بعض من ملامح العرس الوئيد "يوميات العصيان الأول...
إلى شباب ثورة العصيان المدني: الحرية لا تقبل المساومة!
منبر التجانى الطيب للحوار بواشنطن يقيم ندوة بعنوان الازمة السودانية و افاق التغيير يتحدث فيها على الكنين
العصيان المدني...... تجميع فيديوهات للتوثيق ومزيد من النشر
19 ديسمبر .. إني أرى شعباً يثور !!
صدور... الهلوسة
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 12-08-2016, 04:09 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بوح الحروف بقلم مأمون احمد مصطفى

05-21-2016, 01:53 PM

مأمون أحمد مصطفى
<aمأمون أحمد مصطفى
تاريخ التسجيل: 03-19-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بوح الحروف بقلم مأمون احمد مصطفى

    02:53 PM May, 21 2016

    سودانيز اون لاين
    مأمون أحمد مصطفى-
    مكتبتى
    رابط مختصر



    للسؤال لذة ، تشابه لذة الغارق بهلوسات ورؤى وكوابيس المدمن على الترحال بين عوالم وحيوات يصنعها الخيال الجامح المغذى من جموح مخدر يستطيع أن يفتح في العقل آفاق ومساحات من ضوء منثور فوق ماس من وهم لا يمكن قراءته أو فك رموزه .

    لماذا نكتب ؟ لماذا نحاول أن نخضع الأحداث والمشاهد إلى حروف لا تستطيع أن ترتقي إلى الأحداث والمشاهد ؟

    ولماذا نحاول أن نخدش حياء الحروف ، ونفض بكارتها ؟ دون أن نشعر بالعجز والهوان والمذلة ؟

    غزة ، تعيش الموت ، تتلمسه بالأيدي ، وتشربه بالعيون ، تغوص في مكوناته وأسراره ، يتوحد فيها ، وتتوحد فيه .

    غزة ، تقف على فاصل الألم والعذاب والأنات والدموع ، تحمل الشهداء على نعوش فصلت من أشجار اقتلعت من جذر الأرض ومن جذر التاريخ ، فيها رائحة الصنوبر ، ورائحة البلوط والسنديان والزيتون ، فيها رائحة البرتقال والليمون ، وفيها رائحة الموت الموغل في اللحاء الراقد بين طيات التراب المعجون بالدماء المتسربة إلى نبع المياه المغذية للبقاء فوق الأرض .

    غزة ، تغادرها الأشياء ، وترحل عن أجواء افقها الشموس والأقمار ، يسكن الموج ، وينتحر الهدير القادم من متوسط شرق لا يعرف لغة الحزن والدموع ، لينخرط الظلام ، وتغوص العتمة بقلوب الأطفال الراعفة رعبا من الغيلان والأشباح ، لينهضوا في الصباح ، بحثا عن الشمس والضياء .

    ونحن هنا وهناك ، نمسك بالحروف من ناصيتها ، من أهدابها ، من غرتها ، نجرها قسرا وجبرا إلى انفعالاتنا ، نخضعها إلى مشاعرنا ، لنقول آه يا وطن يوغل في الوطن ، ولنقول ، آه يا عرب يلغون صمتا بدماء أطفالنا المحملين بالظلمة والعذاب والقهر والدموع .

    هل عرفتم كيف تغتال أحلام عروس الطفلة ليلى في غزة ؟ أم أحسستم ببكاء الدفاتر والكراسات وهي تفيض فوق الأرصفة والجدران المهدمة ؟ هل قرأتم سهوم العيون المزروعة باليتم والوحدة والانطواء ؟

    للأرض لحن حزين ، لا يتشابه مع أحزان الناس والبشر ، يدخل فيها ، يتوغل بمساحاتها ، ينصهر ببؤرها ونواتها ، لكنه يبقى حزن الأرض والتراب ، حزن الشواطىء المحمولة على خاصرة الوجع ، وحزن السهوب الهاوية بتقاطر وجع الجبال ، حزن الظل الناشر رائحته على أعتاب مسامات الزمن والخلود .

    ونأتي نحن ، حملة الأقلام والمفردات ، نضع العوينات على الوجه ، نفتح الصفحات ، لنبدأ بتلطيخها بما نحمل من عجز وقهر وشلل ، نأتي لنمارس خيانة الحزن الساكن في الأرض ، حين ندعي بأننا قد نقلناه من ذراته إلى صفحات ونفوس .

    للإنسان ألم ، وللطفل ألم ، وللام ألم ، للأخ الم ، للأخت ألم ، للأب ، وللجد ، وللجدران والسحاب والسماء ألم ، لكن الورق المكتوب والملطخ بترهات تدعي أنها قادرة على استخراج ذلك الألم النابض والراعش بتكوين كل ما سبق ، هذا الورق يشكل تقاطعا بين الوهم والحقيقة ، بين الخيال والحق ، لكنه أبدا لن يرتقي لمستوى دمعة طفل مكتسح بالرعب والخوف والانهيار ، لن يصل إلى مستوى نظرة أم وهي تغسل شهيدها بخفقات روحها الدافقة لوعة وأسى .

    غزة هاشم ، موطن الشاطىء المستقبل للنور والجواري ، تغرق اليوم بالظلام والحصار ، كما غرقت من قبل بظلام دامس ، ظلام ممتد بالنفوس التي كانت منذ ردح طويل تبحث عن بسمة أو حتى ظل بسمة فوق شفاه الناس المشققة الجافة بفعل الوجع المزروع بالوجع ، لكن البسمة ، ذلك المستحيل الذي نفى المستحيلات الثلاثة ، ما زالت معلقة في فضاء ممتد لا نعرفه ولا يعرفنا ، وستبقى بسمة طفل طواه المجهول بين دفتيه ، ونظرة طفلة مزقها الرعب والهلع وهي تشاهد وتشهد على اندثار الناس وتلاشيهم ، سيبقى هذا كله ، مخزون في أثير وجود لا يعرف الفناء أو التلاشي ، لا يعرف العدم والتبخر ، ليمطر يوما ما حقا يمتد من حد فلسطين إلى حد فلسطين .

    نساء غزة ، يسطرن الآن بما يملكن من صبر ورباط ، أمجاد عرب ينتشروا على حدود الوطن ، حاملين قلوبهم القاسية المتصخرة ، وروحهم المهاجرة من مساحات العروبة والروح ، يقفون سدا منيعا ، بين أمنيات أم تضحي بروحها من اجل الحصول على علبة دواء ، أو لقمة عيش لرضيع اضواه الجوع وجفف حمرة خديه العطش .

    على حدود فلسطين مصر ، وقف الجيش المصري الباسل ، يقذف النساء بماء ، تمنى طفل أن يلامس رذاذه من أيام ، يطلقون رصاصهم بأجواء قدمت تحمل نفوسا باحثة عن سكينة لحظة ، ووقفت النساء تحمل الجريحات ، تضعها في سيارات الإسعاف ، وجيش مصر يواصل زرع الأفاق برعب الرصاص الساكن في حنايا الأمهات والأخوات ، وقفوا ليدفعوا ضريبة الحاضر الذي قادهم إلى حصار نساء ، كن فيما مضى أمهات للعرب والعروبة .

    لم تبك نساء غزة خوفا ورعبا من رصاص حرس حدود الشقيقة ، لكنهن بكين ، حين نهضت جثث الجيش المصري الراقدة بأرض سيناء وغزة وهي تتلوى ألما وتغرق كمدا ، كانت المفارقة موجعة فوق طاقة الوجع ، ودامية إلى حد حول دموع السماء والأرض إلى اللون الأحمر القاني .

    ومن هنا ، من هنا ، توحد حزن الأرض والشاطىء والشجر ، مع حزن الإنسان والأخ والأخت والأب والأم ، واندمج برائحة الظل والأفق ، ليصرخ بحنجرته المشروخة ، أغيثونا يا أهل القبور ، يا من وقفتم أمام الموت لتبعثوا الحياة في الناس والأشياء . أغيثونا من أشباح تدعي أنها تنتمي إلى أرواحكم الخافقة بالتراب والأرض أنفاسا ترج الكون والوجود .

    هنيئا لكن يا نساء الوطن والحلم والروح ، هنيئا لكن رجولة الأشداء من عرب اندثرت سيرتهم منذ أزمان ، وهنيئا لتلك الأرواح والرجولة التي تتفجر في امرأة تستطيع أن تدفع صدرها المملوء بالحليب إلى رضيع يحاول أن يشق الوجود ، يدفعن بصدورهن جور الأخ وجور العدو .

    واتركننا نبحث في ذواتنا عن منبت الذكورة التي نعتز بها ، كما ال############ والنسناس ، اتركننا نغازل الحروف ونغزل الكلمات ، لتكون شاهدة على قدرتكن في خوض الصعاب ورفع الرواسي والجبال ، ولتكون شاهدة على قدرتنا في ابتكار الحلم والخيال .

    ألم تحمل أسماء صرة الطعام ، إلى صديقين كانا وكان الله ثالثهما ؟

    الم تدفع فاطمة بنت محمد – صلى الله عليه وسلم – بسبطيها إلى معركة الحق والعدالة ؟

    الم تنثر الخنساء رماد أبناءها على مساحات الوجود وهي راضية مرضية ؟

    وكانت خنساء غزة امتدادا لخنساء الصحراء التي حملت أنفاس الشهداء .

    الم تخض خولة بنت الأزور حربا على فرس اقتحمت لجة الغضب وهدير الموت ؟

    الم تمت رجاء أبو عماشة وهي تحاول إنزال علم احتلال الإمبراطورية التي لا تغيب عنها الشمس لترفع علم فلسطين ؟

    ألم تقل فتاة يافعة من مخيم جنين ، بأنهن سينجبن الشهداء بالجملة ، بل وسنزرع الأرض بالأجنة إذا لم يتسع الرحم ؟

    الم تقلن كلكن وبصوت واحد " حسبنا الله ونعم الوكيل " ؟

    يا نساء غزة وجنين وطول كرم والخليل ، يا نساء نابلس وحيفا والجليل ، يا نساء الوطن وفلسطين ، انتن فقط ، وفقط انتن ، من يصنع التاريخ ، ومن يحمل راية الحق والعدل والتضحية ، بدءا من رحم يدفع بجنين شهيد ، الى صدر يغتال وهو يكتظ بحليب طفولة تنتظر الرحيق .

    انظرن نحو الشاطىء ، نحو الأفق ، نحو الآماد ، لكن إياكن أن تنظرن إلينا أو إلى الحروف ، حتى لا تصبن بداء ذكورة ال############ان والنسانيس ، واتلون فوق هاماتنا الوهمية سورة الملك أو سورة ياسين ، عل رحمة قدرتكن تصل إلى مواساة عجزنا وشللنا .

    مأمون احمد مصطفى
    فلسطين – مخيم طول كرم
    النرويج – 24- 01- 2008







    أحدث المقالات

  • حر موت !!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • أنا أكره العمدة..! بقلم عبد الباقى الظافر
  • بطاقة شخصية للحكومة الجديدة بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • لماذا لا يحترم الإعلام العربي رمضان؟!بقلم الطيب مصطفى
  • والله غزيت ياابوزيد !! بقلم حيدر احمد خيرالله
  • جمهورية مافى الممكونه بقلم سعيد شاهين
  • ليبرمان يجب أن يغير الأولويات الفلسطينية بقلم نقولا ناصر*
  • مصادقة الكونغرس على القرار 650 الخاص بحماية سكان ليبرتي.. رغم تأخره يجب الإسراع في تطبيقه
  • جهاز الأمن و المخابرات و رسائل غير موفقة بقلم زين العابدين صالح عبد الرحمن
  • شهادة .. الغنوشي !! بقلم د. عمر القراي
  • التنقل في المدينة والولائم مختارات من كتاب أمدرمانيات بقلم هلال زاهر الساداتي
  • الديمقراطية راجحة وعائدة بقلم نورالدين مدني
  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين/ البشير يتنازل لعبد الرحمن الصادق عن الحكم- النكتة والتعليق
  • يا دكتور أمين حسن عمر مرافعتك عن الترابى مجروحة! بقلم عثمان الطاهر المجمر طه
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de