في ذكري انتفاضة سبتمبر ودعما للاجئين مظاهرة تحاصر مقر الامم المتحدة بجنيف
مناشدة لدعم ابنة السودان لجائزة بناة السلام في أفريقيا
الذكرى الخامسة لرحيل محمود الزين حامد الذي رحل في 20 سبتمبر 2011.
المؤتمر الرابع للحركة المُستقِلة، 30 سبتمبر - 2 أكتوبر 2016 - بيرمينغهام
منتديات سودانيزاونلاين    تحديث الصفحة    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 09-29-2016, 09:31 AM الصفحة الرئيسية

اراء حرة و مقالات
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

بوح.. نداءات المجهول بقلم مأمون أحمد مصطفى

06-01-2016, 02:47 PM

مأمون أحمد مصطفى
<aمأمون أحمد مصطفى
تاريخ التسجيل: 03-19-2014
مجموع المشاركات: 11

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube

كيف احذف مداخلة من بوستى

مكتبة الفساد

من اقوالهم
(مكتبة مفتوحة للتحديث)
للتواصل معنا
FaceBook
تويتر Twitter
YouTube
Google Plus
بوح.. نداءات المجهول بقلم مأمون أحمد مصطفى

    02:47 PM June, 01 2016

    سودانيز اون لاين
    مأمون أحمد مصطفى-
    مكتبتى
    رابط مختصر




    هي الأشياء المُتكالِبة المتجذِّرة التي تمتَدُّ في أعماقنا بخَفاءٍ لا يُضاهِيه خَفاء، تنتَشِر، تَمُدُّ أَذرُعها ومَلامِسها إلى مناطق العقل والنفس، مناطق التوتُّر والغَلَيان والراكِدة، والتي تَعمَل بطريقةٍ مبهمة، حين تُمسِك النفس وتغلُّها، تُكبِّلها، تَسُوقُها سوقًا نحوَ الانحِدار إلى ما يُسمَّى: الحزن، الأَسَى، الشَّجَن، العُبُوس، القُنُوط، دُون أن تَشعُر النفس بأنَّها مغلولة أو مكبَّلة، لكنَّها تغرق بنوعٍ من المجهول، من الغامض الذي ينتَزِع الملامح ويسفك التفاصِيل، ويقتَلِع الفرحة أو بوَّابات الفرحة، فتتحوَّل النفسُ إلى مجموعةٍ من المُتناقِضات القادِرَة على التآمُر على ذاتها، وعلى ما تبقَّى في الذِّهن من سكونٍ قد يَقُود إلى راحة.

    هو القلق المُتواصِل الذي يُصبِح زادَ الذات اليومي، مغذيها الأصلي، يأتِي من هنا ومن هناك، من فوق ومن أسفل، يمتدُّ كموجٍ يلفُّ كلَّ التفاصِيل الموزَّعة بالنفس، فلا يُبقي من ذرَّاتها شيئًا غيرَ معلول أو مُصاب، تتدفَّق سُيُولٌ من الصدر، تقتَحِم بسهولةٍ مُفرِطةٍ الدماغَ، تَشعُر بضغطٍ هائل في الجمجمة، تُراوِدك أحاسيسُ قاتلةٌ مستفزَّة، تَشعُر بانهيار تكوينات كلِّ ما تَحوِي الجمجمة، تمسك رأسك بين يديك، تخاف من انفِجارٍ بركاني يَمسَح الرأسَ كلَّه، تَمضِي نحوَ كوب القهوة، تُشعِل دَخِينةً، تُحاوِل سحبَ الهواء من المحيط، تتدثَّر بلون السماء، تتزمَّل بالأُفُق المفتوح على المَدَى، لكن الانفِجار المتكوِّن أو بطريقِه للتكوُّن يهزُّ جدران الدِّماغ، كرجاجٍ يرجُّ الأرض فوقَ بعضها، يكدسها طبقات فوقَ طبقات، يضغطها إلى حدٍّ لا يمكن فصل الأجزاء بعضها عن بعض.

    هو الألم المُتَآمِر مع القلق، المندَمِج بكلِّ طاقته؛ ليغذيه، ليمدَّه بالبقاء والحيويَّة والنَّشاط، يسعره حتى يُصبِح نارًا تلفح كلَّ شيءٍ، كلَّ ذرَّة، كلَّ خليَّة، تبحَث بين كلِّ هذا عن طلقة ولادة جديدة، مهما كان حجمُها، ومهما كان مخزون وجعها؛ للخروج من هذا إلى حالةٍ أخرى، لا تطمع أصلاً بأنْ تكون لحظة فرح أو لحظة سعادة؛ لأنَّه يبدو بوضوحٍ يُعانِق كلَّ ما سبَق، إنَّ بينك وبين الفرح والسعادة مسافاتٍ تتجاوَز مسافات الأكوان، التي نعرف ولا نعرف، بل مسافات تعجز تلك المسافات التي يُحاوِل عقلُنا بكلِّ ما امتَلَك من علمٍ ومعرفة أن يصل إلى حَدِّها الأوليِّ، بل تطمَع إلى لحظة هدنة، تُقصِيك عن الأَلَم، تُبعِدك عن القلق، تَنأَى بك عن الأشياء المتجوِّلة بالأعماق بهلاميَّة لاسعة، كثعابين عملاقة أرهَقَها السمُّ المحشوُّ بأعماقها دون أن يجد مخرج، هي لحظاتٌ عسيرة، تلك اللحظات التي يغوص القلبُ فيها بالوحل الثقيل الممزوج بزيت وسخام متفجِّر.

    لماذا ولدت هكذا، مقسمًا بين الألم والوجع، بين الحزن والجزع، بين أمنيات مشلولة، ورؤًى كسيحة، بين أحلام عاجزة وتطلُّعات مقموعة؟! أهو القدَر، أم هي تقاسيم الوجود التي مسخت الأشياء وحوَّلتها إلى تشوُّهات مُتلاصِقة، أم هي الذات التي ولدت مع كلِّ ذلك، فكان جزءًا منها وكانت جزءًا منه؟

    قبل أيامٍ التقيت بالفرح في أحد الشوارع، رأيتُه بأمِّ عيني، وإن لم أستَطِع الإحساسَ به أو التعامُل مع جوهره، بل جُلُّ ما أَعرِفُه هو اسمه، المظهر الخارجي الذي يُفضِي إلى تكوينٍ أتوق إليه، أتلوَّى شوقًا للانغِماس فيه والذوبان ببُؤرَته، مرَّ من جانبي، تفرَّسَني كثيرًا، تفرَّستُه أيضًا، نقَّبت في ملامحه في عضلات وجهِه، وغُصتُ بتفاصيل عروقه وأَوْرِدَتِه، كنتُ كمَن وجَد أثرًا لم تعرفه البشريَّة من قبل، لم تسمع بوجوده أصلاً، فظننتُ للحظاتٍ، بل أيقنت عينَ اليقين المطلق، الثابت الجازم - بأنَّ الكشف الذي بين يدي هو كشفٌ لم تصل إليه عقول العَباقِرة، أو أَدمِغة الأفذاذ.

    كان هو أيضًا ينظر إليَّ بالطريقة نفسها، راودَتْه الهواجس نفسها بأنَّه اكتشف أثرًا لم يكن أصلاً في الوجود، تنافرنا كقطبي مغناطيس، تباعدنا، شعرت بالحسرة الحارقة المتلظِّية، شعر بذاته، بكينونته، غاصَ بأعماق ذاتِه، كان يَزداد فرحًا، وكأنَّ روافد الوجود كلها تصبُّ بأعماقه، تغذِّيه، تَطفَح فوقَ وجوده، تَتراقَص على مُحيَّاه أَلسِنة النور الناهضة من أعماق الشمس، من أعماق الضياء، من جوهر الإشراق والشروق، حاولت بكلِّ ما أَملك من عجزٍ وكساح وشلَل أن أنهَضَ من أعماق المجهول والغَامِض، الذي يَشُدُّني نحو هاويته للَمسِه، أو حتى تنسُّم رائحته، ربما تنازَلت إلى حدِّ الوصول إلى ذنب شعاع من أشعَّته، لكنَّني فَشِلتُ كما فشلتُ دائمًا بكلِّ الأشياء وكلِّ لحظات الحياة والوجود.

    حاوَلتُ الابتِعادَ عنه، الفِرارَ من اقترابي منه، فأنا كما أنا يُمكِن أن أعيش، أوزِّع ذاتي على مِساحات العَذاب، مِساحات الوَجَع، مِساحات الألم، مِساحات اليَأس والبؤس والتشظِّي والالتِهاب، لكنَّني لا أستَطِيع امتِلاكَ لحظةٍ من لحظاته، هُنيهة من هنيهاته، وربَّما لو اقتَربتُ منه نزعتُ منه جوهَرَه، ونثَرتُه في الوَهْمِ والتَّلاشِي، وربما وصلتُ إلى ذرَّة منه، لَتَحوَّلت إلى مسخٍ من عذاب جديد، لا يُشبِه أبدًا ما أنا فيه الآن.

    جدران المعدة تَتلاصَق، تنقَبِض وتنفَتِح، تَتصادَم، تَضرِب ذاتها، تصوح تكوينها وأصلها وتلوحه، تمتدُّ نحو الرُّوح المثقلة، تزرع تقلُّصاتها الحادَّة بأعماق أعماق الرُّوح، توزِّع أشياءَها على كوني المغلَّف بالكهوف الرطبة المُوغِلة بالعتمة، ويدي تَتراخيان، تَسقُطان كغصنين جافَّين خاويَيْن، تَغُور العينان بالمحجرين، فتَبدُوان كمَغارتَيْن مسكونتَيْن بالطحالب والطفيليَّات، تقتحمني المرايا؛، لتريني ذاتي وهي تَتساقَط، تتوزَّع هنا وهناك، أبحث عن الفرح، ما زال في مكانه، يشخَص برعب قاتل نحوي، أشعُر بحفيف الهَلَع وهو يتسرَّب بين مسامَّاته، أحدج بنظري، يتحوَّل إلى قامَةٍ يَعلُوها الجزع وتَعلُوها الفجيعة، أشفق على ذاتي، وأشفق عليه، أحمِل نفسي على نفسي، وأفرُّ هارِبًا قبل أن أفتك به.

    الأرض تغصُّ بالخضرة، والمياه على مفرق الطريق، فالخلجان والوديان والأنهر والغدران منتَشِرة يمينًا ويسارًا، تغذي طبيعة سخيَّة، متزاحمة النماء والعطاء، يمتدُّ البحر على مرمى النظر، بواخر وجواري ومدن متحرِّكة، قَوارِب صيدٍ صغيرة وكبيرة، قوارب شراعيَّة تُداعِب الأفق والنسمات، يخوت تغزوها الفَخامة والأُبَّهة، وأناسٌ هنا وهناك، ينتَزِعون الأَشداق من سكونها وهم يُقَهقِهون، يتحرَّكون، تَترافَق البسمات مع الضحكات، تغرق العيون بالدُّموع من الانخِراط بضحكٍ لا يستَطِيع صاحِبُه إيقافه، الأطفال يُزيِّنون الوجود بزينةٍ رائعة خلاَّبة، حتى الأعشاب المتفجِّرة بالأرض الرمليَّة على الشاطئ تُبدِي نواجذها الباسمة الغارقة بالتفتُّح والعَطاء.

    أنزَوِي بعيدًا، تبدو الجَوارِي والبَواخِر كجنازات ومَقابِر، وتَظهَر الخلجان والوديان والأنهر والغدران كدمامل تضخُّ قيحًا وصديدًا، والطبيعة تبدو بلؤمها وأنانيتها المفرِطة بالقتوم والعُبُوس، البسمات والقهقهات تبدو كنُباح كلب ضامر، أو عُواء ذئب وقَع في مصيدة، حتى النسمات لها نواح وعويل.

    أواصل المسير، يَنهَض الماضي بأعماقي كعملاقٍ بمخالب فولاذيَّة، يستَحضِر كلَّ آلام الغابِر، عذاب أبي، أبي الذي لا يُشبِه الآباء، أبي الذي مَضَى إلى القبر وهو ينظُر نحو الأُفُق بحثًا عن لحظة صفاء أو سعادة، أبي الذي كان، فكان الكون كلُّه يطلب مَلاذًا في عَطفه وحَنانه، تنهَض أمي التي لوحتها شموس العَذاب وأقمار القهر والحرمان، تبدو عيناها وهي تَجُول بالمَدَى، بالآفاق؛ بحثًا عن طفولةٍ سُفِحت دِماؤها بنصل الوحشة والقفر واليباب، يَجُولان بأعماقي، وهما يبحثان عن مكمن الألم، عن جذر العَذاب، في محاولةٍ لسحبها من أعماقي إلى قبرهما المزدوج في مقبرة ذنابة، لكنَّهما يختَفِيان وهما يَحمِلان لوعة انغِلاق الزمن بيني وبينهما.

    أُغذِّي الخطا، يُمسِكني الحاضر من خاصِرَة الزمن، يسحبني نحو هوَّته العاجَّة بالتلاطمات والانزِياحات، بالتردُّمات والتشقُّقات، أُمعِن النظر بشخصه أجده يُشبِهني تمامًا، وكأنَّه مقدودٌ من ذاتي، مكوَّن من تفاعلاتي وتشكُّلاتي، يضخُّ بذاتي من انكِساره، وأضخُّ من انكِساري بذاته، تتماسَك الأجزاء مع بعضها، تتصلَّب، تُشكِّل كرة ضخمةً متدحرجة تَتقاذَف ذاتها بيني وبينه، تكبر وتنمو مع كلِّ دحرجة، تخرج نتوءات وأشواك، تنخز الأعصاب فتُلهِب الجروح، تفقؤها، فيَسِيل الصَّدِيد من كلِّ الاتِّجاهات، كشلاَّل غاضِب، تنمو دماملُ جديدةٌ، تتكوَّن مثل البرق والصواعق، تنتَظِر الأشواك والنُّتوءات؛ لتغذِّي الشلاَّل المُتلاحِق الانهِمار والسقوط.

    يرنُّ الجوَّال، زميل سوري يدخُل مَجهولي مرَّة واحدة، يشكو الوِحدة، الانهِيار، الألم، المجهول، يَكاد صوته يتقطَّع، فهو مثلومٌ منذ زمن، حتى إنَّ الأحرُف تَكاد تكون مأكولةً مهجورة، يطلب مساعدتي لإخراجه ممَّا هو فيه، أعجَب للمُهاتَفة التي رافَقت كتابتي للمقطوعة، حتى الزمن يرتِّب التداخُلات بطريقةٍ غريبة، كلُّها تقود نحو التفتُّت والتلاشِي والتبخُّر.

    أُسرِع قليلاً، يصفَعني المستقبل الكامِن بأحضان الحاضر صفعةً ترجُّ كياني، تخضُّه، تَتمايَل الرُّؤَى والأحلام كطيفٍ شبحي مغسول بالقطران، تَتكالَب صور المآتِم والجِنازات، تَكثُر الحُفَر المملوءَة بالمياه الآسِنَة، تُغَطِّي مساحات الكون كله، المستقبل كله، تَنظُر نحو الماضي بشَغَفٍ غير معهود، تُحاوِل الارتِداد نحوَ زمنٍ ما، لحظات من تاريخٍ تجتاحك مرَّة واحدة، تشعُر باختلافها عمَّا سبق، عن كلِّ مراحله وحلقاته، عن كلِّ تفاصيله وجزئيَّاته، تمدُّ يدك نحو حافَّة الزمن، تُشرِق في الكون تقاسيمُ لا تتشابَه مع التقاسيم، يمتدُّ أفقٌ من نور لم تعهده من قبل، فيه كلُّ الصَّفاء وكلُّ النَّقاء، في أذنك يهتف هاتف، تسمَع الاسم بوضوحٍ لا يَتشابَه مع الوضوح، بل يَفُوقُه ويُغطِّيه، اسمٌ فيه عزمٌ وقوَّة ومضاء، فيه بأسٌ وشِدَّة وعظَمَة، وفيه رحمة وحنان، فيه عدالة أوقَفَت التاريخ على مفصلين: مفصل الحق، ومفصل الباطل، اسم يدخل كنسمات ربيع منساب: عمر بن الخطاب - رضِي الله عنْه وأرضاه.

    تشدُّ ذاتك نحو الاسم، نحو عصره، يُمسِككَ الحاضر ويتشبَّث بك.

    تبقَى على شَفِيرِ العذاب، بين ما كان وما هو كائن وما سيكون.


    أحدث المقالات

  • ركلة جزاء ..أين الحكم..!! بقلم عبد الباقى الظافر
  • رُكب سائحة!! بقلم صلاح الدين عووضة
  • «بتوعنا» بقلم أسحاق احمد فضل الله
  • الحوار الوطني إلى أين يسير ؟ بقلم الطيب مصطفى
  • سعر الصرف و إتساع الخرق على الراقع بقلم سعيد أبو كمبال
  • ألنادوس وألقادوس ألصدئ شعر نعيم حافظ
  • محاولة اغتيال معتمد فى كادوقلى..والفاعل مجهول!! بقلم عبد الغفار المهدى
  • تأشيرة البشير.. نيويورك - لاهاي بقلم عثمان نواي
  • معارك الحرس الثوري الإيراني في العراق! بقلم داود البصري
  • بدأته في شهر رمضان وأقلعت عنه في رمضان بقلم نورالدين مدني
  • تايه بين القوم / الشيخ الحسين/ عمر البشير( صمام أمان البلد!)
  • حكومة الإخوان .. من قتل الأطفال إلى قتل المصلين !! بقلم د. عمر القراي
  • هذه أكاديميتي وأنا أجزي بها: شَغَبت شيعة منصور خالد الشغّابة بنا (1-8) بقلم عبد الله علي إبراهيم
  • الفنان محجوب عثمان والتوثيق لكبارنا ! بقلم بدرالدين حسن علي
  • السُّودَان سَنَة 2100 شركة الصمغ السودانية الاماراتية الكورية بقلم مُحَمَّد عَبْد الرَّحِيم سيد أ
  • الإخوان المسلمون .. بين مطرقة الطواغيت .. وسندان داعش .. بقلم موفق السباعي
  • أساليب نضالات الطبقة العاملة، في ظل النظام الرأسمالي المعولم.....3 بقلم محمد الحنفي
                   <=====للزوار: للتعليق على هذا الخبر او المقال اضغط رد |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>

· دخول · ابحث · ملفك ·

اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia
تعليقات قراء سودانيزاونلاين دوت كم على هذا الموضوع:
فى FaceBook
فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de