في حزبه الديكتاتوري ومنصب وزير العدل ؟؟


    اما ما نقله ود الزين عن تصويت نواب حزب الامة ضد الاتفاقية فلا اساس له من الصحة وبالرجوع الى محاضر جلسات الجمعية التاسيسية و برنامج القصر مارس 1989 وحكومة الجبهة الوطنية المتحدة يجد ان حزب الامة ونوابه قد وافقوا على اتفاقية الميرغني قرنق بل وتم تحديد موعدا لعقد المؤتمر الدستوري في سبتمبر 1989
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 11:27 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)


    يا ترى لماذا هؤلاء ؟؟

    1 - عبدالله محمد احمد - قيادى سابق فى حزب الامه
    2 - عثمان عبدالقادر عبداللطيف - قيادى سابق فى حزب الامه
    3 - مبارك الفاضل ، المرضى ، احمد بابكر نهار ، مسار ، الزهاوى ... الخ وغيرهم كثر ، قياديون فى حزب الامه
    لماذا من اول وهله للانقاذ شاركوا و بعضهم يشارك حتى الآن ، اى تربيه هذه ؟؟

    لقاء صحفى مع عبدالرحيم محمد حسين فى اخبار اليوم _ اجراه الصحفى عمر محمد الحسن قال فيه : -

    نحن عيّنا بعض البارزين في الاحزاب في مناصب وزارية .. مثل السيد عثمان عبد القادر عبد اللطيف الذي عيناه في ايامنا الاولي نائبا لرئيس اللجنة السياسية لمجلس قيادة الثورة التي كان يرأسها عضو مجلس الثورة العميد عثمان احمد حسن .. واستعنا بالكثيرين .. وامعانا في حسن النية - الذي لا بعده حسن نية - اعدنا بعض وزراء الاحزاب ليشغلوا ذات مناصبهم التي كانوا يتولونها ضمن حكومة الاحزاب .

    ( ألم يتول السيد عبد الله محمد[/B] احمد ذات وزارة الاعلام التي كان يتولاها في حكومة السيد الصادق وقبلها كان وزيرا للتربية ثم عيّناه سفيرا في روما ثم ان الاعلام والثقافة هما الان وزارتان والاستاذ عبد الله حزب امة من الطراز العريق .. ألم يتول الدكتور حسين ابو صالح ذات المنصب الذي كان يتولاه ابان الحكومة الحزبية نفسها وهي وزارة الخارجية .. وقبلها الصحة .. وغيرها والدكتور ابو صالح من الحزب الاتحادي ومن قادة انتفاضة ابريل ووزير الصحة في حكومتها . الم تسند الي الدكتور جلال محمد احمد سكرتارية هيئة الانتخابات وهو ذات المنصب الذي اسند اليه في العهد الحزبي .. وادار به انتخابات الجمعية التأسيسة مثلما ادار في عهد الانقاذ انتخابات رئاسة الجمهورية وانتخابات المجلس الوطني ضمن ثلاثة من الكفاءات اولهم قاضي شهير والاخر عضو قيادي في الحركة الشعبية ذلك قبل سنوات قبل ان تتوصل معنا الحركة ونتوصل معها الي اتفاق 9 يناير النهائي ... « في اكثر من كدا ؟!!» .
    الا يشكل الاعلام والخارجية والانتخابات اكثر من نصف الحكم والسلطة ؟! او يزيد ؟ ثم بعد ان تقدمنا سنوات الي الامام الم يتول وزير الداخلية والتجارة وغيرها من الوزارات في عهد حكومة الصادق واعني به السيد مبارك الفاضل المهدي الذي هو الرجل الثاني الفعلي في حزب الامة الم يتول هذا الرجل منصب مساعد رئىس الجمهورية ثم تولت مجموعته وزارات مهمة في المركز مثل الاعلام والسياحة واخري في الولايات مثل نائب الوالي في كسلا والنيل الابيض ووزارات ولائية اخري علي مستوي الوطن .. الم يحدث ذلك .)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

21-01-2007, 11:53 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: يا ترى لماذا هؤلاء ؟؟

    1 - عبدالله محمد احمد - قيادى سابق فى حزب الامه
    2 - عثمان عبدالقادر عبداللطيف - قيادى سابق فى حزب الامه
    3 - مبارك الفاضل ، المرضى ، احمد بابكر نهار ، مسار ، الزهاوى ... الخ وغيرهم كثر ، قياديون فى حزب الامه
    لماذا من اول وهله للانقاذ شاركوا و بعضهم يشارك حتى الآن ، اى تربيه هذه ؟؟


    طيب يا ود الزين ماذا عن محمد محجوب عثمان وعبد الباسط سبدرات ؟؟
    اولم يكونا هما الاخران اعضاء بالحزب الشيوعي ؟؟

    الا ان السؤال ايضا يوضع في خانة الغباء ودليل اخر على حالة الكسل الذهني التي يوصف بها كادر الحزب الشيوعي لان بقليل من التفكير نجد ان فاطمة احمد ابراهيم وسليمان حامد وبقية عضوية الحزب الشيوعي يشكلون احد مكونات نظام الجبهة الاسلاموية ويحق لنا ان نتسائل ايضا اي تربية هذه ؟؟؟

    كل من ذكرتهم انتهازيون محبون للسلطة والمال عدا الاستاذ مبارك الفاضل الذي عارض بشجاعة اعترف بها جميع من كانوا بالتجمع الوطني بل انهار التجمع بخروجه منه , شارك نعم كتنظيم وخرج نعم بمجرد ان خالف النظام بنود اتفاقه معه
    عارض بشجاعة وشارك بشجاعة واتمنى ان يعود الى دار حزبه بشجاعة اكبر
    فهل تستطيعون اخراج حزبكم من النظام ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 00:11 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    كما استغرب ممن نشروا البيان واقوال الميدان بمنابر الانترنت المفتوحة للسودانيين ؛ وكانما لم يكفيهم ما فعلته الميدان ؛ ولم يتطوعوا لينقلوا لنا ايا من محتويات هذا العدد الاخير من صحيفتهم " الغراء" ؛ وانما هذا البيان الواضح ضعفه ؛ ام هى ايضا عقلية اغتيال الشخصية والتشفى والتشهير ؛ تنداح فى حلقات جديدة ؛ وتفسد الحياة العامة السودانية

    اننى بغض النظر عن صحة او عدم صحة ما نسب للاستاذ كامل ؛ فاننى ارى ان صياغة البيان ؛ ونشره فى جريدة الميدان ؛ وعلى موقع الحزب بالانترنت ؛ يتجاوز حدود تامين الحزب المزعوم ؛ الى ممارسة اغتيال الشخصية والحرق الاجتماعي المتعمد ؛ واذا كانت الاجراءات التى اتخذها الحزب الشيوعي فى تحقيق التهمة والتعامل مع المتهم وفى اتخاذ قرار الفصل ؛ بالركاكة التى زعمناها ؛ والتى تجد تاييدها من حيثيات البيان نفسه ؛ فان لنا الحق ان نتسائل ؛ هل الاستاذ كامل عبد الرحمن الشيخ ؛ خائن كما يزعم ويروج الشيوعيون ؛ ام ضحية جديدة من ضحايا الحزب الشيوعى وممارساته التدميرية ؛ والتى احرق فى قربانها اسماء رجال عظام ونساء عظيمات ؛ مثل عبد الوهاب زين العابدين ؛عوض عبد الرازق ؛ كامل محجوب ؛ محمد السيد سلام ؛ يوسف عبد المجيد ؛ احمد شامي ؛ محاسن عبد العال ؛ الحاج عبد الرحمن ؛ وغيرعم وغيرهم

    عادل عبد العاطي
    27-01-2003
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 00:32 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اللعب الكلمات أو فرويد على الطريقة الشيوعية


    عادل عبد العاطى
    [email protected]
    الحوار المتمدن - العدد: 361 - 2003 / 1 / 7





    في شهر أكتوبر الحالي ؛ وعلى قاعدة عدد من الحوارات حول الحزب الشيوعي السوداني في منبر سودان نت للحوار؛ هذه الحوارات التي لم تخلو من حدة من اغلب المشاركين فيها ؛ والتي كان لي طرف المشاركة فيها ؛ استرعت اهتمامي مشاركة متميزة ؛ لأحد المشاركين ؛ ممن يوقع مساهماته باسم الصافي . والمشاركة قيمة وان كانت مبتورة ؛ حيث لم يواصلها الكاتب كما وعد ؛ وان كنت أتمنى إن يرجع إليها بالتفصيل والإضافة . في هذه العجالة أناقش بعض ما ورد في هذه المساهمة ؛ و لأهمية الثيمات المطروحة فيها ؛ فإنني أورد منها هذه المقاطع الطويلة ؛ حيث يكتب الأستاذ الصافي ؛ وتحت عنوان <<عادل عبد العاطي وثقافة الحوار>> ما يلي :

    <<اعتمادا علي كل ما سبق نستطيع الآن أن نقرا في كتابات الزميل السابق عادل عبد العاطي ونجد دونما عناء التركيز الكثيف ((علي مستوي المواضيع التي تناولها وعلي مستوي اللغة التي استخدمها)) علي كونه مختلفا في كل كبيرة وصغيرة مع الحزب .(( بداية بالوعي المبكر بالوجود الحقيقي للحزب بعد الانتخابات ورأيه الشخصي في رؤية الحزب حول هذه الانتخابات وانتهاءا بموقفه في موضوع صديقه امجد)) وموثقا لهذا الاختلاف ((الإشارات التاريخية لأوراق تم رفعها من عطبرة بها آراء ويسال منها زملاء محددين. وسؤال الزملاء بجامعة القاهرة الفرع وحتى سؤال قوات التحالف عن أحد الموضوعات وسؤال الزملاء ببولندا والمساهمة في (قضايا) )).
    كلها شذرات يحاول جاهدا تحميلها لاكثر من مدلولاتها بطمس وتغيب التفاصيل الأخرى في المختلف فيه والمختلف معه باعتبار إن المسائل هي معطاة ..هذا الإغفال المتعمد هو تحديدا ما يوحي برغبة الكاتب المستترة خلف الخطاب بضمير حاضر وطاغي علي الكتابة نفسها بغرض السيطرة علي وعي المتلقي الذي هو بعيد عن هذه التجربة التي الّم الكاتب بكل نواحيها وبشكل مطلق لا رجعة فيه علي غرار ((وشهد شاهد من أهلها)).
    ويذكر الكاتب لهذا المتلقي النتائج المتحصل عليها بغرض الاتفاق معه علي محاربة هذا الحزب فرسم الكاتب صورة عبارة عن شخص واحد تسبب في كل المشاكل فهو الذي فصل أول سكرتير للحزب وكال إليه الشتائم وكذلك فعل بالثاني عوض عبد الرازق وقاسم هذا الشخص له صفة الانتشار في كل الهيئات تاريخيا وجغرافيا وعلي مستوي كل الفروع فهو نفسه الذي كال التهم لامجد ولعلي عمر وله هو شخصيا ..رسم الكاتب هذه الصورة ببراعة فائقة لا تفوقه فيها سوي براعته في تفريغ المصطلحات من معانيها فبالاستفادة من وجود معرفة سابقة لهذه المصطلحات لدي المتلقي يعتمد الكاتب علي تثبيتها وفق ما يراه ومثال لذلك ((اغتيال الشخصية الذي يتحدث عنه))
    وربما ذهبنا لأبعد ونري الجذور الأساسية لرغبة الاختلاف عند الكاتب إذ يبدو إنها هي نفسها التي دفعت الكاتب بادئا ذي بدئ للدخول في (( ولا نقول للانتماء إلى))الحزب الشيوعي السوداني .فلكونه حزبا مختلفا عن سائر الأحزاب السياسية السودانية .ولكونه_الكاتب_مختلفا عن سائر السوداني كان لا بد وان يدخل في هذا الحزب المختلف فقط ليختلف معه .>>


    في هذه الفقرات ؛ ورغم بعض عدم الدقة في استعمال بعض المصطلحات أو الضمائر ؛ والتي قد تكون حكمتها ظروف الاستعجال ؛ إلا أننا نجد حزمة من المصادرات ؛ يمكن إجمالها في التالي :
    • تحميل عادل عبد العاطى لوقائع معينة دلالات ليست لها.
    • إغفال تفاصيل أخرى تناقض نتائج الكاتب .
    • سيطرة رغبات معينة على الكاتب تدفعه إلى محاربة الحزب الشيوعي .
    • محاولة تعميم رغبات الكاتب على المتلقي من خلال جذبه في اتجاه هذه المحاربة .
    • محاولة الكاتب السيطرة على وعى المتلقي البعيد عن التجربة وإيصاله إلى نتائج نهائية اعتمادا على تجربة الكاتب .
    • تسطيح الشخصية في صورة عضو الحزب وافتراض شخصية واحدة تطغى على الحزب وتحميلها مسؤولية كل الأخطاء .
    • تفريغ المصطلحات من معانيها واستغلال معرفة المتلقي السابقة لها .
    • سيادة رغبة الاختلاف عند الكاتب بالانتماء لحزب مختلف ثم الاختلاف معه .

    إن هذا الدرب في تحليل النص ؛ باعتماده على منهج التحليل النفسي ؛ وبعض تقنيات التحليل اللغوي يجد منا كل التقدير . وقد دعونا من قبل إلى استخدام مناهج علم النفس وعلم النفس الاجتماعي في دراسة الظواهر الاجتماعية والسياسية . وقد حاولنا تطبيق هذا المنهج في دراساتنا عن الأستاذ محمود محمد طه ؛ وحركة الأخوان الجمهوريين ؛ وفرقة الخوارج ؛ وفي دراسات تاريخية وأدبية أخرى . ولا ريب انه يثير اهتمامنا أن نصبح نحن مادة لدراسة من هذا القبيل . إلا أن الأخ الصافي في استخدامه لهذا المنهج يذهب بعيدا في مصادراته ؛ ولا يحاول أن يثبتها بدلائل لها من داخل النص المناقش - النصوص- أو خارجه ؛ الأمر الذي نحاول إثباته في الفقرات التالية .
    يبدأ الصافي بإثبات رغبة عبد العاطى في تثبيت الاختلاف فيقول :" اعتمادا علي كل ما سبق نستطيع الآن أن نقرا في كتابات الزميل السابق عادل عبد العاطي ونجد دونما عناء التركيز الكثيف ((علي مستوي المواضيع التي تناولها وعلي مستوي اللغة التي استخدمها)) علي كونه مختلفا في كل كبيرة وصغيرة مع الحزب " .
    ثم يمضى الصافي لإيراد مقاطع أوردها عادل عبد العاطى لاثبات هذا الاختلاف ؛ وهى مقاطع من مصادر مختلفة ؛ من بينها استقالة الكاتب في العام 1996 ؛ ومساهمات أخرى للكاتب ؛ ونقاشات في منبر سودان نت . ولا يحاول الصافي أن يرجع إلى حدود الاختلاف اليوم ؛ وما هي الكبيرات والصغيرات المختلف عليها ؛ وهل هناك أي قواسم مشتركة للكاتب لا تزال مع الحزب الشيوعي ؛ كما لا ينظر إلى التطور في مواقف الكاتب من التأييد إلى الاختلاف ؛ بل يجعل ثيمة الاختلاف هي السائدة ؛ حسبما يوحي بان عادل عبد العاطى يريد لها الإثبات .
    إلا إن الصافي يعتقد إن هذا الاختلافات المذكورة والموثقة ؛ إنما هي شذرات يحاول عادل عبد العاطى تحميلها اكثر من مدلولاتها . وهنا يقع الصافي في ثلاثة تناقضات أساسية :
    1. لا يوثق الصافي لمسيرة الاختلاف ؛ لاثبات حقيتها ومشروعيتها او عدمها ؛ على العكس من عادل عبد العاطى الذى وثقها في تطورها التاريخي .
    2. اعتبار هذه الاختلافات ؛ والتي أدت إلى قطع الصلة بين عادل عبد العاطى والحزب الشيوعي ؛ بفعل درامي هو تقديم استقالة مكتوبة ومسببة وعلنية ؛ وردت فيها حيثيات الخلاف وصيرورته ؛ اعتبارها مجرد شذرات محملة لأكثر من مضامينها ؛ هو عدم إدراك لجدية الاختلاف أو رغبة شديدة في تجاهله .
    3. لا يحاول الصافي ؛ عندما لم يناقش تاريخية الوقائع ؛ وعندما اقر ضمنيا بصحتها ؛ أن يستخلص مداليلها الحقيقة المزعومة ؛ وان ينزع الحجب عن تحميلها لمدلولات من خارجها ؛ الأمر الذي اتهم به الكاتب .

    إلا أن الصافي ؛ و لاثبات مقولته في تحميل الأحداث والوقائع اكثر من مدلولاتها في منهجية الكاتب ؛ يذهب إلى أن مشروعية زعمه تكمن في أن عادل عبد العاطى يمارس تحميل الوقائع لاكثر من مدلولاتها " بطمس وتغييب التفاصيل الأخرى في المختلف فيه والمختلف معه باعتبار إن المسائل هي معطاة ."
    مرة أخرى لا يقدم الصافي قر ائته هو للوقائع ؛ ولا يتحدث عن المغيب من التفاصيل الأخرى في المختلف فيه .. إننا لن نناقش المختلف عنه – الحزب الشيوعي هذه المرة – باعتبار إن موقع القراءة مختلف ؛ إلا أن ما يهمنا هو تفاصيل المختلف فيه . إن المؤرخ لتاريخ الاختلاف في كل هذا السرد هو عادل عبد العاطى ؛ ويبدو إن تاريخه ليس آنيا ؛ أي محكوم بظروف آنية ؛ و إنما هو مستمر وموثق ؛ وقد وجد ذروته في خطاب الاستقالة ؛ واستمراره في المساهمات اللاحقة لها . لكن الصافي يحاول هنا أن يشير إلى أن هناك نقاط أخري للاختلاف مغيبة ؛ الأمر الذي أدى بعادل عبد العاطى ألي ذكر الوقائع الهامشية للاختلاف ؛ وتحميلها اكبر من مدلولاتها ؛ وكل ذلك تدفعه رغبة مستترة ولكن طاغية على الخطاب "بغرض السيطرة علي وعي المتلقي الذي هو بعيد عن هذه التجربة التي الّم الكاتب بكل نواحيها وبشكل مطلق لا رجعة فيه علي غرار ((وشهد شاهد من أهلها))."
    في كل هذا النص ؛ يبدو منهج الهرب من التحديد ؛ والإغراق في التجريد ؛ واضحا . وتغدو الوقائع ذات أهمية ثانوية ؛ مقارنة بالقراءة النفسية والرغبات المضمرة – المستترة حسب قول الصافي- . فالوقائع التي لا يتم نقضها ؛ لكونها مرصودة وموثقة ؛ يتم تهميشها ؛ كونها مجرد شذرات ؛ كما أن النتائج الحاصلة منها تستبعد ؛ باعتبار أنها محملة اكثر مما ينبغي ؛ في نفس الوقت الذي لا تقدم فيه أي محاولة لقراءة دلالاتها "الحقيقة" . كما يتم افتراض وقائع أخرى مخفية ؛ لا يتم الإفصاح عنها أو كشفها ؛ كل ذلك من اجل الوصول إلى رغبات مستترة للكاتب ؛ لا سبيل إلى ضبطها أو توثيقها ؛ تعلن كأنها فصل الخطاب. إن هذا المنهج هو ما نسميه اللعب بالكلمات ؛ وهو منهج يبدأ بتثبيت مغالطة ؛ ويمضى ليبنى كل دعاواه التالية عليها ؛ في محاولة للاعتماد على تقنيات اللغة ؛ وفي مجانبة تامة للوقائع . وقد فضحنا جزءا من هذا المنهج في مقالنا عن الترابي بعنوان "حسن الترابي : الخطاب المعسول والممارسة العرجاء ".
    بهذا الشكل ؛ يصل الصافي إلى أن الكاتب لا يكتفي فقط برغباته- المستترة ولكن الطاغية- للسيطرة على وعى المتلقي ؛ و إنما "يذكر الكاتب لهذا المتلقي النتائج المتحصل عليها بغرض الاتفاق معه علي محاربة هذا الحزب." أي أن ما هو مستتر قد بان ؛ وهو محاربة الحزب !! ويا لها من نتيجة خطيرة . أن الكاتب في نظر الصافي لا يكتفي بمحاربة الحزب فقط ؛ وذلك عن طريق آليات تحميل الوقائع اكثر من دلالاتها ؛ وتغييب بعض التفاصيل ؛ و إنما يسعى إلى عسكرة الآخرين للمحاربة معه . إن كل آليات خطاب الصافي هنا توصل إلى النتيجة البسيطة والتي أعلنها الآخرون دون حذلقة ؛ وهو أن عادل عبد العاطى يصفي مشاكل شخصية له – أو لأصدقائه – مع الحزب ؛ وان مساهماته تحكمها لوثة العداء للحزب الشيوعي . ألم يكن الصافي قادرا على الوصول إلى هذه النتائج المبسطة دون الغرق في كل هذه الحذلقة اللفظية عن المعلن والمغيب من التفاصيل والدلالات الكامنة والمفترضة للوقائع وغيرها من الترهات ؟
    يحاول الصافي كذلك ؛ أن يصور الوقائع التي ذكرتها ؛ دون أن اقدم تحليلا موسعا لها ؛ في مقالي عن اغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي ؛ بصورة مسطحة . فيذكر في ذلك "فرسم الكاتب صورة عبارة عن شخص واحد تسبب في كل المشاكل ؛…؛ هذا الشخص له صفة الانتشار في كل الهيئات تاريخيا وجغرافيا وعلي مستوي كل الفروع فهو نفسه الذي كال التهم لامجد ولعلي عمر وله هو شخصيا " .
    ومما لا ريب فيه أننا في رصدنا لممارسات اغتيال الشخصية ؛ لم نسع إلى شخصنتها ؛ لا في صورة فرد بعينه ؛ ولا في صورة شخص افتراضي ثابت وممتد في الزمان والمكان ؛ كما يحاول أن يوحي بذلك الصافي . لم نفعل ذلك ؛ لمعرفتنا بأنه في داخل الحزب الشيوعي تتصارع ثلاثة شخصيات رئيسية ؛ تجد تمثلها وسط القيادة والعضوية ؛ وفي سياسة الحزب ؛ وهى شخصيات السياسي – الإصلاحي ؛ والشيوعي السلفي ؛ والماركسي الثوري . وفي اعتقادنا أن الشخصية التي تسيطر الآن ؛ والتي كانت لها الغلبة في معظم تاريخ الحزب الشيوعي السوداني ؛ هي شخصية الشيوعي السلفي ؛ وهى المسؤولة عن ممارسات اغتيال الشخصية وعن سيادة منهج الجمود في الحزب . ولأهمية هذه الثيمة نوسعها في الفقرات التالية .
    فعضو الحزب الإصلاحي – السياسي ؛ هو إنسان أتى إلى الحزب الشيوعي من مواقع سياسية ؛ وهو ذو أفكار ليبرالية في الغالب الأعم ؛ وما وصوله إلى الحزب الشيوعي إلا لانعدام البديل اليساري أو الوسطى عن الأحزاب الطائفية والأصولية . وهو في فكره وسلوكه يتميز بقدر كبير من المرونة ؛ وليس له تمسك عميق بأسس الماركسية ؛ وهو ذو اتجاهات وسطية و إصلاحية وعملية في المقام الأول ؛ في تعامله في الحزب أو وسط الجماهير .
    أما الشيوعي السلفي ؛ فهو شخصية دوغمائية وتقليدية ومتحجرة . أتى إلى الحزب الشيوعي من مواقع رسالية ؛ ويرى في الحزب مصدر وجوده ؛ ولا يرى لنفسه موقعا للعمل او النشاط خارج صفوفه . وهو في الغالب ذو معرفة متوسطة بالماركسية ؛ لكنه يتمسك بحزم بمقولاتها وشعاراتها ؛ وان كان ذلك في صيغتها الستالينية . وهو شخص غير راغب في التغيير ؛ وغير متسامح مع الرأي الآخر في الحزب أو المجتمع . ورغم ثوريته اللفظية إلا انه قادر على تبرير اكثر الممارسات يمينية ؛ إذا ما أتت من قيادة الحزب المعصومة بنظره . وهو في الغالب الأعم ذو نظرات اجتماعية تقليدية ومحافظة ؛ وان كان يحاول تبريرها من خلال المصطلحات الحزبية .
    أما الشخصية الثورية ؛ فهي شخصية مصادمة وناقدة ؛ وذات مواقف يسارية واضحة في فكرها وسلوكها الاجتماعي ؛ ومعادية هي باستقامة لليمين السوداني ولليمين داخل الحزب . وهى ورغم التزامها النظري والعملي بالماركسية ؛ إلا أنها على استعداد للتضحية بها إذا وقفت عقبة في طريق العمل الثوري .
    إننا لا نعلن سرا إذا قلنا ؛ انه بطبيعة المجتمع السوداني ؛ وبطبيعة العلاقات القائمة في الحزب ؛ فان الشخصية المسيطرة وذات الأغلبية ؛ هي شخصية الشيوعي السلفي . ورغم انه من الصعب الحديث عن وجود هذه الشخصيات في انعزال تام عن بعضها ؛ او عدم وجود نماذج شخصية أخرى ؛ إلا أن هذه الشخصيات الثلاثة هي الطاغية ؛ وتتشكل القيادة الحالية للحزب وأغلبية كوادره وعضويته الحاليين حصرا من ممثلي الشخصية السلفية .
    إننا بهذا التحليل ؛ والمعتمد على تحليلات عبقرية لأنماط الأعضاء وسلوكياتهم في الحزب لعبد الخالق محجوب " راجع إصلاح الخطأ في العمل بين الجماهير " ؛ وعلى معرفتنا واحتكاكنا بهذه الأنماط ؛ وبقراءات نفسية واجتماعية لنا ولغيرنا ؛ قد توصلنا إلى أن الحزب الشيوعي السوداني حاليا هو حزب تقليدي يميني ؛ شيوعي – ستالينى ؛ لا ماركسي . وان الشخصية السلفية المتحكمة فيه والغالبة عليه ؛ تقف حجر عثرة أمام أي تطوير له أو إصلاح فيه ؛ إن كان ذلك كما يريد له البعض في اتجاه إصلاحي ؛ أو في اتجاه ثوري كما أردنا نحن . وعلى هذه الخلفية يأتي فهمنا لكل ممارسات الحزب السلبية من إرهاب فكرى واغتيال شخصية وانفصام ما بين الثورية اللفظية والممارسة اليمينية ؛ وغيرها من أمراضه وسياساته الحالية . ومن البديهي أن هذه الشخصية الافتراضية للشيوعي السلفي المذكور ؛ لا تعفي من المسؤولية الفردية لكل من يساهم في تثبيت هذه الممارسات و إعادة إنتاج هذه السياسات .
    يكتب الصافي " رسم الكاتب هذه الصورة ببراعة فائقة لا تفوقه فيها سوي براعته في تفريغ المصطلحات من معانيها فبالاستفادة من وجود معرفة سابقة لهذه المصطلحات لدي المتلقي يعتمد الكاتب علي تثبيتها وفق ما يراه ومثال لذلك ((اغتيال الشخصية الذي يتحدث عنه))"
    ان الصافي مرة أخرى لا يقدم أدلة على كلماته المتلاعب بها ؛ فهو يزعم ان الكاتب يفرغ المصطلحات من مضامينها ؛ ويضرب لذلك مثالا واحدا ؛ وهو اغتيال الشخصية الذي يتحدث عنه؛ وسنحاول هنا أن نثبت خطل ادعاء الصافي ؛ ومنهجه في تحليل النص .
    لقد أشرنا نحن في بداية مقالنا" اغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السودانى " بتحديد استعمالنا للمصطلح بدقة ؛ فقدمنا تعريفنا التالي :
    << واغتيال الشخصية هي مجموعة من الممارسات الهجومية ؛ التي ترمى إلى تصفية الخصم اجتماعيا ؛ لا إلى التحاور معه أو الجدل الفكري أو السياسي مع آراءه ومواقفه . وتستخدم فيها الإشاعة والتشنيع والاتهامات المجانية التي تتعلق بشخصه وأمانته و أخلاقه ودوافعه؛ كما يتم فيها استخدام نصف الحقائق والأكاذيب والروايات الملفقة وغير المثبتة ؛ كل ذلك بقصد اغتيال شخصية الخصم وتصفية مصداقيته وحرق صورته الاجتماعية في الحياة العامة .>>
    إن الصافي لو كان حريصا على مصادراته ؛ لاثبت واحدة من التالي :
    • إن مصطلح اغتيال الشخصية الذي نستعمله ؛ لا يستقيم والتعريف الذي قدمناه له .
    • إن الممارسات التي أشرنا إليها في ثنايا المقال صحيحة ؛ لكنها لا تنطبق مع التعريف الذي قدمناه .
    • إن الممارسات التي أشرنا إليها غير صحيحة أو مبتورة ؛ وهى بذلك تخرج إطلاقا عن دائرة المصطلح والتعريف .

    إلا إن الصافي لم يذهب إلي ذلك كله ؛ وذلك في منهجه المعتاد في البعد عن التحديد والوقائع ؛ والبحث عن المكنون من الرغبات . إننا لا نعلم وليس في إمكاننا أن نعلم إن كان للمتلقي معرفة سابقة للمصطلح أم لا ؛ ولذلك قمنا بتحديد تعريفنا له ؛ والتزمنا بذلك التعريف ؛ وهذا حسب علمي دهى قواعد العلم والعمل المنهجي . إن المتلقي له الحق في أن يحاسبنا إذا ما رأى أن المصطلح لا يطابق التعريف لاسباب لغوية أو منطقية ؛ أو أن الوقائع لا تلائم التعريف ؛ أو إذا كان له شك في الوقائع . أما ادعاء الصافي بتفريغ المصطلحات من معانيها ؛ فلا يدعمه دليل ؛ لا من المثال المزعوم الذي قدمه ؛ ولا من أي شواهد أخرى .

    في النهاية يذهب الصافي ؛ في اكتناه خطير لنفسيتنا ؛ ولمصدر أفعالنا ؛ فيقول : "ونري الجذور الأساسية لرغبة الاختلاف عند الكاتب إذ يبدو إنها هي نفسها التي دفعت الكاتب بادئا ذي بدئ للدخول في (( ولا نقول للانتماء إلى))الحزب الشيوعي السوداني ." إلى أن يقول " فلكونه حزبا مختلفا عن سائر الأحزاب السياسية السودانية .ولكونه_الكاتب_مختلفا عن سائر السودانيين كان لا بد وان يدخل في هذا الحزب المختلف فقط ليختلف معه ."

    إن هذا المقطع ؛ والذي لا يسنده دليل ؛ يذهب إلى إننا نختلف لمجرد الرغبة في الاختلاف . بل يذهب اعمق من ذلك ؛ ويزعم أننا لم ننتم إلى الحزب الشيوعي منذ البدء ؛ و إنما دخلناه فقط ؛ وهو تماهى ومحاولة للتناص مع الآية الكريمة " قالت الأعراب آمنا ؛ قل لم تؤمنوا بل قولوا أسلمنا ؛ ولما يدخل الإيمان في قلوبكم " . و لعمري أن هذا منهج في اللعب بالكلمات من طرف الصافي على مستوى مبالغ . أننا لا نتفق البتة على أن الحزب الشيوعي مختلف عن الأحزاب السودانية ؛ وان حسبناه كذلك ذات يوم ؛ فهو مثلها أو اكثر منها تقليدية ويمينية ورجعية . كما أن انتمائنا لم يكن يوما لحزب أو قيادة ؛ و إنما لمبادئ وقيم ؛ ولا نزال ننتمي إليها رغم التحولات التي اعترت البعض ؛ والتي ستعتري آخرين. وما دخولنا إلى حزب أو خروجنا منه إلا التزاما بهذه المبادئ والقيم ؛ وليس للتعامل مع الحزب صنما يعبد ؛ كما يذهب إلى ذلك السلفيين من الشيوعيين وغير الشيوعيين . كما أننا لا نزعم الاختلاف عن باقي السودانيين ؛ بل نحن متفقون مع الكثيرين ومختلفين مع آخرين ؛ حسب موقعنا وموقعهم الفكري والسياسي والاجتماعي . إن الزعم إذن بأننا دخلنا الحزب "المختلف " ؛ لمجرد أن نختلف معه ؛ لهو فرية كبرى . إننا لم نختلف مع الحزب إلا لما تبين لنا اختلاف الممارسة فيه عن النظرية ؛ واختلاف المعلن عن الكائن ؛ واختلاف الفكرة الثورية والفعل الثوري عن التحنط الحجري والموات الفعلي ؛ و حينها كان الاختلاف ؛ و ما كان يمكن ألا يكون .

    مع التحية لفرويد على الطريقة الشيوعية .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 09:36 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)



    ( كل من ذكرتهم انتهازيون محبون للسلطة والمال عدا الاستاذ مبارك الفاضل الذي عارض بشجاعة اعترف بها جميع من كانوا بالتجمع الوطني بل انهار التجمع بخروجه منه , شارك نعم كتنظيم وخرج نعم بمجرد ان خالف النظام بنود اتفاقه معه
    عارض بشجاعة وشارك بشجاعة واتمنى ان يعود الى دار حزبه بشجاعة اكبر )

    محمد حسن العمده
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 10:08 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    يجب ان يعود مبارك الى حزبه بشجاعه

    ماذا قال مبارك عن الصادق فى اخبار اليوم عدد 2/1/2002

    ( انه فى الوقت الذى ظل يدعو الى اسقاط عامل الوراثه والنسب فى الترقى داخل الحزب ، لم يطبق ذلك على اسرته ) مشيرا الى اسناده مناصب قياديه الى كل من : - زوجته ساره نقدالله فى الشؤون الخارجيه ، ابنته مريم فى شؤون المرأه ، ابنه صديق مسؤول المال ، ابنه عبدالرحمن جيش الامه وبعد ذلك صهره عبدالرحمن الغالى فى منصب قيادى

    ثم تعرض الى مسله يمكن ان ترتد اليه اذ قال ( مؤسسات الحزب جاءت بالتعيين وليس بالانتخاب وتتعامل بأكاديميه مع الاوضاع والمواقف السياسيه ) ودعا الى تجديد القياده وافساح المجال امام قيادات جديده وضرب مثلا بئيسا فى المقارنه اذ قال ( على غرار ما حدث فى الحزب الحاكم وحزب المؤتمر الشعبى ) ثم قال ( يجب قصل امامة الكيان الدينيه عن رئاسة الحزب ) وقال ( السيد احمد المهدى احق بالامامه من ابن اخيه الصادق المهدى الذى يسعى لها )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 10:24 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    بعد الكلام اعلاه احيل الى لجنة الضبط والمحاسبه فى الحزب فقضت بتجميد عضويته فى الحزب لمدة عام فماذا قال بعد ذلك ؟؟

    فى حوار مع جريدة الرأى العام بتاريخ 7/1/2002 قال الآتى : -

    ( تحولت الى اداة قمعيه ( يقصد لجنة الضبط والمحاسبه وسبق لها ان عاقبت بكرى عديل بعد انتقادات وجهها ) فى يد رئيس الحزب لملاحقة مخالفيه فى الرأى والاطروحات التطبيقيه)
    ( ان اصحاب الرأ والفكر لا تتم محاسبتهم الا فى الاجهزه الشموليه والديكتاتوريه ، علما بأن هذا الجهاز لا يجوز له محاسبة او مساءلة رئيس الحزب )
    ثم قال انه فوجىء بالقرار فى الصحف ولم يتسلم منه نسخه ولم تستدعيه اللجنه مشيرا الى ( انه صدر بعد تعديل اقتراح عرضه عضو اللجنه عبدالرحمن نجل الصادق المهدى الاكبر بفصله نهائيا من الحزب بينما هو فى اجتماع للمكتب القيادى فى القاعه المجاوره لمقر اللجنه
    )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 10:36 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)


    ماذا قال مبارك الفاضل عن الامين العام لحزب الامه د. عبدالنبى احمد : -

    ( هو مبتدىء فى العمل السياسى ، ودخل حزب الامه فى عام 1985 ، وكان اول منصب له هو منصب الوالى، ولم يوفق فيه ، وفشل ، فتم ابعاده ، وحول لى فى وزارة التجاره ، ابان توليت مسئوليتها، فعينته موظفا عندى ، هو غير مؤهل للمنصب الذى شغله ، بالضبط كما قال الاخ عبدالرسول ، هو ضمن قيادات بدل الفاقد) الصحافه 28/12/2003
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 10:52 AM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)


    يجب ان يعود مبارك الفاضل الى حزبه بشجاعه


    الاستاذ الصحفى حمدى رزق من جريدة الاتحاد الاماراتيه سأل مبارك الفاضل السؤال التالى : -

    من تظن من وجوه الساحه انه قادر على قيادة سفينة الوطن ؟

    فماذا اجاب لا فض فوه ؟

    اجاب بثقه : -

    ( الفريق عمر البشير وليس غيره ن هو اكثر الشخصيات على الساحه تأهيلا للقيام بهذا الدور ، لانه موجود فى السلطه ويمثل القوات المسلحه فى ظروف سياسيه مضطربه ، وهو يتميز بخصائص ابن البلد، فالرجل ليس له الادعاءات التاريخيه ، ولا يدعى زعامة بحق الهى ، او خارج حدود السودان ، وبطبعه يستوعب الآخرين ، فشخصيته استيعابيه ، ويحترم الآخرين ، وهو الآن مقبول دوليا واقليميا ، بل وجنوبيا من قادة الحركه الشعبيه )

    الاتحاد الاماراتيه عدد 26/2/2003
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2007, 09:35 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2007, 04:45 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    Quote: إن أكبر إجهاض لثورة الشعب التي أطاحت بنظام نميري في أبريل وأدانت الجبهة القومية وطالبت بإلغاء قوانين سبتمبر وأكبر تنكر لمبادئها هو ما فعلة السيد الصادق بالإبقاء علي تلك القوانين ثم التحالف التام مع الجبهة الإسلامية في الحكومة الديمقراطية


    لا ادري لماذا يحاول الدكتور القراي باستماتة
    ان يزور الحقائق الانصع من البياض !!
    ان اول ما بدا به حزب الامة عمله بعد الاطاحة بالنظام
    المايوي هو عقد مفاوضات كوكادام والتي افضت الى اتفاق
    بالغاء قوانين سبتمبر ونحن نسميها هكذا قوانين سبتمبر
    وليست الشريعة لاننا على يقين تام من ان الصبغة الاسلامية
    التي تمسحت بها تلك القوانين انما قصد منها مزيد من البطش
    وشرعيته لتمكين نظام النميري من فرض سطوته وتاديب معارضي
    ه من الوطنيين الديمقراطيين .. وايضا من اتفاقية كوكادام
    محاكمة سدنة مايو وتقديمهم للعدالة .. الا ان حزبين هما
    الاتحادي الديمقراطي والجبهة الاسلاموية عارضا الاتفاق وسعيا
    للتحالف سويا بما لديهما من قوة برلمانية .. وكما قال
    الدكتور ان الحكومة حكومة ديمقراطية وليست ثورية او عسكرية
    ومعلوم ان الحزبين لهما من قياداتهما ما كان مشاركا مايو
    الى افوله فماذا يريد الدكتور من حزب الامة ان يفعل
    ان يتحول الى حكم شمولي اخر ؟؟ هذا ما لن يفعله حزب الامة ابدا ..

    ايضا الائتلاف مع حزب الجبهة الاسلاموية .. الجبهة لها عضويتها
    في الجمعية التاسيسية وهي جاءت عبر انتخابات حرة ونزيهة لا
    يستطيع اي مكابر التشكك في نتائجها وباعتراف الجميع داخليا
    واقليميا ودوليا وحقها في الحكم حق شرعي ديمقراطي متوافق مع
    الحقوق الطبيبعة في التنظيم والتعبير ولكنها نعم استغلت
    كل ذلك من اجل الغدر بالنظام اليدمقراطي وساعدها كثيرون بوعي وبدون وعي ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 04:44 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    كتب ود الزين
    Quote: ماذا قال مبارك عن الصادق فى اخبار اليوم عدد 2/1/2002

    ( انه فى الوقت الذى ظل يدعو الى اسقاط عامل الوراثه والنسب فى الترقى داخل الحزب ، لم يطبق ذلك على اسرته ) مشيرا الى اسناده مناصب قياديه الى كل من : - زوجته ساره نقدالله فى الشؤون الخارجيه ، ابنته مريم فى شؤون المرأه ، ابنه صديق مسؤول المال ، ابنه عبدالرحمن جيش الامه وبعد ذلك صهره عبدالرحمن الغالى فى منصب قيادى

    ثم تعرض الى مسله يمكن ان ترتد اليه اذ قال ( مؤسسات الحزب جاءت بالتعيين وليس بالانتخاب وتتعامل بأكاديميه مع الاوضاع والمواقف السياسيه ) ودعا الى تجديد القياده وافساح المجال امام قيادات جديده وضرب مثلا بئيسا فى المقارنه اذ قال ( على غرار ما حدث فى الحزب الحاكم وحزب المؤتمر الشعبى ) ثم قال ( يجب قصل امامة الكيان الدينيه عن رئاسة الحزب ) وقال ( السيد احمد المهدى احق بالامامه من ابن اخيه الصادق المهدى الذى يسعى لها )



    Quote: زوجته ساره نقدالله فى الشؤون الخارجيه


    آفة الأخبار رواتها
    هل كل ما كتبه ود الزين اعلاه اخبار مغلوطة كهذه ؟؟
    ود الزين اما انه كاذب او في قمة لهفته لنقل ما تقع عليه يده لا يقراه جيدا واكاد اجزم بانه لا يقرا ولا غرابة في هذا فهذه صفة كل شيوعي غوغائي

    الأستاذة سارة نقد الله ليست بزوجة الامام الصادق المهدي بل زوجته هي الاستاذة سارة الفاضل , اما ما يقوله السيد مبارك الفاضل هي اراءه الخاصة به وهو حر ومن مبدا الحرية في الراي وحق كل انسان في التعبير يشاركه كثيرون بداخل حزب الامة الراي بل كثيرون يرون انه لن ينصلح حال حزب الامة ما لم تنقطع صلته باسرة المهدي عامة ومن يقولون بذلك لا يزالون يحتفظون بعضويتهم لم يفصلوا ولم يحاول احد اغتيال شخصيتهم على العكس ما اذا كانوا يحملون عضوية الحزب الشيوعي لربما سالت دماء ودماء

    ان وجود عدد كبير من اسرة الصادق المهدي في مؤسسات الحزب هو مصدر قلق الكثيرين من عضوية الحزب الا ان احد منهم لم ياتي بالتعيين وانما جاؤوا بموجب المؤتمر العام السادس للحزب وهذا حقهم الشرعي .ما قاله السيد الاستاذ مبارك الفاضل قاله قبل المؤتمر العام السادس وكانت مؤسسات الحزب استثنائية كحال اجهزة الحزب الشيوعي الان !!!! ولكن الان مبارك الفاضل ايضا يعترف بشرعية المؤتمر العام لحزب الامة القومي وما انبثق عنه

    هل يستطيع الحزب الشيوعي عقد مؤتمره العام ؟؟؟

    (عدل بواسطة محمد حسن العمدة on 22-01-2007, 08:45 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 05:58 PM

wadalzain
<awadalzain
تاريخ التسجيل: 16-06-2002
مجموع المشاركات: 4175

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    من موقع حزب الامه

    معارك صحفيه تتخذ التجريح الشخصى والكذب وخلط المفاهيم وسيله للنيل من الحزب وقادته



    ( الحملة الصحفية المبتدئة بديسمبر 2001م.

    الفئة التي ربطت مصيرها بالمشاركة دون شروطها واصلت التشكيك في شرعية التنظيم المرحلي، والطعن في قرارات الحزب السياسية، وإيهام قيادات النظام أن أغلبية حزب الأمة تؤيد المشاركة كما يرونها، وأن هناك فئة قليلة معارضة لمبدأ الحوار مع النظام من أساسه، وأن بينهما فئة ثالثة مترددة.. أوهموا قيادات في النظام بهذه الصورة الزائفة وأكدوا لهم أن الحزب لا خيار له سوى الانخراط لأن ظروفه المالية والتنظيمية سوف تجبره على ذلك. هذه الصورة المشوهة لحزب الأمة لعبت دورا في استخفاف النظام بالحزب واستمر أصحابها يرددونها همسا ومن وراء الكواليس إلى أن أقدم قائدهم- السيد مبارك المهدي- على التصريح بها علنا في صحيفة أخبار العرب بتاريخ 26 ديسمبر 2001م، ثم نشر ذات اللقاء بعناوين مختلفة في جريدة الرأي العام السودانية بتاريخ 30 ديسمبر 2001م. هذا الإعلان اعتبرته هيئة الرقابة الحزبية وهي هيئة تراضت على قيامها قيادات الحزب بالإجماع حماية للحزب من التجاوزات والتفلت[14]- اعتبرتها خروجا على ضوابط الحزب...

    عندما صدرت تلك التصريحات العلنية درستها هيئة الرقابة بمبادرة منها وقررت إنزال عقوبة التجميد لعام على صاحبها بتاريخ 5 يناير 2002م. لائحة الهيئة تجعل عقوبتها نافذة ما لم يعدلها الرئيس نتيجة لاستئناف الشخص المعاقب. ههنا جرت وساطات من نفر كريم ونتيجة لها وقع السيد مبارك على التزام بمؤسسات الحزب وبقراراته فاعتبر الرئيس ذلك الإجراء بمثابة استئناف وقرر إلغاء العقوبة.

    خلاصة تصريحات السيد مبارك كانت:

    إن حزب الأمة عاجز ونشاطه أكاديمي غير فاعل واصفا حركة الحزب بأنها "مجرد ضوضاء إعلامية تكتفي بالتعليق على الأحداث وانتظار الأفعال لترد عليها". ومؤسسته "ضعيفة للغاية.. لأنها ما زالت بالتعيين وغير منتخبة وتعاني كثيرا من القصور في الإمكانيات والقدرات".

    أن ركود الحزب دفعه –أي مبارك- نحو مواصلة عمله وعلاقاته بصورة قومية "وحزب الأمة يمكن أن يستفيد منها" وذلك لأنه بدأ يشعر "بصغر حجم الحزبية".

    طالب بتجديد الحزب قياسا على ما حدث في الحزب الحاكم حزب المؤتمر الوطني. قال: "حزب الأمة والاتحادي الديمقراطي والشيوعي في حاجة إلى تجديد الدماء وتجديد القيادات. فالمؤتمر الوطني الحزب الحاكم هو الوحيد الذي ينفرد بقيادات شابة".

    دعى لتأييد إمامة السيد أحمد المهدي للأنصار، قال: "أحمد المهدي له دور تاريخي في هذا الكيان وسنه متقاربة مع الصادق المهدي، والإمام عبد الرحمن دفع بهما في العمل الأنصاري والسياسي ونالا تقريبا تدريبا مماثلا على يد الإمام وتخصص كل منهما في مجال".. "أحمد مسئولية الأنصار والصادق العمل السياسي".

    الطعن في حزب الأمة:

    في هذا اللقاء الصحافي رمى السيد مبارك حزب الأمة بثلاثة اتهامات هي: أنه عاجز وراكد. أن موقفه ضبابي. وأن مؤسساته معينة. وسنتطرق بالتفصيل لهذه المسائل لاحقا (فاعلية الحزب- والمسألة التنظيمية) ولكننا نناقش هذا الأمر لتبيان فداحة ذلك الهجوم حينها:

    أما أن مؤسسات الحزب معينة فهذا غير صحيح كما سنرى. فالمكتب السياسي تم التصعيد له من كليات انتخابية والأجهزة القيادية والتنفيذية تم الاتفاق عليها بتراضي القيادات ومبارك من ضمنهم في اجتماعهم المشترك المذكور آنفا.

    التهمة الثانية: أن موقف حزب الأمة هو في خانة التعايش بعد أن ترك المعارضة ولم يدخل الحكومة وهي خانة للسكون: هذا الاتهام غير صحيح الصحيح أن موقف حزب الأمة هو الطريق الثالث: طريق الدعوة للأجندة الوطنية بشقيها: السلام العادل والتحول الديمقراطي والضغط على الأجندة الشريرة: الشمولية- الحربية- التدويل. الفكرة هي أن يضغط حزب الأمة على جميع الجبهات لتحقيق تلك الأهداف بما فيها الضغط على الحكومة بمعارضة بناءة ومسئولية وقد أثمر ضغط الحزب كما سنرى لاحقا حينما نتناول مسألة فاعلية الحزب.

    هذا الشرح أعلاه يثير قضية هامة وهي كيف يجهل قيادي بارز مثل هذه البديهية في خط الحزب السياسي؟.

    حديث السيد مبارك عن الخيارات الثلاثة المتاحة أمام الحزب وهي: أما الانخراط في النظام أو الرجوع إلى المعارضة والمواجهة السابقة أو البقاء في حالة تعايش وسكون افتراض خاطئ:

    أولا: لأنه يفترض صمدية وسرمدية الإنقاذ واستحالة زحزحتها عن مواقفها.

    وثانيا: لأن الوقائع كذبته فقد استطاع الحزب من موقفه الثالث أن ينقل النظام من المربع الأول خطوات نحو المربع الثالث وكذلك ينقل المعارضة نحو نفس المربع بعد أن تبنت خيار الحل السياسي الشامل. هل كان هناك من يصدق أن تقبل وتوقع الإنقاذ على حكومة انتقالية تلتزم بتنفيذ التحول الديمقراطي على نحو ما جاء في مذكرة النقاط التسع التي قدمتها المبادرة المشتركة[15].

    استمرار الحملة

    لم تقف حملة السيد مبارك وأتباعه على تلك التصريحات. فقد تلى ذلك العديد من المادة الإعلامية التي غطت بعض الصحف بأسماء وهمية أو بأحرف، مقالات عديدة تصب كلها في الهجوم على مؤسسة الحزب، وهيئة شئون الأنصار، ورئيس الحزب، وتمتدح السيد مبارك باعتباره قيادة مؤهلة يجب أن تحل محل قيادة الحزب الحالية، وتتبنى ذات رؤيته المذكورة أعلاه لقيادة الأنصار. وصاحبت ذلك حملة منظمة تشيع الشائعات وتصب في ذات الهدف. ومن أشهر المكاتبات الصحفية كان الخطاب المفتوح الموجه للسيد الصادق المهدي الممهور بالأحرف ح. م. أ. والذي ادعى كاتبه أنه عضو بالمكتب السياسي لحزب الأمة ومجلس الحل والعقد لهيئة شئون الأنصار، والذي أرسل لكافة الصحف ولم تنشره إلا جريدة الصحافي الدولي. ذلك الخطاب كان مليئا بالإساءات والمغالطات والأكاذيب، كما كان مصحوبا بصورة من بيان للسيد عبد الله الفاضل المهدي- وقد أرسله مكتب السيد مبارك –والذي استطعنا تتبعه رغم تخفيه وراء عنوان مجهول- أيضا للبريد الإلكتروني للسيد الصادق المهدي، وقد حاول اختراق شبكة أخبار الأمة الإلكترونية بذلك العنوان المجهول، رغم أن مكتب السيد مبارك وعددا من منسوبيه كانوا ولا زالوا أعضاء بالشبكة. كل ذلك يرجح أن كاتب الخطاب هو السيد مبارك نفسه أو أحد جماعته المقربين. والأحرف نفسها كاذبة (فلا يوجد شخص تنطبق عليه الصفة المذكورة في الحزب والهيئة بهذه الأحرف). هذه الحملة استمرت حتى آخر الشوط بصحافي واحد أو اثنان يعلنان عن أسمائهم، والبقية تأتي في شكل مقالات بأسماء وهمية، وتتخذ التجريح الشخصي، والكذب، وخلط المفاهيم، كوسيلة للنيل من الحزب ومن قيادته.
    لم تقف أعمال الجماعة عند ذلك الحد بل لقد كونت غرفة عمليات مقرها منزل السيد مبارك المهدي في شارع البلدية بالخرطوم. العاملين في تلك الغرفة كانوا كوادر حزبية انخرطوا في سوبا لاحقا. فيهم قادة القطاع السياسي وأمانة الإعلام التي تتبع له. لقد كانت تلك الأمانة شبه مجمدة صحفيا، فلم تخط سطرا للرد على مهاجم أو متابعة نشاط صحفي يذكر (والصحافة أهم المناشط المتاح بها هامش للتحرك بين وسائل الإعلام الآن)، ولكن أفراد الأمانة الذين تقاعسوا عن عملهم الحزبي –كما كان يفعل معظم الانسلاخيين فلا يعملون إلا من داخل خطهم الحزبي داخل الحزب- أولئك المتقاعسين انتفضوا في تلك المرحلة –مرحلة الهجمة الصحافية- وأغلقوا مكتب أمانة الإعلام بالمركز العام للحزب، وتحولوا للبلدية لقيادة هجمة شرسة على الحزب وقادته من هناك بأسماء مستعارة على صفحات الوفاق التي فتحت لهم ذراعيها، أو مستغلين مساحة حرية الرأي عند الصحف الوطنية الرصينة. هذه الأمانة –أمانة الإعلام- كانت مثال الفشل في العمل الإعلامي الذي كان يمارس من خارج جبتها. وبالرغم من ذلك فلم يصمت المنسلخون عن الإشارة إلى فشل الآخرين وركودهم. مع أن الركود كان يتبعهم كظلهم، فكل الجهات التي تقلدوا فيها المسئوليات كانت تجمد عنية حتى لا يجد الحزب بدا من أحضان المؤتمر الوطني.. هكذا فعلوا بالمؤتمر العام، والذي كانت اللجنة المشرفة على التنظيم له برئاستهم ومقرريتهم. لقد ظلوا يرددون: هذا المؤتمر لن يعقد. وقد كان ذلك بفعل فاعل!.

    ذكرنا تفاصيل الهجمة الصحافية وسنقوم في فصل "حجج الانسلاخيين" بالرد على تلك الحجج مجملا. لكننا هنا نناقش معنى ومشروعية هذه الهجمة من قيادي في حزب كبير على حزبه..

    يا من كل يوم هو في حال!..

    لقد جاء وقت على السيد مبارك كان يضجر جدا من أي حديث يسوقه قيادي في الحزب يخالف رؤيته، وكان يرى في ذلك الزمان أن رؤيته تتطابق مع رؤية الحزب، وأن أولئك القياديين يضعفون الحزب. ولهذا كان من أكثر الناس تحمسا لإيجاد آلية للمحاسبة للخروج عن الخط العام للحزب باعتبار أن حرية التعبير والنشر لا تعني تخريب الخط السياسي الحزبي. وبيدي الآن خطاب وجهه للأخوة والأخوات الأحباء في قيادة الأمة بالداخل" في 5 فبراير 2000م وكان حينها في لندن، وقد أرسله لي حيث كنا بالقاهرة ووجهني لإرساله لزملائه بالداخل.. يقول في الخطاب "لقد هالنى ما قرأته في صحيفة الصحافى الدولي بعدد 31 يناير 2000 من بيان باسم الحزب صادر من الأخ الدكتور آدم مادبو بعد أن نقله لي أحد الاخوة الأصدقاء في صحيفة عربية دولية، أرادت إعادة نشره فطلبت منهم العدول عن ذلك توخيا للمصلحة العامة، ففعلوا مشكورين. حزنت كثيرا للمستوى الذي انحدرت إليه العلاقة بين قيادات الحزب إلى درجة تنعكس على العمل الوطني وفى ظروف بالغة الخطورة تحتاج إلى أقصى درجات الوحدة والتكاتف لننتشل الوطن من وهدته الحالية التي تتهدد كيانه بالضياع، خاصة وان غالبية أهل السودان وجيرانه -قبل عضويتنا الملتزمة- يتوخون في حزب الأمة العقل والقيادة في هذه الظروف الدقيقة البالغة التعقيد التي تمر بها بلادنا.)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2007, 11:09 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    عادل عبد العاطي
    [email protected]

    "الستالينيون سيقتلوننا"
    الخاتم عدلان

    مدخل:

    كانت فكرة هذا المقال تختمر في ذهني منذ ايام؛ وانا اتابع المسعي الحثيث لستالينيي الحزب الشيوعي السوداني لاغتيال الخاتم عدلان بعد موته؛ يمارس عبر اليات مختلفة. وقد قررت ان اعطي نفسا والناس وقتا للحزن؛ حتي يتم دفن رفات الفقيد الكبير؛ ثم ارجع للموضوع من بعد؛ وكذلك لكيما يتبين لي الخيط الابيض من الاسود؛ وحتي اكون علي بينة من الامر؛ فربما هي حساسية فائقة عندى تجاه هؤلاء؛ وربما هو من وسوسات النفس الامارة بالسوء.

    في خلال ذلك صُدِمت وصُدِم الجميع؛ بممارسة النظام البربرية في اختطاف جثمان الخاتم عدلان؛ والذي اثبت انهم يهابوا الخاتم حيا وميتا؛ وانهم يعيشوا في رعب عظيم ؛ وللوهلة الاولي فكرت ان اترك هذا الموضوع؛ واركز علي فضح ممارسات النظام؛ وخصوصا البواعث النفسية والسياسية التي تقف وراء تلك الفعلة البشعة؛ وبدات في تجهيز عُدتي لذلك؛ قبل ان تاتيني اخبار جديدة غيرت كل الموازين.

    اقول الان اني قد وصلت لقناعة راسخة ان ما رايته في الايام الاولي بعد موت الخاتم في غباش؛ انما هو حقيقة واقعة؛ ووصلت لقناعة ان فضح محاولة سرقة الخاتم معنويا؛ ومحاولة اذلاله بعد موته؛ وهما الآليتان التان يمارس بهما ستالينيو الحزب الشيوعي محاولة اغتيال الخاتم عدلان بعد رحيله؛ هو اهم من فضح ممارسة الانقاذ المفضوحة؛ فهؤلاء الانقاذيون في رعبهم خطفوا الجثمان الميت؛ وفضحوا انفسهم؛ وابانوا كم ان الخاتم حي في الناس؛ واولئك الستالينيون يريدوا ان يخطفوا الروح والقيمة الحية؛ فيما سيكون الموت الثاني او قل القتل الحقيقي للخاتم عدلان؛ اذا ما كتب لهذا المخطط الشرير النجاح.

    من هم ستالينيو الحزب الشيوعي:

    هم اناس اغلقوا الاقفال علي عقولهم؛ وعبدوا النصوص والاوهام والاصنام؛ متحجرين كالغرانيت؛ انتهازيين ومائعين كالزئبق؛ يتخذوا لكل موقف مسوحا؛ بما يوافق هوى اصنامهم البشرية؛ من القيادات الابدية .. قد استعبدوا انفسهم لرجال مثلهم؛ وهبطوا من كرامة البشرية وتفرد الانسان الي انحطاط الحيوانية وحياة قطيع الضان؛ وحقت عليهم اذن مقولة لينين: ان العبد الذي يجد نفسه في العبودية؛ لا تثريب عليه؛ ولكن العبد الذي يدافع عن عبوديته؛ ولا يتمرد عليها؛ فهو من يستحق الاحتقار.

    قال عنهم حسن تاج السر؛ عضو سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني؛ وهو يصفهم ويصف الحزب الذي سيطروا عليه؛ فيما نقله عنه التجاني الطيب بابكر؛ التالي:

    (الزميل حسن تاج السر، وهو عضو سكرتارية اللجنة المركزية منذ إعادة هيكلة العمل القيادي في النصف الثاني من عام 1971 يصف الحالة في حزبنا في ظل ما أسماه الستالينية علي النحو التالي: عقيدة ايمانية .. عبادة فرد .. شخصنة الحزب في سكرتيره العام .. تفشي الكسل الذهني بين مثقفيه .. معاداة المبادرة .. سيادة أساليب الهيمنة والتشرذم والفتك بالخصوم وتدميرهم عن طريق تشويه السمعة وفبركة التهم .. وتسريب الاختلاقات والأقاويل عن القادة الغير مرغوب فيهم للحط من شأنهم وقتل شخصياتهم ... والإنتشاء باخبار السقوط والإرتداد والإبعاد من القيادة .. افتقاد الحق والعدل داخل الحزب .. وأصبحت القيادة نهباَ للكذب والتآمر، وتحول الحزب الي قطيع مسلوب الارادة وانطمست معالم الحزب كمؤسسة ديمقراطية..))

    "التجاني الطيب بابكر؛ مجلة قضايا سودانية؛ العدد الثاني والعشرون، ديسمبر 1999، صفحة 1"

    وقد اكد ما جاء عن ستالينية الحزب الشيوعي؛ الاستاذ النقابي عرمان محمد احمد؛ وذلك في مقاله: استالينية الحزب الشيوعي السوداني والالفية الجديدة التالي:

    ((والحق ان الأوصاف التي وصف بها الرفيق (حسن تاج السر) عضو سكرتارية اللجنة المركزية حزبه هي عين الصواب، وتعبر أحسن تعبير عن واقع الحال داخل هذا الحزب الإستاليني السري، الذي يعرفه كل الأذكياء من أهل السودان، بل ان تدمير الخصوم عن طريق تشويه السمعة وفبركة التهم، والحط من شأن القادة غير المرغوب فيهم، وقتل شخصياتهم الخ .. هي ما صار يسميه الرفاق الآن بـ( النضال اليومي) وربما لايدري هؤلاء (المناضلون السريون) ان افعالهم الشنيعة هذه تدخل في دائرة الجرائم الجنائية، وتشكل انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان )).. "عرمان محمد احمد: ستالينية الحزب الشيوعي السوداني والالفية الجديدة؛ لندن؛ نوفمبر 1999"

    هل ساهم الستالينيون في موت الخاتم:
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

15-02-2007, 01:38 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    هل يا ترى سيصحح المؤتمر العام للحزب الشيوعي
    هذه الممارسات ؟ سيتطلب ذلك جهداكبيرا لاعادة
    تربية الكوادر خاصة مثل التي مرت بهذا البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 05:58 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: احد اغتيال شخصيتهم على العكس ما اذا كانوا يحملون عضوية الحزب الشيوعي لربما سالت دماء ودماء

    عندما شكك الانصار في نسب الصادق المهدي لم نرى هذه الدماء
    وعندما اتهم مبارك الفاضل بالاخترق لم نرى هذه الدماء
    وعندما شكك الهادي المهدي في امامة الصادق المهدي لم نرى هذه الدماء

    Quote: ولكن الان مبارك الفاضل ايضا يعترف بشرعية المؤتمر العام لحزب الامة القومي وما انبثق عنه

    بدليل خروجه على هذه الشرعية وإقامة مؤتمر خاص به.
    وهل يعترف السيد احمد الهادي بهذه الشرعية؟؟؟
    من المسؤل عن مالية الحزب؟
    سارة ؟ام حفية ؟ زوجات السيد الصادق.
    واين ذهبت الاموال التي زكرها مبارك الفاضل واستلمها عبدالرحمن السيد الصادق المهدي؟
    Quote: هل يستطيع الحزب الشيوعي عقد مؤتمره العام ؟؟؟

    نستطيع
    ونلقى لينا مكان في سوبا وطيارة تجيب لينا ناسنا من الخارج وكمان دعم من الملك ايدور وفيلب-اي لما تدعمنا الحكومة البريطانية
    معلومة
    حزبنا دة يكتشف اي امنجي بعمل حاجة صعبة بكلم الامنجي بقول ليه انت خائن وبعداك نشيل حالو ونكلم الاحزاب الصديقة وكمان لو ماشي حزب الامة برضو ح نكلمهم وبعدين اي حزب مخير يقبلو او يرفضو" الواجب وطني"وفي ناس بخلو الحزب بمشو حتات تانية الحتات التانية لما تسال الحزب لزوم الامان بنقول كويس لو كان كويس -لكن لو امنجي الا يجري و
    عاش كفاح الحزب الشيوعي في فضح الخونة
    والامنجيية

    (عدل بواسطة hanadi yousif on 22-01-2007, 06:08 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 07:44 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    وجاء الحصاد المُر حيث غرّق عمر البشير التنظيم الذي يرأسه مبارك الفاضل في بحر الإنقاذ الذي سيظل لعنة تطارد هذه المجموعة ومن ضمن الوزارات (للأسف) وزارة الإعلام حيث أصبح الزهاوي ابراهيم مالك الناطق الرسمي لسلطة الإنقاذ وربما لا يكون الفرق كبيراً بين هذا الدور والدور الذي يؤديه الناطق الرسمي لحزب المؤتمر الوطني الحامل لأختام الجبهة الإسلامية في أسوأ حالاتها
    جريدة (الزمان) العدد 1303 التاريخ 2002 - 9 -4.


    >>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>>

    نعم يجب أن يتحمل حزب الأمة بقيادة الصادق المهدي ضرورة المساءلة الصارمة عن كيف لأشخاص مثل عبدالله محمد احمد وعثمان عبدالقادر عبداللطيف ومبارك الفاضل قادرين وقابلين للتماهي السريع والفاجع في أنظمة شمولية قهرية لمجرد استدراجهم بمناصب وزارية أن ينالوا مواقع قيادية في الحزب علي المستوي التنظيمي وفي مواقع العمل العام لبناء الدولة، ربما وصلوا لهذه المواقع بالوسائل ذاتها المتهافته وذات الذكاء المرضي في الحصول علي المكاسب الشخصية وهذا لن يكون غائبا عن العديد من المساهمين في حركة بناء الحزب والقيادات النظيفة في الحزب مما يعقد قسوة المساءلة .. فلماذا صعد هؤلاء وربما يصعد مثلهم الكثير، هنا أسأل : هل كانت خسارة حزب الأمة ستكون كبيرة لو وضعت عبدالله محمد احمد في حجمه حينما رفضته لجنة حزب الأمة في الدائرة 52 امبدة في انتخابات 1986 كمرشح في الدائرة وهددت باسقاط الدائرة إن أصر الحزب علي هذا الرجل أم الخسارة أكبر بالنسبة للحزب الآن بعد أن ولغ عبدالله محمد احمد من وحل الإنقاذ وحاول جر قاعدة حزب الأمة والأنصار إلي هتافيات الإنقاذ واحتفالياتها الفجة .. لكن هؤلاء البسطاء أذكي بكثير من عبدالله محمد أحمد و أي شعارات زائفة تراهن علي مشاريع خاسرة ، وللأسف في ذلك الوقت 1986 بدلا من أن يضعه الحزب في حجمه وفقا لهذا التقييم الذي قدمته لجنة حزب الأمة في الدائرة المعنية بكل شجاعة قام الحزب بطرحه مرشحا علي إحدي دوائر المهدية / الثورة وفاز! ثم ليس بعيداً الإساءات البالغة التي لحقت بحزب الأمة جراء إدارته السيئة لوزارة الثقافة وتمجيد الجبهة الإسلامية له في ذلك الوقت. نعم، هو أو غيره، فليكن أنصاري وليكن حزب أمة لكن هذه المعايير العامة وحدها لا تكفي للرهان عليه ضمن برنامج سياسي لحزب يرغب في تطوير وبناء تجربة حكم عادلة ونظيفة ومفيدة للوطن. الحزب بوسائله وأدواته الديمقراطية (فقط) مطالب بان يعي تجارب مثل هذه ويتعامل معها بجدية وأفق سياسي شجاع وشفافية عالية حتي لا يتحمل وزر هذه الانحرافات وأيضا لا يحمِّل قواعده أو عضويته أطنانا من الخيبة والخذلان والفشل الذريع عن مواجهة مساءلة حادة وقاسية عن انهيارات وخسائر فادحة علي مستوي الثقة والبناء التنظيمي والعمل النضالي.

    جريدة (الزمان) العدد 1303 التاريخ 2002 - 9 -4
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 08:50 PM

برير اسماعيل يوسف
<aبرير اسماعيل يوسف
تاريخ التسجيل: 03-06-2004
مجموع المشاركات: 4443

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    العزيز/ود العمدة

    سلام يا زول

    و بعد,

    ان كنت تريد (تجاوز) الحزب الشيوعي ... فعليك بطرح البرامج السياسية و الثقافية و الاجتماعية ...ألخ التي تقوم بذلك الدور... و ان كنت افضل طرح البدلائل غير المصحوبة بالشلاليت للاحياء و نبش قبور الاموات... فما تطرحه الآن ... تم طرحه من قبل ... و لم يجن منه الناس الحادبين علي محاصرة دعاة الفضيلة و طارحي برامج الهوس السياسي و غيره الا البوار... فلماذا تضيع وقتك الثمين في مثل هذا الكلام ؟ اولي لك فاولي!! فايهما احق بالمناقشة و الحوار الآن... اغتيال الحزب الشيوعي لعضويته و غير عضويته سياسيا ام متابعة ما يفعله البشيريون و السلفاكيرون بالسودان و شعبه؟ صدقني يا حبيب و ان كان هذا هو الحال سيأتي اليوم الذي لا تجد فيه لا الحزب الشيوعي و لا غيره و ستقول يا ليتني تناولت مناقشة الاهم .

    و بعدين يا ود العمدة يا عزيز دعنا نعترف و نقول باننا الي الآن نمشي علي اربع عندما نتناول مناقشة (تجاربنا) السياسية ... و لسبب بسيط للغاية هو اننا لا نخلو من (الغرض/المرض) عندما نقوم بذلك... فالهدف ليس هو نقد التجربة وصولا الي ما لها و ما عليها من وجهة نظرنا التي تحتمل الخطأ و الصواب و لكن الهدف هو احراز اكبر عدد من النقاط الوهمية !! عشان نكون الاول ... علما بان الاول هذا ربما يكون اس البلاء.

    فتك بعافية مع خالص مودتي لك و للجميع.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 08:38 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: عندما شكك الانصار في نسب الصادق المهدي لم نرى هذه الدماء
    وعندما اتهم مبارك الفاضل بالاخترق لم نرى هذه الدماء
    وعندما شكك الهادي المهدي في امامة الصادق المهدي لم نرى هذه الدماء


    !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    اولا متى شكك الانصار في نسب الصادق المهدي ؟؟

    هذا اثبات اخر لما جاء في البوست واحد وسائل الجبهة الاسلاموية والحزب الشيوعي السوداني الرخيصة والغير اخلاقية والتي من اجلها ساحارب هذه التنظيمات حتى تتأدب وتتحسن اخلاقياتها في الممارسة السياسية .

    ان من يقول مثل هذا ومن ينتهج مثل هذا النهج انسان لا اخلاق ولا مبادي ولا قيم انسانية سوية له انه انسان كاره للانسانية .

    ان من يتسولون امام المنظمات من اجل الارتزاق للقم العيش الرخيص والدنيء غير جديرين بممارسة الحياة السودانية وغير جديرين بحمل الجنسية السودانية ولا يتشرف بهم السودان

    لا عجب ان هذا القول يصدر من هنادي فضل التي تمارس الغش لمركز نديم لاعادة تاهيل ضحايا التعذيب تقبض دراهم باسم النضال ويا لها من نضال شيوعي ؟؟

    هنادي فضل تقبض الثمن بغش بالكذب انها ضحية النظام بينما قياديتها فاطمة احمد ابراهيم وسليمان حامد وغيرهم يقبضون الثمن ايضا من نفس النظام وفقا لاستحقاقات نيفاشا والقاهرة !!!!!!!!!!!!!!!!!!

    هل يعقل ان تكون مثل هذه احد قيادات الاحزاب السياسية في يوما ما ؟؟


    Quote: Quote: ولكن الان مبارك الفاضل ايضا يعترف بشرعية المؤتمر العام لحزب الامة القومي وما انبثق عنه


    بدليل خروجه على هذه الشرعية وإقامة مؤتمر خاص به.
    وهل يعترف السيد احمد الهادي بهذه الشرعية؟؟؟


    غباء غباء غباء انها شيوعية جدا جدا

    اولا مبارك الفاضل عقد مؤتمره الخاص بحزبه قبل المؤتمر العام لحزب الامة القومي
    ثانيا من هو السيد احمد الهادي هذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ربما تكونين تقصدين السيد احمد عبد الرحمن المهدي ؟؟
    اولم اقل ان كادر الحزب الشيوعي بات كادر هش وضعيف و على قدر عالي من الغباء ؟؟

    بالامس حدثنا ود الزين عن زوجة الصادق المهدي سارة نقد الله واليوم تحدثنا هنادي عن شخص يسمى احمد الهادي !!!!!!!!!!!!!!!!!!!


    Quote: حزبنا دة يكتشف اي امنجي بعمل حاجة صعبة بكلم الامنجي بقول ليه انت خائن وبعداك نشيل حالو ونكلم الاحزاب الصديقة وكمان لو ماشي حزب الامة برضو ح نكلمهم وبعدين اي حزب مخير يقبلو او يرفضو" الواجب وطني"وفي ناس بخلو الحزب بمشو حتات تانية الحتات التانية لما تسال الحزب لزوم الامان بنقول كويس لو كان كويس -لكن لو امنجي الا يجري و
    عاش كفاح الحزب الشيوعي في فضح الخونة
    والامنجيية



    إتحدى لو في واحد فهم حاجة من مداخلة الزميلة المهووسة هنادي فضل الشيوعية جدا
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 09:05 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: ومبارك الفاضل قادرين وقابلين للتماهي السريع والفاجع في أنظمة شمولية قهرية لمجرد استدراجهم بمناصب وزارية أن ينالوا مواقع قيادية في الحزب علي المستوي التنظيمي وفي مواقع العمل العام لبناء الدولة،


    ان ما ناله السيد مبارك الفاضل من قسمة سلطة فاق ما
    ناله التجمع الوطني بكل احزابه ومنظماته بموجب القاهرة !!
    لقد فاقهم معارضا وفاقهم مشاركا !!! لله درك يا مبارك الفاضل
    جعلتهم يهرلون ورائك مكرهين مجبرين ثم تركت لهم الفتات ماتوا
    بعد تركك لهم في اسمرا وماتوا الف مرة بمشاركتهم الاخيرة
    بعد ان كشفت زيف النظام وخداعه .

    ان مبارك الفاضل شارك النظام وخرج منه وبين ما بداخل النظام
    وفي هذا شفاعة له ولكن من يسائل الحزب الشيوعي عن عضويته
    التي لا تزال بداخل النظام ؟؟


    ان تبريرات فاطمة احمد ابراهيم لتدريس ابنهافي لندن كما ذكرت
    استاذة سعاد تعتبر تبريرات منطقية ( وعلمية ) بالنسبة لعضوية
    الحزب العمالي حزب الفقراء !! حزب الفقراء والعمال والفلاحين
    يعلم ابناء قياداته في لندن باموال نظام الجبهة الاسلاموية
    المال الحرام مال الغبش الذين لا يجدون ما يسدون به رمقهم ناهيك
    عن طباشيرة او سبورة في شتاء بارد او حر لاهب !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

22-01-2007, 09:33 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: فلماذا تضيع وقتك الثمين في مثل هذا الكلام ؟ اولي لك فاولي!! فايهما احق بالمناقشة و الحوار الآن... اغتيال الحزب الشيوعي لعضويته و غير عضويته سياسيا ام متابعة ما يفعله البشيريون و السلفاكيرون بالسودان و شعبه؟


    الصديق الحبيب ود اسمعين

    سلااااااام

    اراك تغاضيت عن ذكر من هم بداخل برلمان الانقاذ( المدنكل ) ؟؟
    البشيريون والسلفاكيرون واعوانهم - الشيوعيون والاتحاديون المشاركون لا الاتحاديون الشرفاء - ممن يجيزون القوانين القمعية بداخل برلمان الانقاذ ( المدنكل ) هؤلاء جميعا هم من يجب ان نلتفت اليهم لتعريتهم وعزلهم عن بقية القوى الوطنية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 05:55 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: اولا متى شكك الانصار في نسب الصادق المهدي ؟؟

    الانفعال ما كويس- لوقلت ما عارف الحكاية دي تكون ما انصاري.

    Quote: من اجلها ساحارب هذه التنظيمات حتى تتأدب وتتحسن اخلاقياتها في الممارسة السياسية
    .
    باي الية تستطيع المحاربة اتكلم يا محمد الحسن قدر قدرتك- والله جاتك الفرصة في حركة الطلبة ما شفنا طحينك دة بس نشوفوا في سودانيزاون لاين ملاسنة وافلاس.

    لا
    Quote: عجب ان هذا القول يصدر من هنادي فضل التي تمارس الغش لمركز نديم لاعادة تاهيل ضحايا التعذيب تقبض دراهم باسم النضال ويا لها من نضال شيوعي ؟؟

    لكن يا محمد الحسن النديم ما قاعدة تدي قروش - معلوماتك ضاربة على قول المصرين.

    Quote: هنادي فضل تقبض الثمن بغش بالكذب انها ضحية النظام

    محمدحسن ما تستنتج لان مرات الاستنتاج بخليك مضحكة- انا سافرت 9/2004 وجيت 4/2005 وتاني هسي جاية في2/2007 -انت ما تسال عن المعلومات دي في انصار كتار قاعدين مصر وفي واحدين سافروا امريكاوكندا واستراليا واخرهم صلاح جلال.
    Quote: احمد عبد الرحمن المهدي ؟؟

    احمد المهدي - احمد الهادي - الاسماء دي بسال منها امي الانصارية بزكر زمان بمشو بيعملو الشاي لما يموت زول من ال المهدي -لكن هسي نحنا منعناهم.
    المهم ماري احمد المهدي في هذه الشرعية؟
    Quote: إتحدى لو في واحد فهم حاجة من مداخلة الزميلة المهووسة هنادي فضل الشيوعية جدا

    ما لو ما كلام ناس قرى -ما انت وانا اولاد قرى .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 06:29 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    هنادي فضل والله ما فاضي ليك انا

    ده بوست عن اغتيال الشخصية وليس الصحة النفسية خلي بعد ناس نديم يعملوا ليك اعادة تاهيل وصياغة وتكوني متاهلة نفسيا وفكريا بعدين ممكن ننظر في موضوعك بس بعد التلميع والصنفرة بتاعت نديم بعدين اخوك الكاشف ده محرجاهو مالك طول عمرو بتلبد وما جايب سيرة وقت ربنا كشف حالك كاشفاهو مالك ؟


    بعدين انتي موش قلتي :
    Quote: انا ما عندي رغبة اتساجل معاك عشان انت مفلس
    اخليك مع رزع ود الذين نحنا الايام دي مشغولين


    ياخي جاية تاني مالك عاملة شوشرة وقرى والكاشف وهلمجرا .. يا اختي انا مفلس وامنجي ووووالخ اختيني لى غادي مبارياني مالك خليك في تلمع ناس نديم ديل


    خلينا نشوف تاريخكم مع الانقلابات العسكرية وتخريب الديمقراطية نشوف عادل عبد العاطي كتب شنو وعشان تكون القراية بتاعتكم ثورية نديها لون احمر :

    دور الحزب الشيوعي في تخريب التجربة الديمقراطية والنظام الدستوري في السودان


    عادل عبد العاطى
    [email protected]
    الحوار المتمدن - العدد: 360 - 2003 / 1 / 6





    لعب الحزب الشيوعي السوداني دورا خطيرا ؛ مع غيره من بعض أطراف القوى السياسية السودانية ؛ في تخريب التجربة الديمقراطية في السودان ؛ وفى تقويض النظام الدستوري ؛ عن طريقين مباشر وغير مباشر . أنني اعتقد أن أي محاولة لبناء الديمقراطية السودانية على أسس مستقرة ؛ تحتاج إلى مراجعة ونقد وتوثيق لكل الأطراف التي أدت إلى انهيار التجربة الديمقراطية والنظام الدستوري في السودان . إنني ف العجالة اللاحقة اسرد بعضا ما أراه من دور الحزب الشيوعي السوداني السلبي في سياق تطور التجربة الديمقراطية السودانية .
    إن متابعة دقيقة لنشاط الحزب الشيوعي ؛ لمدة 56 عاما من نشاطه في الساحة السودانية ؛ توضح أثره غير المباشر في تخريب التجربة ؛ وذلك عن طريق الآليات التالية :
    1. تأسيس الفكر الشمولي :
    كان للحزب الشيوعي السوداني قصب السبق فى التأسيس للفكر الشمولي في السودان ؛ وإدخال مفاهيم معادية للديمقراطية ؛ مقتبسة من الفكر والتجربة والممارسة الستالينية ؛ مثل مفاهيم ديكتاتورية البروليتاريا ؛ والدور الطليعي للحزب ؛ والحزب الحديدي ؛والمركزية الديمقراطية ؛ وهى مفاهيم لا تنسجم مع التجربة الديمقراطية ؛ ولا مع مفهوم الحزب كمؤسسة مدنية ؛ الأمر الذي أدى إلى ترسيخ الفكر الشمولي في وسط قطاعات كبيرة متأثرة بالحزب ؛ كما استفادت من بعض هذه المفاهيم تيارات شمولية أخرى من يمين البعثيين والقوميين العرب والأصوليين ؛ وقد أشار احمد عثمان مكي والترابي وموسى يعقوب الى تعلمهم من تجربة الحزب الشيوعي – وهو تعلم من الجانب الاسؤا في تجربة الحزب -. كما أشار العديد من الباحثين إلى دور هذه المفاهيم في إغناء الأدب الشمولي لمعظم الحركات والأنظمة الشمولية في بلادنا .
    2. تغييب الديمقراطية الحزبية :
    غيب الحزب الشيوعي السوداني أسس الديمقراطية الحزبية في داخله ؛ واسهم بذلك في تقليص الفضاء الديمقراطي في داخل مؤسسته ؛ وبالتالي في تقليصه في المجتمع ؛ وعمل في ذلك جنبا بجنب مع الأحزاب الطائفية الأخرى على إرساء تقاليد سيئة في الحياة الحزبية السودانية . تتبدى أزمة الديمقراطية الحزبية في المظاهر التالية :
    - عدم السماح بتعدد المنابر في الأحزاب ومعاملة كل اختلاف كأنه تكتل وانقسام ؛ ومطاردة المختلفين والمستقيلين والخارجين عن الحزب بحملات الدعاية السوداء واغتيال الشخصية ؛
    - طرد الأعضاء وتشويه مواقفهم استنادا على خلافات سياسية وفكرية ؛ مثل السكرتير العام الأول عبد الوهاب زين العابدين ؛ والسكرتير الثاني عوض عبد الرازق ؛ ومحمد حسن سلامة عضو اللجنة المركزية في 1958 الذي دعا إلى تكوين حزب انتخابي جماهيري ؛ ومحمد السيد سلام الذي دعا إلى تقليل تسييس الحركة النقابية ؛ وكامل محجوب قائد منطقة النيل الأزرق الذي طرد وابعد واتهم بالانتهازية لأنه دعا إلى … الإضراب السياسي – راجع كتاب لمحات من تاريخ الحزب الشيوعي لعبد الخالق محجوب وثورة شعب الصادر عن الحزب بعد ثورة أكتوبر .
    - عدم الالتزام بمقررات الوثائق الحاكمة الحزبية ؛ ومن ذلك تغييب قرار بناء الجبهة الوطنية الديمقراطية المقر من المؤتمر الرابع للحزب ؛ وعدم إنجاز ذلك إلى اليوم –راجع تقرير المؤتمر المنشور باسم الماركسية وقضايا الثورة السودانية ؛ وقرارات المؤتمر والتي نشرت في كتيب منفصل .
    - عدم نقاش السياسات الجوهرية للحزب مع القاعدة الحزبية ؛ ومن ذلك قرار الدخول في المجلس المركزي فى عام 1961؛ وقرار الاشتراك في حكومة مايو الأولى ؛ وقرار تغيير تكتيكات الحزب من بناء الجبهة الديمقراطية إلى بناء جبهة عريضة مع قوى المعارضة اليمينية في 1977 – راجع وثيقة جبهة عريضة للديمقراطية وإنقاذ الوطن الصادرة عن الجنة المركزية للحزب في ذاك العام – الخ الخ .
    - تعيين القيادة في المجال المركزي والمحلى ؛ ومن ذلك إن معظم اللجنة المركزية الحالية وسكرتاريتها معينة ؛ وكذلك السكرتير العام ؛ ومن بين 32 عضوا انتخبهم آخر مؤتمر للجنة المركزية يوجد باللجنة الحالية منهم 4 أعضاء ؛ وحتى هؤلاء انتهت دورتهم منذ 31 عاما !!
    - تغييب المؤتمرات العامة الحزبية ؛ وهى أعلى سلطة في الحزب حسب نص اللائحة ؛ وحرمان العضوية بذلك من حقهم الديمقراطي في إدارة وتحديد سياسة الحزب ومحاسبة القيادة وانتخابها – عقدت أربعة مؤتمرات خلال 56 عاما وكان آخرها في عام 1967- في حين تفرض لائحة الحزب أن يقوم المؤتمر مرة كل أربعة أعوام ؛
    - انعدام وجود مؤسسات الرقابة الحزبية أو الهيئات القضائية الحزبية المستقلة ؛ والتي يمكن أن يرجع لها الأعضاء المتضررون أو مؤسسات النظام الديمقراطي .
    3. مهاجمة التجربة الديمقراطية :
    مارس الحزب الشيوعي دورا خطيرا في مهاجمة التجارب الديمقراطية ؛ وذلك عن طريق نحن وتعميم مصطلحات تؤدى الى أضعاف هيبة النظام الديمقراطي ؛ وتشكك في شرعيته ؛ وتلحق الخلط بالوعي الديمقراطي الناشئ ؛ كما تشكل قاعدة أيدلوجية للممارسات المعادية للديمقراطية . كان من ذلك وصف النظام الديمقراطي بأنه يمثل الديكتاتورية المدنية ؛ ؛ والديمقراطية البرجوازية ؛ وديمقراطية الطائفيين ؛ وغيرها من المصطلحات التي هوجم بها النظام الديمقراطي . كما استخدم الحديث العام عن عدم تمثيل القوى الحديثة ؛ والشعارات الفضفاضة عن الديمقراطية الجديدة من بعض قيادات الحزب ومن أطراف متأثرة به في سياق تدبيرها وتبريرها للانقلاب على الديمقراطية كما تم في 25 مايو 1969 – راجع في توثيق ذلك مساهمة عبد الخالق محجوب للمؤتمر التداولي للحزب في 1970 ؛ وفى كتاب محمد سعيد القدال الحزب الشيوعي السوداني وانقلاب 25 مايو ؛ وكتيب محمد إبراهيم نقد عن التجربة الديمقراطية في السودان وكراسته : مراحل الانتقال الحرجة .
    4. استغلال وتحريف دور الحركة النقابية ومؤسسات المجتمع المدني :
    لعب الحزب الشيوعي السوداني دورا خطيرا في استغلال الحركة النقابية كذراع مساند له ؛ الأمر الذي أدى لحرفها عن دورها المطلبي الأساسي ؛ والى إدخال الصراعات الحزبية والأيدلوجية في داخلها ؛ والى محاربتها الفظة من قبل الأنظمة الدكتاتورية ؛ كما أدى إلى انفضاض قطاعات واسعة عضويتها عنها ؛ احتجاجا على تحزبها الصارخ ؛ والى تهميش دورها في الحياة العامة . انو الحركة النقابية التي بدأت ونشأت بجهد مشترك من الاتحاديين والشيوعيين والعناصر المستقلة وبدعم من مختلف القوى الوطنية ؛ ما لبثت أن دخلت في صراعات مريرة فى داخلها ؛ ومغامرات غير محسوبة في خارجها نتيجة لمحاولات الاحتواء الشيوعية ؛ فكان إضراب العمال الفاشل في 1952 ؛ والصراع غير المبرر مع سلام في فترة الستينات ؛ وغيرها من الممارسات التي أدت لان يفقد الشيوعيين سيطرتهم على أهم نقابة عمالية وهى نقابة عمال السكة الحديد فى أواخر الستينات والى اليوم . كما تبدى استغلال الحركة النقابية في دفع الشيوعيين لاتحاد العمال لدعم انقلاب 25 مايو 1969 ؛ ودفعه مرة أخرى لدعم انقلاب 19 يوليو 1971 ؛ الأمر الذي استعمله السفاح نميرى ذريعة لتصفية الحركة النقابية وقياداتها المختلفة من شيوعيين وغيرهم .
    إن هذا النهج الذي مورس في نقابات العمال ؛ قد نقل الى نقابات المهنيين ؛ والى منظمات المجتمع المدني المختلفة ؛ والتي كان يتوسل بها الشيوعيين للضغط على خصومهم ؛ ولتمرير خطهم السياسي ؛ الذي لا يستطيعوا تمريرهم بوزنهم الجماهيري والبرلماني الضعيف . وقد اضعف ذلك من مصداقية هذه المؤسسات ؛ وجعل الأحزاب الأخرى تتسابق إلى ممارسة نفس الاستغلال ؛ وقد تحولت المنظمة السودانية لحقوق الإنسان مثلا ؛ والتي تأسست بجهد شعبي وأكاديمي ؛ إلى غنيمة توزعتها فيما بينها أحزاب التجمع؛ بما فيها الحزب الشيوعي ؛ في القاهرة ولندن ؛ فأبعدتها بذلك عن وظيفتها الرئيسية وعن صيغة الحياد السياسية المطلوب في مثل هذه المؤسسات .
    5. إدخال الجيش في السياسة :
    كان الحزب الشيوعي من أوائل الأحزاب السياسية التي اخترقت الجيش السوداني ؛ وبدأت في تكوين خلايا سرية لها في داخله . ونحن وان كننا نفهم ضرورة إلا يعزل الجيش عن السياسة ؛بل واستحالة ذلك ؛ ونقف مع دعوات إصلاحه ديمقراطيا ؛ إلا أن الطريق لذلك لا يتم عبر الخلايا السرية و إنما عن طريق الإعلام والعمل السياسي والإصلاح المؤسسي . إن التنظيم العسكري الشيوعي الذي تأسس في مطلع الخمسينات ؛ قد دعم الاتجاهات الانقلابية داخل الحزب وفى الجيش ؛ كما شجع الأحزاب الأخرى على اختراق الجيش ؛ فبدأت الحركات الشمولية الأخرى من بعثتين وناصريين وأصوليين في بناء تنظيماتها السرية داخل الجيش ؛ بل واستغل البعض هذه الحقيقة ؛ حقيقة الاختراق الشيوعي للجيش لتبرير تنظيماتهم واختراقاته اللاحقة – راجع حديث البشير لفتحي الضو في كتاب أزمة الصفوة السودانية – .
    يقول محمد محجوب عثمان في توثيق هذا النشاط " يعود تاريخ النشأة الحقيقية وعملية التأسيس إلى ما قبل الاستقلال السياسي للسودان بداية عام 1954 ؛ وما صحب هذا من زخم وانفتاح ديمقراطي نسبى ؛ أتاح الفرصة لعناصر متفتحة من الحركة الطلابية لولوج المؤسسة العسكرية . " إلى أن يقول " وفى تلك الظروف تفتحت الفرص أمام مجموعات من الطلاب ذوى الميول الديمقراطية و آخرين من أعضاء الحزب –رابطة الطلبة الشيوعيين – للدخول للكلية الحربية والتخرج منها كضباط صغار في الجيش . ولقد شكل ذلك النواة الأولى لتنظيم الضباط الشيوعيين " . كما يكتب محمد سعيد القدال " وكان الحزب الشيوعي قد بدأ منذ الخمسينات في إقامة تنظيم داخل الجيش تحت إشراف عبد الخالق مباشرة " –معالم صفحة 211-
    <<راجع تفاصيل قصة التنظيم الشيوعي السري في الجيش السوداني في كتاب الجيش والسياسة في السودان لمحمد محجوب عثمان ومعالم من تاريخ الحزب الشيوعي السوداني والحزب الشيوعي السوداني وانقلاب 25 مايو لمحمد سعيد القدال وفى مذكرات عضو ذلك التنظيم عبد العظيم عوض سرور عن انقلاب 19 يوليو المنشور بعضها في قضايا سودانية وفى موقع جريدة الميدان بالإنترنت .>>

    غير ذلك ؛ لعب الحزب دورا مباشرا في تخريب التجربة الديمقراطية واغتيال الديمقراطية الدستورية ؛ عن طريق الآليات التالية :
    - تدبير الانقلابات العسكرية :
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 06:50 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: هنادي فضل والله ما فاضي ليك انا

    عارفة انك ما فاضي يا الفالح وشغال تلتق من راسك المليان بلوثة عداء للشيوعيين
    بس براحة علينا شكلنا اصلوا خلاص انتهيت مننا يومين كدة والحزب الشيوعي ح يعتزل العمل السياسي.
    Quote: ده بوست عن اغتيال الشخصية وليس الصحة النفسية خلي بعد ناس نديم يعملوا ليك اعادة تاهيل وصياغة وتكوني متاهلة نفسيا وفكريا بعدين ممكن ننظر في موضوعك بس بعد التلميع والصنفرة بتاعت نديم بعدين اخوك الكاشف ده محرجاهو مالك طول عمرو بتلبد وما جايب سيرة وقت ربنا كشف حالك كاشفاهو مالك ؟

    الكلام دة قلت ليك انا زمان
    الكاشف اخوي يا الفالح ما متلبد مشغول بحاجات فشلت فيها حكومتك بحاول مع الاخرين في علاجها -وبعدين الزول دة زمنو مليان ما فاضي.
    Quote: ياخي جاية تاني مالك عاملة شوشرة وقرى والكاشف وهلمجرا .. يا اختي انا مفلس وامنجي ووووالخ اختيني لى غادي مبارياني مالك خليك في تلمع ناس نديم ديل

    اختاك كيف؟ وانت كمتخصص في تأديب الاحزاب اخليك تغتال حزبي .ولا حزبنا دة بقى ضيعة تابعة للامة.

    000************
    من المسؤل عن مالية حزب الامة ؟
    هي خفية ام سارة؟
    وماذا عن المبالغ التي زكرها مبارك الفاضل واستلمها نجل الصادق المهدي عبدالرحمن؟
    ســـــــــــــــــــؤل مهم جد جد جد
    اين الامير نقد الله ىمن حزب الامة الان؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 07:13 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    " في 18/3/1989 في حديث عابر مع سفير دولة اوربية :سالني عن الاوضاع بالسودان وقال لي انه سمع من بعض المسئولين المصريين ان انقلابا سوف يحدث بدون شك وان الامور لايمكن ان تستمر على تلك الحالة وبعدها قمت بإرسال تقرير ضاف باليد للسيد رئيس الوزراء مقيما الوضع بين السودان ومصر على ضوء التصريحات المتبادلة بين البلدين واشرت فيه الى موضوع الانقلاب"
    الامين عبداللطيف :مشوار دبلوماسي :افاق الدبلوماسية السودانية ص 205
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 09:39 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-01-2007, 09:49 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: عارفة انك ما فاضي يا الفالح وشغال تلتق من راسك المليان بلوثة عداء للشيوعيين


    أحمممممممممممممممممدك يا ربي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 11:21 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    ود الزين

    فهمو كمل ولا شنو ؟؟؟

    لقططططططططططططتا ما خليت شي اها بعد كده عاوزين نشوف رايك في موضوع البوست
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 06:56 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: ان ما ناله السيد مبارك الفاضل من قسمة سلطة فاق ما
    ناله التجمع الوطني بكل احزابه ومنظماته بموجب القاهرة !!
    لقد فاقهم معارضا وفاقهم مشاركا !!! لله درك يا مبارك الفاضل
    جعلتهم يهرلون ورائك مكرهين مجبرين ثم تركت لهم الفتات ماتوا
    بعد تركك لهم في اسمرا وماتوا الف مرة بمشاركتهم الاخيرة
    بعد ان كشفت زيف النظام وخداعه .

    ان مبارك الفاضل شارك النظام وخرج منه وبين ما بداخل النظام
    وفي هذا شفاعة له ولكن من يسائل الحزب الشيوعي عن عضويته
    التي لا تزال بداخل النظام ؟؟

    منو الترك اسمرا؟
    انت يا جنى لسة بغبشو في عقليتك
    قال لله درك يا مبارك الفاضل.
    انت مغستك في الاتحادين لكن تب ما قادر
    "الغلبة راجلها تادب حماتها؟
    انت قايل الناس ما عارفة الحصل شنو بين الحكومة ومبارك الفاضل "الخرطوم مدينة لاتعرف الاسرار"
    انا زمان قلت ليك البرقص ما بغطي دقنو اركز وقول انا مع جماعة مبارك الفاضل زي ما ركز صاحبك ياسر فتحي وبدة وهجو وجو في تلفزيون الحكومة في مؤتمرانسلخوواعلنو انضمامهم للمؤتمر الوطني
    اما ياسر قبل ما يختلف مبارك الفاضل مع الحكومة كان ظل الوالي ولا دي ما عارفها.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 12:27 PM

Elwaleed Ibrahim

تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    حبيبو حمودى

    بما انه قد ثبت لنا بما لا يدع مجالا للشك ان فى تتبعك للحزب وشرفاءه بالسباب ونابئ اللفظ غرض غير الغرض
    وتكليف غير تكليف الوطن واستحقاقات الاختلاف .... فاركز يا ولد فالنبيذة نحنا اسياده زى ما قلت انت ( وزى ما البلد انتو اسياده ) لكن عارف ليه لانو مافينا زولا اكل مال جنود المعسكرات يا ( عمو صديق ) ولا حاصر عسكر مجد مركزنا العام يطلبون استحقاقات الارتزاق ( طبعا لانو جنود مجد كلهم تلاتة ولكن ...) .
    ولا خرج امامنا من باب الشبهات وعاد من نفاج جبوتى بملايين التعويض , ولا مبارك لنا لتصادق السكر والتجارة الخارجية وكومشنات العمالة ذلك الشجاع على فراش المخابرات بالاجر وعينه على طارق المشاركة وعمولات البترول ......

    تجد الكثير المنشور عن خلافات الحزب فقص والصق ما سهل الله لك قطع وتلصيق ولكن تاكد ان كل اختلاف عندنا منشور لا تخبئه بيوت امدرمان العتيقة وزقاقتها ولا بوابات منازل الامراء واصحاب الخلافة فى بيت المال والهاشماب وجناين برى و لا نعالجه ليلا فى غرف النوم على اسرة ليست للنقاش فمكان اجتماعنا دار الحزب فيه نختلف ونكمل الاختلاف ....

    اركز يا حبيب فالممطورة ما بتبالى من الرش وبيت حزن الامة ما من قزاز بل من اقاويل وناس امدرمان ما زالت ذاكرتهم متقدة وقصص الليل رأأأأأأأاقدة , كل يوم بنجيب ليك وحده ....

    على العموم الكنتاكى كيف بالاخص الحارق ......................................................
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 07:16 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Elwaleed Ibrahim)

    Quote: حبيبو حمودى

    بما انه قد ثبت لنا بما لا يدع مجالا للشك ان فى تتبعك للحزب وشرفاءه بالسباب ونابئ اللفظ غرض غير الغرض
    وتكليف غير تكليف الوطن واستحقاقات الاختلاف .... فاركز يا ولد فالنبيذة نحنا اسياده


    مافي زول نبذكم ولا من شيمنا لكن والحمد لله باعترافك فانتم اصحاب النبز والشتم ولهذا كان البوست .. نفس المفردات بتكرر فيها منذ بوست الطرد الشهير ولا تزال بغير تادب

    هذا البوست للحوار الجاد فاذا لم تكن لديك غير هذه البضاعة الكاسدة فاخرج فورا من هذا البوست غير مساوفا عليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-01-2007, 02:06 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)



    انا بسالك في حاجات ما بتجاوب عليها وعايز تتزاكا
    امانة في زمتك هسي الصورة بتاعة البت السمحة دي بتشبهني.
    وبعدين التلميحات" المطاعنة" فيها ريحة "مغسة وغبينة شديدة" لكن انا ما ح افش ليك غبينتك دي تقولها لزولة متخلفة" غيرك كان اشطر" معليش في جامعة الجزيرة ما اتيحت ليك الفرصة عشان تاخد وتدي معانا في النقاش .
    بعدين البت دي عاملة اصفر واحمر وفاتحة بشرتها وانا ما بقدر- مع احترامي لصاحبة الصورة ومن حقها تعمل اصفر واحمر واي حاجة لكن انا ما عندي قدرة للمسألة دي .
    وبعدين لو قمنا ننزل صور انت ما بتستمر معاي انا عارفة انك ابو الدقيق.
    اقوم انزل صور تقول عايزة تغتالني وتغتال شخصتي الفي سودانيز اون لاين على قول ميمي الما قدرت علية في الجزيرة عايز تعملو في النت.
    خلينا في المهم:-
    مالية حزبكم عند منو؟
    وين الامير نقد الله من حزب الامة؟
    القروش الاستلمها نجل الصادق المهدي وين؟

    (عدل بواسطة hanadi yousif on 24-01-2007, 02:31 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 09:45 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: من المسؤل عن مالية حزب الامة ؟
    هي خفية ام سارة؟
    وماذا عن المبالغ التي زكرها مبارك الفاضل واستلمها نجل الصادق المهدي عبدالرحمن؟


    بت الفضل وقت تعرفي تفرقي بين الـ ذ والـ ز والـ خ والـح بعدين بخاليك بقروش الحزب عند منو

    Quote: بعدين البت دي عاملة اصفر واحمر وفاتحة بشرتها وانا ما بقدر- مع احترامي لصاحبة الصورة ومن حقها تعمل اصفر واحمر واي حاجة لكن انا ما عندي قدرة للمسألة دي .


    هنادي انتي جادة ؟؟

    كده بتحرجي الزملاء شديد

    انتي واعية وانتي بتكتبي ؟؟

    - ومن حقها تعمل اصفر واحمر !! - يعني البت ديمقراطية حتى النخاع موش كده ؟؟
    بس انتي عارفة صاحبة الصورة دي مني ؟؟

    انا موش قلت ليك اختي البوست ده يا هنادي ؟؟

    اولا ده ما مكان النضم ده

    تاني انتي كده بتسي لحزبك ده لو كان لسع في حزب

    ثالثا انا مشغول بالرد على ما نقله ود الزين بس انتي الزين ده مشى وين ؟
    فتر من النقل ولا الارشيف بتاعوا كمل ولا قوقل قفل الموقع ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 02:06 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: بت الفضل وقت تعرفي تفرقي بين الـ ذ والـ ز والـ خ والـح بعدين بخاليك بقروش الحزب عند منو

    احرجتني شديد تاني ما بكتب
    كل ما تحاول تبقى زكي بيكون شكلك مضحكة عارف لان فن الرد على الاسئلة انت ما بتعرف ليه المسالة محتاجة زكاو
    يا يا الفالح
    اين المبالغ التي ذكرها مبارك الفاضل واستلمها نجل الصادق المهدي؟قال لما تفرقي .كتبناها ليك ذ
    اتحداك نزل بوست واسال عن اموال حزبك عند منو؟
    Quote: هنادي انتي جادة ؟؟

    كده بتحرجي الزملاء شديد

    انتي واعية وانتي بتكتبي ؟؟

    - ومن حقها تعمل اصفر واحمر !! - يعني البت ديمقراطية حتى النخاع موش كده ؟؟
    بس انتي عارفة صاحبة الصورة دي مني ؟؟

    انا شخصيا عارفة من زمان قدراتك ضعيفة لكن " التقنع الديك شنو على قول النكتة"
    Quote: تاني انتي كده بتسي لحزبك ده لو كان لسع في حزب

    يا الفالح حزبي ما بموت ولا بفوت"طائر الفينيق"
    عرف ليه لانو عشان نحن عارفين مشاكلو شنو ونحن البحلها
    وبعدين مالينا عند هيئة ما عند زوجات الزعيم
    قال بتحرجي حزبك
    ركن بايخ
    Quote: ثالثا انا مشغول بالرد على ما نقله ود الزين بس انتي الزين ده مشى وين ؟
    فتر من النقل ولا الارشيف بتاعوا كمل ولا قوقل قفل الموقع ؟؟

    عليك الله هسي دة ما بضحك انت رديد على ودالذين؟
    وبعدين البوست دة انت فاتحو لود الدين؟
    ناس ودالذين ديل ناس موضوعين -بس ما بعرفو انك بتفتح كلام وما بتقدر عليه.
    هسي جاوب على سوالي:-
    من اول الهاربين بعد انقلاب الكيزان؟
    وين مشى مبارك الفاضل؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 03:05 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    "في مارس 1989 زارني السيد احمد سليمان وعرض علي ان نقيم نظاما رئسيا أقوده ليحكم البلاد تدعمه الأمة والجبهة ويفرض على الآخرين بالأغلبية النيابية ان أمكن وبالقوة وان لزم الأمر –رفضت ذلك الاقتراح"
    الشرق الأوسط 13/2/1995 لقاء مع الصادق المهدي
    لأسباب غير مفهومة اسقط المهدي اسم د. التربي من تلك الزيارة وكان احمد سليمان بصحبته
    والمفارقة ان المهدي يسمي التآمر اقترح
    سقوط الأقنعة أ. فتحي الضوئي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 04:28 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: ان نقيم نظاما رئسيا أقوده ليحكم البلاد تدعمه



    التوقيع
    نديم لإعادة التأهيل - والتلميع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 04:38 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: التوقيع
    نديم لإعادة التأهيل - والتلميع

    التوقيع الصادق المهدي بالمناسبة اللقاء دة عملو كتيب اسمه "الوفاق بين الامة والجبهة الاسلامية ح تلقى الكلام دة في ص 29
    انا عارفة انك لاتستطيع معي صبرا
    لكن تعال انا ما شغالة في قسم التاهيل النفسي انا شغالة في القسم القانوني والبحوث لكن ح اتوسط ليك
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 05:13 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    عن مبادرة السلام الميرغني- قرنق1988
    "الذين يعرفون تطلعات وطرائق المهدي للأشياء وهذا ما لا ندعيه يقولون انه نظر للمبادرة بمنظار محض في الشخصانية والذاتية فقد ارقه تمكن مولانا الميرغني من تحقيق مثل هذه الخطوة الجبارة التي عجز فيها هو رئيس الوزراء المنتخب ورئيس حزب الأمة والمنظر والفيلسوف والمفكر "

    عبدالرحمن الامين- ساعة الصفر –مذبحة ديمقراطية السودان الثالثة ص 133
    سقوط الاقنعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2007, 04:45 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: لكن تعال انا ما شغالة في قسم التاهيل النفسي انا شغالة في القسم القانوني والبحوث لكن ح اتوسط ليك


    يا هنادي اجي اسوي شنو يا هنادي جانا جنس ده كمان !!

    بعدين ناس نديم قالوا انتي ( مستفيدة ) من برنامج نديم لإعادة التأهيل لضحايا التعذيب
    مستفيدة دي بتعني انك ما شغالة معاهم بعدين ياتو قانون ده القريتيو يا هنادي في تربية الجزيرة ولا شنو ؟؟ هل لديك شهادات عليا في القانون ؟؟ مسالة الشهادات دي محرجة تتذكري لامن سالتي الترابي عن شهادتو بتاعت الدكتوراة ؟؟ رد قال ليك شنو ؟؟


    بعدين سؤال انتي متين اعتقلتي او عذبتي في بيوت اشباح النظام ؟؟

    يا هنادي جنس النضم بتاعك ده والبتسوي فيهو ده هو البخلينا نقول انو ممارسات الشيوعيين لم تتغير ولن تتغير ونفس العملتو فاطمة احمد ابراهيم العاوزة تقري ولدا بفلوس الشعب السوداني انتي برضو بتعيديهو تاني وبتستفيدي من برامج نديم ماديا

    عشان كده انا بقول دائما الكوز عقلية ومنهج في الدجل والغش على العالمين وكل من فعل فعل كيزاني فهو منهم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-02-2007, 11:13 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    - التقاعس عن حماية النظام الديمقراطي :
    تقاعس الحزب الشيوعي مرتين عن حماية النظام الديمقراطي الذي كان طرفا فيه ؛ وذلك في عامي 1969 و1989 ؛ وان كان تقاعسه فى المرة الاولى من نوع الاشتراك فى المؤامرة ؛ وتقاعسه فى المرة الثانية من نوع العجز السياسي .
    فحين بدا التحضير لانقلاب 25 مايو ؛ اتصل الانقلابيون بالحزب الشيوعي للحصول على تأييده ؛ أخطروا الحزب بكل تفاصيل الانقلاب ؛ فما كان التصرف من طرف الحزب؟ لقد ناقش الفكرة فى اجتماع اللجنة المركزية فى مارس ؛ واعترض عليها هناك عبد الخالق محجوب ؛ الا ان الحزب لم يقف موقفا واضحا ضد فكرة الانقلاب ؛ او يقنع الانقلابيين بخطرها ؛ الأمر الذي جعل زعيم الانقلاب يلتقي مرة أخري بعبد الخالق والشفيع احمد الشيخ ومحمد إبراهيم نقد ؛ ودار بيتهم حديث طويل ولم يتوصلوا فيه الى شي ؛ ومن بعد التقى فاروق حمد الله وبابكر عوض الله فى نفس الموضوع مع قيادة الحزب ؛ وتم نقاش قصة الانقلاب فى اجتماع المكتب السياسي فى 9 مايو 1969 ؛ وتحت ضغط عبد الخالق رفض المكتب السياسي المشاركة . إلا ان الحزب عشية الانقلاب لم يكتف بعدم محاولة إيقافه ؛ بل دعا العسكريين الشيوعيين من أعضاء تنظيمه السري لدعمه ؛ وفى ذلك يقول محمد محجوب عثمان ؛ عضو التنظيم الشيوعي السري داخل الجيش " فقد شارك العسكريون الشيوعيون في العملية الانقلابية بتوجيه من الحزب ؛ ودخلوا في ساعات الصباح الأولى القيادة العامة وقاموا بتأمينها والاستيلاء عليها بجسارة أذهلت بقية الانقلابيين الآخرين" - مصدر سابق .
    إن وثائق الحزب الشيوعي ؛ وخصوصا وثائق المؤتمر التداولي لكادر الحزب ؛ الذي انعقد في العام 1970 ؛ توضح معرفة الحزب وتستره على انقلاب مايو ؛ بل ودعوته للضباط الشيوعيين لدعم النظام . إن هذه الحقيقة قد أثبتها أيضا الباحثين جاك وودز وفؤاد مطر ؛ كما سجلها السفاح نميرى فى كتابه النهج الإسلامي لماذا ؛ وان ادعى فيه البطولات وزعم فيها انه ارهب القادة الشيوعيين لكيلا يفشوا السر ؛ وفى نظرنا إن هذه مجرد جعجعة من طرف النميرى لا دليل لها .
    إن محمد إبراهيم نقد ؛ أحد المشاركين في تلك الحوارات والمفاوضات بين قيادة الحزب والانقلابيين ؛ قد اعترف بذلك على استحياء فى إفادته لمحكمة مدبري انقلاب مايو . ألا انه لا الحزب ولا نقد قد قام بتقديم كشف حساب ونقد ذاتي واعتذار علني على تسترهم على المتآمرين على الديمقراطية . وربما ظن نقد والحزب إن التستر على الانقلاب وعدم إفشاء سره هو جزء من الأخلاق ؛ كما فهمها الرائد مأمون عوض أبو زيد ؛ والذي قال " نحن نحفظ للحزب الشيوعي أخلاقه . لم يفشى الأسرار رغم رفضهم للانقلاب .. لكن كلم ناسوا ؛ فشاركوا في التنفيذ " – الجيش السوداني والسياسية – صفحة 61 .
    إن محمد إبراهيم نقد نفسه ؛ والذي لم يحرك يدا في فضح انقلاب مايو او تعطيله ؛ قد عرف بانقلاب الجبهة القومية الإسلامية في 30 يونيو 1989 ؛ وجاءته المعلومات مؤكدة وموثقة ؛ فماذا فعل ؟ هل توجه إلى البرلمان وأعلن الحقائق ؛ هل ذهب إلى التلفزيون وفضح المخطط ؛ هل أقام ندوة وذكر فيها أسماء المخططين وتفاصيل خطتهم ؛ هلا اصدر بيانا للجماهير بما تحصل عليه من معلومات ؛ هل طرح الأمر على عضوية الحزب ودعاهم إلى اليقظة والحذر ؛ هل اتصل بالنقابات ودعاها إلى التنظيم والمقاومة ؛ هل وزع السلاح على كوادره الخاصة ودعاهم لحماية النظام الديمقراطي ؛ لا لم يفعل أيا من هذا ؛ وكلها خطوات ينبغي أن تنجز في حالة كهذه ؛ فماذا فعل إذن ؟
    اتصل حضرته بجهاز أمن حزب الأمة ؛ وجهاز الأمن الوطني ممثلين في شخص رئيس الجهازين – يا للهزل – عبد الرحمن فرح ؛ والذي أكد لهم انهم يسيطرون على كل شي ؛ وكان حديثه كحديث الفريق مهدى بابو نمر ؛ رئيس الأركان حينها ؛ والذي قال لضباط الجيش في لقاء تنويري في منطقة الخرطوم بحري العسكرية قبل أيام من الانقلاب " ما في واحد يقدر يعمل انقلاب ونحن ( أي هيئة القيادة ) موجودين .. ونسى سعادته في غمرة انفعاله قول أهلنا البسطاء (حواء والده) " – السر احمد سعيد – السيف والطغاة – ص 166.
    ولقد قال التجاني الطيب ؛ عضو سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ؛ فى محاولة خجولة للاعتراف بهذه الحقائق المرة ؛ وفى محاولة لتقليل أهميتها في نفس الوقت ؛ قال: " لقد رأى الحزب الشيوعي التخطيط العام للانقلاب ؛ ولكن لم يضع خطة مضادة تعتمد على الجماهير " – الجيش السوداني والسياسة – ص 264 . ولعمري فقد كانوا يعرفوا الخطة التفصيلية للانقلاب ؛ ولكنهم فضلوا بدلا من الاعتماد على الجماهير ؛ والتي نسوا دربها منذ زمن ؛ الاعتماد على أجهزة مخابرات خربة ومتهاوية ؛ وعلى حليفهم رئيس الوزراء الغرور المأبون ؛ فيا بئس الطالب والمطلوب .

    - الانكفاء والتخبط وسط حركة المعارضة الوطنية :
    رغما عن البطولات والمقاومة الفذة التي قام بها أعضاء الحزب الشيوعي ضد مختلف الديكتاتوريات ؛ ونشاطهم ضد سياسات الحكومات المدنية ؛ الا ان قيادة الحزب كانت ترتكب العديد من الأخطاء ؛ وتمارس التكتيك وضده ؛ ولا تعترف بأخطائها البتة ؛ الأمر الذي لم يساعد ولا يساعد على قيام معارضة ومقاومة وطنية موحدة ومستديمة وظافرة ضد مختلف الديكتاتوريات .
    إننا في الفقرات التالية سنذكر ثلاثة فقط من الأخطاء السياسية التي قامت بها قيادة الحزب الشيوعي؛ ولم تنتقدها رسميا حتى الآن :
    -فى العام 1961 أسس الفريق عبود برلمانا هزليا ؛ اسماه المجلس المركزي ؛ والذي كان بمثابة ديكور للديكتاتورية . إن الحزب السياسي الوحيد الذي اشترك في تلك المسرحية ؛ قد كان الحزب الشيوعي السوداني ؛ معطيا بذلك شرعية لكامل ذلك الهزل السياسي ؛ ومدافعا عن موقفه في الاشتراك حتى بعد عمليات التزوير وحتى بعد استغناء عبود عن مجلسه المتهالك - راجع جزء من التبريرات فى كتاب ثورة شعب .
    ورغم إن هذا الاشتراك قد كان خطأ سياسيا كبيرا ؛ إلا إن الحزب الشيوعي لم يجد فى نفسه الشجاعة للاعتراف به ؛ ومن ضمن عشرات التبريرات الهزيلة الصادرة عن الحزب ؛ وجدت اعترافا خجولا بخطأ تلك الخطوة في مقال التجانى الطيب هاكم اقراؤا كتابيا ؛ والمنشور بأحد أعداد مجلة قضايا سودانية فى …النصف الثاني من التسعينات !! وحتى الآن فإننا لا نجد اعترافا من الحزب الشيوعي بخطأ تلك الخطوة المدمرة ؛ ولا تقديما للإسبال الحقيقة التي أدت إليها .
    - فى العام 1989 ؛ وبعد الانقلاب مباشرة رفض سكرتير الحزب محمد إبراهيم نقد الاختفاء ؛ وانتظر رجال الأمن فى بيته . وعندما سئل عن أسباب ذلك من جريدة الشرق الأوسط أجاب بأنه كان يعتبر نفسه مسؤولا عن الحكومة السابقة لان حزبه كان مشاركا فيها – بوزير واحد – ؛ وانه لن يتهرب من المسائلة ؛ وانه لم يفعل شيئا يستحق الاختفاء و إخفاء نفسه . وفى الحق فلو كانت هذه دوافع حقيقية ؛ فهي تعبر عن سذاجة سياسية بالغة . فالحكومة السابقة كانت حكومة ديمقراطية والحكومة التى أتت ديكتاتورية لا شرعية ؛ وليست لها صلاحيات المحاسبة ؛ وانما ينبغي حشد كل الجهود لمقاومتها والصراع معها وهزيمتها ؛ ولا ينبغي تسليم النفس اليها طائعين مختارين ؛ اذا كان فى الإمكان الاختفاء والعمل من تحت الأرض ضدها .
    لقد كلف هذا الخط السياسي الفادح قواعد وكوادر الحزب الشيوعي الكثير من الجهد والوقت والإمكانيات ؛ لحماية حياة السكرتير العام ورفيقه التجانى الطيب. وإني أذكر الجهد الخرافي الذي قمنا به في الخارج للضغط على النظام لتامين سلامة من سلموا نفسهم طائعين مختارين ؛ وهو جهد كان سيثمر الكثير لو صب فى نضالات أخرى ؛ ولم نكن مهمومين بسلامة هؤلاء القيادات ؛ ولو لم يغامروا هم بحياتهم وبقيادة الحزب وقتها ؛ بدلا من ممارسة الجعلية السودانية القريبة من الحمق .
    - في الأعوام 1989-2002 ؛ دخل الحزب الشيوعي في تحالف مكشوف في إطار التجمع الوطني الديمقراطي ؛ مع حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي ؛ وهما الحزبان المسؤولان عن إجهاض الديمقراطية الثالثة . ولم يكتف بذلك بل ودعم على تدعيم مواقف هذين الحزبين في التجمع ؛ وتحالف مع اكثر العناصر رجعية فيهما ؛ فى الوقت الذي حملتهما فيه جماهير واسعة المسؤولية الأولى عن فشل التجربة الديمقراطية الثالثة .
    وفى هذا الإطار فان الحزب الشيوعي قد كان من المبادرين باقتراح مبارك الفاضل المهدى لان يكون سكرتيرا عاما للتجمع ؛ ومن المبادرين ولا يزال من الداعمين لرئاسة محمد عثمان الميرغنى للتجمع . والأول انتهازي سياسي من المقام الأول ؛ ومن المسؤولين المباشرين عن انهيار الديمقراطية الثالثة وعن الفساد فيها عندما كان وزيرا للتجارة ؛ وهو معتقل الأساتذة المشاركين في ورشة أمبو عندما كان وزيرا للداخلية فى الديمقراطية الثالثة ؛ والثاني زعيم طائفة عاطل من المواهب والكاريزما ؛ متقلب يبنى سياسته حسب ما تأتى به الأحداث ؛ منفعل لا فاعل ؛ وليست له أي قدرات قيادية تؤهله لقيادة نضال طويل وشرس ضد عدو كنظام الإنقاذ .
    لقد رفض الحزب الشيوعي دعوة حلف للقوى التقدمية كان قد أطلقها الفريق فتحي احمد على وفاروق ابو عيسى فى عام 1993 ؛ وتأرجحت تحالفاته ما بين دعم للامة مرة ودعم للاتحادي مرات ؛ ورفض فى داخله مختلف الدعوات لتجميع القوى الجديدة وقوى السودان الجديد ؛ وقد عبر عن هذا الأستاذ طه إبراهيم فى تقريره الذي قدمه فى عام 1999 إلى اجتماع قوى السودان الجديد بالقاهرة ؛ ولا يزال خط التحالف مع القوى الطائفية مسيطرا على الحزب ؛ بل وصل العداء بالحزب الشيوعي إلى أن يقف في صف واحد مع القوى الطائفية ضد دخول حركة القوى الجديدة الديمقراطية ( حق ) للتجمع ؛ وهى قوة جديدة وعلمانية ؛ وان كان الشيوعيون يعتبروها منشقة عن تنظيمهم ؛ كما لم يسجل الحزب الشيوعي أي مواقف ضد انعدام تمثيل المرأة السودانية في قيادة التجمع ؛ وعندما استطاعت الأستاذة فاطمة احمد إبراهيم ؛ بفضل نضالها ودعم الحركة النسائية والعديد من الشخصيات والمنظمات أن تصبح عضوه في هيئة القيادة ؛ ما لبث الحزب الشيوعي أن تخلى عنها في أول سانحة ؛ وذلك حين أشعل إعلام النظام حملة ضارية ضدها استغلوا فيها شريط فيديو مسرب ؛ وتحالف عليها سدنة التجمع من كل صوب ؛ ومنعت من دخول مداولات التجمع في القاهرة ؛ بل ودفعها الصادق المهدى دفعا عن طريقه ؛ حتى كادت ان تسقط على الأرض !! فماذا فعل الحزب الشيوعي ؟ لقد وقف مع الطائفيين ضد عضو قيادي فيه ؛ واصدر بيانا يدينها ؛ الأمر الذي جعل شخصية نضالية كفاطمة احمد إبراهيم ؛ خارج نشاطات التجمع ؛ وجعلها تبحث عن منابر أخرى وتؤسس لتنظيمات جديدة ؛ في عزلة إجبارية لها عن حزبها وعن التجمع الوطني الديمقراطي المزعوم ؛ حيث لا هو بتجمع ؛ ولا هو بوطني ؛ وليس للديمقراطية إليه من سبيل .

    وبعد فقد كانت هذه بعض الملاحظات حول الدور السلبي للحزب الشيوعي في صيرورة التجربة الديمقراطية والنظام الدستوري فى السودان ؛ ونتمنى أن يكون الحوار حولها موضوعيا وخاليا من التشنج المرضي والتعصب الأعمى ؛ وان يحتكم الى المنطق و الحقائق ؛ فالحق يعلو ولا يعلى عليه .

    عادل عبد العاطى
    30 أكتوبر 2002
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 05:28 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اللهم لا اعتراض في حكمك نسوي شنو نصبر على زيل ديل
    Quote: مالية حزبكم عند منو؟


    عند مسئول المال لحزب الامة


    Quote: وين الامير نقد الله من حزب الامة؟


    نسأل الله له الشفاء العاجل

    القروش الاستلمها نجل الصادق المهدي وين؟


    Re: رسالة مفتوحة من مبارك الفاضل المهدي الي الأخ السيد الصادق المهدى - الص

    صحيفة الرأي العام
    الثلاثاء18مايو2004
    هل يعلن حزب الأمة إفلاسه .. ؟ رئيس المكتب السياسي للحزب يقول: قيادات حزب الأمة تمشي «كداري ».. !





    تحقيق : أبو عبيدة عبد الله

    الوضع يبدو صعبا .. ماكينة الحزب السياسي لا تتحرك دون وقود .. لا تكفي الجماهير الممتدة.. والحماسة الثائرة .. والولاء غير القابل للاهتزاز .. النقود هي الوقود الذي تتحرك به الماكنة لكن هل تدخل الاحزاب السوق الاسود لتتحصل على ما تيسر وان تغالي ثمنه الاخلاقي والسياسي .. ام تنحت الصخر وتحفر البحر للحصول على رزقها في زمن العسر والانكسار.!!
    تناسب عكسي
    الحديث الذي يدلي به قيادات حزب الأمة على ان الحزب فاز في آخر انتخابات- يعترف بها الحزب - في عام 1986م بـ 40% من جملة الأحزاب التي ترشحت في تلك الفترة، هذا الحديث يؤكد ان الحزب يمثل قاعدة عريضة في أنحاء السودان كافة ، الشيء الذي ينعكس على نشاط الحزب الإقتصادي والمالي . لكن يحدث العكس اذ نجد ان الكم الهائل من القواعد في حزب الأمة يتناسب تناسباً عكسياً مع مافي خزائن الحزب من أموال!!.
    فالوضع المالي في حزب الأمة يقيمه لنا السيد حامد محمد حامد رئيس المكتب السياسي للحزب ، بأنه متدن ، وان الحزب يعيش في أزمة مالية حقيقية ، ربما تجعله غير قادر على الاتصال بالقواعد أو إنزال برامج الحزب السياسية . وهو ما اكده السيد محمد عبد الله الدومة الذي يمسك بزمام الشؤون المالية بالحزب ، مضيفاً إن الضائقة المالية التي يمر بها الحزب القت بظلال سالبة على نشاط الحزب ،والتي لم تمكنه من تطبيق أي برامج سياسية في ارض الواقع .
    ويرجح رئيس المكتب السياسي ازمة حزب الأمة الى النظم الشمولية عموماً ، منذ النظام المايوي إنتهاء بالانقاذ ، التي تصادر امكانيات الأحزاب ، وقال ان الحزب في العهدين الشموليين واجه حربا إقتصادية أدت إلى آثار سالبة ، هذا الوضع خلق إختلالا في المسألة السياسية بين الأحزاب عموماً ، مشيراً إلى إن المؤتمر الوطني لديه امكانيات دولة يعمل بها ، غير متوفرة لكثير من الأحزاب الأخرى.

    تغيير مفاهيم

    د. مريم الصادق المهدي عضو المكتب السياسي للحزب بررت الأزمة التي يعيش فيها الحزب مالياً الى ممارسات للانقاذ السياسية ايضاً ، والتي قالت إنها غيرت مفهوم العضو الذي كان يدفع إشتراكات للحزب مما يعني تجديد وتأكيد انتماؤه للحزب ، الى الحزب الذي يدفع مرتبات لأعضائه من غير أي عطاء ، سوى الحشود التي تتم من حين لآخر . وتعتبر مريم الاشتراكات ، ودعم المغتربين ورأسمالية الحزب من أهم الموارد التي يعتمد عليها حزب الامة في تمويله .
    والحزب ليس له موارد مالية كما قال الدومة ، وليست له شركات استثمارية ، ويعزى الدومة ذلك مرة أخرى للسياسات القمعية للحكومة ، مشيراً إلى إنها تنظر إلى مثل هذه الاستثمارات نظرة عمل عدائي ، فتقوم بفرض الضرائب العالية ، وغيره من الممارسات التي تحد من عمل مثل هذه الشركات.
    الفاضل حمد دياب مسؤول المال السابق بحزب الأمة أكد انه لا توجد شركات ، وزاد .. «حتى ان وجدت فلن نفصح عنها للأسباب التي ذكرها الدومة»...!!

    المليون دولار

    (ولكن يا سيدي فلنعد الى موضوع استلام المال من الحكومة والمؤتمر الوطني ، لقد اعترفت زوجتك السيدة سارة الفاضل بأنك استلمت مليون دولار من الحكومة ،تعويضات عن عربات حزب الأمة . وقبل عودتك من منفاك الاختياري الأخير بالقاهرة 2003م ، أرسلت ابنك عبد الرحمن الى رئيس المؤتمر الوطني ليقول له إن ابي يقول لك إن بقاءه في القاهرة ليس عودة إلى المنفى ولا مرتبط بموقف سياسي ، ولكنه بسبب العجز من مواجهة الالتزامات المالية في السودان ، وانه يسألك العون حتى يعود للسودان . واستجاب رئيس المؤتمر الوطني وسدد فاتورة العودة . فلماذا تتهموننا بالحصول على التمويل من المؤتمر الوطني . اذا كنت انت معارضاً وتستلم التمويل من المؤتمر الوطني بالفعل وليس إتهاماً . اما اذا كان ردك ان تعويضات الحزب رد عليك فقط ، فنحن ايضاً نمثل حزب الأمة ، بل قمت شخصيا بتوفير التمويل لشراء عربات حزب الأمة في 1986م . وقمت انا بشرائها بنفسي ومازلت امسك المستندات وفواتير الشراء ، بل ان معظم هذه العربات مسجل باسمي . قانوناً نحن احق منك باستلام التعويضات ولكننا لم نفعل ذلك وكنا نسهل عليك استلامها ، ونترافع لك امام الحكومة . وبعد كل هذا تتهمنا باستلام المال من الحكومة ، واذا فعلنا يا أخي فعلى الاقل نحن حلفاؤها ، ولكن ماذا نقول في معارضيها امثالكم الذين يستلمون منها التمويل لمؤتمرات السقاي وسوبا ، والعودة من المنفى الاختياري من القاهرة) هذا جزء من نص الرسالة التي بعث بها السيد مبارك الفاضل ، الى السيد الصادق المهدي الذي كان حينها في القاهرة ، ولم يرد بأي حديث عن تلك الرسالة.
    فما هي حقيقة المليون دولار التي قيل انها سلمت للسيد الصادق ، وهل سدد المؤتمر الوطني حقيقة فاتورة عودة الرجل ، وأقام مؤتمر السقاي وسوبا ؟ وهل عيب أن تسأل الأحزاب الحكومات دعماً اذا ما ساءت أحوالها ؟
    عدد من السياسيين والباحثين يرون إنه ليس من العيب أن تسأل الأحزاب الحكومات عن اي دعم اذا ما احتاجت لذلك ، ورأوا إن الصادق المهدي اذا ما إستلم أي مبالغ من المؤتمر الوطني لا تخصم من رصيده السياسي ، وذلك لاعتبارين.
    الاول : ان المهدي لم يمد يده إلى أي قوى أجنبية حتى يحل الضائقة التي مر بها ان كانت هنالك ضائقة.
    ثانياً : ان من حق الاحزاب أن تطالب الحكومة بذلك ، بإعتبار ان الضرائب والجمارك والجبايات الأخرى ، تأخذ من أفراد الحزب وان لهم نصيب كبير فيها ، لا يقل عن الحزب الحاكم شيئاً.
    أمين الشؤون المالية بالحزب ، سخر من حديث مبارك بأن الحزب استلم أموالاً لقيام مؤتمر السقاي وسوبا ، وان المؤتمر الوطني سدد فاتورة عودة الصادق المهدي ، إلا انه اكد استلام الحزب مبلغ المليون دولار التي جاءت في نص الرسالة التي لاتساوي (10%) من مطالبات الحزب للحكومة جراء ما صادرته من عربات واجهزة للحزب على حد قوله .
    وقال انه تم صرفها في قضايا الحزب ، التي كان من اهمها استحقاقات جيش الأمة.
    رئيس المكتب السياسي حامد محمد حامد وصف حديث مبارك السابق بأنه غير منطقي ، مشيراً الى أن أمين الشؤون المالية ورئيس المكتب السياسي وعدد آخر من اعضاء وقيادات الحزب حتى اليوم ، يركبون المواصلات العامة (ويمشون كداري) ويعيشون حياة لاتقل عن حياة الشعب السوداني الذي يعاني 95% منه من الفقر حسب ما اشار حامد . واضاف إن مؤتمر الحزب العام مازالت ديونه لم تتم تغطيتها بعد ، وكانت عملية (شوبش) أهم بند اسهم في قيام مؤتمر الحزب العام كما اوضح الفاضل دياب ، فالمؤتمر قام في ظروف صعبة مر بها الحزب ، مما جعل الكثير يراهن بفشل المؤتمر .

    تكتم

    حزب الأمة يمر بأزمة مالية .. كم كان في الخزينة ، وفيم تم الصرف ، وكم هو العجز ؟
    يؤكد الدومة ان الحزب يعيش أوضاعاً مالية صعبة إلا انه يرفض الكشف عن ميزانية الحزب ، في الوقت الذي يقول فيه ان لديه ميزانية معروفة ببنودها يطلع عليها المكتب السياسي ويجيزها ،وعدم عرضها للقواعد يبرره بأن الصرف كان في الفترة الماضية سرياً ، لا يستطيع أن يتحدث عنه ، حتى لا يكشف أوراقه للحكومة .
    طالما إن هناك ورطة مالية بحزب الأمة هل هناك اي مساع لحلها ؟
    يربط رئيس المكتب السياسي بالحزب حل الازمة المالية بالأمة بحل مشكلة السودان ، وأشار إلى ان تمويل الأحزاب يجب ان يكون من الخزينة العامة للدولة ، كل حزب بحجمه ، مع مزيد من الرقابة والشفافية.
    هناك افرازات سالبة لظاهرة (الإفلاس الحزبي) ويؤكد عدد من الباحثين ضعف التمويل والأزمة المالية تؤدي الى اضعاف اعضاء الحزب في النشاط السياسي والتفاعل مع قضايا الحزب ، ويرى الاستاذ عثمان ميرغني ان توفر التمويل وحده لحزب ضعيف هيكلياً وادارياً يؤدي إلى نتائج عكسية ، مشبها الأحزاب المترهلة هيكلياً وادارياً ، ولديها (تُخم) من التمويل بأنها كأنابيب المياه التي تتفجر حينما يكون الضغط عليها عالياً.
    د. صفوت فانوس استاذ الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة الخرطوم يتهم الأحزاب ذات الموارد الضعيفة بأنها ذات أقلية ، ولم يستبعد ان تفكر مثل تلك الاحزاب في مد يدها لجهات أجنبية ، إلا د. بهاء الدين مكاوي رئيس قسم العلوم السياسية بجامعة النيلين يشير إلى ان أن الارتهان لجهات خارجية من أجل التمويل متروك للقيم الوطنية التي يتمتع بها الحزب وقياداته ، وهناك احزاب ذات موارد ضعيفة إلا إنها تتمتع بقيادات وطنية فاعلة وتأثير سياسي كبير . ويضيف عثمان ميرغني إن ضعف التمويل للأحزاب يؤدي للاختراق الاجنبي للأحزاب التي وصفها بأنها في الاصل مخترقة - أ ي أحزابنا - مستشهداً بأنها الوحيدة من دون احزاب العالم التي تفتح لها أفرعاً في الخارج ، وتقيم مؤتمراتها في الخارج..!

    تقييم

    يقيم عدد من الباحثين الموقف في حزب الامة بأنه متأزم ، مثله مثل الأحزاب السودانية كافة ، عدا المؤتمر الوطني ، وأشاروا إلى ان المعاناة اصبحت الوضع الطبيعي للأحزاب وما عداها فهو الامر غير الطبيعي وان حل المشكلة لابد أن يتأتي من نظرة الحكومة للأحزاب ، إضافة إلى التعامل بتكافؤ مع القوى السياسية كافة حسب حجمها إضافة إلى ان تنظر لها بنظرة انها احزاب سياسية وطنية ليس لها مصلحة سوى المساهمة بإيجابية في تحقيق الأمن والاستقرار.
    ورغم ذلك الظرف المالي العسير في حزب الامة .. فان ذهب «ذهب المعز» فان عزه لايزال باقيا ولعله لا يزال في الطريق متسع للصبر..!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 05:42 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    " لم يرهق السيد مبارك الفاضل - وزير الداخلية والذي يفترض فيه حماية النظام ذهنه كثيرا بالتفاصيل فبعد تبليغه هاتفيا من بعض افراد الاسرة الذين شاهدو الدبابات تعبر الجسور الرابطة بين اجزاء العاصمة المثلثة ،هرب على الفور من منزله واختفى في منزل المحامي حسن عبدالله لثلاثة اسابيع -باشر خلالها اتصالاته مع بعض اركان الانقلاب ، الذين كانوا يقبعون خلف الكوليس ،؟ ومنهم صهره د. غازي صلاح التباني .
    فمبارك الفاضل هو الوزير الوحيد الذي طالته تهم الفساد حتى ارغم رئيس الوزرة على تشكيل لجنة تقصي . ومنها هرب ليبيا ومنها الى سويسرا"
    سقوط الاقنعة
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 06:31 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: فمبارك الفاضل هو الوزير الوحيد الذي طالته تهم الفساد حتى ارغم رئيس الوزرة على تشكيل لجنة تقصي . ومنها هرب ليبيا ومنها الى سويسرا"



    مبارك الفاضل كان وزيرا في حكومة ديمقراطية والحكم الديمقراطي يختلف عن الحكم الشمولي حيث مبادي الشفافية والمحاسبة والمسائلة صحيح ان الوزير ابو حريرة اثار بعض الغبار حول اداء السيد مبارك الفاضل كوزير للصناعةولكنه لم يستطيع اثبات اي مما يقول وطالب حينها السيد مبارك المهدي بلجنة تحقيق اي ان اللجنة طونت بطلب من السيد مبارك الفاضل نفسة ويمكن الرجوع لذلك الى مضابط اجتماعات مجلس الوزراء بيد ان ابو حريرة لم يفضل المواجهة واعتذر عن ذلك جاء في مذكرات السيد الصادق المهدي الاتي :

    الآتي "د.أبوحريرة استاذ بجامعة الخرطوم،لم يسبق له لعب أي دور في ثورة اكتوبر ولا في ثورة رجب.وليس له تاريخ في الحزب الاتحادي الديمقراطي. جاء الى السلطة في محاولة عجلى للوصول الى الزعامة.فأختير وزيرا للتجارة وكانه له آراء جد متطرفه للتعامل مع التجارة انعكست سلبا على الوضع التجاري والاقتصادي في البلاد.هذه الآراء لاتمثل رأي حزبه ولا التفكير المعتدل الذي تنتهجه الحكومة. وكان مجلس وزراء القطاع الإقتصادي وهوأحد اعضاءه يناقش المسائل الهامة المتعلقه بالاقتصاد والتجارة.فبحث المجلس في شباط (فبراير) اجراءات متعلقة بتسهيل إستيراد بعض الضروريات والمدخلات الصناعية على أساس نظام الاستيراد بالموارد الذاتية.وإشترك هو في النقاش برأي لم يؤخذ به المجلس بعد تداول الآراء متخذا قرارا لإجراء تلك التسهيلات.وفجاءة انتصب أبوحريرة واقفا واستأذن من رئيس الوزراء ليخرج فكان الظن انه سيخرج لأمر ما ثم يعود ولكنه وقف في الباب وقال انني لن انفذ شيئا مما تقرر هنا.!!
    نقلت هذا المشهد لزعيم الاتحادي الديمقراطي وطلبت منه ان يراجعه لينضبط وفي جلسة لاحقه لمجلس الوزراء اتهم السيد مبارك الفاضل اتهامات حول تسويق الصمغ العربي بسبب خطة وضعها مبارك كوزير للصناعة تقضي بتصدير الصمغ العربي مصنعا بدلا عن تصديره خاما.فقبل السيد مبارك التحدي وطالب بلجنة تحقيق. فسحب د.أبوحريرة كلامه(انظر اضابير مضابط مجلس الوزراء).ثم ذهب الدكتورابوحريرة في لجنة وزارية بصحبة وزراء من حزبه وحزب الأمة وآخرين كلجنة لاتخاذ اجراءات حاسمة لتفريغ الميناء وهناك تعرضوا كلجنة لكل المشاكل واتخذوا بشأنها قرارات. ولكنه لدى عودته اتهم زملاءه مناقضا لما قرره معهم وتولى ليصرح بإتهاماته الى الصحف.ثم كتب الى يطالب بالتحقيق في التهم. والتقيت به وعاتبته على تصريحه قبل وصول خطابه الى وإلا فما جدوى –سري جدا-التي زين بها صدر خطابه.واخبرته ان لم يبادر بالإعتذار فانني سوف اتصرف .فرد ابوحريرة قائلا بأنه سيعتذر ولكن ليس علنا.
    ـــــــــــــــــــــــــــــ



    اذا كان هنالك ما يدين السيد مبارك الفاضل لما تاخرت الجبهة الاسلاموية ثانية واحدة للاعلان عنه ولكنها لم تجد في وزراء حكومات حزب الامة الثلاثة ما تتخذ منه وسيلة للتشويه على سمعة اطاهر الرجال .

    والأسوا من ذلك ان نجد من بين من يدعي النضال و الدفاع عن حقوق الانسان ومناهضة الانظمة الشمولية يردد بغباء ما ظل يقوله اعلام الجبهة الاسلاموية لسبعة عشر عاما من دون اثبات واحد ولكن يبدو ان اعلام ساحات الفداء صار مادة دسمة لعضوية الحزب الشيوعي بعد ان جفت مصادرهم ويا لها من موات
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-04-2007, 10:05 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اب
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 05:53 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 06:37 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)



    إن مسألة المليون دولار التي استلمها الحزب أمر مذاع يكرره الحزب كل مرة على صفحات الصحف وأجهزة الإعلام المختلفة مطالبا أن تفي الحكومة بالاتفاق الذي يقضي بإعادة ممتلكات الأحزاب المصادرة. مثلا جاء في مذكرة "قراءة في دفتر العام المنصرم" التي قدمها رئيس الحزب تعقيبا على مذكرة القطاع السياسي في مارس 2002م –وقد نشرت في الصحف حينها- الآتي: "اندفع عمل حزب الأمة التنظيمي ولكن قعد به أن النظام الذي صادر من الحزب ما قيمته 4.5 مليون دولار لم يسدد إلا ربعها، وعاقب النظام الإريتري الحزب على موقفه السياسي بحجز ما قيمته 2.5 مليون دولار من سياراته. هذه الإمكانيات كانت رصيد الحزب المهيأ للتمكين من الحملة التنظيمية والتحضير لمؤتمر الحزب العام في 26 يناير 2001م كما قدر". وقال منتقدا الأداء المالي : "يجب أن نعمل على استنفار الطاقات المتاحة وأن نغير أولويات الصرف، وأن نعتمد أكثر وأكثر على الجهد الذاتي. لقد اتضح أن النظام لن يرد لنا أموالنا كما كنا نتوقع ربما لأنه يشترط مشاركتنا؟ أي لأسباب سياسية. كذلك الحال مع أموالنا في إرتريا وتقدر 2,5 مليون دولار. لعل النظام هناك أرادنا أن نستمر كرتا في يده فبدخولنا حرمناه من ذلك وحرمنا من مالنا. علينا أن نراجع المسألة المالية للاعتماد على الذات ولاستنفار الإمكانات ولإعطاء أولوية لتمويل الأنشطة على حساب تمويل الإعاشة والإدارة". هذه المذكرة كما قلنا منشورة. وقد نشرت هذه الفقرات أيضا في أدبيات أخرى متاحة للمستزيد. فالأقوال التي تريد أن تخرج هذه الحادثة الآن وتذيع أكاذيب حول ملكية فلان أو أحقية فلان يواجهها حزبنا بمواثيق الشفافية التي تصرف بها الحزب مع الأمر من قبل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-01-2007, 08:37 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    والله يا الشيوعيين حالتكم بقت تحنن بقيتي يا
    هنادي تشيلي من منقولات ود الزين وتلصقي وتعيدي
    من تاني كملي باقي الاسئلة وليك علي حق الرد وفي
    النهاية منتظر تعليقات عقلانية وموضوعية عن موضوع
    البوست الاغتيالات الشخصية في ممارسة الحزب الشيوعي
    والممارسة الديمقراطية وامكانية ممارستها داخل الحزب
    والفكر الماركسي وهل لا يزال هو فكر الحزب ؟

    البوست لا يزال طويلا جدا ولديكي / م متسع
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2007, 10:33 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    - تدبير الانقلابات العسكرية :
    وقد ساهم الحزب الشيوعي في العديد من الانقلابات العسكرية ؛ سواء في صورة المشارك التابع أو المشارك الرئيسي ؛ ومن العجب إن اكثر الأحزاب تشدقا بالديمقراطية قد اشترك في حزمة من الانقلابات العسكرية ؛ ولم ينتقد أيا منها إلي اليوم ؛ وان كان يحاول التحلل من مسئوليته عنها ؛ وهو نهج غير مسؤول ؛ ويتناقض مع قيمة النقد الذاتي التي يزعم الشيوعيون توفرها في حزبهم . إننا في الفقرات التالية نوضح مساهمة الحزب الشيوعي السوداني في تدبير الانقلابات العسكرية المختلفة سواء بدور الشريك التابع أو المحرض الخفي أو المنفذ الأول :
    - ساهم الحزب الشيوعي في اغلب الانقلابات التي تمت إبان حكم الفريق عبود ؛ وفى ذلك يقول مؤرخ الحزب الدكتور محمد سعيد القدال:"وكان للحزب الشيوعي دور في كل المحاولات الانقلابية التي تمت ؛ والتي انتهت بالفشل وبالإعدام والسجن والتشريد للعناصر الوطنية في الجيش "!!…
    وقد كان إسهام الحزب الأكبر في هذه الفترة في انقلاب على حامد في 1959 ؛ وهى المحاولة التي اشترك فيها بنشاط اثنان من أعضاء التنظيم الشيوعي السري في الجيش ؛ وهما محمد محجوب عثمان وعبد المنعم محمد احمد – الهاموش – جنبا إلى جنب مع ضباط ….الإخوان المسلمين ومرشدهم العام آنذاك الرشيد الطاهر بكر . وقد حاول مؤرخي الحزب من بعد التملص من مسئوليتهم عن المشاركة بإلقائها حصرا علي كاهل عضوي اللجنة المركزية احمد سليمان ومعاوية إبراهيم سورج ؛ واللذان باركا المحاولة ووافقا على مشاركة أعضاء الحزب فيها ؛ وتنكرا من بعد لها . ومن الغريب أن هذين الرجلين لم يتعرضا لأي مسائلة من قبل الحزب بعد أكتوبر ؛ بل اصبح أحدهما وزيرا ممثلا للحزب في حكومة أكتوبر –احمد سليمان - ؛ولم تستغل هذه المسالة ضدهما إلا بعد خروجهم من الحزب في عام 1970 ؛ أي بعد اكثر من عشرة أعوام على الحادثة .
    -في العام 1966 حاول الملازم أول خالد الكد تنفيذ انقلاب عسكري اعتمادا على جنود ومجندين جدد ؛ وقد أشارت أصابع الاتهام حينها إلى الحزب الشيوعي وعناصر محددة من قيادته ؛ إلا انه لم يثبت عليها الدليل . وقد اتضح لاحقا إن خالد الكد شيوعي ملتزم ؛ ولم يفصح خالد الكد حتى فترة الديمقراطية الثالثة ؛ عمن وقف خلفه في هذه المحاولة ضد النظام الديمقراطي ؛ في المقالات التي نشرها بجريدة الميدان حول ذلك الانقلاب .
    - في عام 1969 ؛ نفذ تنظيم الضباط الأحرار ؛ وهو تنظيم مشترك للشيوعيين والقوميين العرب وعناصر أخرى ؛ انقلاب 25 مايو 69 . وقد حاول الشيوعيون كل وسعهم التملص من مسئوليتهم في تنظيم ونجاح الانقلاب ؛ إلا إن الشهادات اللاحقة للانقلاب ؛ تثبت تورط الحزب الشيوعي وجناحه العسكري في تدبير وتنفيذ ذلك الانقلاب ؛ في الفقرات التالية نذكر جزءا منها .
    يذكر محمد محجوب عثمان " إن تطور الموقف حول فكرة الانقلاب الذي تبنته عناصر القوميين العرب من ضباط تنظيم الضباط الأحرار ؛ والذي لاقى اعتراضا من الحزب في اجتماع المكتب السياسي فى مارس 1969 ؛ ما كان له أن يحدث لولا الكتلة التي دعمت فكرته داخل اللجنة المركزية التي استطاعت تمرير موقفها على المستوى القيادي ؛ وهذا ما يفسره لنا وقوف غالبية اللجنة المركزية مع فكرة المشاركة في حكومة مايو على المستوى الوزاري بعد رفضها للاقتراح المقدم من السكرتير العام للحزب بعدم قبول كراسي وزارية " كما يمضى ليؤكد " فقد شارك العسكريون الشيوعيون في العملية الانقلابية بتوجيه من الحزب ؛ ودخلوا في ساعات الصباح الأولى القيادة العامة وقاموا بتأمينها والاستيلاء عليها بجسارة أذهلت بقية الانقلابيين الآخرين " – من كتاب الجيش والسياسة في السودان – ص 35 .
    إن اشتراك الشيوعيين في التخطيط والتنفيذ تثبته واقعة إن مجلس قيادة الانقلاب قد احتوى على عنصرين شيوعيين ؛ هما المقدم بابكر النور – رئيس التنظيم الشيوعي السري فى الجيش – والرائد هاشم العطا . كما عين المقدم عثمان حاج حسين أبو شيبة قائدا للحرس الجمهوري ؛ وهو عضو رئيسي في التنظيم الشيوعي السري في الجيش ؛ واحد المدبرين والمنفذين لاحقا لانقلاب 19 يوليو 1971.
    - بعد الخلاف مع القوميين العرب ؛ وبداية العداء بين الحزب الشيوعي وسلطة مايو ؛ و إبعاد العناصر الشيوعية من السلطة في 17 نوفمبر 1970 ؛ نفذ التنظيم العسكري الشيوعي انقلاب 19 يوليو 1971 ؛ بمعرفة تامة من السكرتير العام للحزب والمكتب السياسي للحزب . إلا أن الحزب الشيوعي قد أصر كالعادة على نفى مسئوليته في تدبير وتنفيذ ذلك الانقلاب ؛ متهربا تحت ستار جملة أدبية " شرف لا ندعيه وتهمة لا ننكرها " . إلا أن الشهادات التي أتت من الضباط المشاركين ؛ ومن وثائق الحزب نفسه ؛ تثبت معرفة الحزب للانقلاب ؛ ومناقشة المكتب لقيادة التنظيم العسكري حول تفاصيل خطة الانقلاب ؛ وغيرها من الدلالات التي توضح مسؤولية الحزب السياسية والمعنوية عن ذلك الانقلاب الذي أدى قيامه وفشله إلى اخطر النتائج في تاريخ الحركة السياسية ؛ والى تقوية سلطة نظام مايو إلى سنين طوية قادمة " راجع حول ذلك الانقلاب كتب القدال ومحمد محجوب عثمان ؛ وثيقة تقييم انقلاب 19 يوليو الصادرة عن اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ؛ كتاب اللبناني فؤاد مطر الحزب الشيوعي السوداني نحروه أم انتحر ؛ مذكرات عبد العظيم عوض سرور المنشورة في قضايا سودانية ؛ الفصل المكرس للسودان في كتاب جاك وودز " الجيوش والسياسة " ؛ وكتاب محمد احمد كرار عن الانقلابات العسكرية في السودان .

    - دعم الأنظمة العسكرية :

    (عدل بواسطة محمد حسن العمدة on 29-01-2007, 10:46 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

29-01-2007, 10:23 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    -

    كتب الزميل ايمن السر :

    Quote: من الملاحظات المهمه جدا في خلال اسهاماتك المتعدده في تناول الحزب لم تناقش ولو مره واحده خط الحزب او برنامجه الجديد


    من الملاحظ جدا ان هذه المداخلة جاءت بما هو مفيد وهذا ما ابحث عنه منذ فترة طويلة حتى انني كتبت بوست في منبر سودانيات اتسائل فيه عن برنامج الحزب الشيوعي السياسي الا انني لم اجد من به شجاعة الزميل ايمن .

    اكون شاكرا جدا لو تكرم الزميل باحضار رباط او مقتبسات من برنامج الحزب الشيوعي
    اما خط الحزب فهو معروف التغيير الوحيد هو مشاركة الحزب للنظام في مؤسساته !!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2007, 04:30 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    كتب محمد حسن"

    Quote: اكون شاكرا جدا لو تكرم الزميل باحضار رباط او مقتبسات من برنامج الحزب الشيوعي
    اما خط الحزب فهو معروف التغيير الوحيد هو مشاركة الحزب للنظام في مؤسساته !!

    ود العمدة انت ما ود شفت ومقطعها ما تجيب البرنامج دة ولا انتظر عادل عبدالعاطي ينزلو في الحوار المتمدن تعال لصقو.
    انت يا محمد حسن حزبك دة معارض النظام ؟ والله كان كدة انت ما جايب خبر.
    لا جنيف دي كان اتفاق نسابة؟
    قلنا نرفع ليك البوست يالا استمتع بالتلتق والتعليق.
    اعمل قص وعلق
    قص وعلق.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2007, 04:53 PM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    ماذا قال مبارك الفاضل عن الامين العام لحزب الامه د. عبدالنبى احمد : -

    ( هو مبتدىء فى العمل السياسى ، ودخل حزب الامه فى عام 1985 ، وكان اول منصب له هو منصب الوالى، ولم يوفق فيه ، وفشل ، فتم ابعاده ، وحول لى فى وزارة التجاره ، ابان توليت مسئوليتها، فعينته موظفا عندى ، هو غير مؤهل للمنصب الذى شغله ، بالضبط كما قال الاخ عبدالرسول ، هو ضمن قيادات بدل الفاقد) الصحافه 28/12/2003

    وزارة تجارة يدوها لزول ما عارف التكتح يا حليلك يا بلدنا ضيعوك وضربو السكلي
    قال الكيزان الكيزان ديل جابتهم عدوية بت البرعي
    * عدوية دي امي الانصارية
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2007, 06:36 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: ود العمدة انت ما ود شفت ومقطعها ما تجيب البرنامج دة ولا انتظر عادل عبدالعاطي ينزلو في الحوار المتمدن تعال لصقو.
    انت يا محمد حسن حزبك دة معارض النظام ؟ والله كان كدة انت ما جايب خبر.
    لا جنيف دي كان اتفاق نسابة؟
    قلنا نرفع ليك البوست يالا استمتع بالتلتق والتعليق.
    اعمل قص وعلق
    قص وعلق.


    وصفك لجنيف باتفاق نسابة قول يدل على اسفاف وسوء ادب

    اما بالنسبة لـ ( شفتنتي ) فرغما عنها لم اجد برنامج سياسي للحزب الشيوعي السوداني
    ورغما عن فصاحة الكثيرون الا انهم عجزوا عن مواجهة التحدي الان لديكي فرصة لاخراس ود العمدة ابد الابدين ما هو برنامج الحزب الشيوعي السوداني ؟؟؟

    اما عن رفع البوست فبقدرة منو وعرق منو ترفعيهو ؟ مركز نديم لاعادة التاهيل ؟؟
    عيب وعيب لمن يترزق على اكتاف الاخرين !!!

    اما تعليقك الاخير فالصحيح هو قص ولصق

    أما كلمة علق فقد ورد في معناها الاتي :

    ورأيت من المناسب الاشارة بأن أول كلمة نزلت من السماء على النبي محمد صلى الله عليه وسلم كانت " اقرأ . " فاستشهدت في كلمتي بالنص القرآني الكريم " اقرأ باسم ربك الذى خلق.. خلق الإنسان من علق.." فكانت كلمة علق هي تاسع لفظة قرآنية أوحى بها الله لآخر رسله عليه الصلاة والسلام.
    وبمراجعة الترجمة الإنجليزية لمعاني القرآن وجدت أن كلمة علق مترجمة إلى Bloodclot أي جلطة دم أو دم متجلط.. وبمناظرة الترجمة الفرنسية وجدتها قد ترجمت أيضاً إلى Un caillot de sang بنفس المعني أي دم متجلط..
    وبالنظر إلى مادة علق في لسان العرب وهو القاموس الجامع للغة العربية وجدت معاني كثيرة مذهلة لكلمة علق. وسأنقل إليك ملخصاً لهذه المعاني كما جاءت في لسان العرب لابن منظور الأفريقى – الجزء العاشر ص 261 – 270 (أي في عشر صفحات كاملة (

    1- علق في الشيء علقاً = نشب فيه والعلق = النشوب في الشيء مثل جبل أو ارض أو ما شابه.
    2- علقت الشيء علقاً = لزمه = الشيء تأخذه فلا تريد أن يفلت منك (حب التملك)
    3- علقت نفسه بالشيء = لهجت به
    4- علقت منه كل معلق = أحبها وشغف بها والعلق = الهوى والحب والعشق
    5- أعلق أظافره في الشيء = أنشبها
    6- رجل علاقية : إذا علق شيئاً لم يقلع عنه ( التعود علي الشيء والعادة)
    7- علق علاقاً وعلوقاً = الأكل
    8- العلق = كل ما يتبلغ به من العيش ( أي الطعام )
    9- علوق = لبن (ما بالناقة علوق = ليس بها لبن)
    10- عليق = الشراب مثل الماء
    11- العلوق = مني الفحل ( السائل المنوي )
    12- يعلق في الشيء من شجر أو ثمر أو نبات الخ = يصيب منه
    13- رجل ذي معلقة = مغير يعلق بكل شيء أصابه
    14- المعلق = الذي يعلق به الإناء
    15- علق الثوب من الشجر علقاً = بقي متعلقاً به (التعلق)
    16- العليق = نبات معروف يتعلق بالشجر ويلتوي عليه ( الاعتماد علي الغير ولو بطريق الالتواء والخداع(
    17- المرأة العلوق = التي لا تحب زوجها ( الكره والبغض)
    18- العلوق = المنية (الموت)
    19- العلاقة = الخصومة... علق به علقات أى خاصمة... ورجل معلاق = شديد الخصومة مجادل.. ومعلاق الرجل = لسانه إن كان مجادلاً
    20- العلق = الدم الجامد الغليظ (دم عبيط = جلطة دم)
    21- علقة = دابة تكون في الماء حمراء كالدم
    22- علق = دود أسود في الماء
    23- علقة = دودة حمراء تكون في الماء تعلق بالبدن وتمص الدم (مثل الجنين داخل الرحم)
    24- العلاقة = التباعد والكره
    25- العلائق = البضائع (التجارة بين الناس)
    26- العلق = الشيء النفيس الغالي من كل شيء مثل المال الكريم والثوب الكريم.. أو الجزء النفيس جداً من كل شيء (في إشارة إلى أن في الانسان جوهر نفيس جداً وهو الروح)
    27- العلاقي = الألقاب (والإنسان يحب الألقاب والتفاخر بالحسب والنسب والمال(
    28- العلاقي = خصيم شديد الخصومة يتعلق بالحجج ويستدركها = محب للجدل
    29- المعلاق = صاحب لسان بليغ (البلاغة)
    30- علقت المرأة أي حبلت = الحمل

    http://www.mugran.com/omdur/board/showthread.php?t=1882

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

30-01-2007, 07:58 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: قلنا نرفع ليك البوست يالا استمتع بالتلتق والتعليق


    لا تشكري يا ستي بوستيي وبراي بتكفل بيهو اكتب وارد على نفسي حيدر بورتسودان بس
    خليك انتي مع نديم لاعادة التاهيل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2007, 09:05 PM

د.خالد اصيل احمد محمد


للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الحبيب محمد حسن العمدة
    ان الحوار والنقاش الهادف والموضوعى هو الضامن والضابط الوحيد لتطوير التجربة السياسية
    السودانية جمعاء ولذلك أرى ضرورة عدم الانجرار وراء المناقشات الجانبية مهما كانت وجهة
    نظر الطرف الآخر.

    ولك منى الود والتقدير

    أصيــل
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

31-01-2007, 09:42 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: د.خالد اصيل احمد محمد)

    Quote: الحبيب محمد حسن العمدة
    ان الحوار والنقاش الهادف والموضوعى هو الضامن والضابط الوحيد لتطوير التجربة السياسية
    السودانية جمعاء ولذلك أرى ضرورة عدم الانجرار وراء المناقشات الجانبية مهما كانت وجهة
    نظر الطرف الآخر.

    ولك منى الود والتقدير

    أصيــل


    الحبيب دكتور اصيل

    كيفك بالله واخبارك
    والله يا حبيب الزملاء ديل كل ما حاولنا نطنش من الرد عليهم تاني يرجعونا لي ورى
    لا هم عاوزين يتقدموا لا مخليينا نتقدم زي ما قال الامير نقد الله من قبل , وانا شخصيا استحملت اذاهم كتير وتعجب الصبر ومل من صبري ونصيحة غالية شديد وكتير من الاحباب نصحوني لكن نسوي شنو من زيل ديل ؟

    الله يسلم النية بس و يدينا طولة البال

    شاكر ليك كتير مرورك واتمنى المشاركة في تقييم التجربة
    ولك حبي واحترامي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-02-2007, 10:35 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    - دعم الأنظمة العسكرية :
    دعم الحزب الشيوعي نظام مايو منذ بدايته الأولى وحتى 16 نوفمبر 1970 ؛ حين ابعد الشيوعيين من مجلس قيادة الثورة ومن المواقع الحساسة ؛ إلا إن الثابت إن الحزب الشيوعي قد ألقى بكل ثقله فى تأييد نظام مايو ؛ وتبدى ذلك فى تنظيم العناصر المرتبطة به لمسيرة تأييد مايو في 2 يونيو 1969 ؛ وفى انخراط الشيوعيين فى آلة النظام السياسية والإعلامية وحتى الأمنية ؛ وهى كلها ممارسات موثقة ومشهود بها ؛ وقد كانت هناك لجنة مشتركة للتنسيق بين الحزب الشيوعي ومجلس قيادة الانقلاب ؛ وكان دعم الحزب الشيوعي لانقلاب حاسما في تقوية مواقعه في الحياة السياسية السودانية . ولم يدع الحزب الشيوعي رغم الضربات التي وجهت له بعد 61 نوفمبر 1969 إلى إسقاط النظم ؛ إلا في 30 مايو 1971 في بيان من اللجنة المركزية للحزب .

    - التقاعس عن حماية النظام الديمقراطي :
    تقاعس الحزب الشيوعي مرتين عن حماية النظام الديمقراطي الذي كان طرفا فيه ؛ وذلك في عامي 1969 و1989 ؛ وان كان تقاعسه فى المرة الاولى من نوع الاشتراك فى المؤامرة ؛ وتقاعسه فى المرة الثانية من نوع العجز السياسي .
    فحين بدا التحضير لانقلاب 25 مايو ؛ اتصل الانقلابيون بالحزب الشيوعي للحصول على تأييده ؛ أخطروا الحزب بكل تفاصيل الانقلاب ؛ فما كان التصرف من طرف الحزب؟ لقد ناقش الفكرة فى اجتماع اللجنة المركزية فى مارس ؛ واعترض عليها هناك عبد الخالق محجوب ؛ الا ان الحزب لم يقف موقفا واضحا ضد فكرة الانقلاب ؛ او يقنع الانقلابيين بخطرها ؛ الأمر الذي جعل زعيم الانقلاب يلتقي مرة أخري بعبد الخالق والشفيع احمد الشيخ ومحمد إبراهيم نقد ؛ ودار بيتهم حديث طويل ولم يتوصلوا فيه الى شي ؛ ومن بعد التقى فاروق حمد الله وبابكر عوض الله فى نفس الموضوع مع قيادة الحزب ؛ وتم نقاش قصة الانقلاب فى اجتماع المكتب السياسي فى 9 مايو 1969 ؛ وتحت ضغط عبد الخالق رفض المكتب السياسي المشاركة . إلا ان الحزب عشية الانقلاب لم يكتف بعدم محاولة إيقافه ؛ بل دعا العسكريين الشيوعيين من أعضاء تنظيمه السري لدعمه ؛ وفى ذلك يقول محمد محجوب عثمان ؛ عضو التنظيم الشيوعي السري داخل الجيش " فقد شارك العسكريون الشيوعيون في العملية الانقلابية بتوجيه من الحزب ؛ ودخلوا في ساعات الصباح الأولى القيادة العامة وقاموا بتأمينها والاستيلاء عليها بجسارة أذهلت بقية الانقلابيين الآخرين" - مصدر سابق .
    إن وثائق الحزب الشيوعي ؛ وخصوصا وثائق المؤتمر التداولي لكادر الحزب ؛ الذي انعقد في العام 1970 ؛ توضح معرفة الحزب وتستره على انقلاب مايو ؛ بل ودعوته للضباط الشيوعيين لدعم النظام . إن هذه الحقيقة قد أثبتها أيضا الباحثين جاك وودز وفؤاد مطر ؛ كما سجلها السفاح نميرى فى كتابه النهج الإسلامي لماذا ؛ وان ادعى فيه البطولات وزعم فيها انه ارهب القادة الشيوعيين لكيلا يفشوا السر ؛ وفى نظرنا إن هذه مجرد جعجعة من طرف النميرى لا دليل لها .
    إن محمد إبراهيم نقد ؛ أحد المشاركين في تلك الحوارات والمفاوضات بين قيادة الحزب والانقلابيين ؛ قد اعترف بذلك على استحياء فى إفادته لمحكمة مدبري انقلاب مايو . ألا انه لا الحزب ولا نقد قد قام بتقديم كشف حساب ونقد ذاتي واعتذار علني على تسترهم على المتآمرين على الديمقراطية . وربما ظن نقد والحزب إن التستر على الانقلاب وعدم إفشاء سره هو جزء من الأخلاق ؛ كما فهمها الرائد مأمون عوض أبو زيد ؛ والذي قال " نحن نحفظ للحزب الشيوعي أخلاقه . لم يفشى الأسرار رغم رفضهم للانقلاب .. لكن كلم ناسوا ؛ فشاركوا في التنفيذ " – الجيش السوداني والسياسية – صفحة 61 .
    إن محمد إبراهيم نقد نفسه ؛ والذي لم يحرك يدا في فضح انقلاب مايو او تعطيله ؛ قد عرف بانقلاب الجبهة القومية الإسلامية في 30 يونيو 1989 ؛ وجاءته المعلومات مؤكدة وموثقة ؛ فماذا فعل ؟ هل توجه إلى البرلمان وأعلن الحقائق ؛ هل ذهب إلى التلفزيون وفضح المخطط ؛ هل أقام ندوة وذكر فيها أسماء المخططين وتفاصيل خطتهم ؛ هلا اصدر بيانا للجماهير بما تحصل عليه من معلومات ؛ هل طرح الأمر على عضوية الحزب ودعاهم إلى اليقظة والحذر ؛ هل اتصل بالنقابات ودعاها إلى التنظيم والمقاومة ؛ هل وزع السلاح على كوادره الخاصة ودعاهم لحماية النظام الديمقراطي ؛ لا لم يفعل أيا من هذا ؛ وكلها خطوات ينبغي أن تنجز في حالة كهذه ؛ فماذا فعل إذن ؟
    اتصل حضرته بجهاز أمن حزب الأمة ؛ وجهاز الأمن الوطني ممثلين في شخص رئيس الجهازين – يا للهزل – عبد الرحمن فرح ؛ والذي أكد لهم انهم يسيطرون على كل شي ؛ وكان حديثه كحديث الفريق مهدى بابو نمر ؛ رئيس الأركان حينها ؛ والذي قال لضباط الجيش في لقاء تنويري في منطقة الخرطوم بحري العسكرية قبل أيام من الانقلاب " ما في واحد يقدر يعمل انقلاب ونحن ( أي هيئة القيادة ) موجودين .. ونسى سعادته في غمرة انفعاله قول أهلنا البسطاء (حواء والده) " – السر احمد سعيد – السيف والطغاة – ص 166.
    ولقد قال التجاني الطيب ؛ عضو سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي ؛ فى محاولة خجولة للاعتراف بهذه الحقائق المرة ؛ وفى محاولة لتقليل أهميتها في نفس الوقت ؛ قال: " لقد رأى الحزب الشيوعي التخطيط العام للانقلاب ؛ ولكن لم يضع خطة مضادة تعتمد على الجماهير " – الجيش السوداني والسياسة – ص 264 . ولعمري فقد كانوا يعرفوا الخطة التفصيلية للانقلاب ؛ ولكنهم فضلوا بدلا من الاعتماد على الجماهير ؛ والتي نسوا دربها منذ زمن ؛ الاعتماد على أجهزة مخابرات خربة ومتهاوية ؛ وعلى حليفهم رئيس الوزراء الغرور المأبون ؛ فيا بئس الطالب والمطلوب .

    - الانكفاء والتخبط وسط حركة المعارضة الوطنية :
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

20-02-2007, 00:37 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    يواصل عادل :

    - الانكفاء والتخبط وسط حركة المعارضة الوطنية :
    رغما عن البطولات والمقاومة الفذة التي قام بها أعضاء الحزب الشيوعي ضد مختلف الديكتاتوريات ؛ ونشاطهم ضد سياسات الحكومات المدنية ؛ الا ان قيادة الحزب كانت ترتكب العديد من الأخطاء ؛ وتمارس التكتيك وضده ؛ ولا تعترف بأخطائها البتة ؛ الأمر الذي لم يساعد ولا يساعد على قيام معارضة ومقاومة وطنية موحدة ومستديمة وظافرة ضد مختلف الديكتاتوريات .
    إننا في الفقرات التالية سنذكر ثلاثة فقط من الأخطاء السياسية التي قامت بها قيادة الحزب الشيوعي؛ ولم تنتقدها رسميا حتى الآن :
    -فى العام 1961 أسس الفريق عبود برلمانا هزليا ؛ اسماه المجلس المركزي ؛ والذي كان بمثابة ديكور للديكتاتورية . إن الحزب السياسي الوحيد الذي اشترك في تلك المسرحية ؛ قد كان الحزب الشيوعي السوداني ؛ معطيا بذلك شرعية لكامل ذلك الهزل السياسي ؛ ومدافعا عن موقفه في الاشتراك حتى بعد عمليات التزوير وحتى بعد استغناء عبود عن مجلسه المتهالك - راجع جزء من التبريرات فى كتاب ثورة شعب .
    ورغم إن هذا الاشتراك قد كان خطأ سياسيا كبيرا ؛ إلا إن الحزب الشيوعي لم يجد فى نفسه الشجاعة للاعتراف به ؛ ومن ضمن عشرات التبريرات الهزيلة الصادرة عن الحزب ؛ وجدت اعترافا خجولا بخطأ تلك الخطوة في مقال التجانى الطيب هاكم اقراؤا كتابيا ؛ والمنشور بأحد أعداد مجلة قضايا سودانية فى …النصف الثاني من التسعينات !! وحتى الآن فإننا لا نجد اعترافا من الحزب الشيوعي بخطأ تلك الخطوة المدمرة ؛ ولا تقديما للإسبال الحقيقة التي أدت إليها .
    - فى العام 1989 ؛ وبعد الانقلاب مباشرة رفض سكرتير الحزب محمد إبراهيم نقد الاختفاء ؛ وانتظر رجال الأمن فى بيته . وعندما سئل عن أسباب ذلك من جريدة الشرق الأوسط أجاب بأنه كان يعتبر نفسه مسؤولا عن الحكومة السابقة لان حزبه كان مشاركا فيها – بوزير واحد – ؛ وانه لن يتهرب من المسائلة ؛ وانه لم يفعل شيئا يستحق الاختفاء و إخفاء نفسه . وفى الحق فلو كانت هذه دوافع حقيقية ؛ فهي تعبر عن سذاجة سياسية بالغة . فالحكومة السابقة كانت حكومة ديمقراطية والحكومة التى أتت ديكتاتورية لا شرعية ؛ وليست لها صلاحيات المحاسبة ؛ وانما ينبغي حشد كل الجهود لمقاومتها والصراع معها وهزيمتها ؛ ولا ينبغي تسليم النفس اليها طائعين مختارين ؛ اذا كان فى الإمكان الاختفاء والعمل من تحت الأرض ضدها .
    لقد كلف هذا الخط السياسي الفادح قواعد وكوادر الحزب الشيوعي الكثير من الجهد والوقت والإمكانيات ؛ لحماية حياة السكرتير العام ورفيقه التجانى الطيب. وإني أذكر الجهد الخرافي الذي قمنا به في الخارج للضغط على النظام لتامين سلامة من سلموا نفسهم طائعين مختارين ؛ وهو جهد كان سيثمر الكثير لو صب فى نضالات أخرى ؛ ولم نكن مهمومين بسلامة هؤلاء القيادات ؛ ولو لم يغامروا هم بحياتهم وبقيادة الحزب وقتها ؛ بدلا من ممارسة الجعلية السودانية القريبة من الحمق .
    - في الأعوام 1989-2002 ؛ دخل الحزب الشيوعي في تحالف مكشوف في إطار التجمع الوطني الديمقراطي ؛ مع حزبي الأمة والاتحادي الديمقراطي ؛ وهما الحزبان المسؤولان عن إجهاض الديمقراطية الثالثة . ولم يكتف بذلك بل ودعم على تدعيم مواقف هذين الحزبين في التجمع ؛ وتحالف مع اكثر العناصر رجعية فيهما ؛ فى الوقت الذي حملتهما فيه جماهير واسعة المسؤولية الأولى عن فشل التجربة الديمقراطية الثالثة .
    وفى هذا الإطار فان الحزب الشيوعي قد كان من المبادرين باقتراح مبارك الفاضل المهدى لان يكون سكرتيرا عاما للتجمع ؛ ومن المبادرين ولا يزال من الداعمين لرئاسة محمد عثمان الميرغنى للتجمع . والأول انتهازي سياسي من المقام الأول ؛ ومن المسؤولين المباشرين عن انهيار الديمقراطية الثالثة وعن الفساد فيها عندما كان وزيرا للتجارة ؛ وهو معتقل الأساتذة المشاركين في ورشة أمبو عندما كان وزيرا للداخلية فى الديمقراطية الثالثة ؛ والثاني زعيم طائفة عاطل من المواهب والكاريزما ؛ متقلب يبنى سياسته حسب ما تأتى به الأحداث ؛ منفعل لا فاعل ؛ وليست له أي قدرات قيادية تؤهله لقيادة نضال طويل وشرس ضد عدو كنظام الإنقاذ .
    لقد رفض الحزب الشيوعي دعوة حلف للقوى التقدمية كان قد أطلقها الفريق فتحي احمد على وفاروق ابو عيسى فى عام 1993 ؛ وتأرجحت تحالفاته ما بين دعم للامة مرة ودعم للاتحادي مرات ؛ ورفض فى داخله مختلف الدعوات لتجميع القوى الجديدة وقوى السودان الجديد ؛ وقد عبر عن هذا الأستاذ طه إبراهيم فى تقريره الذي قدمه فى عام 1999 إلى اجتماع قوى السودان الجديد بالقاهرة ؛ ولا يزال خط التحالف مع القوى الطائفية مسيطرا على الحزب ؛ بل وصل العداء بالحزب الشيوعي إلى أن يقف في صف واحد مع القوى الطائفية ضد دخول حركة القوى الجديدة الديمقراطية ( حق ) للتجمع ؛ وهى قوة جديدة وعلمانية ؛ وان كان الشيوعيون يعتبروها منشقة عن تنظيمهم ؛ كما لم يسجل الحزب الشيوعي أي مواقف ضد انعدام تمثيل المرأة السودانية في قيادة التجمع ؛ وعندما استطاعت الأستاذة فاطمة احمد إبراهيم ؛ بفضل نضالها ودعم الحركة النسائية والعديد من الشخصيات والمنظمات أن تصبح عضوه في هيئة القيادة ؛ ما لبث الحزب الشيوعي أن تخلى عنها في أول سانحة ؛ وذلك حين أشعل إعلام النظام حملة ضارية ضدها استغلوا فيها شريط فيديو مسرب ؛ وتحالف عليها سدنة التجمع من كل صوب ؛ ومنعت من دخول مداولات التجمع في القاهرة ؛ بل ودفعها الصادق المهدى دفعا عن طريقه ؛ حتى كادت ان تسقط على الأرض !! فماذا فعل الحزب الشيوعي ؟ لقد وقف مع الطائفيين ضد عضو قيادي فيه ؛ واصدر بيانا يدينها ؛ الأمر الذي جعل شخصية نضالية كفاطمة احمد إبراهيم ؛ خارج نشاطات التجمع ؛ وجعلها تبحث عن منابر أخرى وتؤسس لتنظيمات جديدة ؛ في عزلة إجبارية لها عن حزبها وعن التجمع الوطني الديمقراطي المزعوم ؛ حيث لا هو بتجمع ؛ ولا هو بوطني ؛ وليس للديمقراطية إليه من سبيل .

    وبعد فقد كانت هذه بعض الملاحظات حول الدور السلبي للحزب الشيوعي في صيرورة التجربة الديمقراطية والنظام الدستوري فى السودان ؛ ونتمنى أن يكون الحوار حولها موضوعيا وخاليا من التشنج المرضي والتعصب الأعمى ؛ وان يحتكم الى المنطق و الحقائق ؛ فالحق يعلو ولا يعلى عليه .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-04-2007, 06:12 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

26-05-2007, 11:16 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-03-2007, 02:00 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: wadalzain)

    00000
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-06-2007, 10:37 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

03-02-2007, 01:45 PM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الأخ محمد حسن العمدة:
    تتبعت كتاباتك عن اغتيال الشخصية عن الحزب الشيوعي، كانت كتابات لا بأس عليها، ولكن مقالات د. عمر القراي صرفتك عن موضوعك الرئيسي وهو اغتيال الشخصية في الحزب الشيوعي؟ ولم ترد على الأخ أيمن الطاهر!!!!

    أصدق عبارة ذكرتها:
    (كتهمة ( كوز ) والتي لا اساءة بعدها فهي تعني اتصاف حاملها بكل الصفات السيئة واللانسانية فيكفي انك اذا اردت ان تصف شخص بانه كاذب حقير فاشي سفاح سفاك للدماء سارق مرتزق والى غير ذلك من الصفات السيئة فيكفيك فقط ان تصفه بانه ( كوز ) وللمتلقي ان يضع ما يشاء من صفات السوء البشرية والحيوانية) .


    وها أنت تظهر توددك وتمجيدك للإمام الصادق المهدي وهنا يظهر الخلاف التاريخي بين حزب الأمة والحزب الشيوعي من جهة والحزب الجمهوري من جهة أخرى ومهما فعلت فإن شهادتك في رأيي تبقى مجروحة، كنت أظنك وطنياً مخلصا ومستقلا عن هذه الأحزاب التي أخرت السودان كثيراً. كنت أظنك تنظر إلى الأمر من المنظار المستقل، ولكني استدركت أخيراً أنها لا تعدو أن تكون مناكفات أحزاب في بعضها، قد أسهمت في تأخر البلد وساهمت في تلك المتاهات التي وصلنا إليها.

    ود. عمر القراي معروف عنه سعة علمه وأفقه وطهارة لسانه وعفته عن الماكفات وبذاءة اللسان.
    ولم ترد على الأخ أيمن الطاهر!!!!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2007, 06:18 AM

ABU QUSAI
<aABU QUSAI
تاريخ التسجيل: 31-08-2003
مجموع المشاركات: 1863

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد)

    Quote: وبعد تطور الأحداث ومجيئ اسماعيل الأزهري أول رئيس لوزراء السودان شعر حزب الأمة بالهزيمة واقتنعت قيادته بأهمية البحث عن دعم خارجي وفي صيف 1954م توجه وفد من قيادة حزب الأمة إلى لندن للحصول على دعم بريطاني فانتهز عملاء الموساد الفرصة واستطاعوا ترتيب لقاء بين قادة الحزب وشيطان الشرق الأوسط اسرائيل .
    = كيف تم اللقاء ؟
    * عندما وصل السيد الصديق المهدي إلى لندن في يونيو 1954 كان همه هو الحصول على وعد جازم من السلطات البريطانية للتدخل في السودان من خلال ترتيبات دستورية يتفق عليها مسبقا تكون هي المدخل المناسب لزعزعة استقرار حكومة الأزهري والدخول بها في مأزق دستوري لكنه فشل في اقناع السلطات البريطانية حتى في تدبير مبلغ في صورة قرض رغم اقتناع البريطانيين وقتها بأن حزب الأمة والأنصارهما أفضل مجموعة ذات أثر فعال ضد النفوذ المصري في السودان لكنها كانت تشك في صدقية وحكمة قيادة الحزب السياسية حينها ظهر عراب اللقاء الإسرائيلي مع السيد الصديق وهو محمد أحمد عمر .
    = وهل محمد عمر أحد قادة حزب الأمة في ذلك الوقت ؟
    * هو من أكثر شخصيات السياسة السودانية غموضا ... وحقيقة بحثت عن خلفيته في دار الوثائق السودانية والبريطانية وسألت عنه عدد من معاصريهولكن المعلومات عنه شحيحة فقد كان هو همزة الوصل بين حزب الأمة والمخابرات البريطانية ولعب دورا مميزا في كواليس السياسة السودانية كأمين للعلاقات الخارجية بحزب الأمة لسنوات عدة ... وهو من ود نوباوي تربطه صلة دم بآل المهدي تخرج في كلية غردون وتفرغ في منتصف الأربعينات للعمل السياسي والصحفي .
    = كيف تم اللقاء؟
    * في الأسبوع الأول من يوليو 1954م رتب محمد أحمد عمر لقاء ات بين مردخاي جازيت السكرتير الأول للسفارة الإسرائيلية بلندن والسيد الصديق المهدي بعد أن حصل السفير الإسرائيلي الياهو الياس على موافقة تل أبيب ... تمت اللقاءات في فندق السافوي الشهير بوسط لندن تحت حماية وتأمين فريق من الموساد ... كان عشم اسرائيل هو إقامة علاقات تجارية رسمية مع السودان وكسر حاجز العزلة والمقاطعة العربية لها بعد أن أجاز الإجتماع الثاني عشر لمجلس الجامعة العربية في 1950 م لفرض حصار ومقاطعة اسرائيل .
    = ألم يكن البريطانيين جزء من اللقاء؟
    * بالعكس كان البريطانيين متحفظين على اللقاء ووجهوا تحذيرات للسيد الصديق منه إلا أن محمد أحمد عمر لم يكترث وأصر على ترتيب اللقاء بحجة أن الدول العربية لم تهتم بحزب الأمة عندما احتاج للدعم المادي والإعلامي .. حرصت بريطانية ألا تستفيد الرعاية المصرية أو الإتحادية في حال تسرب خبر هذه الإتصالات وبذلك يعرض حزب الأمة نفسه لخطر العزل وفقدان المصداقية في العالمين العربي والإسلامي.
    = وهل كان هدف اسرائيل هو كسر العزلة فقط ؟
    * اسرائيل كانت تمهد لخلق علاقة يمكن تطويرها مستقبلا تككل بإعتراف السودان رسميا بها
    = وبذا أصبح حزب الأمة أول تنظيم سوداني يتصل بإسرائيل
    * نعم لكن اللقاءات الأسرائيلية مع حزب الأمة استمرت بعد ذلك وتوجت في أغسطس 1957 باجتماع وزيرة الخارجية الإسرائيلية غولدا مائير وعبد الله خليل رئيس وزراء السودان في فندق بلازا أثني في باريس
    = أين تكمن أهمية هذه العلاقة ؟
    * هي أول علاقة حزب سياسي عربي أو اسلامي أو سوداني مع الكيان الصهيوني في وقت كان الإجماع العربي والإسلامي تجاه اسرائيل لا يمكن تجاهله ... ثم أنها قدمت تقليدا استندت عليه لاحقا قوى سياسية مختلفة في الجنوب والشمال وشكلت أساسا لها فالمحور الرئيسي لكل اللقاءات اللاحقة هو تحجيم النفوذ المصري في السودان والتأثير على سياستها في الشرق الأوسط من خلال العامل السوداني .. وهي أيضا وسعت من دائرة النفوذ والتدخل الأجنبي في الشئون السودانية ومنذ وقت مبكر والبلاد على مشارف الإستقلال ... ونلاحظ أن حزب الأمة نجح في اخفاء هذه العلاقة لأنها كانت ستلعب دورا في تغيير مسار أحداث عديدة ليست أقلها التأثير على مجهودات الحزب في استقطاب الدعم العربي في فترات لاحقة ... ولدي اعتقاد بأن الرصاصة الأولى في الحرب الباردة أطلقت حينما جلست قيادة حزب الأمة مع اسرائيل في 1954م .
    !!!!!


    لا تعليق
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2007, 10:04 AM

Basheer abusalif

تاريخ التسجيل: 31-01-2005
مجموع المشاركات: 1500

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: الاخ خالد بحر..
    ما ذكرته نقلا عن الدكتور صلاح البندر قول غريب جدا !! و لم يحدث يوما أن تقول بمثله شخص من قبل، الدكتور صلاح البندر موجود في هذا المنتدي و عضو به و رجل عالم..أن كان ما ذكر فعلا منقول عنه نتمني أن نسمع و نري منه مصادر و وثائق هذا الكلام هنا..
    و إن لم يقل به نتوقع منه ردا ينفي به هذا القول..
    إما إن لم يفعل الاولي و لا الثانية فسيذهب هذا الكلام كما زبد البحر و بالتأكيد ستذهب معها مصداقية الدكتور (حتي في البحرين) و يبقي حزب الامة لينفع الوطن.
    الي ذلك الوقت لا تعليق لي علي ما ذكرت.
    و لك و للدكتور صلاح البندر احترامي
    .

    تعليق منقول علي المداخلة اعلاه في بوستها الاصلي.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

04-02-2007, 09:18 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Basheer abusalif)

    الاخوان ابو قصي وابو سالف

    في لقاء للعربية مع الامام الصادق المهدي تحدث
    مقدم البرنامج ( حسن معوض على ما اعتقد اسمه
    - مع الامام عن علاقات في الخمسينات بين حزب الامة
    و اسرائيل لم ينفي الامام وجود علاقة كهذه في رده
    بل تحدث ان كل رجال لهم ظروفهم التي يعلمون بها
    وفقا لقاعدة لكل وقت ومقال حال ولكل زمان واوان
    رجال مقولة الامام المهدي عليه السلام المشهورة ..


    عن راي الشخصي ارى انه ليس هنالك ما يمنع وجود او
    اقامة علاقة بين اسرائيل الدولة والشعب وبين حزب الامة
    او السودان كقطر ... فاذا كان المبدا هو تقتيل اسرائيل
    للشعب الفلسطيني فكل حكام العرب او جلهم يقتلون شعوبهم
    بل ومعظم دول العالم الثالث والتي يشكل المسلمون فيها
    نسبة كبيرة حكامها بطش - بضم الباء - بشعوبهم بل ان ما
    يحدث في دارفور وحدها الان فاق ما تفعله اسرائيل بالفلسطينين
    بل ان الفلسطينين انفسهم اقاموا ولا زالوا يسعون لاقامة علاقات
    مستدامة مع اسرائيل ان مصر وقطر و تونس وموريتانيا لها
    علاقات مع اسرائيل بل ان الانباء قد حملت اجتماع قيادات سعودية
    مع اسرائيلية وغير ذلك الكثير .
    واذا كان المبدا هو اخراج شعب من ارضه فتاريخيا منطقة فلسطين محل تنازع بين اليهود والفلسطيين ولا يمكن ان تحسم بازالة شعب لاخر بل الخير كل الخير في التعايش والتسامح بعضهم ببعض

    اذا ماذا يمنع السودان من اقامة علاقات مع اسرائيل ؟؟

    ولكنني اذكر ان واحدة من اسباب فشل المصالحة الوطنية
    في 1977 هو تاييد النميري لاتفاقية كامب ديفيد بين اسرائيل ومصر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-02-2007, 04:50 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الحزب الشيوعي : هل هو مسئول عن تعويق الديمقراطية ؟

    بقلم : يوسف عبد الله الطيب
    صيدلي ومحامي

    ان السودان هو الدولة الأولي، وربما الوحيدة، في العالم التى لم يستقر دستورها لمدة وصلت الخمس سنوات دون الغاء او دون تعديل جوهرى، فالسودان قد سادت فيه الأنظمة الدستورية التالية : (1) اتفاقية الجلاء لعام 1953، (2) دستور السودان لعام 1956، (3) دستور حكومة عبود 1958، (4) ميثاق اكتوبر 1964، (5) دستور السودان المؤقت المعدل لعام 1965، (6) الاوامر الدستورية لحكومة نميرى الاولي 1969، (7) دستور السودان الدائم 1973، (8) ميثاق الانتفاضة 1984، (9) دستور حكومة سوار الذهب 1984، (10) دستور السودان الدائم 1985 (11) الأوامر لعام 2005. والسودان حتى اليوم ليس له دستور مستقر، فوق التعديلات الكبيرة التى حدثت لكل هذه الدساتير بدرجة تجعل لكل تعديل يشكل دستورا جديدا، وخير شاهد على ذلك هي التعديلات التى قام بها نميرى لدستور السودان لعام 1973، والتعديلات التى ظلت تلحق بالأوامر الدستورية التى انشئت بموجبها حكومة البشير.
    وتبعا لذلك ظلت القوانين يلحقها الالغاء والتعديل المستمر، وكذلك احكام القضاء، مما يجعل الأمر كله فوضى... وفوضى عارمة، وتخبط في الحكم، وسير في الضلال والتيه، وجعلت شعبنا حتى اليوم عاجزا عن تأسيس دولته الوطنية وبناء مقومات عيشه الكريم.
    ان ثبات الدستور وثبات القوانين، واستقرار احكام القضاء والسوابق القضائية، هى الضمانة الوحيدة لاستقرار كل شعب، ولاستقرار حكمه، ومن غير ذلك ، فإن كل حكومة تأتي، فهى عصابة من السارقين، مهما قالوا عن انفسهم أو وصفوها بالديمقراطية، كما ان الدستور القائم على الفصل الكامل بين السلطات واستغلال القضاء، وخضوع كل تصرف وكل شخص لحكم القانون ورقابة القضاء، هو الضمانة الوحيدة للحكم الرشيد وللشفافية وضمان المحاسبة.
    ولكن : لماذا لم يستقر الدستور في بلادنا، ولم تستقر القوانين ؟ والاجابة المباشرة هى : تدخل الجيش وحدوث الانقلابات العسكرية ، ومهما كانت مبررات حدوثها، ومهما كانت طبيعة الشعارات التى ترفعها، يسارية كانت او يمينة... ينشأ عنها خطران كبيران :
    1- منع التطور الطبيعى للعملية السياسية، وبالتالى منع التطور الطبيعى للشعب والبلاد، فالحكم الديمقراطى ، ومهما كان فيه من قصور، لا يتدخل في التغيرات الاجتماعية الطبيعية، وبالتالى فان التطور يكون سلسا وعاديا ومتماشيا مع قوانين التطور الاجتماعى الطبيعى. فالانقلابات العسكرية تلجأ للتغيير الجذرى في النظام الدستوري والنظام القانوني، ولذلك تمنع التراكم الطبيعى للخبرات والتجارب، ودراسة جوانب القصور في الاوضاع الاقتصادية والاجتماعية والسياسية وكل جوانب الحياة، والعمل على معالجتها والسير بها إلى الأمام بخطوات واثقة ومدروسة، كما انها تغلق الباب أمام المبادرات الفردية والجماعية، وتتولى توجيه الناس كما انهم انعام، فتقتل فيهم روح الوطنية وروح الإحساس بالمسئولية.
    2- خلق الازمات والخلافات، والفشل في معالجة الصراعات الطبيعية التى تحدث في المجتمع، إن المجتمع الانسانى كائن طبيعى ومتطور، وتبعا لذلك تحدث فيه بؤر الصراع الاجتماعى، والتصرف الطبيعى هو الاعتراف بها، وقبولها، ومعالجتها باسهل الطرق، ولكن الانقلابات العسكرية وكل الانقلابيين يلجأون دائما للشعارات البراقة، وخلق المشاكل، واخفاء الحقائق، وعدم مواجهة القضايا والفشل في معالجتها، ومصادرة حكم القانون، والبعد عن الشفافية ونظام الحكم الرشيد، فينتشر الفساد وتتسيد الانحرافات، وتسير البلاد في كل يوم من سيئ إلى أسوأ، إن الانقلابات هى مباءة الفساد، وسبب الفوضى، والطريق المباشر للخراب.
    وهنا يواجهنا ايضا السؤال: لماذا الانقلابات في بلادنا ؟ ولماذا دخلت بلادنا في هذه الدائرة الشريرة… انقلاب… حكم ديمقراطى.. انقلاب ؟ والاجابة الصحيحة في نظرنا هي :
    1- الديمقراطية ذاتها هى السبب الأول للانقلاب عليها.
    2- وجود حزب شيوعى في السودان.
    أولا: كيف كانت الديمقراطية السبب المباشر لتغويض الديمقراطية وللقضاء على ذاتها ؟
    ونبدأ بالقول : لا بديل لشعبنا عن الديمقراطية وتساوى الناس أمام القانون، ولا بديل له عن نظام حكم يقوم على الفصل الكامل بين السلطات واستغلال القضاء وسيادة الشرعية وحكم القانون، حكم يقوم على الشفافية والمحاسبة، ويشكل الأساس للحكم الرشيد ونحن لا نرى ان هناك تناقضا بين الدعوة للديمقراطية والقول بان الديمقراطية هى سبب تقويض الديمقراطية، ان قولنا يعنى فقط ان الديمقراطية في السودان قد جاءت قبل اوانها، ولهذا كان لابد لها من الانهيار.
    ان شعبنا قد نال استقلاله عام 1956، وأصدر له دستورا يؤسس لنظام حكم يقوم على الشرعية وسيادة حكم القانون والفصل بين السلطات واستقلال القضاء. وقد كان النظام الديمقراطي يشكل خطرا حقيقيا على الانظمة الحاكمة في المنطقة العربية.؟ وكان عاملا قويا لرفع الوعى السياسى بين شعوبها، وسعيها لطلب التغير فيها. فهل نحسب انها كانت سوف تقف مكتوفة الايدي وتقبل بما يجرى في السودان ؟ بالتأكيد ما كان ذلك سوف يكون منها بالرأي (السديد) وهى لابد ان تسعى لحماية نظم حكمها من التغيير ونحن هنا لا نريد ان ندافع عنها، ولكننا نقول : علينا ان نعلم انها لابد ان تتدخل لحماية حكمها وتعمل للقضاء على الديمقراطية في بلادنا.
    كما ان شعبنا قد نال استقلاله في بداية النصف الثاني من القرن الماضى، وقتها كانت الحرب الباردة بين المعسكرين الاشتراكى والرأسمالى على اشدها، وكانت سياسة الحكومة الامريكية في المنطقة العربية تقوم على ركيزتين :
    1- المحافظة على اكبر قدر من الاستقرار في المنطقة العربية وفي انظمة الحكم القائمة.
    2- اغلاق الباب تماما أمام الاتحاد السوفيتي سد كل المنفذ التي يمكن ان يلج منها إلى الشرق الاوسط وبالتالي محاربة كل تنظيم او حزب او نظام حكم يساعد الاتحاد السوفيتي ويفتح له الباب، ومساندة كل تنظيم او حزب او نظام حكم يعمل على ابعاد الاتحاد السوفيتي او يعاديه.
    وان اسرائيل تعلم مقدار الرفض لها في المنطقة الشرقية وعداء شعوبها ولوجودها، وهى لابد ان تكون (حذرة) من كل فكر او تنظيم او نظام حكم يمكن ان يخلق لها المتاعب، او يزيد من درجة العداء لها، وان تقف ضد كل (الثوريين) الذين يمكن ان يحرضوا عليها شعوب المنطقة، وضد القوميين ودعاة الوحدة العربية، وانها لابد ان تؤسس لها تنظيمات مضادة لدعاة القومية والتقدمية، وان تساعد على نشر الفكر الذي يعادي فكر القومية والتقدمية، وان تدعم التنظيمات الدينية خاصة (الاسلامية) لمحاربة الشيوعيين ومن يساندوهم. وان تحارب كل نظام يشكل الخطر على وجودها، وان تسمم المناخ الذي يمكن ان تنشأ فيه الحركات (الثورية) ولقد كانت قمة (لاءات) الخرطوم ثلاث (لا تفاوض، لا صلح، لا تطبيع) هي الأمر الحاسم في هذا السبيل.
    وبالبداهة لابد ان تكون الديمقراطية في السودان هي اول ضحايا السياسة الامريكية والاسرائيلية في المنطقة، وضحية كل الانظمة العربية بما فيها نظام جمال عبد الناصر ، فجمال ومهما كان (ثوريا) فهو في نهاية الامر دكتاتورا، وهو لابد ان يقف هو ومن حوله ضد اي تغيير ديمقراطى في مصر، وضد اي نظام يشكل الخطر على حكمه، وضد اي نظام يمكن ان يبعث روح المطالبة بالشرعية وينشرها في مصر، ويدعو لنظام حكم ديمقراطى يسود فيه حكم القانون.
    ان السياسيين ينظرون الى اسباب الانقلابات في بلادنا بقدر كبير من التبسيط، ونحن نرى ان ما يقدمونه من تفسير للانقلابات في بلادنا لا يعبر الا عن (غباء) سياسى، او بغرض اخفاء الحقائق، فهم يفسرون انقلاب عبود بانه عملية تسليم وتسلم بين عبود وبين عبد الله خليل، وان سببه تصرف شخصي من عبد الله خليل ورد فعل منه لما يحدث حوله. وان انقلاب نميرى كان تصرفا من مجموعة من الشباب (الطائشين) وان انقلاب عمر البشير كان (تآمرا) من دكتور الترابي. هذا تفسير (ساذج)، يعتقد ان التغييرات السياسية والانقلابات العسكرية يمكن ان تكون بمعزل عن العامل الخارجي، او انها يمكن ان تحدث باهواء الأفراد، او انها تحدث بهذا القدر من البساطة ان الاعتقاد بان انقلاب عبود كان عملية تسليم وتسلم بين عبد الله خليل وبين عبود، وان انقلاب نميرى كان تحركا لعدد من الشباب تجمعهم (قعدات) السكر والعربدة، او ان انقلاب البشير- الترابي كان تآمرا من الجبهة القومية الاسلامية. كله اعتقاد خاطئ وتبسيط مخل مهما كان منطقيا، هذه الانقلابات كان لابد ان تحدث، فقد كان نظام الحكم الديمقراطى سابق لا وانه في المنطقة ، وقد كانت الديمقراطية جسما غريبا عليها. عليه كان لابد ان تلفظه مهما كان جسما معافا وصالحا.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 11:17 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)




    يواصل دكتور يوسف عبد ألله::

    ان الديمقراطية في السودان كانت مثل زرع غرس في غير وقته، فالشعب السودانى كان كمن يزرع القمح في الصيف، فالديمقراطية كانت زرع جميل والمنطقة العربية كلها كانت صيفا شديد الجفاف، ولكن اليوم العالم غير العالم، والمنطقة غير المنطقة، والعلم غير العلم، وقد حان الوقت لتأسيس نظام حكم رشيد يقوم على الآتي :
    1- سيادة الشرعية وسيادة حكم القانون، وتساوى الناس… كل الناس.. امام القانون… والفصل بين السلطات واستقلال القضاء، وخضوع كل شخص وكل تصرف لحكم القانون، وفرض الشفافية والاحساس بالمسؤولية، فنحن مقدمون على عهد جديد.
    2- فرض التداول السلمى للسلطة، وتحديد فترات زمنية محددة للقيادات سواء في جهاز الدولة او القضاء او في قيادات الاحزاب، علينا ان نرفع عاليا روح القبول بالجديد، فكل جيل خلق لزمانه ، ولكل زمان رجال.
    ثانيا: مسئولية الحزب الشيوعي في تعويق الديمقراطية
    1- ان وجود الحزب الشيوعى ونشاطه كان هو المكيف لطبيعة وطريقة تدخل العامل الخارجى، فبلادنا مثل كل بلاد العالم، لا يمكن ان تسلم من تدخل المخابرات الاجنبية، فدول مثل اليابان والمانيا والاتحاد السوفيتي، وهى دول اقوى منا بلا حدود، لم تسلم من تدخل المخابرات الاجنبية، فكيف بنا نحن هذا الشعب الطيب الضعيف؟. ان التدخل كان سوف يحدث، اما ان يصل درجة تقويض الديمقراطية، وفرض نظام حكم دكتاورى يحكم باسم (الدين) فنحن من رأينا ان السبب الوحيد لذلك هو الحزب الشيوعي، ووجوده في السودان ، فحال السودان شبيهة بحال افغانستان.
    2- ان نشاطه وفكره يشكل العامل الاكبر لمنع الاصلاح الديمقراطى، ونمو الوعى بالديمقراطية، وتحويل المسألة من المعالجة المباشرة للقضايا الاجتماعية الى جدل فكري وفلسفى لا يهم الانسان البسيط، ولن يفهمه، وبالتالى صرف البلاد عن الاتجاه السليم.
    ولتوضيح ذلك علينا ان نبين دور أهم الاحزاب والتيارات السياسية التى كانت موجودة في الساحة السياسية منذ الاستقلال وحتى انقلاب الترابي – البشير في عام 1989 وهي :
    1- حزب الامة
    2- الحزب الاتحادى الديمقراطى.
    3- الحركة الإسلامية (الاخوان المسلمين – جبهة الميثاق- الجبهة القومية الاسلامية).
    4- الحزب الشيوعي.
    أولا: حزب الأمة:
    لا أحد في مقدوره ان ينكر ان لحزب الامة قاعدة جماهيرية كبيرة من شعب السودان، وسواء قبل خصومه السياسيون ام لم يقبلوا، فان جماهيره قادرة على ان تدفع بعدد كبير من قادته وتدخلهم الى البرلمان، وحل حزب الامة او منع نشاطه لا يمكن ان يحدث الا بالقضاء على الديمقراطية ومصادرة الحريات العامة، وبالقضاء على الشرعية وسيادة حكم القانون. وجماهيره تعد أول الخاسرين من الانقلابات العسكرية لانها من جماهير الريف والمهمشين، وهى بطبعها تكمن مصلحتها في الديمقراطية، واذا كان بعض خصومه يأخذون عليه التزامه بفكر معين، او بهيمنة اسرة الامام المهدى عليه فأن هذا لا يمكن ان يجعل جماهير حزب الامة مسئولة عن اي انقلاب عسكرى، وفي تقديرنا، اذا كان بعض قادته قد اتهموا بمساعدة العسكريين في استلام السلطة، وعلى القادة بحسبانهم افرادا كما اننا نعتقد ان وراء تصرف هؤلاء القادة عاملا خارجيا او ضغوطا اجنبية او تآمرا من عملاء بعض المخابرات فالديمقراطية نفسها كانت السبب في القضاء على نفسها، وليس بعض قادة حزب الامة ابدا.


    ثانيا: الحزب الاتحادى الديمقراطى :
    ان اغلب الناس يتفقون على ان الحزب الاتحادى الديمقراطى هو حزب الوسطية في الحياة السياسية في السودان، وانه كان وما يزال الحزب الاكثر جماهيريا والاكثر اعتدالا ، وان كل فرد يمكن ان يجد فيه مكانا مهما كان تفكيره ومعتقده، وانه حزب موجود في كل مناطق السودان، وانه الحزب الذي صنع الاستقلال، والذي كان امينا على الديمقراطية، ولم يتهم احد من جماهيره او قادته بالتعاون مع اي طاغية، وانه الحزب الذي سعى دائما لصنع السلام ووقع اتفاقية لوقف القتال عام 1988 وأنه ما يزال الملاذ الاخير لشعب السودان لصنع الاستقرار وبناء السلام واستدامة الديمقراطية والخروج ببلادنا وشعبها مما هي فيه.
    ولكن بعض خصومه يصفونه بانه حزب بغير (ايدولوجية) وبغير عقيدة للحكم. وفي تقديرنا ان هذا (الاتهام) ناشئ عن الوصول للسلطة من خلال قبول الجماهير. فهو ليس تنظيما عقائديا يدافع عن معتقد معين ويعمل لفرضه على الناس، ولكنه حزب سياسيى وهذا (الاتهام) يصدر عادة من تيارات اليسار واليمين السياسي ليبرروا به القضاء على الديمقراطية، ومعاونة الطغاة، تحت زعم انها احزاب صاحبة (فكر) وانها تعمل لتحقيقه.
    ان الاتحادي الديمقراطي هو حزب الوسطية، وهو الحزب الذي يعبر حقا عن شعب السودان، وليس صحيحا انه حزب يسير بغير دليل او بغير منهاج، فالحزب الاتحادى الديمقراطي هو الحزب الذي قاد بلادنا للاستقلال، وهو الحزب الذي اصدر أول دستور للسودان عام 1956، ذلك الدستور يعتبر بحق هو موجهات الحزب الاتحادى، ومبادئ ذلك الدستور هى مبادئ الحزب الاتحادى في الحكم، وما ارساه ذلك الدستور من قيم الفصل بين السلطات ومن استقلال للقضاء وسيادة حكم القانون هي ما ظل الاتحاديون ينادون بها ويدافعون عنها حتى اليوم، ومن لا يعرف ان الحزب الاتحادي هو الحزب الوحيد الذي له موجهات وله مبادئ فهو لا يعرف وظيفة الحزب السياسي ولا يعرف الاتحادى الديمقراطي.
    ان الحزب الاتحادي، وجماهيره وقادته لم يشاركوا ابدا في تقويض الديمقراطية، وهي صاحبة المصلحة الأكبر في بقائها واستمرارها، لأنها حزب الوسطية والاعتدال في شعب السودان.
    وكذلك هناك من يقول انه حزب غير محكم التنظيم، وانه حزب فيه رؤي مختلفة وافكار متباينة، وهذه كلها لن تجعله مسئولا عن القضاء على الديمقراطية، او انه ليس حريصا على استدامتها، واختلاف الافكار والرؤي تعبر فقط عن الحرية داخل الحزب الكبير.
    ثالثا: الحركة الاسلامية :
    لقد نشأت حركة الاخوان المسلمين في السودان في نفس التاريخ الذي نشأ فيه الحزب الشيوعي تقريبا، منتصف القرن العشرين، ولقد كانت عند تأسيسها حركة ضعيفة وخجولة على عكس الحزب الشيوعي الذي بدأ قويا ونشيطا ومؤثرا، فقد شارك الشيوعيون في تأسيس نقايات العمال، واتحادات المزارعين والمهنيين، وشكلوا انتشارا كبيرا في جسم الحياة السياسية على عكس الاخوان المسلمين الذين ناصبوا هذه التنظيمات العداء بحسبانها من أدوات الشيوعيين دون مراعاة لدورها في خدمة اعضائها فصار الأخوان مرفوضين عند الناس على عكس حال الشيوعيين.
    اما بعد اكتوبر 1964 فقد تبدل الحال تماما للطرفين، فقد كان لظهور دكتور الترابي في قيادة تلك الحركة دور السحر، فقد غيروا اسم الاخوان الى جبهة الميثاق الاسلامية، وبدل ان يقفوا موقف المتفرج او المدافع بدأوا هجوما قويا على الشيوعيين، ورفعوا في وجوههم شعار الالحاد وعداء الدين، وطالبوا بحل حزبهم، ودفعوا الشيوعيين الى موقف المدافع، ونجحوا في حل الحزب الشيوعي، وفرضوا على الشيوعيين موقف التصرف بردود الافعال ودفعوهم بعيدا عن مواقعهم التى وصلوا اليها بعد اكتوبر في ريادة الحركة السياسية، وهو موقف ما يزال الشيوعيون يعيشونه، واخيرا انقض الاسلاميون على الحكم، واجبروا الشيوعيين على الانزواء، وتسيدوا الموقف تماما.
    ان الجبهة القومية الاسلامية، وبعد ان استولت على السلطة عام 1989 فعلت بشعب السودان ما لم يخطر على بال. لقد اشعلت الحرب في كل اجزاء البلاد، واجاعت الناس، وفرضت عليهم حياة التشرد والنزوح، وفصلت مئات الاف الموظفين والقضاة وضباط الجيش والشرطة، وفرضت الجوع والمرض وكل انواع الرذائل.
    وان ما قامت به الجبهة الاسلامية من بشاعات لا يحتاج منا لحديث، فهو أمر معروف لكل انسان، كما انه لا يختلف اثنان بان الاسلاميين كانوا دائما اعداء للديمقراطية، وسعوا منذ امد بعيد لتقويضها حتى استولوا على الحكم بالقوة، والتآمر، وقهر السلاح.
    هذا الامر لا يحتاج منا الى مزيد ايضاح، ولكننا… برغمه… وبرغم اقرار اهله به، نقول : ان ما قامت به الجبهة القومية الاسلامية هو نتاج طبيعى لوجود الديمقراطية ولوجود الحزب الشيوعي، فالاسلامييون ومهما انكروا او كان بينهم شرفاء، فقد ظلوا دائما يد الجهات الاجنبية للقضاء على الديمقراطية من اجل محاربة الشيوعيين، انهم ظل (سيادهم) الذين صنعوهم لمحاربة الشيوعيين، وسوف يظلون أقوياء وفاعلون ما بقى في السودان حزب شيوعي، والهجوم عليهم الآن، ما هو الا عملية (ترميم) لما لحق بهم من تشويه، فالشيوعيون هم المبرر لوجود الاسلاميين، وسوف يبقون ما بقى الشيوعيون، فحزب الامة والحزب الاتحادى الديمقراطي… برغم ضخامة عدد اعضائها، فهما اضعف بكثير عن محاربة الشيوعيين، او خوض حرب سلاحها الدين والفلسفة… والاسلامييون هم الاقدر على ذلك، وهم المستفيدون من وجود الشيوعيين.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 03:03 PM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    لماذا تجاهلتني؟؟؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 06:19 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد)

    الاخ عبد اللطيف

    اسف اذا اعتبرته تجاهلا

    كتبت
    Quote: تتبعت كتاباتك عن اغتيال الشخصية عن الحزب الشيوعي، كانت كتابات لا بأس عليها، ولكن مقالات د. عمر القراي صرفتك عن موضوعك الرئيسي وهو اغتيال الشخصية في الحزب الشيوعي؟ ولم ترد على الأخ أيمن الطاهر!!!!




    وها أنت تظهر توددك وتمجيدك للإمام الصادق المهدي وهنا يظهر الخلاف التاريخي بين حزب الأمة والحزب الشيوعي من جهة والحزب الجمهوري من جهة أخرى ومهما فعلت فإن شهادتك في رأيي تبقى مجروحة، كنت أظنك وطنياً مخلصا ومستقلا عن هذه الأحزاب التي أخرت السودان كثيراً. كنت أظنك تنظر إلى الأمر من المنظار المستقل، ولكني استدركت أخيراً أنها لا تعدو أن تكون مناكفات أحزاب في بعضها، قد أسهمت في تأخر البلد وساهمت في تلك المتاهات التي وصلنا إليها.

    ود. عمر القراي معروف عنه سعة علمه وأفقه وطهارة لسانه وعفته عن الماكفات وبذاءة اللسان.
    ولم ترد على الأخ أيمن الطاهر!!!!!


    كما ذكرت انت مقالات عمر القراي التي جلبها موتور الحزب الشيوعي المدعو ود الزين هي خارج موضوع البوست ولكن جلبت الى هنا مكايدة وتهربا من عضو الحزب الشيوعي الذي لم يجد ما يرد به وحاول من باب كلنا في الهواء سوا ايجاد ملاز يحقق له نوعا من التماسك ( المعنوي ) وهذه مشكلة الكادر العقائدي الاساسية
    الرد علي مقالات د القراي افردت له بوستا خاصا ولكن تهرب منه عضو الحزب الشيوعي .
    مقالات د عمر القراي لا بد من التعليق عليها طالما هي احضرت غصبا عنها الى هنا واردت ان اوضح لهؤلاء الغوغائيون ان لا شي يخيفنا في حزب الامة فنحن نتقبل الراي الاخر ونعترف باخطائنا وعلى استعداد دائم للاعتذار عنها تماما كما اعتذر الحزب في احتفال التجمع الوطني بالقاهرة بعيد الاستقلال في العام 1997 . ما نريد ان نوضحه هو اننا لسنا بملائكة وانما بشر نخطا ونصيب في ممارسة الفعل البشري .

    وسيكون شكل البوست كتالي :
    مقالات مطلوب من الحزب الشيوعي وعضويته التعليق والرد عليها
    مقالات مطلوب من عضوية حزب الامة التعليق عليها والرد
    عن نفسي سارد بما اراه
    وسيكون على عضوية الشيوعي الرد بما يرونه
    ولا خيار سوا الرد او الهروب خاصة بعد ان نفذ مخزون ود الزين فكما اجاد التهريج في الدخول فانا اطلب منه ان يتحلى بشرف الانسحاب
    لا ادري من تقصد بايمن الطاهر ولكن اظن انك تقسد ايمن السر والذي حاول بذكاء تحويل مجرى البوست باسئلته التي لا تفيد في موضوع البوست ولا يمكن الرد على اسئلة باسئلة اخرى فهي سمة التمييع والمماطلة تمهيدا لاغراق البوست

    عموما ما يزال في الوقت متسع وختام البوست باذن الله ارشيف نصف العام فبعد ان اخلص من التعليق على موضوع البوست والرد على مقالات د القراي يمكن النظر في اسئلة ايمن السر والى ذلك الوقت اتمنى منه احضار برنامج الحزب الشيوعي السياسي ان وجد !!!

    اما عن مما وصفته بتودد الى الامام الصادق المهدي فكان الاولى ان تبين موضع التودد لان اطلاق الكلام هكذا فيه اجحاف كثير
    لقد كتبت كلاما كثيرا واستندت على وثائق مهمة من داخل التجمع الوطني تبطل كل ما استند وذهب اليه دكتور القراي وعليه او من يتفق معه الاستعانة بما ينفي ما ذهبت انا اليه وهكذا تكون مقارعة الحجة بالحجة و الاعتراف بالري والراي الاخر وتقديسه كمبدا
    كونو القراي يسبق اسمه حرف الدال هذا لا يعني انه بات معصوما وقوله منزلا من السماء فالترابي ايضا اسمه مسبوق بحرف الدال وويل للعالم اذا انحرف العلماء
    واسف مرة اخرى لتاخير الرد
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

06-02-2007, 06:42 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    العزيز ولدنا العمدة

    ربنا يديك العافية.. موضوع اغتيال الشخصية دا
    بيجيب كثافة الشيوعين عشان كدا ينططوا بجاي
    وعلان سوا وعلان قال..
    دا كلو ما بغير ان ضحايا الحزب الشيوعي وممارساته الخاطئة في تصفية من يخرجون عنه
    مؤرخة وثابتة ومعروفة..

    اتمنى الاجيال الجديدة تمارس النقد الذاتي والنقد الموضوعي لمسيرة الحزب
    والاعتراف بالخطأ تجاه اناس بعينهم
    جزء مات وجزء منتظر وتقديم اعتذار ومسح بعض التهم الجائرة الكاذبة
    عن اناس ماتوا ظلما وقهرا..
    بكدا يعدل مساروا وينتهج منهج صادق وامين..
    لكن دفاع ناس هناي سو وعملو
    لا يجيز الاختراقات البينة واغتيال الشخصية التى مارسها الحزب في تأريخه..
    شكرا عادل عبدالعاطي.. شكرا العمدة وانت تسهم في كشف المستور
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2007, 11:09 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: bayan)

    اهلا اهلا اهلا الدكتورة نجاة
    اضافة حقيقية للبوست
    والف حمد لله على السلامة

    Quote: اتمنى الاجيال الجديدة تمارس النقد الذاتي والنقد الموضوعي لمسيرة الحزب
    والاعتراف بالخطأ تجاه اناس بعينهم


    تفتكري يا دكتورة ده ممكن يحصل ؟؟
    كدي شوفي نوعية النقد للاجيال الجديدة للحزب الشيوعي

    ده رد / نقد واحد من الجيل الجديد كمثال بس

    Quote: حبيبو وينو ؟؟

    1- ما حكم الاسلام فى رجل توضاء ثم ادخل يده فى اسفين فيل رمادى
    هل تصلح صلاته ؟؟؟؟

    2- اين وجد الرجل الفيل ؟؟

    3- هل الفيل ذكر ام انثى ؟؟

    4- ولو كان احمر اللون بافتراض ان الحمره قد اباها المهدى هل تجوز
    الصلاه خلفه ؟؟

    5- لماذا رفض المهدى الحمره ؟؟

    6- ما علاقة ذلك بالحزب الشيوعى فرع جدة ؟؟

    7- الكنتاكى كيف خصوصا الحارق

    خطير ولله يا ود العمدة الجماعة كلهم مرقو خلو ليك البوست خلا ...

    عجيب يا سوبر ديب ....

    المرة الجاية اكتب لينا عن شيبون ممكن تمشى تقطع وتلصق من مقالات عبدلله على ابراهيم

    شيوعيين وهم ساى ما تشتغل بيهم """

    شيوعى وهم برضو وخخخخخخخخخخخخخخ[quote/]
                       |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2007, 02:58 PM

Elwaleed Ibrahim

تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    لا تطلق النار ....

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-02-2007, 05:04 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Elwaleed Ibrahim)

    Quote: لا تطلق النار ....


    ????????????????????
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2007, 04:19 PM

bayan
<abayan
تاريخ التسجيل: 13-06-2003
مجموع المشاركات: 15417

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    العزيز العمدة
    هذا الشخص اسم وهمي لعدد من الناس يخشون المواجهة
    لاحظ الالفاظ و العوارة موش مألوفة؟
    والله الحزب الشيوعي حالتو تحنن الكافر..
    نحنا نخاطب الناس البتفهم
    الموش بتغطي على مركبات نقص..بالسياسة وعدم الجدوى
    الفياقة وعدم الشغلة ..
    وعلى اعضاء الحزب الشيوعي في هذا المنبر مراقبة هذه الامور
    لانها ما بتنفعكم بل تضركم كثيرا..
    ويا خبر الليلة بقروش بكرة ببلاش
    ذي ما حصل لتلك الشخصية سيحدث لهذه
    لو ختيناها في راسنا..
    ولكن نحنا ما فاضين...
    ولا ادري لماذا يوقع باسم على عجب كما حدث
    هنا
    Re: هل الشيوعي السوداني كافر ؟
    وما راي الاستاذ على عجب في ان يوقع باسمه تحت هذا الهبل والعبط؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2007, 11:16 AM

Elwaleed Ibrahim

تاريخ التسجيل: 06-12-2003
مجموع المشاركات: 282

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: bayan)



    بيان



    لاتطلق النار .... ( على عجب )
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-02-2007, 04:38 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: Elwaleed Ibrahim)

    Quote: بيان



    لاتطلق النار .... ( على عجب )


    الولييييييييييييييييييييد

    اجب على السؤال التالي :

    من هم ستالينيو الحزب الشيوعي ؟

    الإجابة يا وليييييييييييييييد


    هم اناس اغلقوا الاقفال علي عقولهم؛ وعبدوا النصوص والاوهام والاصنام؛ متحجرين كالغرانيت؛ انتهازيين ومائعين كالزئبق؛ يتخذوا لكل موقف مسوحا؛ بما يوافق هوى اصنامهم البشرية؛ من القيادات الابدية .. قد استعبدوا انفسهم لرجال مثلهم؛ وهبطوا من كرامة البشرية وتفرد الانسان الي انحطاط الحيوانية وحياة قطيع الضان؛ وحقت عليهم اذن مقولة لينين: ان العبد الذي يجد نفسه في العبودية؛ لا تثريب عليه؛ ولكن العبد الذي يدافع عن عبوديته؛ ولا يتمرد عليها؛ فهو من يستحق الاحتقار.

    قال عنهم حسن تاج السر؛ عضو سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني؛ وهو يصفهم ويصف الحزب الذي سيطروا عليه؛ فيما نقله عنه التجاني الطيب بابكر؛ التالي:

    (الزميل حسن تاج السر، وهو عضو سكرتارية اللجنة المركزية منذ إعادة هيكلة العمل القيادي في النصف الثاني من عام 1971 يصف الحالة في حزبنا في ظل ما أسماه الستالينية علي النحو التالي: عقيدة ايمانية .. عبادة فرد .. شخصنة الحزب في سكرتيره العام .. تفشي الكسل الذهني بين مثقفيه .. معاداة المبادرة .. سيادة أساليب الهيمنة والتشرذم والفتك بالخصوم وتدميرهم عن طريق تشويه السمعة وفبركة التهم .. وتسريب الاختلاقات والأقاويل عن القادة الغير مرغوب فيهم للحط من شأنهم وقتل شخصياتهم ... والإنتشاء باخبار السقوط والإرتداد والإبعاد من القيادة .. افتقاد الحق والعدل داخل الحزب .. وأصبحت القيادة نهباَ للكذب والتآمر، وتحول الحزب الي قطيع مسلوب الارادة وانطمست معالم الحزب كمؤسسة ديمقراطية..))

    "التجاني الطيب بابكر؛ مجلة قضايا سودانية؛ العدد الثاني والعشرون، ديسمبر 1999، صفحة 1"
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2007, 02:28 PM

عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
<aعبد اللطيف عبد الحفيظ حمد
تاريخ التسجيل: 01-12-2004
مجموع المشاركات: 779

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الأخ محمد حسن العمدة...

    أولا عمر القراي ليس لأن الدال تسبق اسمه ولكني قرأت له الكثير من المقالات المتنوعة، فهو رجل يعتمد على الحجج والأدلة، ومسألة تقديس الفرد وتأليهه قد تحدث عنها أيضاً. فلنتفق أولا على أن الرجل ذو علم واسع، وأفق واسع ولم يضق يوماً بالرأي الآخر مثل الكثير من الجمهورييين.

    ثانياً: د. الترابي، عالم ومفكر وسياسي كبير، لماذا هذه الاستهانة به، رغم إني لا أتفق معه ولا مع الحكومة التي هو ربانها (السابق)، ولكن للرجل مكانة علمية وفكرية وسياسية لا ينكرها أحد وعبقرية سياسية وكارزمية قوية، ولولا خبث الرجل السياسي وانغماسه في السياسة حتى النخاع لأصبح أكبر مفكر في العالم (على حد قول الاستاذ كمال الجزولي) وهو الصحيح.

    ثالثاً: ما ذكرته عن توددك هو هناك عداء تاريخي بين الجمهوريين وحزب الأمة من جهة وبين حزب الأمة والحزب الشيوعي من جهة أخرى والتحالفات الكثيرة مع الجبهة ضد الشيوعي، وأكبرها مؤامرة طرد نواب الحزب من البرلمان التي كان مهندسها (الترابي)، وشاركه فيها حزب الأمة.
    فالعداء أحياناً قد يعمي البصيرة.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

07-02-2007, 09:36 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: عبد اللطيف عبد الحفيظ حمد)

    الاخ عبد اللطيف كتبت :
    Quote: فهو رجل يعتمد على الحجج والأدلة،



    كل انسان حر في رايه ولكني تناولت تعليق د القراي حول منشور الامام وتحديدا ما يتعلق بحزب الامة والتجمع واستندت في ردي على وثائق ومستندات تنفي ما جاء به القراي في كتابه وفي ذلك كتبت لك :
    لقد كتبت كلاما كثيرا واستندت على وثائق مهمة من داخل التجمع الوطني تبطل كل ما استند وذهب اليه دكتور القراي وعليه او من يتفق معه الاستعانة بما ينفي ما ذهبت انا اليه وهكذا تكون مقارعة الحجة بالحجة و الاعتراف بالري والراي الاخر وتقديسه كمبدا


    ولكن يبدو انك لم تقرا مداخلتي او مررت بها سريعا
    فاذا كان د القراي يعتمد على الحجة والادلة فتاتي بها عنه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

17-02-2007, 01:01 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    اشير الى انني ارد على بعض ما نقله الهارب ود الزين في محاولاته لافشال البوست بواسطة مقالات لصرف الانظار عن موضوع البوست ... الا انني ارى ان في الرد درسا له لاحترام الراي الاخر ولذلك اواصل احيانا الرد وفي احيانا اخرى ارد على بعض ما نقله الى هنا فمعذرة للقراء

    Quote: ومما أخذه السيد الصادق المهدي من أفكار الاستاذ محمود ثم لم ينسبه لصاحبه قوله (الالتزام الاسلامي لا يكون مجرداً من الظروف المحيطة بالمسلمين . فالتوجيه الالهي يبدأ من " اتقوا الله حق تقاته" الى " اتقوا الله ما استطعتم") !! فقد جاء في كتابة الاستاذ محمود (ان كل من له بصر بالمعاني اذا قرأ قوله تعالى " يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن الا وانتم مسلمون" ثم قوله "فاتقوا الله ما استطعتم واسمعوا واطيعوا وانفقوا خيراً لأنفسكم ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون" علم ان هناك معنيين : معنى أصلياً ومعنى فرعياً.


    لقد لاحظت كثيرا ان بعض الاخوة من الجمهوريين يتسنح
    الفرص لكي يروج من جديد لافكار المرحوم محمود واخص
    الدكتور القراي ولكنه لم يوفق هنا لان ما قاله الامام
    الصادق المهدي قال به الكثيرون من قبل محمود وكان

    اولى بالدكتور طالما انه اراد انتساب الحق لاهله ان
    يتعرض لكل من قال بذلك منذ فجر الاسلام الاول ولكنه اكتفى
    فقط بالايحاء للقاري بان استاذه محمود هو فقط من تقول
    بذلك مع انني ارى في كثير من ما ينسب للمرحوم طه قال به
    الكثيرون قبله ليس هو فقط بل حتى بعض ما يهترش به احيانا
    الترابي كل ذلك بحث فيه المجتهدون الاوائل ولكن تعصب
    الطوائف كل فرح بشيخه اغلق علينا الكثير من الافكار التي
    جاء بها قدماء المسلمون فلم يجد المتاخرون حرجا من نسبتها
    لانفسهم دون عناء ..

    معلوم ان القران الكريم كله قطعي الورود عن الله سبحانه ولكنه
    ليس كله قطعي الدلالة فهنالك ايات محكمات واخر متشابهات وكذلك
    احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ليست كلها قطعية الورود بل كثيرا
    منها احاد وهي ظنية الورود عن رسول الله والظن لا يغني عن الحق شيئا ..
    كما ان الاحكام التي وردت نصوصها في القران والسنة محدودة وترك
    الامر للمجتهدين من المسلمين كل حسب ظروف زمانه ومكانه ولقد ورد
    عن رسول الله صلى الله عليه وسلم سؤاله لعامله في اليمن معاذ بماذا
    تحكم قال بكتاب الله قال واذا لم تجد قال بسنة رسوله واذا لم تجد

    قال معاذ اجتهد راي ولا الوي - اذا في ماذا يجتهد معاذا وبماذا
    اقول في كتاب الله وسنة رسولة وفقا لزمانه ومكانه ولذلك نقول ان
    الشريعة الاسلامية - وهي غير اقوال الفقهاء - صالحة لكل زمان ومكان
    وهذا ما يقوله المرحوم نفسه والا فكيف يصلح كتاب انزل قبل 1400 عاما
    لزماننا هذا اصله او فرعه .
    الفقهاء انفسهم ائمة المذاهب اشاروا الى ذلك ومنعوا التقليد والانكفاء
    في اقوالهم بل ان الامام مالك عندما اراد هرون الرشيد حمل الامصار على
    الموطا رفض مالك ذلك بحجة ان كل قوم حكوا وفقا لحالهم واجتهد هو وفقا
    لذلك ومعلوم ان ظروف الزمان والمكان تختلف من زمن لاخر وبلد لاخر
    اذا الظروف المحيطة بالمسلمين تلعب دورا كبيرا في تشريعاتهم وانماط
    تدينهم ومن هنا جاء التعدد في الاسلام وتعددت الارء والافكار والمذاهب
    فتعصب لها البعض باعتبار انها الحق الذي لا ياتيه الباطل وان غيرهم
    هم الباطل المطلق وتربى الكثيرون على ذلك وشاعت الافكار المتطرفة على
    نحو ما يحدث الان بين كثيرون من السنة والشيعة بل وصار كل طرف يروي
    من الاباطيل ما يلحقه بالاخر نيلا منه وتدخل العامل السياسي فلعب دورا
    كبيرا في انتشار الاختلاف وتطرفه والتفرقه بين المسلمين .
    ما نقوله نحن في نهج الصحوة ان التعدد رحمة وينبغي الا يكون نغمة
    على الامة الاسلامية باختلاف مذاهبها وافكارها ولذلك نقول ما قال الامام
    (( (الالتزام الاسلامي لا يكون مجرداً من الظروف المحيطة بالمسلمين .
    فالتوجيه الالهي يبدأ من " اتقوا الله حق تقاته" الى " اتقوا الله ما استطعتم") !! ))
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-02-2007, 03:48 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    احتراماً

    للأمين العام

    أعتراضاً لرأيه

    أقتراحاً لرأينا

    الحزب الشيوعي السوداني .. أصبح محور أهتمام العديد من الأحزاب السودانية لماذا نحرمه حقه الطبيعي في التنفس؟؟؟
    لماذا نمنعه حظه من النقد؟؟

    لماذا الخوف والتمترس خلف الجمود؟؟

    هل سوف تبني أحزاب الطائفية العتيقة ذات الأفكار البالية أو البائسة نضال لها من ركام حزب يتباكي المتباكون علي أطلاله؟؟

    لماذا يحاول الزملاء المتأثرون بفكر أو (فطر) الماضي التليد المكبلون بقيود العقلية الأمنية أن يجعلوا من الحزب حائط مبكي يبثون إليه أحزانهم وأشجانهم قبل أن يواروا سوأتهم، أو أن يطببوا علتهم؟؟
    لماذا سباق السلاحف وهرولتها نحو المجهول الذي لا يحمل غير آثار أقدام الدناصورات المحنطة؟؟

    لماذا الخوف والوجل؟؟

    *زي الواطه

    أعراض إسهالات العمل السري
    1- سيطرة الشللية
    2- غياب مدرسة الكادر.
    3- الضعف الفكري.
    4- إرتفاع الحس الأمني.
    5- ظاهرة الفكي.
    6- ضعف المقدرة علي قراءة التاريخ.
    7- عدم القدرة علي التنبؤ بالمستقبل ومآلت الأمور.
    9- ضيق النفس في التحاور.
    10- فقدان التوازن نتيجة لإختلال في وظائف المخ.
    11- استعامل المسكنات والمنومات والمخدرات.
    12- أحلام اليقظة.
    13- نمو روح الأبوية وتقديس القيادات.
    14- تناول الحياة الخاصة بالأعضاء بدعوة أن الحزب كيان أجتماعي متكامل.
    15- الثرثرة وتناقل أخبار الزملاء (العملاء).

    * أه وبعدين

    هل كل ما ظهر صوت نشاز غير متناغم مع نوتتنا الموسيقي، نوبخ المايسترو ونطالب باسكات هذا الصوت
    أم ندعوه لمزيد من التمارين والبروفات حتي يتحسن اداءه
    أم نقوم بتعلية صوت الموسيقي والساوند ليطغي علي الصوت النشاز
    أم نكتشف أن هنالك خلل في وضع بعض حروف النوته الموسيقبة ونعمل علي اصلاح الخطأ بحيث يصبح التنشيز أقل تأثيراً
    أم نكتشف أن واضع النوته الموسيقية غير مؤهل ( جربندي يعني) وهو ما جعل النص الموسيقي يخرج بهذا السوء.
    أم أن هنالك أيادي خفية في غفلة من الجوقة الموسيقة قد لعبت أناملها الخرقاء في غياب الحراسة والإنطباط بالنوته وحولتها إلي نعيق غربان وحفيف أفاعي، ونهيق حمر وحشية.



    الحزب الشيوعي زي ا دي يا (بيان) ويا (ود العمدة) أه وبعدين حتكونوا ماركسيين أكثر من ماركس

    الحزب الشيوعي عضويته أقل بمليون % من عضوية الأحزاب سيئة الصيت أه وبعدين إلي متي سوف يكون هو (البعاتي)

    الحزب الشيوعي فقير لا طين ولا مال ولا سلطان ولا إمام ولا عيد ميلاد أه وبعدين إلي متي سوف يكون مثار ونسة القهوة وقعاد الضللة رغم أنه لا يتسول مؤائد الآخرين.

    الحزب الشيوعي يعاني أمراض فتاكة تقليدية وعصرية، سكر وسرطان، ضغط وأيدز، ولكن يحاول التعافي لأننا نرغب في التعافي والتصحح، والإغتسال من أدران الماضي، ولكن ما شأن التقوقع والقواقع والأصداف اللامعة تلفظها مياه البحار المالحة لتستلقي علي شطئان مليئة بفضلات الإنسان وبقايا إعوجاجه، لتزيد من التخريب البيئي الحاصل أكوام من النفايات الفكرية الضارة التي أفسدت وأن أبقت فلن تذر ولن تبق ولا تذر وسوف يصبح حديثها المكرور الممجوج هباءاً تذروه الرياح.
    وهشيما تشتعل ناره ذاتياً بفعل الأحقاد الداخلية، فالنار تأكل بعضها أن لم تجد ما تأكله.

    ثم ضاع الأمس مني وأنطوت في الحلق حسرة

    لكم ودي جميعاً

    غاندي منبر سودانيات
    http://sudaniyat.net/vb/showthread.php?t=4366
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

23-02-2007, 03:46 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    عادل عبد العاطي
    [email protected]

    "الستالينيون سيقتلوننا"
    الخاتم عدلان

    مدخل:

    كانت فكرة هذا المقال تختمر في ذهني منذ ايام؛ وانا اتابع المسعي الحثيث لستالينيي الحزب الشيوعي السوداني لاغتيال الخاتم عدلان بعد موته؛ يمارس عبر اليات مختلفة. وقد قررت ان اعطي نفسا والناس وقتا للحزن؛ حتي يتم دفن رفات الفقيد الكبير؛ ثم ارجع للموضوع من بعد؛ وكذلك لكيما يتبين لي الخيط الابيض من الاسود؛ وحتي اكون علي بينة من الامر؛ فربما هي حساسية فائقة عندى تجاه هؤلاء؛ وربما هو من وسوسات النفس الامارة بالسوء.

    في خلال ذلك صُدِمت وصُدِم الجميع؛ بممارسة النظام البربرية في اختطاف جثمان الخاتم عدلان؛ والذي اثبت انهم يهابوا الخاتم حيا وميتا؛ وانهم يعيشوا في رعب عظيم ؛ وللوهلة الاولي فكرت ان اترك هذا الموضوع؛ واركز علي فضح ممارسات النظام؛ وخصوصا البواعث النفسية والسياسية التي تقف وراء تلك الفعلة البشعة؛ وبدات في تجهيز عُدتي لذلك؛ قبل ان تاتيني اخبار جديدة غيرت كل الموازين.

    اقول الان اني قد وصلت لقناعة راسخة ان ما رايته في الايام الاولي بعد موت الخاتم في غباش؛ انما هو حقيقة واقعة؛ ووصلت لقناعة ان فضح محاولة سرقة الخاتم معنويا؛ ومحاولة اذلاله بعد موته؛ وهما الآليتان التان يمارس بهما ستالينيو الحزب الشيوعي محاولة اغتيال الخاتم عدلان بعد رحيله؛ هو اهم من فضح ممارسة الانقاذ المفضوحة؛ فهؤلاء الانقاذيون في رعبهم خطفوا الجثمان الميت؛ وفضحوا انفسهم؛ وابانوا كم ان الخاتم حي في الناس؛ واولئك الستالينيون يريدوا ان يخطفوا الروح والقيمة الحية؛ فيما سيكون الموت الثاني او قل القتل الحقيقي للخاتم عدلان؛ اذا ما كتب لهذا المخطط الشرير النجاح.

    من هم ستالينيو الحزب الشيوعي:

    هم اناس اغلقوا الاقفال علي عقولهم؛ وعبدوا النصوص والاوهام والاصنام؛ متحجرين كالغرانيت؛ انتهازيين ومائعين كالزئبق؛ يتخذوا لكل موقف مسوحا؛ بما يوافق هوى اصنامهم البشرية؛ من القيادات الابدية .. قد استعبدوا انفسهم لرجال مثلهم؛ وهبطوا من كرامة البشرية وتفرد الانسان الي انحطاط الحيوانية وحياة قطيع الضان؛ وحقت عليهم اذن مقولة لينين: ان العبد الذي يجد نفسه في العبودية؛ لا تثريب عليه؛ ولكن العبد الذي يدافع عن عبوديته؛ ولا يتمرد عليها؛ فهو من يستحق الاحتقار.

    قال عنهم حسن تاج السر؛ عضو سكرتارية اللجنة المركزية للحزب الشيوعي السوداني؛ وهو يصفهم ويصف الحزب الذي سيطروا عليه؛ فيما نقله عنه التجاني الطيب بابكر؛ التالي:

    (الزميل حسن تاج السر، وهو عضو سكرتارية اللجنة المركزية منذ إعادة هيكلة العمل القيادي في النصف الثاني من عام 1971 يصف الحالة في حزبنا في ظل ما أسماه الستالينية علي النحو التالي: عقيدة ايمانية .. عبادة فرد .. شخصنة الحزب في سكرتيره العام .. تفشي الكسل الذهني بين مثقفيه .. معاداة المبادرة .. سيادة أساليب الهيمنة والتشرذم والفتك بالخصوم وتدميرهم عن طريق تشويه السمعة وفبركة التهم .. وتسريب الاختلاقات والأقاويل عن القادة الغير مرغوب فيهم للحط من شأنهم وقتل شخصياتهم ... والإنتشاء باخبار السقوط والإرتداد والإبعاد من القيادة .. افتقاد الحق والعدل داخل الحزب .. وأصبحت القيادة نهباَ للكذب والتآمر، وتحول الحزب الي قطيع مسلوب الارادة وانطمست معالم الحزب كمؤسسة ديمقراطية..))

    "التجاني الطيب بابكر؛ مجلة قضايا سودانية؛ العدد الثاني والعشرون، ديسمبر 1999، صفحة 1"

    وقد اكد ما جاء عن ستالينية الحزب الشيوعي؛ الاستاذ النقابي عرمان محمد احمد؛ وذلك في مقاله: استالينية الحزب الشيوعي السوداني والالفية الجديدة التالي:

    ((والحق ان الأوصاف التي وصف بها الرفيق (حسن تاج السر) عضو سكرتارية اللجنة المركزية حزبه هي عين الصواب، وتعبر أحسن تعبير عن واقع الحال داخل هذا الحزب الإستاليني السري، الذي يعرفه كل الأذكياء من أهل السودان، بل ان تدمير الخصوم عن طريق تشويه السمعة وفبركة التهم، والحط من شأن القادة غير المرغوب فيهم، وقتل شخصياتهم الخ .. هي ما صار يسميه الرفاق الآن بـ( النضال اليومي) وربما لايدري هؤلاء (المناضلون السريون) ان افعالهم الشنيعة هذه تدخل في دائرة الجرائم الجنائية، وتشكل انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان )).. "عرمان محمد احمد: ستالينية الحزب الشيوعي السوداني والالفية الجديدة؛ لندن؛ نوفمبر 1999"

    هل ساهم الستالينيون في موت الخاتم:

    اى نعم؛ اقول هذا ولا اخشاه؛ واضع صوتي مع صوت الدكتور ابراهيم الكرسني؛ والذي كتب عنهم؛ واصفا لهم بالموظفين؛ وما هم موظفين؛ فالموظف له اخلاق مهنة؛ ويخضع للوائح وقانون؛ ويعمل في الغالب لمصلحة العموم؛ وانما هؤلاء عبدة للبشر؛ وعبيد لهم؛ قد استرقوا انفسهم ولم يحترموها؛ فلا سبيل لان نحترمهم؛ التالي:

    ((باعدامهم للشهيد محمود تمكن الاخوان (المسلمون) من الخلاص من أحد طرفى "الكماشة" التى تمسك بتلابيبهم ولم يتبقى لهم سوى القضاء على الطرف الآخر الممثل فى الخاتم عدلان. لم يفلح الاخوان فى تصفية الخاتم جسديا, كما فى حالة الأستاذ محمود, لكن, ولحسن حظهم وجدوا من يقوم بتنفيذ هذه المهمة نيابة عنهم, سواء كان ذلك بوعى منهم أو بدونه.

    ان الحملة الشعواء التى شنها بعض "موظفى" التنظيمات السياسية ,وليس "مفكريها", بهدف اغتيال شخصيته, والمقاطعة الاجتماعية الشاملة التى فرضها عليه, وللأسف, من كانوا حتى الأمس القريب أعز أصفيائه, ثم بدأوا فى ذرف دموع التماسيح بعد رحيله الفاجع, كانت, على ما أعتقد, هى السبب المباشر فى اصابة الخاتم بمرض السرطان اللعين, حيث أنه يمتلك شخصية غاية فى الرقة والعذوبة طغت عليها شخصيته التى تميزت بالصلابة والصمود فى وجه جلاديه. و لطالما تألم الشهيد على مثل هذه التصرفات الصبيانية ليس على مدى وقعها عليه وانما شفقة ورثاءا على أمثال هؤلاء القوم!!)) "د. إبراهيم الكرسني؛ الخاتم عدلان: رحيل رجل في قامة وطن؛ 24 ابريل 2005"

    وقد رصد العديدون هذه الحملة لاغتيال شخصية الخاتم عدلان؛ والتي امتدت لسنوات؛ فكتب عنها الاستاذ احمد امين:

    ((فى منتصف التسعينات عندما أعلن الخاتم رأيه فى الخط السياسيى للحزب الشيوعى من خلال المناقشات التى بادر بها فى دراسته "آن آوان التغير" وبعد قنوطه ويأسه من التغير من داخل المؤسسة الحزبيه واعلانه منظمة سياسية جديدة بأستقالته من الحزب الشيوعى السودانى، لكن كلعنة كل الايدولجيات ومعتنقيها كانت رؤية التسامح وأتساع الصــدر الفكرى آخر منظومة أخلاقيه فكريه ينتبه لها ذلك الزمان، لكنه واجه العزله الاجتماعيه التى فرضها عليه رفاق الأمس بشجاعه منقطعة النظير فى عتمة وقساوة المنفى، لكنه صبر لأنه كان يثق فى صحة رؤيته وتصوره.)) "أحمد امين؛ رثاءللخاتم عدلان نشر بمنبر الحوار بموقع سودانيزاونلاين.كوم؛ ابريل 2005>>

    اما الخاتم نفسه فقد رصد الامر؛ بما عرف عنه من وضوح وصراحة ومبدئية؛ حين قال في لقاء صحفي؛ ردا علي سؤال حول علاقته الاجتماعية بالشيوعيين:

    (علاقتي الشخصية اتصور انها ممتازة لا اخلط مطلقا بين الشيئين السياسي والاجتماعي لذلك تجدني اذهب للشيوعيين في العزاء •• كما اذهب اليهم في الافراح وابادر بالتقاط خيوط الصداقة وخيوط الود ، عندما تتراضي وهذا واضح في تصرفاتي معهم•

    ولكن العكس ليس صحيحا فعندما خرجت حاول كثير من الشيوعيين ، بتشجيع من القيادة •• اغتيال شخصيتي •• وهذه واحدة من الممارسات التي كان يمارسها الحزب الشيوعي للاسف واصبح عاجزا عنها يعني هو حتي لو تخلي عنها فسيكون تخلي العاجز اسلوب اصبح لايفيد كثيرا ولكنهم علي كل حال حاولوا اغتيالي معنويا • ولاكون دقيقا فان فئات منهم حاولت ذلك وهذا ايضا بدوافع البرنويا ودوافع المقولة اللينينية ان الشيوعي اذا سقط يسقط عموديا وهذا هراء محض كانما الحزب الشيوعي هو الأرضية الوحيدة الطاهرة لاداء فرائض السياسة ولكنهم لم ينتبهوا الي ان ارض السودان - ايضا - واسعة وانتماءات السودان واسعة ، ويمكن ان تكون وطنيا •• وان تكون تقدميا وان تناضل من اجل العدالة من خارج الحزب الشيوعي) "الخاتم عدلان؛ لقاءصحفي مع جريدة اخبار اليوم؛ 2004"

    الستالينيون ومحاولة اغتيال الخاتم بعد موته:

    في شهادة للصحفي الاستاذ ابوبكر الامين؛ قال ان الخاتم قد قال له: "الستالينيون سيقتلونا"؛ وربما قصد الخاتم حينها الموت الحسي؛ وظن انهم غير قادرين علي القتل المعنوي او اغتيال الشخصية؛ ولكن لا اظن انه تصور ان تتم محاولة الاغتيال؛ بعد ان يموت الانسان.

    لم تمض ايام قليلة علي رحيل الخاتم عدلان بجسده عن دنيانا؛ حتي اتضحت لنا ابعاد المحاولة الكبيرة لستالينيي الحزب الشيوعي؛ في اكمال مسلسل الاغتيال المعنوى للخاتم عدلان بعد موته؛ بعد ان فشلوا في ذلك في حياته.

    وحقيقة انه علي رغم معرفتنا بمقدار السؤء والانحطاط الكامن في ستالينييي الحزب الشيوعي؛ واجرام اساليبهم السياسية في العمل؛ الا اننا ما كنا نتصور انها ستصل الي هذا الحد؛ وانهم بعد ان ساهموا في استقحال "غباين" الرجل حيا؛ وكانوا من مسببات موته المبكر؛ كما يقول د. الكرسني؛ فانهم سيواصلوا مسعاهم لقتله بالكامل بعد موته.

    وقد قلنا ان محاولة اغتيال الخاتم تمارس عبر آليتين رئيسيتين؛ وهي التبخيس من قدره ومحاولة اذلاله؛ والثانية هي محاولة سرقة تراثه ونضاله؛ وجبره لصالح الحزب الشيوعي؛ وهما آليتان تعملان في تناغم؛ رغم التناقض الظاهري بينهما.

    في السطور التالية؛ نقدم قراءة جد اولية؛ لذينك الآليتين؛ عسى ان نرجع لهما بتفصيل اكبر في المستقبل؛ وحالما نستطيع ان نحيط بما لا يمكن تصديقه من الوهلة الاولي؛ من ممارسات ستالينيي الحزب الشيوعي السوداني.

    الآلية الاولي: التبخيس ومحاولة الاذلال:

    فالالية الاولي للاغتيال؛ والقائمة علي التبخيس ومحاولة الاذلال؛ تمثلت في رفض قيادة الحزب الشيوعي المركزية؛ ممثلة في اللجنة المركزية؛ او سكرتارية اللجنة المركزية؛ او السكرتير العام للحزب – والذي قال انه ليس سكرتيرا عاما؛ وانما هو لقب الصق به زورا- ؛ محمد ابراهيم نقد؛ او التجاني الطيب بابكر؛ اهم قيادي لهم في الخارج؛ اصدار بيان نعي للخاتم عدلان؛ وذلك بعد مرور 5 ايام علي وفاته؛ وفي وقت اصدرت فيه معظم القوى السياسية والاجتماعية؛ بيانات تنعي فيها الخاتم؛ وتتحدث عن دوره الوطني وعن الخسارة الفادحة للصف الوطني بفقده؛ وذلك في اليوم الاول او الثاني لرحيله.

    هذا الامر ليس غريبا علي ستالينيي الحزب الشيوعي؛ فهم كآل بوربون؛ لا ينسوا شيئا ولا يتعلموا شيئا ولا يغفروا شيئا؛ ومن قبل اسقطوا سيرة رجال عظام من تاريخ حزبهم؛ بل وصفوهم باقذع الالفاظ؛ لانهم اختلفوا معهم؛ اذكر منهم عبد الوهاب زين العابدين وعوض عبد الرازق؛ اول سكرتيرين لحزبهما؛ ومحمد السيد سليمان والحاج عبد الرحمن؛ القياديان العماليان الفذان؛ ولم تنع جريدتهم الميدان المرحوم عمر مصطفي المكي؛ والذي كان رئيسا لتحريرها لسنوات؛ الخ الخ من امثلة الجحود ونكران الجميل والخصومة الفاجرة.

    وقد يقول البعض ان محمد ابراهيم نقد كان في استقبال جثمان الخاتم في مطار الخرطوم؛ ونقول ان هذا هو من قبيل دموع التماسيح التي تحدث عنها دكتور الكرسني؛ وهو من قبيل ذر الرماد في العيون؛ اذ هل اسهل –نظريا - اصدار بيان او تصريح صحفي ينعي الخاتم من قبل سكرتير الشيوعيين؛ ام الذهاب للمطار ؟ لكن الذهاب للمطار ورهقه وذرف دموع التماسيح لا يكلف شيئا في الحقيقة؛ بل هو يُكسِب التعاطف؛ اما البيان فهو وثيقة تاريخية؛ وهو في حالة الشيوعيين يفترض منهم الاعتراف بحقائق مرة؛ في حقيقة تعاملهم مع الخاتم؛ وفي الاعتراف بدوره الوطني والثوري والفكري؛ ولذا يهربوا منها الي دموع التماسيح.

    اما تلك المؤسسات الاقل قيمة من مؤسسات الشيوعيين؛ والتي نعت الخاتم؛ ونعني بها فرع الحزب الشيوعي السوداني في المملكة المتحدة؛ وفرع ذلك الحزب في هولندا؛ والحزب الشيوعي بالعاصمة القومية؛ فانها قد حاولت جميعها تبخيس قدره؛ حين رفضت كلها ان تلحق باسمه لقبه وموقعه السياسي الذي شغله في السنوات العشر الاخيرة؛ وحتي لحظة موته؛ وهو رئيس اللجنة التنفيذية لحركة القوى الديمقراطية الجديدة "حق"؛ ورفضها كلها ان تعزي رفاقه في تلك الحركة التي بناها وسط صعوبات جمة؛ وبذل لها خلاصة فكره ونشاطه؛ في حين ان الاغلبية الساحقة من القوى الاخري والشخصيات التي نعته؛ قد اشارت الي موقعه ذاك؛ وعزّت رفاقه في حركة حق؛ والذين كانوا معه طوال السنين السابقة؛ وحتى آخر لحظات في سرير الموت.

    أننا لا نستغرب اطلاقا محاولات التهميش والتبخيس التي يمارسها ستالينيو الحزب الشيوعي؛ تحاه حركة حق؛ والتي يظنوا انها تهدد مواقع حزبهم المتهاوي؛ وكيف نستغرب وهم الذين تآمروا عليها مع الطائفية المهترئة؛ ليبعدوها من ساحات النضال الوطني؛ وليضربوا العزلة عليها؛ عندما رفضوا دون سبب عضويتها في التجمع الوطني؛ وليقصقصوا اجنحتها ويعتقلوا علاقاتها الدولية؛ وليسعوا وسط عضويتها بالتحبيط وزرع الانقسام والتغويص وغيرها من الممارسات المخزية التي يندى لها الجبين.

    الا اننا نستغرب ان يكون هؤلاءالستالينيون من الصلف والجرأة علي الحق؛ بان يحاولوا مغالطة الحقائق التاريخية التي يعرفها اليوم كل طفل؛ وهي ان الخاتم قد ترك حزبهم المتهالك لعقد من الزمان مضي؛ وانه كان قائدا مؤسسا لحركة "حق"؛ ورئيسا للجنتها التنفيذية؛ فيما اسقطوه في بياناتهم؛ وكانهم يمكن ان يطفئوا نور الحقيقة بكلماتهم او عدمها؛ وكان الشعب يعيش في كوريا الشمالية او كوبا؛ محروم من المعلومة وامكانية المعرفة؛ ولا يمكن له ان يصلها الا عبر دعاية حزبهم العضير.

    الالية الثانية؛ سرقة فكر الخاتم وتجبيره للحزب الشيوعي:

    اما الالية الثانية فتتمثل في محاولة سرقة تراث وفكر الخاتم عدلان؛ ومحاولة تجبيره لصالح الحزب الشيوعي فاقد الاتجاه والفكر؛ في ممارسة اقل ما يقال عنها انها سافلة؛ وذلك في حق رجل اعلن بكل وضوح طلاقه مع كل منهجهم الستاليني؛ وطرح اطروحات هي بالضد من كل ممارساتهم وخطابهم؛ ولم يكف عن نقد ايدلوجياتهم المتكلسة؛ وممارساتهم السياسية القاصرة واليمينية والمدمرة؛ طوال ال11 سنة الاخيرة من حياته؛ او اكثر.

    انظر الي بيان هولندا يقول عن الخاتم :

    "بحزن بالغ واسى عظيم ينعى الحزب الشيوعى السودانى فرع هولندا الأستاذ الخاتم عدلان الذى انتقل الى الرفيق الأعلى فى وقت كان فيه شعبنا احوج مايكون لأمثاله من الذين نزروا حياتهم له..

    نتقدم باحر التعازى لأسرته واهله واصدقاؤه وكل الذين سيفتقدون الخاتم انسانآ عزباً جسوراً ثاقب الذهن ومناضلاً

    لم تلن له قناة حتى آخر يوم فى حياته. ان الدور البارز والمهم الذى مثله الخاتم فى حياة حزبنا وشعبنا سيظل نبراسآ ومفخر لنا."

    ان هذا البيان البائس الذي يغمط الخاتم حقه وموقعه؛ ولا يشير البته الي تجربته في حق؛ ولا الي الصراع الضاري الذي خاضه ضد منهج حزبهم؛ مصاغ بعناية لاعطاء الانطباع ان دور الخاتم المهم في حياة حزبهم والشعب السوداني متطابق؛ وتهميش الخلاف – بعدم ذكره-؛ حتي يظهر وكأن الخاتم لم يختلف مع حزبهم؛ ويمارسوا في النهاية المراءاة والتزلف دون ان يحددوا هل نقده الجارف للحال في حزبهم؛ والمعلن في "آن اوان التغيير "وغيرها؛ هو ايضا نبراس لهم ام لا ؛ وماذا سيفعلوا بهذا النقد؛ اسيقبلوه ويصبحوا من "جناح الخاتم"؛ ام انها مجرد الرغبة في سرقة الرجل وفكره واثره الجارف علي الحياة الثقافية السودانية.

    اما بيان الحزب الشيوعي بالمملكة المتحدة؛ فهو ايضا لا يذكر تجربة "حق" بتاتا في حياة الخاتم؛ ويغمطه حقه في ذكر موقعه الذي قضي وهو يقوم بواجباته؛ ولكن مع ذلك يذكر فقرة طويلة عن دوره في حزبهم الستاليني؛ ثم يعرج الي بقائه في معسكر اليسار التقدمي؛ ثم عمله من اجل السلام والتقدم الاجتماعي؛ ثم حديث عاطفي طويل عن صبر الخاتم وجلده؛ دون ان يقولوا علي ماذا صبر الخاتم؛ الم يصبر علي اذاهم وكيدهم ؟ ثم انهوا البيان بالشكر له بعبارات قادمة من قاموس المراثي الشيوعي؛ حتي يخرج القارئ غير المتابع بوهم ان الرجل قد كان منهم؛ او انه علي الاقل لم يبعد عنهم الا قليلا ..

    اما بيان الحزب الشيوعي بالعاصمة القومية؛ فهو بعد اسقاطه تماما لحركة "حق" ولموقع الخاتم فيها؛ يصوره بعبارات من الجارقون الشيوعي؛ مناضلا من اجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية؛ وقد كان؛ ولكن بمفهموم مختلف حقا عن مفهوم حزبهم؛ والذي لا تربطه صلة في الواقع بالديمقراطية ولا النضال من اجلها؛ والذي اساء كثيرا الي فكرة العدالة الاجتماعية.

    واذا كان هذا ما قيل رسميا؛ فقد طفحت في الكتابات الفردية للستالينيين من اعضاء الحزب الشيوعي نفس النبرات التي ظهرت في بيانات هيئاتهم: اى محاولة المماهاة ما بين الخاتم والحزب الشيوعي؛ بما في ذلك استعادة اسماؤه الحركية التي كف عن استعمالها منذ استقال من حزبهم؛ وعبر اعلان انتماؤهم لخطه التجديدي؛ او انتماؤه لحزبهم "الحقيقي"؛ بل لقد بلغت الصفاقة ببعضهم حد ان يحاسبوه علي خروجه من حزبهم الجهنمي؛ وان ينهوا كتاباتهم بما يشبه تقديم الغفران له؛ علي ذلك الجرم الشنيع.

    هذا كله دفع بعض هؤلاء الستالينيون؛ الي تقديم اقتراح بتاسيس "مركز الخاتم عدلان للدراسات والبحوث "؛ ولمِن قدموا هذا الاقتراح؛ هل لاسرة الخاتم ام لرفاقه في حركة حق ؟؟ كلا بل لانفسهم؛ وبدوا في السير حثيثا لتاسيس هذا المركز الذي سيقوم علي التزييف وسرقة اسم الرجل؛ فمالهم هم ومال تراث الخاتم وفكره؛ اما كان الاحري بهم؛ ان يقيموا مركز عبد الخالق محجوب للدراسات والبحوث؛ هذا الشهيد الذي يخفي سكرتيرهم العام وصيته السياسية الاخيرة؛ والتي طالب الخاتم بكشفها؛ وصمتوا هم وكأن علي رؤوسهم الطير؛ او ان ينشئوا مركز الشفيع احمد الشيخ للدراسات العمالية؛ او مركز قاسم امين للتدريب النقابي ؛ الخ الخ ؛ لا ..لن يفعلوا اي من ذلك؛ بل سيحاولوا سرقة اسم الخاتم وتراثه؛ والاستيلاء عليهما؛ كما فعلوا بمنظمات حقوق الانسان ومنظمات المجتمع المدني المختلفة؛ والتي دمروها وحرفوها عن مهامها.

    لقد رد الاستاذ بشري الفاضل – بلطف شديد – علي محاولات الاختطاف هذه؛ لاسم وتراث الخاتم؛ تمارس بليل وعلي عجل وقبل ان يواري جسده التراب؛ من قبل نفس من حاربوه في الامس القريب؛ وفي وقت مشغولة فيه اسرته ورفاقه بقضية ترحيل جثمانه ودفنه والبكاء عليه؛ فكتب لهؤلاء:

    "فكرة مركز البحوث باسم الخاتم فكرة رائعة طبعاً لكن يجب التاني في طرحها عسى أن تنقضي فترة سخونة الوجع ويتكلم فيها رفقاء دربه ومريدوه بتخطيط رصين يليق بمقامه فلتقم بكتابة تفاصيل اوفى حول المشروع ومصادر تمويله وأهدافه وتقدمه بعد شهور من الآن لجهات عديدة لها صلة بالخاتم وجهات على امتداد الوطن مع جلب دعم خارجي للمشروع وتوطينه في ارض الوطن الديمقراطي "

    الخاتم اكبر من الموت واقوى من التزييف:

    يطرح السؤال نفسه؛ لماذا يعمد ستالينيو الحزب الشيوعي؛ الي محاولة هذا الاغتيال المفضوح للخاتم بعد موته؛ والكثيرون يعرفوا تراث الخاتم وهو تراث مسجل ومحفوظ؛ للعشرة سنوات الاخيرة علي الاقل ؛ منذ ترك صفوف حزبهم؛ وليس هو شيئا مجهولا كوصية عبد الخالق محجوب السياسية الاخيرة؛ والتي تخفيها قيادتهم عنهم وعن الشعب.

    نقول ان هناك سببان؛ ذاتي وموضوعي؛ اذا استعرنا مصطلحات الماركسيين. اما السبب الذاتي فيمكن البحث عنه في انثربيولوجيا الثقافة؛ والتي تتيح امكانيات واسعة لفهم الشخصية ذات التكوين الستاليني؛ او قل شخصية الانسان ذو البعد الواحد؛ او الشخصية التابعة والمنغلقة عابدة الطوطم والاصنام.

    فمما لا ريب فيه ان الخاتم عدلان في حياته قد حقق انتصارا فكريا ساحقا علي هؤلاء الستالينيين؛ والذين لم يغفروا له ذلك مطلقا. ورغم انهم قد نجحوا في تحجيم حركته سياسيا؛ بالتحالف مع كل القوى القديمة؛ الا ان الخاتم بجهده الفردي قد ارتفع وتسامي حتي كاد ان يتحول قائدا وطنيا جديدا؛ مثله مثل علي عبد اللطيف؛ ولا ريب ان الستاليينيين قد اندهشوا لحجم الحزن والصدمة الذي شمل الاجيال الجديدة لموت الخاتم؛ والذي كان اوسع بكثير من مجال تاثير حركة "حق"؛ ولذلك فانهم مثلهم مثل بعض البدائيين الذين كانوا ياكلوا قلوب اعدائهم القتلي الشجعان؛ حتي يكتسبوا شجاعتهم ويرثوها؛ قد عمدوا الي محاولة سرقة روح الخاتم وسيرته واختطافها وابتلاعها؛ عسي ان يكتسبوا بعض القوة من لحم ودم وفكر ذلك المحارب الذي قضى؛ وهيهات.

    اما من الناحية الموضوعية؛ فان الحزب الشيوعي يعاني من افلاس فكري حاد؛ ومن فقدان اتجاه بعد ان حار به الدليل؛ سقطت مرجعيته في موسكو ولم يكتسب مرجعية سودانية ديمقراطية؛ لان قادته من التيار اليميني المهزومين قد اقعد بهم التردد؛ وجرفتهم مناهج التسوية؛ وفقدوا ثقتهم في الشعب؛ وفقد الشعب الثقة فيهم؛ فلماذا لا يسرقوا جهد الرجل وينتحلوه؛ ولماذا لا يسطوا علي افكاره ويخرجوا بها من ازمتهم؛ ألم يكن لينين من قبل ينتحل افكار غيره؛ ام ألم يكن ستالين يسرق افكار غيره ونصوصها؛ ثم ينسبها لنفسه؟

    ان ستالينيو الحزب الشيوعي يعتمدوا في خططهم الشريرة هذه؛ علي الطيبة التي يتمتع بها الشعب السوداني؛ وميله للمصالحة والتسامح؛ وعلي ضعف الذاكرة التاريخية في السودان؛ وعلي حالة التشتت التي تعاني وستعاني منها حركة حق واسرة الخاتم؛ بعد ذلك الفقد العظيم؛ وعلي حقيقة ان حق قد انهكت كثيرا في ذلك الصراع الذي شن ضدها؛ والذي كان الخاتم درعه الاول؛ ولذلك فان كوادرها ستكون اقرب الي روح المصالحة؛ بعد تيتمها في الخاتم؛ وستحاول ان تتعايش مع الستالينيين باسؤا الاحوال؛ ولذلك فانهم لن يقاوموا كثرا جريمة سرقة الخاتم؛ وخصوصا ان اغلبهم يتمتع باخلاق رفيعة وطيبة سودانية لا تجدى في مواجهة الستاليننين؛ الذين يقتلونك اذا لم ينتصروا عليك؛ ثم بعد ذاك يسرقوك.

    الا ان مخطط الستالينيون مع ذلك مفض الي فشل كبير؛ وذلك ليس فقط لان بذرة الخاتم قد زرعت في القلوب؛ ولان الف خاتم سيجئ لكيما يواصل الدرب؛ وليس لان تراث الخاتم وتاريخه مسجل ومعروف؛ وكذلك تاريخهم؛ الامر الذي سيصعب عليهم عملية الاغتيال الجديدة هذه؛ ولكن لان افكار الخاتم ونهجه وسيرته؛ لهي اكبر بملايين المرات من اوعيتهم الضيقة؛ ولان الفكر لا ينفصل عن المفكر؛ ولان الجرذ اذا ما رفع فوق جسمه راس الاسد المقتول؛ فانه لا بد ساقط تحت تاثير ذلك الثقل؛ ولانه سيظل دائما جرذا؛ ولن يصل مقام الاسد؛ كان ذلك الاسد حيا ام ميتا.

    نقول لهؤلاء اذن؛ انكم لن تفلحوا في قتل الخاتم بعد موته؛ وان كنتم ساهمتم في انهيار جسده؛ الا ان فكره عصي علي القتل؛ والخاتم اكبر من الموت المعنوي؛ وان طاله الموت المادى؛ فهو قد تحرر من قيود الجسد؛ واصبح الان يتحدث فكرا وسيرة ومنهجا؛ ويخاطب كل منا في ضميره؛ وهو اكبر من التزييف؛ لانه لا يزيف الا المزيف؛ والذهب لا يستحيل حديدا؛ كما ان الحديد؛ مهما ذهبته من الخارج؛ لن يكون ذهبا.

    ولن يقتلك الستالينيون يا خاتم؛ ما دمت حيا فينا ..
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

27-02-2007, 09:49 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    يواصل الدكتور يوسف عبد الله في مقاله



    رابعا : الحزب الشيوعي :
    ونحن اذا نقول ان وجود الحزب الشيوعي له الدور الأكبر في تعويق الديمقراطية او في القضاء عليها، فاننا نبني زعمنا هذا على الآتي:
    1- يتعاطي الاخوة في الحزب الشيوعي مع العمل العام ومع العمل السياسى وكأن السودان جزيرة معزولة عن محيطه العربي والأفريقي وعن العالم اجمع، انهم يغمضون اعينهم عن الواقع ويريدون من بقية الاحزاب السياسية في السودان ان تتوهم ذلك، انهم لا يسألون انفسهم ابدا : هل هناك ايدى خارجية يمكن ان تؤثر على الحياة السياسية في السودان ؟ واذا كانت موجودة ؟ فما هي هذه الجهات ؟ وما هي نوعية تدخلها ؟ وما هي أسباب هذا التدخل ؟ ومن هم أعوانها في الداخل ؟
    بلغة اخرى: ان المنطق والقياس الجدلي البسيط، ووجوب وضع الفرضيات في اي عمل والعمل على تفسيرها، يحتم على الاخوة في الحزب الشيوعي ان يطرحوا امام اعينهم هذا السؤال : هل يمكن ان يكون مطلق وجود حزب شيوعي في السودان هو السبب المباشر للتدخل الاجنبي، وللتأثير على السياسة في السودان؟
    ان أعضاء الحزب الشيوعي اذا لم يطرحوا على أنفسهم مثل هذه الاسئلة، ويعملوا على الاجابة عليها بموضوعية وعلمية وصدق، فانهم سوف يظلون عاجزين عن اتخاذ اي قرار سليم، وسوف يظلمون الشعب، ويظلمون سبب مشاكله مهما كانوا.
    نسوق الامثلة لتوضيح ذلك عندما وصل الحزب الشيوعي في افغانستان إلى الحكم كيف كان تصرف المخابرات الامريكية؟ لقد قامت بتجنيد الاف الطالبان، وادخال تنظيم القاعدة وفتح الباب امام المجاهدين الاسلاميين للقضاء على حكم الشيوعيين، وعندما وصلت عناصر محسوبة على الحزب الشيوعي للسلطة في 19 يوليو للحكم في السودان، كيف كان تصرف دول الجوار ؟ لقد تدخلت بصورة سافرة وعلنية، واسقطت النظام في غضون ايام.
    هذه الامثلة توضح ان وصول حزب شيوعي للسلطة هو أول المستحيلات، ويجب ان نعلم ان المخابرات الاجنبية، والدول المجاورة سوف تعمل على افساد المناخ الذي سوف يساعد الشيوعيين على البقاء او التطور، وانها سوف تعمل على شل حركتهم وحريتهم، وتضع في طريقهم الصعوبات، وأول هذه الوسائل هي القضاء على حكم الديمقراطية وتدميرها ما دامت تتيح للشيوعيون فرص العمل، وتوفر لهم المناخ الملائم.
    واليوم على الشيوعيين يقولون انهم هم المستهدفون، ولكننا نقول لهم : ان المستهدف الاول هو شعب السودان، الذي يسمح بوجود الشيوعيين، والمستهدف الآخر هو الديمقراطية في بلادنا اذا كانت تمهد السبيل لعمل الشيوعيون وتقدم الغطاء، وسوف يظل الشيوعيون العقبة الكبرى في طريقها، والمعوق الأول لاستدامتها ماظلوا باقين، وعلى الاخوة الشيوعيين ان يتعاملوا بموضوعية وعلمية وصدق.
    2- ان الشيوعيين السودانيين يرفضون تماما اخذ العبر والتعلم من تجارب الاحزاب الشيوعية التي سبقتهم إلى الحكم، انهم يغمضون اعينهم حتى عن تجارب التاريخ القريب ويرفضون الاعتراف بسلبيات انظمة الحكم التى سبقتهم في نفس الطريق.
    لقد تأسس الحزب الشيوعي السوداني عند منتصف القرن الماضي، وقتها كان نظام حكم استالين قد اعطى ثماره المرة، وكانت تجارب كل الاحزاب الشيوعية الاخرى شاخصة أمام الناس بقبحها المعروف، والحزب الشيوعي عندما يصر على السير في نفس الطريق برغم علمه انه طريق مسدود ومخيف، فهل يريد الشيوعيون فعلا ان يفرضوا على شعب السودان ذلك النظام القبيح ؟
    لقد كانت تجارب الاحزاب الشيوعية في الاتحاد السوفيتي ويوغسلافيا وتشيكو سلفاكيا وبلغاريا وبولندا وكوبا وكوريا وغيرها تجارب قبيحة، وقد عاشت شعوبها ظروفا قاسية وظلامية، وكان اسقاطها عملا صحيحا ما في ذلك شك، فهل يريد الحزب احياء مثل تلك النظم المخيفة؟ وهل يعتبر الشيوعيون ان الوقوف ضدهم والاخذ بيدهم هو (عداء) لهم؟ وهل قيام تنظيمات تمنع ذلك هو عمل خاطئ، وهل رفض التعاون معهم للوصول للحكم امر غير صحيح ؟

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

05-03-2007, 01:17 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    يواصل دكتور يوسف ::

    ]ان تجربة المعسكر الاشتراكي محسوبة على الحزب الشيوعي، ورفض التعاون معه او (محاربته) بسببها عمل صحيح وسليم ، فهو ابنها الشرعي الوحيد.
    3- ان انقلاب نميرى في مايو 1969، وانقلاب هاشم العطا، كانا محسوبين على الشيوعيين بالكامل، صحيح ان الشيوعيين يرفضون الاتهام بالقيام بالانقلابين ولكن (الاخرين) لا يصدقونهم، كما ان الانقلابات حدثت تحت مظلة شعاراتهم، وادعت انها جاءت لتنفيذ برنامجهم، وانهم جميعا، وبلا استثناء، قد ايدوها بهذا الشكل او ذاك، وان اعدادا كبيرة منهم قد انخرطت فيها، لهذا تحملهم الاحزاب الاخرى المسئولية عنها.
    ان أعضاء حزب الامة يحملون الشيوعيين مسئولية جامع ود نوباوي واحداث جزيرة ابا، ويحملونهم مسئولية مقتل الامام الهادي، والاتحاديون يحملون الشيوعيين مسئولية موت كل قادتهم في المعتقلات والمنافي، والاف الناس يحملون مسئولية فصلهم عن العمل ومحاربتهم في أرزاقهم تحت ستار التطهير، ومصادرة اموالهم تحت مبرر التأميم، وتلك التجربة سوف تظل شاخصة امام عيون الناس. وسوف تجعلهم يرفضون التعاون مع الشيوعيين، وهم لن يصدقوا ابدا ان الشيوعيون ابرياء، وانهم يمكن ان يغيروا (طبيعتهم) وان ما يظهروه الآن من قبول لغيرهم ما هو الا (بيات شتوى) سببه ضعف الحزب الشيوعي. وان الشيوعيين لابد (مرتدون). وتلك التجارب ينبغى على الشيوعيين ان يتعلموا منها، لأنها سوف تظل محفورة في عقول غيرهم، ولن يقبلوهم مهما طال الزمان، والواجب يحتم عليهم اخذ الدرس منها، وتغيير كل اساليب عملهم بسببها.
    4- ان الشيوعيين السودانيين يعلنون انهم يتخذون من الماركسية ومن فكر ماركس الهادي لهم فيما يعملون. وقد تبدو ان هذه المسألة تخصهم وحدهم وانهم احرار فيما يعتقدون. وقد يبدوا ان هذا القول وجيه وان من حق كل انسان ان يتخذ من الفكر ومن المعتقد ما يريد.
    لكن معتقد الشيوعيين ، تظهر خطورته على الحياة السياسية في السودان عندما اصبح فكرا لتنظيم وليس معتقدا لافراد ، ان هذا يفتح الباب امام (المزايدات) وتحويل كل العمل العام وكأنه جدل (فكرى) ، وحوله إلى (ترف) مثقفين ، وقد اعطوا الاسلاميين فرصتهم التي يحلمون بها، ووجدوا الستار والمبرر لكل ما يقومون به من جرائم فهم يدافعون عن (فكر) الاسلام ما دام هناك من يدافع عن (فكر) ماركس، وشعب السودان هو الضحية والضائع بين الاثنين.
    كما ان في موقف الشيوعيين هذا، ومهما ادعوا احتقارا لكل المعرفة البشرية ، فهم يصرون على ان المعرفة البشرية قد توقفت عند ماركس، ومنذ ذلك التاريخ البعيد، بينما هم الذين يجهلون ان التطور في مجال المعرفة المادية ، الطبيعية والاجتماعية، قد بلغ الكمال في الكمال ، وقد عرفت البشرية كل شئ ولم تعد المادية (فلسفة) وعندما يكون هناك حزب بقوة وتأثير الحزب الشيوعي في السودان يرفض الاعتراف بجهد البشرية النبيل، فهو لا شك خطر كبير ومعوق كبير ويجعل من شعب السودان ضحية للتجريب ، ومن جرب المجرب فهو فاشل لا محال ، كما وانه يضلل جماعات الشباب بان يمنحهم وعيا زائفا بانهم مسلحون بالفكر العلمى ومنهج البحث العلمى ، فيسجنون عقولهم في قمقم لا يمكن منه الخروج.
    5-ان موقف الشيوعيين المبهم والغامض من الدين يشكل عائقا كبيرا في طريق ان يكونوا حزبا جماهيريا او يكونوا مقبولين عند الناس ، وسوف يظلون (غرباء) مهما عملوا في المجتمع السوداني المؤمن البسيط، ورغم علمنا (بحساسية) الشيوعيين من مناقشة مسألة الدين وتحاشيهم الخوض فيها ، الا اننا نجد انفسنا مضطرين للحديث فيها ، ليس بغرض (احراج) الشيوعيين ، وليس بغرض جرهم للحديث العلنى من موضوع هم يتحاشونه ، او بغرض (دعم) خصومهم السياسيين من الاسلاميين ، ولكننا نفعل ذلك بغرض الشفافية والوضوح فالحزب الشيوعي هو ملك للجميع ما دام يسعى للسلطة وما دام يؤثر على حياة الاخرين.
    ونحن برغم علمنا ان الله موجود وان الدين له حق ، نقول : من حق كل انسان وكل فرد ان يعتنق من الفكر ومن الدين ما يشاء ما دام هذا الاعتقاد اعتقاد شخصى ، وما دام هذا موقف خاص ، اما ان يكون هذا هو معتقد لحزب او تنظيم عام ، فهو لم يعد معتقد شخصى او موقف خاص ، ولم يعد ملك لمعتنقيه بما في ذلك دين الله الاسلام واذا كنا نفرض على الاسلاميين استغلالهم للدين في العمل العام ، فاننا يجب ان نطلب من الشيوعيين ان يبينوا موقفهم من الدين وان يكونوا واضحين ، فالشيوعيون عادة يعتقدون ان رفض الدين ليس دينا وانما هو موقف (علماني) وهذا خطأ ، فالانكار هو نفسه نوع من الايمان ، فالذي يؤمن بان الشيطان موجود من غير موجود بغير دليل موضوعي هو مثله مثل الذي يؤمن بأن الشيطان بغير دليل موضوعي ، فالايمان والانكار كلاهما موقف الانسان غير العالم ، وهما وجهان لعملة واحدة ، واذا كان هناك شخص .. مثلا .. يرفض وجود الله تعالى فهو ايمان منه بان الله غير موجود، واذا هو بنى على معتقده هذا موقف عام ، واسس عليه حزبا، فهو شكل آخر من استغلال الدين ، ولذلك فاننا نطلب من الشيوعيين ان يكونوا واضحين وان يبتعدوا عن استغلال الدين، فهم والاسلاميين في هذه المسألة على امر سواء..
    ان الحزب الشيوعي هو حزب سياسي ، وهو بهذه الكيفية سوف يسعى للوصول إلى السلطة ومن حق الناس ان يسألوا : ما هو موقفكم من الدين ؟! فتجارب الشعوب التي حكمها الشيوعيون من الدين كانت خاطئة وقبيحة وذلك بسبب مصادرتهم لمعتقدات الاخرين ، وايضا بسبب موقفهم ضد حقيقة موضوعية وضد ان يعرف الناس الله ، فالله تعالى هو الحق ، ووجوده الحق ومعرفته ممكنة لمن كان له عزم او كان له حظ، وموقف الشيوعيين المبهم من هذه المسألة او الرافض لها ، لابد ان يقف في طريقهم وان يمنع قبولهم عند الاخرين ، كما ان ذلك سوف يرفع من حدة الاستقطاب السياسي، ويرفع من درجات التطرف، ويغلق الباب امام الرشاد.
    اضافة إلى ذلك فان الشيوعيين بموقفهم الخاطئ هذا ، قد قدموا حماية لا تدانيها حماية للاسلاميين لاستغلال الدين فالتنظيمات الاسلامية هي تنظيمات مشحونة بالمنافقين وقد وجدوا في موقف الشيوعيين هذا الستار لخدمة اغراضهم وتدمير الديمقراطية ونهب الناس ، وهم آمنون بان المؤمنين ومهما وقفوا ضدهم ، فلن يصل بهم الحال إلى محاربتهم بما يخدم الشيوعيين.
    على الشيوعيين ان يعلموا ان الناس ليسوا بهائم يهمها ان تعلف ، ولكن معتقداهم الدينية وايمانهم بالله سوف يظل عندهم دائما هو الارفع ، وعلى الشيوعيين ان يكونوا واضحين في هذا الامر ، وان يبتعدوا عن الغموض والابهام.
    6-ان الشيوعيين يعلنون دائما ان الحزب الشيوعي هو حزب للجميع ، وانه حزب لكل السودانيين وان من حق كل انسان ان ينتمي اليه وقت ما يريد هذا موقف سليم ويجب ان يكون هو موقف كل تنظيم سياسي ولكنهم يحددون له من الشروط ما يمنع اي انسان من الدخول لهذا الحزب ، ويجد ان هذا الاستهلال المهيب لا يخدم الادعاء.
    امر بسيط يعرفه اصغر قانوني هو : يجب ان لا يهدم القانون الادني القانون الاعلى ، وان القانون الادني مهمته هي فقط تنظيم الحقوق التي يكفلها القانون الاعلى .. مثلا .. لا يمكن ان نقبل ان يكون القانون مدخلا لهدم مبادئ وقيم الدستور هذه مسألة بسيطة ويعرفها كل قانوني ، وكان واجب على الحزب الشيوعي ان يصدر لوائحه بما يجعل حق الانتماء مكفول لكل سوداني ما دام هذا رأي الشيوعيين ، وان لا يحرموا سوداني من الانتماء للحزب بسبب جنسه او عرقه او فكره او معتقده الديني فالحزب اسس ليحكم السودان، ولحكم شعب السودان ، ويجب ان لا يحرم انسان لفكره او معتقده من الانتماء اليه ، وان لا تهدم لوائح الحزب هذا المبدأ الرفيع.
    غير ان لوائح الحزب الشيوعي تشترط الالتزام بالفكر الماركسى ، وعدم الالتزام باي دين ، بمعني انها تلزم الناس بـ(دين) اخر غير اديانهم وبمعتقد اخر غير معتقداتهم وتلزمهم بترك اديانهم فكيف يكون الحزب الشيوعي بهذا هو حزب مفتوح لكل السودانيين ؟! يجب ان تكون مبادئ الحزب الشيوعي وفلسفته مقبولة عند كل الناس ، وان تكون مقصورة فقط على ما يجب ان تكون عليه فلسفة الحزب السياسي في الحكم ، وان يكون في الحزب متسع لصاحب كل معتقد ، وصاحب كل ثقافة او دين وان يكون مقبولا عند شيخ الطريقة الصوفية ، وراعي الكنيسة وامام المسجد وكجور النوبة ورث الشلك وسلطان الدينكا وشيخ الكبابيش او البطاحين ولكل انسان فالحزب سوف يحكم الجميع وبرنامج الحزب يجب ان يكون للجميع وعضويته للجميع وان يكون حزبا بغير شروط غير شروط الالتزام بدستور السودان وقوانين البلاد.
    7-ان الحزب الشيوعي هو حزب صفوة، انه ليس حزبا للجماهير تختار فيه قيادته عضويته ويتم اختيار العضوية بمواصفات محددة وتقدم لها دراسات في مواضيع محددة وايدولوجية معينة تحدد لهم طرق تفكيرهم وطرائق تعاملهم وهو امر اشبه بالتوجيه المعنوي منه إلى التدريب الحزبي ورفع القدرات ، ويفرض عليهم شكل تنظيمي محدد وانضباط حزبي صارم فيتحول الحزب الشيوعي من حزب سياسي مفتوح إلى تنظيم شبه عسكرى وشبه امني ، او إلى تنظيم حكومي في احسن الاحوال سريع الحركة محدد المهام يؤدى فيه كل عضو واجبه بكفاءة عالية وباسلوب عملى لا يحتمل الخطأ او التعطيل.
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

08-03-2007, 01:22 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    وحزب من مثل هذا لن يقبل العمل وسط المواطنين البسطاء لانهم بطبعهم يكرهون الانضباط (عقيدة عسكريين وملكية) فيلجأ إلى العمل وسط النقابات والاتحادات ويشكل لها (الجهاز العصبي) فيكسبها قوة وحيوية فتتحول النقابات بهذه الكيفية من هيئات مطلبية إلى منظمات للضغط السياسي وتتحول من منظمات لخدمة اعضائها ومعالجة قضاياهم المحددة إلى تنظيم فوقى يهتم بكل القضايا العامة التي تهم الحزب السياسي ، وتترك مهامها المطلبية المحددة تحت ادعاء انها منظمات وطنية يهمها الصالح العام.
    ان ما هو مشترك بين النقابات وبين الاحزاب هي انها كلها منظمات مجتمع مدني ولكن وظيفة النقابات هي قضايا اعضائها ووظيفة الاحزاب هي القضايا العامة وادارة البلاد بواسطة السلطة العامة والوصول اليها بقبول الناس ويوم ان تتحول النقابات من وظيفتها المطلبية إلى وظيفة الحزب السياسي يحدث التضارب ويتحول الصراع او الاختلاف او النزاع بين السلطة والنقابات إلى شكل الصراع الذي يعرف (بالصراع الخفى) يقول كل طرف فيه غير ما يرمي اليه وهو صراع بطبعه لا يمكن معالجته ابدا فالحكومة تعلم ان النقابات تمارس عملا سياسيا اي انها تمارس نشاطا حزبيا ولكن الحكومة لا تملك الدليل عليه والنقابات تدعي انها تمارس عملا مطليبا ولكنها تستهدف السلطة في ذاتها فتلجأ الحكومات إلى محاربة النقابات والى تهديمها ، والسبب في ذلك هو عمل الحزب الشيوعي لتحقيق برنامجه السياسي تحت ظل النقابات والضحية في ذلك هم اعضاء النقابات والنتيجة هي تشويه العملية السياسية كلها.
    اخطر من ذلك فان هذا يفتح الباب امام (انتهازية) قبيحة في العمل العام فكل مجموعة من الناس تلجأ لاخفاء اغراضها الشخصية تحت شعار من الشعارات فتارة تحت ستار القومية وتارة الاقليمية والتهميش وتدعي ان هذا حزبا سياسيا لتفتح الباب امام الاستخبارات من كل جنس ودين.
    ان الحزب الشيوعي اذا اراد ان يكون حزبا سياسيا فعليه ان يكون حزبا جماهيريا حقا ، وان لا يستغل النقابات لفرض رؤياه وما يريد ويطرح قضايا عامة تهم كل الناس وتعبر عن برنامج الحزب السياسي ، وان يتحول من تنظيم شبه عسكرى وشبه امني إلى تنظيم سياسي ، ويترك لكل عضو فيه حرية التفكير ، وحرية المساهمة بحسب قدراته وان يبتعد تماما عن النقابات.
    8-بحسب تحليل الحزب الشيوعي والذي اقره في المؤتمر الرابع عام 1971م فان السودان يمر بمرحلة الثورة الوطنية الديمقراطية وان قوى هذه المرحلة من العمال والمزارعين والمهنيين والرأسمالية الوطنية والجنود والنساء والشباب هي التي يجب ان تكون الممثلة للشعب في البرلمان وفي اجهزة الحكم بمعني ان يكون البرلمان مكون من ممثلى منظمات المجتمع المدني من جمعيات واتحادات وغيرهم وليس من الاحزاب السياسية ، وان تكون لهذه التنظيمات الدور القيادي في العمل السياسي والعمل العام سواء اسميناها قوى المرحلة الوطنية الديمقراطية او تحالف قوى الشعب العامل او اسميناها القوى الحديثة بحسب التعبير الدارج اليوم] (يواصل)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

10-03-2007, 09:37 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    =
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2007, 01:01 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    يواصل دكتور يوسف

    ومثل هذا الطرح يتناقض تماما مع طرح الاحزاب السياسية التي ترى ان تكون الاحزاب السياسية هي الممثلة في البرلمان وليس منظمات المجتمع المدني الاخرى وان يكون الحزب الذي ينال اكبر قدر من اصوات الناخبين هو الذي يشكل الحكومة وهو الامر المقبول على مستوي كل العالم وذلك للتمييز بين الاحزاب السياسية وبين منظمات المجتمع المدني الاخرى.
    وبالبداهة سوف يسعى الشيوعيون لان تكون النقابات هي الممثلة في البرلمان ، وسوف يسعون لاصدار دستور يكفل لتلك التنظيمات حق الدخول في البرلمان بينما تسعى الاحزاب السياسية مثل الامة والاتحادي الديمقراطي لتكون الاحزاب وحدها هي الممثلة في البرلمان وهذا التناقض سوف يظل دائما مانعا لاستقرار الدستور في السودان وهذا الطرح فوق انه يكشف (انتهازية) الشيوعيين الواضحة وسعيهم في التحكم في السلطة عن طريق النقابات يقدم للطغاة الستار لفرض الدكتاتوريات على الناس تحت مبرر تمثيل القوى (صاحبة) المصلحة الحقيقية في البرلمان وبلادنا لن يدوم لها دستور اذا لم يتخل الشيوعيون عن هذا الطرح ، ويتبنوا تصورا واحدا ومشتركا مع الاحزاب السياسية الاخرى لوضع الدستور ، وان لا يفتحوا الباب امام منظمات المجتمع المدني الخاصة لتدخل للبرلمان وممارسة السياسة بعيدا عن مكانها الصحيح.
    يطرح الحزب الشيوعي نفسه في الحياة العامة وفي العمل السياسي بأنه حزب يعمل لبناء الاشتراكية وانه حزب الطبقة العاملة . والآن دعونا نطرح السؤال : هل من الممكن بناء الاشتراكية الآن ؟ او بلغة اخرى : هل يمكن القضاء على الرأسمالية الآن ؟ والإجابة المباشرة هي : ان ذلك امراً غير ممكن الآن . وبعيداً عن المحاججات الفكرية او تقديم الحجج الموضوعية والعملية ، نقول : ان تجارب الشعوب في المعسكر الاشتراكي اثبتت ان بناء الاشتراكية غير ممكن الآن ، وان الحديث عن القضاء على الرأسمالية الآن سابق لأوانه ، وطوباوية لا معنى لها إذا لم نقل (إنتهازية) كبرى .
    لقد فشلت دول المعسكر الاشتراكي في ذلك ، وهي دول كانت اقوى واكبر منا والعاقل من تعلم من غيره واتعظ من الاخرين ، وعلى الاخوة في الحزب الشيوعي ان يعلموا ان طرحا مثل هذا لا يمكن تطبيقه ولا يخدم إلاَّ الانتهازيين وطلاب السلطان ، وهو في هذا شبيه بانتهازية الاسلاميين عندما يدعون انهم يسعون لتطبيق (مبادئ) الاسلام وهم لا يسعون الا للحكم ونهب الناس، ان كل دارس لعلم ادارة الجودة يعلم ان أي برامج او خطة تطرحها مؤسسة او تنظيم او حزب سياسي يجب ان تكون :
    محددة - بالارقام – واقعية – قابلة للتنفيذ – وفي وقت محدد .
    اما الكلام المعمم المبهم ، الذي يعتمد على النبرة الخطابية ولجذب العوام وغير المحدد بزمن معين يمكن ان يحاسب عليه الانسان ، هو برنامج او خطة فارغة ولا معنى لها .
    ان القضاء على الرأسمالية وبناء الاشتراكية لا يمكن الآن وعلى الاخوة في الحزب الشيوعي التعامل مع واقع السودان بالموضوعية وعقل العلم والبعد عن التحدث عن (المبادئ) الكبيرة وعليهم العمل مع الآخريين والسير بسير ضعفاء الناس فالبشرية كلها تكره الظلم والفوارق الطبقية والاجتماعية واستغلال الانسان لاخيه الانسان وتحلم بمجتمع يتساوى فيه الناس كما ان قول الشيوعيين بانهم حزب الطبقة العاملة يطرح امامنا السؤال : هل تحتاج الطبقة العاملة اليوم الى حزب ليدافع عن مصالحها وقضاياها ؟ ان الطبقة العاملة في القرن الماضي هي غير الطبقة العاملة الموجودة بيننا اليوم ، وقضاياها غير قضاياها فقد كان العمال في ذلك الزمان امييون وبسطاء ، تنقصهم التجارب وليس امامهم من دليل . ولكن اليوم قد صارت نسبة كبيرة من العمال هم من خريجي الجامعات والمعاهد العليا ، وقد انتهت من وسطهم الامية تماماً ، كما توجد هناك منظمات العمل الدولية والاقليمية والتي صاغت عشرات المواثيق والبروتكولات التي تحمي العمال ، فوق مواثيق حقوق الانسان وحقوق المرأة والطفل وغيرها .
    ان العمال ما عادوا ضعفاء او في حاجة لمن يتولى عنهم قضاياهم فواحد او اثنين من المستشارين القانونيين الاكفاء يمكن ان يكتفي بهم العمال فوق ما كسبوه من تجارب ، ان طرح الحزب الشيوعي بانه حزب الطبقة العاملة او انه حزب يعمل لبناء الاشتراكية فيه تجاوز كبير للحقيقة وللموضوعية ، وفيه (إنتهازية) واضحة ، وليس له مبرر بعد الآن .
    ان الحزب الشيوعي كان وما يزال العقبة الحقيقية لانشاء حزب يضم كل اليسار العريض. ان كل دارس لخصائص وصفات الشعوب يعلم او يستطيع ان يميز بين ثلاث تيارات عريضة يسار – وسط – يمين . هذا يمكن ان نجده في شعوب ارفع منا وقد سبقتنا بمئات السنين . وتختلف عنا في كل شئ مثل فرنسا وامريكا او اسرائيل ، وشعب السودان ليس استثناء في ذلك فهناك يسار ووسط ويمين . وإفساح المجال لانشاء مثل هذه الاحزاب ضرورة هامة حتى تتقلص اعداد الاحزاب في كل تيار كبير
    والحزب الشيوعي بشكله التنظيمي والفكري الحالي اصبح العقبة الكبرى في طريق تنظيم حزب يضم اليسار العريض .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

18-03-2007, 12:39 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: هسي جاوب على سوالي:-
    من اول الهاربين بعد انقلاب الكيزان؟
    وين مشى مبارك الفاضل؟


    اعلاه ما كتبته عضوة الحزب الشيوعي السوداني هنادي فضل

    السؤال هو هل كل من خرج من البلاد بعد الانقلاب يعتبر هارباً

    هل مولانا الميرغني و التجاني الطيب وابو عيسى الخ الخ الخ يعتبروا ايضا هاربين ؟

    هل كل من خرج من البلاد بسبب تضييق النظام عليه يعتبر هاربا ؟؟؟

    لماذا اذا اختبى الاستاذ نقد طيلة هذه السنين وخرج بواسطة اجهزة النظام بسبب اختراق امني بداخل الحزب الشيوعي ؟؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

19-03-2007, 08:41 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الحممممممممممد لله لم يصب البوست باذى


    الف حمد لله على سلامة الموقع والسيرفر
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

24-03-2007, 11:00 PM

الشفيع الياس
<aالشفيع الياس
تاريخ التسجيل: 25-12-2006
مجموع المشاركات: 106

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    هنادي يوسف الفضل(بت الفضل ) كتاحية الجزيرة ....بت الطلحة
    خريجة كلية القانون جامعة النيلين محامية معروفة لقانونيى مدنى علي راسهم الاستاذصالح محمود
    خريجة كلية التربية حنتوب لغة انجليزية برضو multy option
    so do I ,so that please stop this shouting
    السؤال لما لم تتحدث انت كما تحدثت هنادي يوم ندوة الترابي ؟
    التـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــرــــــــــــة
    ما اظنها مفروض تكون لعادل عبد العاطي
    قيل العديل راي والعوج راي انت وينو رايك ولا انت فقط مجرد حامل راية لارأى لك




    ........الأستاذة هنادي هذا المدعو تمبريللي فاقد اهلية.... قانونيا فاقد الاهلية غير مسؤول .ارجو ان لاتضيعي وقتك مع فاقد الاهلية هذا(منذ الجامعة لم نراه في تفاوض اومخاطبة تجمع الخ.....شفنا المشو المؤتمر الوطني ,بدة واخرون اكسبي اجرا في وقتك .....ديه ضياع زمن مع شخص غبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى جدا

    (عدل بواسطة الشفيع الياس on 24-03-2007, 11:02 PM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2007, 01:12 AM

hanadi yousif
<ahanadi yousif
تاريخ التسجيل: 03-06-2005
مجموع المشاركات: 2743

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: الشفيع الياس)

    الشفيع الياس,,
    لك التحية
    الغريب في الامر انو انا اصلا ما بعرف عادل عبدالعاطي كل معلوماتي عن عادل كان في الكتاب البتكلم عن تاريخ الجبهة الديمقراطية في جامعة الخرطوم والفرع بندرسو في الجبهة الديمقراطية كوثيقة بنتعلم منها كيف يقام الزملاء الجماهرين في الجبهة الديمقراطية الاعتقال والاتهامات الملفقة وكان عادل عبدالعاطي وياسر عرمان نموزج واظن اطلعنا على هذا الكتيب سويا وركز على الزملاء التعرضو لتهم ملفقة وكان تاريخ استلهمنا منو كيف نقاوم الكيزان؟,,,
    اما الوثائق الرسمية ولا البيانات الحزبية ولحسن الحظ شخصية من المدومين على قرايتها ما في اي كلام او اساءة اواتهام لعادل عبدالعاطي للشهادة والتاريخ,,
    والحاجة البعرفها انو ما وصلني مكتوب رسمي عن عادل عبدالعاطي عشان اجي وانظر في عادل,,,
    اختلفت او اتفقت مع عادل عبدالعاطي مافي سبب يدفعني عشان اتهموا او اقحم حاجاتو الشخصية في الصراع ,,وما حصل اتهمت زميل خارج او داخل الحزب وما اتعلمت في الحزب الاساءة للناس ,,بل بالعكس بحترم كل الرفاق حد الدروشة,,
    وادين كل اساءة اقحم فيها الاخرين لاسرةعادل وكمان ادين اي اساءة شخصية قدمها عادل للاخرين.ويقني وعلمي ان الحزب لم يكن فيها طرفا
    التمبرلي عامل فيها زكي وعايز متخيل انو في صراع بيني وبين عادل عبدالعاطي ,,
    وانت عارف انا لا بخاف من عادل ولا اي زول اصلا لكن ما في سبب يخليني اتصارع صراع شخصي مع اي زول عادل ولاغيرو,,
    وبعدين يا الشفيع عادل دا عندو شخصيةودور في حركة الطلبة والان واحد من المؤسسين للحزب الليبرلي ممكن يتكلم عن اغتيال الشخصية لكن التمبرلي دا نجيب ليهو شخصيو من وين عشان يغتلوها ليهو
    عموما بعد كلام عادل الاخير حول اغتيال الشخصية ما عارفة التمبرلي يجيب موضيع من وين؟
    عشات كدة بقى يستعين بصديق وممكن يسلف حسابو عادي,,,
    شوف بس الموضوعات الكتبها في زول غيرو بكتب وبرد عليها وكلها اراء حقت ناس ,,
    انا سبب واحد يخليني ارد عليهو فهمنا مختلف حولين اي حاجة بعدين انا مرة في نظرو المرة ما عندها راي وكمان كيف الله يقدرها تدلادح مع الرجال وهنا مربط الفرس من ايام جامعة الجزيرة
    شفت المنبر دة لو اتحول لنقاشات مفتوحة وصوتية اتحدى التمبرلي كان يجي يشارك,,,
    شكرا ياصنديد,,,

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

25-03-2007, 11:36 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: hanadi yousif)

    Quote: ........الأستاذة هنادي هذا المدعو تمبريللي فاقد اهلية.... قانونيا فاقد الاهلية غير مسؤول .ارجو ان لاتضيعي وقتك مع فاقد الاهلية هذا(منذ الجامعة لم نراه في تفاوض اومخاطبة تجمع الخ.....شفنا المشو المؤتمر الوطني ,بدة واخرون اكسبي اجرا في وقتك .....ديه ضياع زمن مع شخص غبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى جدا



    Quote: وبعدين يا الشفيع عادل دا عندو شخصيةودور في حركة الطلبة والان واحد من المؤسسين للحزب الليبرلي ممكن يتكلم عن اغتيال الشخصية لكن التمبرلي دا نجيب ليهو شخصيو من وين عشان يغتلوها ليهو
    عموما بعد كلام عادل الاخير حول اغتيال الشخصية ما عارفة التمبرلي يجيب موضيع من وين؟
    عشات كدة بقى يستعين بصديق وممكن يسلف حسابو عادي,,,
    شوف بس الموضوعات الكتبها في زول غيرو بكتب وبرد عليها وكلها اراء حقت ناس ,,
    انا سبب واحد يخليني ارد عليهو فهمنا مختلف حولين اي حاجة بعدين انا مرة في نظرو المرة ما عندها راي وكمان كيف الله يقدرها تدلادح مع الرجال وهنا مربط الفرس من ايام جامعة الجزيرة
    شفت المنبر دة لو اتحول لنقاشات مفتوحة وصوتية اتحدى التمبرلي كان يجي يشارك,,,
    شكرا ياصنديد,,,


    ساعدونا بالالفاظ بس يا زملاء
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2007, 00:37 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    الشفيع لم اسمع رايك بعد فيما كتب ؟؟
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

28-03-2007, 10:41 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    نواصل :

    فهو تنظيم شديد التركيز ، سريع الحركة ، متماسك البناء ، يدافع عن ايدلوجية معينة ، ويصوغ فكر اعضائه عن فكر معين . انه اشبه بعمود من حجر الصوان القوى ، لا يمكن ان يذوب في شئ اخر ، او ان ينمو عليه زرع او وعي ، او فكر ، وايه جماعة او تنظيم يتحالف معه سوف يجد ان الاستمرار معه امر مستحيل ، وان امكانية خلق تنظيم واحد معه لا يمكن ابدا . وكل من يعمل معه سوف يجد نفسه بعد قليل (مغفل نافع) حسب التعبير الشهير.
    اننا لا ندعو بالطبع لحل الحزب الشيوعي ... رغم معقولية ذلك ... ولكننا نريد منه ان يعمل لفتح الطريق امام حزب كبير يضم اليسار العريض ، فهو اليوم يسد الطريق ، وعليه ان يقدم التنازلات الكافية لذلك حتى تكون في بلادنا ثلاث احزاب كبيرة وتيارات واضحة المعالم : حزب لليسار ، وحزب للوسط ، وحزب لليمين .. وربما حزبين فقط . حتى تكون المعبر الطبيعي عن المجتمع وشكل بنائه . وحتى يكون التغيير الاجتماعي سهلاً وطبيعياً ، بدل الانقلابات والتصرف بانفعال .
    ان قادة الحزب الشيوعي .. وللأسف .. اخذوا من قادة الاحزاب الشيوعية الاخرى اكبر اخطائها ، وهي : بقاء القيادة واستمراريتها دون تبديل . وقد يقول لنا قائل : هذه مسألة داخلية تخص الحزب الشيوعي وحده واعضاءه دون سواهم ، وليس لاحد الحق في مناقشتها او التحدث عنها . فالشيوعيون اقدر على معرفة ما بحزبهم واعرف بمصلحته ، وهم الذين يحق لهم التحدث في هذا الامر ، ولم يطلبوا (النصح) من احد ولا يسمحون بذلك.
    وهذا القول صحيح تماما ، ونحن عندما نطرح رأينا هذا فنحن لا نريد التحدث عن مسألة داخلية تخص اعضاء الحزب الشيوعي ولكننا نقول : ان في الامر شئ آخر ، فبقاء قادة الحزب الشيوعي دون تغيير يعطي قادة الاحزاب الاخرى والاحزاب الكبرى (بالتحديد الامة والاتحادي) المبرر الكافي للبقاء ورفض التغيير . مما يخلق الصراعات بداخلها ، ويضعفها ويشوهها في نظر الناس ، ويشوه العملية الديمقراطية كلها ويزهد الناس فيها.
    ان الحزب الشيوعي بحسب تكوينه حزب (حديث) وحزب (صفوة) وكان ينبغي ان يكون أكثر تطورا وقبولا للتغيير وان يقدم القدوة الصالحة للآخرين وهو حزب كان ينبغي ان يستند على الموضوعية ، وعلى المعرفة العلمية ، والتي تقتضي الاستعانة بمنجزات العلم الانساني في كل مكان ، وتجارب الشعوب اين ما كانت لذلك نحن نتوقع منهم ان يقدموا المثل الرفيع للاحزاب الاخرى . او بلغة اخرى : هل يمكن ان نتوقع ان يحدث التغيير في قيادات حزب الامة والاتحادي الديمقراطي قبل الحزب الشيوعي وقبل قيادات الاسلاميين ؟ بالتأكيد الاجابة هي بالنفي . فتلك احزاب يدخل فيها ولاء غير الولاء للتنظيم السياسي . واستمرارية قيادات الحزب الشيوعي دون تغيير ، يبرر تماما عدم التغيير في قيادات تلك الاحزاب . فقادة الحزب الشيوعي بهذا يقدمون المثل الخطأ للاخرين ، كما ان قادة الحزب الشيوعي هم الاقدم عمرا في العمل السياسي وكل قادة الاحزاب الاخرى اصغر منهم بكثير فكيف نطلب من قادة تلك الاحزاب الترجل قبل قيادة الحزب الشيوعي .
    نحن نعتقد ان امر القيادة في الحزب الشيوعي وبقاءها دون تغيير لم يعد شأنا داخليا يخص اعضاءه وحدهم ، ولكنها مسألة عامة تؤثر على كل النشاط الحزبي والسياسي في البلاد .
    لقد اصبح الحزب الشيوعي ومنذ وقت طويل سياجا لقتل المبادرة وروح التغيير ، فالمعروف جدا انه لا يوجد مجتمع لا يحدث فيه التغيير والتطور والتبديل فالمجتمع الخامل هو مثل الماء الآسن سوف يجف بعد حين .. وفي كل مجتمع يكون عادة هناك رجال ونساء يحملون روح المغامرة ويتحملون تبعات التغيير ، فالمحافظون في كل مجتمع يرفضون كل جديد مخالف للتقاليد وللعقائد السائدة وغيرها مما اصبح راسخا في عقول الناس ، وكل من يبدأ المبادرة يتحمل الهجوم والتجريح حتى يقبل المجتمع الجديد الذي اتى به .
    الامثلة كثيرة مثل الذهاب للمدارس الحديثة وفي تعليم البنات وفي قبول اشكال اخرى من الرياضة وفي انواع التعليم ومواد الدروس والعمل التجاري وغيرها والمبادرون هم اؤلئك الذين يصنعون التغيير ويتحملون مخاطر المبادرة .
    ووجود حزب مثل الحزب الشيوعي يعلن عن نفسه انه رائد (التقدم والتغيير) يكون عادة مثل الضؤ يجذب اليه امثال هؤلاء المبادرين . وما ان يلجوا لداخله حتى يجدون انفسهم محاطين بالكثير من الضوابط والمحاذير فيموت فيهم عقل المبادر وتموت فيهم روح المغامرة وحب التغيير ، فصار الحزب بهذا (مقبرة) لكثير من الصادقين ، وهو ما نراه من تمرد الكثير من اعضائه عليه تحت مبرر رفض التأطير والقيود خاصة الكتاب والفنانون لقد صار الحزب بهذا العقبة في التغيير الاجتماعي بديلا لان يكون الرائد في ذلك .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

01-04-2007, 01:53 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    يواصل دكتور يوسف طرحه فيقول ::

    أن الحزب الشيوعي كان وما يزال هو السبب الاول او المبرر الاول لوجود التنظيمات التي تمارس العمل السياسي والعام تحت ستار (الاسلام) ولولا وجوده لفقدت مبررات وجودها ومبررات دعمها ، وهي اليوم اسعد الناس لوجود الحزب الشيوعي.
    ليس سرا ان اغلب هذه التنظيمات قد نشأت لمحاربة الشيوعيين ووجدت الدعم الخارجي لمحاربة الشيوعيين لهذا فهم أكثر الناس سعادة في بقاء الحزب الشيوعي لان في بقائه بقاءها فتجدهم يقولون ان للحزب الشيوعي (فكر) وانهم لذلك (يحترمون) الشيوعيين ، وانه ليس حزبا مثلا الاحزاب التقليدية التي لا فكر لها ولا ايدلوجية ولكن واقع الامر انهم يريدون بقاءه ليكون (فزاعة) يخيفون به من يقدمون لهم الدعم . ويتخذونه المبرر لفرض انفسهم على العمل العام تحت ستار محاربة الالحاد والشيوعية .
    والقوى الاجنبية تعلم ان الاسلاميين وحدهم من يستطيع محاربة الشيوعيين ، وان احزابا مثل الاتحادي الديمقراطي وحزب الامة ومهما كانت كبيرة فانها لن تقوى على محاربة الشيوعيين . واجهزة الاستخبارات المختلفة تعلم انها تحتاج للاسلاميين لاخفاء نفسها ، ولهذا سوف تحتفظ بهم تحت ستار محاربة الشيوعيين .
    ان الاسلاميين لن ينتهوا ما دام هناك حزب شيوعي ، وسوف يظلون يشوهون حياة شعبنا ما وجدوا الى ذلك سبيلا وهم يعلمون ان الاحزاب التقليدية لن تقدم على القضاء عليهم لانها تعلم ان في تدمير الاسلاميين وتنظيماتهم الدعم للشيوعيين وتنظيماتهم . وهو ما يفرح له الاسلاميون فهم يجدون الدعم والحماية بسبب وجود الشيوعيين والتنظيمات السياسية الكبرى لن تكون حليفا استراتيجيا للشيوعيين مهما طال الزمان.
    ان شعبنا قد زاق الامرين وعانى الكثير ومن حقه ان ينعم بالاستقرار والعيش الكريم ، وقد اصبح الوقت ملائما لذلك .
    فالتطور العلمي بلغ غايات كبيرة والدنيا اصبحت بيتا واحدا وتجارب الشعوب مكفولة لنا في كل حين ويد العالم سوف تمتد لنا ، فكل العالم صار اسرة واحدة والتغيير في الكون اصبح امراً حتمياً وعلينا في السودان ان نمد يدنا لكل العالم ، ونفتح عقولنا للجديد.
    واذا كانت الديمقراطية وتأسيس حكم رشيد يقوم على الشرعية وسيادة حكم القانون ، وعلى الفصل الكامل بين السلطات واستغلال القضاء ، وخضوع كل شخص وكل تصرف لحكم القانون ، وعلى مساواة كل الناس في الحقوق والواجبات ، فاذا كان ذلك غير ممكن او مستحيل في الماضي بسبب توازن القوى في المنطقة والظروف العالمية السائدة وظروف الحرب الباردة . فان العلم الانساني والمعرفة البشرية قد تجاوزت ذلك تماما ، وهدمت الفواصل بين الشعوب ، ووحددت كل العالم ، وجعلت تأسيس الحكم الذي يقوم على الرشد والشفافية وسيادة الشرعية ممكن اليوم.
    واذا كان وجود الحزب الشيوعي – حسب تقديرنا – احد العوامل التي تمنع تأسيس حكم ديمقراطي او يشكل عائقا في طريقه ، فاننا لا نجد اي مبرر ان لا يستفيد الاخوة في الحزب الشيوعي من تجاربهم ومن تجارب الاخرين ، ولا نفهم اصرارهم على السير على نفس الطريق .


    http://sudaniyat.net/vb/showthread.php?t=4678
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 09:49 AM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    وكتب امير الشعراني في بوست بنفس الموضوع بسودانيات

    Quote: كما قلت فان للحزب الشيوعي تاريخ طويل في اغتيال الشخصية وتوزيع الاتهامات تجاه معارضيه الراي ولالقاء بعض الضوء على هذه الممارسات السيئة نلقي نظرة في بعض ما كتب باقلام اعضاء سابقين في الحزب الشيوعي وبعض مما لا يزال يحتفظ بعضوية الحزب
    ما احب ان انوه اليه هو انني لن اكتب شيئا من عندي لانني ووفقا لاحكام بعض عضوية الحزب الشيوعي مصاب بلوثة العداء هذي فكل ما يتم نقله هنا هو اراء لاخرين .

    هذا ما كتبة الاستاذ محمد حسن العمدة فرجعت زاكرتى للشاعر للمشنوق شيبون الذى مارس معه بعض اعضاء الحزب (العجوز) نوعا من قتل الشخصية وهو أبن الحزب الامين ، فتراجع شيبون حتى (ملص شبشبه) امام حمام نورين بالحصحيصا وتخلص من رغبتة بعمامتة ، تاركا اصحاب الكتوف الباردة خلفة يختصمون !!
    وتزكرت ايضا مقال للدكتور عبد الله على ابراهيم وهو النص أدناه


    نحاول منذ حين في هذه المقالات وضع وفاة الشاعر الشيوعي محمد عبد الرحمن شيبون (1930-1961) في سياق سياسي واجتماعي وفكري قصدنا منه أن يوفر لنا فهماً أفضل لرحيل هذا الإنسان العذب. وكان اختار لمغادرة الفانية الانتحار وهو الحل الذي قال المنتحر الأكبر، الشاعر السوفيتي فلاديمير مايكوفسكي، أنه حل لا يوصى به أحداً برغم لا أنه لا مخرج سواه. واتجهت المقالات بشكل رئيسي لتجديد ذكري المرحوم بعد أن جمده الشاعر صلاح احمد إبراهيم في بيت شعر من قصيدته "أنانسي" (غضبة الهبباي 1965) وهامش له. وهما من نفثات صلاح ضد أستاذنا عبد الخالق محجوب وحزبه الشيوعي. وقد قر في فهمه أنهما قد دفعا شيبون دفعاً للانتحار. ولم نقصد بالطبع من العودة لموت الشاعر شيبون تبرئة أحد ممن استحق التجريم بحق القتيل. وقد رأينا الشاعر نفسه كتب أسماء من نغصوا عيشه بمدينة رفاعة وطواها في جيبه قبل أن يسلم عنقه طوعاً لعمامته في ذلك المنزل بمدينة الحصاحيصا في يوم في أخريات عام 1961. ولكننا من الجهة الأخرى لم نرد للشاعر القتيل أن يكون مجرد معروض قضائي دليلاً علي بؤس الحزب الشيوعي كما أراد له صلاح علماً بأنه لم يبق من شيبون للجيل الطالع سوي ما كتبه صلاح نفسه عنه. وقد نمت معرفتي أنا نفسي بالشاعر أضعافاً منذ بدأت كتابة هذه المقالات التي قدرت أن افرغ منها عند الحلقة الثالثة فإذ هي قد تجاوزت السبع وقد تزيد. وقد شد من أزري فيها نفر من مثل الأستاذ عبد الوهاب سليمان من زملاء شيبون وحافظي ذكره حتى أنني لأعده كاتباً للمقالات علي قدم المساواة من فرط إحسانه.
    وجدت في مواقف الشيوعيين من شيبون مفارقات لافتة للنظر. فهناك من ناصبه العداء وهناك من ظل يحتفل به بغير تثريب. وهذا دليل أنه لم يكن للحزب نفسه توجيهاً أو آخر بشأن الرجل. وما كان له أن ينبغي. فشيبون لم يستقل برأي سلبي في الحزب ولم يستقل حتى منه. الغاية أنه، لملابسات إفراطه في الشرب مما سنأتي عليه في حديث قادم، ترك التفرغ بحلقته القائدة باتفاق مع مركز الحزب كما رأينا في اللقاء الذي انعقد بينه وبين أستاذنا عبد الخالق محجوب. وعليه فقد خضع تعامل الشيوعيين معه إلي اجتهادات فردية وإقليمية ربما شاب أفضلها شيء من سوء ظن الشيوعيين المقيم، مستنر وغير مستتر، في من اختلف معهم أو حتى من انحدر دركاً وما زال بينهم مثل شيبون. ولم تزل هذه البغضاء أو الوسوسة مع الشيوعيين للأسف. فقد رثيت لهم ينعون في صحيفة الميدان المرحوم الخاتم عدلان بقرينة أنه لم يكشف أسرار وخبايا الحزب حين ترك ساحته. فالخارج عنهم مخبر حتى يثبت العكس ويذكر له ذلك قبل حساب الملكين. وقد خرجت منهم قبل سنين وأكرمني جهاز الأمن بأنه لم يستدعني إطلاقاً ووقرني فلم يظن بي ظن السوء وأكل لحم المناضلين حياً. فتأمل.
    وجدت أقوى الأدلة علي لؤم الشيوعيين حيال شيبون في ما كتبه الدكتور خالد المبارك (الرأي العام 8 فبراير 2005) في استرجاعه لذكريات من شبابه الشيوعي يوم فصلوه من الجامعة وعمل مدرساً بمدرسة أهلية للأولاد بها حتى غادر لبعثة دراسية بألمانيا الديمقراطية في خريف 1960. قال خالد: "والمعروف أن شيبون انتحر بعد أن قاطعه الأصدقاء وسدت في وجهه الأبواب. . . كما عرفت شيبون وكنت أحد الذين خاصموه عندما صدرت الإشارة بذلك، وأذكر أنني التقيت به أمام مبني المديرية بمدني وكنت مفصولاً من الجامعة أيام حكم الفريق عبود فتفاديت المرور بناحيته ولم أزره في رفاعة حيث كان يعمل بمدرسة البنات وكنت بمدرسة البنين". وأضاف في رسالة خاصة لي أنه لا يعرف عن اتهام حزبي معلوم لشيبون غير أنه أصبح غير مقبول بعامة وتفاديه أوجب. وأضاف خالد أيضاً أنه لم يضع اسم شيبون ضمن قائمة المدعوين لحفل أقامه له نفر من أصدقائه وزملائه برفاعة. وقال أنه لما التقي به في مدني كان في مهمة حزبية شديدة التأمين. فغير طريقه وأشاح بوجهه عنه غير أنه متأكد أن شيبون قد رآه. وكان خالد قد تعرف علي شيبون في مدينة كوستي حين عمل الأخير بها متفرغاً شيوعياً لبعض الوقت. واعترف خالد بفضله المعروف لصديقنا الشاعر شابو أنه ربما كان من ضمن أولئك الذين طعنوا شيبون من الخلف بشكل غير مباشر. وربما كانت تلك الإشاحة هي بعض ما ذكره شيبون عن الزملاء الذين أداروا له أكتاف باردة لم تكن حارة في يوم ما أبداً. وقد عض دكتور خالد بنان الندم علي لؤمه بالوكالة وقال أنه شرب من الكأس التي سقاها شيبون في مدني ورفاعة فقد تحاشاه خلان وخاصمه أعزاء بعد تركه الحزب.
    من الجهة الأخرى كان شيبون موضع حفاوة جهات متنفذة في الحزب في الفترة التي سبقت انتحاره مباشرة. فقد بعث شيبون بقصيدة عن لومببا، رئيس وزراء الكنغو وشهيد حركة التحرر الوطني الأفريقية، قال أنها "كتبت علي عجل ولا بد أنها لا تخلو من نواقص. لقد أرسلت هذه القصيدة إلى جريدة "الرأي العام" منذ يوم 15-12-61 ولسبب ما لم تنشر حتى الآن وكان غرضي من إرسالها لهم هو نشرها بسرعة علها تؤدي بعض الفائدة لخدمة هذه القضية الهامة فإذا لم تنشرها الرأي العام حتى وصول رسالتي هذه إليكم فأرجو التكرم بنشرها. وبهذه المناسبة إنني في وضع الآن يمكنني من الكتابة إلى صوت المرأة. أرجو أن أوجه إلى نوع الخدمات التي يمكن أن أساهم بها في مجلتكم المتقدمة الموفقة مع خالص تحياتي."
    وقد أخجل تواضع شيبون محررة المجلة وهي الأستاذة فاطمة أحمد إبراهيم. فشكرته علي رسالته ونشرت القصيدة في مكان آخر بالعدد (أبريل 1961) (أنظر الصندوق المرفق لتجد القصيدة). وأكدت لشيبون ترحيبها الحار بقلمه وأضافت: "ونعتقد أن شيبون يطلب توجيهاتنا من باب التواضع. وإذا كان المثل الذي يقول "أعط الخبز لخبازه" صحيحاً فإن شيبون خباز ماهر ولا نطلب منه إلا أن يقدم لنا ما يخبز."
    وبلغ صفاء أفراد من الحزب حيال شيبون حد رثائه بعبارات فائقة الود. فقد بكاه المرحوم الحاج عبد الرحمن بقصيدة نشرها في ديوانه "أنا عطبرة" (بلا تاريخ والواضح أنه نشر بعد انقلاب مايو 1969) وكان قد صاغها في يناير 1962. وعنوانها "أفق" (بفتح الهمزة وكسر القاف). وهو يسأل شيبون، الموصوف بالفارس في القصيدة، أن يفق ليصوغ للفجر الذي أطل ألحانه بعد انهيار سدود الليل:
    يتبع ...
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

02-04-2007, 04:00 PM

محمد حسن العمدة

تاريخ التسجيل: 31-03-2004
مجموع المشاركات: 14078

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إغتيال الشخصية في ممارسات الحزب الشيوعي السوداني / عادل عبد العاطي واخرون (Re: محمد حسن العمدة)

    Quote: في مارس 1989 زارني السيد احمد سليمان وعرض علي ان نقيم نظاما رئسيا أقوده ليحكم البلاد تدعمه الأمة والجبهة ويفرض على الآخرين بالأغلبية النيابية ان أمكن وبالقوة وان لزم الأمر –رفضت ذلك الاقتراح"
    الشرق الأوسط 13/2/1995 لقاء مع الصادق المهدي
    لأسباب غير مفهومة اسقط المهدي اسم د. التربي من تلك الزيارة وكان احمد سليمان بصحبته
    والمفارقة ان المهدي يسمي التآمر اقترح


    طبعا اذا صحة هذه الرواية فهي تقوي موقف الامام الصادق المهدي اذ تثبت بما لا يدع مجالا للشك ان الرجل ديمقراطيا حتى النخاع وانه فضل حياة الاعتقالات والتعذيب والبهدلة عوضا عن المشاركة في نظام يكون هو على سدة حكمه ويغمض الاخرين حقوقهم والملاحظ ان نفس هذا النظام هو ما تسعى العقلية التامرية للنظام بتمريره على الشعب عبر التحالف مع الحركة الشعبية وتزيين الشمولية بتحالفات زينة مع الحزب الشيوعي السوداني والاتحادي الديمقراطي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 2 „‰ 3:   <<  1 2 3  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de