في ذكري انتفاضة سبتمبر ودعما للاجئين مظاهرة تحاصر مقر الامم المتحدة بجنيف
مناشدة لدعم ابنة السودان لجائزة بناة السلام في أفريقيا
مصطفى أمين ..ومصطفى أمين .. جحود مكان الميلاد ...! بقلم يحيى العوض
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-01-2016, 10:24 PM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

خارطة الطريق وأسلاك الليل !! بقلم مني اركو مناوي

07-02-2016, 06:39 AM

مني اركو مناوي
<aمني اركو مناوي
تاريخ التسجيل: 07-02-2016
مجموع المشاركات: 1

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
خارطة الطريق وأسلاك الليل !! بقلم مني اركو مناوي

    06:39 AM July, 02 2016

    سودانيز اون لاين
    مني اركو مناوي-السودان
    مكتبتى
    رابط مختصر



    في هذه الأيام نسمع أن خارطة الطريق الغير معدلة ولا مضافة إليها، صار التوقيع عليها قاب قوسين أو أدني، وحيث تعد الإنقاذ مهرجاناً غنائياً تنشد فرقها الجهادية إنشادًا نادرا تقول فيه :- “المعارضة قد دَنا عذابها” ترحيباً بالتوقيع المنشود، فالتصريحات التي نسمعها مثيرة للدهشة، كأن لم يتبق أمامنا إلا دقائق معدودة لتتقيأ أقلامنا علي سطح ضالة الطريق، وبحق ستظل هذه الوثيقة ضالة إلي أن تجد طريقها، هي ضالة لأنها أقلعت قبل حضور طاقم القيادة الذي كان في حوزته إحداثيات المقصد والبوصلة، والطاقم يتفرج خارج قمرة القيادة، حيث لم يجد من التعاون ما يساعده على إعادة التوجيه إلا عناد المختطفين الذين يشجعهم الموقف الدولي الذي مد فروعه المثمرة علي مائدة المؤتمر الوطني. رغم الجنجويد، رغم الإغتصابات الجماعية، رغم المعسكرات الكثيرة التي تضيق باللاجئين والنازحين، رغم سحل وتنكيل وإستعباد الإنسان السوداني ورغم الدعم السريع الذي أُسس خصيصاً لمحاربة القانون الدولي الإنساني، رغم المجازر ضد الأطفال في جبل مرة والإغتيالات والقتل بدمٍ بارد في مدن دارفور، رغم المحكمة الجنائية وأوامر قبضها، رغم مركوب النمر والجزمة التي إعتلت فوق القانون الدولي وقالت كلك تحتي، رغم رقصة البريك((brake dance)) علي أجساد الغلابة، رغم الأنتينوف و حجارتها من سجيل والتي ترمي بها علي روؤس الأطفال وأمهاتهم، رغم التبول علي مقابر القتلي، رغم الفساد والمفسدين، رغم العنصرية التي أباحت الإغتصاب ومنحت شرفاً للمغتصبة إذا أُغتصبت، كما جاء علي عضم لسان صاحبه وشهد شاهدٌ من أهله وذويه بذلك، رغم الاٍرهاب ودعمه، رغم الدواعش وفتاويهم، رغم الأسواق التي مُلئت بتجار البشر من قادة جهازالأمن الوطني الذين امتهنوا تصدير و توريد اللاجئين، من نال حظاً ليعبر المتوسط فهو من الفائزين ومن لم ينل من الحظ ليصل مقصده وقبلته سيُصبِح وجبة خفيفة(( snack )) للجوارح والحيتان، رغم دارفور كلها والمنطقتين وبما لها وما فيها، رغم سبتمبر وعامه 2013 بضحاياه، رغم كل ذلك ، نسمع أكثر مما نري، فلم نر النور الذي يقودنا إلي التوقيع، كل الذي نراه أمامنا هي فرقة من التوائم المتشابه من أبٍ واحدٍ ولم تلدهم أمٌ واحدة تنشد وتتراقص (( تصريحات الآلية متطابقة تماماً مع تصريحات أبراهيم محمود وبعض الدوليين بشوية خجل )) لا ادري من يقوم بصياغتها بهذه الدقة من الشبه!!!؟؟؟.
    المثل الشعبي يقول: الدخان أصله نار.
    من أين يأتي هذا الدخان لتتشكل منه سَحَابة الشك ترسل في آذاننا تحايا من الريب غيمة غيمة، والعملية السياسية ذات الرأسين مازالت في مراحلها الأولية؟ ولا سيما وأن مواقف الأطراف يقسمها خط تقسيم المياه ليُرسل كل طرف مائة إلي الإتجاه المضاد المعاكس إذا استثنينا خط انابيب الوسيط؟ بمعني أن العملية مازالت عذراء ولا تقبل الوصفة أكثر من أنها بداية الطريق.
    الثعبان الدفّان:
    في المناطق الرملية تعيش أنواعاً من الثعابين، منها من يزحف علي ظهر الأرض ومنها من يدفن نفسه و يسبح في باطن الرمال كسمكةٍ في ماء، إلا أن القاسم المشترك في الجميع هو السم القاتل، الدفّان السباح الغامض أكثر بغضاً وخطراً من الأنواع الأُخرى، فالأنواع الأُخرى تتميز بالشفافية في جسدها حتي لدغتها فيها من الوضوح شئ، أما الدفّان فهو إنتهازي بارع ومتربص يستغل أضعف ثغرات وهشاشة الرمل في الإختفاء والتسلل، لينهي ضحيته بلدغةٍ واحدة أو يبتلعه دفعة واحدة، وهو أيضاً مضرباً للأمثال للذين يمتازون بالكيد في جنح الليل وللخدّاعين الذين يجيدون إخفاء الشئ مثل ذاك الذي في نفس يعقوب، أما السؤال الذي يبقي حياً مهما لدغه الدفّان هو: كيف لا يظهر السم إذا سري في عروقنا ؟؟.
    أصدق ما قيل في الشعر، قول الشاعر الجاهلي زهير ابن أبي سلمي:
    ومهما تكن عند امرئٍ من خليقةٍ **** وإن خالها تخفي علي الناس تُعلم .
    هنالك ثلاثة إحتمالاتٍ حية نضعها أمام هذه التصريحات الغامضة علنا نجد لها تفسيراً وهي:
    ١/ إما يريد منا المغردون أن نرتمي في فخ الخارطة المخروطة دون إعتبارٍ لمواقفنا وجعلها صحيفةً مطهرةً مقدسةً رغم أنها مغسولةً ببول الحركة الإسلامية التي تبولت علي كل الذي صنعته أياديها من داعشٍ، وقاعدة، والشباب، وأنصار الشريعة، وبكو حرام، لتنفخ لها روحاً جديدة جزاءآ لما قدمتها من جرائم القتل والتشريد والإبادة الجماعية. وفي هذه الحالة مصدر الدخان معروف، إنها النار التي وقودها الشعب السوداني ولسان حال المجتمع الدولي يقول خذها أو أتركها take it or leave it)))).
    ٢/ الإحتمال الآخر: أو أن هنالك جهل يطوف ويحيط بالمواقف السياسية المعلنة التي تكررها المعارضة نيابة عن الشعب السوداني وهي مواقف عادلة لا يكسوها الغباش أو الضباب، مثلاً مواقف:
    أ- تضمين المطالَب المُعلنة إلي الخارطة قبل التوقيع عليها لتكون وثيقة مؤهلة للتوقيع وأهمها إنعقاد الإجتماع التحضيري بحضور وفد الحكومة السودانية لضمان الإلتزام بمقررات المؤتمر، ولا بأس أن يجلس معه أي ( الوفد الحكومي ) من وقف معه وبكي له بدمعٍ ثخين وساعده بفضل مسامه ليتنفس منه الإنتفاخ، وجلوس وفد المعارضة السودانية من جهةٍ أخري على الطاولة، وليس الإجتماع بلجنة ٧+٧ التي يرددها الوسيط والمؤتمر بالأوركسترا، لا أقصد الموتمر التحضيري إنما الوطني، و ال 7+7 التي يتبعها الغاوون ورقم السبعة فيها لا ينقص، يبقي كماء البحر كل ما أخذت منه زاد، فهذه اللجنة لم تكن سوي عبداً مأموراً ولم نسمع بحزبٍ في داخلها إلا الموتمر الشعبي اليتيم وباقيها كزبد البحر يذهب جُفاء .
    ب- الإتفاق علي الإجرائيات، مثل آليات وسقوف زمنية.
    ج- الإتفاق علي القضايا الجوهرية أي قضايا الحوار ومحاورها وجدولتها.
    في هذه الحالة، وهي أحسن الحالات صحةً، ستنقاد المعارضة بكاملها والحكومة بتوابعها إلي جلسةٍ سودانية – سودانية يذكرها التاريخ مثلها مثل اليوم الذي تغني له عصفورالوطن والشعب، الراحل محمد وردي، يقول فيه:
    اليوم نرفع راية إستقلالنا **** ويُسطر التاريخ مولد شعبنا .
    3- أما الإحتمال الثالث: ربما يستمع النظام وأحياناً الوسيط وبعض الشخصيات من المجتمع الدولي دندنة الذئاب والثعابين وخفافيش الليل التي تمد الأيادي لأخذ عطايا وهبات أو وعود لتنازلات مجانية تصل رناتها للمجتمع الدولي والغرض منها نيل ألقاب عربية و إنجليزية مثلا “ممتاز excellent ” و”الولد الصالح good boy” تاركون ورائهم ما توافقوا عليه مع الحلفاء والأصدقاء وهذه الحالة هي أسوأ الحالات.
    1 – تلزمنا الظروف لنعيد الماضي ونُكرر العبارة التي قلناها سابقاً، أن للجرة سمنة لو تصدعت سكبت سمنتها، فنحن لسنا مسئولون والبادئ أظلم وإن غداً لناظره قريب, لكن الفضول يقودنا أن نغني ونقول: أقابلك في زمن ماشي وزمن جاي وزمن لِسَّه، لكن يا ريت باكر يكون هسي لأعرف ماذا يجري تحت هذه الإنفاق؟ تعجل الشاعر فأصدر نصيحته قبل الصباح الباكر متمنياً سلامة الوصول. يقول الشاعر لمن يستمع إليه فقط فنأخذ قوله وننتظر الغد، قال مخاطبا هذه الحالة التي لا نتمني لها أن تلوح في حوالينا ولا علينا، هذه هي النصيحة: تأبي الرماح إذا اجتمعن تكسرا ****: وإذا افترقن تكسرت آحادا .
    في كل الأحوال فإن حركة الرمال تصنع كثباناً رمليةً ليسبح فيها الدفّان وحركة الرياح تصنع سحاباً تصدر منه ذبذبات من أصوات رعدٍ أحياناً بلا أمطار وحالنا يشبه ذلك .
    و كثبان اليوم عبارة عن مجموعة من الخناجر تخترق قلب الهدف الشعبي والنزوات تلتقي في
    الخرطوم العاصمة منها علي سبيل المثال:
    ١ – وثيقة الدوحة الجامدة ( إنها شجرة تخرج في أصل الجحيم * طلعها كأنه روؤس الشياطين ) ( الدعم السريع والجنجويد).
    ٢- الحوار الخرطومي في غرفة الصداقة، يُشبه جدلاً بين اليمين المتطرف واليسار المعتدل حول الإجهاض والجنين ميت، والطبيب يمنع الإجهاض في هذه الحالة والصعوبة والمخاطر تحاصر الأم (( لابد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر)).
    ٣- الخارطة المخروطة علي شكل المشروع الحضاري، هذه الخارطة تشبه زواج المثليين حيث التزاوج بلا إنجاب.
    ٤- الدعم الأوروبي لمكافحة الهجرة يبدو وكأن الإتحاد الأروبي يريد أن يقول مهلاً أيها الشعب السوداني أنت لم تشبع من الموت بعد، فإني سأشبعك حتي (تترع).
    .
    ٥- تقارب أي طرف دولي مع النظام: أي تقارب يسبق السلام الدائم العادل والتحول الديمقراطي وإرساء دعائم حقوق الإنسان وإشاعة الحريات العامة يُعتبر خنجراً مسموماً في كبد الشعب السوداني.
    ٦- أسلاك الهواتف المنبرشة والدردشات الليلية: أي خط إتصال ليلي يسبق الإجتماعات الموعودة هو بمثابة نوع الزنا الذي لا يمهل فاعله كثيراً، فإما ظهر حملاً أو نُفاساً .
    اللهم أبعد كل شرٍ ولا تجعل هذه العناصر تتكالب علينا حتي لا تصبح خرطومنا مقرناً وملتقىً للأحقاد والخناجر المسمومة المصوبة علي قلب القضية .
    بالإختصارالمفيد :
    إذا تم تنفيذ ما يجري من الحراك التحتي المشبوه ستكون النتائج كالآتي :- ١- تجريد الأعزل .
    ٢- تسليح المسلح. ٣- مقاضاة الضحية والقاضي هو الجلاد.


    أحدث المقالات
  • ست الشاي ذات الكعب العالي! .. نموذج رقم (1) بقلم رندا عطية
  • الكمْكلي، لا يُدفن في مقابِر المُسلمين ..! بقلم عبد الله الشيخ
  • علي مثل سيد سليم فلتتداعي النائحات ولتخرج زهرة المدائن بقلم عصام علي دبلوك
  • تصحيح لما ورد في المقال بعنوان كوكو وأبوعركي بقلم حامد بشري
  • بني ملال بين العسل والبصل بقلم مصطفى منيغ
  • يا ليلة القـدر للشاعر حسن إبراهيم حسن الأفندي
  • فوضى السلاح في نابلس والسلم الاهلي بقلم سميح خلف
  • شرطة الاداب الاخوانية في الخرطوم بقلم محمد فضل علي .. كندا
  • مباراة شطبت راس جماهير الهلال والمريخ!! بقلم فيصل الدابي/المحامي
  • يتباكون ..!! بقلم الطاهر ساتي
  • (انعكاسيات) شبابية!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • عندما تعترف جوانا فرانسيس! بقلم الطيب مصطفى
  • واخيرا ... هل اتفق القوم علي إقتسام السطة؟؟ بقلم صلاح الباشا
  • المحجوب: آسف جداً بطاقة إلى السيد محمد أحمد محجوب تصل وتسلم بدوح لا يروح بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • لن نسمح بأن تباع قضية النوبة في سوق أديس ابابا للمضاربات السياسية.. بقلم عبدالغني بريش فيوف
  • يلَّا أضحكوا كلكم:- رسوم و ضرائب على روث البهائم و الجركانات الفارغة! بقلم عثمان محمد حسن
  • حكم سيادة القانون – أم سطوة تصفية الحسابات بقلم عاصم أبو الخير
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de