المؤتمر الوطني : و الإيغال في نقض المواثيق والعهود

شرح مفصل و معلومات للتقديم للوتري 2020
فتحي الضو في أستراليا
التحالف الديمقراطي بمنطقة ديلمارفا يدعوكم لحضور احتفاله بالذكري 54 لثورة اكتوبر
التحالف الديمقراطي بأمريكا يقيم ندوة بعنوان آفاق التغيير ما بعد هبة يناير 2018
Etihad Airways APAC
منتديات سودانيزاونلاين    مكتبة الفساد    ابحث    اخبار و بيانات    مواضيع توثيقية    منبر الشعبية    اراء حرة و مقالات   
News and Press Releases    اتصل بنا    Articles and Views    English Forum    ناس الزقازيق   
مرحبا Guest
اخر زيارك لك: 20-10-2018, 02:43 PM الصفحة الرئيسية

مكتبة سارة عيسي(SARA ISSA)
نسخة قابلة للطباعة من الموضوع   ارسل الموضوع لصديق   اقرا المشاركات فى شكل سلسلة « | »
اقرا احدث مداخلة فى هذا الموضوع »
13-10-2007, 03:29 PM

SARA ISSA

تاريخ التسجيل: 29-11-2004
مجموع المشاركات: 2064

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


المؤتمر الوطني : و الإيغال في نقض المواثيق والعهود

    المؤتمر الوطني : و الإيغال في نقض المواثيق والعهود



    لقد رأينا المظاهر الاحتفالية لأعضاء حزب المؤتمر الوطني في عام 2005 ، رقصوا على أنغام الموسيقار محمد وردي ، ورددوا نشيد : اليوم نرفع راية استقلالنا ، ولأول مرة في التاريخ يصوت أعضاء حزب بنسبة مائة لمائة لصالح اتفاقية ، كشفت الأيام لاحقاً أنها محل جدل وخلاف ، فروح الطمع وإيثار النفس كشفتهما عملية تقاسم المناصب ، المالية للإنقاذ ، الطاقة للإنقاذ ، الدفاع للإنقاذ ، الداخلية للإنقاذ ، أما وزارة الخارجية فقد شغلها شخص له ماضي عريق في إزدواجية الولاءات ، وهو الدكتور لام أكول صاحب سلام الداخل وشريك الدكتور الترابي في ذلك الاتفاق الميت ، رضيت الحركة الشعبية بهذه القسمة ( الضيزي ) وقبلت كما قالت العرب :
    لقد أكلت قليل أرزٍ فأكثرت منه
    وأنا أرى أن ما قامت به كان تضحية لا تستحقها الإنقاذ ، زهدت الحركة في المناصب ، لدرجة أنها لم تقف في صف الدكتور محمد يوسف مصطفى وهو يواجه حملات التهميش والإقصاء ، رفع الدكتور محمد يوسف قضية المفصولين من الخدمة بسبب سياسة الصالح العام التي أنتهجتها الإنقاذ ، هؤلاء كانوا يعدون بالآف ، وهذه كانت بداية جيدة نحو رأب الصدع والقضاء على المظالم ، لكن رجال الأعمال في حزب المؤتمر الوطني وقفوا ضد طموحات السيد الوزير ، وبقيت الحركة الشعبية عاجزة عن نصرته ، كل ذلك خوف من موت طفل الأنبوب الذي يُسمى " اتفاقية سلام نيفاشا " ، عمل حزب المؤتمر الوطني على تحييد وزراء الحركة أو أستمالتهم ، ثم لجأ لخيار ثالث وهو طردهم من البرلمان كما فعل مع القائد ياسر عرمان ، بالفعل ، أصبحت الحركة الشعبية إمتداداً لحزب المؤتمر الوطني ، لذلك طوّر حزب المؤتمر الوطني من حملته فكان الهجوم المباغت على مقرات الحركة الشعبية داخل الخرطوم ، وقد عمدت امبراطورية الشرطة إلي تحطيم المقرات ومصادرة بعض المواد ، في حين يعتذر الدكتور على نافع من وجه ، يصعد وزير الداخلية ويبرر ذرائع الحملة فيرفض الإعتذار من وجه آخر ، كلٌ ملكُ ، وكلٌ امبراطور يتصرف في خلق الله كيف يشاء ، نعم نحن ضد أن يكون هناك سلاحاً غير مرخص به ينتشر في الخرطوم ، لكن ما فعله وزير الداخلية سوف يجرنا إلي مستنقع الحرب من جديد ، فمقرات الحركة الشعبية ليست حانات يدور فيها الراح أو أوكار تُمارس فيها الرذيلة ، وحتى هذه البيوت يطرقها الناس من أبوابها ، نتيجة للإستفزاز من المحتمل أن ننتقل لمربع الحرب من الجديد ، فتكون عندنا خرطوم آمنة وخالية من السلاح لكن يفصلها عنا جنوب مشتعل يموت فيه ملايين الناس ، وبهذا نكون قد توصلنا لنفس النتيجة ، وهناك سوف يتساوى الناس في الموت سواء أكانوا من الخرطوم أو غيرها من المدن ، لا يجب أن يكون في السودان بقع مقدسة وبقع مدنسة ، فالأمن يجب أن لا تنعم به الخرطوم فقط ، نريد الأمن في كل بقاع السودان ، في حسكنيتة ومهاجرينا وجوبا ، فلماذا لم تصعد وزارة الداخلية حملتها في هذه المناطق ؟؟ أم أن السودان أصبح هو الخرطوم ، حيث الأبراج التجارية والمصارف التي تغذي خزينة الحزب ، والقصور التي بُنيت على حساب الآبار المُعطلة .
    لقد كان الراحل قرنق يخشى من إستيعاب الحركة في أجهزة الحزب الحاكم (incorporation ) ، لذلك رفض التسويات خلال عشرين عاماً ، رفض التفاوض مع العديد من الأنظمة التي حكمت الخرطوم ، فهناك اعتقاد يسود في مخيلة أهل المركز وهو أن الجنوبيين طلاب سلطة ، إذا أعطيتهم منصباً أو قصراً سوف يأتونك رجالاً وعلى كل ضامر ، هذا الاعتقاد ربما يكون صحيحاً إذا نظرنا لبعض الجنوبيين الذين أشتركوا في حكومة الإنقاذ ، وحب السلطة مرض أصاب أهل المركز قبل أن يصيب أهل الهامش ، فوزراء المؤتمر الوطني الحاليين بقوا في مناصبهم منذ ليلة الإنقلاب وحتى كتابة هذه السطور ، في سبيل الإحتفاظ بالسلطة قتلوا كل من يقف في طريقهم ، خاضوا حربين ، الأولى في الجنوب فخسروها ، والثانية في دارفور وهم يُحاسبون عليها الآن ، بين يوم وآخر ينهش مجلس الأمن في جلدهم ويمزقهم بسياط القرارات ، وبين فينة ولآخرى تنتقدهم منظمات حقوق الإنسان على سجلهم المخزئ في دارفور ، وهناك أيضاً محقق دولي يلحف في السؤال ويمد قائمةً من المطلوبين تضم وزيراً من حكومة الوحدة الوطنية و التي كان حرياً بها أن تمد للشعب عنق التصالح وليس عنق الثأر ، كل ذلك جرى في عهد الإنقاذ من غير أن يتغير الوزراء الذين يراوحون بين الوزارات المختلفة ، أنها " الكنكشة " بالسلطة كما أسماها السيد/الصادق المهدي .لذا ، علينا تقييم الجنوبيين الذين شاركوا الإنقاذ في الحكم بمعيار وزنهم السياسي في الجنوب وليس بمعيار أنهم جنوبيين فقط .
    سارة عيسي
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2007, 05:59 PM

عادل فضل المولى
<aعادل فضل المولى
تاريخ التسجيل: 28-11-2004
مجموع المشاركات: 2165

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطني : و الإيغال في نقض المواثيق والعهود (Re: SARA ISSA)

    المحلل العبقري
    كاتب البوست
    نجيك من الآخر
    Quote: علينا تقييم الجنوبيين الذين شاركوا الإنقاذ في الحكم بمعيار وزنهم السياسي في الجنوب

    متى استقرت (دولة) الجنوب حتى تقوم فيها انتخابات تحدد اوزان القوى السياسية نفسها.. ثم من بعد ذلك نقوم بـ(تقييم) الجنوبيين...
    **
    Quote: اتفاقية ، كشفت الأيام لاحقاً أنها محل جدل وخلاف

    الاتفاقية ليست محل خلاف بل تكاد تجد اجماعاً من كل القوى السياسية في البلاد، الخلاف في تطبيق بعض بنود الاتفاقية..
    ****
    Quote: لم تقف في صف الدكتور محمد يوسف مصطفى وهو يواجه حملات التهميش والإقصاء ، رفع الدكتور محمد يوسف قضية المفصولين من الخدمة بسبب سياسة الصالح العام التي أنتهجتها الإنقاذ

    معركة الوزير كانت مع اتحاد العمال وليس مع رجال الاعمال
    المعركة كانت بسبب تصريحات الوزير ان الاتحاد غير شرعي
    لانه تأسس وفقا للقانون الذي سنته الانقاذ ودمجت به النقابات في اتحاد واحد..
    * بقية التحليل انطباعات لا تسمن ولا تغني من جوع
    على كل حال
    كل سنة وانت بخير
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

13-10-2007, 07:25 PM

محمد على حسن
<aمحمد على حسن
تاريخ التسجيل: 26-01-2007
مجموع المشاركات: 4755

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطني : و الإيغال في نقض المواثيق والعهود (Re: عادل فضل المولى)

    Quote: معركة الوزير كانت مع اتحاد العمال وليس مع رجال الاعمال

    هل لم ان تعدد لنا الفرق بين قيادة اتحاد العمال الحالية ( القيادة التي اتت بها الانقاذ) ورجال الاعمال وهنا اعنى برجال الاعمال التي تمثلها قيادة غندور العمالية
    رجال اعمال ما بعد 1989م اي رجال الاعمال الجدد من امثال كرتي راجل الاربع نسوان و اخوانه[
    و كل عام وانت بخير

    /B]
                   |Articles |News |مقالات |بيانات

14-10-2007, 08:47 AM

فتحي البحيري
<aفتحي البحيري
تاريخ التسجيل: 14-02-2003
مجموع المشاركات: 19109

للتواصل معنا

FaceBook
تويتر Twitter
YouTube


Re: المؤتمر الوطني : و الإيغال في نقض المواثيق والعهود (Re: محمد على حسن)
                   |Articles |News |مقالات |بيانات


[رد على الموضوع] صفحة 1 „‰ 1:   <<  1  >>




احدث عناوين سودانيز اون لاين الان
اراء حرة و مقالات
Latest Posts in English Forum
Articles and Views
اخر المواضيع فى المنبر العام
News and Press Releases
اخبار و بيانات
فيديوهات سودانيزاونلاين Sudanese Online Videos
صور سودانيزاونلاين SudaneseOnline Images
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
Sudanese Online Wikipedia



فيس بوك جوجل بلس تويتر انستقرام يوتيوب بنتيريست Google News
الرسائل والمقالات و الآراء المنشورة في المنتدى بأسماء أصحابها أو بأسماء مستعارة لا تمثل بالضرورة الرأي الرسمي لصاحب الموقع أو سودانيز اون لاين بل تمثل وجهة نظر كاتبها
لا يمكنك نقل أو اقتباس اى مواد أعلامية من هذا الموقع الا بعد الحصول على اذن من الادارة
About Us
Contact Us
About Sudanese Online
اخبار و بيانات
اراء حرة و مقالات
صور سودانيزاونلاين
فيديوهات سودانيزاونلاين
ويكيبيديا سودانيز اون لاين
منتديات سودانيزاونلاين
News and Press Releases
Articles and Views
SudaneseOnline Images
Sudanese Online Videos
Sudanese Online Wikipedia
Sudanese Online Forums
If you're looking to submit News,Video,a Press Release or or Article please feel free to send it to [email protected]

© 2014 SudaneseOnline.com

Software Version 1.3.0 © 2N-com.de