اعلان ارشفة المنبر الحالى يوم الاربعاء الموافق 18 اكتوبر 2017
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest [دخول]
اخر زيارك لك: 10-18-2017, 04:51 PM الصفحة الرئيسية

مدخل أرشيف النصف الثاني للعام 2006م
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »

إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1)

12-17-2006, 02:35 PM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1)

    إعترافات في ســفر العشــق

    من التي رشقتني بسهام عينيها..!!

    الإصحاح الأول:
    ممممممممممم

    ابوبكر يوسف إبراهيم


    أيتها المتيمة..
    الإصحاح الأول من سفر العشق تدبجه أناملك كما إتفقنا وما علي إلا أن أنقل فيما يأتي أحوالك التي تروين عن كيف أسرى بك العشق من عالم الأحزان إلى السعادة .. وكيف كان معراجه من مصادفة قدرية إلى صعود إلى عالم الروح والشفافية عالم حالم تسبح فيه الروح في دنيا لا منغص فيها ولا مبكت ولا حزن .. دنيا السلام والوئام والرقة .. أنا راوية حديث العشق بالعنعنة ولكن أنقل إلا ما قلته وهو حديث دفيق رهيف رقيق..

    الإصحاح الأول:

    يا حبيبي
    يا سيدي
    يا مولاي

    الإستهلالة:

    أتأذن لي بالمثول في عالمك .. عالمك الحالم ، الذي أحبه وأخافه بذات الوقت .. أحبه لأنه يحملني إلى دنيا تنعدم فيها الجاذبية فأخالني طيف خيال هائمة في الفضاء وعندما أشعر بالوسن أتوسد السماء وألتحف الغيوم التي لم أحتاجها لأن دفئ حبك أغناني أن ألتحفها!! .. عالم ملائكي أشعر أنني المليكة فيه؛ وحولى وصيفات يكلن لي الدن من بحر حبك فأشعرأنني أعيش في نشوة دائمة تعربد بأحاسيسي وكأني بها ترمي بي بين فينة وفينة في حضنك الدافيء فأشعر بالأمان والحنان والدفء .. وتتقاذفني مشاعر حبك لي وتتلقفني دنيا السعادة التي أحسها وأعيشها.. تسكرني كلمة إطراء منك ولا أدري متى أستفيق من نشوتي ..تجمعني نظرة حانية منك وكأنني شتات يبحث عن من يجمعه .. أشعرتني بأنوثتي وأن أنوثتي قيمتي وتاج فخرٍ لي.. أشعرتني غير ما شعرت به من الآخرين بأن الأنثيات ناقصات .. شعرت وعشت كمالي في حبك.. لقد أشعرتني بأني العطاء للمحروم فكنت أكرم مني تدغق عليّ حبك كما السيل الجارف حتى ما عادت مشاعري تتحمل فيضٌ هكذا سيل من حبٍ والود ومع كل هذا تشعرني بأنك لم تعطني ما أستحق من حبٍ وعشقٍ وفي المقابل إني أيضاً أشعر بأنك وإن لم تبخل بعاطفتك ووجدانك وحنانك وعطاءك ، فلربما أنا المقصرة لأنني أشعر أحياناً أن عطائي ليس مكافيء لهذا الإغداق اللآمحدود؟!

    مولاي وحبيبي..

    ما أشعرتني قط في لحظة أو طرفة عين أنني قد قصرت تجاهك بل كنت دائماً تشعرني بأنك تعيش في فردوس من السعادة أنا بلبلها الغريد .. أنت خضم متلاطم من العواطف الجياشة .. ذكريات كثيرة أحملها من كل مادار بيننا منذ ميلاد حبنا على كف القدر ونشأته في كنف رحمة الرحمن .. كنت عاشقاً لا تحد عواطفه حدود.. خبرت الأنثى وسبرت أغوار دواخلها .. بنيت لها قصوراً من منى وعشق في خيالك .. وكنت أعتقد أن ما كنت تكتبه هو من حرفةتحترفها ولكن فوجئت بعالمك.. عالمٌ أنت سيده يا حبيبي وهو يملكك وأنت لا تملكه .. لقد فضلت أن تعيش فيه وبه.. فعجبت كيف ملكتَ أنت كل مشاعري وأنت لا تملك قصوره ولكن تفضل أن تكون ساكنها.. إن قولك أن تملك الشيء هو نوع من الأنانية وأنت تكره أن تكون أناني..

    مولاي وحبيبي

    إن جبك سبب جرأتي ، فقد كنت الأنثى الخجولة التي تستحي وتكسو خدودها حمرة الخجل إن تحدثت في أمر الحب ولكنك حفزتني وجرّأتني أن أجهر بحبي وأباهي وأتباهى به .. قلت لي يوماً وهل في الحب ما يعيب ‘ يومها كنت وما زلت أعيش طعم الحب وكأسه ومذاقه المسكر فأدمنته وآليت على نفسي أن أعلن حبي للدُنا غير آبهة بما يقوله عني الآخرون.. لقد جعلتني يا سيدي حرة الذات طليقة الوجدان
    صريحة العبارة .. حتى أن دواخلي أصبحت مملوءة بكنوز من الحب ..وحدائق من العشق .. وأزاهر من الغرام..وورود من الصبابة .. يا حبيبي وسيدي ومولاي أستميحك العذر في أن أتوقف عن السرد والبوح فهل آن لمقلتي مولاتك وحبيبتك أن تغفو؟! وف الغد أعاودك يا كل عمري!!
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-18-2006, 05:49 PM

تماضر الخنساء حمزه
<aتماضر الخنساء حمزه
تاريخ التسجيل: 10-13-2006
مجموع المشاركات: 5215

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1) (Re: ابوبكر يوسف إبراهيم)

    Quote: لقد جعلتني يا سيدي حرة الذات طليقة الوجدان
    صريحة العبارة .. حتى أن دواخلي أصبحت مملوءة بكنوز من الحب ..وحدائق من العشق .. وأزاهر من الغرام..وورود من الصبابة .. يا حبيبي وسيدي ومولاي أستميحك العذر في أن أتوقف عن السرد والبوح فهل آن لمقلتي مولاتك وحبيبتك أن تغفو؟! وف الغد أعاودك يا كل عمري!!


    ننتظر الغد بكل شغف
    تحياتى أبوبكر .
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2006, 05:06 AM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1) (2) (Re: تماضر الخنساء حمزه)


    إعترافات من سفر العشق .. من التي رشقتني بسهام عينيها ( الإصحاح الأول) – 1 و2



    الإصحاح الأول : 1

    ابوبكر يوسف إبراهيم


    إعترافات في سفر العشق ... من التي رشقتني بعينيها ( الإصحاح الأول)

    الإصحاح الأول (2)

    يا حبيبي
    يا سيدي
    يا مولاي

    مولاي وحبيبي، لن أنس اليوم الذي همست لي فيه بأول كلمة حب .. فقد دغدغتني .. أسكرتني وبقدر ما أذهلتني وبدأت كما السابحة في فضاء لطيف بلبل النسمات لا حود له .. تمنيت وقتها أن يدوم ذاك الهمس إلى لا منتهى .. أما ذهولي فلأنها أعادتني إلى الوراء لأستعيد ذكريات أليمة كان سببها مروري بتجربة في طور عمري لا تحلم فيه الفتيات المراهقات إلا بذاك الفارس الذي تنتظره ليأتي ويختطفها على ظهر جواده الأبيض .. سن تتصارع فيه الأحلام الحميمة التي تولد مع تطورات فيسولوجية تشعر فيها الأنثي بنضوج وجماليات في جسدها تجعلها تتخيل أنها الثمرة التي يجب أن تقطف، شعورٌ حالم يتعطل فيه العقل وتنشط فيه المشاعر والغرائز .. فتعيش في خيالات وتخيلات حميمة تثيرها تطورات تقلبات الجسد ، وأيضاً كل تلك الهواجس التي تسكن المجتمع بأن الأنثى عورة ويجب أن يتم تزويجها حتى لا يأتي منها ما قد يشين سمعة الأسرة.. موروث عرفي تنامى مع الجهل والأمية .. ونك يا مولاي أستعدت ثقتي بنفسي ولن أنس ما قلته لي يوماً بأن الإسلام براء من كثير مما نغترف بإسمه ..الإسلام لم يكن هو المتسبب في هكذا هواجس قد تلصق به زوراً لتبرير وتعليل هكذا تصرف.. لقد كانت تجربة إرتباطي في ذاك العمر المبكر مريرة وما كان للحب فيها أدنى ولا أعلى مكانة .. كان إرتباط تقليدي وتجربة مريرة باءت بالفشل وتلك التجربة مرت بمرحلتين من الإنفصال والعودة ثم الإنفصال ثانية أملاً من الأسرة في أن يصلح ذات البين ولكن كان الطرف الآخر سجان تحت مسمى زوج.. عنفٌ وأذى للمشاعر والجسد ونفور ، قررت يومها أن أغلق باب قلبي تماماً وأن لا أسمح لرجل أن يقتحمه أبداً ، حتى صار الحب مفردة اسقطتها من معجم وجدانياتي وأدخلتها في دائرة المحرمات ؛ ويبدو أن الخطأ الذي وقعت فيه يرجع إلى أنني أغلقت كل نافذة يمكن أن يتسرب منها هذا الكائن الساحر .. ذاك الكائن الذي إسمه (الحب)!! لأنني حقيقة لم أرتبط عن حب.. ولم أمر بتجربة عاطفية فقد إختلط علي الأمر بأن الزواج هو الحب ..كان زواجاً تقليدياً بحتاً ..لم أكن أعلم أن الحب ضرورة لديمومة الزواج .. هو رئته التي يتنفس بها .. هو بيكتريا لا بد منها من يصاب به يدرك أن منها العلاج مثلما يكون منها المرض.. لم أكن في نضوج اليوم حتى أفرق بين الإرتباط عن حب والإرتباط بدونه!!.. حتى إلتقينا قدرياً ولا أدري إن كنت يومها قد تركت رتاج قلبي صدفةً مشرعاً أو نسياناً أو إطمئناناً لنفسي بأن لا مجال لبني جنس ذاك الذي أذاقني الأمرين أو ربما لأي سبب آخر لا أدركه ولكني قد أقر الآن وأقول أنه ترتيب قدري أن يتسرب إليه ذاك الكائن الساحر الذي ما عرفت سحره وما تذوقت طعم مدامه إلا معك وبك .. وبعد معاناة من تلك التجربة التي أسقطتها من حسابات سنين عمري كان اللقاء بك .. لقاء معجبة بكاتب لم يدر بخلدي أنه قد يتطور .. كنت كلما أقرأ لك أناقشك مناقشة بين حواء وآدم .. كنت أشعر بأنك كمن كنت تكتب عني ، تسرد تجربتي .. ولا أدري كيف بدأت أميل إليك.!!

    حبيبي ومولاي وسيدي،
    أناديك بهذه الألقاب والصفات لأنني لم لأجد في المعجم كلمة واحدة تجمع الثلاث عبارات في واحدة .. أنت أدرى الناس بأني لا أناديك بها مثلما قد يظن البعض أنه خنوع الأنثى للذكر.. أنت حبيبي لأنك لآمست شغاف قلبي وداعبت مشاعري وحركت أحاسيسي فأصبح لحياتي معنى .. جعلتني أحس بكينونتي .. سنين وأنا لم أنظر إلى الأنثى التي بداخلي .. لقد أهملتها وكنت في حالة فصام معها .. كنت المرأة فقط!!.. يوم همست لي بأول كلمة حب سكرت وعربدت مشاعري وانتشيت ويومها كنت كبلبل حر يحلق في السماء ويفرد جناحيه وحين تمر نسمة حوله يشعر بأن لا قيود تحده .. لقد شعرت أنني حرٌة بكل ما تحمل كلمة الحرية حرية من معنى.. ولقد شعرت عندها بأنني طليقة في فضاء لا محدود وكأنما كنت حبيسة في قمقم.. ليلتها وقفت أمام المرآة وكأنني لم أقف في حياتي أمام المرآة ، بدأت أتلمس وأتحسس مصادر أنوثتي.. لتسريحة شعري ، لمكياجي ، لملابسي لألوانها!!.. شعرت في تلك اللحظة التي أعتبرها لحظة المواجهة مع الذات بضرورة التغيير.. لا تعجب مني حين أدللك وأقول لك يا سيدي.. نعم سيدي لأنك سيدتني على نفسك وروحك وذاتك وملّكتني عمرك وحياتك.. أتذكر يوم قلت لك من باب الدعابة ( نحن النساء ناقصات عقلٍ ودين فلا تواخذني) ، ردك جعلني أن أوليك على نفسي ، ولن أنس حين قلت لي يجا أن تفسر الأحاديث بمقاصدها الصحيحة وأن المقصود بناقصات دين أن الشرع يعفيهن من قضاء الصلوات أثناء فترة الدورة، وهذا التعبير مجازي المقصود به الإعفاء عن إكمال فرض من فروض العبادة في فترة زمنية محددة.. أليس عكس الإكمال النقص فلم نحور المعنى ليدل على الدونية والحط من قدر الأنثى .. أو ليس من دم هذا الحيض يتغذى الجنين وقلت لي لماذا لم نتفكر في الحكمة هذه !!.. أما نقص العقل فهو أيضاًما شرحته لي بأنهمجازي بحت لأن الأنثى بعاطفتها الجياشة وتسامحها وطيبها تنسى أقسى الإهانات والإمتهان الذي يلحقه بها حتى الأقربون .. فتخيلي أن أب يضرب إبنته لدونما سبب وبغلظة وجفاء .. أو إبن عاق يضرب أمه التي أنجبته ‘ فالمنطق يقول أنهما يجب أن يردعان بالعقوبة الشرعية .. ولكن ما أن يحكم القاضي بالعقاب حتى تهب الإبنة متنازلة لأنها لا تحب أو ترضي أن ترى العقوبة تنفذ بالأذى الجسدى أو المعنوي تلحق بهما.. هذا لا يقبله منطق العقل فكان نقص العقل لأنهن يأيتين بما يخالف العقل لأنهن مسكونات بالحب ومجبولات بالتسامح.. لذا وليتك على نفسي فأدللك وأناديك يا مولاي!!

    حبيبي .. وسيدي ومولاي ،
    حبك الغامر يا حبيبي يلف حياتي.. همسك تعربد له أوصالي.. يسري في عروقي وخلاياي وشراييني كخدرٍ رقيق يعبر مساماتي وحواسي حتى بدأت أتمعن في مكامن أنوثتي وكأنها أبداً ما كانت جزءٌ من جسدي لذا عند أول كلمة حب همست بها في مسامعي وتسربت إلى أعماقي إستيقظت كل حواسي ودواخلي وكأنه زلزال زلزلني مما جعلني أقف أمام المرآة كثيراً وأتمعن في مفاتن الأنثى في جسدي.. تلك ليلة لن أنساها فقد سكن همسك في حسي وكأنك مسكت بي تهز الأنثى بداخلي لتوقظها من سُبات عميق .

    سيدي ومولاي،
    أتسمح لي يا حبيبي ونور بصري أن أنصرف فقد أليل الليل وبدأت عيون السحر ترقبنا ، فها أنا أسكت الآن عن الكلام المباح وفي الغد تلتقيك شهرزادك ..فهل آن لمقلتيّ حبيبتك أن تغفوان.. في ليل الغد ملتقانا

    (عدل بواسطة ابوبكر يوسف إبراهيم on 12-20-2006, 06:28 AM)

                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2006, 07:16 AM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1) (2)و(3) (Re: ابوبكر يوسف إبراهيم)


    إعترافات في سفر العشق... من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول) -3-

    ابوبكر يوسف إبراهيم


    الإصحاح الأول : الرسالة (3)

    يا حبيبي ..
    يا عمري..
    ومولاي

    طبتَ وطاب صباحك مضوّع بأريج أنفاس الياسمين..

    تبدأ شهرزادك هذه الليلة ببعض من رسالة منك لي .. هذه الرسالة حينما أقرأها تتملكني حالة وشعور ومشاعر أن أعود بسنوات العمر لتلك المرحلة العمرية التي يسمونها المراهقة .. فأشعر كمن للتو إكتملت أنوثتها وداعبت مسامعها كلمات حالمة تتغزل في مفاتنها.. أشعر بأني قد إكتملت إنوثتي وتفتقت مفاتني وأصبحت محط أنظار العاشقين .. لا أنس داعاباتك في رسائلك لي ، دعابات لا تخلو من حميمية أعلم أنك تحاول بها أن تعيد لي توازني كأنثى عاشت في الحرمان طويلا وكادت أن تنسى أنها خلقت كأنثى ، كنت تخلق من كل جملة أو حديث أو مناسبة موقفاً لتنسج منه عقود من غزل تزلزلني وتحملني إلى حيث أنت تريد أن نلتقي ، أن نلتقي هناك في عالم من الحب والصفا والشفافية.. وإني مثل التي لا تستفيق من ثمالتها حينما أقرأ تلك الرسالة الحميمة وحينما أشعر بأن خدر ثمالتي سيذهب وشارفت على الإستفاقة أعود فأقرأ تلك الرسالة تحديداً رغم أن رسائلك لي تكفي مجلد ضخم حين تجمع وكلها دنانٍ خمر مسكر ولكل طعم ولون ونكهة ، ولكن تلك الرسالة تحديداً خمرها سريعة الإنتشاء وهي مديدة المفعول.. عباراتها خمرٌ معتق تسري في جسدي وروحي ودواخلي فأتحسس كل جزءٍ من جسدي وكأنه لم يكن قبلاً موجودٌ ، لقد أيقظت في رغبات الأنثى وكذاغرائز انثوية إنسانية .. دعنا نستعيد قراءة نص الرسالة مرة أخرى وأنت تعلم إننا قرأناهه سوياً في أكثر اللحظات حميمية وقد فعلت بي في إدامة النشوة عند تلك اللحظات وذاك الإحساس الذي كان أشبه بالإغماءة الطويلة أو الغيبوبة عن دنيا قد آثرنا أن نغيب عنها إلى عالمنا الخاص، دعني أستعيد رسالتك التي استعذبها فتمنحنى إحساساً بروعة الحب رسالة أودعتها في حنان كيف يكون العتاب بين العاشقين ، حتى عتابك لي كنت تحرص على أن يكون تفكهاً حفاظاً على مشاعري ودوام فرحتي..
    (سيدتي ..
    مولاتي ..
    حبيبتي..
    ألف قبلة مصحوبة بباقة قرنفل لتضوع صباحك .. طالما ستتذكرين كل دين لي عليك فلا مجال أو دواعي لأن تحصل مغالطات فيه يوم أضمك إلى صدري وتبدئين في سداد الحساب .. أنا قبلت عرضك وأنت قبلت نوع وكيفية السداد .. سداد حميمي أحملك فيه إلى عوالم بعيدة حيث نفتقد جاذبية الأرض وتغفو أعيننا عن كل شيء وحتى روحينا تتحد حالئذٍ في ذاتٍ واحدة!! .. نذوب في عناق واعتصار وقبل ونشوة ما بعدها .. حساب حميمي يعبر عن شوقٍ ووله وحب وعشق .. أسبر فيه كل أغوارك وجغرافيتك هضاب وتلال وسهول وفاكهة ليست مقطوعة أو ممنوعة أو محرمة.. تتمازج الأجساد والأرواح والمشاعر .. تذوب الروح في النفس في لحيظات هي قمة الإنتشاء والنشوة.. أسافر في دروب مرابعك وأنت مزهوة بعطائك .. فأنت سفينتي التي أمخر بها عباب بحر عشقك وحبك .. لحظات هائجة مائجة تتلاطم فيها امواج الرغبة فنذوب ونذوب ولنسجل للحب أغنيات وملاحمُ ذكريات .. نتركها في فهارس الذكرى ليوم نحتاج فيه لإجترارها ..فما أسعد العشاق حينما يجترون ذكرياتهم السعيدة .. كنت أخاطبك في كل ما أكتب وكنت أعتقد أن ما أكتبه هناك من رسائل هي في اصلها رسالة مباشرة لك تقرئينها دون حوجة لأن أكتب لك شخصياً .. كان هدفي يا مولاتي أن أعلن حبي وحبك على الملأ .. وأن نجعل غيرنا يشاركنا غرس شجرة الحب التي أتت بها الأقدار دون ترتيبات مسبقة.. إنها دواعي الحوجة للسعادة وهي التي تستدعينا للبحث عن مصادر أسباب الحياة.. فكيف يمكن أن نعيش الحياة بلا حب أو نعيش الحب في موات؟!!.. مليكتي إن للحب مزامير مثل مزامير داؤد .. وحين تنتهي رسالاتك سأبدأ أنا بكتابة رسائل جديدة لك تحت (مزامير الحب والعشق ، وسأبدأ بالمزمور الأول تحت عنوان " مليكتي تذوب وجداً ".. أكتفي بهذا القدر .. كفاك مولاتي )!!

    يا حبيبي
    يا سيدي
    يا مولاي وعمري ،

    كيف لا تريدني أن أتيم بك وأهيم بحبك وقد حملتني من قاع مأساتي وشقائي إلى قمم السعادة والحب .. هل تخيلت حبيبي كم أعاني في بعدك؟! .. إني أفتقدك في لياليّ الخوالي وكثيراً ما أكون نائمة فتمتد يدي إلى جواري بحثاً عن دفء صدرك الحنون.. حينها فقط أصدم بالواقع بأنك بعيد عني بجسدك ولكن روحك دوماً معي ، أفتقدك وأحتاجك وحينها يتأكد أحساسي بحبك ويتعاظم ؛ فأدرك بيقينٍ قاطعٍ كم أنت ملهمٌ لحياتي!! .. أشعر بأنك أمني وأماني ..يا سيدي ويا حبيبي أكاد أشتم آثارك ورائحة عرقك وتهدج أنفاسنا حينما تختلط فتصبح همهمات ووشوشات وهمسٍ دفيق، ومن خلال ذكريات تنسجها لك خيالاتي داخل أعماقي ومن وحي مناجاة طيف خيالك؛ أحس بأنك حينما تضمني إليك فإنك تفرغ كل ولهك وحبك وحنانك وكل رغبة سامية في أعمق أعماقي.. كيف تهبني كل الذي أحتاج لأسعد في دنياي ولا أجلسك على عرش قلبي وعواطفي؟! .. كيف لا أسلمك برغبة كلية طوعية نفسي طالما وهبتني الحب والسعادة؟! .. كيف لا أستلقي على صدرك الحنون راغبة متلهفة أن تطوقني بزنديك وتضمني ملياً إلى صدرك ولا أشعر بأني لا أطوي سعادة كل الكون تحت جناحيْ مشاعري؟!.. أحمل داخل عيناي كل ملامحك ودفق حبك وأغلق عليهما حاجبا مقلتي وكأنني في حلمٍ ولأجتر ما إختزنتاه في أحلامي فلا أشعر لحظة إنك بعيد عني!! .. أنت أقرب إليّ من خلايا جلديالمكونة لجلدي .. فأنا أحسك في خطوي وسكوني .. في صحوي ومنامي ..وفي بوحي وصمتي .. لذا كان حبي لك فوق التصور وفاق حب كل العاشقين وكان رهانك دوماً معي أن حبك لي أكبر وأعظم!!
    حبيبي، باسم الحب الذي ربط بين قلبينا أستسمح شهرياري أن أكف عن البوح فقد داعب الوسن مقلتي ‘ على وعد بأن أوافيك بليلة الغد ؛ فها هي نسمات الصباح تداعبنا فنشعر بالخدر.. أوسنان أنت مثلي؟! ملتقانا غدٍ [ يا لهف نفسي من غدٍ] .. إلى الملتقى،،،،،
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-20-2006, 05:58 AM

ابوبكر يوسف إبراهيم

تاريخ التسجيل: 05-11-2006
مجموع المشاركات: 3337

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1) (Re: تماضر الخنساء حمزه)

    أختي الحبيبة الخنساء ( تماضر)

    بالود كله أعبر لك عن مدى إمتناني إذ أنتِ أحدى أثنتين تتابعانني وتشدان من أزري لأنني أحاول بجهد متواضع أن أقول أن حواء كيان وفكر وعطاء وعاطفة جياشة علينا أن نرفعها لما تستحقه لأن من رحمها جئنا إلى الوجود فمن منا من هو ليس إبن أمة فليقل لي أشجعهم لا .. !!.. لا نقص ولا انتقاص ومن أجل أمي أحببت كل نساء العالمين .. أحببت نون النسوة ..وعشقت تاء التأنيث.
    أما الأخرى هي أختنا عواطف أدريس ولأني أعلم أنكماتعبران عن المرأة ومشاعرها وحقوقها ونجاحاتهافلا أستغرب مداخلاتكما بل أتوقعها دائماً .. أنتما تعبران بشجاعة عن رأيكما ورؤيتكما كل في مجال اهتمامه ولكن المهم أن نعبر ولا نسكت فليس هناك ما تهابه الأنثى ليس هناك ( تابو).. هل للرجل أن يحكي عن مغامراته العاطفية وأن مرمي نيرانه هو الأنثى .. آن لهذا الإفتئات أن يولي .. العلاقة العاطفية بين أثنين علاقة تكافؤ وتبادل ما بين الأخذ والعطاء .. فكيف لعلاقة هكذا تبادلها أن تكون؟!!
    من أجلك أن أرجع الفضل إلى أهله أدين لكما بالوقف إلى جواري .. أما من مجتمعنا الذكوري فهناك الكثر الكثر الذين يقفون معي أما بعض الظلاميين الذين بالعرف إنتهكوا الدين والحقوق.
    أشكرك أيتها العزيزة .. قفي بجواري لأقف بجوارك ولا تُسرّي بمن يقول ( وراء) كل عظيم إمرأة بل قولي لهم( بجوار) كل عظيم حبيبة وبجوار كل عظيمة حبيب عظيم
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

12-21-2006, 07:02 AM

عواطف ادريس اسماعيل
<aعواطف ادريس اسماعيل
تاريخ التسجيل: 08-11-2006
مجموع المشاركات: 8006

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: إعترافات في سفر العشق ...من التي رشقتني بسهام عينيها.. ( الإصحاح الأول)!! ...(1) (Re: ابوبكر يوسف إبراهيم)


    إخي أبوبكر


    تحية وكل عام وأنت بألف خير


    أيها العاشق المسافر بلا زاد ... بالحب وحده يحيا الإنسان وبالحب وحده تسري أرواحنا من الأرض


    إلى السماء في سبع ثوان لتعانق أرواح من نحب ... كتاباتك تعيدنا إلى الزمن الجميل وتمهر


    حياتنا بالرومانسية المفقودة ... واصل حفظك الله
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de